المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لك يا أبي



ريان الشققي
18-05-2003, 01:30 PM
بعيدا عن الغزل وبعيدا عن الوطنية وبعيدا عن الشعور بالانهزام رغبت أن تكون المشاركة الأولى لي في هذا المنتدى الطيب قصيدة خاصة مهداة لكل بعيد عن أبيه مسافة قريب من أبيه شعوراً وإحساساً .


قلبي يحدثني حديث معاتبِ
ويحيك في صدري خيوط مراكبي
هذي مراكب وحدتي
تنساب في طرق الأثير
فوق الحقول تعانق السهل الوثير
تمضي يسابقها العبير
والشوق يجعلها تسير
للحب ، للذكرى ، لرابية الروافد والمصير

^^^^^^^^^^^^^^^

أبتاه دعني أبتدي
أبتاه دعني أستريح من المتاعب والمسير
عندي يقين
عندي مراتع ذكريات
عندي معاني الحب تسمو فوق هامات الجبال
عندي حنين يشتري شهب السماء
عندي هيام يقطف العبرات من جوزائها
فيحيلها قصبا ، وشجو الناي في أرجائها
أين المسالك ، أين مسرى وجهتي ،،،
أين المرابع ، بل إلى أين المسير؟

^^^^^^^^^^^^^^^

قل لي أبي
- أراك حبي في ضلوعي -
قل لي - أراك تجيبني عند الوصول -
من أين تبدأ قصتي ؟!
يا قصتي ، تلك الحكاية تنطوي
في كل يوم يبدأ التاريخ عند بدايتي
كي ينتهي قبل النهاية
ثم البقاء يحادث الأيام بعد نهايتي
هل أنتهي ؟!
والمد يأتي لا يحابي ما يكون وما يزول !
والجذر ينأى ناسيا ما قد ترك
والدرب مل من الحياة تديرني
وتثيرني ،
في كل لحظات المساء تعيرني أذنا فلا أصغي إليها ، لا أنام
وتسخر الآلام تـثـقب هالتي
والأرض تجري لا تبالي بالتمام أو الحطام
والأرض تجري لا نجاة بلا حراك
… لكنني لا أبتدي
نور أمامي يبتدي
بأشعة تنداح في أحلامها
كالموسم الوردي يبعث نفثة من عطره
للأمس ، للآفاق ، كالدرر النفيسة كالجمان
والنور يمضي فوق صهوات الجياد
والومض يبرق ، يعتلي قمم الجبال
أبتاه يا نور المكان ،،
في الأمس والآتي ولفتات الزمان
إني امتدادك لا أخاف من الصواعق والصدى
أعطيتني حب الإله على المدى
ورفعت شأوي للثريا للسما
وسقيتني حب اليقين وحب إنسان الثرى
وعطفت عطفا سالما
لا لينا كعجينة الخبز الطري
لا قاسيا كالماس معدنه قوي
ورجوت رب الناس ، رب الكون ، سماع الدعاء
وعملت ما أسديت إلا نافعا
ومضيت ما أحلى المساعي والعطاء

^^^^^^^^^^^^^^^

وخلاصة القول الكريم بأنني _
لا أنتهي إلا إذا انتهت الحياة .
لا أبتدي إلا بنور إلهنا
من قبل نورك يا أبي
هذا أنا … لك يا أبي

ايمن اللبدي
18-05-2003, 04:36 PM
أهلا بك ريان
شكرا لمساهمتك
فقط هناك بعض مما لو أعدت النظر فيه لكانت القطعة اجود
مع تحياتي:0014::v1:

نسرين
19-05-2003, 09:21 AM
الرائع ريان
دعني بداية ارحب بوصولك هنا فاهلا بك ومرحبا
هذا هو الحب الخالص النقي من القلب للقلب
هذه هي المشاعر الصادقة الحقيقية ذلك الحب الصافي الخالص
البعيد عن زيف المشاعر

اسأل الله ان ينعم عليك بالقرب من الوالد ويفرح قلبك وروحك يا طيب

دمت سالما رائعا وطيبا ودام وصالك معنا بالملتقى

نسرينه:0014:

ريان الشققي
19-05-2003, 09:47 AM
أخي أيمن
شكرا لك وهي كما أتت لم يتم صقلها ، شكرا لرأيك ولا أعتزم تغيير أي شيء فيها لأني أرسلتها في وقتها إليه هو من كنت امتدادا له .

الأخت نسيرينه وأنت نسرينه
شكرا وشكرا على العاطفة وأنا فخور للاشتراك معكم مما رأيت من النزاهة والإخلاص للفكر والتقدم الفكري و الأدبي .

ياسمين
19-05-2003, 12:20 PM
اخى العزيز ريان
كم هو جميل قلمك والاجمل منه
هو صدق الاحساس بالكلمات
والذى فاض علينا حبا وحنانا
فالاب هو الاحساس بالامان والحكمة والحنان

,
,
,

قرأتك فى الشعر رأيتك جميلا
وقرأتك هنا فأدركت الان ذو قلم له بريق
اتمنى الا تحرمنا من هذا الالق
لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين

ريان الشققي
19-05-2003, 02:19 PM
ياسمين الواحة
ياسمين ونسرينه، ما شاء الله ، كله يتضوع شذا الأيام والحياة الرخيمة ،
ألم أقل أنني أعجبت بالأدب والفكر في هذا الملتقى وكذلك بالأسماء الحميمة،
شكرا على القبول والترحيب

د. سمير العمري
21-05-2003, 02:02 AM
هنا مرة أخرى ألتقي الإبداع والألق ...

جمال وصدق وإتقان وجمال ....

نحييك ونسعد بك هنا وهناك فلقلمك بريق كبريق الذهب في دوحة الزهور والعبق ...

أهلاً ومرحباً بك ...

ريان الشققي
21-05-2003, 07:10 AM
أخي سمير
عهدتك مبدعا فنانا تملك أدوات القريض وأسراره ، وأنت أهل له دوما
شكرا على ترحيبك وهذا التشجيع الطافي فوق الكلمات في عمق الحرف ورجع الألفاظ
فخور بهذا المنتدى الطيب شكلا ومعنى
مع التحية

خلود علي
21-05-2003, 02:16 PM
تحيه ملائكيه
.
.
.
الأب و الحنين اليه على البعد

عاطفة تتجلي اكثر من اى عاطفة حب اخرى

فى البعد تناجيه و تتمنى ان يسمعك

و تنظر الى علياء السماء لترسل اليه

نجمه تسلم عليه

سلمت و سلم مدادك

تحياتى …:0014:. خلود

حرف
21-05-2003, 05:53 PM
سيدي

هي صدق العاطفة
وجمال الحب
وندي الكلام
وموسيقى كالنسيم تلك الكلمات
فما أعظم حب الوالدين
ونسأل الله برهما دائما