المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القرآنيون



خليل حلاوجي
28-08-2007, 08:01 AM
القرآنيون

في الإسلام يحق لأي إنسان أن يدلي برأيه في أي موضوع ويحرم على المسلمين قتل هذا الإنسان بمجرد أنه تكلم في قضايا تضاد منهج الإسلام المهيمن بل العكس فان الإسلام منح الضمانة لكل صاحب رأي أن يقول ما يراه بعد تأكيد أن كل مسألة ولها جوابها في المنهاج المهيمن وأن الحجة وإن كانت باطلة فسوف تقارع بالحجة وليس بقمع قائلها .لقد تعلمت من القرآن ومن الرسول محمد عليه الصلاة والسلام هذا الأمر فلا أدفع باطلا ً إلا بالحق ولا أدفع شبهة ً إلا بقذائف الحق وحجتي واضحة ليلها كنهارها لا يضل فيها إلا هالك .
وأما الصياح والعويل فهما من يشوشان علينا معرفة العدو العليم من الصديق الجهول ممن يشكك في أسسنا المنهجية .

لو تنافس شخصين لإمامة المصلين في المسجد فيجب أن نقدم أقرأهم للقرآن بل إن (الدكتور جمال البنا) يقدم المرأة إن كانت أقرأ من الرجل والصحيح عندي أن ميزة القراءة هذه بحاجة إلى توضيح فلا يمكن أن نقف في مضمون القراءة عند الأحفظ وهو يراعي أصول التلاوة تجويداً وإلا فإن القرآن سيصبح وفق ما وصفه النبي محمد عليه الصلاة والسلام كون القرآن لن يبقى منه إلا رسمه ..
اليوم والمسلمون قد أشكل عليهم الاسم عند ارتباطه مع المسمى في الكثير من المصطلحات وعندي أن المسلم الذي استكمل حفظ القرآن وتدبر تفسير آياته بعدها ثم وصل إلى مرحلة الكشف التأويلي وهو يتحف الناس بتوضيح ما أشكل عليهم من آياته وهو يفسر القرآن بالقرآن وبكلام الرسول محمد فإن هذا المسلم هو من يصح أن نطلق عليه ( القرآني ).
وهنا ستواجهني مشكلة تاريخية وأخرى فكرية فالتاريخية كون ظهور مصطلح ( القرآنيين ) ظهر في زمن النبي ليس كدال على أولئك المسلمين الذين يكتفون بالقرآن دون سنة رسول الله عليه الصلاة والسلام : حدثنا عبد الوهاب بن نجدة، ثنا أبو عمرو بن كثير بن دينار، عن حريز بن عثمان، عن عبد الرحمن بن أبي عوف، عن المقدام بن معد يكرب،عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنه قال: "ألا إنِّي أوتيت الكتاب ومثله معه، لا يوشك رجلٌ شبعان على أريكته يقول: عليكم بهذا القرآن؛ فما وجدتم فيه من حلالٍ فأحلوه وما وجدتم فيه من حرامٍ فحرموه، ألا لا يحلُّ لكم الحمار الأهليُّ، ولا كلُّ ذي نابٍ من السبع، ولا لقطة معاهدٍ إلاَّ أن يستغني عنها صاحبها، ومن نزل بقومٍ فعليهم أن يقروه، فإِن لم يقروه فله أن يعقبهم بمثل قراه".ونلحظ هنا أن الرسول وصف كل من لا يقرن القرآن مع سنته في فهم شريعتنا وكأنه يستكشف الغيب بظهور هؤلاء المسلمين الذين يفصلون بين القرآن والسنة ، ولقد كان سبب وصف ( القرآنيين ) هذا هو جماعة من المسلمين غفلوا عن حرمة الحمار الوحشي والغفلة لا تعني العناد برفض حجية السنة ،جاء في البخاري : أخبرنا أسد بن موسى ثنا معاوية ثنا الحسن بن جابر عن المقدام بن معد يكرب الكندي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حرم أشياء يوم خيبر الحمار وغيره ، ثم قال ليوشك الرجل متكئا على أريكته يحدث بحديثي فيقول بيننا وبينكم كتاب الله ما وجدنا فيه من حلال استحللناه وما وجدنا فيه من حرام حرمناه ألا وإن ما حرم رسول الله فهو مثل ما حرم الله .
وأما المشكلة الفكرية فهي تقوم على أساس أننا لا يمكن أن نطلق مصطلح ( القرآني ) على أحد ٍ من المسلمين ما لم يبدر منه اعتراف واضح وصريح بعدم قبوله السنة كأصل من أصول الشريعة توازي في عمدتها القرآن .وهنا تبرز لنا إشكالية في ( دلالة المصطلح ) فما هي السنة ؟ وما هو الحلال الذي بينته ولم يبينه القرآن ؟ وكذا الحرام الذي بينه القرآن ولم تبينه السنة ؟ وهل يعقل أن فقيها معتبرا ً هو أبو حنيفة مثلا ً وهو يقدم القياس على النص ولم يصح عنده إلا القليل من الأحاديث ( وحسب بن خلدون فإنها سبعة عشر حديث فقط ) فهل نعتبره من القرآنيين وهو من سلم بمقولة ( إذا صح عندي الحديث فهو مذهبي )؟
أقول :
لقد وضع هذا الفقيه الجليل شروطا ً هامة منها :
1\ ألا يعارض خبر الآحاد الأصول المجتمعة بعد استقراء موارد الشرع .
2\وألا يعارض عمومات القرآن وظواهره .
3\ وألا يخالف السنة المشهورة ، سواء أكانت قولية أم فعلية .
4\ وألا يخالف العمل المتوارث بين الصحابة والتابعين دون تخصيص بلد
5\ وألا يعول الراوي على خطه ما لم يذكر مرويه
6\ وألا يعمل الراوي بخلاف حديثه
7\وألا يترك أحد المختلفين في الحكم من الصحابة الاحتجاج بالخبر الذي رواه أحدهم
8\ وألا يكون الخبر منفردا ً بزيادة سواء أكانت في المتن أم في السند
9\ وأخيرا ً ألا تعم به البلوى (أنظر كتاب الأصول للسرخسي نقلا ً عن صبحي الصالح ص 308).
ثم أن من المعلوم أن السنة تفصل ما أجمل القرآن وتقيد ما أطلقه وتخصص فيه ألفاظ العموم وتعين ما لم يعينه من المقادير والحدود والجزئيات قال تعالى : {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ }النحل44 .لاحظ معي التمني في الآية بالتفكر حتى أن رجلا ً هو الأوزاعي يقول ( الكتاب أحوج إلى السنة من السنة إلى الكتاب ).

والآن سنستعرض مشكلات عرضها القرآنيون ونشرع بالرد عليها :

أولاً قولهم :
القرآن وحي من الله وليست السنة كذلك :
أقول : هنا علينا أن نفرق بين الوحي ونزوله على قلب النبي بالقرآن وبين إلهامه النطق ببعض الأحاديث ورغم أنه عليه الصلاة والسلام رفض أن يكتب بعض صحابته آيات القرآن في نفس الصفحة التي يكتبون فيها أحاديثه لئلا يختلط كلامه مع كلام الله جل في علاه إلا أننا شاهدنا معضلة تفاوت علم الصحابة بسنة الرسول .
روى مسلم عن أبي سعيد الخدري أنه قال : ( قال رسول الله عليه الصلاة والسلام ( لا تكتبوا عني ومن كتب عني غير القرآن فليمحه ) ، في كتابه الهام (علوم الحديث ومصطلحه )يضع لنا د. صبحي الصالح حلا ً فيقول :( ولم يكن بد – وقد تفاوت علم الصحابة بسنة الرسول – من أن يختلفوا في تعليل بعض الأحكام وفي ضبط بعض الألفاظ وفي مقدار موافقتهم للسنة فيما اجتهدوا فيه واستنبطوه إذ رأى كل صحابي ما يسره الله له من عبادة النبي وفتاواه وأقضيته فحفظها وعقلها وعرف لكل شيئ وجها ً من قبل حفوف القرائن به فحمل بعضها على الإباحة وبعضها على النسخ لأمارات وقرائن كانت كافية عنده ولم يكن عندهم إلا وجدان الاطمئنان والثلج من غير التفات إلى طرق الاستدلال) .
وعلى هذا الأساس فان الوحي الذي عصم حفظ آيات القرآن وهي تتنزل على الرسول فحفظ الرسول هذه الرسالة ووعيها الصحابة على أنها كلام الله المجيد وهم نفس الصحابة الذين عاشوا مع الرسول ساعة بساعة وحدث بحدث وهم نفسهم من أخذوا عنه قوله وفعله وتقريره كجزء من رسالته المتكونة من ثلاث أجزاء
1\ المرسل وهو الله جل في علاه
2\ الوسيط وهو جبريل عليه السلام الذي تابع التنجيم للقرآن وهو يتنزل على قلب الرسول
3\ المتلقي وهو الرسول محمد عليه الصلاة والسلام
وقد وعي الصحابة العصمة التي تشمل الثلاثة جملة وتفصيلا من دون أي شك أو تحذير في هذا الأمر الجوهري فالوحي رافق حياة الرسول وعندك الخبر المشهور عنه يوم أن دخل المسجد بزي رجل يسأل الرسول عن معاني الإسلام والإيمان والإحسان.


