المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماضٍ



الاسطورة
25-04-2003, 05:30 PM
ماضٍ على نهجِ النبي و هَديهِ
ماضٍ فليسَ تُعيقني أهوائي

ماضٍ و قلبي بالحبيبِ مُعلَقٌ
فلقاءهُ في النفس جلُّ رجائي

ماضٍ فعزمي بالقوي موثَقٌ
لله حبي و خشيتي و ولائي

ماضٍ وإن كره المضي أحبتي
لـن أنثني لرغائبِ الرُفقاءِ

ماضٍ فدربٌ للهدايةِ وجهتي
بعت المهين فكبَّرت أشلاءِ

ماضٍ إلى ربي فليس يضيرني
من خلقهِ متخاذل و مرائي

ماضٍ إلى ربي إليه مغادر
نعم الملاذ فلستُ عنه بنائي

ماضٍ و إن حلَّ الظلام فإنني
أمضي إلى العلياءِ حيث ضياءِ

ماضٍ و قلبي للكتاب مرتل
و بمهجتي للهِ صدق دعائي

ماضٍ فقومي يبغضون مقالتي
وأرى بهم يـا أمتي أرزاءِ

ماضٍ لأدفن تحتَ إثريَ زلة
كيما أعثرَ خطوتي بشقاءِ

ماضٍ و إن قُذِفَت خُطايا بجندلٍ
ماضٍ و إن نضخت عليّ دماءِ

ماضٍ فما هذه البقاعُ تضمني
لا الأرض أرضي و لا السماءُ سمائي

ماضٍ إلى ربٍّ رحيم راحمٍ
ربٌّ سميعٌ مبصرٌ لمضاءِ

ماضٍ إلى الجناتِ تلك مطامعي
روض الجنان بها يُحلُّ عناءِ

ماضٍ بهمةِ من له عزمُ الورى
ماضٍ عن الدنيا لـدار بقاءِ









:NJ:

عبداللطيف محمد الشبامي
25-04-2003, 09:50 PM
الأخت الأسطورة :


شعورٌ نافحٌ بالنفحة الإيمانية وإصرارٌ على المضي تحت لوائه جلّ ثناؤه وعز سلطانه ولواء رسوله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ، فهنا ينبعُ من القلب أسمى الطاعة والخشوع حباً واشتياقاً .

قصيدٌ رائع وخلابٌ وممتع و مقنع ؛ يثورُ أمام الأهواء والضعف بالثقة ويستعصم بالعزة والكبرياء ، فلله درك شاعرةً .

في القصيدة بعض الملاحظات أراها ، ليس تعدياً عليها وإنما لتزاد الجوهرة (القصيدة ) لمعاناً إلى لمعانها واشراقاً ................. عظيمين .

ماضٍ فدربٌ للهدايةِ وجهتي
بعت المهين فكبَّرت( أشلاءِ)
........................ أشلائي

أظنه خطأ كتابياً : فكبرتْ أشلاءِ ؛ الصواب : أشلائي . وأرى تغيير كلمة الأشلاء ، لأنها تدل على التمزق والمفروض أن يكبر اتحاد الجسم لا أشلاؤه ، ولهذا فهي لا تنسجم مع المضي في جهة الهداية ومع بيعكِ للمَهين ، نعم هذا نصرٌ فكبرت أشلاؤك .
إلا إذا كان المعنى على أن الأشلاء قد كبرت لأنها قد توحدت من هذا التمزق.
.............................................

ماضٍ إلى ربي فليس يضيرني
من خلقهِ متخاذل و( مرائي)
......................... ومراءِ
حذف الياء في مرائي ، وكتابتها : مراءِ ، لأنه اسم منقوص ، فهي كمثل كلمة ماضٍ عندما تم تركيبها في قصيدك فحذفت الياء لأنها خبر للمبتدأ ، أنا ماضٍ ، فالإسم المنقوص يحذف ياؤه في حالة الرفع ، فليس يضيركِ من خلق الله لا متخاذلٌ ومراءِ ؛ وهو فاعل هنا .

والمثل في نائي في :

ماضٍ إلى ربي إليه مغادرٌ
نعم الملاذ فلستُ عنه( بنائي)
........................ عنه بناءِ

**********************
ماضٍ و إن حلَّ الظلام فإنني
أمضي إلى العلياءِ حيث( ضياءِ)
.............................. ضيائي
حيثُ ضيائي ، لو أبقيتيها ضياء ، سيكون ضياءُ ، لأن بعد حيث جملة جديدة ، أمضي إلى العلياء حيث ( هو ) ضياءٌ . انسبيها لضيائك أفضل للحفاظ على القافية .

والمثلُ إزراءِ

ماضٍ فقومي يبغضون مقالتي
وأرى بهم يـا أمتي أرزاءِ
.........................إزرائي
بدون ياء النسبة تكون مفعول به لأرى ، أرى إزراءً بهم يا أمتي .

****************************

ماضٍ لأدفن تحتَ إثريَ زلة
( كيما )أعثرَ خطوتي بشقاءِ

أعتقد أن الأفضل : كي لا ؛ بدلاً من كيما ، لأنه سيتناقض المعنى .

********************************

ماضٍ و إن قُذِفَت (خُطايا) بجندلٍ
ماضٍ و إن نضخت عليّ( دماءِ)

ماضٍ وإن قذقت الخطا بالجندل ، فيها زحف ( خطايا ) لا حظي إ، وضعت الفؤاد بدلها كيف يستقيم الوزن .
وأيضاً كلمة دماء ، مع الشكل ربما نّضختْ عليَّ دمائي ، أو نُضحتْ عليّ دماءُ ، فإن كان الأول فهو صحيح وإن كان الآخر فستكون كلمة دماء نائب فاعل ،وهذا يخالف القافية .

****************************

ماضٍ إلى الجناتِ تلك مطامعي
روض الجنان بها يُحلُّ (عناءِ )
............................. عنائي

**********************************

ومعذرة فربما أثقلت في مداخلتي ، وإن رأى أعزائي خطأ فيما كتبته فيرجى التوضيح ، أو أن يزيدوا على ما قلته .
.............
تحياتي الحارة .

الاسطورة
26-04-2003, 02:01 AM
لم تثقل أخي الفاضل بل على العكس تمامًا ..

من أراد العلا فاليلعق العلقم <<<<< >>>>>و لا أقصد طبعا أن ما كتبتَه علقم ..

شكرا على تعقيبك الذي أفادني كثيرًا ..
















دمت لنا ...


(
)
(
)
:NJ:

الاسطورة
26-04-2003, 02:09 AM
كل التقدير و الاحترام لك أستاذي سمير ..

و ما وضعته من نقدٍ أثلج صدري و شدَّ من أزري فعساه أن يحلل عقدة من

لساني ليفقهوا قولي ..!


فجزاك الله كل الخير










دمت لنا ...

(
)
(
)
:NJ:

معاذ الديري
26-04-2003, 02:39 AM
ما اسعدني يتطور قلمك بين قصيدة وأخرى والحظ هذا مبهورا معجبا بكل هذا الجمال.
اسمحي لي ان اقف احتراما لهذه الرسالة العظيمة بين ثنايا كلماتك
وهي همة يعجز عنها الرجال فاكرم بامرأة تحملها وأنعم.

اود ان اشكر عبد اللطيف على ما قاله في قصيدتك وسبقني اليه واحيي فيه هذ الجهد.
واعلم كم يستغرق من الوقت من قراءة متأنية حتى نخرج بمثل ما انتبه اليه .وليتنا نحظى بمثل قراءتك.
واود ان استدرك تصحيحه خطايا لاقول ان المقصود خطايَ ولا داعي لتغييرها بل يكتفى بحذف الالف وهو خطأ كتابي.

اضيف هذه التعديلات العروضية ليستقيم الوزن:
لله حبي وخشيتي : حذف الواو=لله حبي , خشيتي..
ولا السماء سمائي : ايضا حذف الواو = لا الارض ارضي , لاالسماء سمائي.

شكرا لك من الاعماق ودمت ممطرة .

بندر الصاعدي
26-04-2003, 01:04 PM
أختي الأسطورة
أحييك على هذه النفحات المباركة والوجهةِ المختارة والهدايةِ المرغوبة في مضمون القصيدةِ
وأحييك على هذا السبك الجيد وإن تخلّلهُ بعضُ هنّاتٍ عروضية ونحوية .
كا أشكر أخويَّ الكريمين عبداللطيف وعاقد على تبيينهم لهذه الهنّات كي تتلافي مثلَ هذا مستقبلاً , وأيضيف التالي :

ماضٍ إلى ربٍّ رحيم راحمٍ
ربٌّ سميعٌ مبصرٌ لمضاءِ

هنا في العجز ( ربٍّ , سميعٍ , مبصرٍ ) كلّها مجرورة فربٍّ بدل ( وهي بدل كل من كل ) وسميع وبصير صفة لربِّ .

ماضٍ بهمةِ من له عزمُ الورى
ماضٍ عن الدنيا لـدار بقاءِ
في عزم الورى لم تخصّصِ حيث لا يؤدّي إلى المعنى المرغوب أو قلل من جودةِ المعنى بل عمّممتِ العزم بإضافتهِ للورى وهم متفاوتون في ذلك , ولو خصصتهِ مثلاً للأسودِ أو للموج أو ما يستعار لهذا الغرض .

لك تحياتي وتقديري .
دمتِ بخير
في أمان الله .

الاسطورة
26-04-2003, 05:59 PM
ماضٍ على نهجِ النبي و هَديهِ
ماضٍ فليسَ تُعيقني أهوائي

ماضٍ و قلبي بالحبيبِ مُعلَقٌ
فلقاءهُ في النفس جلُّ رجائي

ماضٍ فعزمي بالقوي موثَقٌ
لله حبي.. خشيتي و ولائي

ماضٍ وإن كره المضي أحبتي
لـن أنثني لرغائبِ الرُفقاءِ

ماضٍ فدربٌ للهدايةِ وجهتي
بعتُ المهين فكبَّرت أرجائي

ماضٍ إلى ربي فليس يضيرني
من خلقهِ متخاذل و مراءِ

ماضٍ إلى ربي إليه مغادر
نعم الملاذ فلستُ عنه بناءِ

ماضٍ و إن حلَّ الظلام فإنني
أمضي إلى العلياءِ حيث ضيائي

ماضٍ و قلبي للكتاب مرتل
و بمهجتي للهِ صدق دعائي

ماضٍ فقومي يبغضون مقالتي
وأرى بهم يـا أمتي أرزائي

ماضٍ لأدفن تحتَ إثريَ زلة
كي لا أعثرَ خطوتي بشقاءِ

ماضٍ و إن قُذِفَ المسير بجندلٍ
ماضٍ و إن نضخت عليّ دمائي

ماضٍ فما هذه البقاعُ تضمني
لا الأرض أرضي.. لا السماءُ سمائي

ماضٍ إلى ربٍّ رحيم راحمٍ
ربٍّ سميعٍ مبصرٍ لمضاءِ

ماضٍ إلى الجناتِ تلك مطامعي
روض الجنان بها يُحلُّ عنائي

ماضٍ بهمةِ من له عزمُ الأولى
ماضٍ عن الدنيا لـدار بقاءِ



كانت هذه القصيدة بحلتها الجديدة بعد أن أشرف عليها أساتذة في الشعر و الأدب

ففخرٍ مني و حق لهم أن تذكر أسماؤهم ..

(( عبداللطيف محمد / روحان حلا جسدا / عاقد الحاجبين / بندر الصاعدي ))



فكل الشكر لهما ....










(
)
(
)
:NJ:

معاذ الديري
01-05-2003, 05:49 AM
دام فيك هذا الألق .
تقبلي احترامي الشديد.
شكرا لادبك .

د. ندى إدريس
01-05-2003, 08:46 PM
تمضي على درب الوداد حبيبتي= تمضي وقلبي لاهث بدعائي

أن يستجيب لها الكريم بفضله = فتكون في دعةٍ وعيش رخاء

تمضي إلى العلياء أرمق خطوها= نحو السماء سليلة العلياء

تمضي ونبضي مرتع لطموحها = أسقي مناها من نبوع دمائي



شذا ومزيد من الجمال


:0014::0014::0014:




ليحفظك الله

د. سمير العمري
03-05-2003, 07:04 PM
تمضينَ يا أسطورةَ النجباءِ=نحو الضياءِ وقمة العلياءِ
تمضينَ لا دنيا تردُّكِ عنهما=نيل الجنانِ ورفقةِ الشهداءِ
فالله أدعو أن يفيكِ برحمةٍ=ممَّا يفي عبداً بخير دعاءِ


تحياتي وتقديري

معاذ الديري
04-05-2003, 01:09 AM
احببت ان انوه عن اعجابي بفكرة اعادة صياغة او نشر القصيدة بعد تعديلها .
هي ولا شك تدل على قدرة نغبطها في التعلم وفن صياغة الكلام الجميل.
انني احترم فيك هذه الهمة الكبيرة.. وهذاالسعي نحو الكمال . والكمال لله وحده سبحانه.
تقبلي مني فائق الود والتقدير.
اشكر اختنا ندى القلب واخانا سميرا على اضافات مفعمة بمعان زاخرة وموسيقى
عاطرة.

كم اسعد بمثل هذا التناغم.