المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إلى حفدائي في الوطن والمغترب



محمد حيدر
22-09-2003, 07:00 AM
إلى حفدائي في الوطن والمغترب

6\9\2002\

*******

يتجاذبني حفدائي في الوطن والمغترب بحيث أصبحت بينهم جواب آفاق

منفعلا دائما بالحزن لوداع من أودع منهم وبالفرح للقاء من يترقب

استقبالي ، وتعبيرا عما أنا فيه كانت هذه الأبيات0

**********

في سماء موصولة الآفاق

حلقت بي جوانح الأشواق

أتملى في الشرق والغرب بعضا

من فؤادي تاقت له أحداقي

ودروب الفراق تحفر دربا

لدموع الأفراح عند التلاقي

وعناق الوداع يخبو أساه

في لقاء أسعى له وعناق

هكذا سوف ينقضي ما تبقى

من حياتي مهما استطال الباقي

سوف أحيا ما بين قلبي وقلبي

في لقاء مجنح أوفراق

******

حفدائي غربا وشرقا فريقا

جذب حبل وفائذ في السباق

من أناخت إلى حماه ركابي

وتندّت في طله أوراقي

*******

يارفاقي فيما تبقى بعمري

أنا فيكم عوضت غدر(الرفاق)

وأنا بينكم أعيش حياة

ليس فيها مظنة للنفاق

نتساقى كأس المحبة صرفا

وشراب الأحفاد عذب المذاق

غير أني إذا خلوت لنفسي

داهمتني كآبة الإخفاق

نحن جيل عشنا توهج حلم

كل آفاقه إلى إشراق

وانتهينا إلى الذي نحن فيه

من ظلام معربد الإطباق

ليس فيه نجم يخاف سناه

سارق من معاشر السّرّاق

وبلاد ضاقت على ساكنيها

بعد تجفيف مورد الأرزاق

وشعوب ضاق الخناق عليها

وهي لاتشتكي لضيق الخناق

أسلست من قيادها فتراها

في هدوء الموتى من الإختناق

******

يارفاقي لاتتركوني وحيدا

وإذا نمت مارسوا إقلاقي

وخذوني لعالم الطفل ألهو

معكم فيه عن هموم العراق

وعن القدس والعروبة فيها

وضحايا جنين والإحراق

وعن الخيبة التي عاش فيها

كل جيلي المكبل الأعناق

*******

يارفاقي كونوا إلى الحلم أدنى

من جفون تحيط بالأحداق

إنما لاتقلدوا ما فعلنا

نحن جيل الطبول والأبواق

ما فعلناه كان إثما عظيما

لم يعاقره أفسق الفساق

في حمى جيلنا استبيح حمانا

وهدرنا كل الدم الدّفّاق

نحن لسنا أهلا لأي اقتداء

فاغمرونا بنظرة الإشفاق

وامنحونا من عطفكم بعض فضل

تقتضيه سماحة الأخلاق

واحذروا أن تفوضوا الأمر منكم

لسواكم من (عسكر أورفاق)

*********

محمد حيدر- توليدوأوهايو 6\9\2002\

ياسمين
22-09-2003, 09:10 AM
أى منهج يدرس فى حب تواصل الاجيال هنا
شعرا صادقا مصداقيا
هل استطيع ان اكون همزة وصل فى لقاء الاجيال
علمنى من لغتك سيدى كيف تزرع الروعة فى حقول الوجدان

,
,
استاذى العزيز محمد
لا املك امام نهر عطاءك وابداعاتك
الا الشكر لك والاحترام والتقدير

لك تحياتى ,,, وارق باقة ياسمين

محمد حيدر
22-09-2003, 08:30 PM
ياسمين الواحة

تحياتي

يشرفني ويسعدني أن يكون الجيل الذي أطمح أن يحمل راية الشعر وهموم الوطن ممثل بك وبأمثالك شكرا للزيارة والتقريظ وإلى اللقاء \

محمد حيدر

خالد عمر بن سميدع
22-09-2003, 10:29 PM
مدك الله بالصحة والعافية وعوضك كل خير في احفادك وابناءك وعامة الأجيال الجديدة ..

بث أحاسيس رائع وجميل في هذه القصيدة المتحدثة بما في صدرك .....





:010:

عبد الوهاب القطب
22-09-2003, 11:21 PM
اخي الكريم محمد

كالعادة

قمة في العواطف

والتعابير المؤثرة

والمشاعر الصادق.

وكان لي مناسبة كهذي فقلت


أرفاقي لا تحسبوني نسيتُ= العهدَ إني على هواكم باقِ
أرفاقي أنا بكم ولكم مهما =قست غربتي وطال فراقي
أرفاقي أنتم سقيتم بماء =الحب حقلي فأزهرَتْ أوراقي
وشققتُم إلى الضياء طريقي= وملأتم بنوركم آفاقي
ورَعيتُم بقلبكم كل ودٍّ =وصقلتم بخلقكم أخلاقي
وبكم قد غدت حياتي صباحا = باسما طَلْقا رائعَ الإشراقِ


مع تحياتي واعجابي

المخلص

ابن بيسان

محمد حيدر
23-09-2003, 12:13 AM
مغترب قديم

إبن بيسان

تحياتي وتقديري وشكري وإلى اللقاء \

محمد حيدر

د. سمير العمري
23-09-2003, 07:02 AM
أخي محمد:

أمد الله في عمرك ومتعك بالصحة والعافية وزاد لك في أثرك وأصلح ذريتك وأسعدك بهم.


راااائع كالعادة ولا جديد.


تحياتي وإعجابي
:0014:

محمد حيدر
24-09-2003, 04:58 AM
أخي سمير

نفعني الله بدعاك ورضاك على الدوام وإلى اللقاء \

محمد حيدر