المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المتدارك


أنس الحجّار
09-04-2006, 04:48 PM
تفعيلته
فـَـا عـِـلـُـنْ فـَـا عـِـلـُـنْ فـَـا عـِـلـُـنْ فـَـا عـِـلـُـنْ ......................................
...................................... فـَـا عـِـلـُـنْ فـَـا عـِـلـُـنْ فـَـا عـِـلـُـنْ فـَـا عـِـلـُـنْ
وهذه التفعيلة قلما تستخدم أما التفعيلة المستخدمة بعد أن يعتمد الزحاف بحذف الحرف الثاني الساكن فهي
فـَـعـِـلـُـنْ فـَـعـِـلـُـنْ فـَـعـِـلـُـنْ فـَـعـِـلـُـنْ ................................
................................ فـَـعـِـلـُـنْ فـَـعـِـلـُـنْ فـَـعـِـلـُـنْ فـَـعـِـلـُـنْ
نلاحظ في عصرنا هذا أن نزار قباني اشتهر بالكتابة على هذا البحر
لأنه موسيقي جداً
كاظم الساهر وماجدة الرومي ونجاة وعبد الحليم كلهم غنوا لنزار و أغلب القصائد كانت على المتدارك
وجوازات كل فـَـعـِـلـُـنْ هي فـَـعـْـلـُـنْ يعني فـَـعـِـلـُـنْ بتسكين العين أو تحريكها
الأمثلة
شعر نزار قباني وغناء فيروز
الآن الآن وليس غداً
ال أا – نل أا – نولي – سغدن
/ه/ه-/ه/ه-///ه-///ه
فـَـعـْـلـُـنْ - فـَـعـْـلـُـنْ - فـَـعـِـلـُـنْ - فـَـعـِـلـُـنْ
أجراس العودة فلتقرع
أج را – سل عو – دتفل – تق رع
/ه/ه-/ه/ه-///ه-/ه/ه
فـَـعـْـلـُـنْ - فـَـعـْـلـُـنْ - فـَـعـِـلـُـنْ - فـَـعـْـلـُـنْ
وهناك جواز آخر ولكن يأتي بالضرب فقط اً ويجب الإلتزام به حتى نهاية القصيدة فـَـعـِـلا نْ بتسكين العين أو تحريكها مثال
أيضاً نزار قباني و عبد الحليم
جلست و الخوف بعينيها
جلست – ول خو – فبعي – ني ها
///ه-/ه/ه-///ه-/ه/ه
فـَـعـِـلـُـنْ - فـَـعـْـلـُـنْ - فـَـعـِـلـُـنْ - فـَـعـْـلـُـنْ
تتأمل فنجاني المقلوب
تتأم – ملفن – جا نل – مق لوْبْ
///ه-///ه-/ه/ه-/ه/ه ه
فـَـعـِـلـُـنْ - فـَـعـِـلـُـنْ - فـَـعـْـلـُـنْ - فـَـعـْـلا نْ

وهناك مجزوء المتدارك
مجزوء المتدارك
فـَـعـِـلـُـنْ - فـَـعـِـلـُـنْ - فـَـعـِـلـُـنْ
مثال
إشتقت إليك فعلمني أن لا( أشتاق )
إش تق – تإلي - كفعل / لم ني - أن لا - أش تا ق
/ه/ه-///ه-///ه ........./ه/ه-/ه/ه-/ه/ه ه
فـَـعـْـلـُـنْ- فـَـعـِـلـُـنْ- فـَـعـِـلـُـنْ........ فـَـعـْـلـُـنْ- فـَـعـْـلـُـنْ- فـَـعـْـلا نْ
وهناك جواز آخر لــ ( فعلن ) و هو ( فاعِلُ )
واختلف الشعراء بهذا الجواز
إذ من المحتمل ورود خمس متحركات إذا وردت فاعل و بعدها فعِلن و بهذا تخرج القصيدة عن وزنها لأن ( ورود خمس متحركات في أي قصيدة يخرج القصيدة من الوزن ولا تنتمي للشعر ) مثال على فاعل :
يسمعني حين يراقصني
/5// - /5/5 - ///5 - ///5

د. محمد حسن السمان
09-04-2006, 09:14 PM
سلام الـلـه عليكم
الاخ الفاضل الاديب انس الحجار

مررت قاصدا الزيارة , سعدت جدا بالاطلاع على موضوعك ,
بحر المتدارك , واسجل لك التقدير الكبير , لهذه الاحاطة ,
والامثلة المستقاة مما نسمع يوميا , فلقد اعتاد اساتذتنا ان
يضربوا امثالهم , من قديم الشعر , اما انت فقد قدمت الامر
بشكل سهل , مفهوم ومحبب , مايعكس كونك شاعرا واستاذا
متمكنا .

اخوكم
السمان

دلال كامل
09-04-2006, 11:05 PM
أخ أنس بارك الله فيك
أشكرك من قلبي على تلبية طلبي
الدرس والشرح ممتع
دمت بكل خير

أنس الحجّار
10-04-2006, 09:38 AM
شكراً لك أستاذ محمد السمان , وكم سعدت بوجودك هنا

أهلا بك أخت دلال , وبارك الله فيك .

أذكر أن بعض الشعراء قال عن بحر المتدارك أن العروض فيه و هو الجزء الأخير من الشطر الأول لا يقبل إلا ( فعِلن ) وغير جائز فيه ( فعْلن )

وعلى القراء الكرام مراجعة الدروس التالية إن تعذر عليهم الفهم :

( كيفية التقطيع العروضي ) - ( مصطلحات العروض ) لأن الدروس هنا تكمل بعضها .

شكراً للجميع

دلال كامل
10-04-2006, 10:30 PM
يقول دكتور العروض عن هذا البحر ( له النصيب الأكبر من قصائد شعر التفعيلة ..والنظم عليه ليس سهلاً كما يُظن وإن ملك الشاعر هذا البحر يحول الجريدة التي بين يديه لقصيدة )

في مقطع من قصيدة لشاعر صوفي للشاعر محمد الفيتوري " شاعر سوداني " نظمها على هذا البحر وهي رائعة جداً ..سأضع مقطعاً منها

في حضرة من أهوى
عبثت بيَّ الأحداق
حدقت به بلا وجه
ورقصت بلا ساق
وزحمت براياتي
وطبولي ، الآنات
عشقي يفني عشقي
وفنائي استغراق
مملوكك ، لكنني
سلطان العشاق

شكرا مجدداً أخي الكريم
متابعة معك أن شاء الله

د.عمر خَلّوف
17-04-2006, 11:50 PM
السلام على الجميع ورحمة الله وبركاته
والشكر موصول لأنس الحجار على عرضه الشائق، وللأساتذة المتداخلين معه.

لقد حاول الحجار أن يُحدِّثَ في طريقة عرضه لهذا البحر، ولكنه لم يتجاوز ما أصّله الأوائل له.
والحقيقة التي لا مراء فيها هي أن تأصيل الأوائل لهذا البحر تأصيلٌ خاطئ، لا يرقى إلى طريقة الخليل بن أحمد الفراهيدي في تأصيله لبقية بحور الشعر العربي.
فالمتدارك الذي يقوم على (فاعلن) وبديلها (فعِلن) لم يكن له في جعبة الخليل أية شواهد شعرية، فاعتبره بحراً مهملاً، يخرج من دائرة البحر المتقارب.
إلاّ أنّ العروضيين بعده، وجدوا بعض القصائد الخببية، التي تقوم على (فعِلن) وبديلها (فعْلن)، فحَمَلوها خطأً على هذا الوزن، خالطين بحراً في بحر، وهما الزيت والماء، لم يخلط بينهما الشعراء أبداً.
ونحن في هذا الزمن المتباعد جداً عن عصر الخليل، يجب علينا أن نستأنس بما جاء على هذين البحرين من شواهد وأمثلة، فنؤصّل لكل منهما تأصيلاً معتمداً على واقع الشعر الذي جاء عليهما.
فالبحر (المتدارك) بحر هادئ، يقوم على التفعيلة (فاعلن) وبديلها (فعِلن) لا غير، ومثال ذلك قول العقاد:
يا لَهُ / منْ فمٍ = يا لَها / منْ شَفَهْ
يا لَشهْـ/ـدٍ بها = كدْتُ أنْ/ أرشُفَهْ
يا لَزهْـ/ـرٍ بها = كدْتُ أنْ/ أقطِفَهْ
حلوةٌ / وَيْحَها = غضَّةٌ / مُرْهَفَهْ
/ه//ه /ه//ه = /ه//ه /ه //ه

