المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصنم (مهداة للأندلسي)



د. محمد الشناوي
26-09-2003, 12:38 AM
تباركَ هذا الإلهُ الجديدْ
تباركَ هذا الوضيعُ المجيدْ
حديثٌ تليدْ
شقيٌّ سعيدْ
إلهٌ لهُ ألفُ عينٍ وربٌّ بكفِّ الحديدْ
وقلبِ الجليدْ
***
تباركَ ربُّ الغنمْ
وعبدُ القرودِ عديمي الذممْ
على الظهرِ قردٌ يقودً,ُ وفي الذيلِ سارتْ جميعُ الأممْ
لتلعقَ ركبةَ هذا الصّنمْ
وما شلَّ كلبَ القطيعِ عنِ الذودِ عنهمْ سوى أنْ حكمْ
تباركَ هذا الكنيفُ الأَنُوفُ وبيتُ الرممْ
***
تباركَ صاحبُ عرشِ الرّخامْ
وحامي الأنامِ وراعي السّلامْ
أليسَ يحرّمُ صيدَ الحمامْ
ولكنْ لماذا, أليسَ ليقطعَ رأسَ الحلالِ بسيفِ الحرامْ
ويهدي القرودَ سلاحاً حديثَ النّظامْ
ويهدي الخرافَ نشيدَ الكلامْ
***
تباركَ صمتُ الخرافِ اللّيوثِ, وصمتُ الّليوثِ الخرافْ
فشجبٌ وشجبٌ وثمةَ شجبٌ جديدٌ بكلِّ اختلافْ
فهذي الخرافُ التي لا تخافْ
تقاتلُ صمتاً وصمتًا وصمتاً, وحينَ تملُّ السكوتَ فصمتٌ ذؤافْ
وتزعمُ أنَّ الطّهارةَ عهرُ, وأنَّ الدّعارةَ بيتُ العفافْ
وأنَّ الخنوعَ لداعي الخلاعةِ فرضٌ, وأنَّ صمودَ الشّجاعِ انحرافْ
***
تباركَ كلبُ القطيعِ الأمينْ
تباركَ هذا الكريمُ الضّنينْ
يهيلُ على الذئبِ ماءَ الورودِ, ويهديهِ طوقاً منَ الياسمينْ
ويزرعُ مرعى القطيعِ حميماً, وثَمَّ يضنُّ عليهِ بحقِ الأنينْ
وتمضي السّنينُ وتفنى, ويجثمُ مثلَ الحِمامِ عليهِ ألوفَ السّنينْ
وحينَ يموتُ فكلبٌ سيحكمُ كالسّالفينْ
***
تباركَ قردُ القرودِ وربُّ الإلهْ
تباركَ يعشقُ خنقَ الحياهْ
فصعقُ ظهورٍ وشَيُّ بطونٍ ووسمُ جباهْ
وقتلُ زهورٍ وكسرُ غصونٍ فواأسفاهْ
فليسَ على الأرضِ لا منْ شهودٍ ولا منْ قضاهْ
وقردُ القرودِ يعيثُ فساداً, ويطفئُ كلَّ شعاعٍ يراهْ
***
وقلْ ربِّ أنتَ الإلهُ وأنتَ المليكُ وأنتَ الملكْ
وذاكَ المنوطُ بأمنِ الأنامِ وحفظِ السّلامِ "ربيبُ البركْ"
يظنُّ بأنَّ الأنامَ سمكْ
فينصبُ بينَ الدّروبِ الشّبكْ
فيا ربُ هلاّ بحولكَ أبطلتَ ذاكَ الشّركْ
وهلاّ جعلتَ اليراعَ بجوفِ البعيدِ حسكْ
***
وقلْ ربِّ أنعمْ عليَّ بعمرٍ مديدْ
لأشهدَ مصرعَ هذا البليدْ
ويبدأَ عهدٌ جديدٌ سعيدْ
فكلبُ القطيعِ يعودُ أميناً, ويفدي القطيعَ بحبلِ الوريدْ
وثمَّ الخرافُ تعودُ ليوثاً, وتزرعُ قردَ القرودِ بجوفِ الصعيدْ
فأتركُ شعري وأركبُ صهوَ المنونْ
لألقاكَ ربّي شهيدْ
***




