المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا مِصرُ



د. سمير العمري
21-05-2006, 02:40 AM
قُــمْ حَــيِّ مِــصْرَ وَحَــلِّقْ فِــي الــمَدَارَاتِ = وَعَــانِــقِ الــمَــجْدَ فِـــي مَــهْدِ الــحَضَارَاتِ
وَقِـــفْ عَــلَــى هَــامَــةِ الــتَّارِيخِ مُــنْتَصِبَاً = وَحَــدِّثْ الــكَوْنَ عَنْ مَاضٍ وَعَنْ آتِ
وَاسْــتَلْهِمِ الــشِّعْرَ مِــنْ مَــكْنُونِ جَــوهَرِهِ = وَرَصِّــــعِ الــتَّــاجَ مِـــنْ دُرِّ الــمُــوَالاةِ
يَــا قَــلْبُ خُــذْنِي إِلَى حَيثُ التِي بَهَرَتْ = فِـــيَّ الــحَــنِينَ وَحَــلَّــتْ فِـــي خَــيَالاتِي
أُحِـــبُّ مِــصْــرَ وَأَهْــوَى أَرْضَــهَا وَطَــنَاً = لَـــوْلا انْــتَــسَبْتُ إِلَـــى أَرْضِ الــنُّبُوَّاتِ
صِــفْ مَــا هُــنَالِكَ حَيْثُ الرُّوحُ سَابِحَةٌ = فِــــي بَــــرِّ مِــــصْــرَ تُــمَــنِّي بِــالــمَسَرَّاتِ
تُــمَــتِّعُ الــعَــيْنَ فِـــي حُــسْنٍ يَــرُوقُ لَــهَا = وَتُــرْشِــفُ الــثَّغْرَ مِــنْ مَــاءِ الــبَشَاشَاتِ
أَتُـــوقُ لِــلــنِّيلِ يَــجْــرِي فِـــي جَــوَانِــبِهَا = فِــــي الأُمْــسِــيَــاتِ فَــأَنْــجُو لِــلــمُنَاجَاةِ
أُخَــاطِــبُ الــدَّهْــرَ فِـــي مَــجْرَاهُ مُــنْتَشِيَاً = أَسْــهُــو فَــأَذْهَلُ فِــي فَــحْوَاهُ عَــنْ ذَاتِــي
وَكَـــمْ أَتُـــوقُ إِلَـــى الأَهْـــرَامِ شَــامِخَةً = تَــحْــكِي الــجَــلالَ غُــمُــوضَاً كَــالخُرَافَاتِ
يَـــا مِــصْــرُ إِنِّـــي أَنَـــا يَــعْقُوبُ لَــهْفَتُهُ = لِــرِيــحِ يُــوسُفَ قَــدْ أَذْكَــى الــحُشَاشَاتِ
أَلْــقِي الــقَمِيصَ فَــفِي عَــيْنَيَّ مِــنْ وَلَــهٍ = هَـــالاتُ نُـــورٍ وَفِــي الــقَلْبِ ابْــتِهَالاتِي
وَفِـــي رُبُــوعِكِ فِــي أَنْــشَاصِ دَارُ أَخِــي = وَفِـــي مَــدِيــنَةِ كَــفْــرِ الــشَّــيْخِ دَارَاتِــي
وَفِـــي الــمُــقَطَّمِ فِـــي الــفُسْطَاطِ مَــأْثَرَةٌ = تُــحَدِّثُ الــنَّفْسَ عَــنْ عِــزِّ الــفُتُوحَاتِ
وَفِــي الــعَرِيشِ لَــنَا ذِكْــرَى الــحَنِينِ وَفِــي = الإِسْــكَــنْدَرِيَّةِ مِـــنْ أَهْـــلِ الــمَــوَدَّاتِ
وَفِــــي الــبِــحِــيرَةِ أَخْــــلاقٌ وَمَــكْــرَمَةٌ = وَفِــي الــصَّعِيدِ تَــرَى أَنْــدَى الــرِّجَالاتِ
وَفِـــي الــسِّــوَيْسِ وَفِـــي سِــينَاءَ مَــلْحَمَةٌ = تَــحْكِي الــصُّمُودَ عَــلَى أَرْضِ البُطُولاتِ
يَــا مِــصْرُ حُــبُّكِ مِــصْبَاحُ الــهُدَى أَبَدَاً = وَقَـــدْ أَضَــأْتُ مِــنَ الــمِصْبَاحِ مِــشْكَاتِي
يَـــا خَــيــرَ دَارٍ مِـــنَ الــدُّنْــيَا وَأَكْــرَمَــهَا = وَمَــوْطِــنَ الــغُــرِّ مِــنْ أَهْــلِ الــمُرُوءَاتِ
قَــضَــيْتُ عُــمْــرِي إِلَـــى دُنْــيَــاكِ حِــجَّتُهُ = فَـــلا قَــضَى اللهُ مِــنْ دُنْــيَاكِ حَــاجَاتِى
إِلَــى رِحَــابِكِ أَرْخَــى الــشُّوقُ أَشْــرِعَتِي = وَفِـــي بِــحَــارِكِ أَلْــقَــى الــحُبُّ مِــرْسَاتِي
فَــكُــنْــتُ كَــالــطَــائِرِ الــمَــفْتُونِ هِــجْــرَتُهُ = إِلَـــى رُبَـــاكِ لَــهَــا يَــطْــوِي الــمَسَافَاتِ
مَـــنْ قَـــالَ إِنَّـــكِ أُمُّ الــكَــوْنِ مُــجْتَهِدٌ = لَـــولا الــحَــيَاءُ لَــقَالَ الــكَوْنُ: مَــوْلاتِي
أَرْضُ الــكِــنَانَةِ أَرْضُ اللهِ قَـــدْ جَــمَعَتْ = مَــفَــاخِرَ الــدَّهْــرِ فِـــي كُـــلِّ الــمَجَالاتِ
خُلِقْتِ فِي الأَرْضِ كَالفِرْدَوسِ فِي عَدِنٍ = فَــــطَــالَ طُــهْــرُكِ آفَـــاقَ الــسَّــمَاوَاتِ
أَعَــــزَّكِ اللهُ بِــــالإِسْــلامِ فِــــي قِــيَــمٍ = وَذَلَّ غَـــيـــرُكِ بِــالــعُــزَّى وَبِــــالــلاتِ
يَــكْــفِيكِ ذِكْـــرُكِ فِــي الــقُرْآنِ مَــفْخَرَةً = فَــالــكَونُ لِــلأَمْــنِ يَــتْــلُو فِــيكِ آيَــاتِ
وَأَلْـــفُ مِــئْــذَنَةٍ فِـــي حِــضْــنِ قَــاهِرَةٍ = نَـــادَتْ بِــحَــيَّ عَــلَــى خَــيــرِ الــعِبَادَاتِ
عَــلَوتِ رَغْــمَ خُــطُوبِ الــدَّهْرِ صَامِدَةً = وَحُـــزْتِ دَهْـــرَكِ بِــالأَيْــدِي الــعَلِيَّاتِ
وَشِــدْتِ بِــالعِلْمِ وَالأَخْــلاقِ صَرْحَ عُلا = حَــتَّــى غَـــدَوتِ لَـــهُ أَعْــلَــى الــمَنَارَاتِ
كَــمْ رَامَ قَــهْرَكِ عَــاتٍ مَدَّ كَفَّ رَدَى = وَأَنْـــتِ أَنْـــتِ فَــأَيْــنَ الــمُــجْرِمُ الــعَــاتِي
هَــلْ دَامَ بَــعْدَكِ لِــلهُكْسُوسِ مِــنْ أَثَــرٍ = وَهَـــلْ لِــرُومَــا نَــصِــيبٌ فِـــي مُــجَــارَاةِ
وَلِــلــمَــغُولِ أَمَـــا حَــطَّــمْتِ شَــوْكَــتَهُمْ = وَلِــلــصَّــلِيبِ أَمَــــا نَــكَّــسْتِ رَايَـــاتِ
سَــــلِ الــفِــرِنْجَةَ عَـــنْ آَثَـــارِ مَــوقِــعَةٍ = صَــبَّــتْ عَــلَــيهِمْ حَــمِــيمَاً مِــنْ إِغَــارَاتِ
فَــــهَــلْ أُتِــيــحَ لِــنَــابِلْيُونَ مِـــنْ سُــبُــلٍ = إِلا الــــفِــرَارَ عَــــلَــى وَقْــــعِ الــمَــنِــيَّاتِ
يَــا مِصْرُ أَنْتِ عَرُوسُ الشَّرْقِ قَدْ لَبِسَتْ = ثِــيَــابَ عِـــزٍّ مِـــنَ الــحُــمْرِ الــقَــشِيبَاتِ
فِــيــكِ الإِبَــاءُ وَفِــيكِ الــفَخْرُ فَــارْتَفِعِي = فَــوقَ الــكَوَاكِبِ عَــنْ جَــوْرٍ وَإخِبَاتِ
فِــيكِ الــذِي إِنْ يَــقُلْ حِضْنُ الرَّخَاءِ لَهُ = خُـــذِ الــحَــيَاةَ بِـــذُلٍّ لَــمْ يَــقُلْ هَــاتِ
وَنَــسْــرُكِ الــقَــيْدُ فِــي الــرَّايَاتِ أَرْهَــقَهُ = فَــأَطْــلِقِيهِ إِلَـــى رَحْـــبِ الــفَــضَاءَاتِ
لا يُــصْــلِــحُ الــحَــالَ إِخْـــلادٌ وَأُمْــنِــيَةٌ = وَلا تُـــــغَـــــيَّـــرُ إِلا بِــــالــــمَــشِــيــئَ ــاتِ
وَأَنْـــتِ مِــصْــرُ عَــلَــى الأَيَّـــامِ شَــاهِدَةٌ = فِــي كُــلِّ أَمْــرِكِ مِــنْ نَــقْضٍ وَإِثْــبَاتِ
لَــيْــتَ الــزَّمَــانَ يُــلَــبِّي فِــيــكِ أُمْــنِــيَتِي = بِــــأُمِّ كُــلْــثُومَ تَــشْــدُو فِــيــكِ أَبْــيَــاتِي
وَلَــيْــتَ بِــالــحُبِّ دُنْــيَــانَا تَــطِــيبُ بِــنَا = فَــنَــعْصِمَ الــنَّــفْسَ مِـــنْ وِزْرِ الــدَّنِيَّاتِ
وَنْــعْــصُرُ الــلــيَلَ زَيْــتَــاً مِـــنْ إِرَادَتِــنَــا = لِــيَــسْطَعَ الــفَــجْرُ مِــنْ تِــلكَ الإِرَادَاتِ

زاهية
21-05-2006, 02:57 AM
هذا ليس حبَّا بل هو عشقٌ
للتثبيت

البحترى
21-05-2006, 03:23 AM
أخى الحميم د. سمير العمرى
هذه القصيدة العصماء هى أروع ما قرأت لك بلا جدال
ليس لأنها عن مصر ولكن لما فيها من روعة الشعر وسحر البيان فقد شعرت بروح الكلمات وجليل المعنى ، ولا يمكن ذلك لشاعر إلا إذا كانت مشاعره حقيقية وتختلط بمداد قلمه فتنطلق تروى الأوراق فى سلاسة ويسر وصدق وبلاغة.
سلمت يمينك وسلم قلمك وسلم مدادك
لك الإمتنان على هذه التحفة الرائعة الفريدة والإكبار لكل حرف فيها

نسيبة بنت كعب
21-05-2006, 05:34 AM
يا مصر :

يا عيون مصر !

رووووعة يا د. سمير

على السريع ولى عودة

ولو ان اسكندرية زعلانة لأن " مالهاش " فى الحب جانب !

دى صدمة بقى !

تقديرى واحترامى لآصالتك وفخامة حرفك

د.جمال مرسي
21-05-2006, 07:07 AM
دعني أتنفس الصعداء و أعود
فقد أثملتني يا سمير
و كنت أشك أن غيابك تلك الأيام الماضية سينتج عنه حدث عظيم
و كانت مصر هي ذلك الحدث
رااااااااااائع
سلمت لمصر و لكفر الشيخ التي لك فيها دارات و ليست داراً واحدة
أنا واثق أنك لو التقيت علماً من أعلام شعرنا العربي المعاصر و هو أحد أبناء كفر الشيخ المخلصين استاذي محمد الشهاوي فسيكون لك مع الشعر وقفة أخرى .
عموما .. سنلتقي هناك بإذنه و تعالى فاعمل حسابك أننا سنلتقيه بإذن الله تعالى
قصيدة في الذرا
سأعود لها لاحقا بإذن الله ربما ببعض خربشات القلم
مودتي و تقديري يا حبيب مصر و كفر الشيخ ... مدينتي

خالد الحمد
21-05-2006, 10:40 AM
أخي السامق أباحسام

تستحق مصر من كريم مثل هذه القصيدة البهية

فهي دار الحضارة العلم

طربت لقصيدتك د سمير

أبارامي عفوا خوذني رابعكم فوالله أعشق مجلس

الأدباء الأخيار

دمت د سمير شامخا بنبلك وخلقك وشعرك

هشام الشربيني
21-05-2006, 02:11 PM
دائما ما يتعبني الشعرُ حينَ أطلبُه .. لكنني بمجرد أن أنهيت قراءة هذه الدرة وجدتني وبمنتهى السرعة أقول :


الشعرُ منكَ أيا عملاقُ أمواهُ=بالروحِ والدمِّ والآهاتِ ألقاهُ
لو أنَّ حافظَ في مثواهُ أبصرَهُ =لاستجمعَ الروحَ كي يظـْـما ويـُـسقـَـاهُ

محمود الرخم
21-05-2006, 02:47 PM
يا لها من قصيدة!!!
ويا لك من شاعر لا يُشَق له قرطاس ولا يُغمَد له قلم!!!
إن شئتُ أن أذكر ما فيها من محاسن لضاق بي المقام...
لقد جعلَتني أحب مصر أكثر مما أحبّها، وكنت أظن حبي لها لا يوجَد أكثر منه!
أعزّك الله وأدام عليك إبداعك...
* * *
ولكن... لا يمكن أن يمرّ الأمر بلا بعض الرخامة، واعتبر ملاحظاتي التالية من باب (مالقاش في الورد عيب)... أو يمكنك اعتبارها (تلاكيك)...

- تقول:
أَتُوقُ لِلنِّيـلِ يَجْـرِي فِـي جَوَانِبِهَـا
وقد وجدتُ أن الفعل "تاق" لا يتعدّى باللام، بل يتعدّى بـ"إلى" فقط. ولا أدري إن كان هذا من الضرورات الشعرية، فثقافتي النقدية ضئيلة إلى حد كبير.

- وتقول:
يَا مِصْرُ إِنِّـي أَنَـا يَعْقُـوبُ لَهْفَتُـهُ لِرِيحِ يُوسُفَ قَدْ أَذْكَـى الحُشَاشَـاتِ

واللهفة في اللغة العربية هي الحسرة، ولو كان الفعل قد تعدّى بـ"على" بدلاً من اللام لكان المعنى مستقراً، ولكن معنى اللهفة هنا هو "الشوق"، وهذا غير معناها في جميع معاجم اللغة العربية، فهي كما أشرتُ الحسرة لا الشوق.

- وتقول:
وَأَلْفُ مِئْذَنَـةٍ فِـي حُضْـنِ قَاهِـرَةٍ
وتقول:
فِيكِ الذِي إِنْ يَقُلْ حُضْنُ الرَّخَاءِ لَـهُ
والأمر هنا أن كلمة "حضن" ليست مضمومة الحاء، بل مكسورتها، وهو لا يُحدِث أي مشكلة في القصيدة، وإنما جدرَت هنا الإشارة فقط...
* * *

شاعرَنا الكبير، أرجو أن تكون ملحوظاتي خفيفة الوقع، ولم أكُن لأذكرها إلاّ لارتفاع شأن القصيدة وعِظَمِها في عيني، فهنيئاً لك بها، وهنيئاً للشعر بك...

عبدالملك الخديدي
21-05-2006, 03:37 PM
لله درك أيها الشاعر العربي الكبير

ما أروع هذه القصيدة العصماء في أرض الكنانة .

يزداد الشعر بك فخرا والكلمة زهواً .

تقبل أجمل تحياتي .

د0 احمد فنديس
21-05-2006, 06:41 PM
سلمت يمينك يا سمير يا صاحب القلب الكبير
أرض الكنانة أسعدت وتقدم الشكر الوفير


هذا قبل القراءة..ولنا بعدها أكثر من لقاء
دمت ألقا ..نقيا..تقيا.. يا رمز النقاء

مجدي محمود جعفر
21-05-2006, 06:54 PM
والله أعدت إلىّ مصر
شكرا ولي عودة

د. فوزى أبو دنيا
21-05-2006, 07:00 PM
قُمْ حَيِّ مِصْرَ وَحَلِّقْ فِي المَدَارَاتِ = وَعَانِقِ المَجْدَ فِي مَهْدِ الحَضَارَاتِ
وَقِفْ عَلَى هَامَةِ التَّارِيخِ مُنْتَصِبَاً =وَحَدِّثْ الكَوْنَ عَنْ مَاضٍ وَعَنْ آتِ
وَاسْتَلْهِمِ الشِّعْرَ مِنْ مَكْنُونِ جَوهَرِهِ=وَرَصِّعِ التَّاجَ مِنْ دُرِّ المُوَالاةِ
يَا قَلْبُ خُذْنِي إِلَى حَيثُ التِي بَهَرَتْ= فِيَّ الحَنِينَ وَحَلَّتْ فِي خَيَالاتِي
أُحِبُّ مِصْرَ وَأَهْوَى أَرْضَهَا وَطَنَاً=لَوْلا انْتَسَبْتُ إِلَى أَرْضِ النُّبُوَّاتِ
صِفْ مَا هُنَالِكَ حَيْثُ الرُّوحُ سَابِحَةٌ=فِي بَرِّ مِصْرَ تُمَنِّي بِالمَسَرَّاتِ
تُمَتِّعُ العَيْنَ فِي حُسْنٍ يَرُوقُ لَهَا=وَتُرْشِفُ الثَّغْرَ مِنْ مَاءِ البَشَاشَاتِ
أَتُوقُ لِلنِّيلِ يَجْرِي فِي جَوَانِبِهَا= فِي الأُمْسِيَاتِ فَأَنْجُو لِلمُنَاجَاةِ
أُخَاطِبُ الدَّهْرَ فِي مَجْرَاهُ مُنْتَشِيَاً=أَسْهُو فَأَذْهَلُ فِي فَحْوَاهُ عَنْ ذَاتِي
وَكَمْ أَتُوقُ إِلَى الأَهْرَامِ شَامِخَةً=تَحْكِي الجَلالَ غُمُوضَاً كَالخُرَافَاتِ
يَا مِصْرُ إِنِّي أَنَا يَعْقُوبُ لَهْفَتُهُ=لِرِيحِ يُوسُفَ قَدْ أَذْكَى الحُشَاشَاتِ
أَلْقِي القَمِيصَ فَفِي عَيْنَيَّ مِنْ وَلَهٍ=هَالاتُ نُورٍ وَفِي القَلْبِ ابْتِهَالاتِي
وَفِي رُبُوعِكِ فِي أَنْشَاصِ دَارُ أَخِي=وَفِي مَدِينَةِ كَفْرِ الشَّيْخِ دَارَاتِي
وَفِي المُقَطَّمِ فِي الفُسْطَاطِ مَأْثَرَةٌ=تُحَدِّثُ النَّفْسَ عَنْ عِزِّ الفُتُوحَاتِ
وَفِي العَرِيشِ لَنَا ذِكْرَى الحَنِينِ وَفِي=الإِسْكَنْدَرِيَّةِ مِنْ أَهْلِ المَوَدَّاتِ
وَفِي البِحِيرَةِ أَخْلاقٌ وَمَكْرَمَةٌ=وَفِي الصَّعِيدِ تَرَى أَنْدَى الرِّجَالاتِ
وَفِي السِّوَيْسِ وَفِي سِينَاءَ مَلْحَمَةٌ=تَحْكِي الصُّمُودََ عَلَى أَرْضِ البُطُولاتِ
يَا مِصْرُ حُبُّكِ مِصْبَاحُ الهُدَى أَبَدَاً=وَقَدْ أَضَأْتُ مِنَ المِصْبَاحِ مِشْكَاتِي
يَا خَيرَ دَارٍ مِنَ الدُّنْيَا وَأَكْرَمَهَا=وَمَوْطِنَ الغُرِّ مِنْ أَهْلِ المُرُوءَاتِ
قَضَيْتُ عُمْرِي إِلَى دُنْيَاكِ حِجَّتُهُ=فَلا قَضَى اللهُ مِنْ دُنْيَاكِ حَاجَاتِى
إِلَى رِحَابِكِ أَرْخَى الشُّوقُ أَشْرِعَتِي=وَفِي بِحَارِكِ أَلْقَى الحُبُّ مِرْسَاتِي
فَكُنْتُ كَالطَائِرِ المَفْتُونِ هِجْرَتُهُ= إِلَى رُبَاكِ لَهَا يَطْوِي المَسَافَاتِ
مَنْ قَالَ إِنَّكِ أُمُّ الكَوْنِ مُجْتَهِدٌ=لَولا الحَيَاءُ لَقَالَ الكَوْنُ: مَوْلاتِي
أَرْضُ الكِنَانَةِ أَرْضُ اللهِ قَدْ جَمَعَتْ=مَفَاخِرَ الدَّهْرِ فِي كُلِّ المَجَالاتِ
خُلِقْتِ فِي الأَرْضِ كَالفِرْدَوسِ فِي عَدِنٍ=فَطَالَ طُهْرُكِ آفَاقَ السَّمَاوَاتِ
أَعَزَّكِ اللهُ بِالإِسْلامِ فِي قِيَمٍ=وَذَلَّ غَيرُكِ بِالعُزَّى وَبِاللاتِ
يَكْفِيكِ ذِكْرُكِ فِي القُرْآنِ مَفْخَرَةً=فَالكَونُ لِلأَمْنِ يَتْلُو فِيكِ آيَاتِ
وَأَلْفُ مِئْذَنَةٍ فِي حِضْنِ قَاهِرَةٍ=نَادَتْ بِحَيَّ عَلَى خَيرِ العِبَادَاتِ
عَلَوتِ رَغْمَ خُطُوبِ الدَّهْرِ صَامِدَةً=وَحُزْتِ دَهْرَكِ بِالأَيْدِي العَلِيَّاتِ
وَشِدْتِ بِالعِلْمِ وَالأَخْلاقِ صَرْحَ عُلا=حَتَّى غَدَوتِ لَهُ أَعْلَى المَنَارَاتِ
كَمْ رَامَ قَهْرَكِ عَاتٍ مَدَّ كَفَّ رَدَى=وَأَنْتِ أَنْتِ فَأَيْنَ المُجْرِمُ العَاتِي
هَلْ دَامَ بَعْدَكِ لِلهُكْسُوسِ مِنْ أَثَرٍ=وَهَلْ لِرُومَا نَصِيبٌ فِي مُجَارَاةِ
وَلِلمَغُولِ أَمَا حَطَّمْتِ شَوْكَتَهُمْ=وَلِلصَّلِيب أَمَا نَكَّسْتِ رَايَاتِ
سَلِ الفِرِنْجَةَ عَنْ آَثَارِ مَوقِعَةٍ=صَبَّتْ عَلَيهِمْ حَمِيمَاً مِنْ إِغَارَاتِ
فَهَلْ أُتِيحَ لِنَابِلْيُونَ مِنْ سُبُلٍ=إِلا الفِرَارَ عَلَى وَقْعِ المَنِيَّاتِ
يَا مِصْرُ أَنْتِ عَرُوسُ الشَّرْقِ قَدْ لَبِسَتْ=ثِيَابَ عِزٍّ مِنَ الحُمْرِ القَشِيبَاتِ
فِيكِ الإِبَاءُ وَفِيكِ الفَخْرُ فَارْتَفِعِي=فَوقَ الكَوَاكِبِ عَنْ جَوْرٍ وَإخِبَاتِ
فِيكِ الذِي إِنْ يَقُلْ حِضْنُ الرَّخَاءِ لَهُ=خُذِ الحَيَاةَ بِذُلٍّ لَمْ يَقُلْ هَاتِ
وَنَسْرُكِ القَيْدُ فِي الرَّايَاتِ أَرْهَقَةُ=فَأَطْلِقِيهِ إِلَى رَحْبِ الفَضَاءَاتِ
لا يُصْلِحُ الحَالَ إِخْلادٌ وَأُمْنِيَةٌ=وَلا تُغَيَّرُ إِلا بِالمَشِيئَاتِ
وَأَنْتِ مِصْرُ عَلَى الأَيَّامِ شَاهِدَةٌ=فِي كُلِّ أَمْرِكِ مِنْ نَقْضٍ وَإِثْبَاتِ
لَيْتَ الزَّمَانَ يُلَبِّي فِيكِ أُمْنِيَتِي=بِأُمِّ كُلْثُومَ تَشْدُو فِيكِ أَبْيَاتِي
وَلَيْتَ بِالحُبِّ دُنْيَانَا تَطِيبُ بِنَا=فَنَعْصِمَ النَّفْسَ مِنْ وِزْرِ الدَّنِيَّاتِ
وَنْعْصُرُ الليَلَ زَيْتَاً مِنْ إِرَادَتِنَا=لِيَسْطَعَ الفَجْرُ مِنْ تِلكَ الإِرَادَاتِ


ومصر تحبك كما احببتها
احبك الله واعزك
دمت وتحياتى
د. فوزى ابو دنيا

سيد سليم
21-05-2006, 07:38 PM
أخي وأستاذي الحبيب د . سمير العمري
قيل : " العجز عن الإدراك إدراك "
وهذا عجزي منبهرا أمام نهرك الدافق الذي لا يقل عن النيل
جمعت مصر كلها
وأنا صعيدي ومن عاصمة الصعيد اسيوط ومن قرية صحراوية : عرب مطير
والله لا أجد الآن إلا قصبدتي السابقة التي أحبها وأجدك فيها معطاءً دائما :
وتلك تحيتي لأستاذي د . سمير العمري

سمير الحب عشت لنا سميرا = وللأشعار والشعـرا أميـرا
تذيق الكل من عذب القوافـي =روياً سلسـلاً عذبـاً نميـرا
كسوت الضاد من حلل المعاني =بدائع تمتع الفصحى دهـورا
علا نحرَ القوافـي منـك درٌ =يزين الصدر منتظمـا منيـراً
أصيل الشعر منكم في اغتباطٍ =ينادي ها هنـا أحيـا قريـرا
فأنت عرينه الحامـي إذا مـا =تعدى غاصب يلقـى زئيـرا
جهادك في فنون الشعر وعيٌ =أتي للضاد معوانـاً ظهيـرا
فكـم بلبانهـا غذَّتـك طفـلاً =وكم أولتك من عطفٍ كبيـرا
وكم أعطتك من درر المعاني =ومن غرر شدوت بها قديـرا
رقائقهـا تداعبكـم صباحـاً =وما برحت تناجيكم سحـورا
أيـا بـرٌّ بـأمٍ قـد تسامـت =وفاضت من مناهلهـا هديـرا
حسانـك بالمـودة سامقـاتٌ =بنانك لا يـزال بهـا جديـرا
يراعك من مداد الحق يُـروى =فيروينا -على حبٍ- طهـورا
فعش يا رائد الفيحاء ذخـراً =ودُم لفحولها غيثـاً غزيـرا
وأسمعنا حلال السحر شـدواً =وبث أريج ما تأتـي عبيـرا
فيا عمري كـم آنسـت حِبـاً =وكنت له -على بعد- سميـرا
فواحتنا جمـالٌ فـي اتـزانٍ =وقاعاتٌ تشع هـديً ونـورا
رجالٌ مشرفون فحول شعـرٍ =وتثقيـفٍ نـراه مستنـيـرا
جمعت محاسن الشعراء حتى=أتاك الشعر بسَّامـاً نضيـرا
فأنت البحتـري إذا تسامـى =وأدخل في مواجدنا السـرورا
أبو تمام في جمـع المعانـي =يُجَمِّلهـا وينسجهـا حريـرا
أيا متنبي القرطاس تفضـي =بحكمته ولا تزهـو فخـورا
ويا قيسـاً إذا ناجتـه ليلـي =فألهب من محاسنها شعـورا
وما قارفت فحش أبي نواسٍ =وما خالطت في هجوٍ جريـرا
حديقة شعرنا جمعت صنوفـأ =ومن فمكم خلاصتها زهـورا
مبادئُ لا تُسـاوَم فـي علـوٍ =ولو ساقوا لك الدنيا مهـورا
مجامع فكركم صدقٌٌ وصفـوٌ =مواقف ودكم تضفي حبـورا
تطاوعك القوافي في انسجامٍ =فتطربنـا وتثلجنـا صـدورا
إذا ما أنشـأ الإبـداع بيتـاً =فقد أبدعت واحتنـا قصـورا
ففي الإشراف تمطرنا ثنـاءً =وفي نقـدٍ تلاطفنـا بصيـرا
سألت الضـاد أيُّ بنيـك بـرٌ =وأحناهـم وأولاهـم نصيـرا
فقالت كثـرةٌ أحبـابُ قلبـي =وأقربهـم أعانقـه سميـرا
عيون الشعر من يدكم حسانٌ =وقد صورت معناهن حورا
وناظرهن مجذوبٌ بوعيٍ =وبين جمالهن يُرى غيورا
إذا حدثنه يصغي بكلٍ =وإن يرشفنه يسعى سكيرا
إذا ما غربةٌ ضاقتك يوماً =فإني بينهم أصلى سعيرا
فكم من مُغرِبٍ يحيا طليقاً =وكم من قاطنٍ يحيا أسيرا
وإنك في القلوب تعيش فذاً =وما فارقت من حِبٍ ضميرا
فذا قلبي يحادثكم بحبٍ =وذي روحي تناجيكم حضورا
ونفسي من بديع الحب تزكو =وجسمي غابطٌ يبغي مسيرا
وفي الله المحبة سوف تبقى =وما كان المحب بها فقيرا
هي الأقوى هي الأغنى ليومٍ =به الأنساب لا تغني نقيرا
فنفع الحب في الله عظيمٌ =وصافي الحب حقاً لن يبورا
لنا في ظل رحمته لقاءٌ =بفضلٍ منه يثلجنا صدورا
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

إكرامي قورة
21-05-2006, 08:03 PM
يَا مِصْرُ إِنِّـي أَنَـا يَعْقُـوبُ لَهْفَتُـهُ=لِرِيحِ يُوسُفَ قَـدْ أَذْكَـى الحُشَاشَـاتِ
أَلْقِي القَمِيصَ فَفِي عَيْنَـيَّ مِـنْ وَلَـهٍ=هَالاتُ نُورٍ وَفِـي القَلْـبِ ابْتِهَالاتِـي

..

لَيْـتَ الزَّمَـانَ يُلَبِّـي فِيـكِ أُمْنِيَتِـي=بِـأُمِّ كُلْثُـومَ تَشْـدُو فِيـكِ أَبْيَـاتِـي
وَلَيْـتَ بِالحُـبِّ دُنْيَانَـا تَطِيـبُ بِنَـا=فَنَعْصِمَ النَّفْـسَ مِـنْ وِزْرِ الدَّنِيَّـاتِ
وَنْعْصُرُ الليَـلَ زَيْتَـاً مِـنْ إِرَادَتِنَـا=لِيَسْطَعَ الفَجْـرُ مِـنْ تِلـكَ الإِرَادَاتِ


والله لقد هزتني القصيدة وأمتعتني
الله الله
أبدعت أخي د. سمير وقلت فيها ما لا يقل عن أحلى ما قاله مبدعوها

أنا هنا الآن لأسجل إعجابي بالقصيدة ، وسأعود إن شاء الله لها بجديد تستحقه

د. سلطان الحريري
21-05-2006, 09:03 PM
الحبيب السامق الدكتور سمير :
عندما أخبرتني بأنك تكتب قصيدة في حب مصر أخذني الشوق إلى القاهرة الحبيبة التي زرتها مرتين فكتبت فيها نثرا ، ويبدو لي أنني توقعت أن تكون قصيدتك مبهرة، ولكنها وبعد أن غصت في حروفها وجدتها ترتفع عن السقف الذي توقعته لها .
مصر الحبيبة تستحق هذا الألق ، ومثلك من يصوغ الحب حروفا من نور لا تبلى على مر الزمان ..
لله درك أيها الكبير ، وأعدك بالعودة إلى القصيدة محللا بعد أن أنفض عن ذاتي غبار الأيام المزعجة .
ولي تعقيب على رد الأخ الحبيب محمود الرخم ، وأذكر بأن استخدام الدكتور سمير لكلمة حضن بكسر الحاء هو الأصح من الضم ، وأما الفعل تاق بمعنى اشتاق فإنه يتعدى بنفسه ، فنقول : تاق الشيء ؛ أي اشتاقه ونزع إليه ، وأما تعديتها بإلى فإنها تعني: همّ بفعل الشيء وخفّ إليه.وإذا شددت عين الفعل يتعدى بإلى ، فنقول : تتوّق إلى الشيء ؛ أي اشتاقه .
لم أكن أحب في أول رد لي على هذه القصيدة الرائعة أن أفسد استمتاعي بها ببعض كلمات ، فالصمت أبلغ من التعبير عن مثلها.
دم يا أبا حسام كبيرا

د.عمر خَلّوف
21-05-2006, 10:42 PM
الأخ الدكتور سمير

قصيدة في القمة
لم أجد أمامها من الثناء إلا أن أستعير هذين البيتين من قصيدة الأخ سيد سليم:

تطاوعك القوافي في انسجـامٍ = فتطربنـا وتثلجنـا صـدورا
إذا مـا أنشـأ الإبـداع بيتـاً = فقد أبدعت واحتنـا قصـورا

بارك الله فيك، ولا فض الله فاك

البحترى
21-05-2006, 10:55 PM
أخى الفاضل محمود الرخم
لى عليك عتب شديد ، فهذه القصيدة كتبها الدكتور سمير العمرى وهو ليس مصريا حبا وإجلالاً لمصر ، وهى من أروع ماكتب فى هذا المعنى ، فلم يكن من اللائق أبداً أن تتصدى لهذه القصيدة وأنت المصرى باصطياد الأخطاء أو بالرخامة والتلاكيك كما قلت ، أو من باب (مالقاش في الورد عيب) كما ذكرت. لا ياأخى أربأ بك أن تفعل ذلك أنت أو أى مصرى بهذه القصيدة بالذات . نعم النقد مباح ونشجعه وأنا أول من يطلبه فى مواضيعى وليس حديثى هو أن نتوقف عنه ولكن لكل مجال مقال وسمة الرجل الحكمة . والله لو كتب أى أحد كلاماً كالتراب حبا لمصر لوضعت ما كتب على رأسى فما بالك بهذا التبر هنا. كما أنه ليس هناك ما ليس به خطأ فى اللغة إلا القرآن الكريم ، كلام الله للبشر، وكان طه حسين والعقاد وهما من هما فى اللغة والأدب يتراشقان قى الصحف بأخطاء بعضهما فى الكتابة وكانت الغلبة للعقاد على عميد الأدب العربى!
تمنيت لو كانت مداخلتك بتصحيح لغوى صحيحة لغويا وأنت اللغوى القدير فتستعمل ما أقدِّر أنه ليس بلغة صحيحة مثل كلمة الرخامة فأفضل منها الرخيم وهو الرقيق ومثل التلاكيك الغير موجودة فى المعجم ولا فى اخلاقنا.
أخى الفاضل محمود الرخم ، لا أعتب إلا على من أحب وأنت الأهل للعتب والأنضح فى فهمه وتقبل منى الود الخالص والتقدير لشخصك حتى نلتقى قريبا بإذن الله

إسماعيل صباح
21-05-2006, 11:19 PM
سبقني كثيرون للتعليق على القصيدة أما أنا فأقول كما قال الشاعر :ــ

وما حب الديار شغفن قلبي = ولكن حب من سكن الديارا


أخشى أن يكون هناك سر وراء هذة القصيدة وأوكل مهمة البحث عنه لصويحبات أختنا أم حسام فاحذر تسلم .

فما كانت هذه الرائعة لتأتي جزافا الله يستر من تاليها . محبك ابو محمد.

عيسى جرابا
22-05-2006, 12:04 AM
أخي الحبيب

د سمير العمري

كنت قد كتبت قصيدة عن مصر

وعزمت على إدراجها هنا...

وحين قرأت قصيدتك هانت في عيني قصيدتي

نفس أصيل وإحساس أصيل وشعر أصيل

فلله درك من شاعر أصيل لا يجارى!

وفقك الله وبارك فيك

تحياتي

محمود الرخم
22-05-2006, 12:35 AM
الإخوة الأحباء
الأخ الحبيب الدكتور/ سلطان الحريري

ولي تعقيب على رد الأخ الحبيب محمود الرخم ، وأذكر بأن استخدام الدكتور سمير لكلمة حضن بكسر الحاء هو الأصح من الضم ،

أما ما قلتُه فهو أن الضمّ أصح من الكسر، وهو لا يخالف قولك، وقد قام أستاذنا الفاضل سمير العمري بتغييرها إلى الكسر بعد تعقيبي، فله ولك جزيل الشكر على طيب نفسيكما.

وأما الفعل تاق بمعنى اشتاق فإنه يتعدى بنفسه ، فنقول : تاق الشيء ؛ أي اشتاقه ونزع إليه ، وأما تعديتها بإلى فإنها تعني: همّ بفعل الشيء وخفّ إليه.وإذا شددت عين الفعل يتعدى بإلى ، فنقول : تتوّق إلى الشيء ؛ أي اشتاقه .
وأنا هنا لا أردّ حديثك بحديثي، فلا قِبَل لي بهذا، ولكنني أورد نصّ المعجَم الوجيز في معنى الفعل "تاق":
(تاقَ) إلى الشيءِ - تَوْقاً، وتوَقاناً: اشتاق إليه. و- من المرض: نِقِه، فهو تائق. (ج) تَوَقَةٌ.
تتوَّق) إلى الشيء: تشوَّق.
وهذا يعني أن الفعل "تاق" إذا تعدّى بـ"إلى" كان معناه "اشتاق"، ولم يردْ في نصّ المعجَم تعدّيه باللام، كما لم يردْ أن التعدّي بـ"إلى" يعني الاتجاه إلى الشيء... وهذا لا ينفي الأمرين، ولكن يثبت ما أوردتُه في تعليقي الأول من أن الفعل يتعدّى بإلى لا باللام إذا كان يعني الاشتياق.

ولك أستاذي الفاضل جزيل الشكر على حرصك على اللغة، وأتمنى أن أنال دائماً من بحرك الزاخر الوافر العطاء، كما أتمنى أن تردّني دائماً إلى الصواب إن رأيتَني على خطأ... فهذه سيماء الإخوة المسلمين الصالحين، ورحم الله امرأً أهدى لي عيوبي.

مصطفى بطحيش
22-05-2006, 01:27 AM
وَنَسْرُكِ القَيْدُ فِـي الرَّايَـاتِ أَرْهَقَـةُ
فَأَطْلِقِيـهِ إِلَـى رَحْـبِ الفَضَـاءَاتِ
*****************************
تحليق نحو الثريا

لَيْتَ الزَّمَـانَ يُلَبِّـي فِيـكِ أُمْنِيَتِـي
بِـأُمِّ كُلْثُـومَ تَشْـدُو فِيـكِ أَبْيَاتِـي
*************************

:011:

وَلَيْتَ بِالحُـبِّ دُنْيَانَـا تَطِيـبُ بِنَـا
فَنَعْصِمَ النَّفْـسَ مِـنْ وِزْرِ الدَّنِيَّـاتِ
وَنْعْصُرُ الليَـلَ زَيْتَـاً مِـنْ إِرَادَتِنَـا
لِيَسْطَعَ الفَجْـرُ مِـنْ تِلـكَ الإِرَادَاتِ
*******************************

ومن مثلك ايها الشاعر المحلق واي بلاد الأرض مثل أرض الكنانة

وما ذلك بإنصاف :009: :004:

والشام كنانة الله

سأشكل حلفا يتظلم لحق بلاد الشام , فأدرك الأمر قبل ان يستفحل

تحية لك ايها الشاعر المفلق

محمد إبراهيم الحريري
22-05-2006, 05:09 AM
الأخ الدكتور أبو حسام
تحية
لك الفصاحة ملك يمين وبك سمو اللغة تعانق سدة البيان ، شنفت آذان القلوب بقصيدة وفاء لمصر وأبناء مصر يسجلها الخلد بمداد الأخلاق السامية التي تربيت على منهاج نبيها صلى الله عليه وسلم ـ لك التحية من قلب أحبكمو يا صاحب القلب ربي صانه قدرا,


قم ناج جلق من فيه المنى هاتِ=حبا بمصر عذارى شهد أبياتي
نهر الأحبة من نيل الوفاء بنا= أحلامهم بردى شوقا لجنات
أحلام فتيتنا تاريخ مملكة=قامت على جبهة التاريخ والآت
من عهد موسى ـ بدا التاريخ خطوته=سفرا يخلد (مصرا) دون هنات
أوفت رسالة ابن العاص خطوتها= عد ل ابن خطاب للقبطي بالذات
تمحو بها حسد العذال قاطبة=ما سجلت مصر في سفر النبوات
أرض الرسالة للإسلام بيضته= للحب صومعة فكر المسرات
ـــــــــــــــــــــ
لم استطع إكمالا نظرا لما هو آت الذهاب للدوام أدركني .
لك الشكر أخي سمير
لكم الحب أهل مصر أجمعين
محمد

د.جمال مرسي
22-05-2006, 07:29 AM
وَنَسْرُكِ القَيْدُ فِـي الرَّايَـاتِ أَرْهَقَـةُ
فَأَطْلِقِيـهِ إِلَـى رَحْـبِ الفَضَـاءَاتِ
*****************************
تحليق نحو الثريا

لَيْتَ الزَّمَـانَ يُلَبِّـي فِيـكِ أُمْنِيَتِـي
بِـأُمِّ كُلْثُـومَ تَشْـدُو فِيـكِ أَبْيَاتِـي
*************************

:011:

وَلَيْتَ بِالحُـبِّ دُنْيَانَـا تَطِيـبُ بِنَـا
فَنَعْصِمَ النَّفْـسَ مِـنْ وِزْرِ الدَّنِيَّـاتِ
وَنْعْصُرُ الليَـلَ زَيْتَـاً مِـنْ إِرَادَتِنَـا
لِيَسْطَعَ الفَجْـرُ مِـنْ تِلـكَ الإِرَادَاتِ
*******************************

ومن مثلك ايها الشاعر المحلق واي بلاد الأرض مثل أرض الكنانة

وما ذلك بإنصاف :009: :004:

والشام كنانة الله

سأشكل حلفا يتظلم لحق بلاد الشام , فأدرك الأمر قبل ان يستفحل

تحية لك ايها الشاعر المفلق

سيتغلب حزب الكنانة على حزب الشام يا مصطفى
نحن هنا عصبة فكن حذراً :005:
و تكفينا قصيدة أخينا سمير لمصرنا الغالية درعاً واقيا في الملمات :006:
نهارك جميل

مصطفى بطحيش
22-05-2006, 08:30 AM
الاخ محمود الرخم

انظر هنا لسان العرب :

" توق: التَّوْقُ: تُؤُوق النفس إلى الشيء وهو نِزاعها إليه. تاقَت نفْسي
إلى الشيء تَتُوق توْقاً وتُؤوقاً: نزَعَت واشتاقت، وتاقَت الشيءَ كتاقت
إليه؛ قال رؤبة:
فالحمدُ لِله على ما وفَّقا
مَرْوانَ، إذْ تاقُوا الأُمورَ التُّوَّقا
والمُتَوَّقُ: المُتَشَهَّى. وفي حديث عليّ: ما لك تَتَوَّقُ في قُريش
وتَدعُنا؟ تَتَوَّقُ، تفعَّل من التَّوْقِ: وهو الشَّوقُ إلى الشيء "

فقد اتت بحرف الجر ( إلى )
وبدونه
وبحرف الجر ( في )

تحية لك

عبلة محمد زقزوق
22-05-2006, 09:52 AM
من ماء النيل ، ونبع النهر العظيم ، أسطر الشكر والتقدير ، لجمال وروح الكاتب العظيم .
من محبة قلوب وسكينة عيون لحفاوة الشعب العظيم ... شعب مصر العريق .
أسطر شكري وتقديري وتمنياتي بقضاء أمتع الأوقات على ضفاف نهرنا الكريم ، والذي إشتاق لملامسة أكف الكريم فيزيد النهر فيضاً وتمجيد .
فبعد هذا القصيد وتلكم المشاعر من الأخ الكريم لا يسعني سوا أن أنحني تقديرا وتحية تليق بحضرة أخينا وشاعرنا الفذ الكبير د. سمير العمري
فمرحباً بك أخي حباً ومشاعر تليق بتكافأ ما يعتمل القلوب .
فديارك داير أهل أشتاقوا لهذا الجمع والتلاحم بأسرة أخيهم ؛ فهنيئاً لنا وكرامة سنسعد ويحسدنا الحاسدون لهذا التشريف .
وحتى اللقاء سوف أستعيذ وأستغفر وأدعو لسيادتكم بسلامة الوصول وقضاء أسعد الأوقات .
تحياتي وتقديري وشكري وإمتناني .

نهيل فايق مقداد
22-05-2006, 10:18 AM
هذه المعلقة الثانية.................
اللهم أجعل بعدد ذرات تراب مصر
حسنات للشاعر(سمير العمري):hat:

محمود الرخم
22-05-2006, 10:23 AM
الاخ محمود الرخم

انظر هنا لسان العرب :

" توق: التَّوْقُ: تُؤُوق النفس إلى الشيء وهو نِزاعها إليه. تاقَت نفْسي
إلى الشيء تَتُوق توْقاً وتُؤوقاً: نزَعَت واشتاقت، وتاقَت الشيءَ كتاقت
إليه؛ قال رؤبة:
فالحمدُ لِله على ما وفَّقا
مَرْوانَ، إذْ تاقُوا الأُمورَ التُّوَّقا
والمُتَوَّقُ: المُتَشَهَّى. وفي حديث عليّ: ما لك تَتَوَّقُ في قُريش
وتَدعُنا؟ تَتَوَّقُ، تفعَّل من التَّوْقِ: وهو الشَّوقُ إلى الشيء "

فقد اتت بحرف الجر ( إلى )
وبدونه
وبحرف الجر ( في )

تحية لك
ها قد أثمر الأمر عن بحث مفيد لأديب أريب في معجم عظيم، فنحمد الله على هذه الفائدة...

أما ما أوردتَه أخي الفاضل فلا خلاف عليه، وقد قلتُ نصّاً في تعليقي:

وهذا يعني أن الفعل "تاق" إذا تعدّى بـ"إلى" كان معناه "اشتاق"، ولم يردْ في نصّ المعجَم تعدّيه باللام، كما لم يردْ أن التعدّي بـ"إلى" يعني الاتجاه إلى الشيء... وهذا لا ينفي الأمرين، ولكن يثبت ما أوردتُه في تعليقي الأول من أن الفعل يتعدّى بإلى لا باللام إذا كان يعني الاشتياق.

فأنا لا أختلف معك أخي الفاضل، ولكن قول كلّ منّا يكمل قول الآخر، والمؤدّى في النهاية مما جُمع من المعجم الوجيز المتواضع ولسان العرب العظيم أن الفعل "تاق" لا يتعدّى باللام.
أعزّك الله بعلمك، وأعزّ بك اللغة العربية التي تحتاج إلى أمثالك لرفعتها...
* * *

د. سمير العمري
22-05-2006, 05:41 PM
أما وقد حادت الردود هنا إلى غير ما رجونا من التركيز على حب مصر ودورها ومكانتها في نفوس الأمة فإنني أستأذن الجميع لأرد على "تلاكيك" الأخ الكريم محمود الرخم الذي نشكر له اهتمامه ولا نصادر عليه رأيه ، ولعل بهذا أن يكون نهاية لهذا الانشغال بالأدنى دون الأعلى.

أقول مستعيناً بالله:



- تقول:
أَتُوقُ لِلنِّيـلِ يَجْـرِي فِـي جَوَانِبِهَـا
وقد وجدتُ أن الفعل "تاق" لا يتعدّى باللام، بل يتعدّى بـ"إلى" فقط. ولا أدري إن كان هذا من الضرورات الشعرية، فثقافتي النقدية ضئيلة إلى حد كبير.

رأيت النقاش دار في جله حول الفعل تاق وهو فعل لازم ومتعد فإن تعدى إلى مفعول استغني عن حرف الجر ، وإن كان لازماً احتاج إلى حرف جر يكون في أغلب حالاته الحرف "إلى". هذا لا خلاف عليه.
ولكن النقاش كان يجب أن يتناول الحرف لا الفعل فننظر في أمره ولنر ما تقول علوم اللغة وفقهها في هذا.
أولاً نجد في القاموس المحيط مثلاً ما يشير إلى ترادف حرفي الجر إلى واللام إذ ورد في ذلك:
حرفُ جَرٍّ يَأْتِي لانْتِهَاءِ الغَايَةِ زَمَانِيَّةً ثم أتِمُّوا الصِّيامَ إلى الليلِ ومكانِيَّةً من المسجِدِ الحرامِ إلى المسجِدِ الأقْصَى وللمَعِيَّةِ وذلك إذا ضَمَمْتَ شيئاً إلى آخَرَ مَن أنْصارِي إلى اللهِ الذَّوْدُ إلى الذَّوْدِ إبِلٌ وللتَّبْيِينِ وهي المُبَيِّنَةُ لفاعِلِيَّةِ مجرورِها بعدَما يُفيدُ حُبًّاً أو بُغْضاً من فِعْلِ تَعَجُّبٍ أو اسمِ تَفْضيلٍ ربِّ السِّجْنُ أحَبُّ إلَيَّ ولِمُرادَفَةِ اللامِ والأمرُ إليكِ ولِمُوافَقَةِ في لَيَجْمَعَنَّكُمْ إلى يومِ القيامةِ وللاِبْتِداءِ بها
ثانياً هذه المرادفة ليست كاملة ليس في الدور بل في فقه اللغة.
نقول: نظرت للرجل
ونقول: نظرت إلى الرجل
نقول: شكوت الأمر لله
ونقول: شكوت الأمر إلى الله
كلاهما صحيح ولكن بفرق لطيف ذلك أن استخدام اللام يعطي معنى أقرب وألصق من استعمال "إلى".
وبهذا المفهوم كان استعمالي للام هنا بدل الحرف "إلى".
ثالثاً درج استخدام ذات التركيب في اللغة ولعلني أسوق هنا بعض أمثلة من شعر العرب:
تاقت له فتزودت أوجالها *** واستصغرت في حبّه آجالها
أراني والمشيب فقد علاني *** أتوق للهوى من لا يتوق
وأثنى الجيش منهزماً بجاشٍ*** يتوق لزورة الأجل المتاح
فَإِن هِيَ لِلوَفراءِ تاقَت فَإِنَّني*** إِلى مَورِدٍ عَذبٍ بِحَرّانَ تائِقُ
ذو النفس تاقت لعليا دارها فجرت*** ومن جنانِ غدٍ تاقت إلى دار
أتوق لرؤياها ما افتقدتها *** وإن قاربت أغضي حياءاً وأبهت
مملك تاقت الدنيا لرؤيته *** كأنه الغيث يستسقى وينتظر
بان الهلالُ وكم تُقنا لغرّتِهِ *** كما يتوق لرشفِ الماءِ ظمآنُ
تاقَت النَفس لِلحَبيب فَأَجرَت *** مِن جُفوني يَوم النَوى عبراتي
وليس له طفل يتوق لوالد *** وليس له ايم تحن الى بعل



- وتقول:
يَا مِصْرُ إِنِّـي أَنَـا يَعْقُـوبُ لَهْفَتُـهُ لِرِيحِ يُوسُفَ قَدْ أَذْكَـى الحُشَاشَـاتِ

واللهفة في اللغة العربية هي الحسرة، ولو كان الفعل قد تعدّى بـ"على" بدلاً من اللام لكان المعنى مستقراً، ولكن معنى اللهفة هنا هو "الشوق"، وهذا غير معناها في جميع معاجم اللغة العربية، فهي كما أشرتُ الحسرة لا الشوق.

أستغرب حسمك للأمر كأنك قد قرأت معاجم اللغة كلها وهذا زعم لا أزعمه لنفسي ، ولكن دعني أنقل لك ما ورد مثلاً في المحيط:
اللَّهْفَةُ : المرَّة من اللَّهَف؛ يا لهفتي عليه، أي يا حسرتي/ يا لَهْفتَا ويا لَهْفَتاهُ/ انتظَرَ رؤية محبوبته بلهفة، أي بشوق وحرقة.
وما ورد في الوسيط:
(اللَّهْفُ): الحزن والأسى. يقال: يا لَهْفَ فلان: كلمة يُتَحَسَّرُ بها على ما فات. و- التطَلُّعُ والرغبة.
فيكون المعنى إذاً أخي الفاضل إلى جانب التحسر والحسرة ، اللوعة ، والتطلع ، والرغبة ، والشوق ، والحرقة.
وقد كثر استعمالها بكل الأغراض في الأدب العربي مما لا أجد أن نورده هنا.
وعليه فلا أجد لك في هذا الأمر أيضاً سبباً لانتقاد.


- وتقول:
وَأَلْفُ مِئْذَنَـةٍ فِـي حُضْـنِ قَاهِـرَةٍ
وتقول:
فِيكِ الذِي إِنْ يَقُلْ حُضْنُ الرَّخَاءِ لَـهُ
والأمر هنا أن كلمة "حضن" ليست مضمومة الحاء، بل مكسورتها، وهو لا يُحدِث أي مشكلة في القصيدة، وإنما جدرَت هنا الإشارة فقط...

في هذه أصبت ، ولم يكن هذا إلا عن سهو في الطباعة أعتذر عنه ، وأشكر لك التنبيه ، وإن كنت ممن يحب البحث عن مثل هذا فستجد في شعري ما يكفيك كوني أشكله كله ويحدث مني في هذا سهو كثير لأنني ممن لا يراجع ما يكتب وإن فعل كان ذلك عرضاً لا تمحيصا.

أرجو أن يكون في هذا الرد ما يكفيك ويدفعك لتلتفت أخي الكريم إلى ما هو أجدر بك من تسليط الضوء على القصيدة إكراماً لمصر ولشعب مصر لا لشيء آخر.


تقبل التحية والشكر
:os::tree::os:

صابرين الصباغ
22-05-2006, 06:05 PM
أدهشتني دكتور سمير

بهذا الحب تارة

وبالحرف تارة

لو ملكت زمام الأمور لكنت بهذا الحب أحق بجنسيتها

فليس كل من انجبت احبها حبك

سلمت يمينك وسلمت لنا حتى ننعم بقربك

فلعل ليل النيل يجمعنا أو هدير البحر يسمعنا

وننعم بسماع حرفك

وترى الرد أسطر يكتبها فرحة لقائنا معا

لله درك من شاعر سامق

شامخ شموخ الأهرام

وعذب عذوبة نيلنا

مجذوب العيد المشراوي
22-05-2006, 06:10 PM
قصيدة تنساب كالماء العذب في قيظ شديد .

وصدق أني فهمته جيدا بيتك التالي .

أُحِبُّ مِصْرَ وَأَهْوَى أَرْضَهَـا وَطَنَـاً
لَوْلا انْتَسَبْـتُ إِلَـى أَرْضِ النُّبُـوَّاتِ

ههههههههههههه

رائع

صابرين الصباغ
22-05-2006, 10:33 PM
أدهشتني دكتور سمير

بهذا الحب تارة

وبالحرف تارة

لو ملكت زمام الأمور لكنت بهذا الحب أحق بجنسيتها

فليس كل من انجبت احبها حبك

سلمت يمينك وسلمت لنا حتى ننعم بقربك

فلعل ليل النيل يجمعنا أو هدير البحر يسمعنا

وننعم بسماع حرفك

وترى الرد أسطر يكتبها فرحة لقائنا معا

لله درك من شاعر سامق

شامخ شموخ الأهرام

وعذب عذوبة نيلها

د. سمير العمري
23-05-2006, 01:51 AM
هذا ليس حبَّا بل هو عشقٌ
للتثبيت

ثبتك الله على الهدى وأيدك بتوفيقه.

تستحق مصر منا وشعبها الحب بل والعشق ، فمصر قلب العروبة النابض ، ودار أخواننا الأحباب ممن عرفوا بالطيبة والكرم والشهامة والود الذي يميزهم عن العديد من شعوب الأرض.

أشكر لك مرورك الكريم أختي زاهية.



تحياتي
:os::tree::os:

ابراهيم خطاب
23-05-2006, 01:13 PM
أخى الحبيب / سمير العمرى
أقرأ أعمالك المتنوعة فى شتى المجالات منذ فترة شهرين تقريبا , وأنوى ولله الحكم من قبل ومن بعد , عمل دراسة نقدية فعلا , عن مدى إستفادة القصيدة الشعرية العربية الأصيلة , لغة , ومعنى , ومبنى , وأسلوبا , بلاغة , من تطور القصيدة العربية بشكل عام , بما فيها المدارس الحداثية المختلفة ( التى لا تحبها ) عبر العصور المتتالية لهذه القصيدة العربية 000ولكن0000؟؟؟؟
حين شرعت مراكبى فى الإبحار , وأغلقت حجرتى على نفسى منذ أسبوعين أو أكثر , ومهدت ببعض المسودات البسيطة للكتابة ( الغريب فى الأمر أنك أنت وصديقى محمد الشهاوى فى دراسة نقدية واحدة , فكيف شعر بذلك حبيبى جمال مرسى 00؟؟ ) همس لى أحد الأصدقاء , هل رأيت ما فعله الجميل سمير العمرى , ففتحت الجهاز , وقرأت , وتوقفت عما أفعل , ومازلت 000
الشاعر النبيل / سمير العمرى
لا أعرف أى المداخل أدخل للتعامل مع هذه القصيدة الشعرية الرائعة بالفعل , الأسلوبية , التحليلية , البنيوية , سأترك كل هذا وأدخل من مدرستى الخاصة , وهو إحساسى الخاص بالقصيدة _ عسى أن يكون صادقا _ كلمة عشق غير كافية , بل ليست فى محلها للتعبير عن رؤية وإحساس صاحب هذه القصيدة الشعرية , التنوعة شكلا ومضمونا , ففيها من الإستفادة من التراث الدينى والتاريخى والمرحلى والسياسى والإنسانى الكثير , الذى يعجز أى قلم مخلص عن جمعه والحديث عنه , ولكن لنتعامل وليكن مع القليل منه , قد الإمكان , حين يتناص الشاعر مع قصة يوسف واخوته ( ولما فصلت العير قال أبوهم إنى لأأجد ريح يوسف لولا أن تفندون ) سورة يوسف / الآية ( 94)
يقول الشاعر :
يَا مِصْرُ إِنِّـي أَنَـا يَعْقُـوبُ لَهْفَتُـهُ
لِرِيحِ يُوسُفَ قَدْ أَذْكَـى الحُشَاشَـاتِ
أَلْقِي القَمِيصَ فَفِي عَيْنَـيَّ مِـنْ وَلَـهٍ
هَالاتُ نُورٍ وَفِـي القَلْـبِ ابْتِهَالاتِـي
وهذه الأولى000
والثانية : _
مدى إستفادة الشاعر والكاتب من التاريخ العربى والمصرى بصفة خاصة , يتجلى واضحا من خلال العديد من المواقف والأحداث , عبر عبق القصيدة الشعرية , سابحا فى تاريخ مصر القديم والحديث فى آن من
_ حرب الهكسوس
_ الإستعمار المغولى والحرب الصليبية على مصر
_ الإستعمار الفرنسى على مصر
_ الإستعمار الإنجليزى على مصر
_ نابليون بونابرت قائد الحملة الفرنسية على مصر
وهذا يفند لنا من خلال هذا الإستشهاد التاريخى , مدى العلاقة القائمة ما بين الشاعر ومصر خاصة , مصر الأرض , الوطن , البسطاء , التاريخ , مصر الحضن الدافىء والملاذ الآمن للجميع وقت المحن والأزمات , من الواضح أيضا أن العلاقة ما بين الشاعر ومصر , ليست علاقة الظاهر , ولكنها علاقة متوغلة ومتشعبة بالفعل , حتى أن الشاعر يتحرك بسهولة ويسر داخل القصيدة الشعرية , متراقصا وداعبا جغرافيا مصر من كفر الشيخ , العريش , الأسكندرية , المقطم ( الفسطاط) البحيرة , الصعيد , السويس , سيناء , وفى نغمات إستشهادية بجغرافية الموقع مؤكدة ان المخاطب يعرف جيدا فراديس من يخاطبه , وتخومه , والالامه وجراحاته , ومكمن أفراحه , ,احلامه , فى قصيدة سابقة للشاعر ( سمير العمرى) كان يخاطب الأمة كافة , مستنهضا قوامها وتاريخها العريق للنهوض مما هى فيه الان من نكوص , فأحال الشاعر هذا الخطاب كاملا هذه المرة , الى روح الأمة وجسدها النابض ( مصر ) لا أقول مستنهضا مصر , بل المصريين كافة , والعرب من كل فج عميق , مذكرا أبناء مصر بتاريخها وحروبها المتتالية وإنكساراتها وإنتصاراتها , عسى أن نفيق جميعا من غياهب الأحباط التى دهستنى جميعا أبناء الأمة بلا رحمة , ونعود كما كنا , أملا فى غد مشرق لمصر ولوطننا الربى الكبير , الذى هو حلمنا دائما وأبدا 00000الحبيب / سمير هذه مشاغبة وقريبا تكون الدراسة وهذا وعد منى بذلك مع محبتى الدائمة لك ولكل أصدقائى بواحتنا الثقافية , دمت لنا بكل الخير والحب والتقدير 000 :noc:

د. سمير العمري
23-05-2006, 05:11 PM
أخى الحميم د. سمير العمرى
هذه القصيدة العصماء هى أروع ما قرأت لك بلا جدال
ليس لأنها عن مصر ولكن لما فيها من روعة الشعر وسحر البيان فقد شعرت بروح الكلمات وجليل المعنى ، ولا يمكن ذلك لشاعر إلا إذا كانت مشاعره حقيقية وتختلط بمداد قلمه فتنطلق تروى الأوراق فى سلاسة ويسر وصدق وبلاغة.
سلمت يمينك وسلم قلمك وسلم مدادك
لك الإمتنان على هذه التحفة الرائعة الفريدة والإكبار لكل حرف فيها

عصمك الله من كل شر ، وأجزل لك الخير والرحمة منعماً على ضفاف نهر الكوثر.

هي مشاعر حقيقية أخي الكريم وإيمان بمكانة مصر ودورها ، ومكانة شعبها البطل الذي كتب التاريخ قديماً ولا أخاله إلا يعيده مستقبلاً.

مصر هي حبيبة كل قلب صادق ، وشعبها هم الأهل وهم العشيرة لا يجحد ذلك إلا مكابر.

سعيد بأن نزلت القصيدة منك منزلاً حسناً ، وأنا صدقني بأنني لا زلت أشعر بأنني غير راض فمصر تستحق ما هو خير من كلماتي المتواضعة هذه.


تحياتي لك ولمصر التي أنجبتك وأمثالك.
:os::tree::os:

د. حسان الشناوي
23-05-2006, 05:11 PM
سيدي الكريم

أ.د. سمير
لايجوز لمثلي أن يتكلم عن شاعريتك السامقة ، وإبداعك المحلق بقوة وتمكن ؛

فكأنما أراد الله الخير بهذه الأمة الكريمة ، فأجرى على قلمك ماأجري من دفق

المشاعر ورقتها ، وحذق المعالم ودقتها ؛.

فليس بغريب أن يتسق فيك الشعر الآسر والعلم الزاخر.

بيد أني أستأذنك في تطوافة حول موسيقا قصيدتك التي امتد معاه وزن البسيط

ليعانق جلال الموضوع ، وكأنما تعمدت أن تختار هذا البحر الشعري لتبسط فيه

وفاءك لمصر ولأهلها ، ولتقوم برحلتك الشعرية وهي تنتقل بك في أرض الكنانة.

ورافقتك قافية كأنما أبيت لها إلا ان تكون من قمم الأهرام ممثلة في الردف قبل

روي التاء ولكنها أيضا ترف على النيل تعانقه في الوصل الممثل في الياء ، مضافا

إليهما التاء بما فيها من همس لذيذ النجوى حتى كادت مصر تناجيك .

فيالك من عملاق شعري واسمح لي أن أقصدها ؛ غير مغفل الفحولة الشعرية لدى

سادتنا النقاد العرب القدامى .

آمل أن تتاح لي فرصة أخرى ؛ لآستكناه مافي هذه الخريد الشعرية من مظاهر

الحسن ، وآيات الفن الشعري.

فلك التحية والتقدير والعرفان .

أسأل الله أن يسلم قلمك وقلبك ، وان يفيض عليك من فضله ما تفتخر به الفصحى

نثرا وشعرا .

حسان الشناوي

د. سمير العمري
23-05-2006, 10:23 PM
يا مصر :
يا عيون مصر !

رووووعة يا د. سمير

على السريع ولى عودة

ولو ان اسكندرية زعلانة لأن " مالهاش " فى الحب جانب !

دى صدمة بقى !

تقديرى واحترامى لآصالتك وفخامة حرفك

بارك الله بك أيتها الكريمة.

للإسكندرية وأهلها مكانة لا تغفل.

أبعد الله عنك كل الصدمات.



تحياتي
:os::tree::os:

د. سمير العمري
24-05-2006, 01:54 AM
دعني أتنفس الصعداء و أعود
فقد أثملتني يا سمير
و كنت أشك أن غيابك تلك الأيام الماضية سينتج عنه حدث عظيم
و كانت مصر هي ذلك الحدث
رااااااااااائع
سلمت لمصر و لكفر الشيخ التي لك فيها دارات و ليست داراً واحدة
أنا واثق أنك لو التقيت علماً من أعلام شعرنا العربي المعاصر و هو أحد أبناء كفر الشيخ المخلصين استاذي محمد الشهاوي فسيكون لك مع الشعر وقفة أخرى .
عموما .. سنلتقي هناك بإذنه و تعالى فاعمل حسابك أننا سنلتقيه بإذن الله تعالى
قصيدة في الذرا
سأعود لها لاحقا بإذن الله ربما ببعض خربشات القلم
مودتي و تقديري يا حبيب مصر و كفر الشيخ ... مدينتي
أسعدني قراءتك لتلك التي أشرت إليها.

ويسعدني بل ويشرفني أن ألتقي وإياك بالأستاذ محمد الشهاوي ، وسأترقب هذا اليوم بشوق.



بارك الله بك أخي وشكر لك رأيك الكريم.



تحياتي
:os::tree::os:

د. سمير العمري
24-05-2006, 03:08 PM
أخي السامق أباحسام

تستحق مصر من كريم مثل هذه القصيدة البهية

فهي دار الحضارة العلم

طربت لقصيدتك د سمير

أبارامي عفوا خوذني رابعكم فوالله أعشق مجلس

الأدباء الأخيار

دمت د سمير شامخا بنبلك وخلقك وشعرك

بارك الله بك أخي أبا علي وشكر لك لطفك.

ليتك تكون معنا بحق في تلك المناسبة فأنت ممن نشرف بصحبتهم.


تحياتي
:os::tree::os:

د. سمير العمري
25-05-2006, 01:46 PM
دائما ما يتعبني الشعرُ حينَ أطلبُه .. لكنني بمجرد أن أنهيت قراءة هذه الدرة وجدتني وبمنتهى السرعة أقول :


الشعرُ منكَ أيا عملاقُ أمواهُ=بالروحِ والدمِّ والآهاتِ ألقاهُ
لو أنَّ حافظَ في مثواهُ أبصرَهُ =لاستجمعَ الروحَ كي يظـْـما ويـُـسقـَـاهُ


وَمِنْكَ جَاءَ أَرِيجُ الشِّعْرِ مُعْتَبِقَاً=رَوْحَ الشُّعُورِ فَأَغْنَى عَنْهُ فَحْوَاهُ
قَدْ نلْتُ مِنْهُ فَأَسْقَانِي سُلافَتَهُ=وَقُلْتُ عَنْهُ بِأَنَّ الوَاهِبَ اللهُ
لَكَ الثَّنَاءُ جَزِيلاً يَا هِشَامُ وَقَدْ=سَبَقْتَ فَضْلاَ وَبَاتَ الرَّدُ نعْماهُ


تحياتي
:os::tree::os:

بن عمر غاني
25-05-2006, 03:49 PM
إبداع ثم ابداع....
تستحق منا مصر كل الخير.
أحسنت أخي الكريم.
تحياتي وتقديري

د. سمير العمري
26-05-2006, 02:24 AM
يا لها من قصيدة!!!
ويا لك من شاعر لا يُشَق له قرطاس ولا يُغمَد له قلم!!!
إن شئتُ أن أذكر ما فيها من محاسن لضاق بي المقام...
لقد جعلَتني أحب مصر أكثر مما أحبّها، وكنت أظن حبي لها لا يوجَد أكثر منه!
أعزّك الله وأدام عليك إبداعك...
* * *


بارك الله بك أخي الكريم ومصر تستحق أن يحبها الجميع وليس فقط ساكنوها.

تظل منبع السحر والجمال ومهوى الأفئدة وأرض الرجال.



تقبل التحية والتقدير
:os::tree::os:

د. سمير العمري
26-05-2006, 07:37 PM
لله درك أيها الشاعر العربي الكبير

ما أروع هذه القصيدة العصماء في أرض الكنانة .

يزداد الشعر بك فخرا والكلمة زهواً .

تقبل أجمل تحياتي .

ويزداد شعري بك ألقاً وأنقاً أخي الكريم والشاعر المبدع عبد الملك.

سبحان من حباك أدب الكلمة وأدب الخلق!


تحياتي وامتناني
:os::tree::os:

خميس لطفي
27-05-2006, 01:52 AM
الحبيب سمير
ما زلت كعهدي بك متألقاً ومبدعاً وقادراً على الكتابة في كل أغراض الشعر .
فهنيئاً لهذه الواحة بك .
لكن بالمناسبة : أم كلثوم ماتت من زمان :011:
ثم دعني أعاكسك قليلاً كعادتي :
أُحِبُّ مِصْرَ وَأَهْوَى أَرْضَهَـا وَطَنَـاً
لَوْلا انْتَسَبْـتُ إِلَـى أَرْضِ النُّبُـوَّاتِ

ما رأيك بكلمة ( ولو ) بدل لولا ؟
وما رأيك بحذف همزة القطع في كلمة ( الإسكندرية ) مع العلم أن الوزن يبقى سليماً .
تحياتي وحبي .

د. سمير العمري
27-05-2006, 03:23 PM
سلمت يمينك يا سمير يا صاحب القلب الكبير
أرض الكنانة أسعدت وتقدم الشكر الوفير


هذا قبل القراءة..ولنا بعدها أكثر من لقاء
دمت ألقا ..نقيا..تقيا.. يا رمز النقاء

وسلمت لقلبي أخاً كريماً حبيباً يا د. أحمد.

مرورك اليوم على قصيدتي هو تكريم لمصرنا الغالية وما عهدناك إلا كريما.

أتمنى اللقاء فعلاً فسيكون له عبق النقاء.


تحياتي
:os::tree::os:

د. سمير العمري
28-05-2006, 02:27 AM
والله أعدت إلىّ مصر
شكرا ولي عودة

نعم هذه هي مصر التي يجب أن تكون وأن تعود إلى قلوب الأمة جميعها.

قرأت بحصافة أحد أهم مقاصد هذه القصيدة.

شكراً لك وأنتظر عودتك.


تحياتي
:os::tree::os:

أسماء حرمة الله
28-05-2006, 04:30 AM
سلام اللـه عليك ورحمته وبركاته

تحية مطرّزة بألوان قوس قزح

أستاذي العزيز د. سميـر،

واللـهِ احترتُ في انتقاءِ أبياتٍ بعينِها ! القصيدةُ كلها مشرقة عذبة تفيضُ حبّاً ووفاءً لمصر الشقيقـة التي تنبض بها قلوبنـا جميعاً..

حقَّ لها أن تفخر بك وبحرفك السامق سيدي .

تقبّل عميقَ تقديري وإعجابي الكبيـر :0014:
وألف باقة من الورد والندى

د. سمير العمري
30-05-2006, 03:09 PM
ومصر تحبك كما احببتها
احبك الله واعزك
دمت وتحياتى
د. فوزى ابو دنيا

أن تحبني مصر فهذا يوم سعدي.

بارك الله بك أخي الكريم د. فوزي وأعز الله مصر وأهلها الكرام.



تحياتي
:os::tree::os:

إدريس الشعشوعي
30-05-2006, 08:12 PM
الله الله .. ما شاء الله

لله درّك شاعرنا الفذ د. سمير .. هنا ألق و سحر .. ألهمك الله لتزيدنا من روعة عزفك ، و بسطة غرفك .. لك التحيات تخلّدها كلماتك الخالدة ..

بارك الله فيك .. و تقبل الله كلماتك في الصالحين .. و إبداعك في المحسنين .

د. سمير العمري
30-05-2006, 09:03 PM
أخي وأستاذي الحبيب د . سمير العمري
قيل : " العجز عن الإدراك إدراك "
وهذا عجزي منبهرا أمام نهرك الدافق الذي لا يقل عن النيل
جمعت مصر كلها
وأنا صعيدي ومن عاصمة الصعيد اسيوط ومن قرية صحراوية : عرب مطير
والله لا أجد الآن إلا قصبدتي السابقة التي أحبها وأجدك فيها معطاءً دائما :
وتلك تحيتي لأستاذي د . سمير العمري

سمير الحب عشت لنا سميرا = وللأشعار والشعـرا أميـرا
تذيق الكل من عذب القوافـي =روياً سلسـلاً عذبـاً نميـرا
كسوت الضاد من حلل المعاني =بدائع تمتع الفصحى دهـورا
جمعت محاسن الشعراء حتى=أتاك الشعر بسَّامـاً نضيـرا
فأنت البحتـري إذا تسامـى =وأدخل في مواجدنا السـرورا
أبو تمام في جمـع المعانـي =يُجَمِّلهـا وينسجهـا حريـرا
أيا متنبي القرطاس تفضـي =بحكمته ولا تزهـو فخـورا
ويا قيسـاً إذا ناجتـه ليلـي =فألهب من محاسنها شعـورا
وما قارفت فحش أبي نواسٍ =وما خالطت في هجوٍ جريـرا
سألت الضـاد أيُّ بنيـك بـرٌ =وأحناهـم وأولاهـم نصيـرا
فقالت كثـرةٌ أحبـابُ قلبـي =وأقربهـم أعانقـه سميـرا

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

ردك هو فيض نداك الذي عرفتك به دوماً أخي الحبيب والشاعر الفذ سيد سليم العربي وتالله ما قد راق لي على كثرة ما كتب من شعر يمدحني مثل أبياتك هذه التي أراك فيها قد بلغت عنان سماء الشعر ، وأدركت فيها من جود النفس ما لا يدرك ، ولذا أجدني أعيد عليك قولك الذي سقت "العجز عن الإدراك إدراك".

ربما ترد لك بنات العين بعض وفائك وإخائك لحظة عناق في يوم لقاء.


محبتي الخالصة في الله.
:os::tree::os:

د. سمير العمري
31-05-2006, 12:53 AM
والله لقد هزتني القصيدة وأمتعتني
الله الله
أبدعت أخي د. سمير وقلت فيها ما لا يقل عن أحلى ما قاله مبدعوها

أنا هنا الآن لأسجل إعجابي بالقصيدة ، وسأعود إن شاء الله لها بجديد تستحقه

وهل حب مصر حكراً على ساكنيها أخي الحبيب د. إكرامي؟؟

وهل تقف مشاعر التقدير والإدراك لمكانة مصر ودورها عند حدود حرف من عاش فيها؟؟

هذا حرفي يصيح بأن لا.


تقبل مني كل محبة وتحية وأنتظر عودتك الدائمة بكل خير.



تحياتي
:os::tree::os:

د. سمير العمري
31-05-2006, 06:23 PM
الحبيب السامق الدكتور سمير :
عندما أخبرتني بأنك تكتب قصيدة في حب مصر أخذني الشوق إلى القاهرة الحبيبة التي زرتها مرتين فكتبت فيها نثرا ، ويبدو لي أنني توقعت أن تكون قصيدتك مبهرة، ولكنها وبعد أن غصت في حروفها وجدتها ترتفع عن السقف الذي توقعته لها .
مصر الحبيبة تستحق هذا الألق ، ومثلك من يصوغ الحب حروفا من نور لا تبلى على مر الزمان ..
لله درك أيها الكبير ، وأعدك بالعودة إلى القصيدة محللا بعد أن أنفض عن ذاتي غبار الأيام المزعجة .
لم أكن أحب في أول رد لي على هذه القصيدة الرائعة أن أفسد استمتاعي بها ببعض كلمات ، فالصمت أبلغ من التعبير عن مثلها.
دم يا أبا حسام كبيرا

هي شهادة من أستاذ الأدب العربي أراها تاجاً على مفرق حرفي ، ورد من أخ حبيب وصديق مجتبى تسعد القلب وتنشي الخاطر.

سعادتي كبيرة أن حازت القصيدة على إعجابك وتعدت سقف توقعاتك وليتني أراها بعينيك فإني لا أزال على ذات رأيي الذي همست لك به بعدم رضاي التام عن هذه القصيدة ، ربما لأن مكانة مصر في قلبي أكبر عندي من كل حرف كبير.

أما وعدك بالعودة للتحليل فهو مما أطرب له وأصر عليه ووعدك هنا قد سبق. سأنتظر بزوغ فجر حرفك الدري على آفاق حرفي المزجى.


تقبل الشكر وكل الحب.


تحياتي
:os::tree::os:

نبيل شبيب
01-06-2006, 02:43 PM
لم يكن عشق مصر المستوطن في أعماق القلب يحتاج إلى رائعة من الروائع تلهب لواعجه مجدّدا، ولكنّك أخي أبا حسام أثرت في النفس "نَدَما" لم يسبق أن أحسست بمثله بعد لحظة من لحظات الاستمتاع والتحليق على جناح أبيات، تقرؤها القلوب قبل العيون، كلّما وجدت ما يعبّر عن صدق النبض في الصدور والسطور.. وهل تصحّ دون ذلك تسمية الشعر شعرا؟!
منشأ "الندم" هو التساؤل كيفَ غابت مصر عن الحروف -وما غابت يوما عن الخاطر- عن أبياتٍ عادت إلى ذاكرتي حين قرأت في رائعتك:
يَا خَيـرَ دَارٍ مِـنَ الدُّنْيَـا وَأَكْرَمَهَـا
وَمَوْطِنَ الغُرِّ مِنْ أَهْـلِ المُـرُوءَاتِ
قَضَيْتُ عُمْرِي إِلَـى دُنْيَـاكِ حِجَّتُـهُ
فَلا قَضَى اللهُ مِـنْ دُنْيَـاكِ حَاجَاتِـى
ولا أخفيك أّني وجدت في النفس شيئا، لا أحسبك إلاّ مدركه دون أن أفصح عنه. أمّا الأبيات التي ذكّرتني بها فهي:

تَفْديــكِ مَـكَّــةَ أَرْواحٌ وَأَفْـئِـدةٌ=لَمْ تَعْـرِفِ العِـزَّ إِلاّ عَبْـرَ عِزَّتِهـــا
وَحُبُّ طيبةَ مِنْ حُبِّ الرّسـولِ وَكَـمْ=أََرْجـو الشَّفاعَةَ مِنْ سـاجٍ بِرَوْضَتِهـا
وَالقُدْسُ جُرْحٌ جَـرَتْ أَدْماؤُهُ بِدَمـي=كَدِمـاءِ عَكَّـا عَلَى أَسْـوارِ قَلْعَتِهــا
وَالشَّـامُ كَالجَمْرَةِ الحَرَّى عَلى كَبِدي=تُؤَجِّـجُ الشَّـوقَ في عَيْني وَدَمْعَتِـها
تِلْـكَ الدِّيـارُ أُناجيـهـا وَأَذْكُـرُها=وَتوشِـكُ النَّفْسُ أَنْ تَفْنـى بِغُرْبَتِهــا
وَكُنْـتُ أَحْسَـبُ أَنَّ القَلْبَ مُمْتَلِــئٌ=فَلَيْسَ فيهِ مَكانٌ بَعْـدَ فُـرْقَتِــهــا
حَتَّى رَأَيْتُ بِعَمَّانَ الغَوالِـيَ فــــي=يَـوْمٍ رَمانـي بِسَـهْمٍ مِنْ مَحَبَّتِـهـا
يَوْمٌ أَبيـعُ بِـهِ الخَمْسِين مِنْ عُمُـري=وَكُلَّ ما كانَ في الدُّنْيـا وَمُتْـعَتِـهــا

د. سمير العمري
01-06-2006, 09:42 PM
الأخ الدكتور سمير

قصيدة في القمة
لم أجد أمامها من الثناء إلا أن أستعير هذين البيتين من قصيدة الأخ سيد سليم:

تطاوعك القوافي في انسجـامٍ = فتطربنـا وتثلجنـا صـدورا
إذا مـا أنشـأ الإبـداع بيتـاً = فقد أبدعت واحتنـا قصـورا

بارك الله فيك، ولا فض الله فاك

سعيد بمرورك الكبير بحجم نقائك.

وأمتن لك رأيك الكريم أخي العروضي.


تحياتي
:os::tree::os:

معارج الروح
02-06-2006, 05:26 PM
بارك الله فيك أخي سمير ولا فُضّ فوك. أرى أنّ نونيتك الخالدة قد غارتْ من هذه الخريدة!

تحيات مشتاق...

عربي صالح محمد
04-06-2006, 03:18 PM
أخي الشاعـرالعـملا ق .البحتري
ماأجمل هذا العشق الذي سطرته أناملكَ
لمصرنا الحبيبة
فلقد أتيتَ بأجمل الزهراتِ
أخوك/ عـربي صالح محمد.
ملحوظة .لم أستطِع إرسال رسالة خاصة
ولا أعـرف أين أكتبها..ودُ متَ بود

منى محمود حسان
04-06-2006, 04:14 PM
اسمح لى د / سمير أن انحنى بكل تواضع أمام جمال حروفك

قصيدة رائعة مبهرة فى عشقك لمصرنا الحبيبة

صرح من أجمل المعانى البليغة والمشاعر الصادقة وإخلاص فى صدق الحرف


تأتينا بعطاء بلا حدود ، استوقفتنى كثيراً للبقاء بين شهد همساتك وعبير حروفك

التى نثرتها بعطرك .

لكآنى بين أروع الورود كجمال القمر ليلة إكتماله وهو يهب لنا النور

لن أفيك حقك فى الشكر ، ولكن لن أبرح مكانى

فهنا يبقى الجمال خالداً نقياً لا تشوبه شائبة

مرحباً بك أخاً كريماً محباً لنيلنا ومصرنا

هى أيضاً تحمل لك الجمال والنور لانتظار قدومك على أرضها

تحية تقدير واحترام وإعتزاز للعمرى محب مصر وعاشقها

قيصر الغرام
04-06-2006, 04:51 PM
فَهَـلْ أُتِيـحَ لِنَابِلْيُـونَ مِـنْ سُبُـلٍ
إِلا الفِـرَارَ عَلَـى وَقْـعِ المَنِـيَّـاتِ
يَا مِصْرُ أَنْتِ عَرُوسُ الشَّرْقِ قَدْ لَبِسَتْ
ثِيَابَ عِـزٍّ مِـنَ الحُمْـرِ القَشِيبَـاتِ
فِيكِ الإِبَاءُ وَفِيـكِ الفَخْـرُ فَارْتَفِعِـي
فَوقَ الكَوَاكِبِ عَـنْ جَـوْرٍ وَإخِبَـاتِ
فِيكِ الذِي إِنْ يَقُلْ حِضْنُ الرَّخَاءِ لَـهُ
خُذِ الحَيَـاةَ بِـذُلٍّ لَـمْ يَقُـلْ هَـاتِ
وَنَسْرُكِ الحُرُّ فِي الرَّايَـاتِ يَطْلُبُهَـا
فَأَطْلِقِيـهِ إِلَـى رَحْـبِ الفَضَـاءَاتِ
لا يُصْلِـحُ الحَـالَ إِخْـلادٌ وَأُمْنِيَـةٌ
وَلا تُـغَـيَّـرُ إِلا بِالمَـشِـيـئَـاتِ
وَأَنْتِ مِصْـرُ عَلَـى الأَيَّـامِ شَاهِـدَةٌ
فِي كُلِّ أَمْرِكِ مِـنْ نَقْـضٍ وَإِثْبَـاتِ
لَيْـتَ الزَّمَـانَ يُلَبِّـي فِيـكِ أُمْنِيَتِـي
بِـأُمِّ كُلْثُـومَ تَشْـدُو فِيـكِ أَبْيَـاتِـي
وَلَيْتَ بِالحُـبِّ دُنْيَانَـا تَطِيـبُ بِنَـا
فَنَعْصِمَ النَّفْـسَ مِـنْ وِزْرِ الدَّنِيَّـاتِ
وَنْعْصُرُ الليَـلَ زَيْتَـاً مِـنْ إِرَادَتِنَـا
لِيَسْطَعَ الفَجْـرُ مِـنْ تِلـكَ الإِرَادَاتِ




كلمات ستحتفظ بها مصر على جدارية العظماء


وكيف لا والعمري عظيم الحرف سطرها


حماك الله ووفقك يا دكتورنا الفاضل

د. سمير العمري
05-06-2006, 02:07 AM
سبقني كثيرون للتعليق على القصيدة أما أنا فأقول كما قال الشاعر :ــ

وما حب الديار شغفن قلبي = ولكن حب من سكن الديارا


أخشى أن يكون هناك سر وراء هذة القصيدة وأوكل مهمة البحث عنه لصويحبات أختنا أم حسام فاحذر تسلم .

فما كانت هذه الرائعة لتأتي جزافا الله يستر من تاليها . محبك ابو محمد.

مصر أخي الكريم تتعدى حدود المكان ، وهي أغلى عندي من الغيد الحسان ، ولا يكون مثل هذا القول جزافاً بل شوقاً لمصر ولأهل مصر.

كن بخير.


تحياتي
:os::tree::os:

د. سمير العمري
06-06-2006, 12:37 AM
أخي الحبيب

د سمير العمري

كنت قد كتبت قصيدة عن مصر

وعزمت على إدراجها هنا...

وحين قرأت قصيدتك هانت في عيني قصيدتي

نفس أصيل وإحساس أصيل وشعر أصيل

فلله درك من شاعر أصيل لا يجارى!

وفقك الله وبارك فيك

تحياتي

هذا فقط من حسن أدبك وعظيم تواضعك أخي الشاعر عيسى.

قرأت قصيدتك اليوم فوجدتها لا تقل أداء وروعة.

أشكر لك هذا المرور الكريم ، وأدامك الله ذخرا.



تحياتي
:os::tree::os:

د. سمير العمري
06-06-2006, 11:57 PM
وَنَسْرُكِ القَيْدُ فِـي الرَّايَـاتِ أَرْهَقَـةُ
فَأَطْلِقِيـهِ إِلَـى رَحْـبِ الفَضَـاءَاتِ
*****************************
تحليق نحو الثريا

لَيْتَ الزَّمَـانَ يُلَبِّـي فِيـكِ أُمْنِيَتِـي
بِـأُمِّ كُلْثُـومَ تَشْـدُو فِيـكِ أَبْيَاتِـي
*************************

:011:

وَلَيْتَ بِالحُـبِّ دُنْيَانَـا تَطِيـبُ بِنَـا
فَنَعْصِمَ النَّفْـسَ مِـنْ وِزْرِ الدَّنِيَّـاتِ
وَنْعْصُرُ الليَـلَ زَيْتَـاً مِـنْ إِرَادَتِنَـا
لِيَسْطَعَ الفَجْـرُ مِـنْ تِلـكَ الإِرَادَاتِ
*******************************

ومن مثلك ايها الشاعر المحلق واي بلاد الأرض مثل أرض الكنانة

وما ذلك بإنصاف :009: :004:

والشام كنانة الله

سأشكل حلفا يتظلم لحق بلاد الشام , فأدرك الأمر قبل ان يستفحل

تحية لك ايها الشاعر المفلق
بل سأتدارك الأمر قبل أن يستفحل أيها الأخ الكريم مصطفى فثق بإنصافي.

أشكر لك ردك الكريم الغالي والذي يعكس نفساً صافية شفافة وأخوة صادقة وذائقة عالية حقا.



تحياتي
:os::tree::os:

ماجد الغامدي
07-06-2006, 02:37 AM
وقفَ الخلٌقُ ينظرونَ جميعاً=كيف أبني قواعدَ المجدِ وحدي
وبُناةُ الأهرامِ في سالفِ الدهـ = ــرِ كفوني الكلامَ عند التحدّي
أنا تاجُ العَلاَءِ في مفرقِ الشر=قِ ودُرّاتُهُ فرائدُ عقدي
ايُّ شيءٍ في الغربِ قد بهر النّا=سَ جمالاً ولم يكن منهُ عندي
مارماني رامٍ وراحَ سليماً=من قديمٍ عنايةُ اللهِ جندي
أنا إن قدّرَ الإلهُ مماتي =لا ترى الشرقَ يرفعُ الرأسَ بعدي !


هذا ما قالهُ شاعرها الذي اسمع النيل وشغلَ الأهرامات !!

و أراكَ توازيه شعراً وحبّاً بإبداعك الذي عهدناه !

فلك كلُ التحيّه والإعجاب !

د. سمير العمري
08-06-2006, 06:36 PM
الأخ الدكتور أبو حسام
تحية
لك الفصاحة ملك يمين وبك سمو اللغة تعانق سدة البيان ، شنفت آذان القلوب بقصيدة وفاء لمصر وأبناء مصر يسجلها الخلد بمداد الأخلاق السامية التي تربيت على منهاج نبيها صلى الله عليه وسلم ـ لك التحية من قلب أحبكمو يا صاحب القلب ربي صانه قدرا,
لكم الحب أهل مصر أجمعين
محمد

بارك الله بك أخي الشاعر محمد إبراهيم الحريري فقد أكرمت وأفضت.

أما مصر فتظل الحبيبة كنانة الله في الأرض ، يبقى نيلها مهوى الأفئدة.


تقبل التحية والتقدير
:os::tree::os:

د. سمير العمري
09-06-2006, 01:24 AM
سيتغلب حزب الكنانة على حزب الشام يا مصطفى
نحن هنا عصبة فكن حذراً :005:
و تكفينا قصيدة أخينا سمير لمصرنا الغالية درعاً واقيا في الملمات :006:
نهارك جميل

صدقت أخي أبا رامي ، حزب الكنانة هنا غالب بعصبة خير بإذن الله.

بقي أن تتفق وأخي أبو أحمد على مدلولة "الكنانة" فهناك من يزعم بأنها بلاد الشام وهناك من يزعم بأنها مصر الحبيبة ، وتظل أرض الكنانة ويظل الجميع في مصر والشام وباقي بلاد العرب شعباً واحداً لا يفصله حدود وخصوصاً هنا في الواحة.

ولعلني لا أنسى أن أشكر لك افتخارك بحرفي المتواضع في حق مصر وسيكون لها وللشام ولكل بلاد العرب في حرفي القادم نصيب كبير.


تحياتي
:os::tree::os:

د. سمير العمري
09-06-2006, 04:28 PM
من ماء النيل ، ونبع النهر العظيم ، أسطر الشكر والتقدير ، لجمال وروح الكاتب العظيم .
من محبة قلوب وسكينة عيون لحفاوة الشعب العظيم ... شعب مصر العريق .
أسطر شكري وتقديري وتمنياتي بقضاء أمتع الأوقات على ضفاف نهرنا الكريم ، والذي إشتاق لملامسة أكف الكريم فيزيد النهر فيضاً وتمجيد .
فبعد هذا القصيد وتلكم المشاعر من الأخ الكريم لا يسعني سوا أن أنحني تقديرا وتحية تليق بحضرة أخينا وشاعرنا الفذ الكبير د. سمير العمري
فمرحباً بك أخي حباً ومشاعر تليق بتكافأ ما يعتمل القلوب .
فديارك داير أهل أشتاقوا لهذا الجمع والتلاحم بأسرة أخيهم ؛ فهنيئاً لنا وكرامة سنسعد ويحسدنا الحاسدون لهذا التشريف .
وحتى اللقاء سوف أستعيذ وأستغفر وأدعو لسيادتكم بسلامة الوصول وقضاء أسعد الأوقات .
تحياتي وتقديري وشكري وإمتناني .

بعد كل هذا الود والتقدير لا أجدني إلا أردد كلمات الود والشوق انتظاراً للحظة لقاء. أكرمك الله أيتها الكريمة النقية.

سلمت يا أختي الغالية عبلة وسلمت بلاد عشت فيها.



تحياتي
:os::tree::os:

سامي البكر
09-06-2006, 06:34 PM
يَا قَلْبُ خُذْنِي إِلَى حَيثُ التِي بَهَـرَتْ***فِيَّ الحَنِيـنَ وَحَلَّـتْ فِـي خَيَالاتِـي

أوه أوه أوه
لله درك مرارا مرارا
أيها المبدع الرهيب
سمير العمري

يا لها من درة
تأخذ بالقلوب
والأبصار

صدقني إن قارئها
ليهتز طربا
ومقلتاه تتقافز
بين الأشطر
والكلمات

أقترح على أهل مصر
أن يعلقوها في الأهرام
فهي بحق معلقة
بجدارة

مجرد إنطباع ولعلي مخطئ:

شعرت في البيت الخامس
أُحِبُّ مِصْرَ وَأَهْوَى أَرْضَهَـا وَطَنَـاً *** لَوْلا انْتَسَبْـتُ إِلَـى أَرْضِ النُّبُـوَّاتِ

أنه لو استبدلت كلمة (انتسبت) ب(انتسابي) لكان أرق على السمع

أُحِبُّ مِصْرَ وَأَهْوَى أَرْضَهَـا وَطَنَـاً *** لَوْلا انتسابي إِلَـى أَرْضِ النُّبُـوَّاتِ

د. سمير العمري
10-06-2006, 04:03 PM
هذه المعلقة الثانية.................
اللهم أجعل بعدد ذرات تراب مصر
حسنات للشاعر(سمير العمري):hat:

أشكر لك رأيك الكريم أختي الفاضلة نهيل ، ويسعدني لو اطلعت على قصائدي ربما وجدت معلقات أخر.


سلامي لك ولأهل غزة ولآل مقداد.


تحياتي
:os::tree::os:

د. سمير العمري
11-06-2006, 01:37 AM
أدهشتني دكتور سمير

بهذا الحب تارة

وبالحرف تارة

لو ملكت زمام الأمور لكنت بهذا الحب أحق بجنسيتها

فليس كل من انجبت احبها حبك

سلمت يمينك وسلمت لنا حتى ننعم بقربك

فلعل ليل النيل يجمعنا أو هدير البحر يسمعنا

وننعم بسماع حرفك

وترى الرد أسطر يكتبها فرحة لقائنا معا

لله درك من شاعر سامق

شامخ شموخ الأهرام

وعذب عذوبة نيلنا

تالله هو رد مزلزل وقوي أسعدني جداً من كاتبة بقامتك وأخت كريمة صادقة المشاعر ورقيقة الحرف.

يشرفنا أن ننتسب إلى مصر ولو حباً ، وكرم منك أن ترينني شاعراً سامقاً فكيف إن أكرمت فأشكرتني ببعض شموخ الأهرام وعذوبة النيل.

لله أنت رقيقة كريمة ، وكيف لا نحب مصر وفيها أمثالك من شعب المروءات والعشرة الطيبة؟!

أرجو أن نلتقي يوماً قريباً على أرضها فيكون للقول تطبيق على الأرض.



تحياتي وامتناني
:os::tree::os:

د. سمير العمري
11-06-2006, 05:45 PM
قصيدة تنساب كالماء العذب في قيظ شديد .

وصدق أني فهمته جيدا بيتك التالي .

أُحِبُّ مِصْرَ وَأَهْوَى أَرْضَهَـا وَطَنَـاً
لَوْلا انْتَسَبْـتُ إِلَـى أَرْضِ النُّبُـوَّاتِ

ههههههههههههه

رائع

يسعدني أن تروي هذه القصيدة ظمأك لغيث حرف صيب.

بارك الله بك وشكر لك تعليقك اللطيف.



تحياتي
:os::tree::os:

سعيد أبو نعسة
12-06-2006, 05:18 PM
أخي الحبيب د سمير العمري
إذا كان العنوان مفتاح النص و نواة فكرته الرئيسة فإن عنوان هذه القصيدة يضيف إلى مزاياه ميزة فريدة تعكس المشهد الذي نوى الشاعر رسمه بالحروف الزاهية .
( يا مصر )
نداء صريح يقف معه الشاعر في غربته مشخّصا حبيبته مصر مستحضرا جمالاتها ماضيا مجيدا و حاضرا يحفل بالألق و العطاء .
و تروح الانفعالات تضطرم في نفس الشاعر فيصدر أوامره إلى من لا يعرف الحبيبة و الساهم عنها هامزا إياه سبع مرات كي يحيّي مصر و يعانق أمجادها :
قُمْ حَيِّ مِصْرَ وَحَلِّقْ فِـي المَـدَارَاتِ
وَعَانِقِ المَجْدَ فِي مَهْـدِ الحَضَـارَاتِ
وَقِفْ عَلَى هَامَـةِ التَّارِيـخِ مُنْتَصِبَـاً
وَحَدِّثْ الكَوْنَ عَنْ مَـاضٍ وَعَـنْ آتِ
وَاسْتَلْهِمِ الشِّعْرَ مِنْ مَكْنُـونِ جَوهَـرِهِ
وَرَصِّـعِ التَّـاجَ مِـنْ دُرِّ المُـوَالاةِ
ويصل به الحبّ أن ينصّب حبيبته على عرش الحضارة المقبلة مستشرفا المستقبل والكون ينصت إلى ما ستقدمه مصر للبشرية من عطاء لا ينضب حين الشعر يرصع تاجها الشامخ و بها يأتلق .
ثم يناجي قلبه المحب مستعطفا إياه كي يحمله إلى حيث يهوى إلى أم الدنيا التي بهرته من الشمال إلى الجنوب و من الشرق إلى الغرب مقررا أنها أحب بلاد الله إليه و هي الموطن الذي به يفاخر لولا أنه منتم إلى أرض الرسالات فلسطين
أُحِبُّ مِصْرَ وَأَهْوَى أَرْضَهَـا وَطَنَـاً
لَوْلا انْتَسَبْـتُ إِلَـى أَرْضِ النُّبُـوَّاتِ
فالقلب يهفو إليها أينما حل و ارتحل ولا عجب فهي مربع الجمال و حامية الدين والمدافعة عن شرف الأمة و عزّتها و الواقفة على الدوام شوكة في حلق الغزاة
متمنيا في الختام لو طال العمر بكوكب الشرق كي تتغنى بهذه الأبيات .
تتضافر عناصر الإبداع الأدبي في هذه القصيدة ما بين عاطفة جياشة صادقة تلامس الوجدان دون تهويل أو تضخيم وما بين خيال يوازي الحقيقة و الواقع دون تخييل أو غرابة فمصر التي يتلمسها القارئ من خلال الحروف هي مصر التي ترصدها كامير التاريخ الحاضرو الماضي بدقة و صدق كبيرين .
و الأسلوب و إن كان منبريا يتغنى بالحبيبة في لغة مباشرة تقريرية إلا أنه يكتسب جدته من هذا التنويع المتعمد ما بين الخبر و الانشاء و السرد و الوصف و استحضار الضمائر كلها لخدمة الفكرة ما بين متكلم يعلن على مصر الحبّ وغائب يستحضره الشاعر كي يشاهد مصر بأم عينه شاملا البشرية كلّ البشرية ومخاطب
يحثه الشاعر كي يفتح عينيه على المحبوبة السمراء .
و لا يلام الشاعر إن كانت الصورة الشعرية على مقاس الصورة الفوتوغرافية لحبيبته فحبيبته هي الشعر كله كيف لا و قد اعتمرت تاجا مرصعا بجواهر الشعر التي أبدعها البيان على مرّ العصور .
حريّ بوزارة السياحة في مصر أن تعلّق هذه القصيدة على صدر المكاتب السياحية والمنشورات الإعلانية لأنها تختصر مصر في أبيات من الشعر ولا أحلى .
أنا أيضا عشقت مصر و أتمناها وطنا لولا أنني مثلك من أرض النبوات .
دمت في خير و عطاء

د. سمير العمري
14-06-2006, 01:10 AM
أخى الحبيب / سمير العمرى
أقرأ أعمالك المتنوعة فى شتى المجالات منذ فترة شهرين تقريبا , وأنوى ولله الحكم من قبل ومن بعد , عمل دراسة نقدية فعلا , عن مدى إستفادة القصيدة الشعرية العربية الأصيلة , لغة , ومعنى , ومبنى , وأسلوبا , بلاغة , من تطور القصيدة العربية بشكل عام , بما فيها المدارس الحداثية المختلفة ( التى لا تحبها ) عبر العصور المتتالية لهذه القصيدة العربية 000ولكن0000؟؟؟؟
حين شرعت مراكبى فى الإبحار , وأغلقت حجرتى على نفسى منذ أسبوعين أو أكثر , ومهدت ببعض المسودات البسيطة للكتابة ( الغريب فى الأمر أنك أنت وصديقى محمد الشهاوى فى دراسة نقدية واحدة , فكيف شعر بذلك حبيبى جمال مرسى 00؟؟ ) همس لى أحد الأصدقاء , هل رأيت ما فعله الجميل سمير العمرى , ففتحت الجهاز , وقرأت , وتوقفت عما أفعل , ومازلت 000
الشاعر النبيل / سمير العمرى
لا أعرف أى المداخل أدخل للتعامل مع هذه القصيدة الشعرية الرائعة بالفعل , الأسلوبية , التحليلية , البنيوية , سأترك كل هذا وأدخل من مدرستى الخاصة , وهو إحساسى الخاص بالقصيدة _ عسى أن يكون صادقا _ كلمة عشق غير كافية , بل ليست فى محلها للتعبير عن رؤية وإحساس صاحب هذه القصيدة الشعرية , التنوعة شكلا ومضمونا , ففيها من الإستفادة من التراث الدينى والتاريخى والمرحلى والسياسى والإنسانى الكثير , الذى يعجز أى قلم مخلص عن جمعه والحديث عنه , ولكن لنتعامل وليكن مع القليل منه , قد الإمكان , حين يتناص الشاعر مع قصة يوسف واخوته ( ولما فصلت العير قال أبوهم إنى لأأجد ريح يوسف لولا أن تفندون ) سورة يوسف / الآية ( 94)
يقول الشاعر :
يَا مِصْرُ إِنِّـي أَنَـا يَعْقُـوبُ لَهْفَتُـهُ
لِرِيحِ يُوسُفَ قَدْ أَذْكَـى الحُشَاشَـاتِ
أَلْقِي القَمِيصَ فَفِي عَيْنَـيَّ مِـنْ وَلَـهٍ
هَالاتُ نُورٍ وَفِـي القَلْـبِ ابْتِهَالاتِـي
وهذه الأولى000
والثانية : _
مدى إستفادة الشاعر والكاتب من التاريخ العربى والمصرى بصفة خاصة , يتجلى واضحا من خلال العديد من المواقف والأحداث , عبر عبق القصيدة الشعرية , سابحا فى تاريخ مصر القديم والحديث فى آن من
_ حرب الهكسوس
_ الإستعمار المغولى والحرب الصليبية على مصر
_ الإستعمار الفرنسى على مصر
_ الإستعمار الإنجليزى على مصر
_ نابليون بونابرت قائد الحملة الفرنسية على مصر
وهذا يفند لنا من خلال هذا الإستشهاد التاريخى , مدى العلاقة القائمة ما بين الشاعر ومصر خاصة , مصر الأرض , الوطن , البسطاء , التاريخ , مصر الحضن الدافىء والملاذ الآمن للجميع وقت المحن والأزمات , من الواضح أيضا أن العلاقة ما بين الشاعر ومصر , ليست علاقة الظاهر , ولكنها علاقة متوغلة ومتشعبة بالفعل , حتى أن الشاعر يتحرك بسهولة ويسر داخل القصيدة الشعرية , متراقصا وداعبا جغرافيا مصر من كفر الشيخ , العريش , الأسكندرية , المقطم ( الفسطاط) البحيرة , الصعيد , السويس , سيناء , وفى نغمات إستشهادية بجغرافية الموقع مؤكدة ان المخاطب يعرف جيدا فراديس من يخاطبه , وتخومه , والالامه وجراحاته , ومكمن أفراحه , ,احلامه , فى قصيدة سابقة للشاعر ( سمير العمرى) كان يخاطب الأمة كافة , مستنهضا قوامها وتاريخها العريق للنهوض مما هى فيه الان من نكوص , فأحال الشاعر هذا الخطاب كاملا هذه المرة , الى روح الأمة وجسدها النابض ( مصر ) لا أقول مستنهضا مصر , بل المصريين كافة , والعرب من كل فج عميق , مذكرا أبناء مصر بتاريخها وحروبها المتتالية وإنكساراتها وإنتصاراتها , عسى أن نفيق جميعا من غياهب الأحباط التى دهستنى جميعا أبناء الأمة بلا رحمة , ونعود كما كنا , أملا فى غد مشرق لمصر ولوطننا الربى الكبير , الذى هو حلمنا دائما وأبدا 00000الحبيب / سمير هذه مشاغبة وقريبا تكون الدراسة وهذا وعد منى بذلك مع محبتى الدائمة لك ولكل أصدقائى بواحتنا الثقافية , دمت لنا بكل الخير والحب والتقدير 000 :noc:
قراءتك الانطباعية الأولى أيها السامق تجعلني بالفعل أعيد تشكيل أبعاد صورتك الأدبية والنقدية في وجداني ، لا لأنك أغدقت علينا بمديح نرجو أن نكون له أهلاً يوماً ولكن لأنك استشرفت قمم الحرف لترى الصورة من فوق بجمبع تفصيلاتها دون أن تغفل حتى عن أية ظلال أو رتوش.

نعم يا صديقي كنت واسع النظرة دقيق التحليل رائع التكوين النقدي في قراءات باتت عملة نادرة في زماننا هذا فلا تكاد تجد ناقداً متمكناً وإن وجد فلا تكاد تجده منصفاً متجرداً يستجلي أنماط النص ومضامينه ويسلط الضوء على ما تعطي الظلال من دلالات عميقة. وربما أجرؤ على أن أدعي بأنني من الشعراء والكتاب الذين يدركون أهمية الحرف ويهتمون لوضعه في مكانه الصحيح توظيفياً وتطبيقياً معتمدين على فقه اللغة ومعايير الفهم الوجداني عند المتلقي الحقيقي. أوقل بأنني كما دائماً وبالذات هنا في القصيدة كنت أهتم لكل حرف لا أقول كلمة لكي يكون له دور مؤثر ومحوري فما أحببت أن تكون قصيدتي في مصر إلا عظيمة بحجم مصر ، وشامخة شموخ أبنائها وعذبة عذوبة نيلها.
رسمت مصر بحرفي كما أراها وأريدها ، رسمتها بأطياف ملونة حريصاً على مزج متناسق من الجعرافيا والتاريخ ، من الماضي والحاضر والمستقبل ، من الانتصارات والانكسارات ، من الأمل والعمل ، من الأرض والبشر من كل شيء يرسم صورة مصر عالية شامخة دون تهويل ممجوج ودون تقليل ملهوج.

ولربما أشد ما أسعدني هو ما قلت بشأن اعجابك بهذه القصيدة لدرجة جعلك تعيد الرؤية والتقدير وهذه جرأة أقدرها فيك قوياً واثقاً ، وفي ذات الوقت فخر لقصيدتي أن كان لها منك ما كان.

تقول:

فى قصيدة سابقة للشاعر ( سمير العمرى) كان يخاطب الأمة كافة , مستنهضا قوامها وتاريخها العريق للنهوض مما هى فيه الان من نكوص , فأحال الشاعر هذا الخطاب كاملا هذه المرة , الى روح الأمة وجسدها النابض ( مصر ) لا أقول مستنهضا مصر , بل المصريين كافة , والعرب من كل فج عميق , مذكرا أبناء مصر بتاريخها وحروبها المتتالية وإنكساراتها وإنتصاراتها , عسى أن نفيق جميعا من غياهب الأحباط التى دهستنى جميعا أبناء الأمة بلا رحمة , ونعود كما كنا , أملا فى غد مشرق لمصر ولوطننا الربى الكبير , الذى هو حلمنا دائما وأبدا 00000الحبيب / سمير هذه مشاغبة وقريبا تكون الدراسة وهذا وعد منى بذلك مع محبتى الدائمة لك ولكل أصدقائى بواحتنا الثقافية , دمت لنا بكل الخير والحب والتقدير 000 :noc:
هنا تكون قد أصبت كبد الحقيقة وقرأت حتى ما بين السطور وهذه القراءة تحسب لك أكثر مما تحسب للقصيدة.


لا أجد من الكلمات ما تفيك حقك من التقدير على هذا الأسلوب النقدي الذي نتمنى أن يزدهر في الواحة فتكون القراءات دقيقة محكمة موجهة للنص مبرزة جمالياته ومضامينه بما يخدم الحركة الأدبية بشكل خاص والمشهد الثقافي العربي بشكل عام.

وتأكد بأنن لن أنسى وعدك لي في ردك بدراسة لهذه القصيدة تضيف فيها لما أردنا أن نقول في مصرنا الحبيبة داراً ومنارا.


تحياتي
:os::tree::os:

جمعة قنيبر
15-06-2006, 01:47 PM
المبدع د سمير العمري بعيداً عن الرؤى النقدية وعن هالات المدح والإنبهار التي تتقبلها بتواضعِ جم تنم عنه ردودك البليغة التي لا تتأتى إلا لشاعر يأتيه الشعر طيٍّعاً صادقاً.

تشاركنا في حب مصر بغض النظر عمَّا به من أوجاع لا تعكر صفوه بل تزيد من قوته وقد تخيلتها أنابتني كي أبادلك تحيةً بتحيةِ وأوحت إليّ بهذه الكلمات التي لا تعدو إلا قطرات من بحرك الهادر

سر
في بحور الشعر
والإبداع ِ
وابسط قوافِ العشق
ألف شراع ِ
غنِّ الغرام
كما يليق بعاشقٍ
يُفضي بحب ٍصادق الإيقاع ِ
بحر البسيط
كما اردت مصوراً
قد شف حرفاً بالغ الإقناع ِ
مصر التي
أحببتَها
متغنيّاً بقصيدةٍ
قد شابهت أوجاعي
قد شفت فيها بالبسيط
محاسناً
فاقت حدود الصدق
والإمتاع ِ
فاعبر بحرفك
عاشقاً لبقاعها مهما يكن
من
حجةٍ
و نزاع ِ
هي بادلتك مشاعراً
بمشاعرٍ
فإلى لقاءٍ
واجب الإسراع ِِ.

دمت مبدعاً ودامت رحابة صدرك ككل المبدعين في تقبل النقد تماماً كالمدح.

د. سمير العمري
07-08-2006, 07:20 PM
سيدي الكريم

أ.د. سمير
لايجوز لمثلي أن يتكلم عن شاعريتك السامقة ، وإبداعك المحلق بقوة وتمكن ؛ فكأنما أراد الله الخير بهذه الأمة الكريمة ، فأجرى على قلمك ماأجري من دفق المشاعر ورقتها ، وحذق المعالم ودقتها ؛.
فليس بغريب أن يتسق فيك الشعر الآسر والعلم الزاخر.
بيد أني أستأذنك في تطوافة حول موسيقا قصيدتك التي امتد معاه وزن البسيط ليعانق جلال الموضوع ، وكأنما تعمدت أن تختار هذا البحر الشعري لتبسط فيه وفاءك لمصر ولأهلها ، ولتقوم برحلتك الشعرية وهي تنتقل بك في أرض الكنانة. ورافقتك قافية كأنما أبيت لها إلا ان تكون من قمم الأهرام ممثلة في الردف قبل روي التاء ولكنها أيضا ترف على النيل تعانقه في الوصل الممثل في الياء ، مضافا
إليهما التاء بما فيها من همس لذيذ النجوى حتى كادت مصر تناجيك .
فيا لك من عملاق شعري واسمح لي أن أقصدها ؛ غير مغفل الفحولة الشعرية لدى سادتنا النقاد العرب القدامى .

آمل أن تتاح لي فرصة أخرى ؛ لآستكناه مافي هذه الخريد الشعرية من مظاهر الحسن ، وآيات الفن الشعري.

فلك التحية والتقدير والعرفان .

أسأل الله أن يسلم قلمك وقلبك ، وان يفيض عليك من فضله ما تفتخر به الفصحى

نثرا وشعرا .

حسان الشناوي


هذا لعمري رد أعلقه على صدري وساماً وأفتخر به عرفاناً وأرى فيه براً وإحسانا.

هكذا أنتم أبناء مصرنا الحبيبة أحباباً تفيض قلوبكم رقة وصدقاً وأخوة.


دمت لأخيك ذخراً وللأدب فخرا.



تحياتي
:os::tree::os:

مروان المزيني
07-08-2006, 11:36 PM
أخي الحبيب الغالي على قلبي د.سمير

وقفة طرب مع أنغام عزفك المنفرد الذي تهتز له القلوب ..

واسمح لي باستفهام حول البيت الذي تقول فيه :

يَا خَيـرَ دَارٍ مِـنَ الدُّنْيَـا وَأَكْرَمَهَـا
وَمَوْطِنَ الغُرِّ مِـنْ أَهْـلِ المُـرُوءَاتِ

هل مصر هي خير دار ؟؟؟

ولك مني التحية الأخوية

د. سمير العمري
09-08-2006, 03:25 AM
إبداع ثم ابداع....
تستحق منا مصر كل الخير.
أحسنت أخي الكريم.
تحياتي وتقديري




نعم تستحق مصر أن تعود إلى دورها ومكانها كقلب للأمة العربية نابضاً بالقوة والحق والانتصار.

أشكر لك رأيك الكريم أيها الأخ الحبيب.



تحياتي
:os::tree::os:

خليل حلاوجي
09-08-2006, 04:20 AM
يَا مِصْرُ إِنِّـي أَنَـا يَعْقُـوبُ لَهْفَتُـهُ
لِرِيحِ يُوسُفَ قَدْ أَذْكَـى الحُشَاشَـاتِ

\


سأكتفي بالصمت والانصات .... أيها المدهش حرفه

أحمد حسن محمد
09-08-2006, 10:43 AM
يا لها من قصيدة!!!


- تقول:
أَتُوقُ لِلنِّيـلِ يَجْـرِي فِـي جَوَانِبِهَـا
وقد وجدتُ أن الفعل "تاق" لا يتعدّى باللام، بل يتعدّى بـ"إلى" فقط. ولا أدري إن كان هذا من الضرورات الشعرية، فثقافتي النقدية ضئيلة إلى حد كبير.

- وتقول:
يَا مِصْرُ إِنِّـي أَنَـا يَعْقُـوبُ لَهْفَتُـهُ لِرِيحِ يُوسُفَ قَدْ أَذْكَـى الحُشَاشَـاتِ

واللهفة في اللغة العربية هي الحسرة، ولو كان الفعل قد تعدّى بـ"على" بدلاً من اللام لكان المعنى مستقراً، ولكن معنى اللهفة هنا هو "الشوق"، وهذا غير معناها في جميع معاجم اللغة العربية، فهي كما أشرتُ الحسرة لا الشوق.

- وتقول:
وَأَلْفُ مِئْذَنَـةٍ فِـي حُضْـنِ قَاهِـرَةٍ
وتقول:
فِيكِ الذِي إِنْ يَقُلْ حُضْنُ الرَّخَاءِ لَـهُ
والأمر هنا أن كلمة "حضن" ليست مضمومة الحاء، بل مكسورتها، وهو لا يُحدِث أي مشكلة في القصيدة، وإنما جدرَت هنا الإشارة فقط...
* * *

شاعرَنا الكبير، أرجو أن تكون ملحوظاتي خفيفة الوقع، ولم أكُن لأذكرها إلاّ لارتفاع شأن القصيدة وعِظَمِها في عيني، فهنيئاً لك بها، وهنيئاً للشعر بك...


لا حول ولا قوة إلا بالله..
أخي العزيز محمود.. أنا لا أشكك في قدرتك اللغوية الكبيرة، ولكني لا أرى أننا نصوغ أفكارنا متذرعين بما قيل في المعاجم فقط، فهناك التقدير في اللغة يا سيدي وفره لنا علم النحو والإعراب..
بخصوص "أتوق"

وقد يكون كافياً ما قاله الدكتور سمير العمري من إيراد اجتماع إلى واللام في معان شتى وإن كانت إلى هي الأصل في انتهاء الغاية.. ولكني أقول إن هناك قاعدتين نسيهما من علق، وهما:

- أولاهما: تضمين الفعل معنى فعل آخر.. فإن هذا التضمين كاف ليجعل الفعل اللازم متعدياً، فما بالكم بأن يعلق الفعل الذي لا يتعلق إلا "بإلى" بحرف آخر غير "إلى".

- ثانيتهما: السؤال: لماذا قررنا هنا التعلق بالفعل؟؟ يعني لماذا قلت يا أخي محمود إن الجار والمجرور متعلقان بالفعل "أتوق"؟؟؟ لماذا لا يكونان متعلقين بمحذوف حال أو شبه ذلك؟؟ وأنا أنبه إلى أن الدكتور سمير قال هذا في رده، وإن لم يذكر القاعدة.. وتلك نقطة في صالحه؛ فهو عربي فطرة ونحوه فطري كذلك..

...
يَا مِصْرُ إِنِّـي أَنَـا يَعْقُـوبُ لَهْفَتُـهُ لِرِيحِ يُوسُفَ قَدْ أَذْكَـى الحُشَاشَـاتِ


- فيها ما في أتوق..




ويبقى واجب العرفان ينقرني=أقدمه بشكر طيب الحمد ِ
رعاك الله في حل ومرتحلٍ=وحف خطاك بالريحان والنَّدِّ

عارف عاصي
14-08-2006, 06:10 PM
الشامخ دائما
د0سمير

دمت للشعر معلما

تحاياي
عارف عاصي

إكرامي قورة
14-08-2006, 07:44 PM
أعد قصيدَكَ مراتٍ ومراتِ=يا صائغاً درراً في حبَّ مولاتي
يا آتياً من ربوعِ القدسِ تتحفنا=حملتنا عبقاً يا أيها الآتي
يا رائعَ الشعرِ صغتَ الحبَّ ملحمةً=فأشعلتْ نارُها ناراً بأبياتي
أعدتني لحنانِ الأمِ في بلدي=فأبصرَ القلبُ في تحنانها ذاتي
مصرُ التي وقف التاريخُ يرقبها=وأبدعَ الشعر فيها والسجاعاتِ

هي العودة للاستمتاع
تقديري لك أيها الحبيب

د. سمير العمري
26-08-2006, 08:47 PM
الحبيب سمير
ما زلت كعهدي بك متألقاً ومبدعاً وقادراً على الكتابة في كل أغراض الشعر .
فهنيئاً لهذه الواحة بك .
لكن بالمناسبة : أم كلثوم ماتت من زمان :011:
ثم دعني أعاكسك قليلاً كعادتي :
أُحِبُّ مِصْرَ وَأَهْوَى أَرْضَهَـا وَطَنَـاً
لَوْلا انْتَسَبْـتُ إِلَـى أَرْضِ النُّبُـوَّاتِ
ما رأيك بكلمة ( ولو ) بدل لولا ؟
وما رأيك بحذف همزة القطع في كلمة ( الإسكندرية ) مع العلم أن الوزن يبقى سليماً .
تحياتي وحبي .

يسعدني أن ترى تميزي في الكتابة في كل أغراض الشعر فهذا رأي كريم منصف أعتز به جدا.

أما أم كلثوم فأعلم أنها ماتت أيها الحبيب وإلا لما أظنني احتجت للأمنية.

وأما ولو فهي لا تناسب المعنى الذي أردته فبها يكون كأنني أبيع حبي لأرض النبوات من أجل حبي لمصر وهذا لا يكون ولا يقبل وأما لولا فهي تؤكد حبي لمصر مع احتفاظي بحبي للوطن في الأرض المباركة.

وأما وصل همزة الاسنكرية فلأنني أعلم أن شعب مصر الحبيب يستخدم اللفظة بوصل الهمز لا بقطعه فكان هذا من باب التودد لا غير.


محبتي

د. سمير العمري
31-08-2006, 03:57 AM
سلام اللـه عليك ورحمته وبركاته
تحية مطرّزة بألوان قوس قزح
أستاذي العزيز د. سميـر،
واللـهِ احترتُ في انتقاءِ أبياتٍ بعينِها ! القصيدةُ كلها مشرقة عذبة تفيضُ حبّاً ووفاءً لمصر الشقيقـة التي تنبض بها قلوبنـا جميعاً..
حقَّ لها أن تفخر بك وبحرفك السامق سيدي .
تقبّل عميقَ تقديري وإعجابي الكبيـر :0014:
وألف باقة من الورد والندى

بل نحن نفخر بمصرنا الغالية وشعبها الكريم البطل ، ولا أزال أراهن بأنه سينهض عملاقاً كما نعرفه يقود الأمة نحو مجد جديد.

أشكر لك يا أسماء مرورك هذا مع خالص التحية والتقدير.


امتناني

د. سمير العمري
03-09-2006, 03:26 AM
الله الله .. ما شاء الله
لله درّك شاعرنا الفذ د. سمير .. هنا ألق و سحر .. ألهمك الله لتزيدنا من روعة عزفك ، و بسطة غرفك .. لك التحيات تخلّدها كلماتك الخالدة ..
بارك الله فيك .. و تقبل الله كلماتك في الصالحين .. و إبداعك في المحسنين .

بارك الله بك وشكر لك فقد قلت فأقلت ، وزدت فتفضلت ، ومدحت فأخجلت.

لا تزال بألوان البيان ترتقي ، بمخلص الود تفي فلك الشكر أزجي وافياً غير منقوص.


تقبل التحية

د. سمير العمري
05-09-2006, 03:15 AM
لم يكن عشق مصر المستوطن في أعماق القلب يحتاج إلى رائعة من الروائع تلهب لواعجه مجدّدا، ولكنّك أخي أبا حسام أثرت في النفس "نَدَما" لم يسبق أن أحسست بمثله بعد لحظة من لحظات الاستمتاع والتحليق على جناح أبيات، تقرؤها القلوب قبل العيون، كلّما وجدت ما يعبّر عن صدق النبض في الصدور والسطور.. وهل تصحّ دون ذلك تسمية الشعر شعرا؟!
منشأ "الندم" هو التساؤل كيفَ غابت مصر عن الحروف -وما غابت يوما عن الخاطر- عن أبياتٍ عادت إلى ذاكرتي حين قرأت في رائعتك:
يَا خَيـرَ دَارٍ مِـنَ الدُّنْيَـا وَأَكْرَمَهَـا
وَمَوْطِنَ الغُرِّ مِنْ أَهْـلِ المُـرُوءَاتِ
قَضَيْتُ عُمْرِي إِلَـى دُنْيَـاكِ حِجَّتُـهُ
فَلا قَضَى اللهُ مِـنْ دُنْيَـاكِ حَاجَاتِـى
ولا أخفيك أّني وجدت في النفس شيئا، لا أحسبك إلاّ مدركه دون أن أفصح عنه. أمّا الأبيات التي ذكّرتني بها فهي:

تَفْديــكِ مَـكَّــةَ أَرْواحٌ وَأَفْـئِـدةٌ=لَمْ تَعْـرِفِ العِـزَّ إِلاّ عَبْـرَ عِزَّتِهـــا
وَحُبُّ طيبةَ مِنْ حُبِّ الرّسـولِ وَكَـمْ=أََرْجـو الشَّفاعَةَ مِنْ سـاجٍ بِرَوْضَتِهـا
وَالقُدْسُ جُرْحٌ جَـرَتْ أَدْماؤُهُ بِدَمـي=كَدِمـاءِ عَكَّـا عَلَى أَسْـوارِ قَلْعَتِهــا
وَالشَّـامُ كَالجَمْرَةِ الحَرَّى عَلى كَبِدي=تُؤَجِّـجُ الشَّـوقَ في عَيْني وَدَمْعَتِـها
تِلْـكَ الدِّيـارُ أُناجيـهـا وَأَذْكُـرُها=وَتوشِـكُ النَّفْسُ أَنْ تَفْنـى بِغُرْبَتِهــا
وَكُنْـتُ أَحْسَـبُ أَنَّ القَلْبَ مُمْتَلِــئٌ=فَلَيْسَ فيهِ مَكانٌ بَعْـدَ فُـرْقَتِــهــا
حَتَّى رَأَيْتُ بِعَمَّانَ الغَوالِـيَ فــــي=يَـوْمٍ رَمانـي بِسَـهْمٍ مِنْ مَحَبَّتِـهـا
يَوْمٌ أَبيـعُ بِـهِ الخَمْسِين مِنْ عُمُـري=وَكُلَّ ما كانَ في الدُّنْيـا وَمُتْـعَتِـهــا
الغائب الحاضر دوماً في قلب أخيه نبيل شبيب:

مرورك هنا أسعدني وأبهج خاطري ، وكلامك ملأني فخراً ورضا ، ولا أحسبك إلا نفحة ندى أينعت منها أغصان قلبي التي أيبسها هجير الخماسين.

أما ما رميت إليه أيها الحصيف الحبيب فهو أمر لم يفتني ذلك أنني قلت "دار" ولم أقل "أرض" والفرق بين الأمرين بين واضح فإنما الأرض بجوهرها ومكانها ، وإنما الدار بأهلها ومكانتهم ولا أحسب أن الأمر يختلف عليه كثيراً بأن مصر هي دار من يأنس إليهم جليسهم ، ويسعد بهم ضيفهم ، ويرضى عنهم جارهم.


كن بألف خير ، وليتك تعود للواحة فتخضر بك وتزهو.


محبتي

د. سمير العمري
22-09-2006, 01:14 AM
بارك الله فيك أخي سمير ولا فُضّ فوك. أرى أنّ نونيتك الخالدة قد غارتْ من هذه الخريدة!
تحيات مشتاق...

ربما حق لها أن تغار ، ولكن لكل قصيدة فيها مشاعرها وموقعها.

ربما أحب أن أوضح لك بأن بعض أخوة كرام قد رأوا لي نونية أخرى هي قصيدة الزمان المر وليتهم يطلعون على قصيدتك الأثيرة "لوعة البين" تلك التي تسميها النونية الخالدة.

محبتي وأشواقي

د. سمير العمري
09-10-2006, 01:26 AM
أخي الشاعـرالعـملا ق .البحتري
ماأجمل هذا العشق الذي سطرته أناملكَ
لمصرنا الحبيبة
فلقد أتيتَ بأجمل الزهراتِ
أخوك/ عـربي صالح محمد.
ملحوظة .لم أستطِع إرسال رسالة خاصة
ولا أعـرف أين أكتبها..ودُ متَ بود

بارك الله بك أخي الشاعر الكريم عربي صالح ، ووصلت تحيتك لأخي البحتري ، وكم أسعدني أن تخلط بيننا.

أما أمر الرسالة الخاصة فلست أفهم منه شيئا.


كن بخير



تحياتي

د. سمير العمري
26-10-2006, 07:45 PM
اسمح لى د / سمير أن انحنى بكل تواضع أمام جمال حروفك
قصيدة رائعة مبهرة فى عشقك لمصرنا الحبيبة
صرح من أجمل المعانى البليغة والمشاعر الصادقة وإخلاص فى صدق الحرف
تأتينا بعطاء بلا حدود ، استوقفتنى كثيراً للبقاء بين شهد همساتك وعبير حروفك
التى نثرتها بعطرك .
لكآنى بين أروع الورود كجمال القمر ليلة إكتماله وهو يهب لنا النور
لن أفيك حقك فى الشكر ، ولكن لن أبرح مكانى
فهنا يبقى الجمال خالداً نقياً لا تشوبه شائبة
مرحباً بك أخاً كريماً محباً لنيلنا ومصرنا
هى أيضاً تحمل لك الجمال والنور لانتظار قدومك على أرضها
تحية تقدير واحترام وإعتزاز للعمرى محب مصر وعاشقها

وهل بعد كلام كهذا يعذلني أحد لعشقي مصر وأهلها الكرام؟؟

هي الدار وشعبها الأهل لا حرمنا الله مها ولا منهم.



تقبلي التحية.

د. سمير العمري
09-11-2006, 09:31 PM
كلمات ستحتفظ بها مصر على جدارية العظماء
وكيف لا والعمري عظيم الحرف سطرها
حماك الله ووفقك يا دكتورنا الفاضل

بارك الله بك أخي الكريم وشكر لك.

كن بخير حيث كنت.


تحياتي

د. سمير العمري
30-11-2006, 05:26 PM
وقفَ الخلٌقُ ينظرونَ جميعاً=كيف أبني قواعدَ المجدِ وحدي
وبُناةُ الأهرامِ في سالفِ الدهـ = ــرِ كفوني الكلامَ عند التحدّي
أنا تاجُ العَلاَءِ في مفرقِ الشر=قِ ودُرّاتُهُ فرائدُ عقدي
ايُّ شيءٍ في الغربِ قد بهر النّا=سَ جمالاً ولم يكن منهُ عندي
مارماني رامٍ وراحَ سليماً=من قديمٍ عنايةُ اللهِ جندي
أنا إن قدّرَ الإلهُ مماتي =لا ترى الشرقَ يرفعُ الرأسَ بعدي !
هذا ما قالهُ شاعرها الذي اسمع النيل وشغلَ الأهرامات !!
و أراكَ توازيه شعراً وحبّاً بإبداعك الذي عهدناه !
فلك كلُ التحيّه والإعجاب !

وأنا لا أراك إلا كريماً أنيقا.

أشكر لك من القلب أخي الحبيب ماجد. ومصرنا تستحق ما هو أجمل.


تحياتي

د. سمير العمري
16-12-2006, 05:47 PM
يَا قَلْبُ خُذْنِي إِلَى حَيثُ التِي بَهَـرَتْ***فِيَّ الحَنِيـنَ وَحَلَّـتْ فِـي خَيَالاتِـي
أوه أوه أوه
لله درك مرارا مرارا
أيها المبدع الرهيب
سمير العمري
يا لها من درة
تأخذ بالقلوب
والأبصار
صدقني إن قارئها
ليهتز طربا
ومقلتاه تتقافز
بين الأشطر
والكلمات
أقترح على أهل مصر
أن يعلقوها في الأهرام
فهي بحق معلقة
بجدارة
مجرد إنطباع ولعلي مخطئ:
شعرت في البيت الخامس
أُحِبُّ مِصْرَ وَأَهْوَى أَرْضَهَـا وَطَنَـاً *** لَوْلا انْتَسَبْـتُ إِلَـى أَرْضِ النُّبُـوَّاتِ
أنه لو استبدلت كلمة (انتسبت) ب(انتسابي) لكان أرق على السمع
أُحِبُّ مِصْرَ وَأَهْوَى أَرْضَهَـا وَطَنَـاً *** لَوْلا انتسابي إِلَـى أَرْضِ النُّبُـوَّاتِ

الحبيب سامي:

دعني أبدأ بالشكر والامتنان لمرورك الكريم والحافل بما يليق بك وبقدرك وجود نفسك.

ثم دعني أعتب عليك غايابك عن واحتك منذ مدة حتى أصابنا توق إليك شديد.

أما مقترحك بتعليق هذه القصيدة في الأهرام فإنما هو رأي يجود به حسن أدبك.

وأما رأيك في استخدام انتسابي بدل انتسبت فقد كانت هكذا وربي لولا أنني رأيت أن في القول "انتسابي" حالة من السلبية في القرار مما ينعكس على المعنى بأنني أقبل انتسابي لأرض النبوات على مضض وغير رغبة وهذا غير صحيح فاستبدلتها باللفظة التي تعني أنني أفخر بهذا الانتساب بشكل إيجابي وواضح.



تحياتي

د. سمير العمري
11-01-2007, 03:12 PM
أخي الحبيب د سمير العمري
إذا كان العنوان مفتاح النص و نواة فكرته الرئيسة فإن عنوان هذه القصيدة يضيف إلى مزاياه ميزة فريدة تعكس المشهد الذي نوى الشاعر رسمه بالحروف الزاهية .
( يا مصر )
نداء صريح يقف معه الشاعر في غربته مشخّصا حبيبته مصر مستحضرا جمالاتها ماضيا مجيدا و حاضرا يحفل بالألق و العطاء .
و تروح الانفعالات تضطرم في نفس الشاعر فيصدر أوامره إلى من لا يعرف الحبيبة و الساهم عنها هامزا إياه سبع مرات كي يحيّي مصر و يعانق أمجادها :
قُمْ حَيِّ مِصْرَ وَحَلِّقْ فِـي المَـدَارَاتِ
وَعَانِقِ المَجْدَ فِي مَهْـدِ الحَضَـارَاتِ
وَقِفْ عَلَى هَامَـةِ التَّارِيـخِ مُنْتَصِبَـاً
وَحَدِّثْ الكَوْنَ عَنْ مَـاضٍ وَعَـنْ آتِ
وَاسْتَلْهِمِ الشِّعْرَ مِنْ مَكْنُـونِ جَوهَـرِهِ
وَرَصِّـعِ التَّـاجَ مِـنْ دُرِّ المُـوَالاةِ
ويصل به الحبّ أن ينصّب حبيبته على عرش الحضارة المقبلة مستشرفا المستقبل والكون ينصت إلى ما ستقدمه مصر للبشرية من عطاء لا ينضب حين الشعر يرصع تاجها الشامخ و بها يأتلق .
ثم يناجي قلبه المحب مستعطفا إياه كي يحمله إلى حيث يهوى إلى أم الدنيا التي بهرته من الشمال إلى الجنوب و من الشرق إلى الغرب مقررا أنها أحب بلاد الله إليه و هي الموطن الذي به يفاخر لولا أنه منتم إلى أرض الرسالات فلسطين
أُحِبُّ مِصْرَ وَأَهْوَى أَرْضَهَـا وَطَنَـاً
لَوْلا انْتَسَبْـتُ إِلَـى أَرْضِ النُّبُـوَّاتِ
فالقلب يهفو إليها أينما حل و ارتحل ولا عجب فهي مربع الجمال و حامية الدين والمدافعة عن شرف الأمة و عزّتها و الواقفة على الدوام شوكة في حلق الغزاة
متمنيا في الختام لو طال العمر بكوكب الشرق كي تتغنى بهذه الأبيات .
تتضافر عناصر الإبداع الأدبي في هذه القصيدة ما بين عاطفة جياشة صادقة تلامس الوجدان دون تهويل أو تضخيم وما بين خيال يوازي الحقيقة و الواقع دون تخييل أو غرابة فمصر التي يتلمسها القارئ من خلال الحروف هي مصر التي ترصدها كامير التاريخ الحاضرو الماضي بدقة و صدق كبيرين .
و الأسلوب و إن كان منبريا يتغنى بالحبيبة في لغة مباشرة تقريرية إلا أنه يكتسب جدته من هذا التنويع المتعمد ما بين الخبر و الانشاء و السرد و الوصف و استحضار الضمائر كلها لخدمة الفكرة ما بين متكلم يعلن على مصر الحبّ وغائب يستحضره الشاعر كي يشاهد مصر بأم عينه شاملا البشرية كلّ البشرية ومخاطب
يحثه الشاعر كي يفتح عينيه على المحبوبة السمراء .
و لا يلام الشاعر إن كانت الصورة الشعرية على مقاس الصورة الفوتوغرافية لحبيبته فحبيبته هي الشعر كله كيف لا و قد اعتمرت تاجا مرصعا بجواهر الشعر التي أبدعها البيان على مرّ العصور .
حريّ بوزارة السياحة في مصر أن تعلّق هذه القصيدة على صدر المكاتب السياحية والمنشورات الإعلانية لأنها تختصر مصر في أبيات من الشعر ولا أحلى .
أنا أيضا عشقت مصر و أتمناها وطنا لولا أنني مثلك من أرض النبوات .
دمت في خير و عطاء

الأخ الحبيب سعيد:

قراءة أسعدتني بحق وأعادت الثقة في النقد بنقاد أمثالك منصفين بنزاهة ومصداقية وتجرد.

وأما اقتراحك لوزارة السياحة المصرية فهو تكريم لي وإن رأيت فيه بعض وجاهة ببعض تواضع.

أشكر لك مرورك العابق هذا ومصر تستحق منا الحب وأهلها ، وأتمنى أن أجد منك مروراً كهذا على قصائد كثيرة لي تنتظر منك براعة الناقد وقراءة المتذوق الكبير.



تحياتي

علي أسعد أسعد
11-01-2007, 03:31 PM
سلام الله عليك يا دكتور سمير ...


معزوفة الحنين هذه أكبر من كل كلام سنقوله ...

بارك الله بك


وبارك الله بمصر وشعبها الرائع

مصطفى الجزار
13-01-2007, 06:57 PM
الأخ الحبيب/ د. سمير العمري

قرأت هذه القصيدة أكثر من مرة، وأشهد أنها أعجبتني، بل واستلَّتْ من لساني لفظ الجلالة "الله"، في كثير من أبياتها وصورها.
لقد حاولت أن أنسى أنني مصريّ وأنا أقرأ هذه الرائعة؛ بل كل الذي تذكّرته أنني مجرد شاعر له رأيه الخاص المتواضع فيما يقرأ، وعلى هذا الأساس تجردَتْ عيني من كل ما سوى القصيدة كعمل أدبيّ قائم بذاته.

أخي الدكتور سمير
لن أقول لك إن هذه القصيدة معجزة وإنه لا يستطيع أن يأتي بها سواك، لا.
فقد يستطيع (قليلون) من الشعراء المعاصرين المجيدين أن يأتوا بمثلها في معظم أبياتها.
لكن.. ليس في كل أبياتها.
أستطيع أن أقولها بملء فمي، إن بعض أبيات هذه القصيدة تستحق براءة اختراع حقيقية.
وهذه الأبيات اقتبستها من القصيدة، وها هي:


...............................................
أُحِبُّ مِصْرَ وَأَهْوَى أَرْضَهَا وَطَنَاً=لَوْلا انْتَسَبْتُ إِلَى أَرْضِ النُّبُوَّاتِ
...............................................
يَا مِصْرُ إِنِّي أَنَا يَعْقُوبُ لَهْفَتُهُ=لِرِيحِ يُوسُفَ قَدْ أَذْكَى الحُشَاشَاتِ
...............................................
مَنْ قَالَ إِنَّكِ أُمُّ الكَوْنِ مُجْتَهِدٌ=لَولا الحَيَاءُ لَقَالَ الكَوْنُ: مَوْلاتِي
...............................................
يَكْفِيكِ ذِكْرُكِ فِي القُرْآنِ مَفْخَرَةً=فَالكَونُ لِلأَمْنِ يَتْلُو فِيكِ آيَاتِ
...............................................
كَمْ رَامَ قَهْرَكِ عَاتٍ مَدَّ كَفَّ رَدَى=وَأَنْتِ أَنْتِ فَأَيْنَ المُجْرِمُ العَاتِي
...............................................
فِيكِ الذِي إِنْ يَقُلْ حِضْنُ الرَّخَاءِ لَهُ=خُذِ الحَيَاةَ بِذُلٍّ لَمْ يَقُلْ هَاتِ
................................................
لا يُصْلِحُ الحَالَ إِخْلادٌ وَأُمْنِيَةٌ=وَلا تُغَيَّرُ إِلا بِالمَشِيئَاتِ
................................................
لَيْتَ الزَّمَانَ يُلَبِّي فِيكِ أُمْنِيَتِي=بِأُمِّ كُلْثُومَ تَشْدُو فِيكِ أَبْيَاتِي
................................................
وَنْعْصُرُ الليَلَ زَيْتَاً مِنْ إِرَادَتِنَا=لِيَسْطَعَ الفَجْرُ مِنْ تِلكَ الإِرَادَاتِ



هذه تِسْعُ براءات اختراع، لتسعة أبيات لم يسبقْكَ أحدٌ إلى روعتها.

فنهيئاً لك أيها المجدد المخترع المبتكر، ووالله لا أدري، هل إذا كنت مصرياً مثلي، كنت ستكتب قصيدة بهذه الروعة؟
وهل لو أراد شاعر مصري أن يرى مصر بعينَي شاعريته، هل سيراها أفضل مما رأيتها أنت؟
لا أظن.
تحياتي لك أيها الرائع المبدع، ومصرُ تشكرك على لسان أبنائها، وتبعث إليك كل الحب والتقدير.

د. سمير العمري
31-01-2007, 10:36 PM
المبدع د سمير العمري بعيداً عن الرؤى النقدية وعن هالات المدح والإنبهار التي تتقبلها بتواضعِ جم تنم عنه ردودك البليغة التي لا تتأتى إلا لشاعر يأتيه الشعر طيٍّعاً صادقاً.
تشاركنا في حب مصر بغض النظر عمَّا به من أوجاع لا تعكر صفوه بل تزيد من قوته وقد تخيلتها أنابتني كي أبادلك تحيةً بتحيةِ وأوحت إليّ بهذه الكلمات التي لا تعدو إلا قطرات من بحرك الهادر

دمت مبدعاً ودامت رحابة صدرك ككل المبدعين في تقبل النقد تماماً كالمدح.

بارك الله بك أيها الأديب الكريم وشكر لك أريحيتك التي تنم عن قلب نقي ونفس راقية.

مصر هي الحبيبة لا ريب ، وهي القلب النابض للأمة وأؤكد مجدداً أن حال الأمة لن ينصلح إلا بانصلاح مصر وانعتاقها.


تحياتي

د. سمير العمري
28-02-2007, 05:41 PM
أخي الحبيب الغالي على قلبي د.سمير
وقفة طرب مع أنغام عزفك المنفرد الذي تهتز له القلوب ..
واسمح لي باستفهام حول البيت الذي تقول فيه :
يَا خَيـرَ دَارٍ مِـنَ الدُّنْيَـا وَأَكْرَمَهَـا
وَمَوْطِنَ الغُرِّ مِـنْ أَهْـلِ المُـرُوءَاتِ
هل مصر هي خير دار ؟؟؟
ولك مني التحية الأخوية

بارك الله بك أخي الكريم مروان وشكر لك مرورك الكريم ورأيك الذي يجود من طيب نفسك كف ندى.

أما سؤالك أخي فهو أمر يعود إلى المعنى المراد ، أما أن مصر خير أرض فلا فخير الأرض عند كل مسلم مكة ثم المدينة ثم بيت المقدس ، وأما أنها خير دار فإنها والله نعم الدار بما تجد فيها من صدق الحب والحرص والإخاء من شعبها العظيم ، والدار يا أخي لا تكون أرضاً بل مجموعة من العناصر أهمها الناس والإحساس.

نرجو الله أن يمن على مصر بعودة تستحق فيها هذا الوصف قلباً وقالباً لتكون بحق درة الشرق.



تحياتي

سمو الكعبي
28-02-2007, 05:55 PM
لي عودة هنا
فقط ابحث
عن مبرآتي

عمر زيادة
28-02-2007, 05:59 PM
أخي الشاعر الكتور سمير العمري .....

أيّ تألّقِ هذا .....أطربتنا أخي.....

معجبٌ أنا بكل ما يخطّ يراعك....

تحياتي أيها الكبير....

محمد سامي البوهي
02-03-2007, 09:11 AM
السلام عليكم


المفكر

الدكتور / سمير العمري

بين خليط الأنفاس ، الساري في أنفاق الدماء العربية ، كنت أسير ، بل أسيل مع كل الكلمات هنا ، في قصيدة ضمتنا جميعاً بقلب واحد ينبض على ضفاف النيل ، و أعماق الوفاء الحاضنة لنغمنا الوراف على صفحات الدفء الساكنة بين أصابعنا ، كلمات جعلت عيني تتكلم ، وتهاتف الجفون المبلله بلهيب الغربة .

دمت لنا شاعراً مفكراً وفيا ً

سمو الكعبي
09-04-2007, 05:13 AM
أستاذي
اعترف بهزيمتي
فلم استطع التعليق عليها
نعم
وجمت حروفي
وسبقت عبراتي
عباراتي
وعدتك بالعودة مع التعليق , فجئت ولم استطع أن اجيء بالتعليق
لكنني أفضل من حُنين الاسكافي حيث عاد بخفيين , وعدت هنا للجمال
حقا إن الصمت في حرم الجمال جمال

د. سمير العمري
12-07-2007, 08:40 PM
يَا مِصْرُ إِنِّـي أَنَـا يَعْقُـوبُ لَهْفَتُـهُ
لِرِيحِ يُوسُفَ قَدْ أَذْكَـى الحُشَاشَـاتِ
\
سأكتفي بالصمت والانصات .... أيها المدهش حرفه

أما أنا فلن أكتفي بمدحك ومدح خلقك الكريم النبيل أخي الحبيب وخليل الفؤاد.

أسأل الله لك فرجاً من ضيقك ومخرجاً من همك.

لمروك على حرفي أخي نسيم الربيع عابقا نديا.


تقبل الشوق والود.

د. سمير العمري
08-08-2007, 09:00 PM
لا حول ولا قوة إلا بالله..
أخي العزيز محمود.. أنا لا أشكك في قدرتك اللغوية الكبيرة، ولكني لا أرى أننا نصوغ أفكارنا متذرعين بما قيل في المعاجم فقط، فهناك التقدير في اللغة يا سيدي وفره لنا علم النحو والإعراب..
بخصوص "أتوق"
وقد يكون كافياً ما قاله الدكتور سمير العمري من إيراد اجتماع إلى واللام في معان شتى وإن كانت إلى هي الأصل في انتهاء الغاية.. ولكني أقول إن هناك قاعدتين نسيهما من علق، وهما:
- أولاهما: تضمين الفعل معنى فعل آخر.. فإن هذا التضمين كاف ليجعل الفعل اللازم متعدياً، فما بالكم بأن يعلق الفعل الذي لا يتعلق إلا "بإلى" بحرف آخر غير "إلى".
- ثانيتهما: السؤال: لماذا قررنا هنا التعلق بالفعل؟؟ يعني لماذا قلت يا أخي محمود إن الجار والمجرور متعلقان بالفعل "أتوق"؟؟؟ لماذا لا يكونان متعلقين بمحذوف حال أو شبه ذلك؟؟ وأنا أنبه إلى أن الدكتور سمير قال هذا في رده، وإن لم يذكر القاعدة.. وتلك نقطة في صالحه؛ فهو عربي فطرة ونحوه فطري كذلك..
...
يَا مِصْرُ إِنِّـي أَنَـا يَعْقُـوبُ لَهْفَتُـهُ لِرِيحِ يُوسُفَ قَدْ أَذْكَـى الحُشَاشَـاتِ
- فيها ما في أتوق..

ويبقى واجب العرفان ينقرني=أقدمه بشكر طيب الحمد ِ
رعاك الله في حل ومرتحلٍ=وحف خطاك بالريحان والنَّدِّ

هنا زمان غير الزمان الذي يذكرني بلحظات جميلة في منصورة الحب والعناق هدانا الله لما فيه الخير بإذنه.

أشكر لك هنا ما تفضلت به من رد ومن شعر فهو عندي في مكان وثيق.


تحياتي

انتصار صبري
09-08-2007, 01:00 AM
المبدددددع د. سمير العمري

قرأت هنا كلمات لكنها ليست كلمات عادية
بل كلمات مكتوبة بماء الذهب
فالكل كلمة منها وزن وقيمة
أقف هنا مبهورة
تلجمني قصيدتك حد الدهشة
سأضع قلمي جانبا أمام سطورك
لأهديك باقات جوري
وأهديك محبتي هنا
دعني أُقبل أناملكَ التي كتبت لوطني
سلمت وسلمت روحك للشعر
باسمي وباسم شعب مصر
أحييك من أعماق قلبي على قصيدتك
المذذذذذذذذهلة
أذهلتني ونادر أن أجد شيء يذهلني
حفظت بعض أبياتها سيدي من قراءتي الأولى لها

يَا مِصْرُ إِنِّـي أَنَـا يَعْقُـوبُ لَهْفَتُـهُ
لِرِيحِ يُوسُفَ قَدْ أَذْكَـى الحُشَاشَـاتِ

وسأحفظها كلها في قلبي للأبد
:
محبتي ومعها ود لا ينتهي
ودي وورديhttp://adabtoday.net/vb/images/smilies/i.gif
:
:
انتصار نادر

الطنطاوي الحسيني
09-08-2007, 07:57 AM
مَـنْ قَـالَ إِنَّـكِ أُمُّ الكَـوْنِ مُجْتَهِـدٌ
لَولا الحَيَاءُ لَقَـالَ الكَـوْنُ: مَوْلاتِـي
أَرْضُ الكِنَانَةِ أَرْضُ اللهِ قَـدْ جَمَعَـتْ
مَفَاخِرَ الدَّهْـرِ فِـي كُـلِّ المَجَـالاتِ
خُلِقْتِ فِي الأَرْضِ كَالفِرْدَوسِ فِي عَدِنٍ
فَطَـالَ طُهْـرُكِ آفَـاقَ السَّـمَـاوَاتِ


رايت القصيدة مرة في الصفحة الاولى وقلت اشترك من فترة

فلم اجدها ولهاني عنها لاهي

د سمير ما اروعك ما اجملك واعذبك

رائع انت حتى الثمالة

حب وعشق وشوق وامنيات لمصر الحبيبة

انا مصر لم اسطع ان اقول ما قلت لعلي اقول بعضه يوما

دمت ودامت من احببت و رفع الله قدرها وقدر دينها اللهم امين

دام الحب والاخاء والتألف بيننا كعرب ومسلمين حتى نرجع مجدنا اخرى ان شاء الله

د. سمير العمري
05-11-2007, 07:13 PM
الشامخ دائما
د0سمير
دمت للشعر معلما
تحاياي
عارف عاصي

ودمت أخا وحبيبا.

بارك الله بك وشكر لك مرورك الكريم.



تحياتي

د. سمير العمري
31-01-2008, 01:51 AM
أعد قصيدَكَ مراتٍ ومراتِ=يا صائغاً درراً في حبَّ مولاتي
يا آتياً من ربوعِ القدسِ تتحفنا=حملتنا عبقاً يا أيها الآتي
يا رائعَ الشعرِ صغتَ الحبَّ ملحمةً=فأشعلتْ نارُها ناراً بأبياتي
أعدتني لحنانِ الأمِ في بلدي=فأبصرَ القلبُ في تحنانها ذاتي
مصرُ التي وقف التاريخُ يرقبها=وأبدعَ الشعر فيها والسجاعاتِ

هي العودة للاستمتاع
تقديري لك أيها الحبيب

بوركت أيها الأخ الكريم والشاعر الأديب.

مصر دار عزة وكرامة وحبنا لها ولشعبها الكريم لا يتزحزح ولا يتقلب مهما تقلبت النفوس والظروف.

ومصر تظل معنى عاليا نتغنى به.


تقبل التقدير

د. سمير العمري
08-02-2008, 01:58 AM
سلام الله عليك يا دكتور سمير ...
معزوفة الحنين هذه أكبر من كل كلام سنقوله ...
بارك الله بك
وبارك الله بمصر وشعبها الرائع

وبك الله بارك أخي الكريم.

نسأل الله أن يكرمنا جميعا وأن يزيد مصر عزة ورفعة فهي قلب الأمة وفيها قوتها وعزتها.



تحياتي

د. نجلاء طمان
08-02-2008, 02:06 AM
إِلَى رِحَابِكِ أَرْخَى الشُّوقُ أَشْرِعَتِـي
وَفِي بِحَارِكِ أَلْقَـى الحُـبُّ مِرْسَاتِـي
فَكُنْـتُ كَالطَائِـرِ المَفْتُـونِ هِجْرَتُـهُ
إِلَى رُبَـاكِ لَهَـا يَطْـوِي المَسَافَـاتِ
مَـنْ قَـالَ إِنَّـكِ أُمُّ الكَـوْنِ مُجْتَهِـدٌ
لَولا الحَيَاءُ لَقَـالَ الكَـوْنُ: مَوْلاتِـي
أَرْضُ الكِنَانَةِ أَرْضُ اللهِ قَـدْ جَمَعَـتْ
مَفَاخِرَ الدَّهْـرِ فِـي كُـلِّ المَجَـالاتِ
خُلِقْتِ فِي الأَرْضِ كَالفِرْدَوسِ فِي عَدِنٍ
فَطَـالَ طُهْـرُكِ آفَـاقَ السَّـمَـاوَاتِ
أَعَـزَّكِ اللهُ بِالإِسْـلامِ فِــي قِـيَـمٍ
وَذَلَّ غَيـرُكِ بِالـعُـزَّى وَبِـالـلاتِ
يَكْفِيكِ ذِكْرُكِ فِـي القُـرْآنِ مَفْخَـرَةً
فَالكَـونُ لِلأَمْـنِ يَتْلُـو فِيـكِ آيَـاتِ
وَأَلْفُ مِئْذَنَـةٍ فِـي حِضْـنِ قَاهِـرَةٍ
نَادَتْ بِحَـيَّ عَلَـى خَيـرِ العِبَـادَاتِ
عَلَوتِ رَغْمَ خُطُوبِ الدَّهْـرِ صَامِـدَةً
وَحُـزْتِ دَهْـرَكِ بِالأَيْـدِي العَلِيَّـاتِ
وَشِدْتِ بِالعِلْمِ وَالأَخْلاقِ صَرْحَ عُـلا
حَتَّى غَدَوتِ لَـهُ أَعْلَـى المَنَـارَاتِ
..........
أظن مداد هذا الحرف ماء النجوم المختلط بعطر القمر !!
لك من مصر والمصريين ألف شكر واعتزاز

دمت غاليًا سامقًا

د. نجلاء طمان

د. سمير العمري
11-02-2008, 02:37 AM
الأخ الحبيب/ د. سمير العمري
قرأت هذه القصيدة أكثر من مرة، وأشهد أنها أعجبتني، بل واستلَّتْ من لساني لفظ الجلالة "الله"، في كثير من أبياتها وصورها.
لقد حاولت أن أنسى أنني مصريّ وأنا أقرأ هذه الرائعة؛ بل كل الذي تذكّرته أنني مجرد شاعر له رأيه الخاص المتواضع فيما يقرأ، وعلى هذا الأساس تجردَتْ عيني من كل ما سوى القصيدة كعمل أدبيّ قائم بذاته.
أخي الدكتور سمير
لن أقول لك إن هذه القصيدة معجزة وإنه لا يستطيع أن يأتي بها سواك، لا.
فقد يستطيع (قليلون) من الشعراء المعاصرين المجيدين أن يأتوا بمثلها في معظم أبياتها.
لكن.. ليس في كل أبياتها.
أستطيع أن أقولها بملء فمي، إن بعض أبيات هذه القصيدة تستحق براءة اختراع حقيقية.
وهذه الأبيات اقتبستها من القصيدة، وها هي:
هذه تِسْعُ براءات اختراع، لتسعة أبيات لم يسبقْكَ أحدٌ إلى روعتها.
فنهيئاً لك أيها المجدد المخترع المبتكر، ووالله لا أدري، هل إذا كنت مصرياً مثلي، كنت ستكتب قصيدة بهذه الروعة؟
وهل لو أراد شاعر مصري أن يرى مصر بعينَي شاعريته، هل سيراها أفضل مما رأيتها أنت؟
لا أظن.
تحياتي لك أيها الرائع المبدع، ومصرُ تشكرك على لسان أبنائها، وتبعث إليك كل الحب والتقدير.

الحبيب مصطفى:

هذه هي مصر في عيوني وفي عيون كل عربي حر أصيل.

وهذه هي مصر التي نرجو أن تدرك مكانها ومكانتها ودورها فلا تقبل بما هو دون ذلك.

وهذه هي مصر التي لا يجب أن تقطن أرضها لتتميز في حبها وإدراك قيمتها ومكانتها واستقرارها في القلوب ، وما يكتب مثل هذا الكلام إلا مصري المشاعر التي هي أرقى هوية.

أما براءات الاختراع فأشكر لك أن سجلتها وأنتظر منك أرقام التسجيل بكل بيت :001:

ردك هذا أخي هو مما أجده شهادة أتشرف بها وأفتخر.



تحياتي

بندر الصاعدي
13-02-2008, 10:14 PM
طرب القصيدِ في مصر والصعيد وفي أرض الكنانية بشوق الملهوفِ وحبٍّ عربي تجلَّى في لغةِ الشعر , كأنك ابن مصر أو إنَّك ..
أَعَـزَّكِ اللهُ بِالإِسْـلامِ فِــي قِـيَـمٍ
وَذَلَّ غَيـرُكِ بِالـعُـزَّى وَبِـالـلاتِ
لعل العزى واللات أو اللات والعزى رمزٌ لكل معبودٍ من دون الله ..

كَمْ رَامَ قَهْرَكِ عَاتٍ مَـدَّ كَـفَّ رَدَى
وَأَنْتِ أَنْـتِ فَأَيْـنَ المُجْـرِمُ العَاتِـي
العتاةُ كثير حول ديار المسلمين , نسأل الله أن يذلهم ويبعدهم .


تحياتي ومودتي أبا حسام

مازن عبد الجبار
14-02-2008, 01:01 PM
يَا قَلْبُ خُذْنِي إِلَى حَيثُ التِي بَهَـرَتْ
فِيَّ الحَنِيـنَ وَحَلَّـتْ فِـي خَيَالاتِـي
أُحِبُّ مِصْرَ وَأَهْوَى أَرْضَهَـا وَطَنَـاً
لَوْلا انْتَسَبْـتُ إِلَـى أَرْضِ النُّبُـوَّاتِ
صِفْ مَا هُنَالِكَ حَيْثُ الرُّوحُ سَابِحَـةٌ
فِي بَـرِّ مِصْـرَ تُمَنِّـي بِالمَسَـرَّاتِ
قصائد استاذنا الشاعر الاروع د سمير العمري من اجمل عيون الشعر واعتقد انه يتحدث عن مصر في التاريخ اما الان ....

د. سمير العمري
26-05-2008, 12:45 AM
لي عودة هنا
فقط ابحث
عن مبرآتي

وأنا سأنتظر ، فإن لم تجدي المبراة فلعلي أهديك مبراة وقلما.


لك التحية.

د. سمير العمري
16-06-2008, 08:52 PM
أخي الشاعر الكتور سمير العمري .....
أيّ تألّقِ هذا .....أطربتنا أخي.....
معجبٌ أنا بكل ما يخطّ يراعك....
تحياتي أيها الكبير....

بارك الله بك أخي عمر ، وأشكر لك كريم رأيك ولطيف ردك.

يسرني أن يكون حرفي مما يروق لك.



تحياتي

مازن عبد الجبار
26-07-2008, 12:41 PM
قلتُ في مقطع من قصيدتي..ياظلمُ ما الصبر
ألمِيلُ والفِتْرُ
في المنتهى صِفرُ
والخيرُ ما خَيرُ
لو لم يَكُ الشَّرُّ
ويُنصَفُ الشرُّ
إذا علا الخيرُ
ومنكَ يا بحرُ
لم يَروَ مَن حَرُّوا
ماذا دَهَا العصرُ؟
طاح بهِ السُّكرُ
يا ظلمُ ما الصبرُ؟
يا حزنُ ما الحصْرُ
وهكذا كَرُّ
ألعمرُ أو فَرُّ
والشعر والنثرُ
أحلاهما مرُّ
ومنك يا مصرُ
المجد والدرُّ

د. سمير العمري
03-08-2008, 03:54 AM
السلام عليكم

المفكر
الدكتور / سمير العمري
بين خليط الأنفاس ، الساري في أنفاق الدماء العربية ، كنت أسير ، بل أسيل مع كل الكلمات هنا ، في قصيدة ضمتنا جميعاً بقلب واحد ينبض على ضفاف النيل ، و أعماق الوفاء الحاضنة لنغمنا الوراف على صفحات الدفء الساكنة بين أصابعنا ، كلمات جعلت عيني تتكلم ، وتهاتف الجفون المبلله بلهيب الغربة .
دمت لنا شاعراً مفكراً وفيا ً

ما كل القلوب سواء ولا كل النفوس وفاء.

أما مصر فهي وطن الجميع ومهوى أفئدة كل صادق كريم.


دامت مصر وعلت لندوم ونعلو.

وائل محمد القويسنى
03-08-2008, 04:50 AM
حبيبنا الدكتور سمير
أمر على حديقتك فيطيب لى المقام
أرتوى حتى أنى لا أستطيع كتابة رد
فاعذرنى أيها الحبيب
سأمر فى صمتٍ مرور الكرام
هنيئا لمصر هذا القصيد
وهنيئا لنا وجودك بيننا عربيا أصيلا
محبتى
وائل القويسنى

د. سمير العمري
23-12-2008, 09:25 PM
أستاذي
اعترف بهزيمتي
فلم استطع التعليق عليها
نعم
وجمت حروفي
وسبقت عبراتي
عباراتي
وعدتك بالعودة مع التعليق , فجئت ولم استطع أن اجيء بالتعليق
لكنني أفضل من حُنين الاسكافي حيث عاد بخفيين , وعدت هنا للجمال
حقا إن الصمت في حرم الجمال جمال

عودتك أيتها الأديبة المبدعة هو مكسب كبير ، وصمتك هنا أسمع من أي رد فلك الشكر والتقدير.

أشكرك بود وبتقدير.

أهلا بك دوما في أفياء واحة الخير.


تحياتي

يحيى سليمان
23-12-2008, 09:30 PM
أُحِبُّ مِصْرَ وَأَهْـوَى أَرْضَهَـا وَطَنَـاً
لَوْلا انْتَسَبْـتُ إِلَـى أَرْضِ النُّبُـوَّاتِ

تمنيت أن أعكس هذا البيت فينطبق عليَّ
لنا الله من عاطفة تعصرنا

ولي عودة لهذه القصيدة الشامخة
أما هذه فمداخلة لأدون شعورا أصابني

دمت شاعرا كبيرا أستاذي الفاضل

د. سمير العمري
29-01-2009, 03:00 PM
المبدددددع د. سمير العمري

قرأت هنا كلمات لكنها ليست كلمات عادية
بل كلمات مكتوبة بماء الذهب
فالكل كلمة منها وزن وقيمة
أقف هنا مبهورة
تلجمني قصيدتك حد الدهشة
سأضع قلمي جانبا أمام سطورك
لأهديك باقات جوري
وأهديك محبتي هنا
دعني أُقبل أناملكَ التي كتبت لوطني
سلمت وسلمت روحك للشعر
باسمي وباسم شعب مصر
أحييك من أعماق قلبي على قصيدتك
المذذذذذذذذهلة
أذهلتني ونادر أن أجد شيء يذهلني
حفظت بعض أبياتها سيدي من قراءتي الأولى لها
يَا مِصْرُ إِنِّـي أَنَـا يَعْقُـوبُ لَهْفَتُـهُ
لِرِيحِ يُوسُفَ قَدْ أَذْكَـى الحُشَاشَـاتِ
وسأحفظها كلها في قلبي للأبد
:
محبتي ومعها ود لا ينتهي
ودي وورديhttp://adabtoday.net/vb/images/smilies/i.gif
:
:
انتصار نادر


هذا رد يفوق كل قصيدة ، وشعور يبز كل شعر. وهذا النقاء إن أتى من مصدره فلا عجب ولا سبب بل وهب وأدب.

أعجز عن الشكر والامتنان في مقام كهذا أيتها الأديبة الباسقة.

يكفيني منك هذا الانبهار بحرف سال من قلبي تعبيرا عن مكانة مصر في القلوب عموما وقلبي خصوصا.



تحياتي

تركي عبدالغني
29-01-2009, 03:19 PM
للأدب روعة ولكنها تزداد عندما يسطره مثلك !

وللحرف مذاق هنا من طعم آخر .


لله درك من شاعر حكمة وبلاغة


تقبل أعطر تحية مع صباح كل يوم

تشرق شمسه على كل القلوب البيضاء

وبوركت والوطن

خالد الهواري
29-01-2009, 08:40 PM
بصفتي مصري
اود ان شكركم علي ما سطرتم من جمال
وانني والله اعلم ان صادق الحب يملي صادق الكلم
قصيدتكم درة في تاج مصر
وواحة اخضوضرت علي ضفاف النيل
ولو لو اكن مصريا لتمنيت ان اكون عربيا
ولو لم اكن عربيا لكفاني فخرا عز الاسلام
خالد الهوار ي

د. سمير العمري
25-06-2009, 06:29 PM
مَـنْ قَـالَ إِنَّـكِ أُمُّ الكَـوْنِ مُجْتَهِـدٌ
لَولا الحَيَاءُ لَقَـالَ الكَـوْنُ: مَوْلاتِـي
أَرْضُ الكِنَانَةِ أَرْضُ اللهِ قَـدْ جَمَعَـتْ
مَفَاخِرَ الدَّهْـرِ فِـي كُـلِّ المَجَـالاتِ
خُلِقْتِ فِي الأَرْضِ كَالفِرْدَوسِ فِي عَدِنٍ
فَطَـالَ طُهْـرُكِ آفَـاقَ السَّـمَـاوَاتِ
رايت القصيدة مرة في الصفحة الاولى وقلت اشترك من فترة
فلم اجدها ولهاني عنها لاهي
د سمير ما اروعك ما اجملك واعذبك
رائع انت حتى الثمالة
حب وعشق وشوق وامنيات لمصر الحبيبة
انا مصر لم اسطع ان اقول ما قلت لعلي اقول بعضه يوما
دمت ودامت من احببت و رفع الله قدرها وقدر دينها اللهم امين
دام الحب والاخاء والتألف بيننا كعرب ومسلمين حتى نرجع مجدنا اخرى ان شاء الله

أشكر لك أخي الحبيب الططاوي هذا الرد الكريم.

ومصر وأهلها أخي الحبيب تستحق نها ما هو أجمل وأكمل ولكنه جهد المقل من قلب يحب مصر وأهلها.

أشكرك جدا وأدعو لك ولمصر ولشعبها بالخير وبالنماء والسعادة في الدارين.



تحياتي

د. سمير العمري
18-02-2010, 11:27 PM
إِلَى رِحَابِكِ أَرْخَى الشُّوقُ أَشْرِعَتِـي
وَفِي بِحَارِكِ أَلْقَـى الحُـبُّ مِرْسَاتِـي
فَكُنْـتُ كَالطَائِـرِ المَفْتُـونِ هِجْرَتُـهُ
إِلَى رُبَـاكِ لَهَـا يَطْـوِي المَسَافَـاتِ
مَـنْ قَـالَ إِنَّـكِ أُمُّ الكَـوْنِ مُجْتَهِـدٌ
لَولا الحَيَاءُ لَقَـالَ الكَـوْنُ: مَوْلاتِـي
أَرْضُ الكِنَانَةِ أَرْضُ اللهِ قَـدْ جَمَعَـتْ
مَفَاخِرَ الدَّهْـرِ فِـي كُـلِّ المَجَـالاتِ
خُلِقْتِ فِي الأَرْضِ كَالفِرْدَوسِ فِي عَدِنٍ
فَطَـالَ طُهْـرُكِ آفَـاقَ السَّـمَـاوَاتِ
أَعَـزَّكِ اللهُ بِالإِسْـلامِ فِــي قِـيَـمٍ
وَذَلَّ غَيـرُكِ بِالـعُـزَّى وَبِـالـلاتِ
يَكْفِيكِ ذِكْرُكِ فِـي القُـرْآنِ مَفْخَـرَةً
فَالكَـونُ لِلأَمْـنِ يَتْلُـو فِيـكِ آيَـاتِ
وَأَلْفُ مِئْذَنَـةٍ فِـي حِضْـنِ قَاهِـرَةٍ
نَادَتْ بِحَـيَّ عَلَـى خَيـرِ العِبَـادَاتِ
عَلَوتِ رَغْمَ خُطُوبِ الدَّهْـرِ صَامِـدَةً
وَحُـزْتِ دَهْـرَكِ بِالأَيْـدِي العَلِيَّـاتِ
وَشِدْتِ بِالعِلْمِ وَالأَخْلاقِ صَرْحَ عُـلا
حَتَّى غَدَوتِ لَـهُ أَعْلَـى المَنَـارَاتِ
..........
أظن مداد هذا الحرف ماء النجوم المختلط بعطر القمر !!
لك من مصر والمصريين ألف شكر واعتزاز
دمت غاليًا سامقًا
د. نجلاء طمان



بارك الله بك أيتها الأديبة السامقة وشكر لك هذه الكلمات الوامقة!

هي مصر نحبها كبيرة ونعتب عليها متى اختارت الدنية من قدرها وقدرها!

ولك مني ولكل مصري أصيل نبيل كل تقدير وإكرام.


وأهلا ومرحبا بك في أفياء واحة الخير.


تحياتي

محمد ذيب سليمان
20-02-2010, 04:03 PM
لله درك ما أجمل ما نطقت به / يا د. سمير
لم تبق من ميزات للشعر إلا وقلته
معلقة تليق بمصر" الأم "
ما أجمل حرفك حين تصوغه وكأنك " جواهرجي "
ينتقي من الحسان اروعها , ينضدها في عقد فريد في روعته
ليكون في النها ية اسمه واسطة ذلك العقد
دمت جميلا معطاء
شكرا على هذا الألق
دمت ودام صرير قلمك

د. سمير العمري
12-07-2010, 02:00 AM
للرفع لعناية د. عراقي!


تحياتي

بشار ابو صلاح
12-07-2010, 11:28 AM
أبدعت يا أستاذ سمير
طيرٌ جذلانٌ فرحٌ يحلق ُفي فضاء الصفاء والنقاء....وكأنك تريد أن تختصر الأسماء كل الأسماء إلى كلمة واحدة..نحن العرب..
كل الحب لك على هذا الإبداع الرائع والرقي في الطرح ..










ز

يوسف البحيصي
12-07-2010, 06:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
خريدة رائعة يا دكتور سمير
و أنا بالمناسبة ذاهبة إلى مصر و بالتحديد إلى العريش
للدراسة في جامعة سيناء
فهذه القصيدة شجعتني للذهاب أكثر و أكثر




محبتي و مودتي لك يا أستاذي

ربيحة الرفاعي
14-07-2010, 12:09 AM
مرور سريع بهذه الخريدة في قراءة لا أجدها وفتها حقها

تحيتي للحرف الشامخ والتراكيب الباهرة الجمال

ولي عودة باذن الله

دارين توفيق طاطور
17-07-2010, 10:26 PM
الدكتور.. سمير العمري..
قلت فأجدت القول..
واختصرت بالقصيدة حبنا لمصر..
أحب انسياب شعرك ولحن قصائدك..
فهو خفيف ومتزن..
تحياتي...

د. سمير العمري
10-01-2011, 12:14 AM
طرب القصيدِ في مصر والصعيد وفي أرض الكنانية بشوق الملهوفِ وحبٍّ عربي تجلَّى في لغةِ الشعر , كأنك ابن مصر أو إنَّك ..
أَعَـزَّكِ اللهُ بِالإِسْـلامِ فِــي قِـيَـمٍ
وَذَلَّ غَيـرُكِ بِالـعُـزَّى وَبِـالـلاتِ
لعل العزى واللات أو اللات والعزى رمزٌ لكل معبودٍ من دون الله ..

كَمْ رَامَ قَهْرَكِ عَاتٍ مَـدَّ كَـفَّ رَدَى
وَأَنْتِ أَنْـتِ فَأَيْـنَ المُجْـرِمُ العَاتِـي
العتاةُ كثير حول ديار المسلمين , نسأل الله أن يذلهم ويبعدهم .


تحياتي ومودتي أبا حسام

بارك الله بك أيها الحبيب الغالي والغائب الحاضر بندر!

نعم هو ما قلت أخي الحبيب ، ومصر وكل قطر عربي هو وطننا جميعا وعلينا أن نجسد هذا الحس وهذا المفهوم وأن نتغلب على العنصرية والطائفية التي غرسها فينا الأعداء ففرقونا.

أشكر لك رأيك الكريم ومرورك المورق وحسك النبيل!

دام دفعك!

دمت بخير ورضا!

وأهلا ومرحبا بك في أفياء واحة الخير.


تحياتي

مصطفى السنجاري
10-01-2011, 04:25 PM
كبير أنت أيها العمري كعادتك
حبي وإعجابي

د. سمير العمري
29-01-2011, 03:11 PM
يَا مِصْرُ أَنْتِ عَرُوسُ الشَّرْقِ قَدْ لَبِسَتْ=ثِيَابَ عِزٍّ مِنَ الحُمْرِ القَشِيبَاتِ
فِيكِ الإِبَاءُ وَفِيكِ الفَخْرُ فَارْتَفِعِي=فَوقَ الكَوَاكِبِ عَنْ جَوْرٍ وَإخِبَاتِ
فِيكِ الذِي إِنْ يَقُلْ حِضْنُ الرَّخَاءِ لَهُ=خُذِ الحَيَاةَ بِذُلٍّ لَمْ يَقُلْ هَاتِ
وَنَسْرُكِ الحُرُّ رَسْفُ القَيْدِ أَرْهَقَهُ=فَأَطْلِقِيهِ إِلَى رَحْبِ الفَضَاءَاتِ
لا يُصْلِحُ الحَالَ إِخْلادٌ وَأُمْنِيَةٌ=وَلا تُغَيَّرُ إِلا بِالمَشِيئَاتِ



أخيرا يا مصر البطولة!