وقول نعيمة:
هلّلي / هلّلي / يا رياحْ
وانسجي/ حولَ نو/مي وشاحْ
طوّقيـ/ـني بنو/رِ النجومْ
وافتحي/ لي قصو/رَ الغيومْ
/ه //ه /ه //ه /ه //ه ه

وقول محمد الحريري:
زورقٌ/ مُبْحرٌ / خَلْفهُ / زورقُ
كلُّ مَنْ/ فوقَهُ/ تائقٌ/ شيِّقُ
ثَمَّ با/خِرةٌ / أرسَلَتْ/ تُبْرِقُ
نبَأٌ / هزَّهمْ/ بثُّهُ الـ/ مُغْدِقُ
///ه /ه //ه /ه //ه /ه //ه
وأما بحر (الخبب)، فهو أشهر الأوزان المستدركة على إيقاعات الشعر العربي وأعذبها، وذلك على الرغم من خروجه عليها، وشذوذه عن قوانينها.
وهو بحر راقص، سريع الإيقاع، يقوم إيقاعه على تكرار التفعيلة ( فعْلن /ه/ه )، وبدائلها:
* ( فَعِلُن ///ه ) بتحريك الساكن الأول، وهو البديل الأكثر اتعمالاً
* ( فاعِلُ /ه// ) بتحريك الساكن الثاني، وهو بديل قليل الاستعمال وإن لم يكن نادراً.
* ( فَعِلَتُ //// ) بتحريكهما معاً، وهو أقلها استعمالاً .

ونمثل له بقول نازك الملائكة:
لا لا / تسْألْ / عنّي = صامِتَـ/ـةً مُنْـ/طَويَهْ
اُتْرُكْـ/ني أسْـ/ئِلَةً = وَرُدُو/داً مُنْـ/زَويَهْ
وَوُرُو/داً تبْـ/قى تحْـ = ـتَ ثلو/جِكَ مُنْـ/حَنِيَهْ
///ه /ه /ه /ه /ه = / / /ه / / /ه ///ه

وقولها أيضاً:
في المَعْـ/بَرِ سَعْـ/ـلاةٌ = تَرمُقُ / طيفي/ بِفُتورْ
خذْ بِيَـ/دِي ولْـ/نَتْرُكْ = هذا الـ/أفْقَ المـ/هجورْ
لا تتـ/ـركْني / روحاً = صارِخَـ/ـةً في الـ/دَيْجورْ
/ه/ه /ه /ه /ه /ه = /ه // /ه /ه /ه/ه ه
وقول فاروق شوشة:
وحْدَكَ/تملِكُ/ أنْ تَحْـ/مِلَني = في عَيْـ/نَيْكَ لِـ/ألْفِ سَـ/ماءْ
أنْ تَجْـ/عَلَ أيْـ/يامي/قَبَساً = منْ أَمَـ/ـلٍ حُلْـ/ـوٍ وَرَ/جاءْ
وحْدَكَ/تملِكُ/ أنْ تُدْ/فِئَني = منْ وَهْـ/مِ صَقيـ/عٍ وشِـ/تاءْ
/ه // /ه// /ه/ه ///ه = /ه /ه ///ه /ه // /ه ه

حاتم خفاجى
13-05-2006, 02:22 AM
الاخ الكريم الشاعر / انس

جميل منك ان تتعرض لهذا البحر وبهذا الشرح والسرد السهل

وخاصه لما دار حول تفعيلة (فاعل) والتى ترد به كثيرا

ووددت ان اشير واستفسر عن نقطة مهمه بهذا الخصوص

وهناك جواز آخر لــ ( فعلن ) و هو ( فاعِلُ )
واختلف الشعراء بهذا الجواز
إذ من المحتمل ورود خمس متحركات إذا وردت فاعل و بعدها فعِلن و بهذا تخرج القصيدة عن وزنها لأن ( ورود خمس متحركات في أي قصيدة يخرج القصيدة من الوزن ولا تنتمي للشعر ) مثال على فاعل :
يسمعني حين يراقصني
/5// - /5/5 - ///5 - ///5

فربما كان الإختلاف حول تفعيلة( فاعل )هنا هو ما ذكرته من احتمالات ورود خمس متحركات....الخ

وبما يخرج بالقصيدة عن الاوزان المعروفه وربما أدى ذلك الى خلل فى الجرس الموسيقى

فماذا لو وردت فاعل دونما تليها (فعلن) اى عدم احتمال ورود خمسة متحركات

مثلما ذكرت فى مثالك...ما العيب فى ذلك ولماذا يعترض الكثير من الشعراء والعروضيون عليها

رغم أنها لا تؤثر على النمط الموسيقى فى القصيدة...؟!

واخيرا اتقدم بخالص الشكر والتقدير لك وللأخوة الذين تدخلوا بتوضيحات أخرى هنا

د. سمير العمري
14-05-2006, 11:13 PM
أعجبني هنا التناول وكنت وأنا أهم بشكر أخي الحبيب أنس بما يقدم من عرضي تبسيطي للعروض أهم بأن أعلق على الأمر بخصوص الخلط بين وزن المتدارك الهادئ جداً وبين الوزن الخببي المتراقص المتقافز وكنت أريد أن أؤكد على ضرورة عدم الخلط بينهما إذ لا يجوز في الخبب استخدام التفعيلة "فاعلن" كاملة ، ولا يجوز في المتدارك بعض أمور تجوز في الخبب وعليه فيمكن القول بأنهما وكما قال أخي العروضي كالماء والنار لا يلتقيان.

أما بخصوص فاعلُ فرأيي فيها أن قد تقبل على عدم استحباب كضرورة لمعنى وبشرط عدم الإكثار منها.

أكرر شكري للأخ أنس ولأخي العروضي على ما قدما من علوم عروضية تفيد المبتدئين والمتمرسين على حد سواء.



تحياتي
:os::tree::os:

د.عمر خَلّوف
16-05-2006, 11:50 PM
أستاذنا الفاضل د/سمير
الأخ حاتم

(فاعِلُ) في بحر (الخبب) لا (المتدارك)، تفعيلة جائزة لا غبار عليها البتّة، وإن قلّ استعمالُها، ولكنها من خصائص هذا البحر الغريب.
ولقد كانت نازك الملائكة أول من أثار مشكلتَها، إلاّ أنها نسَبَتْها لنفسِها بقولها: ‏"‏وليس في الشعراء -فيما أعلم- من يرتكبُ هذا سواي‏"!!. واعتبرتْها ‏"تطويراً" سارت إليه دون قصد. وعدها د.علي يونس ‏"‏خروجاً على القواعد العروضية‏"‏، أدّى كما يقول إلى نشوءِ بحْرٍ آخر ‏"‏هو الخبب الجديد‏"‏!! وفسّر دخولَها بتطوّر الأذواق الحديثة حتى "صارت تقبل ما لم تكن تقبله في الماضي‏"‏!.
بل إنَّ د.أمين سالم اعتبرها خَلَلاً عروضيّاً، ومَزْلَقاً من مزالق البحر الموسيقية، مستغرباً أنْ يُواقِعَ مثلَ ذلك الخللِ شاعرٌ كبير كمحمود حسن اسماعيل، ومتغافِلاً عمّن استخدمها قبله!.
وواضح من آرائهم أنهم يعتبرونَ (فاعِلُ) ابتكاراً جديداً لم يَرِدْ في شعر القدماء، ولا سجّلَها العروض القديم. ولكننا نُشكِّكُ في ذلك كله، إذْ أنّ (فاعِلُ) أقدمُ كثيراً مما يَدَّعون، فهي من خصائص هذا البحر الغريب ومميزاته كما سنرى، ولأنها كذلك كانَ لا بدّ لها من الظهور .
وليسَ مهمّاً عندنا الآن معرفةُ أول من استعملها، ولكننا نؤكد أن استقراءَ قصائد هذا البحر منذ وُجِد سيُظهِرُ أثَرَها دونَ ريب، وذلك على الرغم من ضياع معظم قصائد الخبب القديمة. هاكَ مثلاً وجدْتُه عند أشهر شعراء الخبب؛ الحصري القيرواني (ـ488هـ)، في قصيدةٍ له يقول فيها:

