المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منية



د. محمد الشناوي
23-09-2003, 05:51 AM
إنِّي استقلتُ منَ الحروفِ جميعها=وضربتُ صفحاً عنْ مدادِ دواتي
ويراعتي عمداً عصفتُ بسنِّها=وشرعتُ أحرقُ باللظى كلماتي
هو ذلكَ الشِّعرُ اللَّعينُ شربتهُ=زمناً فما أضفى على أزماتي
قدْ بتُّ كالسَّكرانِ مختمراً بهِ=أُرجي النُّفورَ وأركبُ النَّزواتِ
حتَّى غدوتُ كظلِّ ظلٍّ ليسَ لي=في الأرضِ ثِقْلٌ أو زهيدُ أناةِ
أنا ذلكَ البدويُّ يخفي رأسهُ=بينَ القصيدِ وطبلةٍ وسباتِ
يا شعرُ إنِّي قدْ سلوتكَ لا تسلْ=كيفَ استفقتُ ومنْ يهزُّ حياتي
أمَّا الطُّبولُ فقدْ أحلتُ جلودها=درعاً يقيني بأسَ كلِّ قناةِ
والنومُ قدْ أرَّقتهُ حتَّى غدا=يرجو المنامَ ولو صريعَ مماتِ
وأخذتُ بالرشَّاشِ ممتطيَ الرَّدى=وحفرتُ قبرَ يهودَ بالطَّلقاتِ
وغدوتُ حرَّاً كالسَّماءِ وعزَّتي=فوقَ النُّجومِ ترُفُّ كالرَّاياتِ
يا بارئَ الثَّقلينِ هذي مُنيةٌ=عجِّلْ بها يا ربًّ قبلَ وفاتي

ياسمين
23-09-2003, 11:16 AM
فى قافلة الحياة أسير
أبحث بين المشاة عن قلبى
تبحث يداى عن مشاعرى
عن اقلامى ,, وحروفى
وتسير بجانبى جنية الشعر
ترشدنى الى احلام قلبى الوهمي
التى وهبتنى الامانى الهاربة
والتى قد تعود يوما صادقة فتكون امنية
وقد لا تعود
وحينها سسألقى بالقوافى والتفعيلات
وسطور الهمس فى اشعارى
فى ساحات الجدب وفى الطريق
زهور عطشى لندانا تغمرها النشوى
,
,
بينى وبين الشعر حكايات وأشعار
وساحات لكلمات الاحباب

محمد
حقيقى انت هنا رائع

شكرا لابداع متجدد

لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين

دموووع
23-09-2003, 04:19 PM
يالها من أمنية
أكرم وأنعم بها

أخي .. محمد الشناوي

جميل حضورك ورائع حرفك


لا حرمنا تواجدك
دموووع

مـتـذوّق
23-09-2003, 06:11 PM
أخي الفاضل الشاعر الرقيق ( محمد ) ..

مع كل نص أطالعه لك يزداد إعجابي بحروفك أكثر ..

حقق الله الأماني وسهّلها لأصحاب الأماني النبيلة ..



هو ذلكَ الشِّعرُ اللَّعينُ شربتهُ
زمناً فما أضفى على أزماتي

أراه يستحق المدح إذا كانت هذه حاله لا اللعن .. وخصوصا ً في زمن قلّ أن تجد فيه من يكفيك شره :005: ..

تحياتي لك


:0014::0014:

د. محمد الشناوي
24-09-2003, 04:37 PM
أختي العزيزة "ياسمين"
احمرت وجنتاي من هذا الإطراء الرقيق.
شكرا لعطرك الذي يضوع بين صفحاتي.
دمت بخير في أمان الله.



أختي الغالية "دموع"
لا حرمني الله تواجدك في صفحاتي.
أعتز بمرورك, وأشكر لك ثناءك العذب.
دمت لي بألف خير.



الحبيب "متذوق"
الشعر لنا بمثابة الحشيشة التي تصور لنا أننا قد نسينا آلامنا ومشاكلنا, فلو أننا نجاهد في سبيل ربنا, ونعمل ما بوسعنا لاسترجاع ما اغتصب من أرضنا, لما وجدنا وقتا لنكتب هذا الشعر.
قد تقول, إذا كنت ترى الشعر بهذا السوء فلماذا تكتبه؟
والجواب بسيط, لأنني كما سبق وقلت أن الشعر حشيشة, وقد أدمنتها, لذا دعوت ربي أن يهيء لي من أمري رشدا, فأتخذ الشعر ظهريا, وأجاهد في سبيله, عله يرضى عني, آمين.
أشكر لك مرورك.
دمت بخير.

د. سمير العمري
25-09-2003, 04:00 AM
أخي الحبيب محمد الشناوي:

تنقلنا من قصيدة إلى أخرى كمن يرتقي سلماً ليصل إلى الذرى.

أحسنت الشعر بمهارة وتفرد ولكني لا أراني أوافقك في ما ذهبت إليه إلا قليلاً.

من كتب الشعر للشعر والأدب للأدب والفكر للفكر فهو بالحق مخدر مدمر.

أما من يستعمل الشعر وسيلة لتحفيز الهمة ونصرة الأمة وأداة للتأريخ والحفاظ على اللغة والأصالة فهذا مما يندب له كقول الرسول صلى الله عليه وسلم لحسان: (أهجهم وروح القدس معك) أو كما قال عليه السلام.

وأنا قد قلت في هذا شعراً كثيراً في غير مرة وتحضرني الآن الأبيات التالية:


الشِِّّعُْْرُ يَسْرِي فِي النُّفُوْسِ وَلا كَمَا=تَسْرِي دِمَاءُ القَلْبِ والأنْسَامُ
وَمِنَ القَرِيْضِ سَوَابِقٌ جَلَّتْ عَلَى=كُلِّ الْجِيَادِ وَحَدُّهُ الصِّمْصَامُ
وَمِنَ الكِتَابَةِ مَا بِهِ تَسْمُو عَلَى=رُتَبِ العِمَادِ وَتَرْتَقِي الأَقْوَامُ
هُمْ فِي الْمَنَابِرِ أَلْسُنٌ وَجَوَانِحٌ=وَعَلَى الْمَشَاعِرِ سَادَةٌ وَكِرَامُ
جَاهِدْ بِفِكْرِكَ هَادِيَاً وَمُهَذِّبا=فالنَّاسُ مَأمُوْمٌ وَأَنْتَ إِمَامُ





تحياتي وودي
:0014:

بندر الصاعدي
25-09-2003, 02:23 PM
للهُ دَرُّكَ مَنْ بليغٍ شجّهُ=رمحُ الأسىَّ فارُتجَّ بالطعناتِ
أبلغتَ ما جاشتْ بهِ الأثوابُ منْ=ظلمِ البريّةِ وافتخارِ العاتي
وصدحتَ بالشجنِ المؤرّقِ مقلةً=سحّتْ لظى الآهاتِ بالعبراتِ
دمْ يا رعاكَ اللهُ سيفاً باتراً=بالحقِّ كلَّ مساوئ الرغباتِ
فالشعرُ فكرٌ إنْ سمتْ غاياتُهُ=أمداً يدومُ بقيمةٍ وثباتِ
هو قبلَ أنغامٍ كلامٌ فيهِ منْ=قيمٍ مصفّاةِ منْ الزلاتِ
كالسيفِ ما برقتْ صفيحتُهُ إذا=بالحقِّ شُهّرَ لاعتداء غزاةِ
كالشهدِ ما تاقتْ شفاهُ مكلّلٍ=بالحبِّ أنْ يصفو من الشَّهواتِ
كالبحرِ ذا للدّرِ غوّاصٌ وذا=مِنْ لهوهِ ما حسَّ بالظلماتِ
الشعرُ بوحُ الساهدين إذا هوتْ=أوجاعهم في لجّةِ الخلجاتِ
يقضي بهِ المستاءُ ثمّةَ راحةٍ=ويزيلُ بعضَ الهمِّ بالزفراتِ
حسبيْ أراهُ إذا الجوانحُ ضُيّقتْ=عينُ تحيلُ الدمعَ للكلماتِ







أخي الحبيب محمد بارك الله فيك على هذا السموق ,, وكما قال أخي الحبيب متذوق "" أراه يستحق المدح إذا كانت هذه حاله لا اللعن .. وخصوصا ً في زمن قلّ أن تجد فيه من يكفيك شره .. ""

كما أنَّ الشعر وسيلة وقيمتهُ الأفكار والغاياتُ المنشودة منه ..

لك التحية والتقدير
دمت بخير
في أمان الله .

د. محمد الشناوي
25-09-2003, 04:50 PM
الحبيبان "سمير" و "بندر"
لكم رأيكم ولي رأيي, إلا أنني باق على حبي.
وقبلة أخوية أطبعها على كل جبين في هذا المنتدى الرائع.
بانتظار آرائكم دوما.
حفظكما الله لي.

طائر الاشجان
25-09-2003, 11:47 PM
أمني نفسي بجديد هذا القلم بعد أن ثملت بقراءة أبياته هنا .

أخي الحبيب محمد الشناوي .. كن مواصلاً ولا تبخل بما تجود به القريحة فقلبي يقول بأن لديك الكثير منه .

لك تحياتـــي
طائر الاشجان

د. محمد الشناوي
26-09-2003, 01:28 AM
أخي الحبيب "طائر الأشجان"
سعدت كثيرا لمرورك, وأخجلني ثناؤك.
سأنتظر زيارتك دوما, فلا تبخل علي بها.
دمت بخير.

الميمان النجدي
12-10-2003, 06:13 PM
محمد الشناوي

بلغك الله ما تريد .

وأوافقك الأخ متذوق فيما قال , فالشعر كلام حسنه حسن وقبيحه قبيح , ولإن سلطه صاحبه في نصرة الحق كان من القربات إلى الله جل وعلا .

بارك الله فيك .

د. محمد الشناوي
13-10-2003, 02:10 AM
أخي الحبيب "الميمان النجدي"
هذه أول مرة تزور فيها صفحة لي
أرجو أن لا تكون الأخيرة

أما عن ثورتي على الشعر
فهي كأي ثورة
ألم تثر أنت على نفسك ذات مرة لأنك عاجز أمام بعض الخنازير
ألم تثر يوما على الكلاب الذين يحولون بينك وبين نصرة دينك بالجهاد
هكذا ثرت أنا اليوم على الشعر لأني أحس بأني ضعيف لا يملك سوى بعض الكلام

على كل حال أحترم رأيك
وسعيد بمرورك
لا تحرمني رأيك أبدا
دمت لي