المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زَرْقاءُ .. ذاكِرَةٌ باسِقَةْ !



رقية الحارثية
07-04-2007, 09:55 PM
مُفْتَتَحْ

/

/

هِيَ الْعَيْنُ الَّتي فَتَّحَتْ نوافِذَ الكَوْنِ لَنا لنَنْظُرَ

وَما أبْصَرْنا !!

/

/

نسرين الهاشمي
07-04-2007, 11:01 PM
وَقُبيلَ شَدْوكِ بـ دَمْعَتَيْن أُسْدلُ عَنْ تَحِيَّة ..

.
.


صُبح

النواري محمد الأمين
08-04-2007, 02:26 AM
ربما تختزل في هذين السطرين الغامضين
أحاسيس كبيرة يا أخي..
لو كان المقصود بضمير الغائب هو المحبوب
شكراً لك
وخير الكلام ما قل ودل

رقية الحارثية
08-04-2007, 01:00 PM
مُفْتَتَحْ
/
/
هِيَ الْعَيْنُ الَّتي فَتَّحَتْ نوافِذَ الكَوْنِ لَنا لنَنْظُرَ
وَما أبْصَرْنا !!
/
/


زَرْقاءُ .. ذَاكِرَةٌ باسِقَةْ


بِقَدْرِ الْمَدى يَنْشـقُّ وَجْـهُ الْخَنـادِق= وَتنْسـلُّ روحُ الشَّـرْقِ فِي ثوبِ آبقِ
تُصَلِّي عَلى الْحُبِّ الْمُقَـدَّسِ رَكْعَـةً=غِيابَا وَلوْنُ الْمَـوْتِ بَيْـنَ الْمَضائِـقِ
هُنَا اغْتَلـمَ الْمَدْفـونُ سَاعَـةَ دَسِّـهِ=وَقَدْ أعْجَزَ الْمَبْهـوتَ رَدُّ الصَّواعِـقِ
عَلَى الْحَائِطِ الرَّمْليِّ غاصَتْ هَياكِـلٌ=غَفا جَفْنُها يوْماً عَلَى صَـدْرِ شَاهِـقِ
بإيمـاءَةِ الْفِعْـلِ الْمُبَـقَّـعِ بِالْـوَنـى=تَجلَّى عَلَى الأجْسَادِ عِـرْقُ الْمُنَافِـقِ
ثُمَالَـةُ وَهْـمٍ غيَّبـتْ لَـوْنَ وَجْهِهـا=وأجْنِحَةَ الأحْلامِ فِـي قَعْـرِ سَاحِـقِ
كَقَلْبِ الْفَراشِ الْغُبْـرِ ذَاتَ صَبيحَـةٍ=تَهاوتْ وَذَابَتْ في صِرَاطِ الْحَرائِـقِ
يُحَاصِرُها طَـوْقُ النُّعـاسِ وَنُطفـةٌ=مِنَ الطُّهْرِ تَأتي مِنْ تخـومِ الْعَلائِـقِ
تَنَفَّسَتِ الأوْجـاعَ والْقَلْـبُ هَـارِبٌ=إلى حيثُ لا مَنْظور غَيْـر الْحَقائـقِ
رَأتْ طَائِرَ الْمَـوْتِ الْمُغـادِرِ خبْـأَهُ=يُفَتِّشُ فِـي جُـوعٍ رُؤوسَ الْخَلائـقِ
يَشقُّ قَمِيـصَ الْفَجْـرِ يَنْهَـشُ لَوْنَـهُ=وَيَسْرقُ مَزْهـوَّا عُـروشَ البَيـارقِ
بِعيْنيْكِ إسْفارٌ إلى حيـثُ لـمْ تـزلْ=تقدُّ أغَانِي الرِّيـحِ ثَوْبَ السُّـرادِقِ
لِعيْنيْـكِ يـا زَرْقـاءُ ألـفُ حِكايَـةٍ=كَضَرْبٍ فَريدٍ منْ ضُروبِ الْخَـوارقِ!
هُنا شالُكِ الليْلـيُّ يَعْتَصِـرُ السُّـدى=وَوحْدكِ والذِّكْرى عَلى كَفِّ سـارِقِ
تُراقِصُ فِي سُكْرٍ " جَديسٌ " ظِلالَهـا=ويَنْفَـذُ للأعْمـاقِ لَسْـعُ الطَّـوارِقِ
وَتصْحو وَقدْ ذابَـتْ مَنـازِلُ مِلْحِهـا=وطَافَ بِرأْسِ الْحُلمِ حَبْـلُ الْمَشانِـقِ
تَثَاءَبَ خَلفَ الْغَيْـبِ صـوْتُ نَخيلِهـا=وَنامَ عَلَـى ذات الغِيـابِ الْمُرافِـقِ
كَجلْجامِش الْمَجْنونِ بالزَّيْفِ سَافَـرَتْ=إلَى الْوَهْمِ والأحْلامُ رَهْـنُ الدَّقَائِـقِ
ويَمْتَصُّهـا عُمـقُ السَّديـمِ وَغيْرُهـا=تُبَلِّغُهـا لِلشَّمْـسِ حُمّـى التَّسـابُـقِ
رَسَمْتُـكِ يـا ذاتَ الضَفَائِـرِ قِصَـةً=عَناقيدَ ضوءٍ فِـي كُفـوفِ الْحَدائِـقِ
رَحَلْتِ ، جِرَارُ الْغَيْـمِ تَسْكُبُ دَمْعَهَـا=وَفوقَ أديـمِ الْقَبْـرِ خطْـوةُ عَاشِـقِ
رأيْتُـكِ والأيـامُ ساقِيـةُ الــرَّدى=كَذاكِـرةٍ طـالتْ سماواتِ خَـالِـقِ
سَيبْقى الدُّجَى الْمَأفونُ مُرْتَعِشَ الخُطى=وَتبْقيْنَ فِي زَهْوٍ عَلَى صَـدْرِ بَـارِقِ

رقية الحارثية
08-04-2007, 01:12 PM
أعْذروني عَلَى بَتْرٍ قَدْ حَصَلَ ، كانَتْ يَدُ القَدَرِ وليْسَتْ يَدي !


لِعُيونِ زَرْقاء ، انْبَثَقَ الشِّعْرُ صَبًّا ، فأمْطِروني لأجْلِها جَمالاً .

أدهم الأغبري
08-04-2007, 01:43 PM
يا ابنة الوطن الأبي

مرور سريع وعابر ولي أوبة وأوبة

تعجبت لمَّا لم أر القصيدة فقلت لعله امتحان لما ستكون عليه D:

تحيتي وسلامي


~~ يقولون ولّى وهذا الأثر ~~

عماد أبو لطيف
08-04-2007, 02:06 PM
رقية الحارثية وبوح نقف له إجلالا ونصمت له دهشة وانبهارا.
لي عودة ان شاء الله لأهزوجتك الحانية.

مجذوب العيد المشراوي
08-04-2007, 04:25 PM
رقية أقف صامتا أمام عاصفة الأنثى ..
10/10

سحر الليالي
08-04-2007, 10:50 PM
رقية أيتها المبدعة:

كلما قرأت لك زدت إعجابا بنبضك
سلمت ودام بريقك

لك ودي وباقة سوسن

د. سمير العمري
09-04-2007, 01:59 AM
لك قدرة خلاقة على التركيب اللغوي والأسلوب الشعري ، وحصيلة كثة وباذخة من المفردات والمعاني والصور.

هو شعر صقيل كدرر منضدة يعكس قدرة شعرية من الطبقة الأولى.


تقبلي التحية والإعجاب.