أَ عَنِ الإغْريضِ أمِ البَرَدِ = ضَحِكَ المُتَعَجِّبُ منْ جَلَدي
يا هاروتِيَّ الطّرْفِ تُرى = كَمْ لَكَ نَفَـثَاتٌ فـي العُقَدِ
وقوله: (كَمْ لَكَ=فاعِلُ)
ومن قصيدةٍ طويلةٍ لابن الأبّار البلنسي (ـ658هـ) وجدْتُ قوله:

بَيْتُهُ في التّرْبِ رَسَا وَتَداً = وعَلى الأفْلاكِ لَهُ طُنُبُ
وقوله: (بَيْتُهُ=فاعِلُ)
ولفتيان الشاغوري (ـ615هـ):

آهاً منْ هَجْرِكَ والإعْرا = ضِ وطولِ صُدودِكَ والمَلَلِ
لا بَلْ واهاً لِسَجايا المَلِـ = ـكِ الأفْضَلِ نورِ الدينِ عَـلي
وقوله: (يا المَلِـ=فاعِلُ)، وقد جاءت عروضاً.
وللشاعر اليمني؛ علي بن القاسم الحسْني الزيدي (ـ1096هـ):

اسمعْ مولايَ نِظامَ أخٍ = قدْ زادَ بِمَدْحِكَ رَوْنَقُهُ
وُدُّكَ قدْ صارَ يُكَلِّفُهُ = بِمَقالِ الشعْرِ ويُنْطِقُهُ
وقوله: (ودُّكَ=فاعِلُ)

وحديثاً وردت (فاعِلُ) هذه على لسان شوقي قبل نازك الملائكة، وذلك في شطري البيت التالي من نشيد النيل:

جارٍ ويُرى ليسَ بِجارِ = لأناةٍ فيـهِ وَوَقارِفقوله: (لَيْسَ بِـ=فاعِلُ)، وقوله: (ـهِي وَوَ=فاعِلُ)
وفي الشطر الأول من قوله:

نَتَّخِذُ الشمسَ لهُ تاجا = وضُحاها عَرْشاً وهّاجافقوله: (نَتَّخِـ=فاعِلُ)
وفي الشطر الأول من قوله أيضاً:

نَبْتَدِرُ الخيْرَ ونستَبِقُ = ما يرضى الخالِقُ والخُلُقُفقوله: (نَبْتَدِ=فاعِلُ)
وفي الشطر الأول من قول مطران:

ما بيْنَ لُصوصٍ وَلُصوصٍ = فرْقٌ في الأعْلى والأدْنىفقوله: (صٍ وَلُـ=فاعِلُ)
وفي قول أبي شادي من ديوانه (الشفق الباكي)، المطبوع عام 1926م:

لَيْسَ نَظيمي = نَظْمَ بَناني
إنْ هَوَ إلاّ = بعْضُ جَناني
فقوله: (إنْ هُوَ=فاعِلُ)
وفي قول الهراوي (ـ1939م):

يسْتَمِعُ القولَ فيحفظُهُ = ويَعي الأنغامَ فيُنشِدُها
وكَمِثْلِ الساعةِ عُدَّتُهُ = إنْ فَرَغَتْ تَملأُها يدُها
وفي قول أبي ماضي:

راوَدَني النّومُ وما بَرِحا = حتّى طأْطأْتُ لهُ راسي
ثمّ شاعت بصورة كبيرة على ألسنة المحدَثين

ربيحة الرفاعي
22-02-2013, 07:05 PM
درس عروضي قيم وحوار هام فائق النفع في بحرين يسهل الخلط بينهما لمن لم تسلم ذائقته وحساسية ميزانه الشعري فزادت حاجته للاستعانة بالمعلومة العروضية تقيه الخلط بينهما

كل الشكر لشاعرنا الرائع أنس الحجار وللعروضي الكبير الدكتور عمر خلوف

دمتما بألق

تحاياي

محمد إسماعيل سلامه
24-02-2013, 02:20 AM
كثيرون ينظمون ( فاعل ) في المتدارك ، ولنزار في بعض قصيده شيء من ذلك وليست نازك وحدها وأستغرب أن تدعي ذلك ( تحديثا ) أو سبقا لها ، فهو في الأصل علّه وليس صورة جديدة .

وموسيقية هذا البحر أجدها في شيئين :
أولا / انه من البحور الصافية ذات التفعليه الواحده .
الثاني / وهو ما يميزه جدا ، أن تفعيلته ذات طبيعة خاصة من حركتين أو ثلاث حركات بالتالي فيندر ان تكون التفعيله كلمة مستقلة المعنى بما يعني ان تفاعيل هذا البحر تذوب في السرد بحيث تجد دائما الكلمة الواحدة في تفعيله وأكثر أو بين تفعيلتين ويندر أن تكون التفعيله الواحده هي كلمة بذاتها .. كما في التفاعيل الطويلة التي تعتمد عادة على أربع حركات ومن هنا نتجت موسيقيته الجميله لذوبان التفاعيل في الكلمات . ذوبانا سلسا .. يقويه الشاعر المتمكن .

ومن اجمل ما قرأت لهذا البحر ( المتدارك ) قصيدة ( عيناك ِ كنهري أحزاني ) للمبدع نزار قباني ، يقول :

عيناك كنهري احزانِ
نهري موسيقى حملاني
لوراء وراء الازمانِ
نهري موسيقى
قد ضاعا سيدتي ثم اضاعاني
الدمع الاسود فوقهما
يتساقط انغام بياني
عيناك وتبغي وكحولي
والقدح العاشر اعماني
وانا في المقعد محترق
نيراني تاكل نيراني
ااقول احبك ياقمري
ااه لو كان بامكاني
فانا لااملك في الدنيا
الا عينيك واحزاني
طفولية المرفأ باكية
تتمزق فوق الخلجاني
ومصيري الاصفر حطمني
حطم في صدري ايماني
هل ارحل عنك وقصتنا
احلى من عودةِ نيسانِ
احلى من زهرة كاردينيا
في عتمة شعر اسباني
ااقول احبك ياقمري
اه لو كان بامكاني
فانا انسان مفقود
لااعرف في الارض مكانِ
ضيعني دربي
ضيعني اسمي
ضيعني عنواني
تاريخي مالي تاريخ
اني نسيانٌ نسيانِ
اني مرساة لاترسو
جرح بملامح انسانِ
ماذا اعطيك اجيبيني
قلقي الحادي ، غثياني
ماذا اعطيك سوى قدر
يرقص في كف الشيطانِ
انا الف احبك فابتعدي
عني عن ناري ودخاني
فانا لااملك في الدنيا
الا عينيك واحزاني


____________
وفي القصيدة رد على نازك الملائكة وغيرها ان النظم على تفعيلة ( فعلن ) بصورة ( فاعل ) لم تختص هي به ولا جددت فيه ، فكثيرون نظموا بهذه الصورة ، لاحظوا البيت :

ضيعني ردبي ضيعني إسمي ضيعني عنواني
ضييع ني در بي ضي يعني اسمي ضييع ني عنـ واني
/0// /0/0 /0/0 ///0 /0/0 /0// /0/0 /0/0
فاعل فعْلن فعْلن فعَلن فعلن فاعل فعلن فعلن

تحيتي لكم

نداء غريب صبري
25-02-2013, 11:04 AM
الثاني / وهو ما يميزه جدا ، أن تفعيلته ذات طبيعة خاصة من حركتين أو ثلاث حركات بالتالي فيندر ان تكون التفعيله كلمة مستقلة المعنى بما يعني ان تفاعيل هذا البحر تذوب في السرد بحيث تجد دائما الكلمة الواحدة في تفعيله وأكثر أو بين تفعيلتين ويندر أن تكون التفعيله الواحده هي كلمة بذاتها .. كما في التفاعيل الطويلة التي تعتمد عادة على أربع حركات ومن هنا نتجت موسيقيته الجميله لذوبان التفاعيل في الكلمات . ذوبانا سلسا .. يقويه الشاعر المتمكن .

صحيح ذوبان التفاعيل في الكلمات هو أجمل ما المتدارك ويجعل كلماته معزوفة وعناة دون تلحين

شكرا لك أخي الشاعر الرائع محمد اسماعيل سلامة

بوركت