المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : انشودة .. لا تُغنى !



الأندلسي
24-04-2003, 07:10 PM
ماتت ودون نخيلها ظمأ أشتياق
نزفت ولم يهمس على الجرح الندى
غير اللظى
غير الردى
غير أحتراق

ماتت ووشم النور فوق جبينها

ما أسلمت شيئا
وما نال الذئاب ردائها
ضاعت فمن يا ليل يرحم نهرها

لو جفَّ يوما
بين أحزان الغروبْ

لو جاء يسأل
أين أمّى و الدروب

أين الطيور الشاديات ..
ما هذى الندوب؟

فيجيب من بين السحاب
نداء حزن من لغوب

"الأم ترقد فى القبورِ ولن تؤوب"
ليذوب فى صمتٍ على صدر الرمالِ كأنَّهُ
يبغى الهروب

و يسيل يحمل بين شطّيهِ
سفين العابرين

فيها يهيم الدمع فى
قلب الرجال المتعبين

صبرا ووهنا
تشرب الأيام منها و السفين

دمعات تخفق بالأسي
و يردد الماء الحزين

أنشودة الآهات فى جوف السكون

يشدو فيبكى خلفها صوت القلوع
بما يدارى من شجون

فتغمغم الدور التياعا "يا مرارة ما يكون"

يا دور غنّى بالخواء و بالجنون

واستنظرى خطوات وهم
بالطريق و بالظنون

وبما تجود به ضفاف النهر
من بقايا ما تمنّى الراحلون

تهمين نوحا كلما
ألقت اليك الهمهمات من الجراح

همس الدماء على النخيل المستباح
أو صوت موت زار طيرا فى الصباح

هيهات يا بلدا
يظل الفجر فيها كالسجين

أن تبصرى شيئا
وهذا الليل يغشى كل قلب بالأنين

فيها عيون الليل أشباحا
تطارد كل حلم يستكين

فيها النجوم تخاف تضحك بالضياء فتستبين

وتسحُّ كلّ الزهور نشيجها
تلقى الشذى عطرا ضنين

أواه يا بلدى الحزين
أفلاك قلبى فى سماء من حنين

و الصبر كالعمر الموشّم بالجبين

أبكى وما يجدى الأنين
فتبوح أقلامى الحيارى نازفين

"بغداد ماتت فى ظلام الليل منّى ...
فاقتلينى ...
وابعثيها يا سنين"



الأندلسي
23 - 4 - 2003

نسرين
25-04-2003, 08:07 PM
أواه يا بلدى الحزين
أفلاك قلبى فى سماء من حنين
و الصبر كالعمر الموشّم بالجبين
أبكى وما يجدى الأنين
فتبوح أقلامى الحيارى نازفين
"بغداد ماتت فى ظلام الليل منّى ...
فاقتلينى ...
وابعثيها يا سنين"


اهلا بالطيب الرائع
واهلا بألق حروفك أيها الاندلسي
في كل مرة أقرأ لك تزيد ثقتي باني اقرأ
لكاتب يكتب بصدق الحروف احاسيس
ويترجمها لروائع كهذه الرائعه

سلمت ودمت بالف خير

نسرينه

عبدالسلام العطاري
25-04-2003, 10:41 PM
عاشق الفردوس المفقود
الصديق الحبيب ...الاندلسي
:
جميل ان التقيك هنا وليس بالشيء الغريب
ان يلتقي الاحباب ...وليست محض الصدفة التي تجمعنا
بقد ما هي الرغبة اتي تحملنا دائما للقاء
الاّ لقاءنا الذي كم تمنيته وتمنيت ان التقيك فيه ...ولكن !

هنا
اقف على عتبات اللذة الحرفية
اجمع شهوات الاستماع والقراءة
التي تحملني دائما الى حيث
عظمة الكلمات .

هذا النشيد ،
لا يغنى
هذا النشيد ،
لا يقفى
هذا النشيد ،
وحده الابجدية ..
وحده لغة
لها طعم الكبرياء
ولها رائحة الشمس الندية حين نرى الدموع تلون
مساءاتنا الجميلة
الحزينة في اغلب الاحيان
"أبكى وما يجدى الأنين
فتبوح أقلامى الحيارى نازفين

"بغداد ماتت فى ظلام الليل منّى ...
فاقتلينى ...
وابعثيها يا سنين"
:
دمت ايها الرائع دائما .
:
من الوطن محبتي لك

غادة
26-04-2003, 05:10 PM
"بغداد ماتت فى ظلام الليل منّى ...
فاقتلينى ...
وابعثيها يا سنين"

قرأتها مرات ومرات، وكل مرة تبكيني وتعصر مني المرارة والألم حتى ان الحروف تساقطت من خاطري وتلاشت اصداء. هنا اقول انني الأن عاجزة عن التعبير على ما يثور داخلي، وانما فقط استطيع ان اسجل ردي بحبر من دمي.

بإذن الله فبغداد لم ولن تموت هي الأخرى.

تحياتي

غــــادة

معاذ الديري
27-04-2003, 01:35 AM
بغداد ما ماتت ولكن مات عزم الخائنين
هي قلعة الاحرار تبقى فوق هامات السنين
هي نجمة في الليل تهدي في دروب السائرين
هي واحة الثوار في زمن انحناء الخائفين
بغداد لا تموت.

شكرا لك.

الأندلسي
27-04-2003, 02:57 PM
أختى الفاضلة ** نسرين **

بداية أشكرك لأنك هنا !

وما غمرتينى به من عذب الحروف بما يفيض على حرفى الصغير و هو نزف اطرحه بينكم ولا يقارن بجمال ما يضعه اخوانى هنا مثل الشاعر ايمن اللبدى والرائع سمير و الشاعر جمال حمدان وأخونا الجميل بندر الصاعدى و غيرهم الكثير

يكفينى دفئا .. أننى بينكم

شكرا لمرورك العذب أختنا نسرين

ايمن اللبدي
27-04-2003, 06:25 PM
جميلة أيها الأندلسي
وتقترب بخطاك من جبران وإيليا حثيثا
أكمل وسيكون لك تقنية قصيدة السطر الشعري مع الجهد والمثابرة
ولن أشير عليك هنا بشيء حتى تقترب أكثر
ألاحظ أنك بدأت السير الصحيح الآن وسأدعك تكمله بنفسك

تحياتي:0014:

د. سمير العمري
28-04-2003, 01:30 PM
الأندلسي الرائع:

نقلة فنية وإبداعية رائعة ....

تكمن ظاهر من الأدوات وتوظيف جيد للمفردات وتنسيق ممتع بين النغمات ...

أراك بالفعل ترتقي السلم الشعري حثيثاً نحو التميز والإبداع ...

أشكر لك هذه الروعة وهذا الإمتاع ...

تحياتي وشديد إعجابي

بندر الصاعدي
01-05-2003, 12:31 AM
أخي الأندلسي :
لك الله كم كنت رائع لست أملك إلا أن أقرأها بتناغمها وعنفوانها , فأنت تكتبُ بقوةٍ وإندفاعيّةٍ لا يملكها إلا القليل .
دمت بخير .
في أمان الله

عبد الوهاب القطب
03-05-2003, 06:59 PM
أبكى وما يجدى الأنين
فتبوح أقلامى الحيارى نازفين

"بغداد ماتت فى ظلام الليل منّى ...
فاقتلينى ...
وابعثيها يا سنين"

هي همسة تكاد لا تسمعها من الانين والجرح العميق الصادق والابداع
شكرا شاعري فقد حركتني خواطرك ومشاعرك المستفيضة.
واتشوق الى المزيد من انتاجك الرائع.

الأندلسي
03-05-2003, 09:22 PM
جيفارا أيها الحبيب

الروح تلتقي حتى وإن تباعدنا أيها الحبيب , في القلب أنت وكل من هم لديك يزرعون رياحين الغرام لدينهم وبلدهم , يروونها بالدماء انتظارا للفجر وموسم حصاد النور ...

أليس أقل شئ أن نكون معكم بالحرف الحزين !

هو الظلام يغتال ارواحنا فى الظلمة .. لكننا ندين بدين النور والحق المبين .. وللظلام دوما .. نهاية واندثار

عظيم تحياتي واشواقي من بلدك الثاني مصر

الأندلسي
03-05-2003, 09:25 PM
سيدتي غادة

نعم وأكررها وراءك .. لم ولن تموت !!
حتى وإن رأوها كذلك, وروحي فداها , والى مماتي أعمل من أجل أن تعود .. لذا فلتقتليني يا سنين .. ولتبعثيها ...

عذرا ان كنت أسلت دمعاتك , ولكن ان لم تسيل لجراحنا فلأي شئ تسيل !!

تحياتي واحترامي

الأندلسي
03-05-2003, 09:28 PM
الأخ الحبيب عاقدالحاجبين

بل شكرا لك كل هذا الألق .. وشكرا لحرفك الصامد الأبي , هي لم تمت وان غفت اغفاءة الحزن , ستعود ان عدنا ايها الحبيب

تحياتي واحترامي

الأندلسي
03-05-2003, 09:41 PM
استاذي الحبيب الشاعر ايمن اللبدي

وأين أنا منهما استاذى, ولكني سعيد جدا فقد بدأت انساب في كتابتي عن أول أمري كثيرا , الآن لم يعد يشغلني الوزن كثيرا اثناء الكتابة فقد اعتدت اللحن , مما بدأ يأتي بالايجاب على عرض أفكاري وان كنت أشعر بأن هناك الكثير الذي اود قوله

أحب جدا بدر شاكر السياب استاذي , وكم أود لو أصل الى اسلوبه الشعري, اعرف انني بعيد عنه تماما , ولكني فعلا أحبه جدا

وكم أود لو تطلعني استاذي أين أنا لاستطيع أن اقترب فما اطلعتني عليه سابقا من أخطائي ساعدني جدا في تلافيها استاذي :)

دمت لي معلما واستاذا احبه :0014::0014:

الأندلسي
03-05-2003, 09:48 PM
استاذي الصبور جدا سمير العمري

أثقلت عليك كثيرا أستاذي , وكم يسعدني أن يعجبك حرف سطرته , أنا تلميذ الواحة , ففيها تلقيت دروسي فى النواحي الفنية التي بخلت منتديات أخرى علي بها

شكرا لهذه الساحة التي تنثرالنور فوق ربا الحرف الجميل

عظيم تقديري واحترامي لاستاذي الفاضل

الأندلسي
03-05-2003, 09:58 PM
الحبيب جدا بندر الصاعدي

الشاعر الجميل في صفحة الأندلسي تلميذ الحرف !! كم يشرفني هذا سيدي الشاعر , ومن الأندلسي بجانب حرفكم العذب أخي الحبيب

شكرا لمروركم الذي عطر صفحتي
مودتي وعظيم احترامي

الأندلسي
03-05-2003, 10:01 PM
الأخ الكريم ابن بيسان

هو الأنين الذي بين الحروف يبكي مرارة واقعنا .. ويحث الخطى لتكمل رغم الالم مسيرة الفلاح, ليس لنا أخي الا ان نعمل ونكتب , عسى الله ان يكتبها لنا ونرى النور يعمر بلادنا قبل ان نموت

شرفني مرورك أيها الغالي وأسعدني كثيرا

تحياني واحترامي

مي علي
06-05-2003, 01:24 AM
يا دور غنّى بالخواء و بالجنون

واستنظرى خطوات وهم
بالطريق و بالظنون

وبما تجود به ضفاف النهر
من بقايا ما تمنّى الراحلون



يا دور كلا
واعذري سخط المعذب بالكآبة والظنون

باتي بأحضان الأمل
لا تلبسي ثوب الركون

فالليل يجمع رحله
قد مله...
زمنُ التلكأ والخجل
ومل منه الساهرون



اخي الأندلسي
كلماتك زلزال يهز النفس من حيث لا تدري
سامحني على خربشات لم أستطع ان الجمها


تحياتي لقلمك الحي

الأندلسي
14-05-2003, 01:39 PM
أختنا مي علي

جميلة تلك الخربشات بل انها تفوق في جمالها حرفي الصغير, تبدو الكلمات أحيانا انها كنوع من الاعصار ولكن ألا يحركنا كل هذا الكم من الحزن والألم ؟؟

ينبض القلم دوما بجراحنا لذا غالبا ما يكون داكن اللون .. لكنه يحكي دوما بصدق عما يعانيه

شكرا لمرورك العذب أختنا الكريمة

حرف
21-05-2003, 05:44 PM
سيدي
ما أنا أمام هؤلاء العمالقة إلا حرف صغير غير أن هذه الواحة الندية من كلماتك حملتني إلى الجرح العربي الغائر والندوب الكثيرة في أرضنا وعروبتنا فلا حول ولا قوة إلا بالله

بغداد يا أرض العروبة
بغداد يا شرف الحياة
هل مات فيك العمر
وانتهت الحياة
بغداد أنت باقية
لنداء عمر شاكية
ذل العرب
كل افتراق في الحدود
وفي القلوب
بغداد هل ستعود
نعم لنا ستعود

الأندلسي
04-06-2003, 12:32 AM
اخونا حرف

بل أنت سيدي من شرفت هذه الكلمات بمرورك عليها , اما عن الجراح فحدث ولا حرج !

دعني اردد من وراءك كلماتك الأبية

بغداد يا أرض العروبة
بغداد يا شرف الحياة
هل مات فيك العمر
وانتهت الحياة
بغداد أنت باقية
لنداء عمر شاكية
ذل العرب
كل افتراق في الحدود
وفي القلوب
بغداد هل ستعود
نعم لنا ستعود

من القلب لك كل التحايا