المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ~*¤ô§ô¤* احتضار *¤ô§ô¤*~



نهى فريد
24-07-2003, 10:08 AM
أَطِـيلي النـّوحَ يا نفسـِي وعَانِي = وَلاَ تـَسْتـَكـْبـِرِي فالعُـمْرُ فـَانـِي
لقد أسرفتِ في التـّسْويفِ حَتّى = نـَسيت ِ المـَوتَ ، غرّتـْكِ الأمَانِي
وَآثرتِ الدّنـِيـّة َ فاسـْتحَالـَتْ= لكِ الأيـّامُ مـِنْ تـِيه ٍ ..ثـَوَان ِ
إلى أن رَقـّعـَت ْ بالسـُّقم ِ رُغمًا= بناتُ الدّهرِ للثوب ِ المُصَان ِ
فسُحـّي الدّمع علّ الدّمعَ يـَطْفـِي= لَهـِيبَ النـّارِ فِي أصْل ِالجـَنـَان ِ
قـَذَىً بالعين ما أهدى زَمـَانِي= نحولٌ عَابَ عـُودَ الخَـيزُرَان ِ
وسقمٌ بدّد الأحلامَ لمـّا= غدا بالآآآآآآهِ يبري عـُنـْفـُوَانِي
جـُمانِي صِغْـتـُها عـِقـداً فريداً = فـَحـُزّ العـِقْـدُ وانـْتـَثـَرَتْ جُمانـِي
وَثـَورَاتٌ مِنَ الآلامِ قامـَتْ = قيامـَتـُها فـَأرْخَتْ لـِي عَـنَانِي
أهل في الموتِ رَوْحٌ وارتـِياحٌ؟؟= أهل في الموتِ من ألمي ضَمَانِي؟؟
أَمَا واللهِ إنْ صَدَقـتْ ظـُنـُونِي= فَطَعْمُ المَوْتِ عـِزْرَائـِيلُ حَان ِ
فـَعجـّل واقـْبَضْ الرّوحَ انـْتـِصاراً= عـَلى الآلامِ واسـْتبـْدلْ مَكانِي
كأنـّي في سريرِ الموتِ حَوْلـِي= عـُيُونُ الأهلِ تـَبـْكِي مَا دَهَانِي
وأجْنِحَةُ المنيـّةِ فـَوْقَ رَأْسِي= تـُصـَفـّقُ .. بـَعْدَهَا النـّاعِي نـَعـَانِي
إلى التـّغْسـِيل عـَرّونِي َوصَبـّوا= عليّ الماءَ من صـُفـْرِ الأواني
ولفـّوا حَوْلَ أطـْرافِي إزاراً= وثـَوباً أبـْيـَضاً حتّى كسَانِي
وَصَلـّوا ثـُمّ حزناً شيّعونِي= عـَلى الأكـْتـَافِ للقبْـرِ المُهان ِ
وَروحـِي خـَلْفهم حزناً تـُنَادي= تـَعافـُونـِي أَهلْ فِي القـَلبِ ثـَانِ؟
فـَخلونِي وَحـِيداً لـَيـْسَ عـِنْدي= مِنَ الدّنيـَا سِوى ذنبٍ شـَكـَانِي
إلى مـَنْ زارِنِي فِي القـَبـْرِ لـَمـّا= تـَتـَابـَعت المـَسـَائِلُ ما عـَسانِي؟
مـَضَتْ أيـّامُ عـُمْري ويح قلبي= وَمـَا هـَيـّأْتُ نـَفْسِي لامـْتـِحَانـِي
فـَواذُلـّي وَوَابـُؤْسـِي وَوَاسـُو= ءَ حَالِي واعـَذابي وَاهـَوانِي
رَجَائِي يَا إلهـِي رَأسُ مَالِي= فـَآمـِنْ رَوْعـَتـِي يـَامـَنْ هـَدَانـِي
سـَعـَيـْتُ إِلَى جَنـَابـِكَ مستقيلا= من الأثام معترف ٌ لساني
بعفوك فاصفح اللهم عني = وَأَشـْغـِلـْنِي بـِذِكـْرِكَ يَا أَمَانـِي
وَبـَاشـِرْ بالتقى والطهر روحي= وأسكنها فسيحات الجنان

رحال
24-07-2003, 11:18 PM
لله درك

اصمت تقديرا لهذا الابداع

ابو عمر

دموووع
24-07-2003, 11:53 PM
غاليتي الخيزران ..

أمد الله في عمرك ومتّعك برضاه

احتضار رائع ملهم
وهكذا أنتِ جميلة في كل أغراضك
متميزة مدحا وألما وحكمة ونسيبا

ولكن عزيزتي ..
هل في الموت راحة بالفعل ؟
وهل فيه نهاية قيد وفكاك أسر ؟



سلم الفكر والقلم ياخيزران

تحياتي

أنا
25-07-2003, 02:08 AM
اختنا الشاعرة قصيدتك تثير في النفس التفكر في الموت
وحال الانسان بعد موته
وهي موعظة قوية
لكن وجدت عندك بعض الاخطاء

سُحّي الدّمع علّ الدّمـعُ iiيَطْفِـي لَهِيبَ النّارِ فِـي أصْـل iiِالجَنَـانِ


كلمة الدمع حركة عينها منصوبة وليست مرفوعة
جُمانِـي صِغْتُهـا عِقـداً iiفريـداً فَحُـزّ العِقْـدُ وانْتَثَـرَتْ iiجُمانِـي



الفعل صاغ يصوغ لذا للمؤنث صُغْتُ وليس صِغْتُ
كأنّي في سريرِ المـوتِ iiحَوْلِـي جميعُ الأهلِ تَبْكِـي مـا iiدهانـي


الصواب هنا " جميع الاهل يبكون وليس تبكي
تُنَاديـهُـم أأخْـوانِـي iiلِـمــاذَا تَعافُونِي أهـلْ بالقَلـبِ iiثانـي؟؟؟

حركة هاء تناديهم الكسرة وليس الضمة
إلى مـن زارنـي بالقبـر iiلمـا مـلاكـانٌ بقـبـح ٍ فـاجـآنـي


ملاكان مثنى ولا تحرك نون المثنى بالضم






فَهـذا مُنكَـرٌ يُـبـدِي سُــؤالاً يُحَاكِينـي وَقـدْ شُلّـتْ لِسَـانِـي

اللسان مذكر لذا يجب القول فشل وليس فشلت

كلمة اللسان تؤنث اذا قصد بها اللغة
وتذكر اذا قصد بها العضو الذي في فم الانسان



قَضَتْ أيّـامُ عُمْـري لـمْ iiأعِيهَـا وَمَـا هَيّـأْتُ نَفْسِـي iiلامْتِحَانِـي



نقول مضت أيام عمري أو تقضت وليس قضت

ثم أعيها بعد الجازم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


سَعَيْتُ إِلَـى جَنَابِـكَ iiفَاحْتَوينِـي فَإِفْرَاطِـي بِذْنْبِـي قَـدْ iiكَبَـانِـي


فاحتويني !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
كيف يكون هذا

وهو فعل أمر
ثم كباني !!!!!!!!!!!!!!!!!!!

سَعَيْتُ إِلَـى جَنَابِـكَ iiفَاحْتَوينِـي فَإِفْرَاطِـي بِذْنْبِـي قَـدْ iiكَبَـانِـي


كيف تكون كباني؟!!!

أليس الصحيح كبابي


وَبَاشِرْ رُوحِي بِالإيمَـان ِ iiوافْتَـحْ لَهَـا يَـارَبّ أَبْـوَابَ الجِـنَـان iiِ
روحي لا تصح قراءتها روحِ


لكن شاعرتنا شكرا على الموعظة البليغة

نهى فريد
25-07-2003, 03:46 PM
الأخ أبو عمر:
حياك الله صامتا ومتكلما ..ولا عدمنا تواصلك

دمت طيبا

خيزران

نهى فريد
25-07-2003, 03:48 PM
أختي دموووع:
ولو إنا إذا متنا نسينا ** لكان الموت راحة كل حيّ
ولكنا إذا متنا بعثنا** لنسأل بعدها عن مل شي ّ

وهذا ما حدث .. فقد فاجأ المحتضرة منكر ونكير ليسألاها فلم تحر جوابا فقد انعدمت البصيرة.
والإنسان بطبعه لا يكتشف أن الفوات قد فات الا حينما يحتضر ولكن لا فرصة في الحياة
فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون..


ولكن أختي دموووع:
ألا تريدين معرفة سبب نظمي للقصيدة؟؟
لإن رغبتي بذلك فأخبريني
وكذلك إن رغب أي عضو معنا هنا




لا عدمتك
دمت طيبة

خيزران

نهى فريد
25-07-2003, 03:51 PM
الأخ ( أنت):

أشكر لك تفاعلك المادي والمعنوي هنا واسمح لي بالتعقيب على ملاحظاتك :
أعتذر عن خطأ التشكيل في الكلمات:
عل الدمع َ / صُغتَها / تناديهـِم ملاكان
فهذه هي المرة الأولى التي أشكل فيها قصيدة باستعمال الكي بورد ( اخذت من وقتي الكثير) ومع ذلك أخطأت بأكثر مما ذكرت ولكني عدلت ما انتبهت له وأشكر دقتك والإشارة إلى مالم أنتبه ، وأعدك أن أكون أكثر حرصا في المرات القادمة.

وأعترف بأخطائي:

1ـ جميعُ الأهلِ تَبْكِـي مـا iiدهانـي
وأصححها بـ :
عيون الأهل تبكي ما دهاني .. ما رأيك؟؟


2ـ يُحَاكِينـي وَقـدْ شُلّـتْ لِسَـانِـي

سأصححها ولكن لي سؤال حول هذا البيت حتى لا يكون الخطأ مضاعفا..
ما رأيك بكلمة يحاكيني..
يرى بعضهم أن يحاكيني تستعمل فقط بمعنى المحاكاة ويحاكيني أي يقلدني
وليس يحكي لي أو يحدثني.. فماذا تقول هنا ( أراك محنكا)

3ـ قَضَتْ أيّـامُ عُمْـري لـمْ أعِيهَـا
أما عن قضت فهي مضت في الأساس وأما عن أعيها فأعتذر وأشكرك على تنبيهي ما رأيك لو قلنا:
مضت أيام عمري لم أبالي ** وما هيأت نفسي لامتحاني

4ـ سعيت إِلَى جَنَابكَ iiفَاحْتَوينِي فَإِفْرَاطِـي بِذْنْبِـي قَـدْ iiكَبَانِي
سعيت إلى جنابك فاحتويني ** أقول باعترافي
فإفراطي بذنبي قد كباني** حسبت أني قد غيرتها لرماني ولكن ربما لأنها بالأساس كانت كباني كتبتها كما أردتها أول مرة دون شعور.


5ـ وَبَاشِرْ رُوحِي بِالإيمَـان ِ iiوافْتَـحْ
ما رأيك بـ
وباشر بالتقى روحي وشرّع ** لها يارب أبواب الجنان

* أما عن ملاكان ..فأرجعها كما كانت أيضا ولو أني غير راضية به كل الرضى
ولكن إلى أن أعدله ( بمزاج) أرضى بهذا التعديل
دنا مني بحرص مالكان ِ
وأستميح العذر من آذان خدشتها بهذه الهنات بقولي:
لا تلوموا محتضرا



الضائعة في البدايات
الخيزران

عبد الوهاب القطب
25-07-2003, 11:00 PM
الاخت الرائعة
الخيزران

ما ان قرأت الاتي

إلى التّغْسِيـل عَرّونِـي iiَوصَبّـوا عليّ الماءَ مـن صُفْـرِ iiالأوانـي

ولفّـوا حَـوْلَ أطْـرافِـي iiإزاراً وثَوبـاً أبْيَضـاً حتّـى iiكسَـانِـي




حتى ترقرق الدمع في عيوني

لقد نقلتني هذه الكلمات لمنظر ما زال في ذاكرتي ومخيلتي

احاول طول حياتي ان لا اتذكره

الا وهو منظر والدي وهو مستلق على خشبة الغسل

قبل التكفين وكنت قريبا من السن الرابعة..

رجاء لا اقول هذا لاستدر الشفقة والعطف منكم..قصدي بعيد عن ذاك كل البعد.

ولكن البيتين نقلاني لتلك اللحظة الوحيدة التي اتذكرها عن المرحوم.

سؤالي اذن لك ايتها الخيزران

لماذا كتبتها..اكان حلما ام واقعا ام خيالا شاعريا..؟

برغم ما اثات بنفسي

فقد اتت قمة في الموسيقى على بحر

مويسقاه طالما اسرت

تحياتي واعجابي

المخلص

ابن بيسان

د. سمير العمري
25-07-2003, 11:21 PM
أختي الخيزران:

أشكر لك هذا الحس الإيماني العالي وهذه الموعظة البليغة وإضاءات كثيرة بمعان مستقاة بإبداع وتميز ولكن .... :011:



علمتك رشيقة يا خيزران فلم تترهل قصيدتك؟؟!!

هناك الكثير من التفصيل الذي يفهم من السياق وأضرب هنا مثالاً بهذا البيت.
نكيرٌ لـم يُطِـلْ للصّمْـتِ حتّـى****تتابَعَتِ المسائـلُ مـا عَسَانِـي..
.. أردُّ القولَ بالإحسَـان ِ والقـلْ****بُ خَاوٍ مِنْ سنـا هَـدْي البَيَـان

لم أجد ضرورة للبيت الثاني هنا وهو بيت ركيك المعنى والتركيب ويدخلك في عيب التدوير أو الوصل بين بيت وآخر وكان في البلاغة والاكتفاء بـ "ما عساني" وما توحيه من معاني أعمق وأشمل.

هناك أخطاء في كتابة الكلمات التالية:
فـانِـي = فانِ ....
ثَوَانِـي = ثوانِ
حَانِـي= حانِ
ثاني = ثانِ


كما وجدت فيها بعض الهنات العروضية كما نرى هنا:
أَمَـا واللهِ إنْ صَدَقـتْ ظُنُـونِـي **** مَليـكُ المَـوتِ فَلْتُخْـل ِ مَكَانِـي
فلتخلِ هنا تحول مفاعيلن إلى مفاعيلُ وهذا لا يجوز وكذا فإن المعنى غير دقيق إذ كيف يخلي ملك الموت مكانك ويغنيكِ عن ذلك أن تقولي مثلاً "فلتحفظْ".

وَبَاشِرْ رُوحِي بِالإيمَـان ِ وافْتَـحْ****لَهَـا يَـارَبّ أَبْـوَابَ الجِـنَـان
"روحي" هنا تزيد في التفعيلة ساكناً وهذا يغير التفعيلة إلى غيرها.


المشكلة الكبرى يا خيزران في الهنات اللغوية والنحوية وقد أشار الأخ "أنا" إلى بعض منها وإليك المزيد:
قَـذَىً بالعيـن ِآه ٍ يَـا زَمَـانِـي
قذى في العينِ

أهل في الموتِ رَوْحٌ وارتِيـاحٌ؟
أهلْ بالموتِ

مَليـكُ المَـوتِ فَلْتُخْـل ِ مَكَانِـي
ملَكُ غير ملِكُ أو مليكُ

تُخَفّقُ .. بَعْدَهَـا النّاعِـي نَعَانِـي
خفق يخفُقُ= اضطرب وتحرك.
أخفق يُخفِقُ=فشل ولم يحقق ما أراد و "يُخَفِّقُ"=يُفشِلُ

تَعافُونِي أهـلْ بالقَلـبِ ثانـي؟؟؟
أهل في القلبِ

إلى مـن زارنـي بالقبـر لمـا**** مـلاكـانٌ بقـبـح ٍ فـاجـآنـي
في القبر
ملك وليس ملاك وهما في اللغة لا يستويان في المعنى. والتعديل يكسر الوزن أيضاَ.

يُحَاكِينـي وَقـدْ شُلّـتْ لِسَـانِـي
يحدثني هي الأصوب وتذكير فعل اللسان أشار إليه أخينا "أنا"

نكيرٌ لـم يُطِـلْ للصّمْـتِ حتّـى
لم يطلْ الصمت وليس للصمت.

قَضَتْ أيّـامُ عُمْـري لـمْ أعِيهَـا
قضت غير انقضت أو مضت
لم لم تجزمي "أعيها" هنا بعد لم الجازمة؟؟

سَعَيْتُ إِلَـى جَنَابِـكَ فَاحْتَوينِـي
فاحتويني هنا تخرج المعنى إلى التأنيت وحاشا لله أن يكون كذلك. وإنما تجزم هكذا فاحتوني وبذا ينكسر الوزن.

بالنسبة للتراكيب والصور فجاءت جميلة في معظمها إلا من قلة منها مشوشة أو خالفت المعنى المراد. الحوار مميز ومعبر وإن طال أحيانا دون أن يضيف. هناك بعض الحشو الذي أضطرتك إليه القافية أو محاولة التطويل.

ما قد أطلت :011: ، وتعمدت التلميح دون الشرح لعلمي أن في ذلك ما يكفي :005:

وفي النهاية أظن بأنك لو اختصرت القصيدة وركزت المعاني لجاءت القصيدة رشيقة وأكثر تميزاً .... وتبقين يا خيزران الشاعرة الراااائعة.


تحياتي وودي
:0014:

طائر الاشجان
25-07-2003, 11:25 PM
الاخت الخيزران ..

كلماتك الجميلة طرقت قلوبنا وحركت المشاعر والوجدان وهذا صدى إعجابي :

ألا قِفْ خاشعاً وانصِتْ قليـلاً *** لنَظـــم الشعر مَرويّ الحِسـان ِ
وعِشْ زُهدَ الحياةِ بلا شـقاءٍ *** بترتيلِ البيــــان على البيـــــان ِ
إذا ما "الخيــــــزران" توَمضَتْهُ *** وجـَـــاءَ كأنــّـهُ البرٌقُ اليمــاني
تَنفَسَتْ الحروفُ بمُحتـَـــواها *** وطــــــافَتْ بالــزمان ِ وبالمكان ِ
نَعَم بالموت ِ والقبر ِ اعتــرافاً *** بهَولِ الخَطب ِ والخوفُ اعتراني
وبيَنَ جوانحي يَسري عَبيـــرٌ *** من الايمان ِ ضوّعَ فاحتـــــواني
وهيّجَ خافِقي فنظمْتُ شعراً *** يُــزَفّ إلى رحاب "الخيــــزران ِ"

تحياتــــــي
طائر الاشجان

أنا
25-07-2003, 11:40 PM
أرجو ان تسمح لي أخي الطيب سمير بتعقيب صغير عليك

لقد قلت
كما وجدت فيها بعض الهنات العروضية كما نرى هنا:
أَمَـا واللهِ إنْ صَدَقـتْ ظُنُـونِـي **** مَليـكُ المَـوتِ فَلْتُخْـل ِ مَكَانِـي
فلتخلِ هنا تحول مفاعيلن إلى مفاعيلُ وهذا لا يجوز
والصواب أخي الطيب أنه لا خلل عروضي في البيت
فهناك في العروض كما درسناه
يوجد زحاف مركب اسمه النقص
يدخل على مفاعلتن ويبقيها مفاعلتُ
وهي نفسها مفاعيل

وهو تسكين الخامس المتحرك وحذف السابع الساكن
وقد قال الشاعر قديما

لسلاَّمة دار بحفير ++++ كباقي الخلق السحق قفارُ

وقال الشاعر الاخر
لولا ملك رؤوف رحيم ٌ ++ تداركني برحمته هلكتُ

فهنا كما ترى في الصدر أيضا استعمل النقص اضافة الى الخرم في بداية التفعيلة





هذه فقط ملاحظاتي أخي الحبيب
وعساك عل القوة
ولاهنت

د. سمير العمري
26-07-2003, 12:04 AM
أخي الكريم:

النقص والعقل زحاف قبيح في الوافر وأنا لا أحب القبيح ولا أجيزه. أما العصب فهو حسن وهو الزحاف الوحيد الذي أستسيغ في مفاعلتن الوافر.

أما ما أوردت من بيت أو اثنين فلا أقيس عليهما ولا يلزماني.

مهما يكن من أمر فإنني أشكر لك بحق نقدك المحمود ومتابعتك الدائمة.

دمت للعلم نبراساً.
:0014:

نهى فريد
26-07-2003, 11:56 AM
الأخ ابن بيسان:
أعتذر إن كنت قد قلبت أوجاعك.. أعتذر حقاً
وبالنسبة لسؤالك:
ســـؤالـــي اذن لــــــك ايــتــهــا iiالــخــيــزران لـمـاذا كتبتهـا..اكـان حلـمـا ام واقـعـا ام خـيــالا شـاعـريـا..؟

جوابي .. الأول والثاني::
أما عن كونه واقعا..فقد واجهت الموت حقيقة في حادث سيارة وقد أصيب والدي فيه إصابة بليغة ما زال يعاني منها للآن وكدت أفقد صغيري فيها.. ولكن الله ستر وخرجنا منه بأعجوبة.. الحمد لله ، ومع اني لم أترجم مشاعري في منظومة ، الا أن أفكار الموت بقت تراودني حتى الساعة.
أما الثاني .. فهو ليس حلما بل كابوسا.. فقد حلمت بأني أعيش في قصر جميل في دوحة خضراء وفي ذات مرة كنت أنظر لماء الواحة أتأمل في صفائه وعذوبته من شرفة قصري وإذا بمارد يخرج من الماء ويوجه نظره نحوي ثم يستخرج من كنانته قوسا يرميني به لأسقط من الشرفة ومن غزارة النزف والألم بدأت أحتضر لذا لم أستطع ليلتها النوم أبدا وواصلت ساعات وساعات بدون راحة فـ (هلوست) ويبدو أنني آذيتكم بهلوسات الإحتضار .. ولكنها تبقى من أجمل هلوساتي رغم النقد الذي واجهته ..
رحم الله والدك وغفر له وحشره مع نبيه عليه السلام.

وأسألك الدعاء

الخيزران

نهى فريد
26-07-2003, 11:58 AM
أستاذي سمير..

أهلا بك هنا
أصدقك القول سيدي فلم أقصد الموعظة.. وقد شرحت ظرف القصيدة.. ولكن إن كنت قد اتعظت بها فادع لي عل الله يرحمني بها ..
واسمح لي بالتعليق على مداخلتك..

بالنسبة للتدوير أتساءل .. منذ متى والتدوير عيب ؟ أنا في الواقع لا أتفق معك في الإكتفاء بما عساني وحدها ..

أشكرك على التنويه بحذف ياء بعض الكلمات وقد وقعت في هذا الهطأ ليس جهلا به أبدا ولكن لا أعلم لماذا .

قرأت رأيك في النقص ففوجئت .. ولكن (هو) رد بما أردت قوله .. فشكر له وهذا لا يخل باحترامي لرأيك الذي ترفض فيه زحاف النقص ـ مع أنك لم توضح أنه رأيك وأنك تختلف فيه مع العروضيون الذين يقبلون به ـ ، أما عن فكرة الإخلاء والحفظ فأنا قصدت الإخلاء فعلا .. فإن كان الموت مما ينهي الألم .. فليخل ملك الموت مكاني من الدنيا إخلاء ولا يحفظه أبدا فبحفظه مكاني استمرار لحياتي وهذا خلاف ما قصدت..

أما عن قولك :
تُخَفّقُ .. بَعْدَهَـا النّاعِـي نَعَانِـي
خفق يخفُقُ= اضطرب وتحرك.
أخفق يُخفِقُ=فشل ولم يحقق ما أراد و "يُخَفِّقُ"=يُفشِلُ

فأقول :: أنا طالبة بين يديك أستاذي وأريد معرفة المزيد حول هذا الفعل
ما هو الفرق بين :
صبر يصبـُرُ صبرا ً فهو صابر صبارٌ يصبّرُ
رقص يرقـُص رقصا فهو راقصٌ رقاصٌ يرقـِّصُ
خفق يخفـُق خفقا أو خفقانا فهو خافق خفّاق يخفـّق ( أليست جملة إنّ العلم خافقٌ أو خفاقٌ صحيحة) .
أم أن (خفـّاق) خطأ شائع؟

(المشكلة الكبرى يا خيزران في الهنات اللغوية والنحوية وقد أشار الأخ "أنا" إلى بعض منها وإليك المزيد:
قَـذَىً بالعيـن ِآه ٍ يَـا زَمَـانِـي
قذى في العينِ)

وكذلك: في الموت ،بالموت
وبالقلب ، في القلب

أسألك حقا.. مالفرق بين في العين.. وبالعين ..
وهل هي مشكلة كبرى حقا؟؟
إن كانت كذلك فجدير بي أن أعتزل النظم فأنا لا أفرق بين وظائف حروف الجر لأوظفها وهذا عيب أستحي منه .



مَليـكُ المَـوتِ فَلْتُخْـل ِ مَكَانِـي
ملَكُ غير ملِكُ أو مليكُ

أبحث في هذا الموضوع الآن وربما آتيكم بخبر من سبأ . أقول ربما .




نكيرٌ لـم يُطِـلْ للصّمْـتِ حتّـى
لم يطلْ الصمت وليس للصمت

هل لك أستاذ سمير أن تفدني باشتقاقات الفعل أولا..
ولي سؤال هنا
هل هاتان الجملتان صحيحتان .. أطيلوا صمتكم ..أطيلوا من صمتكم فما أفهمه أن أطيلوا لصمتكم غير صحيحة.

حقيقة أريد أن أعرف ..

((بالنسبة للتراكيب والصور فجاءت جميلة في معظمها إلا من قلة منها مشوشة أو خالفت المعنى المراد. الحوار مميز ومعبر وإن طال أحيانا دون أن يضيف. هناك بعض الحشو الذي أضطرتك إليه القافية أو محاولة التطويل))

مثل ماذا؟؟




ولك الشكر مقدما على التوضيح

أقلكم :

الخيزران

د. سمير العمري
26-07-2003, 06:16 PM
الخيزران الرائعة:

أشعر بك غاضبة ووالله ما قصدت هذا وأعتذر إن ضايقتك وتذكري أن لك عندي مكانة عالية وعزيزة فلا تتجهمي أخاك.

لست ممن يحبذ الأخذ والرد كثيراً في مثل هذا وما أقول هو في النهاية رأي خاص لك أن تأخذيه أو تلفظيه وعليه سأحاول أن أرد بإيجاز عن بعض النقاط التي أثرتها وداً لا جدلاً.

التدوير عيب منذ القديم. وأخالفك الرأي في عدم الإكتفاء بـ "ماذا عساني" ففيها من البلاغة والشمولية ما فيها ولو انتبهت للمعنى الذي أردته في البيت التالي لوجدته غير دقيق فلا قول هناك يرد بالإحسان وإنما بالحق ولذا أسموها دار الحق ولا يملك المرء خياراً للرد فيتخير أن يقول حسناً أو سوءاً.
ثم لو لاحظت ماذا فعل التدوير هنا:
بِنَـارِي فَاصْفَـحِ اللّهُـمّ عَـنّـي*****وَأَشْغِلْنِـي بِذِكْـرِكَ يَـا أَمَـانِـي
لرأيت أن المعنى قد يذهب إلى عكس ما قصدت.
هذا رأيي الخاص ولو كتبت فسأكتفي بلإيجاز ب"ماذا عساني" والأمر لك أولاً وآخراً.

أما عن زحاف النقص فهو قبيح في الوافر عند عامة العروضيون ويرفضه البعض وقد أوضحت في ردي أن هذا رأيي الخاص إذ قلت "النقص والعقل زحاف قبيح في الوافر وأنا لا أحب القبيح ولا أجيزه." ولو أنك تفحصت الشعر العربي لوجدت أن هذا الزحاف قد ورد بضع مرات مقابل عشرات مئات الأبيات التي لم تقبله وفي هذا دليل على عدم جوازه إلا في حالة الضرورة القصوى لمعنى متفرد أو صورة مبتكرة وبظرف خاص لا يوجد له بديل. أما رأيك في الإخلاء والحفظ فأنا أرى أن ملك الموت لا يحفظ مكاناً في الدنيا ولا يخليه فإنما الأعمار بيد الله والصورة كلها غير موفقة ولكن قدرت أن مسؤوليته عن الموت بأمر ربه تجعله أقدر على حفظ مكان في ما هو مسؤول عنه:011:. أيا يكن الأمر ففي اللغة سعة تغنيك عن زحاف النقص .... هذا ما أراه على الأقل ولك ما تشائين.

فيما يخص الفرق بين خفق وأخفق فهو :
خَفَقَ يَخْفِقُ و يَخْفُقُ خَفْقاً و خُفوقاً و خَفَقاناً و اخْتفَق كله : اضْطَرب
خَفَقَ الفؤَاد والبرْق والسيفُ والرايةُ والريح
وأَخْفَقَ يُخفِقُ إخفاقاً كله: فشل
أما خفاق فهي ليست فعلاً وأنما صيغة مبالغة
وأما يخْفِقُ ففعل لازم وأما يخفِّقُ ففعل متعدٍ يلزمه مفعولاً به.
وقولك رايات المنية تخَفِّقُ فوق رأسي لا تستوفي المعنى إذ يتبادر إلى الذهن السؤال: تخفِّقُ ماذا؟ أتخفِّقُ القلبَ أم الجناحَ أم الراية أم ماذا؟
وبذا نجد أن رايات المنية ذاتها هي التي تَخفِقُ ور لاتُخَفِّقُ غيرها.

نعم أختي الرائعة العزيزة هناك فرق وسأضرب هذين المثلين اختصاراً.
أفديكَ بالعينِ
وحفظتك في العين.
جربي أن تستبدلي الفاء بالباء أو الباء بالفاء وسترين الفرق بدون شرح مسهب.
أما أن تعتزلي النظم فهذا لعمري حساسية قلب طيب حيي قد جانبه الصواب. إنما هو خطأ شائع أثرت فيه لهجاتنا الدارجة ونقع فيه جميعاً واطمئني ستصيديني يوماً ولكني لن أعتزل النظم يا خيزران وإن كنت سأستحي منه مثلك.:0014:

الفعل يطيل اشتقاقاته الأساسية أطال يُطِيلُ إطالة فهو مُطيل.
والفعل يطيل متعد بذاته لا يلزمه حرف جر فنقول أطال الصمت فإن أدخلنا عليها حرف الجر احتجنا مفعولاً به للفعل كأن نقول أطال للقارب الحبلَ.
أما من في أطيلوا من صمتكم فهي إما للتبعيض وأما زائدة وهنا تكون شبة الجملة في محل المفعول به.

سأضرب لك مثلاً واحداً اختلط فيه التميز بالحشو بعدم التوفيق ويمكنك أن تري صوراً قليلة أخرى.
وَآثـرتِ الدّنِـيّـة َ فاسْتحَـالَـتْ****لكِ الأيّـامُ مِـنْ تِيـه ٍ ..ثَوَانِـي
إلى أن رَقّعَت ْ بالسُّقم ِ رُغمًا****بناتُ الدّهـرِ للثوبِ المُصَان
في الصورة الثانية إبداع وجمال استوفى أسباب التميز إلا قليلاً.
السبب أن الصورة الجميلة لبنات الدهر (ألحظ هنا جمال التخصص) وقد جلسن يرقعن بالسقم (صورة إبداعية) ثوباً مصاناً (كناية رااائعة) ..... المشكلة هنا أن معنى الصورة لا يتوافق مع البيت السابق فكيف يكون لمن آثر الدنية وعاش في تيه وعلو ثوباً مصاناً؟؟
نعود للبيت الأول هنا لنجده جميلاً جداً حتى الكلمة قبل الأخيرة ليأتي الحشو مفسداً بيتاً أعجبني جداً. كيف يرى من عاش دنياه في دنية وتيه الحياة ثواني؟؟. إن ما يحدث العكس إذ تغر أمثالهم الأماني كما ذكر الله تعالى وكما قدمت أنت في بداية القصيدة. إنهم يرون أن الحياة أعواماً مديدة ولو انتبهوا إلى أنها ثواني لارعووا ولانتهوا عن غيهم وتيههم.

هذا وإن ما قدمت من ردود ما أردت به إلا النصح ما استطعت وما يعبر إلا عن وجهة نظر متواضعة من أخ حريص مجتهد وتعلمي كما الجميع أنني لا أشتغل بالأدب ولا أجد وقتا لمتابعته فعملي في مجال بعيد عنه هو ما يمنعني من الاستزادة في طلب العلم فإن أخطأت فمن نفسي وإن أصبت فمن توفيق ربي فسامحي أخاك إن آذاك دون قصد وما توفيقنا إلا بالله عليه توكلنا وإليه ننيب ولك مني خير الدعاء والامتنان.
:0014:

سلاف
26-07-2003, 10:42 PM
الأستاذة الخيزران

التشطير مشاركة وجدانية وفنية


أَطِيلي النّوحَ يـا نفسِـي وعَانِـي=*على ما قد جنت منك اليدانِ
*وكوني في التسامح ذاتَ سبْقٍ= *إذا ستبق الأنام للاضّغانِ
*لهم كبرٌ ببباطلهم مقيتٌ =فَلاَ تَسْتَكْبِـرِي فالعُمْـرُ فَـانِـي
لقد أسرفتِ في التّسْويـفِ حَتّـى=*كأنّك من فناءٍ في أمانِ
*أليس بمن مضى وغدا ترابا=*وكان مفاخرا بالطّيلسانِ
*نداءٌ أنْ شقيتِ بيومٍِ سعدٍ=أنستِ به وغرّتْكِ الأمَانِـي

نهى فريد
27-07-2003, 12:40 AM
الأستاذ سمير

أبدا والله لم أتضايق منك شخصيا .. وإنما هي حالتي النفسية التي نظمت بسببها القصيدة ..

فقط سأوضح لك ما قصدت من البيتين :
وَآثـرتِ الدّنِـيّـة َ فاسْتحَـالَـتْ****لكِ الأيّـامُ مِـنْ تِيـه ٍ ..ثَوَانِـي
إلى أن رَقّعَت ْ بالسُّقم ِ رُغمًا****بناتُ الدّهـرِ للثوبِ المُصَان

عندما ينسى الإنسان نفسه لا يعود يشعر بالوقت فيمضي أيامه في لعب وله ويحرص أن لا يفوت دقيقة منها ولكن ليس في العبادة طبعا .. بل في الشهوات والمعاصي .. ولا يكتفي بل إنه يتصور أن الدنيا تمضي سريعا وليس هناك متسع من الوقت ليرضي ذاته .. فليتها تطول أكثر وأكثر ... ليمتع نفسه أكثر وأكثر..
وهذه عكس حالة الإنسان المؤمن الذي يعرف إن الحياة تنقضي سريعا ولكنه لا يشعر بهذه السرعة.. بل يراها بطيئة مملة أتعرف لماذا سيدي؟؟
لأن الحبيب يستعجل لقاء حبيبه ...

هذا ما قصدته..

أما فكرة الثوب المصان...
فالثوب المصان هو الإنسان الذي ما فتأ يمتع نفسه ويدللها ويصونها قدر المستطاع ولكن الصيانة مادية فقط أما الروح فخاوية .. وبالسقم رقع هذا الثوب المصان ...

سيدي أنا هنا ليس لأغضب
فالغضب لن يضيف لرصيدي غير الكآبة.
أنا هنا لأتعلم
وسأتعلم
منكم
وفيكم
بكم
ولكم

وأعلم أنكم ستشدون على يدي
فلا تقلق ولا تتردد أبدا في حثي للأفضل لأني لست قلقة أبدا
رجائي هذا ليس لك وحدك بل للجميع


دم طيبا.

خيزران

د. سمير العمري
27-07-2003, 01:36 AM
نعم يا خيزران ...

قد أريتني صورة أخرى لم أرها تجعل من هذين البيتين من عيون الشعر العربي في نظري وأؤكد لك يا خيزران أنك لو اعتمدت ما قلت لك من ضرورة عصر القصيدة والتخلص من بعض الترهلات مع بعض التنقيح ستكون هذه القصيدة مما يدرس في مستقبل الآيام.

تقبلي تحياتي واحترامي
:0014:

نهى فريد
29-07-2003, 04:22 PM
طائرنا المغرد

سرني تواجدك وأفتخر بدعمك لي دائما ..أبقاك الله أخا عزيزا ولا عدمتك


دمت في الود

خيزران

نهى فريد
29-07-2003, 04:24 PM
حياك الله يا أخ سلاف

لمشاركتك ايقاع مختلف ... لا أعرف كيف أصفه
هذه هي المرة اولى التي تتواصل نعي فيها
وأتمنى أن لا تكوت الأخيرة

دمت طيبا

خيزران

نهى فريد
29-07-2003, 04:25 PM
استاذ سمير

رفعت معنوياتي عاليا

فلك جزيل الشكر وعميق الإمتنان

أعدك بصياغة أجمل وأجمل للقصيدة ... فلقد انتهى الإحتضار

وتولدت الأفكار

فانتظرني قريبا
قريبا جدا


تلميذتك النجيبة


خيزران

نهى فريد
19-08-2003, 06:13 PM
هاأنذا أعود بعد فترة غياب لأطرح بين أيديكم جميعا احتضاري بصيغة جديدة وكلي أمل أن يكون مدعاة لقبولكم
أستاذ سمير
أـشكر لك توجيهاتك السامية على كل حال


أَطِـيلي النـّوحَ يا نفسـِي وعَانِي = وَلاَ تـَسْتـَكـْبـِرِي فالعُـمْرُ فـَانـِي
لقد أسرفتِ في التـّسْويفِ حَتّى = نـَسيت ِ المـَوتَ ، غرّتـْكِ الأمَانِي
وَآثرتِ الدّنـِيـّة َ فاسـْتحَالـَتْ= لكِ الأيـّامُ مـِنْ تـِيه ٍ ..ثـَوَان ِ
إلى أن رَقـّعـَت ْ بالسـُّقم ِ رُغمًا= بناتُ الدّهرِ للثوب ِ المُصَان ِ
فسُحـّي الدّمع علّ الدّمعَ يـَطْفـِي= لَهـِيبَ النـّارِ فِي أصْل ِالجـَنـَان ِ
قـَذَىً بالعين ما أهدى زَمـَانِي= نحولٌ عَابَ عـُودَ الخَـيزُرَان ِ
وسقمٌ بدّد الأحلامَ لمـّا= غدا بالآآآآآآهِ يبري عـُنـْفـُوَانِي
جـُمانِي صِغْـتـُها عـِقـداً فريداً = فـَحـُزّ العـِقْـدُ وانـْتـَثـَرَتْ جُمانـِي
وَثـَورَاتٌ مِنَ الآلامِ قامـَتْ = قيامـَتـُها فـَأرْخَتْ لـِي عَـنَانِي
أهل في الموتِ رَوْحٌ وارتـِياحٌ؟؟= أهل في الموتِ من ألمي ضَمَانِي؟؟
أَمَا واللهِ إنْ صَدَقـتْ ظـُنـُونِي= فَطَعْمُ المَوْتِ عـِزْرَائـِيلُ حَان ِ
كأنـّي في سريرِ الموتِ حَوْلـِي= عـُيُونُ الأهلِ تـَبـْكِي مَا دَهَانِي
وأجْنِحَةُ المنيـّةِ فـَوْقَ رَأْسِي= تـُصـَفـّقُ .. بـَعْدَهَا النـّاعِي نـَعـَانِي
إلى التـّغْسـِيل عـَرّونِي َوصَبـّوا= عليّ الماءَ من صـُفـْرِ الأواني
ولفـّوا حَوْلَ أطـْرافِي إزاراً= وثـَوباً أبـْيـَضاً حتّى كسَانِي
وَصَلـّوا ثـُمّ حزناً شيّعونِي= عـَلى الأكـْتـَافِ للقبْـرِ المُهان ِ
وَروحـِي خـَلْفهم حزناً تـُنَادي= تـَعافـُونـِي أَهلْ فِي القـَلبِ ثـَانِ؟
فـَخلونِي وَحـِيداً لـَيـْسَ عـِنْدي= مِنَ الدّنيـَا سِوى ذنبٍ شـَكـَانِي
إلى مـَنْ زارِنِي فِي القـَبـْرِ لـَمـّا= تـَتـَابـَعت المـَسـَائِلُ ما عـَسانِي؟
مـَضَتْ أيـّامُ عـُمْري ويح قلبي= وَمـَا هـَيـّأْتُ نـَفْسِي لامـْتـِحَانـِي
فـَواذُلـّي وَوَابـُؤْسـِي وَوَاسـُو= ءَ حَالِي واعـَذابي وَاهـَوانِي
رَجَائِي يَا إلهـِي رَأسُ مَالِي= فـَآمـِنْ رَوْعـَتـِي يـَامـَنْ هـَدَانـِي
سـَعـَيـْتُ إِلَى جَنـَابـِكَ مستقيلا= من الأثام معترف ٌ لساني
بعفوك فاصفح اللهم عني = وَأَشـْغـِلـْنِي بـِذِكـْرِكَ يَا أَمَانـِي
وَبـَاشـِرْ بالتقى والطهر روحي= وأسكنها فسيحات الجنان ِ

د. سمير العمري
20-08-2003, 11:26 PM
شاعرتنا الرائعة الخيزران:


بارك الله بك وأنت صاحبة القصيدة ولك فيها كل الأمر.

ما زلت أراها من الروائع :005:

تحياتي وودي
:0014:

نهى فريد
21-08-2003, 08:43 PM
استاذ سمير
سعدت بك مجددا ، اعتقدت انك في اجازة انت الاخر

استاذي الفاضل
لي رجاء واتمنى ان لا تدني خائبة
ارجو ان تناديني خيزران فقط
لا اقول هذا لاي غرض سو يقيني بان هذه الكلمة كبيرة علي ولا استحقها=شاعرتنا
اتمنى ان ياتى الوقت الذي تناسبني واناسبها وذلك بفضل توجيهاتكم السامية لكل عضو في هذا المنتدى الرائع .
متم في الود وله


صغيرتكم خيزران