المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المارد الجبّار-قصيدة بمناسبة العمليات في العراق



فارس عودة
07-06-2003, 12:16 PM
المارد الجبّارُ-قصيدة بمناسبة العمليات في العراق
بسم الله الرحمن الرحيم
أحبابي الكرام لقد بدأ مارد المقاومة والجهاد ينفض الغبار عن نفسه بعد أن تحرر من قمقمه الذي كان مسجونا بداخله وها نحن اليوم نشاهد بعضا من تحركات هذا المارد الجبار على أرض العراق الإسلامية وهو يلحق الضربات الموجعة بفلول الغزاة المعتدين ومن هذا المنطلق رأيت أن من واجبي أن أكتب لهؤلاء الآبطال ما وفقني الله لكتابته هدية لهم وافتخارا بأعمالهم الجريئة البطولية فتحية إجلال الى أبطال الفلوجة والانبار والقادسية والى كل من رفض الوجود الأمريكي وساهم في استيقاظ هذا المارد الجبار من قمقمه الى كل هؤلاء أهدي:

الماردُ الجبّارُ


نفضَ الغبارَ الماردُ الجبَّارُ *** وعلى يديهِ تحرَّكَ الإعصارُ

ثارتْ لِهَبَّتِهِ الرياحُ قويةً *** فتطايرتْ منْ عصفها الأحجارُ

وتوهجَ اللهبُ العظيمُ مدوياً *** تغشى وجوهَ الغاصبينَ النارُ

نهضَ العراقُ وزمجرتْ آسادُهُ *** والليثُ في صولاتِهِ زأارُ

فترى البهائمَ والكلابَ ذليلةً *** تعدو وشرعُ الخائفينَ فرارُ

كمْ أورثتْ فينا الهزائمُ غُصَّةً *** كمْ أثقلتنا بالأسى الأخبارُ

عشنا بنكبتها دياجيرَ الأسى *** حزناً وعيشُ البائسين مَرَارُ

حتى أضاءتْ في الظلامِ كواكبٌ *** ببريقها تتألق ُالأنوارُ

لتنيرَ دربَ السالكين إلى الهدى *** ويذوقَ طعمَ لهيبِها الكفارُ

برجومها تلقى الشياطينُ الأذى *** وبعزمها تتغيرُ الأقدارُ

هبتْ أعاصيرُ العراقِ عتيةً *** يشقى بلفحِ هبوبِهَا الأشرارُ

إيهٍ بني هارونَ هذا يومُكمْ *** يومٌ تَفَيّأَ ظلَّهُ الأَبْرَارُ

لا تجزعوا إنَّ الثباتَ فضيلةٌ *** والنصرُ صبرٌ والجهادُ قَرَارُ

والدينُ عزٌّ في الحياةِ بنورهِ *** تسمو السماءُ وتشمخُ الأشجارُ

طوبى لأحفادِ الرشيدِ فقدْ بدتْ *** قممُ المدائنِ باللظى تَنْهارُ

فاليومَ تسطعُ في السماءِ شموسُها *** وتضيءُ وجهَ عِرَاقِنَا الأقمارُ

واليومَ تكبرُ في العراقِ كِبَارُها *** وتُدَاسُ تحتَ نِعَالِهَا الأقذارُ

واليومَ تبتسمُ الشفاهُ وتَنْتَشِي *** نَفْسُ الأبيِّ ويفرحُ الأحرارُ

وغداً يعودُ الراشدُ الميمونُ منْ *** أسفارِهِ ويُكَبِّرُ الأنصارُ

ونرى على شطِّ الفراتِ خمائلاً *** تزهو وتنمو فوقَها الأزهارُ

هذي العراقُ عريقةُ أمجادُها *** تحكي مظاهرَ عزِّهَا الآثارُ

فيها رجالٌ لاتذلُّ جباهُهم *** يستأسدونَ إذا أطلَّ الثَّارُ

قومٌ يرونَ العزَّ في استشهادِهِمْ *** لا يفزعون إذا طغى الفُجَّارُ

لايَرهبونَ إذا السيوفُ تَقَعْقَعَتْ *** يومَ الكريهةِ أوْ أُثيرَ غُبَارُ

متمطرونَ إذا العقيدةُ رُوِّعَتْ *** متوثبونَ يَمُدُّهُمْ إِصْرَارُ

يأْبَونَ حُكْمَ المعتدينَ وإنَّهَمْ *** عندَ الخطوبِ جوارِحٌ ثُوَّارُ

بالأمسِ ثارتْ بالْفَلُوجَةِ أُمَّةٌ *** واليومَ تُدْمِي الغاصبَ الأنبارُ

ياأَيُّهَا المحتلُ هذي قَطْرَة *** وغداً يَجِيئُكَ بالردى التَّيَّارُ

إنَّ الغيومَ إذا تَلَبَّدَ لونُها *** سقطتْ على آثارِها الأمطارُ

وسمعتَ قصفَ الرعدِ بعدَ هُنَيْهَةٍ *** وبدا وميضُ البرقِ والإعصارُ
========================
والى لقاء في خضم العاصفة القادمة التي ستجرف وتلقي بالأقذار خارج العراق بلا عودة
أخوكم فارس عودة

]

بندر الصاعدي
07-06-2003, 07:44 PM
أخي الحبيب فارس عودة :
بعد كلِّ حينٍ لك عودة تبهرنا يا من أوقف قلمهُ للنضال والجهاد والفخار بالأسد التي لا ترضى الهوان هنيئاً لنا بكلِّ ما تكتبهُ .

تابعتُ ذات يوم الأخبار والتي لا تفلحُ إلا في نقل العار ووجد من يقول إن المسلمين في الفلوجة لا يرضون للأمريكان بالصعود إلى الأسطع والنظر في محارمهم وقال من كان معهم في الاستديو هم لا يرضون بنظر الجار كيف بالغريب الغازي .

بل المسلم لا يرضى يوجد غازٍ في بلادهِ وهذا ما جعل أبطال الفلوجة ينتفضون لهذه الحالة .

دمت بخير .
في أمان الله

نسرين
08-06-2003, 10:53 AM
لله درك ما اروع قلمك الثائر النابض
قصيدة قوية معبرة
اسجل اعجابي الدائم بما تكتب

سلمت ودمت بالف خير

نسرينه

ياسمين
08-06-2003, 11:24 AM
فارس
قد اشعلت الحروف والكلمات
فأصبحت نجوم تضىء فى ظلمة سماء الظلم
وانطلقت كالمارد الجبار من قلم مشتعل بقوة الاحساس

تحياتى لهذا القلم الرائع
وفى انتظار المزيد دائما

لك تحياتى ,,,, وباقة ياسمين

فارس عودة
08-06-2003, 12:38 PM
أحبابي الكرام
أشكركم جميعا
أحبابي بندر الصاعدي ونسرين وياسمين
وما أسعدني بكم وبمتابعاتكم لقصائدي المتواضعة إسألوا الله لي الثبات والغفران وأن يوفقني لما يحب ويرضى
النشر تضوع حتى وصلت الروائح عبر الانترنت نسرين وياسمين مرة واحدة
جزاكم الله خيرا
وأيأل الله أن يوفقني لما يطرب إخواني وأحبابي ويعبر عما في صدورهم
الى اللقاء مع قصيدة أخرى وعسى أن يكون قريبا
أخوكم المحب دائما
فارس عودة

دموووع
08-06-2003, 04:53 PM
أخي الكريم ... فارس عودة

تحية إكبار وإجلال
لحروف متمردة ثائرة
كثورة الممسلمين في كل مكان

عندما يرفضون الظلم والاضطهاد

لافض فوك ... أخي فارس
وسلم الفكر والقلم

دموووع

فارس عودة
09-06-2003, 04:01 PM
بارك الله فيك أخي الكريم
ولا تنساني من دعائك
وأسأل الله لك أن يكفكف هذه الدموع ويبدلها بدموع الفرح والسرور
أخوك فارس عودة

أبو القاسم
12-06-2003, 01:09 AM
هذا عراقُ من الذي لا يعرفُ = أخبار أبطالٍ به ثُوّارُ
قد هزَّ الكفّارَ من عرصاتهِا = قصص البطولاتِ هل نحتارُ
جَعَلَ البَغِيَّ بداخل الدوامةِ = وَأَطَارَ عَقلَه واستوى خَمّارُ
تُرمَى النعالُ على ........= وَيُأَكَّلونَ مِنَ ..... قرارُ*
قال العراق لِطَواغِت الحربِ:= لا تهلكوا أرواحكم واختاروا
إِما الجهاد أو القتالَ بَصَبرِنَا = فكلاهما لعراقنا أسوارُ



* في هذا البيت كلام لا يليق ذكره أمامكم لأنكم سادة كرام ..

د. سمير العمري
15-06-2003, 05:53 PM
فارس الحرف محمود القيم:

أي إبداع هذا الذي يسيل منك شكوخاً وعزاً؟!

أي شعر هذا الذي يتألق ويرتقي مرة بعد مرة؟!!

تالله إنك لشاعر ندر وجوده في هذا الزمان ....

تأخذني أبياتك وعزيمتك وإباؤك إلى حيث أحب أن أكون ....

ولعمري أجدك تجبر كسري وتوفي قصوري فتقول ما أعجز أن أقول حين يطويني الألم فتجف القريحة ...

إنه نفس النفس وذات القبس.

بارك الله لك وبك وجزاك بما تقول عنا خير الجزاء.


أحبك في الله.



تحياتي واحترامي

بروق
15-06-2003, 08:56 PM
لله درك...رائعة بحق.


اي قصيدة هذه!!واي حماس تبثه في قوافيها؟!!

لكأنني أسمع وقع السيوف وصدى طبول الحرب فيها..

رعاك الله وسلمك.


سلوى

فارس عودة
18-06-2003, 06:44 PM
أخي الحبيب سمير العمري
الله يكرمك كما أكرمتني وكلماتك هذه أعتز بها كلمات من أخ حبيب لقلبي من شاعر فحل تسيل قوافيه رقة وندى وتضوع نشرا وطيبا أخي الحبيب هذا لطف منك وكرم وأسأل الله أن يغفر لي مالا تعلم وأن يجعلني خيرا مما تظن وأن يديم هذا الحب بيننا فوالله في كل يوم أقرا لك فيه قصيدة أو ردا أو تعليقا أزدد لك حبا وبك تعلقا وألعن الفقر ألف مرة وإلا فلن يهدأ بالي حتى أكون على تلك الأرض التي تسكنها وأن أحضنك والتزمك عناق الأخوة والحب في الله
أخي الحبيب قد تخونني الكلمات والعبارات في التعبير عما في نفسي ولكن اعلم أن لك في قلبي منزلة فوق الكلمات وفوق الشعر والقوافي ولكنها ليست فوق الأدب بل تفيض أدبا وتمطر أدبا
أخي الحبيب سعدت جدا بكلماتك وتعليقاتك والحمد لله أن يكون نفسنا واحد وأن يكمل كل منا الآخر فالمؤمن مرآة أخيه وكل منهما يكمل الآخر
أدام الله نفسك الشعري العطر ووفقني وأياك لما يرضيه ولما فيه خير المسلمين
أخوك المحب دائما


أختي سلوى
أشكر لك ردك الجميل وسعيد أنا بكل أحبابي وسعيد بردودك والى لقاء آخر مع قصيدة أخرى
أخوكم المحب دائما