المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (( يا ليتَ قومي يعلمونَ ))



أسماء حرمة الله
31-01-2008, 05:39 PM
بسـم اللـه الرّحمن الرحيـم


توطئـة :

وقال تعالى: ( كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجورَكم يوم القيامة، فمن زُحْزِحَ عن النار وأُدْخل الجنة فقد فاز، وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور)




1- عدد الجنان وأسماؤها*

للجنـة عدة أسماء باعتبار صفاتها ، ومسماها واحد باعتبار الذات ، فهي مترادفة من هذا الوجه، وتختلف باعتبار الصفات فهي متباينة من هذا الوجه، وهكذا أسماء الرب سبحانه وتعالى وأسماء كتبه وأسماء رسوله وأسماء النار ، وأسماء اليوم الآخر ، والاسم الأول:


الجنـة :

وهو الاسم العام المتناول لتلك الدار ، وما اشتملت عليه من أنواع النعيم واللذة والبهجة ، والسرور وقرة الأعين. وأصل اشتقاق هذه اللفظة من الستر والتغطية ، ومنه الجنين لاستتاره في البطن ، والجان لاستتاره عن العيون ، والمجن لستره ووقايته الوجه ، والمجنون لاستتار عقله وتواريه عنه . ومنه سمي البستان جنة لأنه يستر داخله بالأشجار ويغطيه. ومنه قوله تعالى ( اتخذوا أيمانهم جنة فصدوا عن سبيل الله) أي يستترون بها من إنكار المؤمنين عليهم.

دار السلام:

وقد سماها بهذا الاسم في قوله ( لهم دار السلام عند ربهم ) ، وقوله ( والله يدعو إلى دار السلام ) وهي أحق بهذا الاسم ، فإنها دار السلامة من كل بلية وآفة ومكروه، وهي دار الله ، واسمه سبحانه السلام الذي سلمها وسلم أهلها ( وتحيتهم فيها سلام ).

دار الخلد:

وسميت بذلك لأن أهلها لا يظعنون عنها أبدا كما قال تعالى ( عطاء غير مجذوذ)، وقوله ( إن هذا لرزقنا ماله من نفاد ) وقوله ( أكلها دائم وظلها ) وقوله ( وما هم منها بمخرجين)، وقوله تعالى ( خالدين فيها أبدا ).

دار المقامة:

قال تعالى حكاية عن أهلها ( وقالوا الحمدلله الذي أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور ، الذي أحلنا دار المقامة من فضله لا يمسنا فيها نصب ولا يمسنا فيها لغوب ) . قال مقاتل : أنزلنا دار الخلود، أقاموا فيها أبدا، لا يموتون ولا يتحولون منها أبدا

جنة المأوى:

.. من أوى يأوي ، إذا انضم إلى المكان وصار إليه واستقر به . وقال عطاء عن ابن عباس : هي الجنة التي يأوي إليها جبريل والملائكة . وقال مقاتل والكلبي: هي جنة تأوي إليها أرواح الشهداء وقال كعب : جنة المأوى : جنة فيها طير خضر ترتعي فيها أرواح الشهداء ويقول ابن القيم : والصحيح أنه اسم من أسماء الجنة كما قال تعالى ( وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى ، فإن الجنة هي المأوى ).

جنات عدن:

فقيل هو اسم جنة من جملة الجنان، ويقول ابن القيم : والصحيح أنه اسم لجملة الجنان ، ولكها جنات عدن، قال تعالى ( جنات عدن التي وعد الرحمن عباده بالغيب) ، وقال تعالى ( ومساكن طيبة في جنات عدن )، والاشتقاق يدل على أن جميعها جنات عدن فإنه من الإقامة والدوام ، يقال : عدن بالمكان إذا أقام به ، وعدنت البلد إذا توطنته.

