المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المتألقون-قصيدة مهداة لأرواح الشهداء الثلاثة



فارس عودة
09-06-2003, 03:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أحبابي الكرام إن القلب ليتقطع حين يسمع أشباه الرجال وهم يصادرون مقاومة الأبطال ويحاولون تشويه صورته وهم يتحدون إرادة أمة بأسرها ويزعمون أنهم يخدمون مصلحة الشعب الفلسطيني متناسين أن الشعب هو الذي قرر المقاومة وهذا ما سطره المقاومون عند معبر اريتز في قطاع غزة في وحدة وطنية جسدتها حركة حماس والجهاد وكتائب الأقصى فمن الذي يحاول تمزيق وحدة الشعب؟ إنهم المرجفون أشباه الرجال ووالله إن في القلب جمرا يكاد يسيل على لساني لأقذف به الظالمين ولكني أمسك عنه فأولئك أقل من أن يشغل بهم المرء نفسه فهم يذكرونني بقول الشاعر:
ألقاب مملكة في غير موضعها-----كالهر يحكي انتفاخا صولة الأسد
في الوقت نفسه يسطر الأبطال المتألقون أروع الملاحم على الأرض وهؤلاء هم أهلنا واليهم ننتسب وبهم نفخر ولهم نسطر أحلى الأناشيد ولو عشت العمر أكتب عنهم مااعتراني الملل بل كلما كتبت عنهم ازددت لهم حبا, والحديث لاينتهى عن هؤلاء ولن يسعهم قولي ولن يطالهم مدحي فهم أسمى وأعلى فإلى اولئك الأبكال الثلاثة الاستشهادي محمد يوسف أبو بيض والاستشهادي رامي محمد البيكو الاستشهادي موسى إبراهيم سحويل الذين سطروا بالدم ملحمة في غزة اليهم أهدي هذه القصيدة فهم وحدهم:

***المتألقون***
حينَ يطغى الظالمونَ *** تنبذ البيضُ الجفونَا

لتخطَ المجدَ سطراً *** لايراه المرجفونَا

لتعيدَ الحقَّ قسراً *** من أكفِّ الغاصبينَا

أيها الباغي تَمَهَّلْ *** إنَّ عزمي لنْ يلينَا

سوف أمضي في طريقي *** أرهبُ المستعمرينا

إنني أهوى بلادي *** أعشقُ الأقصى الحزينا

لا أبالي حين أمضي *** بتُّ لا أخشى المنونا

سوف أبني منْ رصاصي *** ودمي حصناً حصينَا

كان جدي قدْ دعاني *** أنْ أكيدَ المعتدينَا

يابن عزِّ الدينِ زمجرْ *** واقذفِ الحقدَ الدفينَا

واسقهمْ منْ مُرِّ كأسٍ *** قدْ شربناها سنينَا

فاختطفتُ البندقيهْ *** ثم أقسمتُ اليمينَا

سوف أصليهم بنارٍ *** حرُّهَا يُغْلِي البطونَا

ومعي ابنُ السرايَا *** ضيغمٌ يحمي العرينَا

وفتى الأقصى بجنبي *** يمطرُ الباغي أتونا

فاقتحمنا الحصنَ سعياً *** ثم زلزلنا الحصونَا

وكتبنا منْ دمانا *** صفحةً للناظرينَا

سوف نحيا كالرواسي *** سوف نبقى صامدينَا

سوف نحيا كالضواري *** في الوغى متوثبينَا

ولغير الله لسنا *** أبداً نحني الجبينَا

إننا ياناسُ قومٌ *** لانُقِرُّ الذلَّ فينا

تيمتنا الأرضُ حُباً *** وأذابتنا حنينَا

ففديناها دماءً *** واستجبنا طائعينَا

أيها الأحبابُ صبراً *** إنَّ في الصبرِ اليقينَا

إنَّ وعدَ اللهِ حقٌ *** أنْ يُعِزَّ الصابرينَا

يابني الإسلامِ هبُّوا *** وانسفُوا المستكبرينَا

وازرعوا الألغام رعباً *** دائماً للمجرمينَا

واصنعوا بالموتِ فجراً *** مشرقاً للمسلمينَا

وارسموا للنصرِ درباً *** واضحاً للمؤمنينَا

واصفعوا وجهَ اليهودي *** واقطعوا منهُ الوتينَا

ياحماةَ القدسِ طوبى *** للكماةِ الثائرينَا

أنتمُ فخرُ البرايا *** أنتمُ المتألقونَا

أيّ دينٍ قدْ عشقتمْ! *** أيّ روحٍ تملكونَا!

أيّ أمجادٍ بنيتمْ! *** أيّ عزٍ تطلبونَا!

أيّ مكرمةٍ جنيتمْ! *** أيّ نجمٍ تعتلونَا

لا تبالوا بالكُسَالَى *** والدُّمَى والخانعينَا

وانبذوا علمَ الموالي *** وأماني القاعدينَا

قد غدا فقهُ الكُسَالَى *** للرعاعِ اليومَ دِينَا

إن حبَّ العيشِ دوماً *** شرعةُ المستسلمينَا

فانظروا بين الفجاج *** أيَّ فجٍ تسلكونَا

إنَّ حورَ الخلدِ ترنو *** تستحثُ العاشقينَا

أيُّهَا الأحبابُ سيرُوا *** تصنعوا النصرَ المُبِينَا

واملئوا الدنيا صُراخاً *** أيها الناسُ اسمعونَا

حينَ يطغى الظالمونَ *** تنبذُ البيضُ الجفونَا

كي يضيءَ الكونَ فجرٌ *** لايراهُ النائمونَا
================
أخوكم فارس عودة

ياسمين
11-06-2003, 09:41 AM
وبمثل هؤلاء المتألقون ينتصر الاسلام
وبدماء هؤلاء المتألقون تتحرر الاوطان

فارس
لاادرى ماذا اقول امام كلماتك
الا انك تألقت فى العزف على اوتار القلم

لك تحياتى ايها المتألق ,,, وباقة ياسمين

روح
11-06-2003, 09:46 AM
فارس عودة
+++++++

رفع الله قدْركَ في الدّنيا والآخرة أخي، متمكّنْ منْ حرفكَ وفكْركَ وتوجهكَ.

عظيم شكري وتقديري لقلمكَ.

فارس عودة
11-06-2003, 04:27 PM
أحبتي الكرام
ياسمين لقد وصلت التحيات والباقة التي تتلقاني دائما جزاك الله كل خير
روح الواحة تحياتك تصلني عبر الاثير وأناأعتز بردودكم ومحبتكم
أحبابي
ردودكم وأشواقكم خير عندي من كنوز الدنيا
أشكر لكم المتابعة والاهتمام
أخوكم المحب دائما فارس عودة

عبد الله الشدوي
13-06-2003, 02:41 PM
السلام عليكم ورحمة الله

فارس عودة

حفظك الله

وجعلك شهابا ثاقبا

يحرق شياطين الكفر

ويفضح العملاء في عقر دارهم

تحياتي وتقديري

د. سمير العمري
25-06-2003, 12:37 AM
أخي الحبيب فارس:

رائع هذا التفاعل السريع مع الأحداث ووصفها بهذه الإجادة والروعة.

لي ملاحظات على قصيدتك هذه ...

ومعي ابنُ السرايَا *** ضيغمٌ يحمي العرينَا
الصدر هنا أراه مكسوراً فهمزة "ابن" همزة وصل وأرى لو تعدل قليلاً لتتجاوز هذه الهنة.

سوف نحيا كالضواري *** في الوغى متوثبينَا
في العجز هنة عروضية واضحة.

أنتمُ فخرُ البرايا *** أنتمُ المتألقونَا
وهنا ذات الأمر

أيّ مكرمةٍ جنيتمْ! *** أيّ نجمٍ تعتلونَا
هذه المرة في الصدر

فانظروا بين الفجاج *** أيَّ فجٍ تسلكونَا
وددت لو أشبعت عروض البيت هنا





تحياتي وتقديري