المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أعلم أنها بسيطة لكن ... أحبها



الاسطورة
02-05-2003, 06:12 PM
(( هاتِ كفًّا ))

منذ سابق عهد كتبتها و لازلت أتغنى بها و أرددها ..

و إن بدت لي بساطتها واضحة لا خلاف لكن ...


بحق أحبها :011:


يا رفيقًا كيفَ تنسى
صحبةً دامت زمانا

يا رفيقًا كيفَ تجفى
من إليكَ دنى ولانا

يا رفيقًا عزَّ قلبي
أنَّ هَجرًا قد كسانا

ليلنا يبكي و ينعي
وصلنا باتَ زمانا

يوم كنّا لا نبالي
يوم كنّا في ربانا

نمضي للعلياءِ نمسو
للجنان تُرى خطانا

يا رفيقي ما دهانا
أم ترى خارتْ قوانا

هاتِ كفًّ نمضي عزما
نُرجع الذكرى عيانا







(
)
(
)
(
:NJ:

عبداللطيف محمد الشبامي
02-05-2003, 08:53 PM
السلام عليكم

قصيدة سلسلة ومعبرة عن روح الصداقة الحقة ، وبالعكس أنت تقولين أنها تبدو لك ببساطتها ولكني أقول إن أروع ما يكتبه الإنسان هي بداياته لأنها تحمل طاقة عظيمة وشعور سلسل لا تكلف فيه وأما متى تعلم المرء وتثقف صحيح أنه ينتج قصائداً عظيمة ولكن الصنعة والتكلف يبدو عليها جليلا في معظمها ، وأستثني ما يتنفسه شاعرٌ ما في قصائده .

ولك أبياتي المتواضعة :
.............................................
يا نسيماً في هوانا
ليت شعري في لقانا

نجمعُ الأشواق دراً
نستقيه إلى سمانا

يا رفيقاً كيف تمضي
تاركاً قلباً هوانا

رجع الصوت المحلى
وقع حب قد أتانا

طبت دهراً في سرورٍ
عشتها حتى ترانا

يا رفيقي يا صديقي
مُدّ كفاً في منانا
..........................................

ملاحظتي على :

ليلنا يبكي و ينعي === وصلنا (باتَ زمانا)

ومع أنها قديمة وعزيزة على قلبك ، وأنا لا أرى التغير فيها أفضل ، ولكن لا مانع من جعلها في صورتها الحديثة ، بدل كلمة بات ، أضحى ، لأنك ذكرتي الليل في بداية البيت ، فهذه ستناسبها أكثر ، والوزن لا غبار عليه ولكن تكرر كلمة زمانا في الأبيات المتقدمة وهنا لا قيمة له في المعنى ، وكلمة زمانا تبدل ؛ مهانا ، لتوافق المعنى .


ليلنا يبكي و ينعي === وصلنا (أضحى مهانا)

ولا يعني بالضرورة أن التغيير إلزام عليك ، ولكنه سيكون أفضل .

والبيت الأخير :

(هاتِ كفًّ نمضي عزما ) === نُرجع الذكرى عيانا

(هاتِ كف العزم نمضي )=== .........

.................
تحياتي الحارة

الاسطورة
03-05-2003, 12:01 AM
شكرًا شكرًا شكرًا ...... من القلب لك أستاذي الفاضل

عبداللطيف محمد

كلماتك الرائعة من مقدمة أو تصحيح أو تحية تصان في أجمل ديوان ..

و كلي فخر أستاذي أن وجودك هنا كان الأول ..

و سأحفظ ما ذكرت بعد القصيدة في دفتري (الخاص) حتى أرضي تصويبك

الجدير بالإرضاء و أبقي نزوة الطفولة تعيش ماضيها و يومها :011:


دمت رائعًا
(
)
(
)
(
:NJ:

معاذ الديري
03-05-2003, 01:18 AM
بساطتها جعلتها اقرب للقلب ولك كل الحق في ان تحبيها .
اشكر عبداللطيف الذي يتابع ويعلق بما يفيدنا جميعا.
اضيف الى ماقاله التالي:
تجفى =تجفو.
نمضي للعلياءِ نمسو .. للجنان تُرى خطانا ؟؟ اعيدي النظر فيه.

شكرا لهذه العذوبة .

عبداللطيف محمد الشبامي
03-05-2003, 06:12 PM
تحياتي لكم أيها الأعزة

الأخت الأسطورة

أسعدني تعليقك الرائع والذي أدرك من خلاله على صفاء السريرة وابداع القريحة ،ولك مني أعذب تحية .

أخي العزيز / عاقد الحاجبين :

أعتقد أن البيت تعرض لخطأ كتابي :

نمضي للعلياءِ ( نمسو )***** للجنان تُرى خطانا

وكتابتها نسمو ، يا للأسف رأيتها بالأمس ولكني نسيت ، لا بأس لك مني أعذب تحية .

د. سمير العمري
03-05-2003, 10:37 PM
نعم قد أحببناها مثلك ...

رشيقة أنيقة رقيقة عتيقة عريقة ...

بالفعل أجدها خفيفة الظل محببة إلى النفس ...

قد سبقني الأخوة ببعض التوجيه وأود أن أعلق أن الخطأ في البيت الذي أشار إليه أخي عاقد الحاجبين ليس الخطأ في الطباعة بل في العروض ..

نمضي للعلياءِ نمسو
للجنان تُرى خطانا

لا يستقيم الوزن في الصدر إلا بخطف الياء في "نمضي" وهذا أمر ثقيل وغير جائز عروضياً ...

ثم في العجز هناك خلل عروضي واضح عند القول "للجنان تُرى" إذ حل متحرك بدل ساكن وهذا يكسر الوزن تماماً ...


ولعلي أضيف صدر البيت الأخير أيضاً بهنته العروضية التي سبق شرحها في صدر البيت السابق

هاتِ كفًّ نمضي عزما
نُرجع الذكرى عيانا


تحياتي وتقديري

ياسمين
04-05-2003, 09:13 AM
ايتها الاسطورة الجميلة قلما وحرفا

اقرأ كلماتك وكأنها عزف على اوتار الحروف لحنا جميلا

شكرا لك على هذا اللحن الراقى

لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين