المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قمحنا والجنائن ْ..........



ايمن اللبدي
31-08-2003, 05:25 PM
قمحنا والجنائن ْ..........

" إلى سنبلة الشهداء- الشهيد المجاهد الحيّ اسماعيل أبو شنب وإخوانه ..........."

***
قمحُنا قد قرَّرََ اليومَ البقاء ْ
حاملاً ما يشتهي وردُ المدائنْ
صدفةً ..ولم يعد ْ فينا كثيرٌ من دوارْ
واختفى خوفُ الحقولْ
واحتباساتُ الفلق ْ
واختلاجاتُ السنابلِ في المساءْ
بينَ ساق ٍ أو بذور ْ
قمحنا قد قرَّرَ اليومَ البقاءْ.....

***

انظرونا رائعينَ كالمطر ْ
نغسلُ الفجرَ البعيدَ مرّتين ْ
حينما نهوي حياةً للمحبّينَ الصِّغار ْ
حينما نعلو نشيداً في النهارْ
ثمَّ نغفو في جبين ِ الجنتينْ
وادعينَ كالقمرْ.....

***

لا نحبُّ الأسئلة ْ
فلتكن ْ تلكَ رياضاتُ الجميعْ
كلَّما قامت لدينا جلجلجلة ْ
واختفت بينَ الكُسالى الأمثلة ْ
لم نعدْ نحفلُ بالخيطِ الرفيعْ
بينَ قيثارةِ زريابَ وسيفِ المعتصم ْ
وتفاصيل ِالقطيعْ
وانتحارِ المهزلة ْ.....

***

كلُّ يوم ٍ حفنة ٌ من ياسمين ْ
ترتخي حولَ سماها قبضتانْ
كي تغني موكباً للمعجبينْ
حاملاً صوتَ الخلودْ
كلَّ يوم ٍ صاعدين ْ
بالبياض ِ المنتصرْ
بالفداءِ واليقين ْ
نشتهي نور الوتينْ
نشتهي ما لا يطيقُ المتعبونْ......

***

قد عقدنا حلفنا منذ استعدنا الموهبة ْ
دَمُنا هذا صغيرٌ عندَ أقواس ِ الهزيمة ْ
إنما يبقى عظيماً في انتزاع ِ المركبة ْ
نحو جسر ٍ مشرئبٍّ للعناق ْ
عندها ها قد وصلنا
وقطعنا شارةً قالت هنا حدُّ السباقْ
واستلمنا الجائزة ْ
وافتدينا الواهبة ْ.......


لا مزيداً من خطابٍ أو دروس ْ
لا عظاتٍ ...لا مديحاً ...لا حروف ْ
وفرّوا طاقاتكم ْ ذي للمنافي القادمة ْ
سوفَ يبقى في ثناياها كثيرٌ من فؤوس ْ
كي تطيلونَ الوقوفْ
خلفَ أرض ٍ نائمة ْ
تحتَ أقدام ِ الرعاة ِ والضيوفْ
بينَ جدران ِ البسوسْ.......

***

واطرقوا البابَ كثيراً بالندم ْ
عندها سوفَ تديرونَ القلم ْ
مثلما دارت بكم منذُ بكينا أحجياتٌ واهية ْ
يومَ قلنا أدركونا
مرّة ً قلتم قريباً
مرَّةً قلتم تعبنا
مرّّةً قلتم كفانا
ثمَّ صحتم ما هيَ
يومَ أن فاضَ الألم ْ......

***
حسناً لم تستطيعوا عشقَ أزهارِ المدائنْ
فاتركونا عاشقين ْ
نحسنُ الآنَ غسيلَ الفجرِ في عنق ِ المآذنْ
نحسنُ الآنَ الصعود ْ
نحسنُ الآنَ نشيداً للجراحْ
مثلما نحسنُ صقلَ أسماءِ المعادنْ
جذوةُ الإيمانِ فينا لم تعطِّلها المفاتن ْ
لم تلاعبها الرياحُ العاتياتُ
بل صرفناها خيوطاً للسفائنْ
واختبرناها طويلاً في المواسم ْ
فوجدناها طريقا للصباح ْ
ووجدنا ما يقي ذلََّ الخنوع ْ
وعشقنا دربنا نحو الجنائن ْ.....
***

دثري يا ساحة َ المجد ِ الجميل ْ
قد رحل ْ
قد وصل ْ
في يديهِ سورةٌ تحسنُ صنعَ المستحيل ْ
وبشارة ْ
في جبين ٍ حامل ٍ طهرَ الوضوءِ شارةَ الشيخ ِ الجليلْ
وسفارة ْ
عن بني كنعانَ والحزن ِ القتيلْ
قادمٌ عطرُ الغيوم ِ الشامخات ِ اليومَ فينا
فاحملي عنا السنابلْ
نحنُ قدّمنا المهورَ الغاليات ِ خاطبين ْ
فاقبلينا
ثمَّ زفي
كيفما قد شاء إسماعيل ْ.......

أيمن اللبدي
31/8/2003

بندر الصاعدي
31-08-2003, 10:33 PM
لا نحبُّ الأسئلة ْ
فلتكن ْ تلكَ رياضاتُ الجميعْ
كلَّما قامت لدينا جلجلجلة ْ
واختفت بينَ الكُسالى الأمثلة ْ
لم نعدْ نحفلُ بالخيطِ الرفيعْ
بينَ قيثارةِ زريابَ وسيفِ المعتصم ْ
وتفاصيل ِالقطيعْ
وانتحارِ المهزلة ْ.....

*******

لا مزيداً من خطابٍ أو دروس ْ
لا عظاتٍ ...لا مديحاً ...لا حروف ْ
وفرّوا طاقاتكم ْ ذي للمنافي القادمة ْ
سوفَ يبقى في ثناياها كثيرٌ من فؤوس ْ
كي تطيلونَ الوقوفْ
خلفَ أرض ٍ نائمة ْ
تحتَ أقدام ِ الرعاة ِ والضيوفْ
بينَ جدران ِ البسوسْ.......

لا فضَّ فوك أيها الأستاذ ... ورحم الله أبطالنا وأسكتهم جنات النعيم

لدي ملاحظ في خاتمة القصيدة وهي " كيفما قد شاء إسماعيل ْ......."
أليست التفعيلة الأخيرة ثقيلة فقد تلافيتُ الثقل مكملاً " كيفما قد شاء إسماعيل فيها "
وأسأل هنا عن مدى جواز ذلك ؟

لك تحياتي ومحبّتي
دمت بخير
في أمان الله .

ايمن اللبدي
01-09-2003, 09:20 AM
أخي الحبيب بندر
تحياتي
نعم بتحريك اسماعيل وإضافة فيها ..... تتم التفعيلة لأنك تضيف (فعولن) بذلك والوقوف النهائي على اسماعيل يذيل التفعيلة السابقة وحيث أنه وقف مقصود لذاته لا أرى فيه بأساً ....

شكرا لك أيها الجميل
:0014:

ياسمين
01-09-2003, 04:59 PM
دموع معطرة
حزن بكبرياء
موت بفخر
عزة وكرامة على جبين الكلمات

تحياتى لقلم قطرات حبره ابداع
لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين

ريان الشققي
02-09-2003, 04:06 PM
أخي العزيز أيمن
عليك بهم كلهم،
أحسنت صنعا وعاطفة ، فاتركونا عاشقين، حلوة تلك الجملة لها معنى عميق.

أشكَلَ عليَّ وزن " مثلما نحسن صقل أسماء المعادن"

هل ترشدني إلى الوزن فقد رأيت : فاعلاتن فعلاتُ ، ثم ضعت أنا كيف

أكمل، أرجو الإيضاح

وأيضا أراك تنهيِ ب: فاعلاتن أحيانا وب: فاعلن أحيانا أخرى

لا أرى في ذلك ضير حيث فاعلن هو محذوف فاعلاتن


بوركت وشكرا لك

ايمن اللبدي
02-09-2003, 06:29 PM
أخي الحبيب ريان
تحياتي
شكرا لك أيها الجميل
نعم فقد سهوت عن طباعة دوما بين صقل واسماء وهي مثبتة في الموقع لدي وللأسف فإن سهوين وقعا في هذه القصيدة عند إرسالها وعلى أي حال فتصحيحهما لازم .

تحياتي مرة أخرى وشكرا لجمالك
:0014:

مي علي
05-09-2003, 12:54 PM
كلُّ يوم ٍ حفنة ٌ من ياسمين ْ
ترتخي حولَ سماها قبضتانْ
كي تغني موكباً للمعجبينْ
حاملاً صوتَ الخلودْ
كلَّ يوم ٍ صاعدين ْ
بالبياض ِ المنتصرْ
بالفداءِ واليقين ْ
نشتهي نور الوتينْ
نشتهي ما لا يطيقُ المتعبونْ....


أستاذي أيمن
هل يتبقى بعد كلماتك كلمات
لا أعتقد

سلمت أناملك وردا ونار


تحياتي لك ولحرفك

ايمن اللبدي
14-09-2003, 07:52 PM
سلمت يا مي وسلمت يا ياسمين
تحياتي :0014:

د. سمير العمري
02-11-2003, 09:28 PM
قرأتها منذ كتبتها هنا وهناك.

لله أنت إذ رسمت بهذه الحروف كل المعاني الجميلة والوصف المتفرد لهذا الحدث المؤلم.

نعم سيبقى قمحنا وسوف تزهر جنائننا بالنصر والعزة والكرامة فمن دماء الشهداء يزهر الوطن.


رحم الله الشهيد اسماعيل


وجزاك الله عنه وعنا خيراً أيها الحبيب الأثير.


كل عام وأنت بخير
:0014:

خميس لطفي
05-11-2003, 06:51 PM
تحياتي وإعجابي يا أخي أيمن العزيز وبوركت .
لي ملاحظة بسيطة وسريعة ( ولا أدري إن كانت صحيحة أم لا ) على قولك : كي تطيلونَ الوقوفْ
وأرجو أن تكون قد وصلت
وكل عام وأنتم بخير
ملاحظة أخرى على البرنامج فمنذ أن تم تغيير السيرفر بدأت أشعر بمشاكل كثيرة أثناء ردودي ومشاركاتي حيث يرسل لي البرنامج رسائل كثيرة تقول أن هناك خطأ ما قد حدث .. فأنا الآن مثلا لا أستطيع استعمال الرموز وكلما هممت باستعمال رمزا وصلتني رسالة منهن .. الله المعين . وأرجو أن تكون الابتسامة قد وصلت لأخي أيمن بدون رموز .
دمت مبدعاً .