المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النصر القادم-قصيدة مهداة لمنفذ عملية القدس الاستشهادية



فارس عودة
19-05-2003, 06:01 PM
النصر القادم-قصيدة مهداة لمنفذ عملية القدس الاستشهادية
بسم الله الرحمن الرحيم
إن اللسان ليعجز عن التعبير عن مدى السرور ونن نسمع الأخبار التي ترفع الرأس وتشفي الصدر , ولاأملك حيال هؤلاء السود الذين يسطرون كل يوم أروع الملاحم بدمائهم الزكية إلا أن أمسك قلمي وأسطر لهم من مدادي ما وفقني الله لكتابته وأهدي هذه القصيدة أولا لروح البطل باسم جمال تكروري منفذ عملية القدس وثانيا لأبطال عمليةالقدس الثانية وعملية الخليل وغزة وعملية العفولة الأخيرة وثالثا لكتائب العز المباركة كتائب عز الدين القسام بمناسبة هذه الملام المتوالية وأدامهم الله سيوفا تدحرج جماجم الأعداء ولاأريد ان أطيل على القاريء الكريم وإلا فالحديث عن هؤلاء مما يلذ للنفس ويحي القلب فإلى :

**النصر القادمْ**



مضى في لهفةٍ والكونُ نائمْ=يُسَطِّرُ بالدِما أبهى الملاحمْ
يَغذُّ الخطوَ للرحمنِ شوقاً=قريرَ العينِ مسروراً وباسمْ
تبسمَ باسمٌ ودعا جِهَاراً=إليكم إنني بالموتِ قادمْ
بزلزلةِ الحزامِ وعصفِ نارٍ=وقصفِ الرعدِ في صوتِ المقاومْ
تمنطقَ باللهيبِ وجاء يسعى=يذيقُ عدُوَّهُ طعمَ الهزائمْ
يمزقُ جندهُ الحمقى جُذَاذاً =ولا يُبْقِي على الجثثِ الجماجمْ
ليبقي زمرةَ الأنذالِ صرعى=وأنفَ كبيرِهمْ في الأرضِ رَاغمْ
فتىً عاشَ الحياةَ بعزِّ دينٍ=وفارقَ أرضه أسَداً يقاومْ
يزمجرُ في ربا الأقصى كليثٍ=شديدِ البأسِ منْ أُسْدٍ ضَرَاغِمْ
لهُ عزمٌ تُدكُّ به الرواسي=وتصغرُ عند همتِهِ العظَائِمْ
وتلكَ كتائبُ القَسَّامِ دوماً =همُ أهلُ التُّقَى أهلُ العزَائِمْ
يكيدونَ الأعاديَ كلَّ كيْدٍ=ويَعْلُونَ الحثالةَ بالمناسِمْ
تَهُبُّ رياحُهمْ كهزيمِ رعدٍ=فيعصفُ بالعدا لفحُ السَّمَائِمْ
وهمْ للحِبِّ أعذبُ منْ نشيدٍ=وألطفُ في الودادِ منَ النسَائِمْ
صقورُ العزّ فوقَ الشمِّ تسْمُو=ومنْ يدنو منَ الصِّيدِ القشَاعِمْ!
وهمْ فخرُ البلادِ بغيرِ زهْوٍ=بهمْ تزهو القُرَى قبلَ العواصِمْ
وفخرُ الدينِ ما ظلتْ سماءٌ=وهمْ فخرُ العروبةِ والأعَاجِمْ
وهمتهمْ تَطَالُ ذُرى الثُّرَيَّا=تمدُّ إلى ذُرَى المجدِ السَّلالِمْ
يعافونَ الحياةَ جفولَ ظبيٍ=وعيشَ المرءِ في دَعَةِ الحمائمْ
ونومَ المترفينَ على حريرٍ=وعربدةَ اللئامِ على الولائمْ
وسُكْنَى خلوةٍ في دارِ قفرٍ=وتمتمةَ الكهانةِ والتمائِمْ
وعيشَ المرجفينَ ولؤمَ طبعٍ=وغدراً تستحي منهُ الأرَاقِمْ
وهمْ عَشِقُوا الحياةَ فصولَ عزٍّ=وصفعَ المعتدينَ وكلِّ ظالِمْ
وزرعَ الموتِ في جُحْرِ الأفاعي=وقعقعةَ القذائفِ والصَّوَارِمْ
وتبني الأُسْدُ في الغابات مجدا=وبالإذلال تنتحرُ البهائمْ
وموتُ في سبيلِ اللهِ خيرٌ=وجناتُ العُلا أحلى الغَنَائِمْ
تنعمْ ياشهيد فدتك نفسي=وعشْ فنعيمُها والظلُّ دائمْ
بكيتكَ ياشهيدُ بدمعِ عيني=ولا تُبْكِي الفتى إلا العَظَائِمْ
ولايَدْمَى الفؤادُ بغيرِ فَقْدٍ=لأنوارِ الهُدَى أهلِ المكارِمْ
لأبطالِ الكتائبِ والسرايَا=لمنْ صنعوا على القدسِ المَلاحِمْ
وللأحباب في غزهْ سلامٌ=يفيضُ محبةً من قلبِ هائمْ
وفي بلدِ الخليلِ حبيبُ قلبي=ومنها ذلك الصقرُ المهاجمْ
وللضفهْ سلامٌ من محبٍّ =لها من شعره أقوى العلائمْ
يُحَمِّلُهُ الصَبَا وبحورَ شعرٍ =ومثقلةَ الغوادي والغَمَائِمْ
فليتَ نسيمَها يسري بصدري=ولي منْ زَهْرِهَا الزاهي العمَائِمْ
وحبُّ الثائرينَ شفاءُ نفْسِي =وهمْ أزهارُهَا وهمْ البراعمْ
وهمْ أغلى منَ التبرِ المصفَّى=ومنْ أغلى النفائسِ والدراهِمْ
وهمْ للقدس أجنادٌ وحصنُ =وهمْ للدينِ منْ أرسَى الدعائِمْ
بهم تشدو الربا أحلى نشيدٍ=وتهتف للدُّنا: النصرُ قادمْ


===================
مع تحيات أخيكم فارس عودة

عدنان أحمد البحيصي
19-05-2003, 06:38 PM
رائعة أخي فارس
كتائب القسام يا انوار عزتنا......بكم زانت وازدانت ليالينا


بارك الله فيك وبانتظار مزيدك

دموووع
19-05-2003, 11:39 PM
أخي ... فارس عودة

لافض فوك وسلمت يمينك
وهل اقل من أن نفخر بهذه الأمجاد والبطولات.
وتلك الدماء الطاهره
التي أذلت جباه اليهود ومرغت أنوفهم بالتراب


رائعة هذه الكلمات
ففيها البرء لكثير من الجروح النازفه

تقبل تحياتي
ولي عودة باذن الله

دموووع

د. سمير العمري
21-05-2003, 10:37 PM
أخي الحبيب والمبدع دوماً فارس عودة:

راااااائع ومبدع ..

يعجز البيان عن التعبير عن تقديري وإعجابي فالصمت لي أجدى ...

لن كل ولن أمل من إعادة تنسيق روائعك وإن كنت مشغولاً...

نحبكم في الله ونبارك لكم ما علمنا

تحياتي وتقديري

فارس عودة
23-05-2003, 07:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


شكرا لكم أحبت الكرام
الأخ عدنان الإسلام ودموووع
وأخي الحبيب سمير العمري
جزاكم الله خيرا وأسأله ان يغفر لي مالا تعلمون ويجعلني خيرا مما تظنون
أخي الحبيب سمير لاأدري كيف أصف لك شوقي ومشاعري فإني أشعر أن الشعر عاجز عن أن يعبر عن مدى شوقي وحبي لك
ولكني سأعبر عن بعضه بقصيدة عن حبيبي سميرولكنها قد تتأخر وعندنا مثل شعبي يقول
المليح يبطأ
الى اللقاء أخي الحبيب
في ظلال الواحة الفواحة وأهلها الكرام
أخوك المحب دائما
وأترككم مع القصيدة الأخيرة -الوصية عن فؤاد القواسمة