ثانيا ً :
وضعهم الشروط للاحتجاج بخبر الآحاد :
ومعلوم أن الصحابة احتجوا بخبر الآحاد وعملوا بمضمونه ولكنهم توقفوا في قبول بعضه دفعا ً للريبة أو رغبة في اليقين أو تواصيا ً بالحيطة البالغة في رواية الحديث .
أقول هنا : علينا أن نفرق بين أمرين
1\ صحة العمل بخبر الصحابي الواحد
2\ القطع بحجية هذا الحديث الآحاد
يورد الإمام النووي في(التقريب) عدم قطعية الآحاد ولو كان صحيحاً وعلل قوله : (لجواز الخطأ والنسيان على الثقة ) وعزا رأيه للأكثرين وللمحققين .
وهكذا ظل خبر الآحاد ظني الدلالة لا يفيد القطع وانقسم العلماء بين من يقر به وبين من وضع الشروط فيما يقبل من خبر الواحد وفيما لا يقبل كالخطيب البغدادي في كتابه ( الكفاية في علم الرواية ) ص 18: فقال :خبر الآحاد لا يقبل في
1\ منافاة حكم العقل
2\وحين ينافي حكم القرآن الثابت المحكم
3\وحين ينافي السنة المعلومة
4\ وحين ينافي الفعل الجاري مجرى السنة
5\ وحين ينافي كل دليل مقطوع ( ص 432)
وفي كتاب ( فتاوى شلتوت ) يقر شيخ الأزهر شلتوت أن خبر الآحاد لا يؤخذ في العقائد فحسب
أقول :
سيبدو للوهلة الأولى أن ثمة اضطراب بين العلماء وهم منقسمون في حجية الخبر الواحد والحقيقة عكس ذلك ، لاحظ عزيزي القارئ كيف أن جميع العلماء بالغوا في التحري والتدقيق والبحث العسير عن سند أي حديث وهل هذا الحذر إلا دالة على أهمية مكانة الحديث الصحيح وعلى اتفاقهم جميعا ً على حجية السنة المطهرة ؟

ثالثا ً : معضلة الأحاديث الموضوعة

ما الذي دعا المسلم أن يضع الحديث ويكذب على رسول الله عليه الصلاة والسلام ؟
أقول : هناك الكثير من الدواعي منها
1\ لترهيب وترغيب الناس بالدين :يقول النووي في شرح مسلم ج1 ص32 وهو يشرح وضع الحديث بغرض الترهيب والترهيب ( وقد سلك مسلك الوضاعين ثلة من المتسمين بسمة الزهاد ترغيبا ً في الخير في زعمهم الباطل )
2\ الخصومة السياسية : يقول بن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة وأعلم أن أصل الكذب في حديث الفضائل كان من جهة الشيعة حملهم على الوضع عداوة خصومهم نحو حديث السطل وحديث الرمانة وحديث غزوة البئر التي كان فيها الشياطين .. فلما رأت البكرية ما صنعت الشيعة وضعا لصاحبها أحاديث في مقابلة هذه الأحاديث .. )3:17
3\ وعاظ السلاطين ودورهم في تزيين الهوى للأمراء كالذي يحكى عن غياث بن إبراهيم أنه دخل على المهدي وكان يعجبه اللعب بالحمام فروى حديثا ً لا سبق إلا في خف أو خافر أو جناح ، فأمر له بعشرة آلاف درهم رغم أنه عرف أنه كذاب .
4\ الوضع فعل بشري بدليل حصوله في زمن النبي عندما قال النبي ( من كذب علي ّ متعمدا ً فليتبوأ مقعده من النار ) وان هذا الحديث وقع في حادثة ما
5\ كان لنشوء الخلافات الكلامية والفقهية السبب الذي دعا المتخالفين إجازة الوضع ليؤيدوا مذهبهم


رابعا ً :
فرية سد باب الاجتهاد وعلاقتها بحجية الحديث :

معلوم أن عدد آيات القرآن تبلغ نحو ستة آلاف ويصل المتعلق منها بالأحكام نحو مئتي آية أما مجموع أحاديث الأحكام فيقرب نحو أربعة آلاف حديث(روح الدين الإسلامي : عبد الفتاح عفيف طبارة : ص:460) ووفق هذه الأرقام فإن أمام الفقيه وهو يحاول أن يواكب عصره الاهتمام أكثر بالحديث لكي تعينه السنة أكثر على الاجتهاد .

في كتاب (الميزان) للشعراني ص71 جاء ما يلي :
( يحتمل أن الذي أضاف إلى الأمام أبو حنيفة أنه يقدم القياس على النص ظفر بذلك في كلام مقلديه الذين يلزمون بما وجدوه عن إمامهم من القياس ويتركون الحديث الذي صح بعد موت الإمام فالإمام معذور وأتباعه غير معذورين وقولهم : ( إن إمامنا لم يأخذ بهذا الحديث ) لا ينهض حجة ً لاحتمال أنه لم يظفر به أو ظفر به لكن لم يصح عنده )
لاحظ أن الشعراني يعيب على مقلدي أبي حنيفة أنهم وافقوا شيخهم ولم يوافقوا رجال الحديث والأصح أن ينهلوا من علوم الحديث ما يعينهم على مواكبة فترتهم التاريخية !!! ، فماذا نقول نحن والتاريخ يقول أن أوائل القرن الرابع الهجري اقتصرت فيه المذاهب على أربعة أئمة وأبطل فيه نحو خمسمئة مذهب ( احمد أمين :ظهر الإسلام 2:7)
هنا أقول :
أن علم مصطلح الحديث لم يتوقف بدليل أن زماننا هذا والشيخ الألباني رحمة الله عليه قد أجتهد فيه وكتب لنا سلسلته الصحيحة وعشرات الكتب الهامة ولكن العلة تكمن في محاولة تأسيس لفقه معاصر يوحد الملة ويعشق الفقه في اللحظة الراهنة ( أنظر إلى المقالة التي نقلتها والمنشورة هنا في الواحة عن
(التجديد الأصولي بين البوطي والمرزوقي... )

وأخيرا ً :
يقول د. اسد رستم في مقدمة كتابه ( مصطلح التاريخ) : إن القواعد التي وضعها أئمة الحديث منذ قرون عديدة للتوصل إلى الحقيقة في الحديث تتفق في جوهرها واتجاهها والأنظمة التي اكتشفها علماء أوربا فيما بعد في علم المثودولوجية ، ولو أن مؤرخي أوربا في العصور الوسطى والعصور الحديثة اطلعوا على مصنفات الأئمة من علماء الحديث لما تأخروا في تأسيس المثولودوجية حتى أواخر القرن الثامن عشر). ولقد رأيت في كلام الدكتور رستم بعض المبالغة لأننا أغفلنا جانبا ً هاما ً وهو إكمال نقد متن الحديث وأغلقنا الباب على كل مدع ذلك ونسي الدكتور رستم أن أوربا لا تعير أهمية لصاحب النص أو ناقل النص أي نص وإنما هي مهتمة بأحقية دعوى النص ذاته وهذه رأيتها – حسبما أعتقد – ظاهرة إسلامية غفل عنها المسلمون إذ أن الله تعالى يقول في قرآنه المجيد فكرر وللمرة الرابعة : { قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }النمل64 .
وهكذا سنرى أن حجة القرآنيون باتت واهنة في الوقت الذي يتوجب على فقهائنا مسايرة روح عصرنا باستغلال الكنز المعرفي في كتب الصحاح والتي تتطلب هي منا أيضا ً تواصل الغربلة .

أبوبكر سليمان الزوي
28-08-2007, 01:30 PM
بغض النظر عن كل ما قيل وما يمكن أن يقال .. أعتقد جازماً أن أي مسلم يُخالف السنة المحمدية عمداً - وفقط لأنها سنة وليست قرآناً .. فعليه مراجعة قواعد إيمانه وأساسيات إسلامه ..


الأمر يرتبط بالعقل مباشرة .. إذ كيف لإنسان يؤمن بكتاب جاء به هذا النبي أو ذاك ، ويُصدق بأنه رسول الله .. ثم يُخالف أوامره ..!


إلا أن الأمر يختلف إذا كان المسلم لم يُصدق أصلاً بأن هذا أو ذاك الحديث صحيحٌ .!


وأما إشكاليات الفكر وعدم الاتفاق على التفسير وضرورات التحديث .. فتلك أمور تخضع للحوار والنقاش .. ولا يجب سد الباب أمام الفكر ..


فالفكر لا ينبع إلا من عقل سليم ، والعقل السليم لا خوف منه على الدين القويم ..!


أعطر التحيات وبالغ التقدير ,, وشكر الله سعيك ..

عبدالرحمن السليمان
28-08-2007, 06:21 PM
أخي الحبيب خليل،

مقال في غاية الأهمية سأعود إليه بعد قراءته جيدا.

أريد أن أقتصر الآن على التسمية. لا نختلف في أن المقصود بها هي تلك الفرقة التي تنكر سنة رسول الله بالكلية لأنهم ينكرون الحديث الشريف؛ والسنة المطهرة لا تثبت إلا بالحديث الشريف.

ألا ترى معي أن الوقت قد حان لأن نصطلح على اسم آخر لأتباع هذه الفرقة غير "القرآنيين"؟! إن هذه مسألة مهمة لأني رأيت أن الجماعة تنتهج في جدلها مع أهل السنة والجماعة منهج "شهود يهوة" مع جمهور المسيحيين، أي بالاتهام المسبق والأسئلة التفخيخية. ويتمثل ذلك في نازلة الحال في اتهام "القرآنيين" لجمهور المسلمين السنة ــ عندما يدافعون عن السنة ــ بأنهم "ضد القرآن"!

تأمل هذا العبث الخبيث: كل من يدافع عن السنة المطهرة هو ضد القرآن الكريم! يجب إيقاف هذا العبث بإطلاق اسم آخر على القوم، شيء من قبيل "القرائين العرب"!

حياك الله وبياك.

خليل حلاوجي
29-08-2007, 02:17 PM
أخي الحبيب : أبو بكر

لا شك أن ديننا هو من علمنا أن الرسول محمد عليه الصلاة والسلام هو قرآن يمشي على الأرض
ولكن
العلة تكمن في جعل التاريخ سندا ً معصوما ً والرجال الذين نقلوا لنا سيرة وسنة الرسول على درجة من العصمة .

أنا لا أدعي عدم الأحترتم لهذا الجهد العلمي الجبار ووالله لولا ماقاموا به لما حفظ لنا ديننا العظيم ، ولكن أعتقد أنه حان الوقت لغربلة كل تراثنا ... لنحمي بهذه الغربة أصول الاسلام ونفرقها عن فروعه

وليعلم كل واتحد فينا متى يحق له ابداء الرأي في هذا التراث ومتى .. لا يحق له

\

بوركت وعوفيت أخي الكريم

عبدالملك الخديدي
29-08-2007, 04:39 PM
أخي الحبيب : خليل
المشكلة ليست في اختلاف الرأي ولكن في اختلاف العقيدة .. ومحاولة هدم البناء بتقويض الأساس .
ألست معي في ذلك ؟

خليل حلاوجي
30-08-2007, 02:42 PM
الأستاذ عبد الرحمن السليمان :

أوافقك أن الأسم مفخخ ، ولكني أعتقد أن المسمى هو الآخر بحاجة إلى بعض التأمل ...

القراءون اليهود ظهروا نتيجة ضياع تراثهم الديني وعلى العكس منا نحن الذين ندين بالفضل لاولئك الرجال الذين حفظوا لنا سنتنا ... وهو جهد جبار وحركة علمية حثيثية ... قام بها الأوائل

ما يحزنني أن لا نفرق بين الحديث وبين علم مصطلح الحديث
الحديث : حجة قاطعة وهو جهد سماوي لاجدال في إقراره
ولكن
علم مصطلح الحديث يبقى جهد إنساني قابل للنمو شأنه شأن أي منتج معرفي

وهنا يبدأ الخلط عند أغلبنا

خذ مثلا ً البخاري عندنا أو الكليني عند اخواننا الشيعة ... الا يحق أن يقوم رجل كالألباني مثلا ً بنقد متن الحديث وهو قد سخر عمره كله لنقد سند الحديث ؟

هذا السؤال الذي أحتاج منكم أحبتي الأجابة عليه ...

\

تقبلوا بلالغ تقديري

بابيه أمال
31-08-2007, 01:29 AM
سلام الله عليكم..
خليل الواحة : هذه إضافة صغيرة لما قرأته في موضوعك هذا من إضاءات فكرية..

لقد شغل المسلمون بأنفسهم طويلا، وربما كان معهم عذرهم في ذلك.. فالمحن التي ألمت بهم طيلة عقود الانكسار والجزر قد أفرزت حالة من انكفاء المسلمين والغالبية العظمى من مفكريهم على ذواتهم... على همومهم وجراحهم الخاصة، وما زالت مبررات هذا الانكفاء ودواعيه قائمة إلى يومنا هذا..

ونتيجة لتلك الأسباب فقد ظل المجتمع الإسلامي أسير معاناته، وظل العالم أو المفكر الإسلامي مشغولا بهذه المعاناة.. والذين أفلتوا من هذا الحصار الذاتي هم قلة نادرة، استطاعوا أن يرفعوا رؤوسهم من الهموم التي غرفتهم في تيارها وأغرقتهم زمنا ليروا "الآخرين" حولهم.. وعندما أزاحوا تلك المرايا التي ظلت تعكس صورهم وحدهم، رأوا مشهدا مختلفا، بل فريدا متجسدا في: "الإسلام عندما يخاطب الإنسان".. فتذكروا أنه من بديهيات الفكر الديني والذي يعول عليه بشكل أساس في حل الكثير من الأمور الفكرية والعقائدية الشائكة، هي أن الدين وسيلة لا غاية، وأن الدين للإنسان وليس العكس.. ليأتي عطاءهم العلمي والفكري بعد ذلك - على ضوء ما جاء في الكتاب الكريم والسنة النبوية الشريفة - أهم سلاحين عظيمين مكناهم من معالجة الكثير من قضايا الدين والإنسان من منظور متميز تماما عما هو سائد ومستهلك الآن في ميدان الفكر الديني.. والذي يحصر قراءة الإسلام بأعين مغمضة والتي تعتمد على أسلوب الترديد بغير فهم، باللسان وبغير تمرير على العقل، أو أسلوب إطلاق الأحكام في غير مواضعها ولغير مقاصدها.. وهناك أيضا قضية أخرى، تعبر عن موقف آخر، هو أقرب إلى قراءة الإسلام بعين واحدة.. إذا صح التعبير، وهي التي تعني أن نفهم ونستوعب جانبا من الإسلام، ونسقط جانبا آخر، بالغفلة أو بالجهل أو بالعمد..

هي حالة تعتيم إذا - بلغة الساعة – استهدفت وجها لإسلام له قسماته المضيئة والمشرقة.. ولا أعرف متى نستطيع التصدي لجيوش الظلام هذه الزاحفة حولنا من كل اتجاه..؟! وإن كنت على يقين أن ذلك بمقدور عدد كبير من مفكرينا وعلمائنا الأوفياء لخدمة دينهم لله وفي الله في جميع بقاع الأرض العربية أو ما يتعداها، على الجبهة الفكرية على الأقل، لكن حتى هذا لن يكون إلا بشرط واحد، وهو: أن يستبدل الكثير منهم الهراوات التي يتحاورون بها، إلى شموع تمكننا أن نستضيء بها ونتقدم على هداها..

احترامي لجهودك الفكرية..
شكرا لك حد الرضا ودمت بخير..

الصباح الخالدي
31-08-2007, 10:00 AM
ينطلق منذ حين النصيون ...؟
بنفس الشبهة
والعقلانيين
موضوع متميز

خليل حلاوجي
01-09-2007, 05:11 PM
الأخ الحبيب عبد الملك

ستجد في كل ماأكتب وما كتبته إنشغالي الجاد بمثلث المعضلات ( العقيدة \ العقل \ العلم )

سأعود محملا ً بما يرضيك ... ايها الحبيب

عبدالرحمن السليمان
01-09-2007, 05:59 PM
ما يحزنني أن لا نفرق بين الحديث وبين علم مصطلح الحديث
الحديث : حجة قاطعة وهو جهد سماوي لاجدال في إقراره



أخي خليل،

هذا كلام نفهمه ـ أنت وأنا ـ بدقة، لكن المعضلة تكمن في أن تلك الجماعة التي تنسب نفسها إلى القرآن الكريم، تلغي الأول (الحديث) بحجة الثاني (علم مصطلح الحديث)، وهذا الإلغاء تعمية على عامة المسلمين من أهل السنة والجماعة لإفساد عقيدتهم.

وأحسنت ـ أحسن الله إليك ـ بقولك إن الاسم "مفخخ"، فالتفخيخ نجده أيضا في نقد تلك النحلة علم مصطلح الحديث تمهيدا لإلغاء الحديث برمته!

وأعجبت جدا بقولك: "الحديث : حجة قاطعة وهو جهد سماوي لاجدال في إقراره".

آنسك الله وأمتعك.

عبدالرحمن السليمان
01-09-2007, 06:01 PM
ينطلق منذ حين النصيون ...؟
بنفس الشبهة
والعقلانيين
موضوع متميز


الأستاذ الكريم الخالدي،

استعجم علي قولك.

سمو الكعبي
01-09-2007, 07:21 PM
مقالة تستحق الوقوف لي عودة .

