المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بحر



إبراهيم كامل
17-05-2003, 02:41 PM
يا أيها البحرُ
المسافرُ للسماءِ
تفرُّ من عينيَّ
تمرقُ عبرها
كي تستقرهناك
خلف دموعها
بين الأفقْ
عيناي تركضُ فيكَ
تسبحُ تنحني
ترتدُ تحملُ
حزنها الأبديُّ
حين تفرُّ منها
بامتدادتِ
السكونِ كدمعةٍ
ثـكلتْ جفونَ مُريقها
فوق الشفاهِ
فأين هاتيك العيون ؟
وأين أين شفاهكَ
الشفقية الألوانِ ؟
أين رموشها
وجدائلٌ ذهبيةٌ
غطتْ مياهك
مثـل طوفٍ
من شعورِ الشمسِ
أو آي الغروب
يهيم يحمل فوقه السحب
الحوامل بعد أن
أمضتْ ليالِ العشق
في غرف المحارْ ؟
وأين أين نسيمك الوهّاب
يطفئ مهجتي
ويمدها بالبرد
بعد مطاردات
العشق عبرك
أيها البحر الخضمْ ؟
يا يم ...
هل حقاً سترحلُ
كي تنام هناك
بالشط المقابل ؟
ثم ترجع في الصباحْ
يا يم ...
أين أحبتي ؟
أين الذي ولى وراحْ ؟
أين الذي ما عاد يشفي
بعده كأسٌ وراحْ
هل طواه الموج ؟
أم غطيته بالحب
أثناء الرحيلْ
يا بحر...
يا سفري الطويلْ
وأمنياتي التائهات
أما دليل ؟
ما جئتُ كي
تشفي الجراحْ
ما جئت أنشجُ
بالنواح وإنما
لازلت أهوى
أن أعودك غير مرةْ
إنما عيناك دوماً
لون عين حبيبتي

نسرين
18-05-2003, 08:42 AM
أيها البحر الذي أهيم في زرقة عيناه .. تؤخذني إليه ذكرياتي ..
لأزور أحلامي التي دفنت تحت رمال شاطيء البحر ..
وأعانق الأصداف التي رافقتني في عمر السنين التي مضت ..
وأرتقب لحظه الغروب على مياه البحر والرمال ..
وأسير بحثا عن الأحبة في كل أصداف المحار ..


الغالي ابراهيم كامل
لكلماتك وقع خاص على النفس، كم أعشق البحر وكل ما في البحر
حتى أهواله ومغامراته.

سلمت ابراهيم يا طيب وسلمت اناملك الرائعة واحاسيسك الدافئة

نسرينه :0014:

ايمن اللبدي
18-05-2003, 10:20 AM
أهلا إبراهيم
جميل وخطوة لأمام
بعد ضبط الوزن لا بد من تقنيات أخرى فالشعر السطري ليس وزنا فقط ولنحاول بعضها هنا كما ستلاحظ ...

تحياتي

****************

يا أيها البحرُالمسافرُ للسماء تفرُّ من عينيَّ
(و) تمرقُ عبرها
كي تستقرهناك خلف دموعها
بين الأفقْ...........

عيناي تركضُ فيكَ / تسبحُ / تنحني
ترتدُ/
تحملُ حزنها الأبديُّ
حين تفرُّ منها
بامتدادتِ السكونِ كدمعةٍ
ثـكلتْ جفونَ مُريقها
فوق الشفاهِ
فأين هاتيك العيون ؟.................


(أم ) أين أين شفاهكَ الشفقية الألوانِ ؟
أين رموشها
وجدائلٌ ذهبيةٌ
غطتْ مياهك
مثـل طوفٍ من شعورِ الشمسِ
أو آي الغروب
يهيم يحمل فوقه السحب
الحوامل بعد أن أمضتْ ليالِ العشق
في غرف المحارْ ؟....................

(أو) أين أين نسيمك الوهّاب
يطفئ مهجتي
ويمدها بالبرد
بعد مطاردات
العشق عبركْ !
(يا) أيها البحر الخضمْ /
(أتراكَ ) ترحلُ كي تنام هناكَ بالشط المقابل ؟
ثم ترجع في الصباحْ ؟
يا يم أين أحبتي ؟
أين الذي ولى وراحْ ؟
أين الذي ما عاد يشفي
بعده كأسٌ وراحْ
هل (قد) طواه الموج ؟
أم غطيته بالحب
أثناء الرحيلْ..................؟!

يا بحرُ
يا سفري الطويلْ
ياأمنياتي التائهات
(أمن) دليل ؟
ما جئتُ كي
تشفي الجراحْ
ما جئت أنشجُ بالنواح ِ.
وإنما لازلت أهوى أن أعودك غير مرةْ
( كي ألتقي عينيك عين حيببتي ......................)

ياسمين
18-05-2003, 11:08 AM
انا والبحر المنبسط امامى نستروح ذكراك
كنت انا وانت مثل البحر وموجه
لا انا ادرى ولا انت تدرى
اينا كان البحر واينا كان التموج
ثم سقط القمر فى الماء الساكن
فى ليل الصيف الساخن
حتى حل الظلام
والظلم يخنقنى برباط من حرير
حبيبى يارمق الحياة ووهج الدنيا
بالله عليك الا ترحمنى
ارتد مرة اخرى الى السماء
ولا تكون قمرا مضيئا
بل كن غيمة تنثر على قلبى نقاطا من العطر
,

ابراهيم
قرأتك من قبل صاحب كبرياء
والآن اقرأك عاشقا جميلا
وهكذا يكون الحب
الحب بكبرياء
تحياتى لهذا القلم الجميل
لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين

د. سمير العمري
20-05-2003, 07:17 PM
أخي الرائع إبراهيم:

إبداع جديد .... انسيابية وتدفق شعوري عنيف متلاحق كنبض قلب يحفق بالحنين ...

أشكر لك الإمتاع ....

وكنت أخذت عليك تدوير الأبيات وتقطيعها بما قد يكسر النفس المتدفق للقارئ حتى إن وصلت لرأي أخي أيمن وفر على جهد الإشارة إليه ....

نراك تحلق عالياً في سماء شعر التفعيلة نقرأ لك فيها كل مرة ...

أحييك وأسعد بك ...

تحياتي وتقديري

معاذ الديري
27-05-2003, 02:19 AM
تحية اعجاب تعودت ان اشعر به في ما تكتب.

شكرا للرائع استاذنا اللبدي على هذه الملاحظات المفيدة جدا بالنسبة لي.

بندر الصاعدي
28-05-2003, 07:53 PM
أخي الكريم إبراهيم :
أمتعتنا بهذا الزخم العاطفي المتدفق كنهرٍ عذبٍ وأنت تناجي البحر بتساؤلاتٍ تصبُّ فيهِ

هناك مقاطعِ كثيرةٌ جدّاً راقت لي .

لك تحياتي وتقديري .

دمت بخير .
في أمان الله .