المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أشبه بالغياب



محمد نعمان الحكيمي
07-11-2006, 08:27 PM
شَهِدَ الأصيلُ تشتتاً وغيابا=وقسا الزمانُ ففرَّق الأحبابا
وغزا البعادُ بكل ألوان الجوى=قلبَ المتيمِ فاستحال عذابا
ياللمصير ! متى اكتملتُ صبابةًً=حتى أرى مُدُنَ الغرامِ خرابا !
ومتى رأيتُ الحبَّ بدراً كاملاً=حتى تزيدَ على الضباب ضبابا
-----
بَدَتِ الربوعُ رتيبةً لبعادكم=وكأنَّ زهو حياتنا قد غابا
والأصدقاءُ سحابةٌ صيفيةٌ=بالحلم تعبثُ جيئةً وذهابا
عاشرتُهم ، وعلى امتداد سذاجتي=كانوا ذئاباً يخلفون ذئابا
وَعَهِدْتُهُمْ ، إما صديقاً " زقوةً "=أو واعياً .. متزلفاً .. نصّابا
وهم الذين بألف وصفٍ لقبوا=فاستمرؤوا الأوصاف والألقابا
وهنالك انصهروا جميعاً في الدجى=والنار تنفض عنهمُ الأتعابا
(فلمَ الوفاءُ) لأمةٍ قد لا ترى = مثلَ الجهالةِ والضلالِ صوابا !؟
------
يا شاعرَ الحبِّ الأصيلِ إلى متى=تمضي بعزفك صامتاً منسابا
وتفيضُ عشقاً .. والقصائد ما روتْ=قلباً .. تجاوزَ وصفهُ الإطنابا
------
وهل الحياةُ سوى فضاءٍ جاهمٍ=يُشقي النفوسَ ويقتلُ الألبابا
مالم يكنْ فيضُ الأديبِ على المدى=يجري ، فيملأُ أفقها إعجابا
------
هبْ لي – بربك – بعضَ عفوٍ، إنني=لمّا أزلْ ، لم أدخلِ المحرابا

(لو لم يكن إلا هذا الذي قلته فيك..لكفاني..kisses!)

محمد إبراهيم الحريري
07-11-2006, 10:05 PM
يا شاعرَ الحبِّ الأصيل
شَهِدَ الأصيلُ تشتتاً وغيابا=وقسا الزمانُ ففرَّق الأحبابا
وغزا البعادُ بكل ألوان الجوى=قلبَ المتيمِ فاستحال عذابا
ياللمصير ! متى اكتملتُ صبابةًً=حتى أرى مُدُنَ الغرامِ خرابا !
ومتى رأيتُ الحبَّ بدراً كاملاً=حتى تزيدَ على الضباب ضبابا
-----
بَدَتِ الربوعُ رتيبةً لبعادكم=وكأنَّ زهو حياتنا قد غابا
والأصدقاءُ سحابةٌ صيفيةٌ=بالحلم تعبثُ جيئةً وذهابا
عاشرتُهم ، وعلى امتداد سذاجتي=كانوا ذئاباً يخلفون ذئابا
وَعَهِدْتُهُمْ ، إما صديقاً " زقوةً "=أو واعياً .. متزلفاً .. نصّابا
وهم الذين بألف وصفٍ لقبوا=فاستمرؤوا الأوصاف والألقابا
وهنالك انصهروا جميعاً في الدجى=والنار تنفض عنهمُ الأتعابا
(فلمَ الوفاءُ) لأمةٍ قد لا ترى = مثلَ الجهالةِ والضلالِ صوابا !؟
------
يا شاعرَ الحبِّ الأصيلِ إلى متى=تمضي بعزفك صامتاً منسابا
وتفيضُ عشقاً .. والقصائد ما روتْ=قلباً .. تجاوزَ وصفهُ الإطنابا
------
وهل الحياةُ سوى فضاءٍ جاهمٍ=يُشقي النفوسَ ويقتلُ الألبابا
مالم يكنْ فيضُ الأديبِ على المدى=يجري ، فيملأُ أفقها إعجابا
------
هبْ لي – بربك – بعضَ عفوٍ، إنني=لمّا أزلْ ، لم أدخلِ المحرابا

(لو لم يكن إلا هذا الذي قلته فيك..لكفانيkisses!)

لمَّ الغياب بعتمتيه سرابا=طرفا نهار ما تسور بابا
باب بموصود القلوب تحفه=زمر ترانا للوداد قرابا
وشماله باب العذول يشقه=حسد يصور كل شهد نابا
وكما قرأت الوجه تخجل أن ترى=حزن الجوار على النعيم غرابا
كالرعد يتلف كل فيف إن هما=سحا بوابله يشق ترابا
وكذا بنو أرحامنا ما اقبلت=نعم تمنوا أن تصير سرابا
أهل الدراية من قديم أحكموا=مثلا ، فكان قياسهم ألبابا
هذا لخليه اكتراه فكن له=سوطا ، وخال الصالحين يحابى ـــــــــــــــــــــــ
تحياتي أخي ومرحبا بك

د. محمد إياد العكاري
08-11-2006, 11:50 AM
الحبيب القريب محمد نعمان الحكيمي
هبْ لي – بربك – بعضَ عفوٍ، إنني
لمّـا أزلْ ، لـم أدخـلِ المحرابـا
ليكن ولكني مازلت في محراب قصيدتكم أتملى بصمتٍ وأدب
هي الدنيا هكذا مالم نقدح المكرمات بأعمالنا وأخلاقنا ويراعنا
عندها تتألق الآفاق بطيوف الجمال وتزهزبأنوار الصدق والجلال
دمت وسلمت والسلام

عبد القادر رابحي
08-11-2006, 12:41 PM
عاشراهم و على امتداد سداجتي }}}كانوا دئابا يخلفون دئابا

و لله لقد "سرقات مني هدا المعنى الجميل.." كنت أود أن أكتبه مند أمد بعيد .. و لكنك سبقتني إليه.. بوركت على هدا العمق و هده البساطة.. إخوك عبد القادر رابحي

د. حسان الشناوي
08-11-2006, 03:35 PM
هز القلوب وحرك الألبابا = ياشاعرا جعل القصيد ربابا
واسكب على الرواح أنداء الهوى = تحيي قلوب المدمنين غيابا
المدعين حضورهم وقد ارتدوا = فوق النفوس من الرياء ثيابا
رحلوا ولكن مايزال رحيلهم =تحت الجوانح ساريا منسابا
أأخيَّ مازال الوفاء مرفرفا = يشدو لمن أصغى له وأنابا
لكنما النكران يدمي زهرة = رأت الرياض خرائبا ويبابا
فاصدح بألحان الوفاء ؛ فلم يزل = عطر الوفاء يضمخ الأطيابا
*****
أخي الشاعر المبدع
محمد نعمان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قصيدتك بوح كل نفس تعشق الوفاء ، وترجمان لكل قلب ينبض به ، وقد أحمكتها بمقدرة تكشف عن قدرتك في العبور من الخاص الشخصي إلى العام البشري ، وانطلاق الشاعر بتحربته من أفق ذاته لتعم تجربته النفوس دليل شاعرية أصيلة وموهبة فريدة ، وتمكن فني يوميء إلى دعوتك لارتياد مثل هذه الآفاق الإنسانية العامة . وقد أشار الناقد الكبير مصطفى عبد اللطيف السحرتي ( رحمه الله ) إلى شيء من هذا الذي أحاول الوصول إليه في تعليقه له على إحدى قصائد الشاعر الكبير حسن كامل الصيرفي ( رحمه الله ).
وأستأذنك في بعض ما يحتاج إليك من تساؤل :
(فلمَ الوفـاءُ) لأمـةٍ قـد لا تـرى
مثلَ الجهالةِ والضـلالِ صوابـا !؟
من المعروف أن قد إذا دخلت على المضارع أفادت التقليل ، إلا في نحو قول ربنا ( عز وعلا ) " قد يعلم الله الذين منكم لواذا " ؛ فهي هنا حرف تحقيق كما يقول سادتنا النحاة واللغوين .
غير أن كثيرا ممن يحرصون على نصاعة المعنى وقوته يتحفظون في دخولها على المضارع المنفي – كما في قصيدتك – فكيف أحقق أو أقلل أمرا منفيا ؛ أفيمكن أن يكون البيت :
(فلمَ الوفـاءُ) لأمـةٍ ليست ترى
مثلَ الجهالةِ والضـلالِ صوابـا !؟
ومن ثم يكون المعنى أقوى وأوفق بالمقام وأنت تتحدث عن الجحود والنكران ، وإيثار الجهل والضلال ؟؟
مجرد تساؤل أطرحه للفائدة .

محمد نعمان الحكيمي
08-11-2006, 04:36 PM
اخي رابحي عبد القادر
زعلتنا كلمة( سرقت)
وأشكر لك حبيبي هذا الشعور الجميل
ويسعدني ان اكون لامس شعورك الرائع
ومنكم نستمد ..ليش لا!!؟
تقديري الكبير

محمد نعمان الحكيمي
08-11-2006, 04:37 PM
أخي الحبيب
محمد الحريري
أشِكرك كثيرا على التفاعل الكبير مع ما نكتب
والرد شعرا على كل نص
غير أني أرى أن نصوصنا قد تكون بحاجة اليك ..
لتخلق منها نصوصا جديرة..لا ان تقتلها بنصوصك!!
فعندما ارى نصك الكيبوردي بجانب نصي أستحي ان اقول شاعر/عني..
سيدي القراءات النقدية السريعة للنص قد تكون أفضل
بحاجة نحن لتقولوا لنا : هنا أخطأت ..راجع نفسك هنا..
اقرأ في كذا .ينقصك كذا..حتى نتعود على النقد والشعر معاً
وهو أجدى سيدي
شكرا ايها الفاضل الكريم
شكرا للابداع!
واعذرني

محمد نعمان الحكيمي
08-11-2006, 04:55 PM
الاخ الدكتور محمد إياد
تملى كيفما شئت..واجعل من هذه النصوص موعداً لبوح الغيم..وبسمات الشمس..
وبك ستكون إن شاء الله
شكرا كثيرا

محمد إبراهيم الحريري
08-11-2006, 06:36 PM
أخي الحبيب
محمد الحريري
أشِكرك كثيرا على التفاعل الكبير مع ما نكتب
والرد شعرا على كل نص
غير أني أرى أن نصوصنا قد تكون بحاجة اليك ..
لتخلق منها نصوصا جديرة..لا ان تقتلها بنصوصك!!
فعندما ارى نصك الكيبوردي بجانب نصي أستحي ان اقول شاعر/عني..
سيدي القراءات النقدية السريعة للنص قد تكون أفضل
بحاجة نحن لتقولوا لنا : هنا أخطأت ..راجع نفسك هنا..
اقرأ في كذا .ينقصك كذا..حتى نتعود على النقد والشعر معاً
وهو أجدى سيدي
شكرا ايها الفاضل الكريم
شكرا للابداع!
واعذرني

الأخ الحبيب ـ تحية
شكرا لك على راي أجده جدير بالاهتمام ، وأرى فيه تواضع شاعر سمق بفكره ، في عوالم الفصيح بمشاعر سامية ، كأنها أجنحة قلب تخفق بمفازة العنان .
وأما ردودي أخي لن أتخذ منها وما كنت يوما لبز الشاعر ، أو تصغير شأن نصه وإنما مشاركة وجدانية للمشاعر التي أحملها حبا لكم .
وما الوقوف على شرفات القصيدة إلا تفاعل محب .
وطلبك بالنقد أضعه درة فخر على تاج الإخاء
وكلن أحيانا أجد الأحبة قد نالوا شرف الوصول قبلي ، ومنحوا النص مما أولاهم الله من نعمة البيان ، نقدا أوفى ، وتفنيدا للعنان الموضوعيى أرخى ، فما يكون لي إلا مشاركة بختم وصول ولو متأخرا .
تحياتي أخي الحبيب

سلطان السبهان
08-11-2006, 09:42 PM
الشاعر الحكيمي
منذ قرأت لك اول مرة وعرفت اسمك لم يفتني شيء هنا لك
فأنت بالفعل شاعر مميز .

هذا البيت أعجبني جدا جدا

ياللمصير ! متى اكتملـتُ صبابـةًً
حتى أرى مُـدُنَ الغـرامِ خرابـا

دمت لمحبك

خالد الحمد
08-11-2006, 09:56 PM
قطفت زهرة ندية هنا

رااااااااااااااائع أخي محمد

وكفى

محمد نعمان الحكيمي
15-11-2006, 07:03 AM
الاخ الاديب د.حسان الشناوي
طربت كثيرا لقصيدتك التي (جابت خبر) قصيدتي
ويا للألق والتميز يا دكتور!
وأشكر لك تعليقك النحوي على إحدى الابيات واتمنى ان توافق على ان تكون:
فلمَ الوفاء لامة هي لاترى/ مثل الجهالة والضلال صوابا
مع ان هذا ليس هو المعنى الذي اريده:020:

وقد اردت الا اكون مجحفا حين قلت:
فلمَ الوفاء لامة قد لاترى/

ولم ارد ان اظلمها للنهاية
وهو نفس المعنى الذي انت اردت بقولك :
فلمَ الوفاء لامة ليست ترى
فما اقصده هو انها (ربما ليست ترى)
اشكر لك من اعماق قلبي
والله يتولاك ويرعاك
على امل ان ترد علي

محمد نعمان الحكيمي
15-11-2006, 07:08 AM
اخي الحبيب
الاديب سلطان السبهان
من كل قلبي اشكر لك متابعتك المتواصلة التي لا تكل ولاتمل لنصوصي
وهذا يدل -ولاشك- دلالة قاطعة على ذائقة ادبية كبيرة وتماهي وجداني فريد تحفل به روحك العظيمة وشاعريتك الفذة

محمد نعمان الحكيمي
15-11-2006, 07:09 AM
اخي الحبيب
الاديب سلطان السبهان
من كل قلبي اشكر لك متابعتك المتواصلة التي لا تكل ولاتمل لنصوصي
وهذا يدل -ولاشك- دلالة قاطعة على ذائقة ادبية كبيرة وتماهي وجداني فريد تحفل به روحك العظيمة وشاعريتك الفذة
تقديري

محمد نعمان الحكيمي
15-11-2006, 07:10 AM
كفى بك رائعا ياابن الحمد
وامتنان لايحد
ايها الرائع
تقديري
وودي

د. حسان الشناوي
15-11-2006, 10:47 AM
أضحك الله سنك أخي العذب النبيل محمد ؛ فقد أضحكتني على ( حكاية

قصيدتي التي " جابت خير قصيدتك " ) ، وليس غير روحك الشفاف ،

ونفسك الطيبة وراء تواضعك السامق .

واضحكتني مرة أخرى بقولك : " واتمنى أن توافق..." وهذه الأخرى

ترغم من يتحدث إليك على إكبارك وتقديرك ؛ لأنها تشف عن حرص مهذب .

وارجو أى أكون قد سببت لك إزعاجا بما طرحت من تساؤل ؛ غير أن يقيني

بأن صوابية العبارة معنى ومبنى ولغة من المشتركات التي نلتقي عليها ،

ونتجاذب أطراف الحديث فيها .

وقد أوقعتني في ( حيص بيص ) بطرحك الواعي لعبارة " ربما ليست

ترى " وهذ الثالثة تنم عن ذائقة شعرية شديدة الحساسية للكلمة والمعنى .

فماذا عساني أن أصنع حيال قلمك وقلبك ؟؟؟وقد أتيت على كل شيء ، فلم

تبق لي غير ملتمس أرفعه إليك بنشر نفحات العفو ، ونسمات الصفح .

رفقا بأخيك ؛ فلم يزل في بداية الطريق ، تحدوه تلمذة يرجو بها أن ينال

شرف خدمة لسان الضاد ؛ حبا لله ولدينه ونبيه وقرآنه ، وأملا في أن يكون

للفصحى الشأن الذي يجب أن يكون لها : أدبا وعلما .

جزى الله خيرا قلما ينسكب مداده ودا ، ويهزج سنه بالرقة الراقية .

أكرمك الله على كرمك ، وبارك لك ومنك .
د. حسان

محمد نعمان الحكيمي
17-11-2006, 09:21 AM
شكرا كثيرا للدكتور حسان
وارجو يا دكتور الا تحرمنا
من نقدك البديع هذا
أشكرك من اعماق قلبي
ونياط وجداني
اخوك
ابن الحكيمي

تركي عبدالغني
17-11-2006, 03:13 PM
أصر أنك شاعر مبدع

سلم المداد

وبوركت والوطن

د.جمال مرسي
17-11-2006, 05:44 PM
أخي الشاعر محمد نعمان الحكمي
و لقلمك هنا رونق خاص و هو يجوس في أعماق النفس البشرية
و ما نحس به جميعا نحن معشر الشعراء
و الحديث ذو شجون فلن أعكر هذا الجو الشعري الجميل بشجوني
دمت بوفاء

مجذوب العيد المشراوي
17-11-2006, 08:42 PM
عفوا ..

لقد سابني هذا الأأريج الشعري الراقي جدا ..

سأبقى أتابعك

مجذوب العيد المشراوي
17-11-2006, 08:43 PM
عفوا ..

لقد سلبني هذا الأأريج الشعري الراقي جدا ..

سأبقى أتابعك

خليل حلاوجي
17-11-2006, 09:03 PM
(فلمَ الوفـاءُ) لأمـةٍ ليست ترى
مثلَ الجهالةِ والضـلالِ صوابـا !؟


\

بمثلك ... الشعر .... يفتخر

محمد نعمان الحكيمي
18-11-2006, 06:31 AM
أخي تركي
شكرا لاصرارك على الابداع
وهذا امتناني

محمد نعمان الحكيمي
18-11-2006, 09:55 PM
الأخوة الكرام : هذه القصيدة مهداة للأستاذ الشاعر اليمني عبد الفتاح قائد الأسودي (عضو لجنة الشعر في واحتنا المباركة)وقد وجب علي أن أنوه هنا الى :
ان في البيت 12 فيه اشارة الى ديوان الاسودي(العزف الصامت)الذي ألهمني هذا الوجد..ولولا اصراره علي عدم الاشارة الى ذلك لكنت فعلت من حينها..واناشده وانتم معي الاسراع في طبع هذا الديوان البديع اللذيذ الذي طال انتظار الحبايب له على اختلاف مسمياتهم وأجناسهم!!


وعودة الى القصيدة:
-----------------------------


أشبه بالغياب
شَهِدَ الأصيلُ تشتتاً وغيابا=وقسا الزمانُ ففرَّق الأحبابا
وغزا البعادُ بكل ألوان الجوى=قلبَ المتيمِ فاستحال عذابا
ياللمصير ! متى اكتملتُ صبابةًً=حتى أرى مُدُنَ الغرامِ خرابا !
ومتى رأيتُ الحبَّ بدراً كاملاً=حتى تزيدَ على الضباب ضبابا
-----
بَدَتِ الربوعُ رتيبةً لبعادكم=وكأنَّ زهو حياتنا قد غابا
والأصدقاءُ سحابةٌ صيفيةٌ=بالحلم تعبثُ جيئةً وذهابا
عاشرتُهم ، وعلى امتداد سذاجتي=كانوا ذئاباً يخلفون ذئابا
وَعَهِدْتُهُمْ ، إما صديقاً " زقوةً "=أو واعياً .. متزلفاً .. نصّابا
وهم الذين بألف وصفٍ لقبوا=فاستمرؤوا الأوصاف والألقابا
وهنالك انصهروا جميعاً في الدجى=والنار تنفض عنهمُ الأتعابا
(فلمَ الوفاءُ) لأمةٍ قد لا ترى = مثلَ الجهالةِ والضلالِ صوابا !؟
------
يا شاعرَ الحبِّ الأصيلِ إلى متى=تمضي بعزفك صامتاً منسابا
وتفيضُ عشقاً .. والقصائد ما روتْ=قلباً .. تجاوزَ وصفهُ الإطنابا
------
وهل الحياةُ سوى فضاءٍ جاهمٍ=يُشقي النفوسَ ويقتلُ الألبابا
مالم يكنْ فيضُ الأديبِ على المدى=يجري ، فيملأُ أفقها إعجابا
------
هبْ لي – بربك – بعضَ عفوٍ، إنني=لمّا أزلْ ، لم أدخلِ المحرابا

(لو لم يكن إلا هذا الذي قلته فيك..لكفاني..kisses!)

محمد سمير السحار
19-11-2006, 01:00 AM
أخي الفاضل الشاعر القدير محمد نعمان الحكيمي
قصيدة جميلة فيها معاني رائعة وحكمة تجربة حياة
قد أحببتها
خالص تقديري واحترامي
أخوك
محمد سمير السحار

محمد نعمان الحكيمي
19-11-2006, 07:05 PM
أخي المبدع محمد سمير السحار
لقد أحببت فيضاً انبجس ذات قصيدة في حناياك
فألهم هذه اللفحات سبل الاشراق
امتنان وافر

محمد نعمان الحكيمي
21-11-2006, 10:16 AM
الاخوة الكرام
أشهدكم انني اعتمدت تعديلات الدكتور الفاضل الاديب الكبير الرائع
د. حسان السناوي ..وذلك في البيت الحادي عشر..فتصبح بعد التعديل:فلم (الوفاء) لأمة ليست ترى
والله على ما أقول شهيد
وشكرا لكم على الاإبداع

ابن الحكيمي

د. سمير العمري
16-12-2006, 05:39 PM
إبداع وربي!

ومعان سبقت إليها سليقتك غيرك فكنت ممن غبطك عليها.


نعم ، أنت هنا تتحدث بلسان العمري وبإحساس الحكيمي.


للتثبيت تقديراً



تحياتي

علي أسعد أسعد
17-12-2006, 11:11 AM
أخي محمد ........

سبحان من خلق الجمال ..

وأكمله ..


جميل
جميل

محمد نعمان الحكيمي
18-12-2006, 07:43 PM
الاخ العزيز
د/سمير
أشكرك لأنك احتفيت بنص أحبه..وأحب من أهدي له ..وإن شط به الدار ولما يزل..
شكرا للجمال الذي أضافه مبدعوالواحة الى النص من خلال قراءتهم له


امتنان غامر

محمد نعمان الحكيمي
18-12-2006, 07:46 PM
وشكرا للحبيب الذي (أسعد)ني حضوره
شكرا أخي علي أسعد
تحياتي

محمد نعمان الحكيمي
25-06-2013, 12:36 AM
و الأصدقاء سحابة صيفية = بالحلم تعبث جيئةً و ذهابا
عاشرتهم و على امتداد سذاجتي = كانوا ذئابا يخلفون ذئابا

هاشم الناشري
29-10-2013, 10:21 PM
الله الله !

ما أجمل وما أبهى حرفك ؛ رأيتها الآن وأستأذنك في رفعها ليتندّى بها

سمّار الواحة فهي تستحق أن تكون في الواجهة وطويلا.

محبتي وإعجابي.

أحمد الأستاذ
29-10-2013, 11:24 PM
أيَّ كنز هذا!
روعة الشعر وثراء النقد,
قصيدة رائعة وأكثر, قرأت جميع الردود مما زادني حرصا على تقبل النقد, بل وطلبه
شكرا لهذا الجمال أخي محمد

محمد كمال الدين
29-10-2013, 11:40 PM
يا شاعر الحب الأصيل
لله قلبك
أغرقتني وجدا
وشعرا

---
كم أنت رائعا رغم كل هذا الألم


متى متى !

لك محبتي وتقديري
وأرق التحايا

خلود محمد جمعة
01-11-2013, 02:59 PM
بَــــــدَتِ الـــربــــوعُ رتــيــبـــةً لـبــعــادكــم
وكـــــأنَّ زهـــــو حـيـاتــنــا قــــــد غـــابـــا
تسقط حروفك في الوجد ترويه وتُشقيه
دمت للحرف سيدا ورسول
ومدتي وتقديري

محمد حمود الحميري
01-11-2013, 03:13 PM
أيها الحكيمي الحكيم
ماذا عساني أن أقول
لا أجد إلا أن أنزع قبعتي
وأنحني لجميل ما أبدعت ريشتك الماهرة .
مودتـــي .

محمد ذيب سليمان
01-11-2013, 07:51 PM
شكرا ايها الحبيب على هذه المعاني الرائعة التي اتيت
بها ببساطة وعفية ودون تكلف
حتى لكأننا نحن الذين ننطقها معك
كل الحب لقلبك الجميل

عدنان الشبول
02-11-2013, 12:08 PM
حكّمتُ رأيي في القصيدِ فذابا
فالقولُ قولكَ لا أزيد جوابا


كفيت ووفيت أيها الشاعر الجميل

قصيدة جميلة ها هي تعود للواجهة بعد سبعة أعوام

ألف تحية

محمد نعمان الحكيمي
02-11-2013, 04:48 PM
الله الله !

ما أجمل وما أبهى حرفك ؛ رأيتها الآن وأستأذنك في رفعها ليتندّى بها

سمّار الواحة فهي تستحق أن تكون في الواجهة وطويلا.

محبتي وإعجابي.

أخي الحبيب الأديب هاشم
رفعتَ قصيدتي ، رفع الله قدرك و أعلى مقامك

امتناني لك و تقديري

محمد نعمان الحكيمي
06-11-2013, 04:07 PM
أخي أحمد الأستاذ
امتناني العظيم لك و لقراءاتك الجميلة لنصوص أخيك

كم يسعدني تعليقك أيها المقيم في قلبي

فاتن دراوشة
08-11-2013, 11:00 AM
يا شاعرَ الحبِّ الأصيلِ إلى متى=تمضي بعزفك صامتاً منسابا
وتفيضُ عشقاً .. والقصائد ما روتْ=قلباً .. تجاوزَ وصفهُ الإطنابا
------
وهل الحياةُ سوى فضاءٍ جاهمٍ=يُشقي النفوسَ ويقتلُ الألبابا
مالم يكنْ فيضُ الأديبِ على المدى=يجري ، فيملأُ أفقها إعجابا
------
هبْ لي – بربك – بعضَ عفوٍ، إنني=لمّا أزلْ ، لم أدخلِ المحرابا[/gasida]

(لو لم يكن إلا هذا الذي قلته فيك..لكفاني..kisses!)

قصيدة عميقة المعنى بعيدة الأرب

أبدعت افتتاحيّتها وختامها وفي رسم صورها المؤلمة بالشّكل الذي يخاطب العقول والقلوب

كم استمتعت برفقة نهر حسّك المتدفّق هنا أخي محمد

مودّتي

محمد نعمان الحكيمي
12-11-2013, 05:32 PM
أخي المبدع محمد كمال الدين

و الأصدقاء .........

أكيد لست منهم أيها الرائع

مشتاقون يا رجل

ما أجمل حضورك

و ما أنداك !

تحياتي

محمد نعمان الحكيمي
14-01-2017, 05:06 PM
سلمتم جميعا على مروركم الجميل

امتناني