المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ضَحِكَ الشهيد ..



خالد عمر بن سميدع
20-04-2003, 02:28 PM
شاهدت صورة هذا الشهيد ورأيت مدى ماهي رائعة ابتسامته وشعرت أنني بت قريباً منه في غير هذا المكان والزمان ، فأحببت أن أكتب قصيدة في حب هؤلاء الشهداء وتبيان مصيرهم عند الله عز وجل طالما هم يحاربون في سبيل الله عز وجل لنصرة دينه وعزة أهله .



http://www.hdrmut.net//ufiles/kkk.jpg






ضحك الشهيد فقد توسط ما يريد = بين الجنان وعنده دوماً مزيد
ولقد رضى بمكانه ودياره = صدق الإله فوعده حقٌ أكيد
هلا رأيتم وجهه ، فضيائه = قد شع نوراً يستزيد ويستزيد
متبسـماً ،،،، لله ماذا عنده!ُ = فالموت حقاً لا يُـظـْـرّ ُ به شهيد
قد غُيْرتّ أثوابه فجميعها = من ضيق عيش بدلت ثوباً سعيد
دخل الجنان بروحه من قبل أن = يأتي الأنام مقام يومٍ لا يحيد
فله مقام العز يوم قيامةٍ = والناس تخشى حينها مُرّ الوعيد
متبسمٌ والناس تشكو ضيقة ً = متمسكٌ بالوعدِ قبضتهُ حديد
ويطوف بالعرش العظيم فإنه = قد عاد للرحمن كالطفل الوليد

********************** = ************************

عجباً لمن جهل الشهادة ما هي = والله يدعو للشهادة والسجود
أو ما علمت بأن دينك يبتغي = منك الدفاع فكيف يعجبك الرقود؟
هذا الشهيد أمام عينك فأنتظر = موتاً سواهُ لعل نفسك لا تجود
يحظى الشهيد بما يودُ ويلتقى = بعد الممات كما تمنى أو يزيد
من يستقي مراً لنصرة دينهِ = سيذوق عِزاً صاغهُ رب ودود
أوما تراه إلى الجهاد تقدما = أتجيد ذاك الشيء قل لي هل تجيد؟
إن لم تقم للنصر فأعلم إنما = ستزيد ذلاً بعدما زاد الصدود
زاد العــدو بغـيهِ وظـلالـهِ = وأتاك سعياً لا تؤرقهُ السدود
هدَّ المنابر نصـرةً لظلالهِ = ما كان يمنعه التمسك بالعهود
هلا تحركت المشاعر يا فتى = أو هل رياح الجد للنصر تنود
ذاك الجهاد وأي عزٍ مثله = فهو الذي بالعزم تمنحه الوقود

********************** = ************************

من قد تمسك بالجهاد سيلتقي = عزاً بدنيا أو حياةً تستجد
لا تحسبن الموت يأتي مثلهُ = بل ذاك حيٌ للسعادةِ يستعد
ما قولكم أن الشهيد يغيب؟! ، لا = لا زال روحاً بيننا لم تبتعد
أنظر إليه وهل علمت بمرةٍ = أن التبسم من سمات المرتعد؟
أنظر إليه وهل سيضحك ميتاً؟ = فعلامه بعد الممات به إجتهد؟




كعادتي لا أكتب قصائداً متكاملة لذلك أتمنى أن لا تحرموها النقد والتعديل .




:cool:

الاسطورة
20-04-2003, 02:42 PM
راااائع :v1:

بارك الله في قلمٍٍ يكتب بهذا الجمال ..

و لا نقد عليه إلا زيادة جماله ...
















دمت لنا
:NJ:

معاذ الديري
21-04-2003, 01:47 AM
اكرر ترحابي بك وعتبي على غيابك فرقم عضويتك لا يوحي ابدا بعدد مشاركتك فعلا تحرمنا رأيك وحضورك؟ لا سيما انك تملك قلما اقل ما يقال عنه انه ذو ذائقة عالية.

قصيدتك هذه كسابقاتها بها من الجمال الكثير.
فالفكرة او الهدف نبيل وجميل ايضا .
كرأي شخصي اعتبر قصر القصيدة ميزة ولذلك ليس من الضرورة اعادة فكرة بيت بصيغة اخرى., كما حدث في فضل الشهيد والحث عليها .مما اضرك الى ادخل حشو كلام في بعض الابيات كالتبسم في بعض الابيات والسعادة .. الخ.
هذا الكلام لا يعني عيبا ظاهرا في القصيدة وشيئا يمكن تحديده ولكنه امر احسسته من قراءتي لها عموما .. ولا يعني انها تفتقد للجمال ولكن كي تكون اجمل في نظري.فخير الكلام ما قل ودل.وربما اخطأت.
فضيائه = فضياؤه.
يظر = يضر.

تحيات عاقد.وشكرا لك.

عدنان أحمد البحيصي
21-04-2003, 12:43 PM
رائعة قصديتك كتبسم الشهيد رائعة
نعم أخي أيقظت فينا الهمم النائمة
بارك الله فيك واجدد شكري

وبانتظار مزيدك

ياسمين
23-04-2003, 12:59 PM
الصمت امام هذه القصيدة الجميلة معنى وفكر وكلمة
صمت احترام وتقدير
بل صمت جمال

احييييييييييييييييك مغترب
دمت رائعا متألقا

لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين

د. سمير العمري
26-04-2003, 02:10 AM
أخي مغترب:

لا أخفيك أنني أشعر بعذوبة فيما تكتب وأنا ممن تابع تطورك المستمر منذ بداياتك مع الشعر حتى اللحظة ...

كانت بالفعل قصيدة رائعة المعنى عذبة التركيب وإن لم تكتمل كما قدمت ....

لن أتعرض لها بالتفصيل ولكن ما زلت تقع في بعض الهفوات النحوية واللغوية أشار إلى بعضها أخي عاقد وأود أن أسوق لك مثلاً عنها في لفظه "تلتقي" إذ استخدمتها مرتين بمعنى "تلقى" والفرق في المعنى بينهما مختلف ...

ثم أراك وقد وقعت في خلل عروضي بعد أن تمكنت في وزن الكامل حتى أتقنته فانظر في هذا البيت:

هـلا تـحـركــت الـمـشـاعــر يــا فـتــى
أو هـل ريــاح الـجــد لـلـنـصــر تـنــود

ثم أخيراً أود أن أكررما أسلفت لك في كل مرة أن تبتعد عن التكرار والحشو رغبة في الإطالة إذ إن ذلك يضعف القصيدة ويصيبها بالترهل ورشاقتها أجمل ....

تحياتي وتقديري