عبدالصمد حسن زيبار
01-09-2007, 07:56 PM
بوركت خليل
لي عودة

عبدالصمد حسن زيبار
02-09-2007, 11:22 PM
الحبيب الغالي خليل
سعدت بملامسة حرفك المعطاء

فالموضوع هام و جدير بالدراسة و البحث و اعمال الفكر

* الامام أبو حنيفة قدم القياس على خبر الآحاد فقط لا على كل نصوص السنة المطهرة هذا للتوضيح كما ان الامام مالك قدم عمل أهل المدينة على خبر الآحاد

* أمر خبر الآحاد و الجدال حوله أمر قديم جديد
الشيخ محمد الغزالي و الدكتور العلامة يوسف القرضاوي و غيرهم من العلماء المعاصرين قيدوا العمل بخبر الآحاد

*نفرق في السنة المطهرة بين
- أمور خاصة بالرسل عليهم السلام : كنزول الوحي و المعجزات
و أمور خاصة به صلى الله عليه و سلم كتزوجه بأكثر من أربعة نساء و وصاله للصيام و غيرها
وهي أمور يحرم الاتباع فيها

- أمور كان الرسول عليه أفضل الصلاة و السلام يقوم بها كانسان :
مأكله و مشربه
تدبيره لبعض قضايا الحرب ( كما جاء في حديث بدر الحرب خدعة ومكيدة)
قضية تأبير النخل (انتم أعلم بأمور دنياكم) و غيرها
و هي أمور لا يجب فيها الاتباع

- ثم الأمور التي يجب علينا اتباعه فيها وهي التي قام بها كرسول مبلغ عن الله و مشرع.


/
تحياتي

خليل حلاوجي
28-09-2007, 10:28 PM
سلام الله عليكم..
خليل الواحة : هذه إضافة صغيرة لما قرأته في موضوعك هذا من إضاءات فكرية..
لقد شغل المسلمون بأنفسهم طويلا، وربما كان معهم عذرهم في ذلك.. فالمحن التي ألمت بهم طيلة عقود الانكسار والجزر قد أفرزت حالة من انكفاء المسلمين والغالبية العظمى من مفكريهم على ذواتهم... على همومهم وجراحهم الخاصة، وما زالت مبررات هذا الانكفاء ودواعيه قائمة إلى يومنا هذا..
ونتيجة لتلك الأسباب فقد ظل المجتمع الإسلامي أسير معاناته، وظل العالم أو المفكر الإسلامي مشغولا بهذه المعاناة.. والذين أفلتوا من هذا الحصار الذاتي هم قلة نادرة، استطاعوا أن يرفعوا رؤوسهم من الهموم التي غرفتهم في تيارها وأغرقتهم زمنا ليروا "الآخرين" حولهم.. وعندما أزاحوا تلك المرايا التي ظلت تعكس صورهم وحدهم، رأوا مشهدا مختلفا، بل فريدا متجسدا في: "الإسلام عندما يخاطب الإنسان".. فتذكروا أنه من بديهيات الفكر الديني والذي يعول عليه بشكل أساس في حل الكثير من الأمور الفكرية والعقائدية الشائكة، هي أن الدين وسيلة لا غاية، وأن الدين للإنسان وليس العكس.. ليأتي عطاءهم العلمي والفكري بعد ذلك - على ضوء ما جاء في الكتاب الكريم والسنة النبوية الشريفة - أهم سلاحين عظيمين مكناهم من معالجة الكثير من قضايا الدين والإنسان من منظور متميز تماما عما هو سائد ومستهلك الآن في ميدان الفكر الديني.. والذي يحصر قراءة الإسلام بأعين مغمضة والتي تعتمد على أسلوب الترديد بغير فهم، باللسان وبغير تمرير على العقل، أو أسلوب إطلاق الأحكام في غير مواضعها ولغير مقاصدها.. وهناك أيضا قضية أخرى، تعبر عن موقف آخر، هو أقرب إلى قراءة الإسلام بعين واحدة.. إذا صح التعبير، وهي التي تعني أن نفهم ونستوعب جانبا من الإسلام، ونسقط جانبا آخر، بالغفلة أو بالجهل أو بالعمد..
هي حالة تعتيم إذا - بلغة الساعة – استهدفت وجها لإسلام له قسماته المضيئة والمشرقة.. ولا أعرف متى نستطيع التصدي لجيوش الظلام هذه الزاحفة حولنا من كل اتجاه..؟! وإن كنت على يقين أن ذلك بمقدور عدد كبير من مفكرينا وعلمائنا الأوفياء لخدمة دينهم لله وفي الله في جميع بقاع الأرض العربية أو ما يتعداها، على الجبهة الفكرية على الأقل، لكن حتى هذا لن يكون إلا بشرط واحد، وهو: أن يستبدل الكثير منهم الهراوات التي يتحاورون بها، إلى شموع تمكننا أن نستضيء بها ونتقدم على هداها..
احترامي لجهودك الفكرية..
شكرا لك حد الرضا ودمت بخير..



