المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : واقِـعٌ مؤلـِـم ..



مـتـذوّق
09-07-2003, 04:49 PM
ماذا الخنوعُ وماذا الذلّ والعارُ=هل اكتـفـَـينا بشجبٍ للعِـدا الجاروا؟!
هل يمكن العيشُ بعـدَ الذلّ في ترَفٍ؟!=وهل تـُـعـمَّـرُ في بؤسٍ بنا الدار؟!
ولو دموعٌ لنا غـمَـرت أراضيـنا=لأورقـت من غـزير الدمع أشجارُ
هذي العِـراقُ وقد صارت بقبضـتـهم=عـذراؤنا قد غشاها اليومَ فـُـجّـارُ!
بؤساً لنا حيـن صدّقـنا مؤامرةً=قيـل : احتلالٌ .. وقـلنا نحن : إعمارُ!
ولم نـُـفِـقْ مِـن أكاذيبٍ نصـدّقـها=إلا وقد مَـلأت بغدادَ أقـذارُ
وقـَـبلها كم تـُـعاني أرضـُـنا ألماً=وكم توقـّـد في قدس ٍ بها نارُ
خمسون عاماً تـُـعاني الاحتلال وفي=كلّ البلادِ تـنادي : أين مِغوارُ؟
هـل مِـن (صلاحٍ) ليأتي اليومَ يُنقِـذني=مِـن ظـُـلم قومٍ لهُـم في الحِقـد أغـوار؟
ولم يُـجـِـبْ أحدٌ مِـن عـُـربـِـنا أبداً=بل أخضعوا الرأسَ للأعداءِ وانهاروا!
فلم يـعـُـد همـّـنا تحرير أمتـّـنا=مِـن الغـزاة .. فهمّ الكلّ (دولارُ)
ونرقبُ السِلمَ مِـن أعدائـنا وهُمُ=يجزوننا مثـلما يُجزى (سِـنِـمّـارُ)!
ألـَـيسَ حُـمـقاً بأن نرضى بعـهدهـمُ=وهـُـم لهم في اختلاف العهدِ آثارُ ؟!
فهـل ترى بعـد هذا ننـتـشي طـَرَباً؟=أوْ هل تـُـصاغ لنا في الفخر أشعارُ؟
لأجل هذا نسجتُ اليومَ قافيةً=لأخبرَ الناسَ أن العـُـربَ قد باروا
ولن أزكـّـيَ نفسي .. إنني معهم=أقول قولاً وبعضُ القول ِ إبهارُ
أمـّـا الفِـعالُ فأمرٌ بات كالحُـلـُـمِ=كأنما نحنُ أصنامٌ وأحجارُ




وللأسفِ فهذا هو واقِعـنا ..
حاولتُ رسم هذا الواقع المؤلم في هذه المحاولة التي أظنها تـنـتسب للأدب .. ونقدكم وتصحيحكم وتوجيهكم سيُزينها أكثر ..
تحياتي لكم ..


متـذوّق

نسرين
10-07-2003, 08:52 AM
المتألق على الدوام (المتذوق)

بالفعل إنه واقعنا المؤلم .. حقيقة ضعفنا وذلنا الذي يلبسنا منذ سنين
حينما فرطنا بديننا الاسلامي وابتعدنا عنه
حينما تهاونا بمقدساتنا
واخيرا اصبح يقتل المسلمين بنو جلدتنا

سلمت اناملك
ولله درك ايها الرائع

نسرينه

الخيزُران
10-07-2003, 03:15 PM
جميلة يا متذوق

هي ملاحظات بسيطة لي :

هل اكتفَينا بشجبٍ للعِدا الجـاروا ii؟؟!!

هل تقصد : الذين جاروا؟؟
إن كان نعم فهناك أكثر من بديل أفضل يتناسب وقوة القصيدة يا متذوق.


هل يمكن العيشُ بعدَ الذلّ في ترَفٍ ؟؟!!

