المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أبو حسرة الأيوبي



ايمن اللبدي
29-07-2003, 06:09 PM
أيها الأحبة

الآن سأقدّم لكم ما أطلقت عليه "قصيدة الكاريكاتور " وهذا ربما سترونه للمرة الأولى هنا وهو يختلف عن الشعر السياسي الذي كتبنا مثلا فيه أبو أيوب ودرس النحو وغيرها من النصوص كما يكتب في ذلك عدد من الأخوة مثل الشاعر أحمد مطر والشاعر زاهدة وغيرهم .

هذا النص هو حكائي ظرفي متعلق بالحكاية التي تأتي على شكل مسرحي أيضا ستجدون منه عددا من الحلقات وأود أن أشكر أخي الفنان المصري الرائع بديوي على تشخيصه للشخصية عبر الرسم المرفق حيث ستكون بمثابة البصمة التي سترفق مع النص أيان نشرت في موقع أو صحيفة.

مع تحياتي ومحبتي وآمل أن ينال استحسانكم

محبتي

:0014:
***********************************************

يوميات أبي حسرة الأيوبي

" من لم يسمع بأبي حسرة لم يكن هنا قبل خمسين عاما وليس حياً اليوم "
أبو حسرة و حنظلة ْ...
***
سقطَ الصاروخُ على الطفلةْ
فاحترقتْ مثلَ السيجارةْ
وتناثرَ في الجوِّ رمادٌ
وتراكضَ أبناءُ الحارةْْ
حملَ الأطفالُ لها علباً
وحليبَ وعيناً محتارةْ
كانت تنتظرُ لها لعباً
ما كانت تنتظرُ الغارةْ......

*****
استمعَ الناسُ إلى خبر ٍ
فلعلَّ ضميراً مختبئاً
يأتي فيبدِّدُ أوزارهْ
بخطابٍ حرٍّ يردعهم ْ
أو يتركَ في الأرضِ إشارةْ
أن الإنسانَ لهُ أثر ٌ
في زمن ِ الدولِ الغدَّارة ْ
لكنَّ الوقتَ مضى كسفاً
واحتفلتْ بالصمتِ مرارةْ.....

*****
حتى إذ نامت ْ أعينُهم ْ
لمحَ الأولادُ سنا قمرٍ
يقتربُ ويرسلُ خطوتهُ
كمسافرَ أتعبَ أسفارهْ
فإذا بالقادمِ حنظلةٌ
في ثوبِ ملاك ٍ وبشارةْ
يحملُ أسماءً وسلاماً
ويغرِّدُ في القمح ِ مراراً
صاحَ الأولادُ أبا حسرةْ
جاءت للخيمةِ قيثارةْ....

*****
عانقَ حنظلةُ أبا حسرةْ
واسترسلَ يسألُ أخبارهْ
فأشارَ إلى ألفٍ نامت ْ
وأشارَ إلى نورِ شرارةْ
واقامَ يعدِّدُ قافلةً
وجهاتٍ ومواسمَ راحتْ
وعيوناً بقيتْ جبَّارةْ
ما تعبت من قُبلِ الأرض ِ
فهي الأزهارُ المختارةْ
لكنْ من ظلمِ ذوي قربى
وجيوشِ الرمل الجرارةْ
قالَ الناموسُ أبا حسرةْ
ما غيَّرَ سفري شطآناً
أو بدَّلَ في لغةِ فزارةْ
لكنَّ الغائبَ يخبركم ْ
قوسٌ أخرى بينَ المائين ِ وعطرٌ من لحمِ جيفارا........
أيمن اللبدي
15/6/2003

ياسمين
30-07-2003, 11:04 AM
جميلة فعلا

والاسلوب جديد ومتميز جعلنى فعلا اشعر وكأنى استمع للحكاية

متجدد أنت دائما استاذى العزيز

دمت رائعا متألقا بكل الحب

لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين

ايمن اللبدي
30-07-2003, 05:53 PM
:0014::0014::0014:
تحياتي

معاذ الديري
03-08-2003, 01:49 AM
استاذنا الجميل دائما ايمن :
لا شك انها مسرحية شعرية جميلة جدا وبها من الغارات النفسية ماقد يجهز على احساسنا بالالم . وهو اخر ما تبقى لنا ان نحسه او الشئ الوحيد الذي بتنا نشعر به.

ولكنكم ذكرتم انها فكرة جديدة او اسلوب متجدد في التفعيلة فكيف ذلك وقد قرات لاحمد مطر والنواب وغيرهما ما يمكن ان تكون هذه القصيدة مشابهة للاسلوب كقصيدة عباس وراء المتراس ويوسف في بئر البترول.. وكذلك بعض قصائد الراحل نزار قباني يرحمه الله تعالى.

ارجو ان يتسع صدركم لافهامي وجهة نظركم ونقاط الاختلاف ان وجدت .
اكرر لكم احترامي وافتخاري بوجودكم بيننا مرة وبالحوار معكم مرتين.

تحيات تلميذ.

ايمن اللبدي
03-08-2003, 08:52 AM
أهلا بحبيبي العاقد الذي ما عاد عندنا عاقدا
بل فاردا وجميلا
أيها العاقد الجميل
الفرق بين هذه القصيدة والتي تنتمي إلى مجموعة يوميات يوجد منها حتى تاريخه قرابة العشرين نصا أنها كلها تدور حول ذات الشخصية وعلاقاتها وحكمتها وما تريد قوله .

لقد أسميناها القصيدة الكاريكاتور لأنها أشبه بالكاريكاتور اليومي الذي تطالعه عيناك والفرق ان تلكم بالريشة صيغت وهذه بالكلمات والحروف ولذا وجدتنا وقد أرفقنا بها ما يشبه اللوجو الخاص بها .

تقنية القصيدة قد ضبطت على أساس كما ترى أربع فقرات متوالية تمهد الأولى لظروف الحكاية أو العقدة وتنتقل بك الثانية والثالثة للسرد والعقدة وتعطيك الأخيرة خلاصة الفكرة في الموضوع .

ليست قطعا أشبه بكليلة ودمنة لأن تلكم شخصياتها كما تعلم من غير البشر عوضا عن أنها قصص وليس نصوص شعر ، وليست منقطعة في أسلوب السخرية أو الكوميديا المنتهية بالنص كما كتبنا نحن مثلا أبو أيوب العربي ودرس النحو الأخير وكما أشرت إلى شعر ولافتات العزيز أحمد مطر أو مظفر أو نزار أو حتى ممن نعرف الشاعر عبد الوهاب زاهدة فهذه قصائد منتهية عند نهاية النص بمحدداتها .

أما شخصيتكم هنا فهي أبو حسرة الأقرب إلى ريشة حنظلة عند الشهيد ناجي العلي يرحمه الله .

هناك كثير من الحديث حول هذا الموضوع أود أن أتركه للأخوة القراء والنقاد تاليا لملاحظته بأنفسهم واستخلاص سمات هذه التجربة فهي لا زالت في بدئها وطبعا سأكون سعيدا أن يكتب كل منكم ما يراه ويلمسه فيها مهما كانت رؤيته أو ملاحظته .

وسأوالي نشر هذه اليوميات هنا في الواحة في مفصل خاص بها بحيث تتوالى على شكل سلسلة وهو ما أحببت أن أؤثر به الواحة إضافة إلى ما أثبتناه في موقعنا الخاص.

مع تحياتي ومحبتي
:0014:

د. سمير العمري
08-09-2003, 02:40 AM
أخي أيمن:

بالفعل أسلوب سردي ممتع بإيقاع خببي متميز وأقدر لك هذا التجدد الدائم.:v1:

سؤالي هو لماذا تنشر هذه القصيدة في دوحة التفعيلة وهي ليست قصيدة تفعيلة؟؟ :010:

أهو حرصك الملاحظ على أن لا تزورنا هناك؟؟ :005:

على العموم أترك لك حرية الخيار.


تحياتي وودي
:0014:

خالد عمر بن سميدع
08-09-2003, 11:05 AM
جميلة أخي ايمن كجمال الفكرة وتجددها ..



:010:

عبدالله الأقزم
19-09-2003, 02:37 PM
أخي الحبيب الشاعر النبيل / أيمن اللبدي

أشكرك على هذه القصة الشعرية ذات الطبع

الساخر ....لكن لماذا وضعتها هنا و هي ليست

إلا خليلية الوزن.....أهديك أجمل تحياتي:0014: