المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فتتعلم كيف تموت ...



الأندلسي
15-06-2003, 08:05 PM
http://www.zizooo.ws/gallery/21/005.jpg

عالٍ نواحك يا فؤادي كلّما سخر الوجودْ
طاغٍ عنادك لم تزلْ تبغي حكايةَ لن تعودْ
ضاع الزمان فما ترى غير الأفول؟
غير الصقيع المستبيح بلاد حلمك و الذبول؟
جاوزت أبعاد السنين وما أتى
أملٌ ينادي خطونا
أو شمسُ تدفئ حلمنا
او فرحُ يقتسم الرغيفَ مع الغريب
هذا نداءُ جنانك العذراء يا جرحي القريب
قبس العيونِ أراه يحكي الصمتَ مرتجف البريق
يسقي الزمانُ على حدائقِ نورها سقيا الحريق
هذا بكاءُ جنانك الخضراءِ يا عجزي الصديق
يحكي فتحكي
يروي فتبكي
أرحل فؤادي بعدما ضاعت جنانك و الرؤى
يأسٌ طريقك و الغناء ينوح من رجع الصدى
قنديل دمعك من حفيف الحزن أصداء القدر
خاوٍ يقينك من صلاة الحلم أذكار القمر
متعثر الأنوار مصطحب السهر
من كلِّ جرح منهمر
من كلِّ قلب منكسر
من كلِّ أنهار الحنين
من كلِّ أسماء الأنين
أرحلْ فؤادي لا تسلْ رفق السنين
تعبت سماؤك من رحيل النور منطفئ الجبين
وهماَ تفتش بين طيات القلوب
عن نبضها ؟
عن حرفها ؟
يكفي فقد جاء الغروب
عن نورها ؟
إصباحها ؟
يكفي فقد جاء الغروب
وضياؤها؟
بسماتها؟
عشقاً تذوب !
يكفي فقد جاء الغروب
ماضٍ حريقك فوق أشواك الهروب
وتقطعت أوصال وصلك وانحنى جذع اللقاء
و ترملّت أطفال عشقك في مدينتك الهباء
شادٍ حداء الموت فاسترق الخواء
إصمتْ ودعني يا فؤاد الحزن ... يا نبض الشقاء
إصمت و دعني لن أعود كما تشاء
إصمت و دعني لن أعود كما تشاء


الأندلسي
13 - 6 - 2003

معاذ الديري
16-06-2003, 01:38 AM
يا لروعة جمالك .. ورقة حرفك .
ورشاقة موسيقاك..

تميز مستمر ايها العذب.

.

ياسمين
16-06-2003, 09:06 AM
أهكذا كان الحب ياقلبى ؟؟
يمضى دون التفاته
قاذفا بكل ورود الذكرى فى عمق البحر
مستسلما الى ألم بكبرياء
سوف يقتلنى الحب بصمت جميل ..
وضعفى سوف يقتل الحب بصمت ايضا
وهاانا انتظر موتى
دون بكاء القمر
دون دموع النجوم
حزنى فيك كبير
بكائى عليك طويل
حسرتى لا حصر لها
ضاع كل ماهو جميل
وكان الرحيل ..........
,
,

كلمات تحكى حزن قلب أسير
وحروف تبكى ألم بدموع ابداع جميل
رائع انت ايها الاندلسى
لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين

نسرين
16-06-2003, 05:29 PM
هناك كان القلب يخفق بنبض الحب والشوق الكبير
وهناك كان الحب يخفي احلى احلام سلبتها السنين
أيها الحزن .. وذكريات الحب .. ترفقوا بقلب الاندلسي الرقيق

الرائع الغالي الاندلسي
دائما تبهرني حروفك بالحب وحزن الحب
ودائما أحتار في حب يظهر بين حروف تنبض بغرام ذاب
لكنه بقي ينبض هنا في قلبك وحرفك

سلمت وسلمت انفاسك الدافئة المخلصة عزيزي

نسرينه :0014:

مـتـذوّق
16-06-2003, 05:58 PM
عندما يحاول المرء مخاصمة فؤاده , فربما تكون حربٌ شرسة
جعلتــَـنا نعيش أجمل مافيها من خلال حروفك الأخـّـاذة ..

شاعرنا ( الأندلسي ) ..
سلمت يداك أخي , وسلمت شاعريتك ..

تحياتي لك ,,,

رائد ابو مغصيب
16-06-2003, 06:07 PM
ماذا بعد الغروب
ايها الاندلسي
الرائع
ماذا بعد الغروب

سوى قطعة فضية
تعلو في السماء وتجوب
انت رائع
سلم الله قلمك
ورسمك على الورق

بندر الصاعدي
16-06-2003, 08:23 PM
آهٍ يا محمد أكلّما أهرب من الحزن لأفرش طريقي وردا ألقى منك ما يُفرشهُ شوكا , وكأنّني أقرأك بقلبي وآهٍ من نياط القلوب , خصامٌ وصراعٌ أزلي بين رغباتِ الفؤادِ وإداركات العقل .


اسمح لي بهذه الخربشة :

في العينِ أدراجُ السماء كسيرةٌ
وصحائفُ الآمالِ فيك مبعثرةْ
لا يا فؤادي للمنى
والمعذرةْ
من قاد أقدامي لأشواكِ الأسى
من هدّني
حتى أتى دمعُ السآمة خلف باب الأمنياتِ
يورَّثُ العينَ القذى
من ردّني
عن نبعِ أفراحِ الحياةِ
وظلَّ يبخلُ بالندى
أتُرى تراني فيكَ أُحيي
كلَّ آمالي سدى
لا يا فؤادي من عنادكَ لن تُقادَ إلى الهدى
فاحذرْ غروركَ أن يجرّكَ في متاهاتِ الردى
وإذا جرى
فاذكرْ بأنّكَ من بدا

دمت بخير .
في أمان الله .

الأندلسي
17-06-2003, 01:12 AM
"يا لروعة جمالك .. ورقة حرفك .
ورشاقة موسيقاك.."

هذه الكلمات حقيقة لا جدال فيها .. لكنك فقط نسيت أن تكتب أنها تصف حرفك أنت , لا أنا

الحبيب عاقد
شكرا لاشراقتك الأولي والتي عطرت المكان

الأندلسي
17-06-2003, 01:18 AM
سيدتي ياسمين الواحة

باقات ياسمينك تنثرها كلماتك الرائعة, فتتألق بين ثنايا الصفحات في ألق جميل , بهي حضورك سيدتي بين رفات حرفي الحزين , ربما آن لي أن اؤمن ان للشمس اشراق حتى ولو لاحت على الافق أشعار الغروب

شكرا سيدتي لوجودك الجميل

الأندلسي
17-06-2003, 01:22 AM
أختنا نسرين

"أيها الحزن .. وذكريات الحب .. ترفقوا بقلب الاندلسي الرقيق"

ترى هل يسمع الحزن الرسالة ؟ ترى هل سترفق بي ذكريات أعيشها ثم أحياها ؟ ترى ...؟ ترى ...؟ ... ؟؟؟؟

شكرا لمرورك الذي سكب فوق ضريح الكلمات ... بعض من ماء الحياة

بروق
17-06-2003, 09:24 PM
الأندلسي: فتتعلم كيف تموت..


ربما يكون في عنوان قصيدتك غصة اكبر..
ترى هل للموت مدرسة؟؟ دلنا عليها..

برغم كل الجراح التي في القصيدة إلا أنني رأيت فيها نورا هناك..ذاك الحوار منه اليه..

اسمح لي باقتصاصِه:-

أرحلْ فؤادي لا تسلْ رفق السنين
تعبت سماؤك من رحيل النور منطفئ الجبين
وهماَ تفتش بين طيات القلوب
عن نبضها ؟
عن حرفها ؟
يكفي فقد جاء الغروب
عن نورها ؟
إصباحها ؟
يكفي فقد جاء الغروب
وضياؤها؟
بسماتها؟
عشقاً تذوب !
يكفي فقد جاء الغروب


.

أتراك استللت سيفا حينها لتنحره؟؟!!! ارفق به

سلوى

دموووع
18-06-2003, 12:27 AM
أستاذي الأندلسي... الرائع

اي حرف هذا الذي يفجر كل براكين اللوعة والالم .

جئت على عجل وإن كنت قد وصلت متأخرة
فإن الرحلة قد أرهقتني
جئت لأتعلم أبجدية الموت
فاسمح لي بهذه الكلمات المتواضعه
في ساحة حرفك الشامخ


لي في زمانِ الخوفِ ميعادٌ تكبّله القيودْ
آتيه في ركبٍ يجاوز بي
معاناتي
فأغرق في الصدودْ

قد أطلق الصرخات من عمق الأسى
ألماً.... ويرجعها الصدى
متذمراً
متثاقلاً
قد ملّت الصمت الردودْ
تجتاح أحزاني
في مهرجان الآآه والشكوى
وتأبين الوعود
فأعود استجدي الخطى
لأراقص الموت الطريدْ
ادعوه في ركنٍ...ٍ
مسائيٍّ لنكتسح الجمودْ
إني مللت من القيودْ
هيا انتشلني
من خنادق وحدتي
فلقد صمدتُ.. الدهر فيها
حيث أعياني الصمود


دموووع

خلود علي
18-06-2003, 06:14 PM
تحيه ملائكيه
.
.
.
شتاء القلب

و قشعريره الوحده

تنتاب الروح

من بين الكلمات

يطل بوحا ً رائعا ً

ايها الاندلسي الرائع

كم نسجك بارع و مخملى الحضور

سلمت و سلم مدادك

تحياتى ..:0014:.. خلود
ً

د. سمير العمري
26-06-2003, 01:55 AM
أيها الأندلسي:

ماذا تريد مني؟؟؟

هاه؟؟؟


أنت تدفعني دفعاً على أن أركب بحر التفعلية بإبداعك المستمر هذا ....


هلا رفقت بي؟؟؟



إبداااااااااااااع وإمتااااااااااااااااع!


لك كل تحية وتقدير

الأندلسي
27-06-2003, 06:58 PM
الأخ الكريم و الشاعر الحكيم "مـتـذوّق"

اعلم أنك مسست الجرح من موضع الألم , كم تبسمت عندما قرأت كلماتك التي رأت ما وراء الجدار, يشرفني أن أراك هنا في صفحتي أيها الشاعر المميز

تحياتي و الكثير من احترامي

الأندلسي
27-06-2003, 07:09 PM
سيدتي بروق


"
ربما يكون في عنوان قصيدتك غصة اكبر..
ترى هل للموت مدرسة؟؟ دلنا عليها..

برغم كل الجراح التي في القصيدة إلا أنني رأيت فيها نورا هناك..ذاك الحوار منه اليه..
"

أحيانا يملك العقل زمامنا سيدتي وهي الطامة الكبرى ان لم يقف أمامه القلب , قد يدمر عقلنا بحسباته القاصرة وخبراته الحزينة أجمل ما أمتلكه القلب , ولكن من فضل الله علينا الا يستسلم القلب أبدا بسهولة .. فبرغم كل هذا يبقى الامل .. وتدور الايام !

لكن أتعلمين شيئا سيدتي , أحيانا كثيرة ... يكون العقل على صواب, فما أصعب أن يضيع الحلم منا في الطريق وما أكثر الألم ان كان المرؤ يحيا وهو يعلم علم اليقين أن أعز ما لديه قد ولد ليموت , حينها يكون من الحكمة أن تئد الحلم بيديك على أن تراه مصلوبا تنقر الأحزان من رأسه كل يوم بين ظلام الأيام

عذرا لكل هذا الألم .. ولكن منه صنع هذا الكيان

بروق
27-06-2003, 08:46 PM
فقط ردًا على جملة كتبتها..


(وما أكثر الألم ان كان المرؤ يحيا وهو يعلم علم اليقين أن أعز ما لديه قد ولد ليموت)

هذا يعني على كل أم أن تقتل وليدها لأنه سيموت حتما..

ترى لمَ نحدد مصائرنا؟ ولمَ لانتركها لمن خلقها..أظن أن الحلم قريب الشبه بالطفل الذي تملكه بين يديك. وقتلك إياه هو زهق له وقهر لك.


نصيحتي:-


دع الأيام تفعل ماتشاء == وطب نفسا إذا حكم القضاء


سلوى

تامر علي
17-07-2003, 06:41 PM
(طاغٍ عنادك لم تزلْ تبغي حكايةَ لن تعودْ)

سيدى الاندلسى الذى (اعرفه) هذا هو بيت القصيد؟؟؟
ان لم يكم (فاعذرنى ) فقد تعبت عيناى من النظر لما وراء الاشياء
جميلة اخرى هذه القصيده

الأندلسي
25-07-2003, 09:48 PM
الشاعرة دموووع

اي ألق للمعاني تنثرينه هنا ايتا المبدعة , يبدو قلمك أنه يميل الآن للتفعيلة .. لا تحرميه اذن ان رغب في الطيران , فيكفي ما كبلت به الحياة الاجنحة و ليهرب القلم الى بلاد الكلمات عله يجد ما فقده بين طرقات الحياة المظلمة

شكرا لأنك هنا

الأندلسي
25-07-2003, 09:54 PM
أختنا خلود علي

كلماتك دوما ما تهب شيئا جميلا .. ومن جميل أقداري أن أجدها تزور صفحتي

عظيم شكري لشخصك و تحياتي لقلمك الجميل

الأندلسي
25-07-2003, 09:57 PM
استاذي الشاعر سمير العمري

لو يملك حرفي حقا هذا الأمر لسارعت بالكتابة كل يوم .. أطمع كثيرا أن ارى قلم جميل مثل قلمك سيدي يكتب التفعيلة , وسأنتظر .. وكلي أمل

تحياتي و عظيم احترامي لاستاذي سمير

الأندلسي
25-07-2003, 10:07 PM
سيدتي بروق

لا أدري فليس الأمر اعتراضا على القضاء , ولكنها تلك البصيرة التي تلقي بشباكها في مياة الغد كما تعلمت من سابق ما كان .. يبدو الأمر قسوة لكنه ليس اعتراضا فما زلنا على الايمان بالقضاء والحمد لله رب العالمين ,ولكن هناك يا سيدتي خلف هذه الايام الكثير من رفات الاحلام الماضية .. فلا تسأليني سيدتي .. بل سليها هي كيف انتهت !

يوم جميل أن ارى قلم مبدع مثل قلمك سيدتي يزور ضريحي مرتين .. ربما يوما ستعود الروح الى تلك الرفات لتبعث من جديد ... ربما !

عظيم تقديري و احترامي لصاحبة البريق

الأندلسي
25-07-2003, 10:14 PM
الحبيب تامر

تراني من حيت تتعبني لا من حيث تتعب أنت, عيونك طبعها أن ترى ما وراء الأشياء فلا تبتئس فهي أبدا لن تتعب .. فهذا قدرها حين وهبت منسأة الألم ...

جميل أنت دوما بحضورك و غموضك الذي يغريني بالسفر ..
تحياتي

ايمن اللبدي
31-07-2003, 12:50 PM
:v1:حسنا أيها الأندلسي الجميل

هذه فاتتني ويبدو أنها كانت في غيبتي عنكم .
أنت كما يقول أخي سمير تريد منه أن يدخل السطر وأنا أريد كذلك ولا زلت أدفع به لكنه ما زال يناور ويقول لك ارفق بي وأنا أقول لك لا ترفق به في هذا ...

أما مني فقد أعطيناك وساما فما تراك تريد غيره ؟

تحياتي :0014:

د. سمير العمري
31-07-2003, 08:20 PM
:011:

حسناً أيها الأحبة ...


سنحاول أن نكون معكم في ركنكم الهادئ الجميل المعبق بزكي عطركم وبوح نشركم.

صدقوا وانتظروني:010:


ربما أقرب مما تتصورون.

تحياتي ومحبتي
:0014: