المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( إياك يا ليلى ) قصيدة مهداة إلى الشاعرة ( دموووع )



ناجي الحرز
15-09-2003, 05:55 PM
إياك يا ليلى ..


يا مرحبا بكِ قد بلغتِ المُستقرّْ = فترجّلي للأمنِ عن ظهر الخطرْ
صدري لكل شجاكِ أوسعُ مِن مدى = و أحنُّ مِن ليلٍ وأكرمُ مِن مطرْ
أنا مَن تمطى في الأسى حتى ارتوى = منّي و جُن جنونُهُ حتى انكسرْ
أنا مَن تهجّى الهم حتى أصبَحَتْ = حُرقي وآلامي مرافىءَ للبشرْ
أنا حلم كل التائهين إذا انطفتْ = أجفانهم سُهدا وملهم السفر
أنا وعد كل مشرد عن حلمهِ = عصرتني الدنيا وخبأني القدرْ
أنا وعدك الأزليّ يا ليلى وقد = آن الأوانُ فأيقظي ليلَ السّمَرْ
فلقد مددتُ يدي فسافرتِ الصَّبَا= وصَحَتْ سماءُ الوجد وانشقّ القمرْ

عندي إليك رسائلٌ ما مسّها = شوقٌ يُلحُّ ولم يدنسها نظرْ
حضنتني الأمواجُ ليلةَ عقّني = بحر الظنون وأخبرتني بالخبرْ
قالت : ستطرقُ ذات بوحٍ بابكَ ال = موتورَ مرهقةٌ تئنُّ مِن الحذر
فافتح لها هذي الرسائل كلها = واعرض عليها ما بهن من الصورْ
فهي التي خُلقَت مِن الألق الذي = ضيعتَ ذاتَ غوايةٍ بين الفِكرْ
وهي التي كانت لنارك توأما = منذ استقالتْ مِن مُداراةِ الشجر !

لا تتركي للماء أيّةَ فرصة ٍ = لينال من هذا اللهيب المستعرْ
فقد اصطفتنا الريح منذ هبوبها = للجمر عنوانا وللفوضى مقرّ
مَن قال : أن الحزن غير مباركٍ = فيه وأن الدمع نعتٌ للخوَر ؟
نحن الذين إذا بكينا هيّأ = الإنسانُ كوكبهُ لميلاد الظفَرْ
وتحفّزَت كل المواسم وانتشى = صدرُ المروج لها بأفواف الزّهَرْ
وهل استقامتْ هذه الدنيا سوى = بنزيف أعيننا الذي فيها انهمرْ ؟

أما النجاةُ فلا نجا مَن حادَ عن = عصف الرياح وصد عن لفح الشررْ
أنا ما نجوتُ ولو نجوتُ لما انحنى = ظهري ـ على صغر ٍ ـ ولا ابيض الشعَرْ
إياك أن تُلغي مواعيدَ اللظى = أو تشطبي عينيك من وجع السهَر
إياك ياليلى فتلك جناية ٌ = كبرى وذنبٌ عندنا لا يُغتفر ْ

دموووع
17-09-2003, 12:33 AM
أستاذي المبدع ... ناجي الحرز


أي كرم هذا الذي غمرتني به فأهديت لي هذه الدرر النفيسة
فشكرا لك من القلب .

ولتعلم استاذي أنني قد انزعجت من بعض التجاوزات في القصيدة
سيما وهي موجهة لي ...

ولكن أستاذي

أبياتك الجديدة هذه لها مناسبة قديمة .. فهي رد على سؤال
واجابة عن شكوى .. في قصيدة إخوانية أرسلتها لك
أشكو لك فيها من حال الدنيا و كأنها آلت على نفسها
ألا تضحك في وجهي ابدا .
ومادام القاريء قد سمع الإجابة فأنا ارى له كل الحق في سماع الشكوى أو التساؤل

لذلك سأطرح قصيدتي التي ارسلتها لك ولأتشرف بالنقد والتقييم
من اساتذتنا الأكارم .

وهذه هي القصيدة




قد جئت ساحك ضيعت رجلي الاثرْ=حيرى تراودني بآلامي الفكَرْ
عيني يغطيها ضباب قاتم=هلاّ أدرت الي أستاذي النظرْ
صور تراءت مااستبنت رسومها=ماعدت أبصر غير ناقوس الخطرْ
ولهى وراحلتي اسوق ركابها=بالهم أصناف وحاديها القدر
ألمٌ بأعضائي تنقّل عاصفا=حينا فلما حلّ في قلبي استقر
فتهاوت الأركان زعزعها الأسى=وسرى بروحي قاضيا منها الوطر
مالي وللدنيا زلال شربها=فاذا نويت العبّ خالطها الكدر
وإذا تبسم ضاحكا ثغر الدجى=عبست بوجه الضوء ظلما فانكسر
بل أن تراءى طيف حلمي باسما=منّيت نفسي بالسعادة ان ظهر
وبدأت انشد للدنى معزوفتي=طربا وارسل للورى شوقي زهر
وطفقت ارسم عالمي في روضة=بل افرش الديباج.. انثر للدرر
زحَفت بهوجاء تمارس حقدها=فيضيع مني اللحن ينقطع الوتر
يغتال سافي الترب بهجة عالمي=ويحيله ظلماء تختطف القمر
ورجعت من حلم الاماني والمنى =أجتر آهاتي وَيبكيني السفر
فأغوص في وجلٍ وادعو رهبة=وارتل الآيات .. تتلوني السور
قل لي بربك أي حزن ضمني =دون الورى قسرا وأسقاني القهر
قل لي بربك اين ابغي ملجأ =ان ملت عن نارٍ تتبعني الشرر
ان كنت( ناجٍ) من تصاريف القضا =والاسم يحوي في الخفايا ما ظهر
فإليك أرجو أن تبادر منقذا =فرَقا أنادي عند جرف المنحدرْ

وشكرا لك أستاذي لأهتمامك وردّك

دموووع

عبد الوهاب القطب
17-09-2003, 12:41 AM
شكرا لكما

قد ابدعتما



تحياتي واعجابي

المخلص

ابن بيسان

ناجي الحرز
18-09-2003, 12:17 PM
الأخت الفاضلة دموووع المحترمة
بعد التحية :

الشكر ـ أولا ـ لله سبحانه و تعالى ثم لك .. فأنت من اقتدح نار قريحة ما كان تبقى منها إلا رماد الأسى والوحشة ..

وأعتذر ـ ثانيا ـ عن أي تجاوزات في القصيدة ترين أنها قد سببت لك إزعاجا فلم يكن باعث كتابة القصيدة غير التخفيف من المعاناة التي كانت قصيدتك تضج بها وإن كنت لا أرى في قصيدتي أي تجاوزات تسبب لك حرجا
وأستغر ب حقيقة من مثقةوشاعرة متميزة مثلك أن تقف هذا الموقف

فأنت تعلمين بارك الله لك أن لغة الشعر غير لغة النثر فالقصيدة ليست فصلا من سجل اعترافات أو صفحة من كتاب سيرة ذاتية لنعتبر
كل كلمة فيها دليل إدانة .. ولك أن تعودي لمئات القصائد الإخوانية التي تطارحها الشعراء فيما بينهم ـ ذكورا وإناثا ـ لتعلمي أن قصيدتي
كانت جافة جفاف محيطنا الداكن الذي لا يحتفظ إلا بقاموس الظنون المعتمة كمرجع لتفسير كل ما يطرق مسامعه من كلام ..

لذلك كنت حريصا على انتقاء مفرداتي لتكون القصيدة عامة تخاطب كل أنثى قد تمر بمعاناة مثل معاناتك بدءا من عنوان القصيدة الذي عمدت فيه إلىعدم إهداء القصيدة إلى ( دموع ) واخترت بدلا عنه إسما مشاعالتجنب الحرج .ولتكون القصيدة أبعد من أن تعنى امرأة بعينها

ولا أملك إلا أن أكرر شكري و اعتذاري مرة أخرى
( وياما في الحبس مظاليم )

د. سمير العمري
18-09-2003, 11:03 PM
عَبَقُ الرَّسَـائِلِ مِنْـكِ يَا أَغْلَى قَمَرْ=هُوَ مَا يُعِيْدُ الرُّوْحَ مِنْ طُوْلِ السَّفَرْ
وَتَقَرُّ مِنْ صِـدْقِ الْمَشـَاعِرِ عَيْنُهَا=وَتُعَانِقُ الآمَـالَ في حُلْـوِ السَّمَرْ
قَدْ عِشْتُ عُمْرِي أَلْفَ عَامٍ في الأسَى=لَكِنَّ عُمْرِي فِي السَّعَادَةِ مُخْتَصَرْ
فَتَّشْـتُ عَنْ إلِفٍْ يُحِسُّ بِمَـا أَرَى=فَبَقِيْتُ وَحْدِي فَوْقَ أَغْصَانِ الفِكَرْ
كُلُّ القُلـُوْبِ تَدُوْرُ حَوْلِي كَالدُّمَى=كُلُّ العُقُـوْلِ َيكَادُ يَفْتِنُهَـا البَطَرْ
أَنَا حاَلِـمٌ بَيْـنَ الكَوَاكِبِ رُبَّمَـا=أَوْ شَاعِرٌ غَنَّى الْجَمَـالَ بِلا وَتَـرْ
أَوْ فَارِسٌ ... لِلحَقِّ أَشْـهَرَ سَـيْفَهُ=لَكِنَّنِي دَوْمَـاً أَحِـنُّ إِلَى القَمـَرْ
مِثْـلِي وَمِثْلُكِ يَا أَمَانِي فِي الوَرَى=كَفَرَاشَـتَيْنِ بِغَيْرِ أَلْـوَانِ البَشَـرْ
أُنْزِلْتُ مَنْزَلَـةَ الْمَحَبَّـةِ ... إِنَّمَـا=أُنْزِلْتِ مَنْزِلَـةً تَزِيْدُ عَلَى البَصَـرْ
وَأَقُولُ يَا نُوْرَ العُيُـونِ وَسِـحْرِهَا=دُنْيَـاكِ دُنْيَـايَ التِّي فِيْهَا أُسَـرْ

شلولخ
19-09-2003, 12:00 AM
شلولخ مر من هنا يحييكم على الإبداع والإمتاع والشعر ...