المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (( سنا الذكرى ))



الميمان النجدي
04-09-2003, 06:09 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



سَقَيتُ القَلبَ مِنْ دَمْعِي"="وما بالدَمْعِِ ما يُجدِ
فعاتبني على خَجَلٍ"="فما بالفعل مِنْ رُشدِ
سَقَيتَ القلبَ نيراناً"="لِتَروي ظامئَ الكَبِدِ !
فَرُحتُ أهيمُ في الماضي"="وأُذْكي سَالفَ العَهدِ
رأيتُ سَناً من الذِكرى"="فَتَحّْيا العينُ من رَمَدِ
سقاكِ الله من ذِكرى"="لها في القلبِ كالشهدِ
تَمُرُ بِخَاطري حيناً"="فأشكو راعفَ الوِجدِ
تُخَامِرني أُخَامِرُها"="وَتَسْقِيني من الودِ
وَتَحْمِلُني إلى النُعْمى"="وَتَروي لي عَنِ المجدِ
عَنْ الأبطالِ إذْ وَقفوا"="على الأشلاءِ كالأُسدِ
عن القرآن إذْ يتلى"="عن الإيمانِ والزُهدِ
عن الأمجادِ إذْ فُطِمَتْ"="عن الهِجرانِ والصدِ
فتجري دمعتي ثكلى"="من الأحداقِ للخدِ
فإن القومَ قد شَرِقوا"="بغانيةٍ وفي قدِ
سأحمل أمسيَ الشادي"="ورشاشي على زندي
فيشجيني بألحانٍ"="ويُطْرِبُ صامتَ الغِمْدِ
تُفارِقني وأرقبها"="وما بالقلب من جلدِ
تعالي وانثري أمسي"="على الأحزان كالوردِ
أزِيحِي الليلَ مِنْ قَلْبي"="لِيَشْدو النُورُ للأبدِ
فتلك قصائدي جذلا"="كثغر الغيدِ في العيدِ
وهذي الشَمْسُ سائلةٌ"="وتشكو الفَجّْرَ من فقديْ




7/7/1424

نهى فريد
04-09-2003, 11:04 AM
رعاك الله يا نجدي= فكم حركت من وجد
لقد طافت بذاكرتي = حصون العز والمجد
سيوف الحق تحرسها = أراها الآن تستجدي
تناديهم ألا عودا =ولكن ليس من رد
أراها اليوم أطلالا = عليها الظلم يستعدي
أرى أسوارها دكت = كشيخ عاد للمهد
بروحي ليتني أفديها = بالأموال والولد
ليبرأ جرحها الدامي= ويرجع عصرها الوردي





أستاذ ميمان

أعتذر لتجرئي ولكنها خربشات فرضت نفسها وبدون استئذان بعدما طافت بذاكرتي صور من الماضي فحركت في نفسي الرغبة للتعبير عن الألم لذا استميحك العذر

لي بعض الاستفسارات استاذي الكريم فهل يتسع صدرك الرحب لها ؟


خيزران

الميمان النجدي
04-09-2003, 11:35 AM
أخي خيزران ..

أولاً: إن أسميتَ ما كتبتَ خربشات , فما أسمي ما كتبتُ ؟

ثانياٍ: لا تستأذني بارك الله فيك فيما أردت , فنحن في هذه الواحة جسد واحد , وأنا بإنتظارك أخي الكريم ..

د. سمير العمري
05-09-2003, 12:37 PM
أخي الحبيب الميمان:

راااائعة قصيدتك هذه وتدخل القلب بلا استئذان.

كم كنت رائعاً إذ وضعت يدك على جرحنا المؤلم تحاول بحروفك وحرصك أن تداوي جراحه.

هناك ملاحظات سريعة وبسيطة:
وما بالدَمْـعِِ مـا يُجـدِ
لا يوجد سبب لجزم الفعل بحذف حرف العلة ولذا توجب أن تكتبه لا "يجدي".

هناك العديد من أضاريب الأبيات استعملت فيها التفعيلة كاملة دون زحاف وجل الأبيات بزحاف العصب وهذا يضعك في عيب من عيوب القافية غير محبب ويتضح هذا جلياً في الكلمات "للأبد ، الكبد ، الرمد وهكذا".

هناك عيب آخر مختلف وهو سناد الردف باستعمالك حرف علة قبل الروي ونتج عنه سناد الحذو بتغيير حركة ما قبل الردف بحركتين متباعدتين في النقل كما ظهر في هذا البيت:
فتلك قصائـدي جـذلا **** كثغر الغيدِ فـي العيـدِ


تحياتي وتقديري
:0014:

د. سمير العمري
05-09-2003, 12:45 PM
الرائعة الخيزران:

تستحقين أن نشيد بردك المميز وأستأذن أخي الميمان في ذلك.

كان ردك رائعاً ومؤثراً في النفس بحق ومنسجماً مع ما أمتعنا به أخي الميمان.

هناك ملحوظة بسيطة أرجو أن يتسع صدرك لها.
بروحي ليتنـي أفديهـا **** بـالأمـوال والـولـد
في هذا البيت كسر في الصدر وآخر في العجز ويصلحه أن تقولي مثلاً:

بروحي ليتني أفدي **** وبالأموال والولد
بروحي ليت أفديها **** وبالأموال والولد

هذا مع ملاحظة أنك استعملت في هذا البيت فقط التفعيلة دون عصب كما أسلفنا لأخي الميمان.

تحياتي وتقديري
:0014:

نهى فريد
05-09-2003, 05:01 PM
الأروع أستاذ سمير :

تعودت منك تنقيح كتاباتي لرفع مستواي الأدبي والآن ترفع معنوياتي الهابطة بهذا الكلام الجميل فلا عدمتك ..

بخصوص البيت أعدت قراءته ورأيت أن العجز مختل فعلا أما الصدر فلا لأن البيت (مدور)

بروحي ليتني أفدي** ها بالأموال والولْد

والخلل في العجز تحديدا في ألف الضمير (ها) الذي بقراءته يختل البيت ..

أما عن العصب في البيت نفسه : فأقول أن التفعيلة معصوبة فعلا ( والولْد) بتسكين اللام وليس بفتحها ..

وأرى هذا البديل مناسب جدا :

بروحي ليت أفديها **** وبالأموال والولد

شكرا لك

طالبتك النجيبة

خيزران



***********

الأخ ميمان النجدي:
أشكر لك سعة صدرك ،نعم أخي الكريم كلنا أخوان هنا نتعلم من بعضنا ولا شك في هذا ..

أسألتي أو ملاحظاتي هي كالتالي:

انتبهت فعلا لزحاف العصب وفرض سؤال نفسه علي ووجدت قصيدتك خير مثال ليشرح لي أحدهم ما يلتبس علي :
أسأل : الزحاف الجاري مجرى العلة كالعصب هنا .. ألا (((يجب))) الالتزام به في جميع أبيات القصيدة؟؟ ما أعرفه أنه لا يجب ولكن تناقشت مع أحدهم قبل أيام بعد أن أبديت وجهة نظري حول هذا الموضوع فقال لي مدافعا عن قصيدته أن الزحاف الجاري مجرى العلة لا يجب الالتزام به في أبيات القصيدة وراجعت هذا الموضوع ووجدت أن الزحاف عموما لا يلتزم به في جميع الابيات وأردت التأكد هنا فأبدى الاستاذ سمير رأيه وأثار القضية في بالي مجددا لأني أراه يؤيد وجوب الالتزام به في جميع الابيات من خلال تعقيبه ..

أريد توضيحا أكثر حول هذا الموضوع سواء منك أخي أو من المشرفين أو الأعضاء ..

السؤال الثاني:
سقاكِ الله مـن iiذِكـرى"
"لها في القلبِ iiكالشهـدِ

أولا كررت كلمة الذكرى وهذا أعلمه غير محبذ

وثانيا لها في القلب كالشهد أرى أن عناصر التشبيه تفتقد إلى المشبه به مالذي في القلب كالشهد، هل أصبت ؟؟


** عَنْ الأبطالِ إذْ iiوَقفـوا"
"على الأشلاءِ iiكالأُسـدِ

البيت يوحي لي بمشاعر غير محببة ربما يجانبني الصواب ولكني عندما أقرأها استشعر الغلاظة وأعلم أنها مطلوبة ولكن على الأعداء .. ربما يقول قائل : الإيجاز مطلوب وأقول نعم ولكن موضع البيت مع ما قبله وبعده .. اوجد لدي هذا الشعور.. فهل استشعره أحد القراء؟؟


* السناد في العيد وقد اشار له الاستاذ .


**"ويُطْرِبُ صامتَ iiالغِمْـدِ
لم استوعب الفكرة هنا !!


** سَقَيتَ القلـبَ iiنيرانـاً"
"لِتَروي ظامئَ الكَبِـدِ

كيف تروي النار ظاميء الكبد؟؟

ومن ناحية أخرى أرى أن ظامئ مفعول به منصوب فما هو ظامئ الكبد ؟

ربما قصدت أخي الكريم ان تكون كامة الظامي صفة للكبد ( الكبد الظامئ ) وأسأل ألا يجب أن تطابق الصفة الموصوف في التذكير والتأنيث؟

هل يجوز تذكير الكبد ؟؟

ربما أثرت قضية لا تستحق أن تثارمن فيما يتعلق بأسئلتي وعليه أعتذر ولكنني أرغب فعلا في معرفة الاجابات لأني بها أضيف معلومات لرصيد المعرفة لدي

فأشكركم لسعة صدركم أخي الكريم :0014::0014:

