المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقال مميز لرجل داعية همام



عبدالصمد حسن زيبار
20-12-2006, 09:56 PM
مبارك و مميز ما تخط يد الداعية الكبير أحمد الراشد
بقلمه ربى أجيالا
تطاوعه الكمات و كذا المعاني الكبار
نعم إنه ليحار الشخص أن يتكلم عن الراشد أدعكم معه في
منهجيةٌ إبداعيةٌ ...في استثمار الخلــود
مقال جميل دافئ ولكم مني أجمل تحية :
منهجيةٌ إبداعيةٌ ...في استثمار الخلــود
مُـنذ أيام طفولتي : كنتُ فتىً ليس مثل بقية الفتيان ، بل أميل إلى الوقار والجد والسكينة ، إذ صحبي وأقراني يتداولون الهزل الرخيص ، والكلام البذيء ، والشتائم ، ويحفظ أحدهم قائمة طويلة من الألفاظ العدوانية التي تتهم أعراض الناس ، وأنسابهم ، ويخلطونها بكذب ، ولكني بقيتُ على عفاف اللسان ، والبراءة من الإقذاع ، والصدق ، ولا أذكر أبداً أنـي خنت أحداً ، أو كذبت عليه ، مع وفور الطاعة لأساتذة المدرسة ، واحترام من هو أكبر مني ، وما كنتُ كسولاً ، بل أشارك أقراني لعب الكرة ، والركض ، ولا أغيب عن السباحة ولا ليوم واحد في العطلة الصيفية ، وأنا سبّاح ماهر عبرتُ دجلة وعمري ثماني سنوات فقط دون الاستعانة بأحد ، يوم كان دجلة وافر المياه عريضا ، وتجوالي على الدراجة الهوائية يملأ نصف وقتي ، وكانت دارنا في الأعظمية بجنب بعض بقايا بستان أصلان باشا ، فشبعتُ في طفولتي من الرُطَب والنبق ، نرميه بالحجر أو المصيادة فيقع ونلمّه ونأكله بلا غسل ، بل بالنفخ عليه ، ومع ذلك إذا رجعتُ إلى البيت يضع شقيقي الأكبر مجلة الرسالة للزيات في يدي وآتي عليها من الغلاف إلى الغلاف ، وأنا لا أفهم منها إلا قليلاً ، ولكنْ تترسب منها في اللاشعور بعض معانيها ، فتَضاعفَ سَمْت الجدّ الذي فطرني الله عليه ، وما كان هناك تلفزيون يلهينا في ذلك الوقت ، بل كان افتتاح محطته في أواخر سنة 1954 بعدما جلبته شركة بريطانية إلى معرض بغداد ، فاشترته الحكومة منها ، وكانت قضية فلسطين تلك الأيام في ذروة الاهتمام ، وانعكس ذلك علينا في صِبانا ، وحدثت مظاهرات إسقاط معاهدة بورتسموث ، فزاد انفعالُنا وتداولُنا لحديث السياسة مبكراً ، وبدأت المطابع تنـتـج كتباً عن تاريخ الحرب العالمية الثانية وقصص رومل وغيره ، فتضاعف اهتمامي ، حتى وجدت نفسي في صفوف الدعوة وأنا ناشئ في المدرسة المتوسطة .
فأضافت النقلة الدعوية حَفنـتين من الجد والصرامة إلى ما منـحتني إياه الفطرة والظروف السياسية المتأججة ، بحيث يتداول معنا مربونا أخبار الدول ، والجهاد ، وأوصاف جـِنانٍ وفَراديسَ يحتلها الشهداء وأبطال القتال في فلسطين وقناة السويس ، ثم لما سرنا مرحلة اُخرى ودفعونا إلى مجالس العلماء ودراسة صحيح البخاري على الشيخ عبد الكريم الملقب بـ الصاعقة سَرَتْ إلينا روح صواعقية تقلقنا عن الهزل والمزاح وكثرة الضحك ، ولما شرعنا نـحضر دروس وخطب الشيخ الدكتور تقي الدين الهلالي بدأنا نـُدرك اختلاف المدارس الاجتهادية الفقهية ، وانـحزنا لأقوال ابن تيمية ، وأصبحت لنا جولات عريضة مع مدونات ابن قيّم الجوزية ، إذ ما يزال أترابنا يسرحون ويمرحون ويقتربون من باطل اللهو وينـحدرون إلى رخيص الآمال والقول ، وازدادت أشواقنا إلى الجنة لما وُضع في أيدينا حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح لابن القيم ، وبلاد الأفراح هي : الجنـّة ، لما فيها من خيرات تجلب السرور للمتـنعم بها ، فزاد عُلوّاً مستوى اهتمامنا ، وصرنا خَلقاً آخر ، يسوقُنا طموح ، وتسيطر علينا رقابة ذاتية ، ونتج جيل من الشباب كأنهم شيوخ ، يتجردون في عصرٍ ماديٍ كثيف الإغراء ، لكنّ مسارح الحلال بقيت واسعة علينا ، وكنا أشدّ متعة بعواطفنا من مستعجل رَسَف في أغلال الدنيويات ، ونتج من هذا التصاعد التدريجي استواءٌ لنا في فَلك الجد والمثـابرة الدائـبة ، وامتلكنا حصيلة من الأشواق الاُخروية ، والنظر إلى ثواب عند الله تـتضاءل عندما نتصوره ملذات الدنيا الحلال فضلاً عن الحرام ، لأن المهمة الإصلاحية التي حُـمِّـلنا إيّاها تجسمت لنا وأقنعتنا بأنها عملية ضخمة تـتطلب نذر النفس ، وكثرة التعلّم والتفكر ، والجلوس المتكرر للنظر في مصالح المسلمين ، ومن طول الوتيرة الجادّة : تحوّلت إلى سلوك تلقائي غير متكلف .
هنا ، وفي ثنايا هذا الاندماج القلبي الروحي مع المهمة الجبارة الدعوية بدأت تسري عندي حالة اجتهاد في تحديد المذهب الأخروي الذي يُسيّرني ويدفعني ، هي فرع من الاجتهادات الفقهية التي تـتمايز بها مذاهب الفقهاء ، وتشكلت لديّ وفي مُخيّلتي صورة الحياة التي اُريدها في الجنـّة ، وجعلت أقول لنفسي : ويحك من مشترٍ لشيء مجاني مبذول ! !
لقد تكلمت الآيات والأحاديث الصحيحة عن قصور وحدائق في الجنة ، وأنهار ، ولَبَن وعسل مصفى ، فلماذا تشغل نفسك وهي مضمونة ، وتكثر الدعاء أن تكون هذه الخيرات من جُملة ما يُمنـح لك وهي أدنى الجنة ربما ، لكنْ اطلب الجنة في دعائك وسَل الله شيئاً فيها مُبتكراً تحبُّه وقد فاتك في الحياة الدنيا إلا قليلا ! !
ويكون إلحاح من الصالحين أن يرزقهم الله الحُور العـِين الحِسان ، فأقول لنفسي : ما هذا والأمر أسهل ؟ بل ادع الله أن يـميتك شهيداً ، منـحةً منه لما يعلم من عفاف وبذل ، فتزف الشهادةُ لك سبعينَ حورية ، وعندئذ اختارُهنّ عشر عربيات ، وعشر غربيات بيض ، وعشر زنجيات سود ، وعشر صينيات ، وعشر يابانيات ، وعشر فلبـينيات ، ثم البقية من الأمم الأخرى .
وكل ذلك إنما هو هامش ربح الجنة ، ولكن أطلب اللذات الكبار ، ورأس المال ، والعوالي ، والنوادر ، والغرائب ، والامتيازات ، فإن النشوة في هذه .
وأول أشواقي : إلى الخيل العربية الرشيقة ، فإني اُريد أن يكون لي فَرَس أدهم أسود يلمع كأنه فحمة ، وآخر أبيض كأنه قُطنة ، وأبلق يجمع بُـقَعاً من السواد على البياض ، فيسبحنَ بي في براري الجنة الفسيحة سويعاتٍ كل يوم ، وقد حُرمت من الفروسية في الدنيا ، ولم تـُتح لي رغم شدة شغفي ، فلعل الله سبحانه يَمُنّ بها عليّ ، حتى إذا امتلأت نفسي من ركوب الخيل عند الضحى العالي : أردفتُ واحدة من نسائي خلفي ، واخترقت غابات الجنة ، ليكون إيابي ظهراً .