علي أسعد أسعد
09-04-2007, 02:07 PM
أختي في الله رقية


قلم صارخ

وروح لا تهدأ كعاصفة

كزوبعة


فلله أنت

رقية الحارثية
12-04-2007, 12:58 PM
وَقُبيلَ شَدْوكِ بـ دَمْعَتَيْن أُسْدلُ عَنْ تَحِيَّة ..
.
.
صُبح


صُبْح

هَلْ أتَيْتِ يا رائِعَةْ ؟؟

كُوني بالقُربِ يا رَوْحَ الجَنَّةِ المَسْروقةْ !


ودِّي:011:
كُنْتُ هُنا / رُقيَّة

رقية الحارثية
16-04-2007, 09:21 PM
ربما تختزل في هذين السطرين الغامضين
احاسيس كبيرة يا اخي..
لو كان المقصود بضمير الغئب هو المحبوب
شكرا لك
وخير الكلام ما قل ودل


أشْكُرُكَ ، وَلعلَّكَ قَرأتَني قَبْلَ اكْتمال إنزالي القَصيدةِ .

إنَّما السَّطْرانِ مُتْنفَّسٌ قَبْلَ البَدْءِ فَقَطْ .


احْتِرامي
كُنْتُ هُنا / رُقيَّـة

رقية الحارثية
16-04-2007, 09:37 PM
يا ابنة الوطن الأبي
مرور سريع وعابر ولي أوبة وأوبة
تعجبت لمَّا لم أر القصيدة فقلت لعله امتحان لما ستكون عليه D:
تحيتي وسلامي
~~ يقولون ولّى وهذا الأثر ~~


كانَ الْقَدَرُ يا كَريمَ النَّفْسِ فرَضيتُ بِهِ حَتَّى عُدْتُ


احْتِرامي
كُنْتُ هُنا / رُقيَّـة

محمد إبراهيم الحريري
19-04-2007, 12:04 AM
الأخت رقية
تحية طيبة

لنا من عباب الصبر أملاح ذائق =تبل لسان الصمت من بحر طارق
فنصبح قاب الوأد أو فوقنا الثرى =وهاجس طمر الروح تصميم آبق
هنالك لام البعد تفضي لنا بها=إشارات صحن القدس ترديد حاذق
فنهرع للأخبار ينهشنا الأسى=بناب تغشاه الظلام بزاعق
نرى شاشة الإيلام بالرقص تحتفي =وكوات أحلام وبسمة مارق
وأوتار مجد لا تثير عروبة =كأن مثار النقع غربان حانق
يشف ستار الفحش عن ساق خيبة =ونمشي عراة الفخر يوم البيارق ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ
تحياتي أختي
أرجو تقبل المشاركة ، رغم قصرها ، وتشتت فكرتها ، فما هي إلا رعشة قلم ، تساقط حسرة من هزة جذع البيان .

عارف عاصي
19-04-2007, 11:06 AM
أختنا وشاعرتنا القديرة
رقية الحارثي

قصيدة راقية
الروعة جزء منها
قوية شامخة دافقة
كسيلٍ تحدر من علٍ
تَحْمِلُ ولا تُحْمَلُ
غزيرة عميقة
شجية حبيبة للقلوب

بورك القلب والقلم
تحاياي
عارف عاصي

رقية الحارثية
26-04-2007, 09:57 AM
رقية الحارثية وبوح نقف له إجلالا ونصمت له دهشة وانبهارا.
لي عودة ان شاء الله لأهزوجتك الحانية.



الفاضْلُ عِماد

وَقَدْ أوْفيتَ بوعْدكَ فَوقفتِ الحُروفِ لتَّحيَّتكَ إجْلالاً .

جَميلٌ ألا يَنْسى المرءُ ما يسعد الآخرَ .



كُنْتُ هُنا / رُقيَّـة

رقية الحارثية
18-01-2017, 06:09 AM
اشتقتُ لقَلمي هنا حين انْسكب!

علَّني أعودُ