طائر الاشجان
05-09-2003, 08:57 PM
الحقيقة أن جمال الموسيقى في الابيات طغى على ما سواه فلا أرى إلا جمالاً دفاقاً .. هذا مع الاخذ بكون الشاعر استعار صوره العاطفية معبراً عنها بألفاظ مثل " الشهد " و " غانية " الود " و " النعمى " و " المجد " وعلى الضفة الاخرى نجد " رشاش " ونيران " وأشلاء " وهذه الصورة مع تركيبتها المتنافرة إلا أن الشاعر يكاد يوصلنا إلى القناعة بأن هذه الاستعارات لها مدلولها في مضمون النص ويمهد بعضُها لبعضِها .

تحية لشاعرنا .. وبورك قلمك أخي الكريم .

طائر الاشجان

الميمان النجدي
06-09-2003, 12:53 AM
إستاذي الكريم ... سمير

إطلالة فياضة وتوجيهات سامية , وتعلم أستاذي أني مبتدئ ولعلي أحاول تفادي ما ذكرت مستقبلاٍ بحول الله وقوته ..

وأما عن قولي ( في العيدِ ) فقد استبدلتها بـ ( كالعقدِ ) فهي أجمل وأبلغ وتجنبي العيب الذي ذكرت ..

أكرر الشكر لك أستاذي الكريم ..

الميمان النجدي
06-09-2003, 06:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أولاً : معذرة لاشتباه الاسم علي بين التذكير والتأنيث ..

ثانياً : عَلِمَ الله كم هي الفرحة التي تغمرني بمثل هذه النقاشات وهذا الأطروحات , فلمثلها تبذل الأوقات رخيصة ,,,

بالنسبة لتعقباتك وهي كالتالي :

1_) بالنسبة لقضية الزحاف فأقول (( رحم الله امرئ عرف قدر نفسه )) الكلام في مثل هذه المواضيع له رجاله وأهله , ولعل الأخوة يبينون لنا ولكِ ما يفيد ..

2_) وهنا ملاحظتين :
عن تكرار كلمة ( الذكرى ) وهذا حق أختي الكريمة , وأنا لم أستسغه منذ أن كتبته ولكني وجدتني مضطر لها .

الثانية عن التشبيه , وينبغي أن تعرفي أني عندما أفصل وأشرح فأنا لا أبرر ولا أدافع عن ما أقول , بقدر ما أريد أن أصل إلى نقطة معينة وهي : ( هل أنا أوصلت ما أريده بجلاء من خلال القالب الشعري ؟ ) وهذا يتبين من خلال مقارنة شرحي للمراد مع الصياغة الشعرية , ومنكِ أستفيد في الحكم .


و وجه الشبه هو حلاوة الذكرى في القلب كحلاوة الشهد في اللسان .

3_) قلتي : (فهل استشعره أحد القراء؟؟ )

الجواب نعم أنا ..! , منذ أن كتبتها وأن أحس بما أحسستِ بهِ , وهنا كلمة ( الأمجاد ) أبلغ وأفضل وأنسب , ولكنها تكررت في النص مرتين ويصب أن يكون هنا ثالثة .

4_) حول كلمة ( يطرب صامتُ الغمدِ ) , المقصود هنا أن تلك الألحان التي تعزفها تلك الأيام الشادية تشجي صامِتَ الغِمدِ ( غمد السيف ) وعندما يطرب فإنه يتحرك نحو الأمجاد ونصر الإسلام , وصمته هو كناية عن الجبن والخنوع .

5_) سؤالكِ عن كيف تروي النار ظامئ الكبدِ , المقصود هنا أنه بعد أن القلب يَعْتَبُ عَلَيَّ أن سقيتهُ الدموع التي ليس فيها ما يجدي , مثَّلّ لِي حالتهُ مَعي فقال : سقيتَ ( أي أنتَ _ والمقصود هو أنا _ ) القلبَ نيراناً لتروي ظامئ الكبد ! , لذا وضعت علامة التعجب في نهاية البيت .

ولو تلحظين البيت السابق الذي في شطره الثاني : ( فما بالفعل من رشدِ ) أي أن ما فعلته ليس فيه رَشَدْ .

6_) تقولين : (ألا يجب أن تطابق الصفة الموصوف في التذكير والتأنيث؟ )
بالسليقة لا , فمثلاً ( ظَمَأُ الفتاة ) يبقى على ما هو عليه مع أن الفتاة أنثى , فلا تتغير كلمة ظمأ مع التذكير والتأنيث .

تحياتي لك أختي الكريمة ولتعقباتك التي تثري النقاشات , وبانتظار تعليقك أختي الكريمة ..

ولعلك تطلعي على مشاركتي التي بعنوان (( مملكة الشعر )) فمنكِ أستفيدُ توجيهاً ونصحاً ...