لكني في بعض الأيام اُريد أن تـُسرع بي دراجة نارية أو اُسابق جيراني ، فإني محروم منها كذلك ، حتى أميل عند الاستدارات وإن ركبتي لتكاد تلامس الأرض ، كما أرى في التلفزيون .
وساعة أتجول بمنطاد لأرى تضاريس الجنة من سمائها ، وفي أخرى أهبط بالمظلة وأتقلب في جو الجنة ، وفي يوم ثالث تُحلق بي طائرة شراعية فأطوف حول الجبل البعيد .
إلا أن ذروة لذتي تكون في أن أقود عشرة من أصحابي ، في زوارق صغيرة ، نـناحر تيارات أنهار الجنة في عمق غاباتـها وبين جبالها ، فإني كنتُ دعوتُ الدعاة إلى مغامرات مثيلة في أنهار آسيا والأمازون والـمِـيسسبي ، ولكن تطويق العمل الإسلامي لنا في زمن الأزمات والحاجة إلى كثرة الاجتماعات منعتنا من ذلك ، وقياداتنا يابسة لا ترى في مثل هذه المغامرات تربية لنا وتنمية لشخصياتنا ، فلم تأذن لنا ، ولعل ولعي بذلك إنما هو صدى لكثرة السباحة في دجلة في صباي وأول شبابي ، فاُريد أن أستعيد الذكريات ، إلا أني أخاف الثعابين جداً ، وقد أخبرني شيوخي أن لا وجود لها في غابات الجنة .
وكل ذلك تمهيد وتحريك للفكر ، فليست خُطتي في الجنة خطة طعام ولهو ، ولكن أهل الإبداع يقولون أن ومضاته لا تـتألق إلا من خلال قوادح المغامرة وتبديل البيئة وعنفوان الحركة وتجديد المناظر ، فجعلت فروسية الخيل والدراجات والمناطيد والمغامرات سبباً لتحريك عقلي وذكائي ، ومقدمة لنيل لذّتي العظمى اليومية التي أريدها على مدى عشرة الآف سنة من امتداد الخلود ..
لذتي الكبرى ومطلبي أن تكون في قصري في الجنة مكتبة إسلامية ومعرفية وعلمية وفنية ، كاملة لا نقصان فيها ، فآخذ القرآن الكريم أولاً ، وأجلس عند عتبة باب قصر عبد الله بن عباس أنتظر خروجه ، لأطلب منه التلمذة وأن يأذن لي بدرس يومي عصراً على مدى سنين يشرح لي أسرار القرآن ، ولغته ، وأعاجيبه .
حتى إذا شبعت من علمه : دققت باب الطبري ليمنـحني المزيد من معاني القرآن وفقهه ، وألبث معه السنوات الطويلة قبل أن أتحول إلى القرطبي ، والزمخشري ، والآلوسي ، وابن عاشور ، وسيد قطب ، وكل منهم يزيد لي حروفاً وفوائد ، حتى أستوفي علم القرآن من مائتي مُفسِّر ، ودفاتري معي ، وقلمي خلف اُذني ، ونعلي خفيف ، على هيئة طُلاب العلم التلامذة ، فإني حُرمت مثل هذه المجالس في الدنيا إلا قليلا ، واُريد أن أشبع وأنهل ، غير أن أخي خُونا الجَـكَني في تـِندوف بصحراء الجزائر ، وأخي غلام السائح ، قد أغرياني أنّ ثـَمَة علم ولُغة في حاضرة شنقيط بموريتانيا ، فأنا أريد لذلك أن أمكث في الخاتمة عند الـمُفسّر الشنقيطي مدة أطول ، وأن أذهب له في الجنة على ناقة ، وأن التقي به في صحراء الجنة ، وكان أستاذي الدكتور جعفر شيخ إدريس يُحدثني عن شيخ له في السودان يأبى إلا أن يأتي إلى مجلس التدريس على ناقة ، مبالغة في الحفاظ على صورة الحياة السلفية ، فاُريد أن أقلده .
فإذا استوفيت دلائل الفرقان وإعجـازه : تـنـاولت من مكتـبـتي مدونـة الحديث النـبوي الشريف الكـبرى التي استـخرجـهـا حبـيـبي البخاري وسمّاها الجامع الصحيح ، فلا أحتاج إلى انتظار ولا إلى دق الباب ، بل أجده ينتظرني مبتسماً متطلعاً مشتاقاً ، بما وصله من خبر عنّي ، وعن ولعي بالحديث وعلم الرجال ، وبشرطه الذي تعمقت فيه وصار يُسمى بين العلماء شرط البخاري ، وهو يؤخذ بالاستقراء والاستعراض لا بالنص ، فبعد ساعة أطلب فيها منه أن يريني دِقّة رميه بالسهم فيُصيب الهدف عشرة على عشرة ، بالكمال ، ينفد صبري فأطلب منه أن يبدأ رواية صحيحه عليّ ، مع الشرح وبيان أحوال السند والرجال ، فأمكث معه السنوات حتى أحفظ ما هنالك ويجيزني ، وأرجع إلى حورياتي أبشرهن ، وأمشي بينهن مشية الخُيلاء والزهو ، وأتطاول على صاحب لي حَبَسَ نفسَه عند الضفة يشرب ، ويأكل لحم الطير والعنب ، وعاف صحبة البخاري ، مع أني أعطيته عنوانـَه ، هناك بين البُحيرة والجبل المنيف .
ثم أستأذنُ البخاري أن أطوف على الإمام مُسلم لأقرأ عليه صحيحه ، وعلى أبي داود والنـَسائي والترمذي وابن ماجة والدارقطني وأبي حاتم ، في مائة من أصحاب المدونات الحديثية يروون لي أسانيدهم مباشرة ، ليعلو سندي ، ثم بطبقات الشرّاح ، ابن حجر العسقلاني والنووي ، في ثلاثة آلاف من أهل العلم وتأويل الحديث ومعرفة الرجال وتأصيل الاجتهاد ، واحداً بعد الآخر ، وقلمي ينسخ ، ونـَفَسي محبوس ، وتحرّشاتي بهم لا تنقطع ، ألاحقهم بالسؤال ، وأستخرج من كل جواب سؤالاً جديداً ، حتى تنقضي ألوف سنين ، وهم في الفرح الغامر ، أنهم وجدوا مستهلكاً شارياً ، وتلميذاً دائباً ، ومكافئاً في الحوار .
حتى إذا استوفيت غرضي من هذا الفيلق : أرسلتُ شفعاءَ إلى الخلفاء الراشدين أن يأذنوا بزيارات ، فأتأدب ولا ألحّ بسؤال ، فيروا أخلاقي ، فيتبسطوا ، ويشرعوا في الملاطفة ، فتدبَّ فيّ الشجاعة رويداً رويداً ، حتى إذا شبعتُ : تحولت إلى بقية الصحابة ، الأول فالأول ، والأعلم فالأعلم ، فيروون لي السيرة ، وأخبار بَدْر واُحُد والمعارك والغزوات ، والشهداء ، وحياة مكة والمدينة ، ووفود العرب ، وأخبار معارك القادسية واليرموك وكلّ الفتوح ، ودخول الأمم في الإسلام ، ونشوء جيل التابعين ، ومَن قَاتل منهم بشجاعة ، ومَن رَصَـد نفسه للعلم ، حتى أنزل إلى مالك وأبي حنيفة والشافعي ، فامكث عند كل واحد منهم الدهرَ الطويل ، يعلمني فقهه وأصول مذهبه وأسباب اجتهاداته ، وتكون أيامي مع مالكٍ بخاصة مخلوطة برحمة له ، لأنه كان مصاباً بسُـكّر الدم مثلي ، وهو يحب الحلواء مثلي والرُطب ، ولا يستـطيع الإكـثار منـهما ولا أستـطيع ، لذلك أتـعـمد أن التـقط له قبل كل زيـارة ما يملأ طبـقاً من البرحي و الخلاص و بقلة النارِين و الخستاوي و المجدول وأنواع رُطَب الجنة وأهديها له ، مع أنواع حلوى بالزعفران أوصي زوجاتي أن يصنعنها له ، فإنه يحب ذلك ، مُذ أهداه الإمام الليث بن سعد حمل سفينة من الزعفران والسُـكر المصري ، وكأنّ إكثاره منهما كان السبب في مرض السكر ، وبسبب هداياي له يشرع في محاباتي ، ويـهديني طبعة بماء الذهب من الموطأ ، ويخفض جناحه لي ، حتى أني لأعجب : أين ذهبت فورات غضبه على تلامذته ، وتعيـيـره لفاضل منهم أنه من روّاد دار قُدامة بسوق المدينة ، حيث مجتمع مُلاعبي الطيور ؟ ! وكأني على مدى صلتي به تعتريني رهبة أن ينسبني إلى دار قدامة آخر ببغداد ، أو إلى سوق الغزل تحت منارة مسجد الخلفاء القديم حيث اجتماع أصحاب الطير والـحَمام ، ولكنّ أخلاق الجنة غير أخلاق الدنيا ، وتمر تلمذتي له بسلام .
إنما مكوثي الأطول ، وانفعالي الأعمق : يكون حين أرجع من جولة لي في الأرباض الغربية ، وأنا على مُهري الأسود ، فأجد أحمد بن حنبل ينتظرني عند مَدخل بستاني ، على عادته الجميلة في التعرف والمبادأة والتواضع ، وكأن الشافعي هو الذي أسَرّ له بخبري وعنواني ، فاستعجل ولم يُعوّل على منهجي المزدحم وخُطتي المتأنية ، فملكني حياء أمام نور صدق تبعث به أسارير وجهه الكريم ، ثم استرسلت ، وانطلق مني سيل الأسئلة ، عن محنته وصبره ووعيه وصفاء عقيدته وتمييزه للبدعة ، فروى لي دقائق أخباره ، وأخبار أصحابه وبطولاتهم معه ، وطلب منهم أن يصحبوه في زياراته الأخرى لي ، فعرفني بهم ، وكان يوماً مشهوداً لما فاجأني بالبطل الواعي والثائر الطموح وركن الدفاع بالسلاح عن السُنـّة الغراء تلميذه وشيخ البخاري أحمد بن نصر بن سيف الخزاعي الشهيد ، فتلعثمت أمامه ، وطفقتُ أتمسح به وأمد يدي على صدره ومنكبه ورأسه ، عسى أن تسري إليّ منه عدوى الخير ، لذلك لزمتُه دهراً بعد أن روى لي الإمام أحمد مسنده وتفاريع مذهبه ، واشتقت في الجنة إلى التأليف أيضاً ، لا السماع والرواية فقط ، فاخترت أن أكتب تجربته الفريدة في ظلال الرقابة الحنبلية .
فلما طبعته مؤسسة الرسالة في الجنة ، واعتنى الأستاذ رضوان دعبول بإخراجه : صرت أزور الشهداء وأهديهم الكتاب ، فمن ثمّ رآه الأبرار في أيادي عمر محمود و إياد العزي و عمر حوران و محمود الهاشمي وأخته ميسون الهاشمية و رعد الدليمي ورافع رايـة البـصرة يوسف الحسّان وعميد الفرات حبيب الراوي ومثال البراءة جبار كاظم الشمري ، والنبيل بن النبيل ليث اسماعيل الراوي، ثم شاع من بعدهم في أيادي شهداء فلسطين ، وشهداء شعوب الأمة الإسلامية ، وعلى مدى الأجيال العديدة ، وتأسس مذهب الجهاد الواعي ، وتأسست شروحه الجلية التي أدلى بها شهيد إيران ناصر سبحاني .
وهؤلاء الرهط الذين أنتسب لهم : تتيح قصصهم أن أمشي فخوراً ، بارز الصدر ، مرفوع الرأس ، أثناء جولاتي على ألفٍ من أبناء الأجيال الأخيرة من الأمة حوتهم منهجية حركتي في الجنة ، من بين قادة الدعوة الإسلامية ، وزعماء الجهاد ، وكبار الفقهاء ، والمتبرعين بالأموال ، وأصحاب القلم ، والشعراء .
آنذاك ، وعند هذه المرحلة المتقدمة يكون استـئذاني لزيـارة خير خلق الله كُلهمِ ، وسيد سادات العرب والعجم ، مولى الثقلين ، نبينا مُحمّد e ، مَن حسُنت جميع خِصاله ، وكشف الدجى بـِجَـماله ، عَطّر اللهُ ذكره الكريم ، بِعطرٍ شذيٍ من صلاةٍ وتسليم .
وليست هي قلة أدب أن أجعل زيارته بعد زيارة أمته ، بل لأن المقام يقتضي أن أتفقه وأتعلم وأتأدب قبل المثول أمام حضرته ، وأن لا يكون مثولي مثول جاهل ، فكانت تلك الجولات العلمية ، وفي المنهج أن لا اُثقل عليه ، وأن أعرف قدْر نفسي ، فلا أطيل الحوار معه ، ولكن أطلب منه أن يدعو الله أن يأذن لملائكته الكرام أن يعرضوا علي تسجيلات مصورة لسيرته الشريفة بمثل تصوير الفيديو ، ولكن بأبعاد ثلاثة ، أرى فيها وقائع أيامه ومعاركه وصَلاته وهجرته ، بل وطفولته وأيام شبابه ، فإذا كان البشر قد اهتدوا للفيديو ، فمن باب أولى أن يحوز الملائكة شيئاً أدق وأرقى نرى من خلاله كل التاريخ .
لذلك سأطلب منه أن يدعو الله أن يأذن للملائكة أن يروني تسجيلات متصلة على مدى آلاف السنين ، لنزول آدم عليه السلام وحواء إلى الأرض ، وذرياتهم الأولى قابيل وهابيل ، وتوالي الأجيال ، والنبوات الأولى والأقوام ، ونوح والذين معه ، وإبراهيم عليه السلام وهجرته وأولاده، وأنبياء وملوك بني إسرائيل إلى المسيح بن مريم وتصوير معجزاته ، ورفعه ، والكيد الذي تعرّض له ، وبقايا الحنيفية في العرب ، حتى قبيل بعثة النبي مُحمّد صلى الله عليه وسلم ، كل ذلك وخلال ألوف سنين من استطراد الخلود أرى التاريخ القديم وسير الأنبياء دقيقة بعد دقيقة ، بالأبعاد الثلاثة ، كأني أشاهد المشاهد رأى العين .
فكأني وأنا أشكر الله وأشكر النبي صلى الله عليه وسلم على إجابة رغبتي الإيجابية : ألمح الحسن والحسين رضي الله عنهما يخرجان من وراء ظهره الشريف ، فأطير من الفرح ، واُعانق وألثم الأيادي والأكتاف ، ومنعني الحياء من جهر بالسلام على فاطمة الزهراء في داخل البيت ، ومعها نساء النبي وبقية بناته ، رضي الله عنهن ، فأومأت وخفضت الصوت وألجمني الأدب .
فلما ذقت طعم وحلاوة رؤية التاريخ الحقيقي غير مزور ولا مبتور الخبر : أغراني الأمر فرجوت النبي صلى الله عليه وسلم أن يشفع لي عند الله تعالى أن يجدد أمره للملائكة الكرام أن يُروني سبع مسلسلات طويلة من الفيديو المجسم على مدى ألوف السنين :
الأول : أن يجتمع الطبري وابن خلدون والخطيب البغدادي وابن العديم والجبرتي ، في مائة من المؤرخين الذين أرخوا التاريخ الإسلامي ، وأنا بينهم ، فنرى معاً وبتعليقات منهم كل تاريخنا المشرف ، وأخبار خلفاء بني أمية وبني العباس ، ومن بعدهم من العثمانيـين والغزنويـين ، ونـَمرُ بصلاح الدين الأيوبي ، وألب أرسلان ، وفتح القسطنطينية ، وفتح الهند ، والاندفاع نـحو الصين ، ومحنة الأندلس ، وجهاد الشيخ شامل للروس في القوقاس ، وثورات الجزائر ، وبطولات عمر المختار ، ومأثرة الأفغان ، والصياغة العراقية الجديدة لمذهب نـقـض العولمة .
والمسلسل الثاني : أرى فيه تاريخ البشرية ، والحضارات ، والمدنيات ، وحوادث بابل ونينوى ، وأثينا وروما ، وأخبار الصين ، والفراعنة ، والإنسان القديم ، ومعيشته وصيده وحياته الأولى في الغابات والجبال ، وفي العصر الجليدي ، وأخبار عاد وثمود ، والعرب البائدة ، وحِمْـيَر وسد مأرب وسيل العرم ، وأجيالَ أخرى نجهل خبرها .
والثالث : أن اسمع للفلاسفة يتحدثون بصواب وخطأ ، وكيف أن الملائكة تقول للمخلط منهم والملحد : اخسأ فلن تعدو قدْرَك ، وهوميروس ، وهيرودوتس ، وشعراء الأمم ، وخطبائها ، وكـتُـابها ، ومتاهات أفلاطون وأرسطو ، وتميّز سقراط عنهما وقربه من التوحيد ، ونشأة الدول الحديثة ، والخطط والمنهجيات ، والصراع الاستعماري ، والثورات التحررية ، واكتـشاف أميركا ، وتطورها ، والنهضة الصناعية ، والمخترعات ، ونابليون ، والحربين العالميتين ، وقيام إسرائيل ، ودقائق الحياة المعاصرة .
والرابع : أن تريني الملائكة عجيب خلق الله للحيوان والنبات والجماد ، والأكوان والمجرّات والشموس والكواكب ، وكيف بدأ الخلق، وكيف حصل التطور ، وانتقل معهم إلى الذرة والإلكترونات والبروتونات وتكوين العناصر تصاعدياً وفق الجدول الدوري ، والاتحاد الجزيئي ، والحقيقة الجسيمية والموجية للضوء ، وانطلاق الفوتونات ، والكمّات ، وأشكال الطاقة ، وارتيابات هايزنبرغ ، ونسبية اينشتاين ، فأكون على بيّنة من العلم الحقيقي وتركيبات المواد ، ثم إني اُحب أن تعلمني الملائكة الرياضيات المعقدة المتقدمة ، فإني أهواها ، وحرمتني منها السياسة ومعالجة قضايا الأمة ومشاكلها ، وأن يأذن الله بإرسال ماكس بلانك الألماني إليّ ليعلمني ويشرح لي كيف اكتشف الثابت حين رصد سيل الفوتونات ، وأن يرسل لي بعده ألف عالم أضاف الواحد منهم اكتشافاً علمياً إلى الرصيد الإنساني ، فاسمع لشرحهم : كيف فعلوا ذلك ؟
والخامس : أن يُنـادى في الجنة أن الله أذن لعباده أن يسـتأنفوا سوق عكاظ ، فأرى واسمع أصحاب المعلقات العشر يتغنون بها ، ويشرحون لنا لغتها ، وأريد أن أطيل محاورتي لعنترة ، وان يشرح لي : ويكَ عنترُ: أقْدِمِ !! ثم شعراء الجاهلية جميعاً ، وشعراء صدر الإسلام ، والبحتري ، والمتنبي ، في ألف شاعر منهم حافظ الشيرازي ، وسعدي الشيرازي ، نزولاً إلى البارودي وشوقي وإقبال وطبقات المعاصرين ، والأميري السوري ، ووليد الأعظمي العراقي، وآل خليفة الجزائري، ونبيل إيران أحمد مفتي زادة في روحانياته وآهاته اللواعج .
والسادسة : خاصة عائـلية ، ولغيري أن يطلب خصوصية مثلها ، وفيها تـريني الملائكة آبائي وأجدادي وجدّاتي ، جيلاً بعد جيل ، إلى يوم البشرية القديم وأولاد آدم ، صورهم ، وأخلاقهم ، وبيوتهم ، وحفلات أعراسهم ، وأين عاشوا ، وفي أي سنة ، ومَن كان لهم من الأبناء والبنات ، فاصعد إلى جدّي العاشر علي بك العِزي المعاصر للسلطان العثماني مراد الرابع ، والذي عاونه في تحرير بغداد من الحكم الصفوي ، وأصعد أكثر لأعرف عز بن يحيى بن مصلح الذي ننتمي له ، وكان عُبادياً ، ثم إلى عامر بن صعصعة جده الأعلى ، ثم إلى مضر وعدنان ، وأريد أن أزور كل جدّ وجدة أياماً ، وان تطبخ لي الواحدة تلو الأخرى البامية ، وتخبز لي ، وتـثرد لي ، و الباقلاء والطعام البغدادي .
أما المسلسل السابع : فهو سر أكتمه ولا أبوح به ، فاستعمل فراستك ، إنما هو جدٌ لا هزل ، وتعرفه بالذكاء والإخلاص معاً ، لا الذكاء فقط ، وإذا كنتَ على الدرب فما أقرب أن تميزه .
والمشكلة أن الحياة الأخروية خالدة ، وهذه المخالطات والزيارات وجلسات التعلم والدرس ورؤية الفيديو الثلاثي الأبعاد تستغرق عشرات ألوف السنين ، إنما : ماذا بعد ذلك ؟ هل أكرر واُعيد مثل مناهج الاُسر الدعوية ؟ أم أرجع عامياً بعد دهر الاستعلاء العلمي والهِمَمي فأطلب أطايب طعام الجنة ومزيد لذاتٍ وأنزل عن مستوى التحليق السامي ؟
بلى : قد يكون استعراض الفن الناجح المملوء بالمعنى أو مسحة الجمال سبباً لاستمتاعٍ منهجيٍ إبداعي آخر لألوفٍ من سنوات الخلود ، ولكن ماذا بعد ؟
كما علمتكم طريق تطوير الحياة في الجنة ، فعلموني وأفتوني أيها الأخوة !!
وكنتُ أظن أن هذا التمني الواعي والتميز النوعي في دعاء التنعم الأخروي إنما هو سبق لي ، حتى رأيت خبراً طريفاً لبعض رجال شنقيط ، فعلمت أني مسبوق وأنه حاز الامتياز قبلي ، فقد كان اْمْحمد بن محمد اليعقوبي المعروف بابن الطلب شاعراً مُجيداً على طريقة الأولين ، فصنع قصيدة فيها ذكر الصحراء والبداوة والصيد والسهام ، فرآها في نفسه أعلى من قصيدة الصحابي الشماخ بن ضرار الغطفاني في ذلك ، وقال يوماً بعدما نظم جيميته وأبرزها للناس : ( أرجو من الله أن أقعد أنا والشمّاخ بن ضرار في نادٍ من أهل الجنة ، وننشد بين أيديهم قصيدتـيـنا ، لنعلم أيهم أحسن !! ) (1) .
والشماخ هو صاحب القوس العذراء التي باعها فندم وقال فيها شعراً طوّره محمود محمد شاكر إلى ملحمة شعرية رائعة .
ومرة أخرى عارض ابن الطلب قصيدة للصحابي حُميد بن ثور الهلالي فقال : ( أرجو من الله أني أنا وحُميد بن ثور ننشد قصيدتينا في نادٍ من أهل الجنة ، فيحكمون بيننا ) (2) .
وبذلك سبقني رحمه الله ، لكني علمت من ذلك أني على طريقة راشدة في هذا التمني الجاد ، وان تلك السابقة إنما هي شهادة تـُنْبــِي عن أصالة رغبتي وطريقتي الإبداعية في تطوير آفاق الحياة في الجنان .
ومُرادنا إيجاب كُلّه ، ولكن كسولاً يريد أن ينحرف به إلى سلب ، فيزعم أنه سوف ينـتـظر الجنة ليقرأ العلم الشرعي ويجوب ويطرق مجالس الأئمة ، تماشياً مع هذه المنهجية الإبداعية وتصديقاً لها ، وقد أخطأ وتوهَّم وكبح به ظنهُ وتأويله ، فإن تعلّمه في الدنيا حدود الحلال والحرام ، وصفاء العقيدة له من البدع ، هو الذي يعصمه ويُدخله الجنة ، ولا تكفيه هِمّته والنوايا إن لم يعضدها صواب المذهب ، فلا تأجيل للعلم ، بل هو واجب فوري ، وعلوم أيام الجنـّة تحليق ، ومُـتعة ، وغرام ، وشُغل خير ، وجنس من النعيم المعنوي الذي يعلو على النعيم المادي .
فليحفظ هُمامٌ إيجاب الإبداع ... وليحذر التضيـيع
(1) (2) الوسيط في تراجم أدباء شِـنـقـيـط /95 /118

