المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحمد لله- قصيدة بمناسبة نجاة الشيخ ياسين والشيخ هنية



فارس عودة
08-09-2003, 04:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أحبابي الكرام
نحمد الله تعالى على نجاة شيخنا الجليل أحمد ياسين وحبيبنا القائد إسماعيل هنية ونهنئهما بالسلامة كما نهنيء كل الأبطال في حماس وكتائب القسام والأمة الإسلامية بنجاتهما من مكر الماكرين.أحبابي الكرام لن أطيل عليكم ووالله إن في القلب كلاما وسرورا غامرا بنجاتهما ولكني سأدع الشعر يتكلم ويخرج ما في النفس من مشاعر الحب ولنردد معا:


الحمـدُ للـهِ حمـداً مالـهُ حَصْـرُ = الحمـدُ للـهِ خابَ الكـيدُ والمكْـرٌ
الحمـدُ للـهِ مـنْ جـادتْ سحائبَهُ = لُطْفـاً يَهِلُّ لنـَا منْ مُزْنِهـَا القَطْرُ
الحمـدُ للـهِ لـولا رحمـةٌ نزلـتْ = من العلـيِّ لضاقَ الأمْـرُ والصَّـدْرُ
الحمـدُ للـهِ منْ أنجى بـرحمتـهِ = شيـخَ الأباةِ فخَـابَ الشـرُّ والكُفْرُ
ياسيـنُ حمـداً لمنْ أنجاكَ ياأبَتِـي = ربّ السمـاءِ لـهُ الأقـدارُ والأَمْـرُ
منْ يُنْزِلُ الغيثَ منْ عليـائِهِ غَدَقـًا = منْ يُسْتَجَارُ بهِ أنْ يُكْشَـفَ الضُّـرُّ
يا أيُّهـا الأَسَـدُ المَكْلُومُ كُـنْ حَذِراً = إنَّ اليهـودَ ذِئَـابٌ طبعُهَـا الشَّـرُّ
الظلـمُ والحقد والطغيـانُ شيمتُهُمْ = والبغيُ والكـيْدُ والإجـرامُ والغَـدْرُ
ظنُّـوا بنا الضعفَ فاغتـرُّوا بقوتهمْ = وكـمْ تَرَدَّى مِـنَ الطغيـانِ مُغْتَـرُّ
همْ أرسلُـوا لاغتيـالِ الشيخِ طائرةً = كقلعةِ المـوت ِفيهَا الهَوْلُ والذُّعْـرُ
كَظُلَّـةِ الغيـْمِ حامَتْ حَوْلَ مَنْزِلِـهِ = وهـلْ يَغِيبُ لِظِلِّ الغيمـةِ البَـدْرُ؟! و
البـومُ لايَعْتَلِـي شُـمَّ الذُّرَى أَبَدًا = حتَّـى يُفَـارِقَ تلكَ القِمَّـةَ النَّسْـرُ
لو أنَّ ألفـًا مِنَ الغِرْبَانِ قدْ نَعَقَـتْ = حتَّى يُرَجِّـعُ مِنْ أصدائِهَـا القَفْـرُ
باتتْ تحومُ على الأطـلالِ ترقبُهَـا = حتَّى تضـايقَ مِنْهَا الحَـيُّ والكَفْـرُ
ماكانَ يُمْكِـنُ أنْ يَبْقَـى لهَـا أَثَـرٌ = إذا تأَلَّـقَ فِي عليـائِـهِ الصَّـقْـرُ
اللـهُ أنجى حبيبَ الناسِ فابتسـمتْ = منَّـا القلـوبُ وهلَّ الأنْسُ والبِشْـرُ
هاقدْ أطَـلَّ بوجـهٍ مشـرقٍ طَلِـقٍ = يزينُهُ العـزُّ والإصـرَارُ والصَّبْـرُ
شيـخٌ وقـورٌ يزينُ النورُ صفحَتَـهُ = وهوَ الهصورُ الصبورُ الشامخُ الحُرُّ
كـأنَّ هـامتـَهُ والعـزُّ يرفعُـهـا = إطـلالةُ النَّصْرِ كلاّ بلْ هي النَّصْـرُ
هـذا هَنِيّةَ يـومَ الـروعِ منشـرحٌ = وقدْ تَبَسَّـمَ منـهُ الوجـهُ والثَّغْـرُ
كـأنَّ بسـمتَـهُ واللـهُ يحفظُـهَـا = إشراقةُ الأرضِ فجراً بلْ هي السِّحْرُ
يامنْ تفـوحُ على الأرجـاءِ سيرتُهُ = طِيبـًا تَضَـوَّعَ مِنْ أعطافِهِ العِطْـرُ
تفديكَ روحـي بلِ الدنيا وما حمَلَتْ = والمـالُ والأهلُ والياقـوتُ والتِّبْـرُ
هذي أسودُك ياياسـينُ قـدْ زَأرَتْ = ومنْ يُطِيـقُ لَظـًى يأتـِي بهِ الوِتْرُ
سيمطـرونَ بني صهيونَ صـاعقةً = ولنْ يكـونَ لهمْ مِنْ دونِهَـا سِـتْرُ
ترمي بنـارٍ على الأعداءِ مُحْـرِقَةٌ = كأنَّ جَمْرَتَهَـا عِنْدَ الوَغَى القَصْـرُ
هذي الكتائبُ ياشـارونُ إن عَصَفَتْ = فلن يجيرك من إعصارها الصخرُ
ماحاولَ القـردُ يومـًا نَحْتَ إثلتِهَـا = إلا تهـاوتْ عليهِ البيضُ والسُّـمْرُ
إلاّ وذاقَ كـؤوسَ المـوتِ مُتْرَعَـةً = وقدْ تلظى بهِ مِنْ عصْفِنَا السَّـجْـرُ
غداً يـولـولُ شـارونٌ وزُمْـرَتُـهُ = إذا تَسَعَّـرَ مِـنْ قَسَّـامِنَـا الجَمْـرُ
غداً ترى القـومَ فِي هَوْلٍ وفي كُرَبٍ = مثلَ السُّكَـارَى ومَادارتْ بهمْ خَمْـرُ
سيسمعونَ دوي الـرَّعْدِ مِنْ صَـفَدٍ = وإنْ تَمَكَّـنَ مِـنْ آذانـِهـمْ وَقْـرُ
يابْنَ الكتـائبِ أَشْـعِلْهَـا مُؤَججـةً = آنَ الأوانُ ليَصْلَـى نَـارَكَ الحَبْـرُ
وأنْ تَهُـبَّ منَ القسّـامِ عَاصِـفَـةٌ = وأنْ يَضُـمَّ حَشَا (البلدوزرِ) القَبْـرُ
وأَنْ تسِـيلَ دمـاءُ القـومِ مُفْعِمَـةٌ = تلَّ الربيـعِ غـداً كـأنَّهَـا النَّهْـرُ
وأن تَدَفَّـقَ جـنْـدُ اللـهِ زاحـفـةً = كأنَّهَـا السـيلُ والإِعْصَـارُ والبَحْرُ
حتى تعودَ لنَـا حطـينُ شـامخـةً = والقـادسـيةُ واليرمـوكُ والبَـدْرُ
حتى يضمَّ ثرَى الأقصَـى غداً وَطَـنٌ = فيهِ الكرامـةُ والتحريـرُ والنَّصْـرُ
يامـنْ زرعْـتَ بأقصـانَا مُقـاومـةً = وما وَهَنَتْ ولـمْ يَقْعُـدْ بِكَ العُـذْرُ
في كـلِّ نَبْضٍ مِنَ الأبطـالِ قَدْ كُتِبَتْ = لك الشهـادةُ لمْ يَنْقُـصْ بهـا أجْرُ
ياأيُّهَا الليـثُ كمْ مِنْ سـالمٍ قَعَـدَتْ = بهِ الأمـانِي ولـمْ يأْبَـهْ لَهُ الدَّهْـرُ
وكـمْ عليلٍ يهـابُ الليثُ سـطوتَهُ = لـهُ بساحِ الوغـى منْ عزمهِ كـرُّ
إذا تكلـمَ أصغى العـالمـونَ لـهُ = وفـي الحروبِ لـهُ في رهْجِهَا حَرُّ
حطيـنُ تَـرْقُبُـهُ والتّلُّ يَـرْهَبـُهُ = والأرضُ تعشقهُ والطيْـرُ والزَّهْـرُ
الشـعرُ يذكـرُهُ بالـعـزِّ ملحمـةً = ألحـانُـها دُرَرٌ أشْـواقُهَـا فَخْـرُ
والدهرُ ينقشُـهُ في سِفْـرِهِ أَلَـقـاً = والمجدُ يُخْلِـدُهُ في الدهـرِ والذِّكْـرُ
فلو تَسَـامَى إلى أوصـافِـكمْ أدبٌ = لمـا أحـاطَ بهـا شِعْـرٌ ولا نثْـرُ
فإنْ رَمَـتْكَ مِـنَ الأعـداءِ غَائِلَـةٌ = فهي الشهـادةُ وهي الفوزُ والمَهْـرُ
وحمـرةُ الجمْـرِ يومَ الـرّوْعِ ياأبَتِي = ثيـابُ إسـتبرقٍ أو سندسٍ خُضْـرُ
نـارُ القنابلِ في الهيجاءِ إذ سُـعِرَتْ = فقدْ أطلَّ علـى أشـْواظِهـَا الفَجْـرُ
مع تحياتي
أخوكم فارس عودة
وإلى لقاء قريب مع العاصفة القسامية القادمة

[/gasida]

ياسمين
08-09-2003, 04:55 PM
الحمد لله والشكر لله

يا فارس القلم والوطن انت رهييييييب

شكرا لقلم حروفه من قلب فلسطين

لك تحياتى ,,, واكبر باقة ياسمين

خالد عمر بن سميدع
08-09-2003, 06:18 PM
هذه مشاركة كتبتها ولله الحمد الآن ، أرجو أن لا تحرموها النقد والتعديل .


الحمد للمولى على ما تظهرُ = من عنده اخبار خير تجهر
حمداً يليق بعزه وجلاله = فالخير كل الخير فينا يثمر
صد العدو بقوله وبنانه = لم يعطه في الشيخ سهم ينحر
من فوق هاتيك السموات العلى = يرعى حبيباً للعباد ويخبر
هذا دليلي للعباد جميعهم = فلتعلموا أني اشاء وأقدر
لا توهنوا والصبر ذلك مكسب = سيكون أجرا في الحدائق يثمر
ردد معي الله أكبر كلما = زعم العدو بانه هو اكبر






:010:

خالد عمر بن سميدع
08-09-2003, 06:19 PM
أبدعت وأجدت اخي فارس بارك الله فيك وكثر من أمثالك .



:010:

نعيمه الهاشمي
09-09-2003, 03:07 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخ الفاضل \ فارس عوده


جزاك الله خيرا وبيض الله وجهك يوم العرض عليه

فان كانوا الابطال يحاربون بالحجاره
فانت اتخدت قلمك سيفا منيرا

رعاك الله يا فراس الكلمه زحفظك من كل شر

كل الاحترام والتقدير

عدنان أحمد البحيصي
09-09-2003, 11:44 AM
فارس
فارس السنان انت وباللسان تجاهد



اخي
مبدع انت
حروفك تشع نورا كلا بل هي النور
بارك الله في هذه الانامل الضاغطة على الزناد
والماسكة للقلم
بارك الله فيك يا ابن الكتائب ولا عدمنا نورك البهي

د. سمير العمري
15-09-2003, 05:40 AM
أَلا تَخَافُ عَلَى مَنْ هَالَهُ السِّحْرُ=أَنْ يَصْمِتَ الثَّغْرُ أَوْ أَنْ يَخْفِقُ الصَّدْرُ
مَا كُنْتُ أًحْسَبُ أَنَّ الحَرْفَ يَخْذُلُنِي=حَتَّى أَتَيْتَ وَقَدْ أَصْغَى لَكَ الشِّعْرُ
بِنَفْحَةٍ فِي صَمِيْمِ الرُّوْحِ عَبَّقَهَا=صِدْقُ الوَفَاءِ وَفِي أَنْفَاسِهَا العِطْرُ
وَدُرَّةٍ مِنْ خُيُوْطِ النَّوْرِ تَنْسِجُهَا=وَكَمْ تَسَامَى إِلَى إِحْسَاسِكَ الدُّرُّ
يَا فَارِسَ الحَرْفِ قَدْ أَذْهَلْتَنَا طَرَبَاً=بِمَا تَقُوْلُ وَهَلَّ الفَجْرُ وَالفَخَرُ
الشَّيْخُ أَحْمَدُ شَيْخِي كَمْ دَنَوْتُ لَهُ=لأَقْطِفَ العِلْمَ زَهْرَاً حَفَّهُ الطُّهْرُ
وَكَمْ تَوَلَّى بِحِرْصٍ فِتْيَةً صَدَقُوْا=حَتَّى تَقَدَّمَ جِيْلاً دَرْبُهُ النَّصْرُ
أَمَّا المُجَاهِدُ إِسْمَاعِيْلُ فَهْوَ أَخِي=نَسْرٌ تَسَامَقَ فِي آفَاقِهِ حُرُّ
لَكَمْ تَلَوْنَا كِتَابَ اللهِ فِي سَحَرٍ=حَتَّى يُكَبِّرُ فِي تَرْتِيْلِهِ الفَجْرُ
وَكَانَ يَجْمَعُنَا فِي الحَقِّ مَنْهَجُنَا=وَالقُرْبُ فِي نَسَبٌ وَالصَّبْرُ وَالفِكْرُ
فَالحَمْدُ للهِ إِذْ أَخْزَى الذِيْنَ بَغَوْا=وَالحَمْدُ للهِ إِذْ نَجَّاهُمَا البَّرُّ

فارس عودة
15-09-2003, 02:16 PM
شكرا لكم أحبابي الكرام
ولكم حبي يزداد كل يوم
تحياتي الحارة لمن أغرقني بفضله بباقات الياسمين المعطرة ياسمين الواحة وبار ك الله فيك
شكرا لك أخي الحبيب المغترب القديم ودعائي لك دائما أن تزول غربتك ونسأل الله أن نكون قد أسهمنا في إزالة غربتك وخصوصا بيننا فلا غربة ولامغترب ولك تحياتي
تحياتي للعنود الهاشمي ولك كل التقدير والاحترام ومن الدعاء ماقلت وأكثر أسأل الله لك الثبات على دينه والهداية لخلقه والموت في سبيله
ولعدنان الإسلام كل تحية وكل حب وزادك الله نورا وقدرني على تقديم ما يسعدك وجميع المؤمنين آمين
أما أخي الحبيب جدا سمير العمري فما أملك إلا أن أقول كل يوم يزداد حبي لك أكثر وأكثر شكرا جزيلا على أبياتك الجميلة والتي ازددت بها لك حبا وخصوصا عندما عرفت علا قتك بالشيخ ياسين وهنيه ووحدة الفكر والمنهج بينكما
أخي الحبيب كل يوم تزيد عذابي بازدياد لهيب الشوق اليك مع البعد والعجز -إن فتح الله علي ورزقت مالا أول رحلة خارج بلدي ستكون إلى السويد الى العمري الحبيب لكن متى الله أعلم أرجو أن يكون قريبا
أخي الحبيب لا أملك إلا كلمة واحدة ----أحبك