المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : على صدرها مهجتي تحتضر



عبداللطيف محمد الشبامي
24-04-2003, 08:15 PM
هناك في الأفق البعيد ، وبينما كنت أسترسلُ في دندنة أشعاري الوردية ، رأيت بسمةً تتسابق نحوي ، سألتُ نفسي تراها عبير زهر خان موطن أحلامه ، وجارت عليه أيامه ، ظللتُ أردد غير آبه بما أراه ، ورغم تلك النظرة الحالمة ؛ وددت أني لم أكن هناك ، هناك وقفت أمام بحيرتين جميلتين تلأللأتا صفاءً ولمعاناً وبهاءً؛
وأقول في نفسي :

أسرتِ فؤادي عنوةً *** ياناسُ إني من أكونْ
وتملكتْ صفــــحاتهُ *** قلــبٌ بوردتهِ حنونْ
أأنا أنا في لحظةٍ *** أم أن لحظتنا تخونْ ؟
وددتُ أني وقتها *** لم أقتفي أثرَ العيونْ

قالت: ماذا تهمسُ في شفتيك ، ولماذا سكت فجأة ؟؟!! ؛ لالا ؛ أنا طبعاً معك ؛


ولكني وودتُ لك فؤادي *** يكلمكِ ويطلعك قراري
ولكني تركتُ لحاظ عيني *** تميتُ مواجعي عند اعتذاري
ولكني سأرحل عند يومٍ *** يعيدُ مسرتي بعد احتضاري

أخذ الحزن مساحة من ملامح وجهها المشرق ، وأنا ما زلت أعبثُ بالكلمات في جوف الصدر المتقطر ، وقررتُ الإنسحاب ، ولسان فؤادي خاطبني :


تركتَها وعيونكَ سحبةً سكبتْ *** ولحظها لفؤادكَ تنشدُ الأملا
أما ترى أنني ما خالجت كبدي *** إلا شعورك نحوي طيفه اكتملا


لم أستحمل لحظة الوداع الأول ، ودموعٌ تنثرُ في أرجاء الحاضر ، وكأني رجل لا أصبو أبداً ، بدأت أدور ولأترنحُ وأنا في مكاني ،


وأصبتُ ببأبأت الكلمه *** في السابق كانت ملتحمهْ
وأقول لأجلك أطيافي *** أبعثــها ياروحـــــي نهمهْ
فخذي أشعار محبتنا *** ودعيني أستقذفُ حممهْ

ومن وقتها وأنا أحبها حباً لايوصف ، أتذكرُ في كل لحظة نبرة صوتها ، وحنين فؤادها ، و................................. :

ولم أنم من الألــــــــمْ **** لأننــــي أحبــــبتُها
ومشاعري في ودها**** حباًوقد عرفتها

ومع مرور السنين إزدات الهموم ، وأبعد بيني وبينها في كل لحظتناأحزانٌ وشجون مرت :008: وفي كل يوم أقف عند الصباح أقول :



يا أيها القلبُ التعيسُ إلى متى *** قلبُ الحبيبِ إلى حنينكِ ما أتى
قلْ للصباحِ بأنَّ بسمةً عاشقٍ *** باتتْ تلامُ فهل هواها قد عتى

ومع مراوغة الأحداث المريرة ، والشعور المنيرة ، بقيتُ أتجرع أحلام حياتي ، في سطوة أيام تأتي :


حيرتني فأنا بجنــــــحِ الليلِ إنسانٌ جريحْ
وجعلتني أهوى الجفا *** وجعلتني لا أستريحْ
أترومُ يا قلبي الهوى *** وفؤادها نزرٌ شحيحْ
تركتك تهوى والهوى *** يقوى على ذل الصحيحْ

وهكذا مضى العمرُ واندثرت مسرته ، وفي ذات صباح قبل استيقاضي من النوم ، كنتُ في حلم شد تفكري ولما نهضتُ فزعاً أخذت قلمي الكسير ، ولقلبي الأسير ، كلمات همَ بقولها ، فانبثقتُ لكتابتها فكانت :


جارَ الزمانُ وجارُ القــــــلبِ مبتعدُ *** يا حسرةً لفؤادي ليته يَعدُ
أمضيتُ عمري أقول الآن موعدنا *** ونلتقي شغفاً والروحُ تتحِدُ
لكنما زادتِ الأقــــــــــدارُ فرقتنا *** وإن نلذْ لشفــاءٍ جاءنا مددُ
جاءنا مددُ
جاءنا مددُ
جاءنا مددُ
جاءنا مددُ
جاءنا مددُ ............................... وزفرتي الأخيرة :


على صدرها مهجتي تحتضرْ **** وقلبي كسيرٌ وهمٌ حضرْ
تركتَ المحــــــبة عن جفوةٍ **** أجبتُ : بكلا ؛ أعيدوا النظرْ
لقد مزق الدهر في شملنا **** وإني على جوره أحتضرْ

و.....................
و....................

ولكن إذا غادرت الدنيا ، فسيبقى لها :


إذا متُ وغيبني رحيلي *** وعزاني الحبيبُ وقال ويلي
فلن آلو ببعدٍ بين ضيقٍ **** وقد أتقنتُ شعري في خليلي


وقد أتقنتُ شعري في خليلي

وقد أتقنتُ شعري في خليلي

وقد أتقنتُ شعري في خليلي


........................
تحياتي الحارة :001:

د. سمير العمري
26-04-2003, 04:43 AM
أخي عبد اللطيف:

جميل هذا الشعر الذي نراه بذرة لمسرحية شعرية ...

أعجب أن نشرت هذه المشاركة في دوحة النثر وهي من صريح القصيد ...

ننقلها حيث يجب أن تكون ...

تحياتي وتقديري