أخيرا يا شعب مصر العظيم!

قلتها لكم منذ سنوات وسنوات وها أنتم اليوم تستجيبون!

ها هو نسرك يحلق في الآفاق حرا طليقا وأصلح الحال صدق وقوة المشيئات!

الحمد لله رب العالمين!

الحمد لله رب العالمين!


وأرفع هذه القصيدة لنهتف كلنا بحبك يا مصرنا ... يا مصرنا كلنا!



تحيا مصر حرة عربية إسلامية

ماجد أحمد الراوي
29-01-2011, 03:28 PM
قصيدة أصيلة من أديب أصيل وابن شعب وبلد أصيلين
أعتز بك دائما يادكتور سمير العزيز

جهاد إبراهيم درويش
29-01-2011, 03:35 PM
بورك الشعر والشعور

هو الجرح حين ينفجر
ولا بد لليل القهر أن ينزجر
طبت وطاب القصيد

مع عاطر المودة
تحياتي

سحبان العموري
29-01-2011, 03:37 PM
ما سمعت غزلا ببلد كهذا

هنا شعر أجراه الشعور

طاب النفس وبورك القلم

رفعت زيتون
29-01-2011, 08:43 PM
مَنْ قَالَ إِنَّكِ أُمُّ الكَوْنِ مُجْتَهِدٌ=لَولا الحَيَاءُ لَقَالَ الكَوْنُ: مَوْلاتِي
أَرْضُ الكِنَانَةِ أَرْضُ اللهِ قَدْ جَمَعَتْ=مَفَاخِرَ الدَّهْرِ فِي كُلِّ المَجَالاتِ
خُلِقْتِ فِي الأَرْضِ كَالفِرْدَوسِ فِي عَدِنٍ=فَطَالَ طُهْرُكِ آفَاقَ السَّمَاوَاتِ
أَعَزَّكِ اللهُ بِالإِسْلامِ فِي قِيَمٍ=وَذَلَّ غَيرُكِ بِالعُزَّى وَبِاللاتِ
يَكْفِيكِ ذِكْرُكِ فِي القُرْآنِ مَفْخَرَةً=فَالكَونُ لِلأَمْنِ يَتْلُو فِيكِ آيَاتِ


الدكتور سمير

ربّما من أجمل ما قرأت في مصر

واليوم مصر تثبتُ أنها ليست أم الدنيا بل الدنيا كلّها

شكرا لك أستاذنا على إبداعاتك المتواصل

وشكرا لمن رفعها في هذا الوقت

من تاريخ مصر

أتمنى أن تضع لنا نسخة منها في بطاقة حب لشعب مصر

ولك الشكر

,

حازم محمد البحيصي
29-01-2011, 09:05 PM
هذا اكبر من حب

وأعلى من عشق

دمت

د. سمير العمري
30-01-2011, 06:07 PM
يَا قَلْبُ خُذْنِي إِلَى حَيثُ التِي بَهَـرَتْ
فِيَّ الحَنِيـنَ وَحَلَّـتْ فِـي خَيَالاتِـي
أُحِبُّ مِصْرَ وَأَهْوَى أَرْضَهَـا وَطَنَـاً
لَوْلا انْتَسَبْـتُ إِلَـى أَرْضِ النُّبُـوَّاتِ
صِفْ مَا هُنَالِكَ حَيْثُ الرُّوحُ سَابِحَـةٌ
فِي بَـرِّ مِصْـرَ تُمَنِّـي بِالمَسَـرَّاتِ
قصائد استاذنا الشاعر الاروع د سمير العمري من اجمل عيون الشعر واعتقد انه يتحدث عن مصر في التاريخ اما الان ....

بل ها أنت ترى صدق النبوءة أيها الشاعر الكريم فشعب مصر شعب حي لا يسكت عن جور ولا يطيق ذلة والأمل لا يزال كبيرا!

أشكر لك رأيك الكريم وأشكر لك حضورك اللطيف.

دام دفعك!

ودمت بكل الخير والرضا!

أهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.


تحياتي

نبيل أحمد زيدان
30-01-2011, 10:50 PM
الأخ الفاضل د.سمير العمري الموقر
قصيدة أتت لتبرز موقع مصر بتاريخها العريق
فكانت نفحة الحب مميزة وانثنت على التأكيد
على أن للإرادة كان ومازال دورا بارزا
في تميزها
لك كل الود والمحبة
دمت بحفظ الله ورعايته

نادية بوغرارة
30-01-2011, 11:20 PM
قُمْ حَيِّ مِصْرَ وَحَلِّقْ فِي المَدَارَاتِ = وَعَانِقِ المَجْدَ فِي مَهْدِ الحَضَارَاتِ
.
.
وَنَسْرُكِ القَيْدُ فِي الرَّايَاتِ أَرْهَقَهُ=فَأَطْلِقِيهِ إِلَى رَحْبِ الفَضَاءَاتِ
لا يُصْلِحُ الحَالَ إِخْلادٌ وَأُمْنِيَةٌ=وَلا تُغَيَّرُ إِلا بِالمَشِيئَاتِ
وَأَنْتِ مِصْرُ عَلَى الأَيَّامِ شَاهِدَةٌ=فِي كُلِّ أَمْرِكِ مِنْ نَقْضٍ وَإِثْبَاتِ
.
.
وَنْعْصُرُ الليَلَ زَيْتَاً مِنْ إِرَادَتِنَا=لِيَسْطَعَ الفَجْرُ مِنْ تِلكَ الإِرَادَاتِ
=======

قرأتها في حينها فكانت قصيدة موقف و حدث ،

و قرأتها اليوم ، و كأنها وليدة أيام الغضب المصري .

تحية للشعب المصري الذي قام ليسطع الفجر من إرادته .

و تحية للدكتور العمري صاحب النَّفَس الشعري الذي يحمل في طياته أسباب استمراره حياًّ .

عدنان القماش
02-02-2011, 06:43 AM
بسم الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأستاذ والأخ الكريم سمير العمري،،،

"مَـــــــنْ قَـــــــالَ إِنَّـــــــكِ أُمُّ الـــكَــــوْنِ مُــجْــتَــهِــدٌ *** لَــــــولا الــحَــيَــاءُ لَـــقَـــالَ الـــكَـــوْنُ: مَـــوْلاتِــــي"

قصيدة أكثر من رائعة.
وهذه هي مصر سيدي. فمن ذا الذي لا يحب مصر؟؟؟

هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه
وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

ميلان الحسين
02-02-2011, 11:02 AM
الاستاذ العزيز سمير العمري تحية إجلال

اما انتى يامصر
اوصيك اوصيك

إذا غـامَـرْتَ فِي شَـرَفٍ مَـرُومِ

فَـلا تَقنَـعْ بِمَـا دونَ النّـجـومِ

فطَـعْـمُ المَـوْتِ فِي أمْـرٍ حَقِيـرٍ

كطَعْـمِ المَـوْتِ فِي أمْـرٍ عَظيـمِ

وان مع العسري يسرى ان مع العسري يسرى

بين المجد والموت صبر ساعة

اللاهم انت القاهر الجبار المتكبر المهيمن العزيز االلهم لك جنود السموات والارض..فنصرهم بقوتك على الظالمين شديد العقاب

نهلة عبد العزيز
02-02-2011, 12:48 PM
د\ سمير

حروف رائعه تنم عن ابداعك
عندما تجوب نواظري همسك
ينكسر قلمي لشدة الاعجاب
مشاركة جسدت المشاعر
فاعذر حضوري المتواضع هنا
دمت بخير ودام قلمك
تحياتي لك



نور

عمار الزريقي
02-02-2011, 07:47 PM
لك ولمصر ولكل الشرفاء العرب كل التحية والمحبة

اللهم ثبت إخواننا المصريين وانصرهم على قاهريهم وقاتليهم

والله إني شاهدت اليوم ما اقشعر له جلدي وانفطر قلبي

اللهم انصرهم يا رب

تحيتي ومودتي

د. سمير العمري
04-02-2011, 10:12 PM
قلتُ في مقطع من قصيدتي..ياظلمُ ما الصبر
ألمِيلُ والفِتْرُ
في المنتهى صِفرُ
والخيرُ ما خَيرُ
لو لم يَكُ الشَّرُّ
ويُنصَفُ الشرُّ
إذا علا الخيرُ
ومنكَ يا بحرُ
لم يَروَ مَن حَرُّوا
ماذا دَهَا العصرُ؟
طاح بهِ السُّكرُ
يا ظلمُ ما الصبرُ؟
يا حزنُ ما الحصْرُ
وهكذا كَرُّ
ألعمرُ أو فَرُّ
والشعر والنثرُ
أحلاهما مرُّ
ومنك يا مصرُ
المجد والدرُّ


تستحق مصر كل قول كريم فهي كنانة الله وهي الأم الكبيرة التي بها نستهدي وبها نحتمي.

دام دفعك!

ودمت بخير ورضا!

وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.


تحياتي

د. سمير العمري
12-02-2011, 12:12 AM
حبيبنا الدكتور سمير
أمر على حديقتك فيطيب لى المقام
أرتوى حتى أنى لا أستطيع كتابة رد
فاعذرنى أيها الحبيب
سأمر فى صمتٍ مرور الكرام
هنيئا لمصر هذا القصيد
وهنيئا لنا وجودك بيننا عربيا أصيلا
محبتى
وائل القويسنى

صمتك أحب على قلبي من حديث الكثير ، ومرورك يسعد نفسي بكل أثير.

ومصر وطننا وبلدنا الذي نحب ونكبر ، وها هي تعود حرة أصيلة كبيرة كما كانت دوما وقد خلصها الله من كل خبث وكيد ودرن نسأل الله أن يجعل فيما كان ميلادا نقيا للنفوس وللأمم وأن تكون مرحلة فاصلة في تاريخ الأمة وأخلاقياتها.

مبارك علينا انتصار شعب مصر العظيم!

ودمت بخير ورضا!

وأهلا ومرحبا بك في أفياء واحة الخير.


تحياتي

د. توفيق حلمي
12-02-2011, 09:24 PM
اخي سمير
طبعاً أنت تذكر أسباب كتابة تلك القصيدة وتذكر أين ألقيتها أول مرة عندما قبل رأسك شاعر مصر الكبير محمد التهامي بعد إلقائك لها
كنا اختلفنا على بيت فقد خشيت عليك أن تلقيه في مشهد عام بمصر في زمن الظلام وطلبت منك تعديله واستجبت لي
دع هذا البيت طليقاً الآن واجعله ينشر جناحيه ليطير كما يشاء
قد مضى زمن الظلام إلى غير رجعه

آمال المصري
22-10-2011, 01:20 AM
اقتباس كامل النص


تحليق بديع يشتعل فيه الشعر المترع سحرا
لله أنت ... ولله حرفك النور النقي
وشكرا سيدي الفاضل أن مننت علينا بتلك الدرة السنية التي تتغنى فيها بحب مصرنا
ونطهر كواحلنا بفيض حرفك
انحناءة تقدير واحترام لسموكم

د. سمير العمري
29-05-2012, 10:53 PM
أُحِبُّ مِصْرَ وَأَهْـوَى أَرْضَهَـا وَطَنَـاً
لَوْلا انْتَسَبْـتُ إِلَـى أَرْضِ النُّبُـوَّاتِ

تمنيت أن أعكس هذا البيت فينطبق عليَّ
لنا الله من عاطفة تعصرنا

ولي عودة لهذه القصيدة الشامخة
أما هذه فمداخلة لأدون شعورا أصابني

دمت شاعرا كبيرا أستاذي الفاضل

شكرا على مشاعرك وردك!

ودمت بخير ورضا!

وأهلا ومرحبا بك في أفياء واحة الخير.


تحياتي

نداء غريب صبري
29-05-2012, 11:32 PM
يَا مِصْرُ أَنْتِ عَرُوسُ الشَّرْقِ قَدْ لَبِسَـتْ
ثِـــيَـــابَ عِــــــزٍّ مِــــــنَ الــحُــمْـــرِ الـقَـشِـيــبَــاتِ
فِــيــكِ الإِبَــــاءُ وَفِــيــكِ الـفَـخْــرُ فَـارْتَـفِـعِــي
فَـــوقَ الـكَـوَاكِـبِ عَــــنْ جَــــوْرٍ وَإخِــبَــاتِ
فِيـكِ الـذِي إِنْ يَقُـلْ حِضْـنُ الـرَّخَـاءِ لَــهُ
خُــــــذِ الــحَــيَــاةَ بِــــــذُلٍّ لَــــــمْ يَـــقُـــلْ هَــــــاتِ
وَنَـــسْـــرُكِ الــقَــيْــدُ فِــــــي الـــرَّايَـــاتِ أَرْهَـــقَــــهُ
فَـأَطْـلِــقِــيــهِ إِلَـــــــــى رَحْـــــــــبِ الـــفَـــضَـــاءَاتِ
لا يُـــصْـــلِـــحُ الــــحَـــــالَ إِخْـــــــــلادٌ وَأُمْـــنِـــيَــــةٌ
وَلا تُــــــــــغَــــــــــي َّــــــــــرُ إِلا بِـــــالـــــمَـــــشِــ ـــيـــــئَــــــاتِ
وَأَنْـــــتِ مِـــصْـــرُ عَـــلَـــى الأَيَّــــــامِ شَـــاهِـــدَةٌ
فِــــي كُــــلِّ أَمْــــرِكِ مِــــنْ نَــقْـــضٍ وَإِثْــبَـــاتِ


هل كنت تحرض مصر على الثصورة يا امير الشعر أم تنبأت بها؟
لو أن كل مصري قرأها لخرج من ساعته إلى ميدان التحرير ليرتفع بمصر عن جور وإخبات
وصفت أبناءها بإنصاف ووصفتها بصدق

باسم مصر أم العروبة أقول
شكرا لك يا شاعر الزمان

بوركت

صبري الصبري
31-05-2012, 12:06 AM
لا يمل من المرور مرات ومرات على ورد عشقكم الصافي
تحياتي لشاعرنا الكبير
الدكتور
سمير العمري
تقديري
ومحبتي

حازم محمد البحيصي
31-05-2012, 12:11 AM
هذا هو الشعر وتلك هي مصر الجميلة

لا حرمنا الله جمال شِعرك ورفعة مصر

تحيتي لك

هاشم الناشري
21-06-2012, 05:53 PM
ولأنها من العمري الكبير وجب أن تهدى باسمنا جميعًا

لمصر ابتهاجًا باستقبال عهدها الجديد.

دمت كما أنت على قمة المجد .

تحياتي وتقديري.

آمال المصري
21-06-2012, 06:35 PM
ولأنها مصر العظيمة على مر العصور كانت جديرة أن يشدو بها أميرنا ملحمة عشق
نتمنى أن يدوم الحرف الذي يتغنى في حبها وأن لانجد حرفا يرثيها
رائع قصيدك سيدي الفاضل
دمت والشعر
تحاياي والتقدير

د. سمير العمري
07-12-2012, 08:26 PM
للأدب روعة ولكنها تزداد عندما يسطره مثلك !

وللحرف مذاق هنا من طعم آخر .


لله درك من شاعر حكمة وبلاغة


تقبل أعطر تحية مع صباح كل يوم

تشرق شمسه على كل القلوب البيضاء

وبوركت والوطن

بارك الله بك وحفظك أيها الشاعر المفلق ، وأشكر لك ما تفضلت به من كريم رأي وجليل ثناء.

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!
وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.

تحياتي

عبدالحكم مندور
07-12-2012, 08:54 PM
فوق الكلام وفوق الشكر وفوق الإشادة تلك البديعة الجامعة
إنه استرسال عذب وثراء فكر وخيال وعاطفة أي جهد بذل
وأي ملكة تحركت ورسمت وانتقت وأي حس فياض وفى وأمد
خالص المودة وأطيب التحيات

د. مختار محرم
08-12-2012, 06:29 PM
لم تعد كلماتي تجد ما تقوله في حضرة روحك أستاذي ووالدي أمير الشعر ..
شعورك القومي نتعلم منه جميعا ..
دمت جامعة للشعر أميرنا الرائع

د. سمير العمري
17-03-2014, 01:18 AM
بصفتي مصري
اود ان شكركم علي ما سطرتم من جمال
وانني والله اعلم ان صادق الحب يملي صادق الكلم
قصيدتكم درة في تاج مصر
وواحة اخضوضرت علي ضفاف النيل
ولو لو اكن مصريا لتمنيت ان اكون عربيا
ولو لم اكن عربيا لكفاني فخرا عز الاسلام
خالد الهوار ي

بارك الله بك وأكرمك ، وأشكرك على ردك وتظل مصر كبيرة بالكرام من أهلها أمثالكم ، ونظل ننتظر عودتها حرة شامخة ودرة في جبين الشرق!
دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

عبدالحكم مندور
17-03-2014, 05:55 PM
قرأت ملحمة في حب مصر من شاعر
كريم نبيل اللإحساس وافر المروءة ثري الشاعرية
إنها قلادة نفيسة وإن مصر وكل مخلص شريف فيها
يبادلك الإحساس ويقدر ويحفظ لك سيدي تلك المشاعر المتدفقة الصادقة
حفظك الله وزادك مروءة ورفعة وسدد خطاك

د. سمير العمري
20-06-2014, 01:25 AM
لله درك ما أجمل ما نطقت به / يا د. سمير
لم تبق من ميزات للشعر إلا وقلته
معلقة تليق بمصر" الأم "
ما أجمل حرفك حين تصوغه وكأنك " جواهرجي "
ينتقي من الحسان اروعها , ينضدها في عقد فريد في روعته
ليكون في النها ية اسمه واسطة ذلك العقد
دمت جميلا معطاء
شكرا على هذا الألق
دمت ودام صرير قلمك

بارك الله بك وحفظك أيها الشاعر المفلق والأخ الحبيب ، وأشكر لك ما تفضلت به من كريم رأي وجليل ثناء.

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
25-12-2014, 01:04 AM
أبدعت يا أستاذ سمير
طيرٌ جذلانٌ فرحٌ يحلق ُفي فضاء الصفاء والنقاء....وكأنك تريد أن تختصر الأسماء كل الأسماء إلى كلمة واحدة..نحن العرب..
كل الحب لك على هذا الإبداع الرائع والرقي في الطرح ..

بارك الله بك أيها الشاعر الكريم. وإني لأشكر لك تفاعلك الراقي ورأيك الساقي وردك الكريم.

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

الطنطاوي الحسيني
25-12-2014, 11:04 AM
فَــكُـــنْـــتُ كَــالــطَــائِــرِ الــمَــفْــتُــونِ هِــجْـــرَتُـــهُ
إِلَـــــــى رُبَـــــــاكِ لَــــهَــــا يَــــطْــــوِي الــمَــسَــافَــاتِ
مَـــــــنْ قَـــــــالَ إِنَّـــــــكِ أُمُّ الـــكَــــوْنِ مُــجْــتَــهِــدٌ
لَــــــولا الــحَــيَــاءُ لَـــقَـــالَ الـــكَـــوْنُ: مَـــوْلاتِـــي
أَرْضُ الـكِـنَــانَــةِ أَرْضُ اللهِ قَـــــــدْ جَــمَــعَـــتْ
مَـفَــاخِــرَ الــدَّهْـــرِ فِــــــي كُــــــلِّ الــمَــجَــالاتِ
خُلِقْتِ فِي الأَرْضِ كَالفِرْدَوسِ فِي عَدِنٍ
فَــــطَـــــالَ طُــــهْـــــرُكِ آفَـــــــــاقَ الـــسَّـــمَـــاوَاتِ
أَعَــــــــــــزَّكِ اللهُ بِــــــالإِسْــــــلامِ فِـــــــــــــي قِــــــيَـــــــمٍ
وَذَلَّ غَـــــــيــــــــرُكِ بِـــــالـــــعُـــــزَّى وَبِـــــــالــــــــلاتِ
/
يا ايها العاشق الصب المفتون في مصر ومصر تحبك و تعتذر اليك
ان شاء الله سيصلح الله الحال وسوف نصل بكم ومعكم الي بر الامان وعدل الاسلام وصلاح الاحوال هذا يقين بالله
ولسوف يشهد التاريخ ما هي اهم قضايا الشعب المصري في راسه انه ليس الخبز ابدا وان عينه لتحرير الاقصى غدا

فِيـكِ الـذِي إِنْ يَقُـلْ حِـضْـنُ الـرَّخَـاءِ لَــهُ
خُــــــذِ الــحَــيَــاةَ بِــــــذُلٍّ لَــــــمْ يَـــقُـــلْ هَـــــــاتِ
وَنَـــسْـــرُكِ الــقَــيْــدُ فِـــــــي الـــرَّايَــــاتِ أَرْهَـــقَــــهُ
فَـأَطْــلِــقِــيــهِ إِلَـــــــــى رَحْـــــــــبِ الـــفَـــضَـــاءَاتِ
لا يُـــصْـــلِـــحُ الــــحَـــــالَ إِخْـــــــــلادٌ وَأُمْـــنِـــيَــــةٌ
وَلا تُــــــــــغَــــــــــي َّــــــــــرُ إِلا بِـــــالـــــمَـــــشِــ ـــيـــــئَــــــاتِ
وَأَنْــــــتِ مِـــصْـــرُ عَـــلَـــى الأَيَّــــــامِ شَـــاهِــــدَةٌ
فِــــي كُـــــلِّ أَمْـــــرِكِ مِـــــنْ نَــقْـــضٍ وَإِثْــبَـــاتِ
لَــــيْــــتَ الــــزَّمَــــانَ يُــلَـــبِّـــي فِــــيــــكِ أُمْــنِــيَــتِـــي
بِـــــــأُمِّ كُــلْـــثُـــومَ تَــــشْــــدُو فِــــيــــكِ أَبْــيَـــاتِـــي
وَلَـــيْـــتَ بِــالــحُــبِّ دُنْــيَــانَـــا تَــطِــيـــبُ بِـــنَــــا
فَـنَـعْــصِــمَ الــنَّــفْــسَ مِــــــنْ وِزْرِ الــدَّنِــيَّـــاتِ
وَنْــعْـــصُـــرُ الــلـــيَـــلَ زَيْــــتَــــاً مِــــــــنْ إِرَادَتِــــنَـــــا
لِـيَـسْـطَــعَ الـفَــجْــرُ مِــــــنْ تِـــلـــكَ الإِرَادَاتِ

وانت شرحت كل ما نحتاجه انها الارادة القوية المؤمنة الفتية الماضية
شرح الله صدرك اميرنا و الهبت فينا حسام الشعر ابا حسام لعلي اكتب عليها
ولقد كتبت قصيدة تشبهها لا اعلم كيف اتت معي لكن للاسف غزلية
كل هذه لمصر يا حبيب فما ابقيت لفلسطين رحمنا الله من تلك العاطفة الجياشة الصادقة
دمت في قلوبنا جميعا امين

د. سمير العمري
20-12-2015, 12:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
خريدة رائعة يا دكتور سمير
و أنا بالمناسبة ذاهبة إلى مصر و بالتحديد إلى العريش
للدراسة في جامعة سيناء
فهذه القصيدة شجعتني للذهاب أكثر و أكثر




محبتي و مودتي لك يا أستاذي

بارك الله بك أيها الشاعر الكريم. وإني لأشكر لك تفاعلك الراقي ورأيك الساقي وردك الكريم.

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

أحمد الجمل
20-12-2015, 12:16 PM
ويااااا حسرتي على مصر
يا حسرتي على مصر
يا حسرتي على مصر
،
أبكيتني يا دكتور والله بملحمة العشق هذه في حب مصر
حفظك الله أينما كنت
محبتي والكثير

د. سمير العمري
01-09-2016, 02:45 AM
مرور سريع بهذه الخريدة في قراءة لا أجدها وفتها حقها

تحيتي للحرف الشامخ والتراكيب الباهرة الجمال

ولي عودة باذن الله

بوركت يا سيدة الحرف ، وأشكر لك كريم رأيك وجميل تقريظك!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

وليد عارف الرشيد
01-09-2016, 11:37 AM
الله الله الله
كنت من محبي مصر وأهلها قبل قراءة هذه الرائعة .. والآن بت من أكبرعاشقيها
حين يتماهى الإبداع مع الواقع فيخرجه بهذه التركيبة الشعرية الفائقة الروعة مع الزخم الشعوري المؤثر بقوة .. لا يمكن للمرء إلا أن يمارس كل طقوس الدهشة والنشوة والفرح
دمت أستاذنا الكبير بهذا الألق وتحية من خلال خريدتك للحبيبة مصر ولأهلها الأحبة