قراءة واعية وتدقيق جليل أغبطك على سعة تصورك للقضية وأتمنى ان يجعل الله تعالى جهودنا خالصة لوجهه الكريم


سعادتي غامرة بحضورك

جوتيار تمر
13-10-2007, 09:26 PM
وهذا ما قلته في مكان اخر / في الواحة / علينا ان نبحث في مسألة النص بالنص...............


محبتي
وكل عام وانتم بالف خير

جوتيار

خليل حلاوجي
23-12-2007, 08:59 AM
سمو الكعبي :

أخرجي من صومعتك وتعالي نوزع أدوار الجهاد الفكري فقد أزفت الآزفة


لاحرب بيني وبينكم .... أقصد .... اللام عليكم

خليل حلاوجي

خليل حلاوجي
11-01-2008, 12:58 PM
إمامة المرأة موضوع مختلف فيه ... والأهم منه موقع المرأة في دنيانا اليوم ...

ألمرأة بحاجة اليوم إلى توقيع حضور في مجتمعنا ... قبل أن ندرس صحة زعامتها للدولة ( رأي الترابي ) أو للصلاة ( رأي جمال البنا) اليوم نحن بحاجة إلى إعادة تشكيل العقل المسلم وهو يصر على الفحولة كمعنى للرجولة وعلى الزعامة المؤسسة على التسلط مابين عنصري الوجود ( المرأة والرجل)

المرأة المسلمة اليوم تحتاج من عقولنا النهضوية أن نعطيها مساحة مضافة لتستطيع ونستطيبع معها من إشغال الفراغ الاجتماعي التي قيدت فيه ...

أنا أتكلم عن الحضور ...

فلا يكفي أن نشاهد المرأة في مجتمعنا طبيبة ومهندسة ومحامية ومعلمة ... ونحن لا نزال نناقش هل يجوز للمرأة قيادة السيارة أم لا ....



\

بالغ تقديري

بابيه أمال
11-08-2012, 04:48 AM
أين خليل الواحة من الصفحات المضيئة هنا؟
عساك بخير أخي..
ودمت للفكر السليم رمز عطاء.
عساك تعود كما عدنا والظلام في خفوت بأيام الوعي المستدرك هذه والحمد لله..

خليل حلاوجي
08-12-2012, 03:57 PM
أشكرك أختي بابية .. وعساك أنت اليوم بخير : افتقدناك ياأختي والله ..

ربيحة الرفاعي
10-12-2012, 12:36 AM
القرآنيون فئة ضالة أنكررت حجية السنة النبوية كخطوة على طريق إنكار حجية القرآن الكريم نفسه
لكن هذه الفرقة أنقرضتلتعود للظهور بنجوم جدد في شبه القارة الهندية في موجة تزعمها غلام نبي المعروف بـ (عبد الله جَكْرَالَوِي) تحت مسمى " أهل القرآن"

وكان مما ساعد على عودة هذا الفكر الضال للظهور بتحريك غربي للمستنقع الي يحويه أسباب منها الاستعمار ذاته وبأساليبه المختلفة حيث كان الإنجليز يسيطرون على الهند وباكستان إضافة للهزيمة بعض المسلمين النفسية أمام الحضارة الغربية، والتي يصر حتى اليوم أدعياء الثقافة على تكريسها لدى الشباب في مناطقنا لتهيئتهم لمثل ذلك وغيره، وأيضا المناخ الذي هيأته حركة السيد أحمد خان .

وقد كافح علماء المسلمين هذه الضلالة وفندوا شبهاتها منذ نشأتها لما يترتب عليها من خطر وردة عن الدين بدراسات علمية كشفت ضلال الفرقة وبينت جوانب الزيف والانحراف للحركة في مجال السنة والقرآن والعقيدة والعبادات والتشريع الإسلامي


موضوع عظيم الأهمية يجب على الأمة وعي كل متعلقاته لم ينطوي عليه الطعن في السنة من طعن ف يالعقيدة ككل وضياع الأمة تبعا لذلك

أهلا بك أيها الكريم في واحتك

تحاياي

خليل حلاوجي
10-12-2012, 04:43 PM
الأستاذة : ربيحة الرفاعي .

نعم :

هؤلاء يكمن خطرهم أنهم ينطلقون من قراءة أجتزائية للنص المقدس بشطريه (القرآن والسنة)


ونحن لهم بالمرصاد ..