خليل حلاوجي
21-12-2006, 08:46 AM
الراشد

علم من اعلام الفكر النهضوي الاسلامي اليوم

وهو رجل كالنحلة في جده واجتهاده وبلوغ مرامه

لطالما وضع في كتاباته الثرية خرائط طريق لنجاتنا من وحل تقهقرنا ولطالما نفخ فينا روح التوثب حين اليأس بدأ يأكل اكتافنا


هذا الشيخ الجليل .. كنت اتمنى منك اخي الصادق الرائع العزيز أن تنقل لنا رؤيته عن مايجري في عراقنا اليوم وهو كما تعرف رجل محنك يهتم بفواجع ارصفتنا الحزينة

فقد نتفق معه في ذلك وقد نختلف

فتعم الفائدة

بحول الله وقدرته


\

بالغ تقديري واعتزازي

د. عمر جلال الدين هزاع
21-12-2006, 04:54 PM
أحسنت اخي
أكرمك الله
لعلك تفيدنا بالمزيد

تحيتي

عبدالصمد حسن زيبار
23-12-2006, 05:19 PM
المرابط على خندق الفكر المفكر المميز خليل حلاوجي
المجاهد د. عمر جلال الدين هزاع جهاد المداد ..

شكرا على مروركم الغني المعطاء

في القريب مقالات للراشد حول آلام و آمال العراق المجاهد

عبدالصمد حسن زيبار
23-12-2006, 06:02 PM
الراشد
علم من اعلام الفكر النهضوي الاسلامي اليوم
وهو رجل كالنحلة في جده واجتهاده وبلوغ مرامه
لطالما وضع في كتاباته الثرية خرائط طريق لنجاتنا من وحل تقهقرنا ولطالما نفخ فينا روح التوثب حين اليأس بدأ يأكل اكتافنا
هذا الشيخ الجليل .. كنت اتمنى منك اخي الصادق الرائع العزيز أن تنقل لنا رؤيته عن مايجري في عراقنا اليوم وهو كما تعرف رجل محنك يهتم بفواجع ارصفتنا الحزينة
فقد نتفق معه في ذلك وقد نختلف
فتعم الفائدة
بحول الله وقدرته
\
بالغ تقديري واعتزازي

لطالما وضع في كتاباته الثرية خرائط طريق لنجاتنا من وحل تقهقرنا ولطالما نفخ فينا روح التوثب حين اليأس بدأ يأكل اكتافنا

بارك الله فيك

الراشد .. هو طول النفس و حياكة صناعة الانسان

يأخذك لتستقي من معين الماضي
ويشاركك الواقع و الموضوع
فهو رجل المعالي
يجول في مناحي الأدب
يسبر أغوار السياية
يسبح بمهارة في بحر التاريخ
و فوق ذلك كله فهو رجل الدعوة و فقهها الأول بلا منازع

/
لكم تحياتي

عبدالصمد حسن زيبار
23-12-2006, 06:39 PM
مقال مميز للراشد
بعد الغزو الارهابي للعراق الصامد
المقال يحلم إسم :
لبوة نينوى
عجيبة هي قصص الابتلاء، وتجتمع السهامُ أحياناً والضربات من كل الجهات، كمثل اجتماعها على لبوة نينوى زمن يونس عليه السلام، حتى ليحتاج المؤمن العراقي القوي الإيمان اليوم إلى مَدَد في صورة زيادة إيمان ليبقى لابثاً عند ركن الرضا عن الله تعالى، والتسليم بعدله، واليقين بأن حكمة ربانية خفية تكمن خلف مسلسلات الحوادث ومحنة العراق، وبالأمس حصل اختطاف طالب جامعي في حي العدل ببغداد هو الوحيد العدل الصاحي من بين خمسة أشقاء آخرين فيهم تخلّف، وأهله فقراء، وتريد العصابة عشرة آلاف دولار فدية لا تملك العائلة منها مائة دولار ! !
هذه الحادثة نسوقها ليتصور الغافل والعراقي المهاجر حجم مأساة العراق المعاصرة، وأنها ليست سياسية فقط، بل سرى الخلل إلى جميع المرافق الحيوية والتفاصيل اليومية، لفراغ السلطة وغياب القانون.
أما الطبيب الداخلي : فهو أردأ وأسوأ، فكل أحد يزعم أن فكره الأصح، فيؤسس حزباً وكتلة وقائمة انتخابية، حتى صار الأطباء كثرة، وحصل الازدحام الفوضوي، وصدقت صورة من صور الحياة كان شاعرٌ قد رأى مثلها فوصفها فقال :
جا بـِزَحْمٍ مع زحمٍ فازّدحمْ ** تَزاحُمَ الموجِ إذا الموجُ التطمْ
فلأن الشرع ليس هو الحَكَم، وآداب الإيمان في عالم السياسة غائبة : فإنّ الأحزاب والصيحات تكثر، والتكتلات والأفكار تحتل سوق المزايدات، فيكون ازدحام الآراء المتناقضة، وكل من في الساحة يزعم عشق ليلى ويحتكر ويريد أن يصادر رأي الآخرين، فيكون الازدحام، وتلتهي الأطراف في فضّ الاشتباك، وفي غمرة ذلك تكون قضايا الأمة منسية، وتضميد جراح المتخاصمين هو الشغل، وتكون هدنة بمقدار ما تلتئم بُؤر الآلام، ثم يكون التنادي لازدحام آخر وصراخ وصخب وعدوان، ويحصل استئناف لجولة ثالثة، ثم سابعة، حتى يصيب الإنهاك مَن هُنالك، فتكون توبة عن السياسة وتناطح الأفكار، وتكون بلوى الإحباط، وتصبح التنمية والنهضة والتطور والجهاد في خبر كان، ومجرد ذكريات ضبابية، وعندئذ ينزوي المخلص جانباً، وتخلو الساحة لخائن ومفسِد وعميل.
ويبقى هذا الخَتـْلُ أهون من سيطرة الأهواء، والنزعات الشخصانية، فإنها هي المسؤولة عن اختلال الموازين، وانحراف أعمال الذين يقاربون عالم السياسة بدون تربية إيمانية والتزامات أخلاقية، ويكون المستأثِر التابع للشعوبي الموتور مقتدياً بفعلة عامر بن مالك حين افتخر بضرب ضرار بن عمرو الضبي وهو يحسب أنه يُحسن صنعاً، فقال :
يَـمّـمَـتـُهُ الرُّمحَ شَزْراً ثم قلت له : ** هذي المروءةُ لا لِعْبُ الزَّحالِيقِ
فيحسبها مروءة وهي هدم وخيانة، ولمن ؟ لابن جلدته وبلده وشريكه في الإسلام والوطن ! ! وظاهرة الاغتيالات في عالم السياسة العراقية المعاصرة لن تزيد على أن تكون بعثاً لطرائق الجاهلية القديمة هذه التي يغذيها النظر الشزِر، والتوتر، والعبوس، ولا مجال فيها لصلحٍ أو غفران.
وما كان عامر بن مالك وحده، وإنما جيل يتواصى بالقسوة، وكان صخر بن عمرو بن الشرِّيد منهم، وهو الذي يقول :
ولقد دفعتُ إلى دُريدٍ طعنةً ** نجلاء تُزغِلُ مثلَ عَطِّ المنْحَرِ
والطعنة التي تُزغل : هي التي تجعل الدم يتدفق، واليوم تـدخل خطة شاملة، بإمكانات دولة منافسة، أوهمت أبناء عمومتنا، فجعلتهم يدها التنفيذية لغاياتها الانتقامية.
وهذا المذهب في " السُوبَر عُنف " المتفلسف المستند إلى تنطّع : كان التابعون يخافون منه، ولهم تحذير منه متواتر جعل وهب بن منبه يقول في مواعظه :
( إن للعلم طُغياناً كطغيان المال )
( أي يحمل صاحِبَه على الترخّص بما اشتبه منه إلى ما لا يحل له، ويترفع به على مَن دونه )(3).
وهذا هو الذي يحصل في فتنة التكفيري : إعطاء الشبهة منزلة تقحمه في الدم الحرام، مع التكبر على بقية الفقهاء الذين يخالفونه.
وخطة العلاج لهذا " العنف " و " فوق العنف " ليست هي المصادمة على الأرجح، إلا عند التمادي الشديد، بل إطالة الصبر، وامتصاص الصدمات، والتعويض عن الفاقد وعن الإلهاء الميداني بعمل دعوي مكثف يرجع بالدعوة إلى أعرافها الأولى في التجميع والتربية ودرس التجارب، وأساس ذلك : العمل الفردي واصطفاء الأخيار من الشباب وتعليمهم آداب الإسلام وأحكام الفقه ومذاهب الأخلاق، متابعة للظاهرة الحيوية التي تقول :
إشارة إلى التأثير في الآخر قولاً، والتأثير فيه بالمنظر، فيقتفي ويُتابِع، وذلك إملاء بطيء في حصوله، لكنه نافذ، ولذلك يستثمر القوي الفكري هذه الملاحظة فيخالط ويقارن العشرات والمئات ممن هم أضعف، ليحذوا حذوه، فتتحرك الحياة، وذلك مبتدأ العمل الدعوي، وفن الداعية يظهر يوم ينجح في أن يكون صديقاً وقريناً، لعشرين وثلاثين وأكثر، فإنه سيجد من يقلد اجتهاده وتحليله ونظراته للأمور ومسار السياسة.
والشاب الصاعد الذي يروم معرفة أول درجات صعوده : مُطالب بمثل ذلك من طرفه، وأن يعلم أن نجاحه يكون في أن يتـتلمذ على الدعاة، وأن صفة القرين هوية، ولقاضي البصرة الذكي المشهور إياس بن معاوية بن قرة المزني ميزان صحيح في تمييز الناس، فإنه ..
( دخل مدينة واسط، فقال لأهلها بعد أيام : يوم قدمتُ بلدكم عرفت خياركم من شراركم .. قالوا : كيف ؟ قال : معنا قوم خيار ألفوا منكم قوماً، وقوم شرار ألفوا قوماً، فعلمت أن خياركم من ألفه خيارنا، وكذلك شراركم ! )(8).
فالأمر ابسط مما يظن الجافل، وما لصاحب النية الحسنة مهرب، فإن الأرواح جنود، ويقع الشكل على الشكل، وبإمكان الناس أن يعرفوا مذهب المرء من حال قرينه وصديقه، وعليه أن ينظر لنفسه اسمها، فإنه هو ولي تصنيفها وتعريفها ووسمها، واختر أصحابك، وخالط البررة وألجأ إلى الدعاة، يزكو لقبك، وتدرأ عن عائلتك الغيبة ومقالة السوء، أو عن بنيك وأحفادك، فإن أحدنا ما يزال تقول له الناس : ابن فلان، أو يستقل فيُقال له : أبو فلان.
فإذا اتبع الدعاة هذه السُنن في التكوين التربوي والربط القلبي فإنه يوشك أن ينطبق عليهم قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه في العلماء :
( تنعطف عليهم بالعلم قلوبٌ لا تَصُورها الأرحام ).
( أي لا تُميلها .. هكذا أخرجه الهروي عن عمر، وجعله الزمخشري من كلام الحسن )(10).
بمعنى أن العلم يُقيم روابط وأنساباً وعلاقات بين العالم وطائفة من الناس ممن يستهلكون علمه وينتفعون به، وهي مثل روابط الأرحام أو أقوى، فتكون للفكر حركة وتأثيرات من خلال المشايعة والتصديق، وهي الباب الأوثق للعمل السياسي، لا مجرد العمل الجماهيري.
فيكون ذلك مفتاح الاستدراك الدعوي على الوضع المتفرق المتردي لأهل السُنة والجماعة في العراق، فإن مشكلتهم داخلية في أنفسهم قبل أن تكون خارجية يحيكها حزب منافس وقائمة ائتلاف يفوز، والعيب في التفرق، وتعدد مذاهب الفكر، وهبوط مستوى البذل، والجري وراء الزعامات التي لا تسجد لله العلي القدير.
وخلاصة ذلك : أن وصفة السياسة صحيحة، وهي التي ترسم طرائق تحصيل الحقوق، وأن وصفة القوة والدفاع والجهاد صحيحة أيضاً، وهي التي تحرس الحقوق، ولكن ساحة السياسة وساحة الجهاد إنما ندلف لهما من باب التربية والعلم والثقافة، ويلزم أن نلبث متأملين مفكرين مخططين عند أركان المحاريب.
وكان احتكار صدام للسلطة مدة طويلة وكبته للعمل الحزبي وعدم سماحه بالتعددية : جعل أهل العراق بلا تجربة سياسية تؤهلهم لحياة مثل حياة بقية الأمم، حتى قياساً بوسط أفريقيا وموزمبيق.
فأما الأحزاب الشيعية والكردية : فإن هذه الحقيقة اتضحت فيهم حين انحصر فكرهم السياسي بعد الفوز الانتخابي التزويري بالانتقام والثار والتصفيات والاحتكار، وإلغاء الطرف الآخر، فهم في السلطة، ولكنهم بلا أهليةٍ لحكمٍ مستقر وعادل، وقوائم فيلق بدر التي يقترحها للاغتيال شاهد، وهجمة مخابرات كردستان على مقرات حزب الاتحاد الإسلامي في محافظة دهوك شاهد آخر.
وأما أحزاب العرب وأهل السُنة : فإن هذه الحقيقة اتضحت فيهم بشكل بساطة وعفوية وقلة خبرة بدروب السياسة، وقد أجادوا جهاد المحتل ومعارضته والمطالبة بجلائه، لكنهم لا يعرفون طرائق التفلت من مكر الساسة المنافسين، وأصبح يلزمهم إلى جانب التربية والإيمان .. وعي ونظر استراتيجي ومرحلي
-----------
(1) تاريخ الجبرتي 3 / 108
(2) (3) لسان العرب 2 / 541 / 596
(4) (5) (6) لسان العرب 2 / 320 / 329 / 337
(7) لسان العرب 2 / 538
(8) الأعلام للزركلي 1 / 33
(9) البصائر والذخائر لأبي حيان التوحيدي 1 / 172
(10) لسان العرب 2 / 492
/
للحديث بقية مع الراشد

عبدالصمد حسن زيبار
01-01-2007, 06:31 PM
ما زلنا مع الراشد في حديثه العذب و الغني عن العراق

يقول الراشد يتحدث عن العراقي الواعي:
أوعى العراقيين اليوم: عراقي مؤمن يسجد لله، يفزع إلى موازين الفقه يسألها ويستشيرها، فهو من نور الشرع يقبس، وبمشاعر القلب يستهدي، فيستوي مدركًا للعلل والحلول، ويقف في قومه يردد قول الإمام الأوزاعي أن (لا تكونوا أشباهًا لمن خدعه الأمل، وغره طول الأجل، ولعبت به الأماني) البداية والنهاية [10/122].
وهي موعظة قديمة، ولكن كأنها صيغت لوصف أبناء الجيل العراقي الحاضر، الذين طالما خدعتهم آمال عريضة مناهم بها حاكم ماكر ومعارض التفافي النزعة، وبين إغراءيهما لعبت الأماني بعقل وقلب العراقي، وما يكاد يفيق من أوهامه، يفهم أن فسحة الأجل إنما هي مدة لازمة لنمو بذرات زرعه، وما ثَم غير أيام تقربه من النتيجة الخاسرة والحقيقة الدامغة، ولو شاء قلب ينبض أن يؤوب إلى قواعد الدين لتاب.

ثم يضيف بلغته البليغة الأصيلة:

علل وأسباب

بيد أن السكرة امتدت، وليس في الظن أنها نتيجة مرض نفسي أو ترديات إيمانية فقط، وإنما اختلطت بها عيون حسد نافذة، أرسلتها حدقات شركات نفط تكساس فأصابت بالشر جمال بغداد فتركت في خدها الأسيل لفحة، وفي قلبها لوعات وصلتها وربطتها بعيون حسد أيام فتنة الأمين والمأمون، حسدت البناء الحضاري الذي بناه الرشيد والازدهار الاجتماعي، حتى تأوه شاعرها فانطلق يبث أشجانه:

مـن ذا أصابك يا بغداد بالعين ألم تكوني زمانًا قرة العين

ألم يكن فيك قوم كان مسكنهم وكان قربهم زينًا من الزين؟



عن البداية والنهاية (10/250)

عبدالصمد حسن زيبار
01-01-2007, 06:39 PM
يتبع

منهج راشد ونداء فصيح

عبدالصمد حسن زيبار
01-01-2007, 06:40 PM
و نبقى مع الراشد ونحن مشدودون لغة و أسلوبا و معاني
يضيف و يقول في ترسيمه لحاجات العراقي اليوم:

أن يلحظ الجميع الحاجة إلى إصلاح شامل للعراق، عبر صحوة إسلامية واعية، خروجًا من البطالة والتسيب وحالة السلب، واتعاظًا بقول التابعي وهب بن منبه (لا يكون البطـال من الحكماء أبدًا)، فإننا جميعًا نبتغي خطة تتكفل بالترميم والتنمية واستئناف السلوك الحضاري، وذلك لا ينبغي إلا لحكيم، والقاعد لا ينال من الحكمة قسطًا، بل ولا يشم ريحها شمًّـا ما دامت تستهلكه البطالة. بل الأمر أبعد من ذلك، فإن على العراقي أن يأتي هذا العمل ويقترف هذا الإصلاح ليس بنوايا الدنيا والإدارة والمصلحة فقط، بل بالنوايا التعبدية أيضًا، ويلتزم به على أنه أداء لحقوق الله تعالى، وهو المعنى الذي أكمله وهب بن منبه فقال (إن أجود الناس في الدنيا من جاد بحقوق الله عز وجل)

و يضيف حين يتحدث عن : منهج راشد ونداء فصيح فيقول:

فالممارسة الدعوية والاستدراك على الهدم بابان من العمل الديني الذي يقربنا من الجنة ويبعدنا من النار، وفوق الكريم الذي يوزع دنانيره: كريم يثأر لحقوق الله فيفاتح قريبه وصديقه وجيرانه على الانضمام لعصبة الدعوة الإسلامية الحامية المستدركة الحافظة لحدود المعبود ومصالح العباد.

نعم، هي مهمة كبيرة، وضريبتها أكبر، لكنها واجبة، على مذهب عمر بن عبد العزيز: (إن الناس لو كان إذا كبـر عليهم أمر تركوه: ما قام لهم دين ولا دنيا) البداية والنهاية 9/329.

فنحن الدعاة إنما خلقنا ربنا لنقوم بالأمور الكبيرة نيابة عن الأمة، ولسنا نطلب الأسهل ونفاخر به وندع الأصعب، فإن ذلك من ضعف التدين، ويؤدي إلى ضمور دنيانا وخسارة الجولة مع المنافسين، بل نحن للأثقال، والخطط الطموحة، والأهداف العظيمة، وعلى كواهلنا يكون التنفيذ المرهق لأجسادنا، المفرح لقلوبنا، الجالب للعراق حلول مشاكله والمنجي له من دائرة السـوء.

وهذا منهج راشد ونداء فصيح وتعاهد جميل، لكن له شرطًا واحدًا هو أهم شروطه، تـجمـلـه قـصة حاشية الإمـرة وطبائع المترفين، وخلاصته أن النفرة المباركة هذه إنما تصح من متجرد وجاد وذي حيوية ومخشوشن وزاهد ومتواضع، ولا تصح من متبطـر ومتشبه بالكرام ومعط للنفرة فضول أوقاته


يتبع

عبدالصمد حسن زيبار
01-01-2007, 06:48 PM
و نتمر مع أحمد الراشد
يقول و في كلامه صدق و قوة تنم عن مطالعة واسعة وعلم غزير و دراية واعية بالواقع و الأمل:

الحزم وصواب الرأي تكامل، هو كالذي بين الفيصل والمقدام الذي يقتحم به، وما كانت السيوف لتعطل في أغمادها، لكننا نريدها بوارق لامعات في أيادي حشد زاحف، وليست لمعات الفكر الإسلامي غير حزمة أخرى في طيف تكامل الأداء.

خليل حلاوجي
02-01-2007, 08:43 AM
فالممارسة الدعوية والاستدراك على الهدم بابان من العمل الديني الذي يقربنا من الجنة ويبعدنا من النار، وفوق الكريم الذي يوزع دنانيره: كريم يثأر لحقوق الله فيفاتح قريبه وصديقه وجيرانه على الانضمام لعصبة الدعوة الإسلامية الحامية المستدركة الحافظة لحدود المعبود ومصالح العباد.

نعم، هي مهمة كبيرة، وضريبتها أكبر، لكنها واجبة، على مذهب عمر بن عبد العزيز: (إن الناس لو كان إذا كبـر عليهم أمر تركوه: ما قام لهم دين ولا دنيا) البداية والنهاية 9/329.


\\


كنت ىادعوا في مقال لي سابق الى الكف عن بناء المساجد في العراق واستبدالها ببناء المدارس الشرعية التي تعطي للعقل غذاؤه

او بناء مصانع صغيرة تؤؤي آلآلاف العاطلين

بل ذهبت الى ابعد من هذا

فدعوت الاعغنياء الا يوزعوا اموال زكواتهم الى الناس بل يبنون بها المصانع التي تجعلهم يتخلصون من كسلهم

ياسادة

نحن امة تستور السجادة التي نصلي عليها ... ثم نصيح تعسا ً للاعداء

الراشد أشر ذلك باجادة وبيان وبلاغة ..... جميلة ودعوة جليلة

فتحية لهذا العملاق

ولك اخي عبد الصمد .... الود كله

عبدالصمد حسن زيبار
02-01-2007, 09:47 PM
فالممارسة الدعوية والاستدراك على الهدم بابان من العمل الديني الذي يقربنا من الجنة ويبعدنا من النار، وفوق الكريم الذي يوزع دنانيره: كريم يثأر لحقوق الله فيفاتح قريبه وصديقه وجيرانه على الانضمام لعصبة الدعوة الإسلامية الحامية المستدركة الحافظة لحدود المعبود ومصالح العباد.
نعم، هي مهمة كبيرة، وضريبتها أكبر، لكنها واجبة، على مذهب عمر بن عبد العزيز: (إن الناس لو كان إذا كبـر عليهم أمر تركوه: ما قام لهم دين ولا دنيا) البداية والنهاية 9/329.
\\
كنت ىادعوا في مقال لي سابق الى الكف عن بناء المساجد في العراق واستبدالها ببناء المدارس الشرعية التي تعطي للعقل غذاؤه
او بناء مصانع صغيرة تؤؤي آلآلاف العاطلين
بل ذهبت الى ابعد من هذا
فدعوت الاعغنياء الا يوزعوا اموال زكواتهم الى الناس بل يبنون بها المصانع التي تجعلهم يتخلصون من كسلهم
ياسادة
نحن امة تستور السجادة التي نصلي عليها ... ثم نصيح تعسا ً للاعداء
الراشد أشر ذلك باجادة وبيان وبلاغة ..... جميلة ودعوة جليلة
فتحية لهذا العملاق
ولك اخي عبد الصمد .... الود كله

بارك الله فيك أستاذنا المفكر المميز خليل

يسعدني مرورك خالص تحياتي

عبدالصمد حسن زيبار
11-01-2007, 03:03 PM
التلذذ بمقالات الراشد معين لا ينضب
سحر اللغة و دقة الرؤية
يغوص بك في بحور المعرفة و يسمو بك في ملكوت الروح
يخاطب فيك القلب و الروح
وهذا ليس إلا مثالا لشوامخ العراق الغالي
نحن هنا في أقصى الغرب الاسلامي المغرب فاس ومراكش و الرباط ... نحمل في دواخلنا الكثير من الاعتزاز برجالات العراق الأبي
جل شباب الصحوة عاشوا مع الراشد في
المنطلق و العوائق و الرقائق و المسار وغيرها ...
وغيره من عمالقة بلاد الرشيد

عبدالصمد حسن زيبار
11-01-2007, 03:08 PM
يقول الراشد

وأول ارتفاع يرتفعه المؤمن بهمته العالية هو الاستعلاء على الجاهلية التي من حوله .

إن الهمة بمجرد أن تصل أولى درجات العلو ، تنقل صاحبها نقلة بعيدة ، وتدعه في أول صفحة من ظلاله : ( كما ينظر الكبير إلى عبث الأطفال ) .

إنهم أقزام من حوله ، يعيشون ( في المستنقع الآسن ، وفي الدرك الهابط ، وفي الظلام البهيم .) .

أما هو فسائر في … الطريق العالي . علو لم يبتدعه ، ولم يتكلفه ، ولم يحتمل للاتصاف به ، وإنما مما أنعم به رب العالمين . إنه هو ـ سبحانه ـ سمى طريقه ، وصراطه ونهجه بـ …. الطريق العالي .

وإنها لتسمية ثمينة ، يكشفها لنا الإمام ابن تيمية رحمه الله من قراءة أخرى لقول الله تعالى : ( هذا صراط علي مستقيم ) أشار إليها ابن عطية في تفسيره ، فنقل لنا عنه قال: { إن جماعة من السلف قرأوا ( علي مستقيم ) من العلو والرفعة } ثم قال ابن تيمية : ( والإشارة بهذا على هذه القراءة ، إلى الإخلاص ـ لما استثنى إبليس من اخلص ـ ، قال الله له : هذا الإخلاص طريق رفيع مستقيم ، لا تناله أنت بإغوائك أهله ) أي قال إبليس : { فبعزتك لأغوينهم أجمعين ، إلا عبادك منهم المخلصين } .

فهو طريق عالٍ مستقيم ، كما اسماه الله تعالى ، والطرق غير واطئة ..

والسالك في هذا الطريق العالي ، يستعلي منذ أول قدم يضعها في بدايته ، ويحلق في الأعالي ، تبعا لسلوكه هذا ، وبمجرد سلوكه ، من غير رفرفة جناح ، أو جهد أخر ، أو ما يظنه السطحي تطاولا وتكبرا .

ومن هنا كان نظره ذاك طبيعيا ، إذ لما كان هو في العلو وطريق السماء ، فهو إذن لا يبصر من الأسفل وطرق الأرض إلا صغارا ، وتلك ظاهرة فيزيائية ، ومعادلة رياضية ، كما أنها حقيقة إيمانية .

إنه الاستعلاء على قوى الأرض الحائدة عن منهج الإيمان . وعلى قيم الأرض التي لم تنبثق من أصل الإيمان ، و على تقاليد التي لم يصغها الإيمان ، وعلى قوانين الأرض التي لم يشرعها الإيمان وعلى أوضاع الأرض التي لم ينشئها الإيمان .
الاستعلاء الذي لا يتهاوى أمام قوة باغية ، ولا عرف اجتماعي ، ولا تشريع باطل ، ولا وضع مقبول عند الناس ولا سند له من الإيمان.

والاستعلاء بالإيمان ليس مجرد عزمة مفردة ، ولا نخوة دافعة ، ولا حماسة فائرة ، إنما هو الاستعلاء القائم على الحق الثابت المركوز في طبيعة الوجود . الحق الباقي وراء منطق القوة ، وتصور البيئة ، وإصلاح المجتمع ، وتعارف الناس ، لأنه موصول بالله الحي الذي لا يموت .

خليل حلاوجي
11-02-2010, 04:57 PM
( تنعطف عليهم بالعلم قلوبٌ لا تَصُورها الأرحام ).