المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ان الدين عند الله الاسلام



محمد سوالمة
10-12-2002, 11:16 PM
قال الله تعالى: ]إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمْ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (19) فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِي لِلَّهِ وَمَنْ اتَّبَعَنِي وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدْ اهْتَدَوا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ[ [آل عمران: 19-20].

وقال تعالى: ]ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين[ [آل عمران

وقال رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم - عندما سألَهُ جبريلُ عليه السلامُ عن الإسلامِ - : «الإِسْلاَمُ أَنْ تشْهَدَ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاّ اللّهُ وَأَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللّهِ r، وَتقِيمَ الصَّلاَةَ، وَتؤْتِيَ الزَّكَاةَ، وَتصُومَ رَمَضَانَ، وَتحُجَّ الْبَيْتَ، إِنِ اسْتَطَعْتَ إِلَيْهِ سَبيلاً» (رواه مسلم والنساني وأبو داود وأحمد).

وقال r: «لاَ تحَاسَدُوا، وَلاَ تنَاجَشوا، وَلاَ تبَاغَضُوا، وَلاَ تدَابرُوا، وَلاَ يَبعْ بَعْضُكُمْ علَى بَيْعِ بَعْضٍ. وَكُونوا عِبَادَ اللّهِ إِخوَاناً. الْمُسْلمُ أَخُو الْمُسْلمِ. لاَ يَظْلمُهُ، وَلاَ يَخذُلُهُ، وَلاَ يَحقِرُهُ. التّقْوَىَ هَهُنَا» ، وَيُشيرُ إِلَى صَدْرِهِ ثلاَثَ مَرّاتٍ: «بحَسْبِ امْرِئٍ مِنَ الشرّ أَنْ يَحقرَ أَخَاهُ الْمُسْلمَ. كُلُّ الْمُسْلمِ علَى الْمُسْلمِ حَرَامٌ: دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُه» (رواه مسلم).

وقال r: «الْمُسْلمُ مَنْ سَلمَ النّاسُ مِنْ لسَانهِ وَيدِهِ، وَالْمُؤْمِنُ مَنْ أَمِنَهُ النّاسُ علَى دِمَائِهِمْ وَأَمْوَالهِمْ» (رواه النسائي وأحمد)

د. سمير العمري
23-12-2002, 03:13 AM
أخي الحبيب الفاضل محمد:

هذا موضوع سنطرحة لنقاش فكري إسلامي مطول وسنعود له حين تعود لنا سالماً غانماً ...

ردك الله إلينا رداً كريماً وحفظك بما يحفظ به عباده الصالحين ...

أحبك في الله ...

تحياتي ودعائي

محمد علام الدين العسكري
16-12-2010, 08:56 PM
بسم الله الرحمان الرحيم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أخي الكريم إن كل دين أنزله الله إلى الناس كان اسمه الإسلام .ولذلك جاء بعد كلمة الإسلام. وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمْ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ.ويظهر البغي في هذا الجانب في احتفاظ كل ملة بما جاءها دون الاعتراف بالآخر تعصبا للفئة .ولما جاء الدين المسيحي
كره اليهود أن يكون دين على الأرض غير دينهم فما اعترف به إلا القليل
منهم وهم المؤمنون حقا.ثم كفر اليهود النصارى وكفر النصارى اليهود.
قال الله العلي العظيم. وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَىَ شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ.113.البقرة.
قال وهم يتلون الكتاب يعني أن الحق بين أيديهم وهو غير الذي يقولون.
كما قلنا نحن المسلمون كما قال بعضهم لبعض. وقد سبق في علم الله فقال. كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ.
قال الله العلي العظيم. إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ.62.البقرة.
كما قال رسول الله عليه وآله الصلاة والسلام.
إن لا إله إلا الله كلمة على الله كريمة لها عند الله مكان وهي كلمة من قالها صادقا أدخله الله بها الجنة ومن قالها كاذبا حقنت دمه وأحرزت ماله ولقي الله غدا فحاسبه.
الراوي: عياض الأنصاري المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 1/31
أما ما ورد في الآية . وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ.85.آل عمران.
كل من اتبع دينا غبر دين الله فلن يقبل منه.أي كل معتنق لديني وضعي ما أنزل الله به من سلطان فلن يقبل منه.
في أمان الله.