أخي الحبيبى "الأندلسي" آمل أن تكون قد وجدت ما تنشده من رمزية, ومن تنوع للقافي بين هذه الحرف المتواضعة.
أهديتها لك علها تنال رضاك.
لا تبخل على أخيك برأيك.
وأنتم أيضا لا تحرموني نزف أقلامكم, وعبير كلماتكم.
دمتم جميعا بألف خير.

مـتـذوّق
30-09-2003, 12:12 PM
ماشاء الله ..

أحسنتَ أخي الفاضِل ..

ونسأل المولى أن يهلكَ إلههم مع قائده القرد اللعين .. كما نسأله أن يعيد للكلاب وفاءَها للقطيع أو يبدلها خيرا ً منها ..

لا أجد من كلمة أقولها ختاما ً إلا :

بوركَ فيكَ أيها الكريم ..

وتقبل تحياتي ..


:0014::0014:

بندر الصاعدي
01-10-2003, 10:58 AM
أخي الحبيب ... محمد ..

من أروع ما قرأتُ لك ولعلَّ السببَ في كمّية المحتوى أي المضمون وكيفيّة التعامل معهُ ... من حيث الدهشة والتأثير بصياغة الفكَر والأسلوب الذي استخدمته في التعبير فهو قويُّ التأثير لا محالة يستقطب المتلقي ليقرأها إلى أخر نفس , كما أنّ ساتخدامك للتّضاد في الفكر أو المفرداتِ أعطى النصَّ جانباً واسعاً للتأمّلِ في فنيّة الأسلوب ... باختصار يحمل النصُّ في طيّاتهِ تضاداً للقيم والمبادئ وانتكاساتٍ سلطية ... يدورُ حول محور أساسي بين الحقِّ والباطل والعدلِ والظلمِ .... أجدتَ بمعنى الكلمة ... نقطة أخيرة : العاطفة الانفعالية واضحة تظهر حالة الشاعر النفسية ..

وقلْ ربِّ أنتَ الإلهُ وأنتَ المليكُ وأنتَ الملكْ
وذاكَ المنوطُ بأمنِ الأنامِ وحفظِ السّلامِ "ربيبُ البركْ"
يظنُّ بأنَّ الأنامَ سمكْ
فينصبُ بينَ الدّروبِ الشّبكْ
فيا ربُ هلاّ بحولكَ أبطلتَ ذاكَ الشّركْ
وهلاّ جعلتَ اليراعَ بجوفِ البعيدِ حسكْ

سلمت يداك ولا فضَّ فوك
بارك الله فيك
لك المحبية والتقدير
دمت بخير
في أمان الله

نسرين
01-10-2003, 03:12 PM
ما أروعك
وقد افتقدت الاندلسي كثيرا
ابلغوه سلامي واشواقي الاخوية

نسرينه:0014:

د. محمد الشناوي
02-10-2003, 05:29 AM
أخي الحبيب "متذوق"
شاكر لك تلبية دعوتي
أنرت صفحتي بكلماتك الرقيقة
ممتن لما نبهتني إليه وأحاول تعديله
بانتظارك دوما



أخي الغالي "بندر"
سعدت بمرورك, وأشكر لك تلبية دعوتي
أسير أنا لعذب كلماتك
بانتظارك دائما



أختي الغالية "نسرين"
سعيد بمرورك
لعله الأول وأتمنى أن لا يكون الأخير
أخجلني ثناؤك
ممتن لك, وبانتظار آرائك دوما فلا تبخلي بها علي

خالد عمر بن سميدع
02-10-2003, 04:21 PM
فعلاً رائعة ومحبوكة بصدق الإحساس .




:010:

الأندلسي
28-10-2003, 01:44 AM
كعادتي الآن التي صارت ملازمة أعتذر عن تأخري في الرد وكالعادة أيضا هو العمل فعذرا وأسفا على أني ما رأيت هذه الهدية المترفة هنا قبل الآن .. لذا أرجو وأطمع أن تعذر أخيك واشكرك شكر العاجزين عن الرد بهدية تماثل أو تقارب مثل هذه الرائعة

أولا ... رمضان كريم اعاده الله عليك وعلى الامة الاسلامية بكل اليمن والبركات

دعك الآن من رأيي .. وانظر ماذا قال شعراؤنا وكتابنا الأفاضل .. أن تنال استحسان متذوق وبندر الصاعدي فهذا شيئ ليس بالقليل . .. وكم أعجبني تحليل أخي بندر وهو ما يدل أن النص اثار اهتمامه جدا ... سيدي أنا أتذكر قصائدك العمودية الجميلة وهذه لاتقل عنهن جمالا

أعود الآن لرأيي الضعيف , ويجب ان تعلم انني مثلك سائر بالدرب ولست شاعرا أو استاذا بل أنا مجرد قارئ محب للتفعيلة وصورتها التجديدية يجد فيها متنفسا عن بعض الامه

اما عن النواحي الفنية فيها فأنت أيها الشاعر مارست تفعيلة مميزة , موسيقاها وتنوعها فعلا رشيق ومنساب ومترابط , صدقني أني كلما قرأتها انسبت معها و أحسست أنني أصغر من أن انتقدها

واليك بعض الملامح

بداية ( رائعة ) ذكرتني بشدة باسلوب الشاعر أحمد مطر .. تلك السخرية المشبوبة بالألم العنيف .. هذه الكوميديا السوداء المنسابة بين حروفك .. ستؤثر في قلب كل من يتابعك هنا .. وليبق الجرح نازفا

"تبارك" وتكرارها جاء مميزا فعلا ووضع احساس بغرق يتوالى في بحر من الحقائق المؤلمة ..

ثراء لغوي واضح وغني , دعني أحسدك عليه قليلا

رمزية جميلة وان لم يخف عنها تأثرك بصراحة الشعر العمودي

هذا المقطع أعجبني بشدة

"
تباركَ صاحبُ عرشِ الرّخامْ
وحامي الأنامِ وراعي السّلامْ
أليسَ يحرّمُ صيدَ الحمامْ
ولكنْ لماذا, أليسَ ليقطعَ رأسَ الحلالِ بسيفِ الحرامْ
ويهدي القرودَ سلاحاً حديثَ النّظامْ
ويهدي الخرافَ نشيدَ الكلامْ
"

فيه استشاط ألمي .. مسست القلب فيها بهذا الترادف المؤلم في نهايته

نهاية قصيدة جميلة وعذبة وسلسة ولو تسمح لي فسأدرسها كي اتعلم منها قليلا ..
مبارك للواحة تفعيلة مثل تفعيلتك أيها الشاعر الجميل , ابدا لا تحرمنا هذا الجمال وهب لمنا مزيدا كي نتعلم ونستمتع

أخوك
محمد عبدالله
الأندلسي

د. سمير العمري
16-12-2003, 05:56 PM
أخي محمد:

كلمات بنصال حادة أدمت المشاعر وأبكت العيون بمدامع همة عالية ونفس عزيزة أقعدها العجز.


نفتقدك أخي كثيراً فلم أطلت الغياب؟


تحياتي وتقديري

د.جمال مرسي
17-12-2003, 02:54 PM
أخي محمد الشناوي
كأنك عزفت برائعتك تلك على أوتار قلوبنا
فبردت نارنا
فمن منا لا يملك كل هذه الطاقات المكبوتة في داخله
و لكن قليلون هم من يجيدون التعبير عنها بهذه الروعة والقوة والسلاسة التي صنعت بها رائعتك
تحياتي أخي الكريم
أخوكم د, جمال مرسي