المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فى تواضع الفاقهين أسوة للعقلاء



سيد يوسف
06-11-2007, 11:39 PM
سلسلة يا ليت قومى يعلمون (9)
فى تواضع الفاقهين أسوة للعقلاء
سيد يوسف

http://sayed-yusuf00.maktoobblog.com/?post=341381

تمهيد
هذى سلسلة روايات دون تعليق تتلألأ هكذا لتبحث عن عقول يقظة وقلوب نقية فتستقر بهما محدثة ما نرجو له من أثر فعال مستمر، والله من وراء القصد.

مراعاة المشاعر دين وخلق
روى مسلم عن أبى هبيرة أن أبا سفيان أتى على سلمان وصهيب وبلال في نفر فقالوا: والله ما أخذت سيوف الله من عنق عدو الله مأخذها قال: فقال أبو بكر: أتقولون هذا لشيخ قريش وسيدهم فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره فقال: يا أبا بكر لعلك أغضبتهم لئن كنت أغضبتهم لقد أغضبت ربك. فأتاهم أبو بكر فقال: يا إخوتاه أغضبتكم؟ قالوا: لا. يغفر الله لك يا أخي"

ملاحظة وخاتمة
ليس منا من يستنكف عن بسط جناح الذل لأخيه يقول تعالى فى وصف المؤمنين {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائم ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }المائدة54، ويقول تعالى (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ) الفتح29

فانظر يا رعاك الله كيف أمر النبى أبا بكر أن يتحسس مشاعر أصحابه عله أغضبهم دونما قصد، وكيف استجاب أبو بكر دون كبر بل بتواضع الفاقهين لنصيحة رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! وفى هذا أسوة للعقلاء.

ومما يروى أن أصبح النّجاشيّ يوماً جالساً على الأرض والتّاجُ عليه فأعظمت بَطارقتُه ذلك وسألُوه عن السَّبب الذي أوْجبه فقال‏:‏ إني وَجدت فيما أنزل الله على المَسِيح‏:‏ إذا أنعَمْتُ عَلَى عَبْدِي نِعمةً فَتَواضَع أتمَمتُها عليه وإنه وُلد لي هذه الليلةَ غلامٌ فتواضعتُ شكراً للّه‏.
سيد يوسف

جمال محمد صالح
04-02-2010, 02:57 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاك الله خيراً على هذه المداخلة الطيبة.. ونسأل الله التواضع في الأمور كلها.. فمن تواضع لله رفعه.. ولنأخذ رسولنا الحبيب قدوة ومثل أعلى في التواضع.. ونتخذ سيدنا أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - مثلاً عظيماً في التواضع وعدم الكِبر عندما ذهب لأصحابه يسألهم : هل أغضبهم؟ ولم يتكبر ويقول: (أنا لم أخطئ) فربما أخطأ وهو لا يدري.. فتواضعه عدم كِبره وتنفيذه لأمر الرسول الكريم بالذهاب لسؤال اصحابه: هل أغضبتكم.. كل هذا نابع من تواضعه.. رضي الله عنه وأرضاه وصدق الله العظيم حينما ذكر أبو بكر في القرآن العظيم {ولسوف يرضى} اي ان الله سوف يرضيه يوم القيامة.
اللهم ارض عنا..
أخوكم في الله
جمال محمد صالح

عبدالصمد حسن زيبار
16-03-2010, 11:17 PM
التواضع رفعة و هذا هو الفقه الصحيح