المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بوحٌ .. يميل إلى الكمال !!



إدريس الشعشوعي
16-02-2007, 08:22 PM
أتاك الحبُّ معتذراً يُوالي=و قد قطفَتْ أزاهرَهُ الليالي
متى صرتمْ على قلبي ربيعاً=فهلْ يشفي ربيعكمُ اعتلالي
فإنْ شئتمْ تملّكتُمْ فعهدي=أغالبُها جراحاتي و حالي
و أطوي من سوابقها شجوني=و أبذلُ لو قدرتُ على النّوال
فأيُّ العاقلينَ يشيحُ وجهاً=عن الأقمارِ في قفرِ الضّلالِ
أشعّتُ روحكمْ من نورِ عشقٍ=كأنَّه مِ انعكاساتِ الخوالي
و منْ يصدُقْ تصدّقهُ الأماني=و إنْ طالتْ سراباتُ التّوالي
و أنْ أهوى ، هوايا من هواكمْ=فهذا القلبُ مرآةُ الوصالِ
تحُومُ به المودّاتُ فتغدو=صغائرها كبيراتُ الظلالِ
وأوعيةُ عرفناها لضيقٍ=سوى في القلبِ تكبرُ بالمنالِ
و لو أخذوا من القلبِ الزوّايا=فأنتمْ نبضهُ في كلِّ حالِ
و لو غرفوا كثيراً ذاك نزرٌ=فبحركمُ محيطٌ من خيالي
و لو سكنوا زماناً و استقرّوا=فسكناكمْ من القلبِ الأعالي
ملكتُمْ و استبحتُمْ غورَ روحي=و لمّا تقضموا ثمرَ الغلالِ
و هيّجتمْ حنيني و الحنايا=كأنّكمُ ربيعي في اكتمالِ
يواسيني و يشفيني هواكمْ=هواكمْ قد أطلّ على تلالي
سيُشرقُ في مرابعها فتشدو =و تزهرُ من جديدٍ لا تبالي
فمهما أقبلَتْ يوماً صَباكم=أعادتْ في نسائمها اعتدالي
ألا قولوا إلامَ البينُ يرمي=بِوادينا عناوينَ العقالِ ؟
فننشدُ من عليلِ الوجدِ شعراً=يواسينا و ذاك البينُ سالِ
و حتّامَ المواجعُ تصطفينا=و أهلينا بأقسى من نبالِ
نبالُ القوسُ تنفذ ثمّ تقضي=و ذي افترقتْ على سبعٍ طوالِ
ألا عودي ليالينا إلينا=أحبّتنا كأقمارِ اللّيالي
تسامرنا اللّوامعُ في علاها=و يغمرُنا الحنينُ بلا ثقالِ
و يوجعنا الهوى من فرطِ تيمٍ=لهُ من رشقهِ طعمُ الزلالِ
فنبكي كالرّضيعِ بلا مجيبٍ=يهدهدهُ بأحضانِ الدّلالِ
و نضحكُ إنْ ضحكنا مثلَ صبحٍ=تبسّمهُ الأشعّة في انسدالِ
هناكَ الفجرُ يشرقُ في سماءٍ=بها الأمجادُ من صنعِ الرّجالِ
و يأمنُ في الأقاصي و الأداني=أهاليها و عدلُ الملكِ والِ
و يذهبُ كيدُ ظلمٍ و افتتانٍ=و يعلو الحقُّ أبراجَ الجلالِ
فثمّةَ إن غزلنا العشقَ شعرا=أتى بوحاً يميلُ إلى الكمالِ

حوراء آل بورنو
16-02-2007, 08:42 PM
جميل هذا البوح غاية الجمال .

تقديري .

إدريس الشعشوعي
26-02-2007, 11:21 AM
القديرة حوراء تشرفت و سعدت بمرورك الكريم .. فلا عدمنا تواصلك

و اصدقك يكفينا مثل مروركم ليغمر صفحتنا تكريما و احتفاءً

بارك الله فيك .. كوني بخير ..

إدريس الشعشوعي
29-04-2007, 01:53 PM
للرفع

يهمّنا رايكم و مروركم :001:

د. سمير العمري
19-05-2007, 05:36 PM
أخي الشاعر الرائع إدريس:

هذه قصيدة حامت حول الألق والأنق حتى كادت أن تقع فيه.

البناء العام متين والتراكيب حزلة والجرس بديع ولكن شابها بعض تراكيب غريبة وتوظيف ألفاظ غير دقيق في عدة أبيات ولو أنك قمت بتنقيح ذلك بشكل مناسب لكانت هذه القصيدة من العيون ولا أبالغ.

هذ هو رأيي الصريح الذي أعرف بأنه تبحث عنه تناصحاً ولست كالآخرين تبحث عن التصفيق والتطبيل الأعمى.

وتظل في كل حال أحد أرقى من عرفت خلقاً وأدبا.



مودتي

عبد القادر رابحي
13-03-2009, 08:36 PM
أخي الكريم الشاعر إدريس..
السلام عليكم
لا أذكر اني قرأت لكم من قبل
غير أني دخلت هذه
فوجدت فيها موهبة فذة
فكرة
و ذوقا
وتصويرا
ولغة

شرف لي
بارك الله فيك
عبد القادر رابحي

إدريس الشعشوعي
13-03-2009, 10:27 PM
المفدّى الحبيب أستاذنا العمري ... شكر الله لك هذا المرور ، و يالهُ مرورٌ أيّها الكريم ! ... دام و دمتَ نبيلا كريما محبوبا .

يسعدني ما قدّمتَ من ملاحظات .. لعلّنا نلتفتُ إلى ما قلتَ و نبعثها من جديد .

و شهادتك وسامٌ أظلّ أتقلّدهُ فخرا ... بوركت

محبّتي و تقديري ...

إدريس الشعشوعي
13-03-2015, 05:55 PM
أخي الكريم الشاعر إدريس..
السلام عليكم
لا أذكر اني قرأت لكم من قبل
غير أني دخلت هذه
فوجدت فيها موهبة فذة
فكرة
و ذوقا
وتصويرا
ولغة

شرف لي
بارك الله فيك
عبد القادر رابحي


الأستاذ الفاضل والشاعر الرائع عبد القادر رابحي سرّني جدّاً مروركم هنا ، وشهادتكم الوارفة العزيزة ..

والشرف لي تواجدكم وحضوركم .. بارك الله فيكم أينما كنتم سيدي

أدام الله عليكم نعمة النقاء والسعة وفتح عليكم فتوح الصادقين .. آمين

تحياتي وتقديري :hat:

عدنان الشبول
13-03-2015, 06:12 PM
جميل يأتينا بالجمال دوما


دمتم بخير وسعادة أبدا

إدريس الشعشوعي
14-03-2015, 08:27 AM
جميل يأتينا بالجمال دوما


دمتم بخير وسعادة أبدا


آمين يا الله لنا ولكم أخي الفاضل عدنان ..

شكرا لحضور وارفٍ وروحٍ طيّبة .. :hat:

دم بخير .. في معية الله سبحانه

إدريس الشعشوعي
29-04-2015, 01:19 PM
أتاك الحبُّ معتذراً يُوالي=و قد قطفَتْ أزاهرَهُ الليالي
متى صِرْتُمْ على قلبي ربيعاً=فهلْ يشفي ربيعكمُ اعتلالي
فإنْ شئتمْ تملّكتُمْ فعهدي=أغالبُها جراحاتي و حالي
و أطوي من سوابقها شجوني=و أبذلُ لو قدرتُ على النّوال
فأيُّ العاقلينَ يشيحُ وجهاً=عن الأقمارِ في قفرِ الضّلالِ
أشعّتُ روحُكُمْ من نورِ عشقٍ=كأنَّه مِ انعكاساتِ الخوالي
و منْ يصدُقْ تصدّقهُ الأماني=و إنْ طالتْ سراباتُ التّوالي
و أنْ أهوى ، هوايا من هواكمْ=فهذا القلبُ مرآةُ الوصالِ
تحُومُ به المودّاتُ فتغدو=صغائرها كبيراتُ الظلالِ
وأوعيةُ عرفناها لضيقٍ=سوى في القلبِ تكبرُ بالمنالِ
و لو أخذوا من القلبِ الزوّايا=فأنتمْ نبضهُ في كلِّ حالِ
و لو غرفوا كثيراً ذاك نزرٌ=فبحركمُ محيطٌ من خيالي
و لو سكنوا زماناً و استقرّوا=فسكناكمْ من القلبِ الأعالي
ملكتُمْ و استبحتُمْ غورَ روحي=و لمّا تقضموا ثمرَ الغلالِ
و هيّجتمْ حنيني و الحنايا=كأنّكمُ ربيعي في اكتمالِ
يواسيني و يشفيني هواكمْ=هواكمْ قد أطلّ على تلالي
سيُشرقُ في مرابعها فتشدو =و تزهرُ من جديدٍ لا تبالي
فمهما أقبلَتْ يوماً صَباكم=أعادتْ في نسائمها اعتدالي
ألا قولوا إلامَ البينُ يرمي=بِوادينا عناوينَ العقالِ ؟
فننشدُ من عليلِ الوجدِ شعراً=يواسينا و ذاك البينُ سالِ
و حتّامَ المواجعُ تصطفينا=و أهلينا بأقسى من نبالِ
نبالُ القوسِ تنفذ ثمّ تقضي=و ذي افترقتْ على سبعٍ طوالِ
ألا عُودِي ليالينا إلينا=أحبّتنا كأقمارِ اللّيالي
تُسَامِرُنا اللّوامعُ في علاها=و يغمرُنا الحنينُ بلا ثقالِ
و يُوجِعُنا الهوى من فرطِ تيمٍ=لهُ من رَشْقِهِ طَعْمُ الزّلالِ
فنبكي كالرّضيعِ بلا مُجِيبٍ=يهدهدهُ بأحضانِ الدّلالِ
و نضحكُ إنْ ضحكنا مثلَ صبحٍ=تبسّمُهُ الأشعّةُ في انسدالِ
هناكَ الفجرُ يشرقُ في سماءٍ=بها الأمجادُ من صنعِ الرّجالِ
و يأمنُ في الأقاصي و الأداني=أهاليها و عدلُ الملكِ والِ
و يذهبُ كيدُ ظلمٍ و افتتانٍ=و يعلو الحقُّ أبراجَ الجلالِ
فثمّةَ إن غزلنا العشقَ شعرا=أتى بوحاً يميلُ إلى الكمالِ

غلام الله بن صالح
29-04-2015, 08:01 PM
قصيدة رائعة عذبة تدل على شاعرية خصبة
دمت بألق وروعة
مودتي وتقديري

محمد حمود الحميري
30-04-2015, 04:45 PM
الأستاذ ــ إدريس الشعشوعي
رائعة حروفك وجميلة معانيك التي تتدفق بعذوبة من سواقي قريحتك الفياضة .

تحياتي ومودتي وإعجابي

إدريس الشعشوعي
02-08-2016, 11:17 PM
قصيدة رائعة عذبة تدل على شاعرية خصبة
دمت بألق وروعة
مودتي وتقديري

الشاعر المجيد غلام الله حيّاك الله تعالى ، وتحية لمرورٍ متميّز جميل كعادتك ..

دمتَ بجمال حضورك ..

المودّة والتحية والتقدير الكبير لكم سيدي .. :hat::0014:

:os:

إدريس الشعشوعي
02-08-2016, 11:24 PM
رأيتُ أن أغيّرَ بعض الألفاظ للتحسين في بيتين :

أوّلاً :

قولنا : تــــــحُــــــومُ بــــــــــــه الــــــمــــــودّاتُ فــــتــــغــــدو
صـــغـــائـــرهـــا كــــبــــيـــــراتُ الــــــظـــــــلالِ

فغيّرناها إلى = خوالصُها

تحُومُ به المودّاتُ فتَغدُو ... خوَالِصُها كبيراتُ الظلالِ

______

ثانياً :

قولنا :
ألا قـــــــولـــــــوا إلامَ الــــبـــــيـــــنُ يـــــــرمـــــــي
بِــــواديـــــنـــــا عـــــنـــــاويـــــنَ الـــــعـــــقـــــالِ ؟

فغيّرناها إلى = مَتَاريسَ الفِصَالِ

ألا قولوا إلامَ البَيْنُ يرمي ... بِوَادِينَا مَتَاريسَ الفِصَالِ ؟