الترف صفة غير محببة وعادة ما تنسب لمن يراد ذمهم فالمترفون مذمومين والله لا يحب المترفين ... لذا أرى أن هذه الكلمة في غير محلها.

وهل تُعمَّرُ في بؤس ٍ بنـا الـدار ii؟؟!!

لماذا ليس (من) بدلا من (في)
وهل تعمر من بؤس لنا الدار

ولـو دمـوعٌ لنـا غمَـرت iiأراضينـا

هذا البيت مكسور وتحديدا في تفعيلته الثالثة ..أتمنى أن تعيد صياغته

كل المكنى بالتوفيق والى المزيد من التقدم

الصغيرة

خيزران

مـتـذوّق
10-07-2003, 03:46 PM
الكريمة ( نسرين ) ..
وصفتِ الداءَ وأعطيتِ الدواء ..
فماذا تبقى لي غير شكرك على لطفكِ وتـعلـيقك ومشاركتـَـكِ الداعاء بأن يصلح الله الحال ..
دمتِ في رعاية الله ..
ولكِ تحياتي ..

مـتـذوّق
10-07-2003, 04:14 PM
المتكرّمة عليّ دائما ً بنقدها ( الخيزران ) ..


هل اكتفَينا بشجبٍ للعِدا الجـاروا ..

نعم .. ( ال ) هنا موصولة .. ورأيكِ أحترمه جدا ً - مع يقيني بصحة الصياغة لغة ً .. وهي من لغات العرب لاكما يتوهّم البعض بأنها من الضرورات الشِعرية - ربما لكون الصياغة ليست دارجة ً فقد يرى البعض فيها ثقلا ً في المعنى ..
والله أعلم ..


هل يمكن العيشُ بعدَ الذلّ في ترَفٍ ؟؟!!

الترف ليس صفة ذمّ دائما ً أخيّتي .. ولكن الذمّ متى مااقترن الترف بالخيلاء والبطر , أو كان ترَفا ً زائفا ً كما هي حالنا .. ترف مع ذلّ ..
وتبقى هذه وجهة نظر ..


وهل تُعمَّرُ في بؤس ٍ بنـا الـدار ؟؟!!

انظري معي إلى هاتين الجملتين :

هل تـُـعمـَّـر الدار بنا في بؤس ؟؟!!

هل تـُـعمـَّـر الدار بنا مِن بؤس ؟؟!!

برأيكِ أيهما أقوم معنى ؟؟




ولـو دمـوعٌ لنـا غمَـرت أراضينـا

أحسنتِ .. ففعلا ً هنا التفعيلة الثالثة انقلبت بقدرة قادر إلى ( متفاعلن ) :001:

لعلّ الأصوب أن أقول :

ولو سكبنا دموع العين في الأرض ِ..


أشكركِ بالغ الشكر على إبداء رأيكِ وتعليقك الجميل المتبحّر في المحاولة المتواضعة ..
ومِـن نقدكم وتعليقاتكم نرتـقي ..
دمتِ في رعاية الله ..
ولكِ تحياتي ..

عبد الوهاب القطب
10-07-2003, 10:25 PM
اخي المتذوق

ارى بذور الابداع تتفتح...

قد احسنت الاخت الخيزران النقد

وقد استفدتُ منه كثيرا

فهي لا شك بارعة في ذلك

وكم نحن بحاجة لمثلها في النقد البناء.

هذا البيت

ماذا الخنـوعُ ومـاذا الـذلّ iiوالعـارُ
هل اكتفَينا بشجبٍ للعِدا الجـاروا ii؟؟!!

اعتقد انه لا غبار عليه وقد ورد مثله الكثير

تحياتي واعجابي

وبانتظار المزيد

فنحن متعطشون لامثالك

المخلص

ابن بيسان

معاذ الديري
11-07-2003, 02:58 AM
جميلة ومعبرة ومؤلمة في نفس الوقت.
ولكن الى متى سنظل نستجدي الاموات؟
صلاح لن ياتي .. ولا خالد .. ولا رشيد ولا ويلد ولا محرر العبيد..
فلا تنتظروهم .. بل اصنعوهم من جديد .. فكل زمن له صلاحه ورشيده وخالده .
كنا ومازلنا من محترفي الوقوف على الأطلال.

شكرا بلون الالم.

مـتـذوّق
11-07-2003, 03:21 PM
أخي الكريم ( ابن بيسان ) ..
إطلالتـك هنا أسعـدتـني كثيرا ً ..
ولاتوص ِ أخاك بمتابعة نقاد محاولاته .. فهم موصوّبونا في الخطأ .. وما أكثره :001:

تحياتي لك ..

مـتـذوّق
11-07-2003, 03:31 PM
أخي العـاقـِـد ..
الجمال والتعبـير والألم إحساس يسعدني مادام بين السطور ..

وبالنسبة لمسألة استجداء الأموات .. فأظنك تقصد :

هل مِن ( صلاح ٍ ) ليأتي اليومَ يُنقِذني ..

فالمقصود هنا ليس الشخص ذاته .. وإنما جنسه .. ولعلك لاحظت ( مِـن ) الدالة على ذلك ..
وأنا أشاركك المبدأ مِن أن استجداء الأموات عجز وخوَر ..
نسأل الله أن يقيّض لهذه الأمّة من يكون كـ( صلاح الدين ) ..

لا أملك في الختام إلا أن أشكركَ مِن أعماق أعماقي على اطلاعك على محاولات طالب في مدرستكم ..

تحياتي لك ..

ياسمين
12-07-2003, 05:21 AM
جميلة ايتها المتذوق للمعانى حروفا وكلمات
عزف منفرد على سيمفونية احزان الاوطان
رسم صارخ المعانى باهتة ألوانه بلون الخذلان

تحياتى لصرخة قلم

لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين

طائر الاشجان
12-07-2003, 01:26 PM
أمّـا الفِعـالُ فأمـرٌ بـات كالحُـلُـم iiِ
كأنمـا نـحـنُ أصـنـامٌ iiوأحـجـارُ

لعمري أن "المتذوق" قد لخص في بيت من الشعر الموقف بكامله ،

ولن تنفخ الروح في هذه الحجارة إلا بمعجزة وقد ولا زمن المعجزات .

تحياتـــــي
طائر الاشجان

مـتـذوّق
13-07-2003, 04:00 PM
صاحبة الياسمين ..
وهـل الآه تخرج إلا مِـن جرح ؟؟
عـلّ يوما ً يأتي تدمل فيه الجراح ..

تواجدك عطـّـر المحاولة ..
تحياتي لكِ ..

مـتـذوّق
13-07-2003, 04:05 PM
طائرنا ذا الصوت الشجي الممتلئ شجنا ً ..

لعلّ زمن الهمم العالية قد يعوّض زوال زمن المعجزات ..
ويحي !! ..
حتى هذه تحتاج إلى معجزة ..

سرّني تواجدك ..
ولك تحياتي ..

د. سمير العمري
18-07-2003, 11:58 PM
أخي الحبيب متذوق:

تأخرت عن هذه الرائعة فاعذرني.

المهم هو أنني لا أراني أضيف شيئاً بقولي إنها رائعة وتناولت معان كبيرة وجميلة وصيغت بقوة ظاهرة ورصانة واضحة.
ولكن دعني أشاطر الخيزران الرأي في عدة نقاط أثارتها وخصوصاً "من بؤس" بدل "في بؤس" وأوضح لك أن تعديلك للبيت المكسور ليس صحيحاً تماماً فعروض البسيط لا يأتي إلا فَعِلِنْ ///0 هكذا.

كما أود أن أوضح أن رغم قوة القصيدة إلا أنها حفلت ببعض الضعف في توظيف المفردات والأدوات.
فمثلاً في البداية تقول:
ماذا الخنوعُ ومـاذا الـذلّ والعـارُ
وأداة الاستفهام هنا غير مناسبة للمعنى المراد وكان يغنيك مثلاً أن تقول:
لم الخنوع .. إلام الذلُ والعارُ

وهنا نرى صغفاً في الشطر وتشويشاً:
وكم توقّـد فـي قـدس ٍ بهـا نـارُ
القدس يجب أن تعرف بأل أو بالإضافة لتعني ما أردت وزاد الأمر إشكالاً لفظة "بها" فنا دورها هنا وماذا تقصد بها.

مِن ظُلم قومٍ لهُم في الحِقد أغـوار؟
ماذا تقصد بأغوار هنا؟؟ أراها لا تعطي معنى مراد وبرما أغناك عنها أن تقول "أطوار" أو "إبحار" أو ماشابه.

وهُم لهم في اختلاف العهدِ آثـارُ
"اختلاف" غير "إخلاف" وأظنك تقصد الثانية. وأرى أن تستبدل "آثارُ" بـ "إصرارُ" لتعطي بعداً أبلغ.

أمّـا الفِعـالُ فأمـرٌ بـات كالحُلُـمِ
لا يجوز عدم إشباع العروض إلا في التصريع ولا أراه هنا. أرجو أن تعيد الصياغة.



هذه ملحوظات سريعة لا تقلل كثيراً من جمال القصيدة وقوتها ورقي معانيها وإنما هو التناصح والسعي المستمر إلى الأفضل.


تحياتي وودي
:0014:

مـتـذوّق
19-07-2003, 05:28 PM
ماأسعدني وأنا أرى ردّك الموشـّـح بملحوظاتك أخي الكريم وأستاذي ( سـمـير ) ..

سأتناول ملحوظاتك باختصار ..

ولكن دعني أشاطر الخيزران الرأي في عدة نقاط أثارتها وخصوصاً "من بؤس" بدل "في بؤس"
أحسنت .. وكنت أتمنى رجوع الأخت ( الخيزران ) لتؤكد هذا ..

وأوضح لك أن تعديلك للبيت المكسور ليس صحيحاً تماماً فعروض البسيط لا يأتي إلا فَعِلِنْ ///0 هكذا.
أنرتَ لي طريقا ً لم أكن أعرفه .. فبضاعتي في علم العروض مزجاة .. فلك كلّ الشكر ..
ولعل الأصوبَ إذا ً أن نقول :
ولو سقينا بدمع ٍ أرضنا كمدا ً ..
____________________

ماذا الخنوعُ ومـاذا الـذلّ والعـارُ
وأداة الاستفهام هنا غير مناسبة للمعنى المراد وكان يغنيك مثلاً أن تقول:
لم الخنوع .. إلام الذلُ والعارُ
أحسنت .. وكانت الأدوات التي استخدمتها أقوى في الإنكار ..
____________________

وهنا نرى صغفاً في الشطر وتشويشاً:
وكم توقّـد فـي قـدس ٍ بهـا نـارُ
القدس يجب أن تعرف بأل أو بالإضافة لتعني ما أردت وزاد الأمر إشكالاً لفظة "بها" فنا دورها هنا وماذا تقصد بها.
وقَبلهـا كـم تُعانـي أرضُنـا ألمـاً
وكم توقّـد فـي قـدس ٍ بهـا نـارُ

بها : تعود على ( أرضنا ) الواردة في الشطر الأول ..
لست متأكدا ً .. ولكن أتوقع أن المعنى هكذا أصبح واضحا ً ..
_____________________

مِن ظُلم قومٍ لهُم في الحِقد أغـوار؟
ماذا تقصد بأغوار هنا؟؟ أراها لا تعطي معنى مراد وبرما أغناك عنها أن تقول "أطوار" أو "إبحار" أو ماشابه.
الأغوار : جمع غار .. وهو غالبا ً يكون مسكنا ً للوحوش .. ففيه دليل على حقدهم ووحشيتهم ..
وبدائلك حقيقة ً طيبة .. وبالذات ( إبحارُ ) .. لك كلّ شكري ..
______________________

وهُم لهم في اختلاف العهدِ آثـارُ
"اختلاف" غير "إخلاف" وأظنك تقصد الثانية. وأرى أن تستبدل "آثارُ" بـ "إصرارُ" لتعطي بعداً أبلغ.
كنت أتوهّم أنهما قد يأتيان بمعنًى .. لك الشكر على التنبـيه ..
وبالنسبة لكلمة ( آثار ) فهي بمعنى : أخبار , أو السالف من العهد .. بمعنى أنهم معروفون بهذا الشيء مِن قديم العصور .. وتبقى هذه وجهة نظر ..
_____________________

أمّـا الفِعـالُ فأمـرٌ بـات كالحُلُـمِ
لا يجوز عدم إشباع العروض إلا في التصريع ولا أراه هنا. أرجو أن تعيد الصياغة.
أشكركَ بالغَ الشكر على تنبيهي لهذا ..
إذا ً لِنقل : أما الفِعال فأمرٌ يستحيل بنا ..



هذه ملحوظات سريعة لا تقلل كثيراً من جمال القصيدة وقوتها ورقي معانيها وإنما هو التناصح والسعي المستمر إلى الأفضل.
وهذا ماسعيتُ له دائما ً وما أنتظره مستقبلا ً .. فكما أخبرتكم بأني هاو ٍ للشعر يخطئ كثيرا ً وتوجيهاتكم وإبداء ملحوظاتكم سينيران لي الطريق , كما سيفيد كلّ من يطلع عليها ..

لك بالغ امتناني وشكري :0014::0014:..

د. سمير العمري
19-07-2003, 09:54 PM
أخي متذوق:

أحسنت الرد والتعديل ولي بضع توضيحات.

بها : تعود على ( أرضنا ) الواردة في الشطر الأول ..
لست متأكدا ً .. ولكن أتوقع أن المعنى هكذا أصبح واضحا ً ..
هنا حدث ما كنت ألمح إليه فأصبح معنى لفظة "قدس" لا يدل على المكان وإنما الصفة والمعنى المتوارد للذهن هو "كم توقد في أرضنا (أو بأرضنا) النار في قداسة" وهذا بعيد عما عنيت.

الأغوار : جمع غار هذا نعلمه ولكن الغار مكان للمبيت أو الاختفاء وأرى أن هؤلاء الغاصبون ما عادوا يتورعون عن المجاهرة بالسوء بإصرار شديد وإبحار متمكن.

وبالنسبة لكلمة ( آثار ) فهي بمعنى : أخبار , أو السالف من العهد .. بمعنى أنهم معروفون بهذا الشيء مِن قديم العصور .. وتبقى هذه وجهة نظر ..
هي لا شك وجهة نظر ولي وجهة نظر أخرى وهو أن إصرار تفيد التعود منذ القدم والإستمرار بعناد كما يفعلون فهي أشمل وأدق في التعبير عن الواقع.

أما الفِعال فأمرٌ يستحيل بنا ..
يستحيل أعرفها بمعنى يتغير أو يتحول من حال إلى حال ولا أجزم إن كان هذا الفعل يعني حدوث المحال وربما كان يمكنك القول مثلاً:
أما الفِعال فأمرٌ كالمحالِ بنا ..

تحياتي وتقديري
:0014:

مـتـذوّق
19-07-2003, 10:22 PM
بارك الله فيك أخي الحبيب ( سمير ) ..

ولا حُرمْنا اهتمامك ..

تقبل خالص شكري وامتناني ..


:0014::0014::0014: