المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سأجني أزاهيرَ البديعِ لسائلي .....



نسيم الصبا
29-05-2003, 08:11 PM
سأجني أزاهيرَ البديعِ لسائلي=وأهديهِ من روضِ القصيدِ سنابلي
وأسكبُ دمعاً قد حوتهُ مواجعٌ=بصدقٍ وإخلاصِ الشعورِ ونائلِ
فقد جدتُ معنىً واستنرتُ مقاصداً=ولحتُ على إيضاحِ تلك النوازلِ
همومٌ جراحٌ وابتلاءٌ ومحنةٌ=وصمتٌ وشعبٌ تحتَ قيدِ السلاسلِ
وجهلٌ تبدَّى في الصدورِ ظلامُهُ=أجاهلُ دينِ الله حقاً بفاضلِ؟!
ونبضُ الضمائرِ في الأنامِ بديلُها=جهالةُ قومٍ أو ظلامةُ سائلِ
ولم يعدِ الدينُ الحنيف بقائدٍ=على النَّاسِ بل حنَّوا إلى كلِّ جاهلِ
كأنَّ ضحى الإسلامِ أضحى حكايةً=فما منجدٌ ينجادُ مثلَ الأوائلِ
وصهيونُ أمريكا تجودُ سفاهةً=فلاتحسبنَّ اللهَ عنهمْ بغافلِ
أبادوا كراماً واستفزوا أعزةً=وصبوا على الإسلامِ أدهى الرذائلِ
وصمتٌ رهيبٌ يحرقُ القلبَ والحشا=ألاجندَ للإسلامِ أو نورَ عاقلِ؟!
إذا أبقتِ الأقدارُ عمراً فإننا=سنلقى المهانةَ عند كلِ تساهلِ
فلسطينُ لبنان العراق وسوريا=وعَمَانُ تشكو من سياسة عاهلِ
فصبَّرْ على النفسِ الجزوعة كلما=ألمتْ بنا الأحداثُ من كلَّ سافلِ
فلا أخوةٌ في الدهرِ يرجى لخيرها=فياحبذا عيشُ الكرامِ الأفاضلِ!
فكم هزّ كفرَ الشركِ نورُ بصائرٍ=وأنزلها الشجعانُ هزَ الزلازلِ
وما كان منها أن تعودَ إلى الورا=فلا جبنَ في قرعِ السيوفِ النواصلِ
بذا عاهدوا اللهَ الكريمَ حياتهم=ففازوا برضوانٍ وخيرِ منازلِ
وأما فنحنُ اليومَ نرضى عمالةً=ونستبقُ الأحداثَ رغمَ الوسائلِ
فسبحانَ ربي ! من له الأمرُ كلهُ=وسحقاً لمن يرضى بكل تنازلِ
فليستْ حياةُ الخائنينَ عزيزةً=فما العزُّ إلا في اتباعِ المناهلِ
هنا يثبتُ التاريخُ زلةَ معشرٍ=أطاعوا كيانَ الفاجرِ المتخاذلِ
وطوبى لمن أبقى الصمودَ منالهُ=وطوبى له روض الجنانِ المنازلِ


مع أعذب التحايا القلبية وأصدقها :0014:

الميمان النجدي
29-05-2003, 09:10 PM
بارك الله فيك أخي الكريم.

وكم ذقنا من مر الذل والله المستعان , وعند الله الفرج { إن تنصروا الله ينصركم ْ} .

نسيم الصبا
29-05-2003, 11:42 PM
أخي الميمان النجدي

تحية ود واخاء

وأنتم كذلك بارك الله فيكم وأرانا الله أيامنا أكثر ثباتاً وألين معاملة .

مع أعذب التحايا القلبية وأصدقها :0014:

د. ندى إدريس
30-05-2003, 12:05 AM
سقا الله روحك عذب ماء المناهل = إذا أشتد شوق الناس يوم التسائل

لظلٍ ظليلٍ تحت عرشٍ مكرمٍ = وأعطاك فردوسا وخير المنازل

برفقة طه إذ حملت همومه = دعوت لمولانا برغم النوازل

صدعت بحرفٍ للإله توجها = يريد ثبات الدين رغم الزلازلِ

لك الله ياحرفا ترسخ إن مضى= سليل تراب دأب كل الأوائل

ليسكن جناتٍ إذا طاب حرفه = وإن خاب خاب المرء أسفل سافل

سقاك الإله شربه من معينها = حياضا لطه شهدها غير زائل

فقد كنت عذبا طاهر الحرف صادقا = سقيت رشادا لم تروج لباطلِ







دمت عذبا رقراقا


إعجابي واحترامي :0014::0014::0014:

معاذ الديري
30-05-2003, 06:04 AM
جودة وتمكن وفكر لماح توقعته منذ القراءات الاولى لردودك.

هكذا نحب ان نقرأ .. وكم يسعدنا وجود مثلك بيننا.

شكرا لبيان ساحر.

نسيم الصبا
30-05-2003, 04:06 PM
الأخت / ندى القلب

تحية لؤلؤية معقودة في حبل الأخوة وممتدة حتى أفق السماء ، وأشكر بوحك المتألق والأخاذ ، كنت أود أن أرد شعراً ولكني أسترق هذه اللحظات لكي أرد على المشاركة ، لأني أستعد للإمتحانات النهائية ، ولكن هناك فرص وفرصٌ أخرى .

مع أعذب التحايا القلبية وأصدقها :0014:

نسيم الصبا
30-05-2003, 04:11 PM
أستاذي / عاقد الحاجبين

تحية صفاء وإخاء

أشكرك مروركم الكريم وعلى عباراتكم التي منحتني إياها وإنه لشرفٌ وافر منكم وشرف لي بانضمامي معكم في واحة عظيمة يسودها الألفة والمحبة والنقاء .

مع أعذب التحايا القلبية وأصدقها :0014:

دموووع
31-05-2003, 07:36 PM
تزفّر قلبٌ بالعناء مُكبّلي
تغنّى بحرفٍ بائسٍ متأمل

تجرّعي كأس المرّ دوما وحاذري
ولا تبرحي الشكوى جزوعا لترحلي

فكم في حنايا القلب شوق ولوعة
الى روضة في حسنها الهمّ ينجلي

لعلّ نفوسا كابدت في مهانةٍ
تجد من يعزّيها بقولٍ الا اسألي

هناك بقايا من أواصر أمة
تجلّت بمحْل الوقت اطيب منهل

فجون الليالي تهتدي بضيائها
وكان لها في الكون أكرم منزلِ

ولكن وهناً حلّ فيها فأصبحت
كَكَلٍّ غدا عبئا على سير جحفل

فهل من إيابٍ نحو عزٍّ ومنعة
وان عدنا هل منّا الغياب بأمثلِ




اخي الكريم ... نسيم الصبا

رائعة بحق هذه الأبيات التي تجبر قارئها
على العودة لها مرارا

فسلمت يمينك ودم في ألق وابداع


واتمنى ان تعذر تجاوز حرفي
الذي لم املك ردعه والا ففي قامة حرفك
تصمت الحروف.

تقبل مني أعذب التحايا وأجملها

دموووع

نسيم الصبا
31-05-2003, 11:10 PM
الشاعرة المتألقة والموهوبة الفذة / دمووووع

تحية تقدير وإعجاب واحترام

لكم شرفني مروركِ الكريم الذي أغدق عليَّ حروفاً نسجتها من قلبٍ محرقٍ على هذه الأمة والتي بدتْ جليةً واضحة في معانيها ، وكأنكِ كتبتها بدموووعك وصورتها من قلبٍ يئن ويتوجع ، وأما من ناحية قمة حرفي أو عدمه فلا أحب هذه المصطلحات ولا أحبذها ، كان تواجدكِ ما استلهم فيّ الهمة لأن أكتب على منوالها وغير ذلك ، ولكن الأفضل التروي في كتابة قصيدة ما ، لأن الفكرة وإن كانت قوية وأدواتها مازالت في طور الإعداد تؤدي إلى إنتاج إبداع ولكنه أقل بكثير من إبداع تقلب في الفكر وتمحور وتبلور هنا تكون الفكرة عظمى والأبيات جلية مختزلة في ألفاظها بعيدة المرمى في مضامينها ، لا أريد الإطالة ولكن عبارتك أثرت فيّ فأردت التوضيح لاأكثر ولا غير .

كم تنمنيتُ أن أرد شعراً ، ولكن طالما وأن الأياااااااااااااام كثيرة ، ربما تكون أكثر من ألفات الأيام ، أو أقل :011: ولكن الأهم الإستفادة من بعضنا البعض وأن لا نجعل بيننا حواجز وموانع تقيد تفكيرنا ، وذلك لأنا أمةٌ واحدة وجسدنا واحد وأن لا نجعل الأهواء المندسة في مجتمعاتنا تؤثر علينا ، وهذا توضيحٌ آخر :005: لا أريد الإطالة ، دمتي في رعاية الله وحفظه .


مع أعذب التحايا القلبية وأصدقها :0014:

دموووع
01-06-2003, 05:33 AM
أخي الكريم .. نسيم الصبا

:011: شكرا لما أوضحت

وأرجو أن لا تنزعج لما عبرتُ عنه من وجهة نظري ولم
تحبذه أنت..

تقبل أعذب التحايا

دموووع

د. سمير العمري
03-06-2003, 02:48 AM
أخي الحبيب نسيم الصبا:

من أروع ما قرأت لك بل ومن أجمل ما قرأت مؤخراً ...

فيها نفس الكبار وألقهم ... تعبيرات جزلة ، معان مبتكرة ، وجرس متميز.

كنت أتمنى لو لم تقع في بعض الهنات العروضية واللغوية هنا وهناك بما أخذ قليلاً من جمالها وهيبتها ...

هنا مثلاً هنة عروضية ..
سنلقى المهانةَ عند كـلِ تساهـلِ
لايجوز بحال تحويل مفاعيلن إلى مفاعلتن في الطويل ويجوز تحويلها إلى مفاعلن.

وهنا مثال على هنة لغوية..
فلا جبنَ في قرعِ السيوفِ النواصلِ
النواصل جمع ناصل (وتعني ما ذهب من الشيء فنقول لحية ناصل أي ذهب حناؤها) وهي ما لا تريد من معنى وبذا لم توفق هنا وكان أجدر أن تستخدم لفظة قواصل جمع قاصل وهو ما قطع الشيء قطعاً ...

كما لاحظت استخدامك لحروف جر زائدة محاولاً إجبار كسر الروي وهو ما يضعف القصيدة كما أنك تستخدم الفاء بشكل كثير وغير موفق كما في هذا البيت:
فليستْ حيـاةُ الخائنيـنَ عزيـزةً
فما العزُّ إلا فـي اتبـاعِ المناهـلِ

مها يكن من أمر فهذه ملحوظات سريعة ومختصرة لعلها تضيء لك الطريق لسبك أقوى وتنقيح أفضل يرتقي بالقصيدة إلى حيث يجب أن تكون ....


تحياتي وتقديري