دار الحيوان:

قال تعالى ( وإن الدار الآخرة لهي الحيوان (والمراد الجنة عند أهل التفسير ، قالوا وإن الآخرة يعني الجنة لهي الحيوان: لهي دار الحياة التي لا موت فيها.

الفردوس:

قال تعالى : ( أولئك هم الوارثون ، الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون) ، وقال تعالى ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا )، وأصل الفردوس : البستان ، قال كعب هو البستان الذي فيه الأعناب ، وقال الضحاك هي الجنة الملتفة بالأشجار ، وهو اسم يطلق على جميع الجنة وأفضلها وأعلاها.

جنات النعيم:

قال تعالى ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم جنات النعيم )، وهو اسم يطلق ايضا على جميع الجنات ، لما تضمنته من الأنواع التي يتنعم بها من المأكول والمشروب والملبوس والصور والرائحة الطيبة والمنظر البهيج والمساكن الواسعة.

المقام الأمين:

قال تعالى ( إن المتقين في مقام أمين )، والأمين : الآمن من كل سوء وآفة ومكروه ، وهو الذي جمع صفات الأمن كلها ، فهو آمن من الزوال والخراب ، وأنواع النقص ، وأهله آمنون فيه من الخروج والنقص والنكد ، وقوله تعالى ( يدعون فيها بكل فاكهة آمنين ) ، فجمع لهم بذلك بين أمن المكان وأمن الطعام فلا يخافون انقطاع الفاكهة ولا سوء عاقبتها ومضرتها ، وأمن الخروج منها فلا يخافون ذلك ، وأمن الموت فلا يخافون فيها موتا.

مقعد صدق ، وقدم صدق:

قال تعالى ( إن المتقين في جنات ونهر ، في مقعد صدق )، فسمى الجنة مقعد صدق لحصول كل ما يراد من المقعد الحسن فيها.
وذكر ابن القيم في كتابه بستان الواعظين : روي عن وهب بن منبه عن ابن عباس قال : لما خلق الله تبارك وتعالى الجنات يوم خلقها وفضل بعضها على بعض فهي سبع جنات :

دار الخلد.

دار السلام.

جنة عدن: وهي قصبة الجنة وهي مشرفة على الجنان كلها وهي دار الرحمن تبارك وتعالى، ليس كمثله شيء ولا يشبه شيء، ولباب جنات عدن مصراعان من زمرد وزبرجد من نور كما بين المشرق والمغرب.

جنة المأوى

جنة الخلد

جنة الفردوس

جنة النعيم.




**************************

* منقول للفائدة بإذن اللـه

أسماء حرمة الله
31-01-2008, 05:41 PM
2- تربـة الجنّـة


ثبت في الصحيحين عن أنس بن مالك عن أبي ذر في حديث المعراج قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أدخلت الجنة فإذا فيها جنادل اللؤلؤ، وإذا ترابها المسك) . وفي صحيح مسلم ومسند أحمد عن أبي سعيد أن ابن صياد سأل الرسول صلى الله عليه وسلم عن تربة الجنة ، فقال: ( هي در مكة بيضاء مسك خالص). وروى أحمد والترمذي والدارمي عن أبي هريرة ، قال قلت يا رسول الله، مم خلق الخلق؟ قال: من ماء . قلنا الجنة ما بناؤها؟ قال : لبنة من ذهب ولبنة من فضة ، وملاطها المسك الأذفر، وحصباؤها الدر والياقوت وتربتها الزعفران، من يدخلها ينعم ولا يبأس ، ويخلد ولا يموت، ولا يبلى ثيابهم ولا يفنى شبابهم).



------------------

* منقول .. يُتبَع بإذن اللـه

أسماء حرمة الله
31-01-2008, 05:43 PM
3- عيونُ الجنّـة


في الجنة عيون كثيرة مختلفة الطعم والمشارب قال تعالى : ( إن المتقين في جنات وعيون ) ، وقال تعالى : ( إن المتقين في ظلال وعيون ) ، وقد وعد سبحانه من خاف ربه فقال تعالى : ( ولمن خاف مقام ربه جنتان ) . وقال في وصفهما ( فيهما عينان تجريان ) ، وقال في وصف الجنتين اللتين دونهما ( فيهما عينان نضاختان ) . وفي الجنة عينان يشرب المقربون ماءهما صرفا غير مخلوط ، ويشرب منهما الأبرار الشراب مخلوطا ممزوجا بغيره:

العين الأولى : عين الكافور ، قال تعالى: ( إن الأبرار يشربون من كأس كان مزاجها كافورا، عينا يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيرا ).

العين الثانية : عين التسنيم ، قال تعالى ( إن الأبرار لفي نعيم ، على الأرآئك ينظرون، تعرف في وجوههم نضرة النعيم، يسقون من رحيق مختوم ، ختامه مسك وفي ذلك فليتنافس المتنافسون، ومزاجه من تسنيم، عينا يشرب بها المقربون ) .

ومن عيون الجنة عين تسمى السلسبيل، قال تعالى : ( ويسقون فيها كأسا كان مزاجها زنجبيلا، عينا فيها تسمى سلسبيلا ) ولعل هذه هي العين الأولى نفسها .


-----------
* منقول

أسماء حرمة الله
31-01-2008, 06:01 PM
4 - أبواب الجنّـة


للجنة أبواب يدخل منها المؤمنون كما يدخل منها الملائكة قال تعالى : ( حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين ) ، وقال تعالى : ( والملائكة يدخلون عليهم من كل باب ). وعدد أبواب الجنة ثمانية ، وأحد هذه الأبواب يسمى الريان وهو خاص بالصائمين ، ففي الصحيحين عن سهل بن سعد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( في الجنة ثمانية أبواب ، باب منها يسمى الريان، لا يدخله إلا الصائمون ، فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل غيرهم ).

وهناك باب للمكثرين من الصلاة ، وباب للمتصدقين ، وباب للمجاهدين ، بالإضافة إلى باب الصائمين المسمى بالريان ، ففي الحديث المتفق عليه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من أنفق زوجين في سبيل الله من ماله دعي من أبواب الجنة ، وللجنة ثمانية أبواب فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الصيام . فقال أبو بكر : والله ما على أحد من ضرر دعي من أيها دعي ، فهل يدعى منها كلها أحد يا رسول الله ؟ قال : نعم , وأرجو أن تكون منهم) . وسؤال أبي بكر يريد به شخصا اجتمعت فيه خصال الخير من صلاة وصيام وصدقة وجهاد ونحو ذلك ، بحيث يدعى من جميع تلك الأبواب . وقال القاضي عياض : ذكر في هذا الحديث أربعة من أبواب الجنة وزاد غيره بقية الثمانية، فذكر منها : باب التوبة ، وباب الكاظمين الغيظ ، وباب الراضين ، والباب الأيمن الذي يدخله من لا حساب عليه .

وذكر الترمذي الحكيم أبو عبدالله الجنة في [ نوادر الأصول ] فذكر باب محمد صلى الله عليه وسلم ، وهو باب الرحمة ، وهو باب التوبة فهو منذ خلقه الله مفتوح لا يغلق ، فإذا طلعت الشمس من مغربها أغلق فلم يفتح إلى يوم القيامة ، وسائر الأبواب مقسومة على أعمال البرّ ، فباب منها للصلاة وباب للصوم وباب للزكاة والصدقة وباب للحج وباب للصلة وباب للعمرة . فزاد باب الحج وباب العمرة وباب الصّلة ، فعلى هذا أبواب الجنة أحد عشر بابا .

وقد أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أن الذي ينفق زوجين في سبيل الله يدعى من أبواب الجنة الثمانية، وأخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أن الذي يتوضأ فيحسن الوضوء ، ثم يرفع بصره إلى السماء فيقول : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء.

فقد روى مسلم في صحيحه ، وأحمد في مسنده ، وأهل السنن عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب قال : قال رسول الله صلى الله عليم وسلم : ( من توضأ فأحسن الوضوء ، ثم رفع بصره إلى السماء فقال :أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ، فتحت له أبواب الجنة الثمانية ، يدخل من أيها شاء ) .

وقد أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم أنه خص الذين لا حساب عليهم بباب خاص دون غيرهم وهو باب الجنة الأيمن ، وبقيتهم يشاركون بقية الأمم في الأبواب الأخرى ، ففي الحديث المتفق عليه من حديث أبي هريرة في حديث الشفاعة : ( فيقول الله : يا محمد أدخِل من لا حساب عليه من أمتك من الباب الأيمن ، وهم شركاء الناس في الأبواب الأخر ) ، ثم بين في هذا الحديث سعة أبواب الجنة ، وأن ما بين جانبي الباب كما بين مكه وهجر، أو كما بين مكة وبصرى ، ففي الحديث السابق المتفق عليه يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( والذي نفس محمد بيده : إن بين المصراعين من مصاريع الجنة ، أو ما بين عضادتي الباب كما بين مكة وهجر، أو كما بين مكة وبصرى ).

وورد في الصحيحين ومسند أحمد أن أبواب الجنة تفتح في رمضان ، فعن أبى هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا دخل شهر رمضان فتحت أبواب السماء) ، وفي رواية ( فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار).

وورد في بعض الأحاديث أن ما بين المصراعين مسيرة أربعين سنة، فقد روى أحمد في مسنده وأبو نعيم في " الحلية " عن حكيم بن معاوية عن أبيه معاوية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إن ما بين المصراعين في الجنة مسيرة أربعين سنة ، وليأتين عليه يوم ، وإنه لكظيظ) وإسناده صحيح .



------------
* منقول . يتبع بإذن اللـه

وفاء شوكت خضر
31-01-2008, 07:19 PM
الأديبة الراقية والأخت الحبيبة في الله أسماء ..

السلام عليك من لدن رحمن رحيم ..

تحية مضمخة بالمسك ..

نقل رائع جزاك الله خيرا الجزاء ، على ما نقلته ، وجعل كل حرف منه في ميزان حسناتك ..
نسأل الله حسن الخاتمة ، والعفو دنيا وآخرة ، ونسأله من يخر ما سأله عبده ونبيه محمد عليه الصلاة والسلام ، لجميع أمة الإسلاام ..
اللهم اهدي الضال فينا ..
واغفر لكل منذنب وعاص ..
واجمعنا واحبتنا في جنات النعيم على سرر متقابلين ..

بارك الله بك وجمعني وإياك في جنة الخلد ..
اللهم آمين ..

ودي ونثر الياسمين لقلبك ..

سحر الليالي
31-01-2008, 11:46 PM
اللهم إن نسألك الجنة وما قرب إليها من قول وعمل يا رب العالمين.

بارك ربي بك يا أسماء وجزاك ألف حسنة وأكثر...

لك حبي العميق وتراتيل ورد

حسنية تدركيت
01-02-2008, 12:18 AM
http://www5.0zz0.com/2008/01/31/17/556699936.gif

أسماء حرمة الله
01-02-2008, 10:35 PM
وعليك سلام ربّي ورحمته وبركاتـه

تحيـة قطفتُها من حدائق القمـر



وفاء الحبيبـة،

آمين آمين آمين، أسأله تعالى أن يتقبّل منكِ دعاءَكِ الطّيّب الجميل، الذي نزل على القلب برداً وسلاماً وسكينـة,. لكِ مثلـه وأكثـر وأكثر .


لاتنسيني من دعواتك، حماكِ ربّ العالمين


خالص محبّتي :0014:
وألف طاقـة من الورد والندى

أسماء حرمة الله
01-02-2008, 10:41 PM
سلام ربّي عليك ورحمته وبركاته
تحيـة مكتوبـة بالورد


منـار الحبيبـة،

آمين آمين آمين أيتها الوردة البيضاء، ولكِ مثل ما دعوتِ وأكثر.

كلّمـا دخلتِ شرفةً من شرفات حرف، تضيء الشمسُ من كل الجهات، وهي تنثرُ ألفَ زهرة من سلالها النقيـة ..

كوني بخير يا منار، حماكِ ربُّ العالميـن


خالص محبّتي :0014:
وألف طاقة من الورد والندى

أسماء حرمة الله
01-02-2008, 10:46 PM
سلام ربّي عليك ورحمته وبركاتـه

تحيـة منثورة من قلب القمر


حُسنـى الخير كلّـه،

حماكِ ربّي وباركَ فيكِ ولكِ وبكِ، وجعلكِ من ورثةِ الفردوس الأعلـى .
كوني بخيرٍ ..


خالص تقديري ومحبّتي :0014:
وألف طاقة من الورد والندى

أسماء حرمة الله
01-02-2008, 10:55 PM
بسم اللـه الرحمن الرحيم




5 - أشجارُ الجنّـة



قال تعالى: ( إن للمتقين مفازا ، حدائق وأعنابا)، وقال تعالى: (فيهما فاكهة ونخل ورمان) ، وقال تعالى : ( وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين ،في سدر مخضود ، وطلح منضود ، وظل ممدود ، وماء مسكوب ، وفاكهة كثيرة ). وهذا الذي ذكره القرآن من أشجار الجنان شيء قليل مما تحويه تلك الجنان، فلذلك قال الحق سبحانه: ( فيهما من كل فاكهة زوجان) ، ولكثرتها فإن أهلها يدعون منها بما يريدون ويتخيرون ما يشتهون ( يدعون فيها بفاكهة كثيرة وشراب) وقال سبحانه ( وفاكهة مما يتخيرون ) وقال: ( إن المتقين في ظلال وعيون ، وفواكه مما يشتهون) ، وبالجملة فإن في الجنة من الثمار والنعيم كل ما تشتهيه النفوس وتلذه العيون، قال تعالى: (يطاف عليهم بصحاف من ذهب وأكواب وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين) .

وقد قال ابن كثير كلاما لطيفا دلل فيه على عظم ثمار الجنة ، إذا استنتج أن الله نبه بالقليل عن الكثير، والهين على العظيم عندما ذكر السدر والطلح، قال : [ وإذا كان السدر الذي في الدنيا لا يثمر إلا ثمرة ضعيفة وهو النبق، وشوكه كثير، والطلح الذي لا يراد منه في الدنيا إلا الظل، يكونان في الجنة في غاية من كثرة الثمار وحسنها، حتى أن الثمرة الواحدة منها تتفتق عن سبعين نوعا من الطعوم والألوان، التي يشبه بعضها بعضا ، فما ظنك بثمار الأشجار التي تكون في الدنيا حسنة الثمار كالتفاح والنخل والعنب وغير ذلك ؟ وما ظنك بأنواع الرياحين والأزاهير ؟ وبالجملة فإن فيها مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ، نسأل الله منها من فضله ].

وأشجار الجنة دائمة العطاء ، فهي ليست كأشجار الدنيا تعطي في وقت وفصل دون فصل بل هي دائمة الإثمار والظلال، قال تعالى ( مثل الجنة التي وعد المتقون تجري من تحتها الأنهار أكلها دائم وظلها )، وقال ( وفاكهة كثيرة لا مقطوعة ولا ممنوعة)، أي دائمة مستمرة وهي مع دوامها لا يمنع عنها أهل الجنة. ومن لطائف ما يجده أهل الجنة عندما تأتيهم ثمارها أنهم يجدونها تتشابه في المظهر، ولكنها تختلف في المخبر ( كلما رزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل وأتوا به متشابها).


وصف بعض شجر الجنة:

الشجرة التي يسيرالراكب في ظلها مائة عام : هذه شجرة هائلة لا يقدر قدرها إلا الذي خلقها، وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم عظم هذه الشجرة بأن أخبر أن الراكب لفرس من الخيل التي تعد للسباق يحتاج إلى مائة عام حتى يقطعها إذا سار بأقصى ما يمكنه ، ففي الصحيحين عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: ( إن في الجنة لشجرة يسير الراكب الجواد المضمر السريع مائة عام وما يقطعها)، وفي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : [ إن في الجنة لشجرة يسير الراكب في ظلها مائة سنة، واقرؤوا إن شئتم (وظل ممدود )] ورواه مسلم عن أبي هريرة وسهل بن سعد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إن في الجنة لشجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها ).

سدرة المنتهى : وهذه الشجرة ذكرها الحق في محكم التنزيل وأخبر الحق أن رسولنا محمدا صلى الله عليه وسلم رأى جبريل على صورته التي خلقه الله عليها عندها ، وأن هذه الشجرة عند جنة المأوى، كما أعلمنا أنه غشيها ما غشيها مما لا يعلمه إلا الله عندما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم قال تعالى: ( ولقد رآه نزلة أخرى ، عند سدرة المنتهى ، عندها جنة المأوى ، إذا يغشى السدرة ما يغشى، ما زاغ البصر وما طغى)، وقد أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم بشيء مما رآه : ( ثم رفعت لي سدرة المنتهى، فإذا نبقها مثل قلال هجر ، وإذا ورقها مثل آذان الفيلة ، قال:( أي جبريل) هذه سدرة النتهى، وإذا بأربعة أنهار ، نهران باطنان ، ونهران ظاهران ، قلت: ما هذان يا جبريل؟ قال: أما الباطنان فنهران في الجنة، وأما الظاهران فالنيل والفرات) رواه البخاري ومسلم .

وفي الصحيحين أيضا: ( ثم انطلق بي حتى انتهى إلى سدرة المنتهى، ونبقها مثل قلال هجر، وورقها مثل آذان الفيلة، تكاد الورقة تغطي هذه الأمة، فغشيها ألوان لا أدري ما هي، ثم أدخلت الجنة، فإذا فيها جنابذ اللؤلؤ، وإذا ترابها المسك).

شجرة طوبى : وهذه شجرة عظيمة تصنع ثياب أهل الجنة ، ففي مسند أحمد وتفسير ابن جرير وصحيح ابن حبان عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( طوبى شجرة في الجنة مسيرة مائة عام، ثياب أهل الجنة تخرج من أكمامها)

وقد دل على أن ثياب أهل الجنة تشقق عنها ثمار الجنة الحديث الذي يرويه أحمد في مسنده عن عبدالله بن عمرو قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أخبرنا عن ثياب أهل الجنة خلقا تخلق، أم نسجا تنسج ؟ فضحك بعض القوم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ممّ تضحكون، من جاهل سأل عالم؟ ثم أكب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم قال : اين السائل؟ قال: هو ذا أنا يا رسول الله، قال: لا ، بل تشقق عنها ثمر الجنة ، ثلاث مرات) .

سيد ريحان أهل الجنة : قال تعالى: ( فأما إن كان من المقربين فروح وريحان وجنة نعيم) ، وأخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أن سيد ريحان أهل الجنة الحناء، ففي معجم الطبراني الكبير بإسناد صحيح على شرط الشيخين عن عبدالله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( سيد ريحان الجنة الحناء).

سيقان أشجار الجنة من ذهب : ومن عجيب ما أخبر به به الرسول صلى الله عليه وسلم أن سيقان أشجار الجنة من الذهب ففي سنن الترمذي وصحيح ابن حبان وسنن البيهقي بإسناد صحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( ما في الجنة شجرة إلا وساقها من ذهب).


كيف يكثر المؤمن حظه من أشجار الجنة ؟

طلب خليل الرحمن أبو الأنبياء ابراهيم عليه السلام من نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في ليلة الإسراء أن يبلغ أمته السلام وأن يخبرهم بالطريقة التي يستطيعون بها تكثير حظهم من أشجار الجنة، فقد روى الترمذي بإسناد حسن عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقيت ابراهيم ليلة أسري بي، فقال: يا محمد أقرئ أمتك أن الجنة أرض طيبة التربة عذبة الماء وأنها قيعان وأن غراسها سبحان الله والحمدلله ولا إله إلا الله



---------
منقــول

أسماء حرمة الله
01-02-2008, 11:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم




6 - أنهارُ الجنّـة



قال تعالى : ( مثل الجنة التي وعد المتقون فيها أنهار من ماء غير آسن وأنهار من لبن لم يتغير طعمه وأنهار من خمر لذة للشاربين وأنهار من عسل مصفى ) ، وقال تعالى : ( وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار ) ، وقال تعالى ( أولئك لهم جنات عدن تجري من تحتهم الأنهار ).

(روى الترمذي ) عن حكيم بن معاوية عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن في الجنة بحر الماء ، وبحر اللبن ، وبحر العسل ، وبحر الخمر ، ثم تنشق الأنهار بعد ذلك). قال أبو عيسى: هذا حديث حسن صحيح .

وقد حدثنا الرسول صلى الله عليه وسلم عن أنهار الجنة حديثا واضحا بيّنا ففي إسرائه صلوات الله وسلامه عليه : ( رأيت أربعة أنهار يخرج من أصلها [ سدرة المنتهى ] نهران ظاهران ونهران باطنان ، فقلت يا جبريل ما هذه الأنهار ؟ قال : أما النهران الباطنان فنهران في الجنة، وأما الظاهران فالنيل والفرات ).

وفي صحيح البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( رفعت لي السدرة فإذا أربعة أنهار : نهران ظاهران ونهران باطنان فأما الظاهران فالنيل والفرات ، وأما الباطنان : فنهران في الجنة).

وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( سيحان وجيحان والفرات والنيل كل من أنهار الجنة ). ولعل المراد من كون هذه الأنهار من الجنة أن أصلها منها كما أن أصل الإنسان من الجنة ، فلا ينافي الحديث ما هو معلوم مشاهد من أن هذه الأنهار تنبع من منابعها المعروفة في الأرض، فإذا لم يكن هذا هو المعنى أو ما يشبهه، فالحديث من أمور الغيب التي يجب الإيمان بها والتسليم للمخبر عنها ).

ومن أنهار الجنة الكوثر الذي أعطاه الله لرسوله صلى الله عليه وسلم ، قال تعالى: ( إنا أعطيناك الكوثر ) وقد رآه الرسول صلى الله عليه وسلم وحدثنا عنه ، ففي صحيح البخاري عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( بينما أنا أسير في الجنة، إذا أنا بنهر حافتاه قباب الدر المجوف، قلت: ما هذا يا جبريل؟ قال: هذا الكوثر الذي أعطاك ربك، فإذا طيبه – أو طينه – مسك أذفر ) [ شك هدبه وهو أحد رواة الحديث ].

من أين تفجر الأنهار ؟

روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من آمن بالله ورسوله وأقام الصلاة وصام رمضان كان حقا على الله أن يدخله الجنة ، هاجر في سبيل الله أو جلس في أرضه التي ولد فيها ، قالوا يا رسول الله : أفلا تبشر الناس ؟ قال : إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله ، ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض ، فإذا سألتم الله فاسالوه الفردوس فإنه أوسط الجنة وأعلى الجنة وفوقه عرش الرحمن ومنه تفجر أنهار الجنة ) . خرجه ابن ماجة أيضا . وقال أبو حاتم البستي : معنى قوله : فإنه أوسط الجنة يريد في الارتفاع ، وقال قتاده: الفردوس ربوة الجنة وأوسطها وأعلاها وأفضلها وأرفعها . وقيل إن الفردوس اسم يشمل جميع الجنة ، كما أن جهنم اسم لجميع النيران كلها لأن الله تعالى مدح في أول سورة المؤمنين أقواما وصفهم ثم قال ( الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون ). ثم أعاد ذكرهم في سورة المعارج فقال : ( أولئك في جنات مكرمون ) فعلمنا أن الفردوس جنات لا جنة واحدة . قاله وهب ابن منبه .


---------

منقـول

سحر الليالي
12-02-2008, 01:55 PM
رزقنا الله وإياك يا أسماء وجميع الأحباب الجنة خالدين فيها ..

بارك ربي بك بارك بك وجزاك الخير كله

لك حب بإتساع السموات والأرض

أسماء حرمة الله
15-02-2008, 12:54 AM
7 - قصورُ الجنّـة



يبني الله لأهل الجنة في الجنة مساكن طيبة حسنة كما قال تعالى: ( ومساكن طيبة في جنات عدن)، وقد سمى الله في مواضع من كتابه هذه المساكن بالغرفات، قال تعالى: ( وهم في الغرفات آمنون ) وقال أيضا( أولئك يجزون الغرفة بما صبروا ويلقون فيها تحية وسلاما ) وقال تعالى واصفا هذه الغرفات: ( لكن الذين اتقوا ربهم لهم غرف من فوقها غرف مبنية تجري من تحتها الأتهار، وعد الله لا يخلف الله الميعاد ). قال ابن كثير : "أخبر عز وجل عن عباده السعداء أن لهم غرفا في الجنة وهي القصور الشاهقة ( ومن فوقها غرف مبنية) طباق فوق طباق مبنيات محكمات مزخرفات عاليات. وقد وصف لنا الرسول صلى الله عليه وسلم هذه القصور ، ففي الحديث الذي يرويه أحمد في مسنده وابن حبان في صحيحه عن أبي مالك الأشعري والترمذي عن علي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (إن في الجنة غرفا يرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها، أعدها الله تعالى لمن أطعم الطعام وألان الكلام وتابع الصيام وصلى بالليل والناس نيام ).

وأخبر الحق تبارك وتعالى أن في الجنة خياما ، قال تعالى ( حور مقصورات في الخيام )، وهذه الخيام خيام عجيبة ، فهي من لؤلؤ، بل هي من لؤلؤة واحده مجوفة، طولها في السماء ستون ميلا، وفي بعض الروايات عرضها ستون ميلا، ففي صحيح البخاري عن عبدالله بن قيس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ) الخيمة درة مجوفة طولها في السماء ثلاثون ميلا، في كل ميل زاوية منها أهل للمؤمن لا يراهم الآخرون) قال أبو عبدالصمد والحارث عن أبي عمران : ( ستون ميلا) . ورواه مسلم عن عبدالله بن قيس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن للمؤمن في الجنة لخيمة من لؤلؤة واحدة مجوفة، طولها ستون ميلا، للمؤمن فيها أهلون، يطوف عليهم المؤمن ، فلا يرى بعضهم بعضا) . وفي رواية عند مسلم : ( في الجنة خيمة من لؤلؤة مجوفة عرضها ستون ميلا، وفي كل زاوية منها أهل ، ما يرون الآخرين ، يطوف عليهم المؤمن).

وقد أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم عن صفات قصور بعض أزواجه وبعض أصحابه، ففي صحيح البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أتى جبريل النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ( يا رسول الله هذه خديجة قد أتت معها إناء فيه إدام وطعام، فإذا أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها ومني ، وبشرها ببيت في الجنة من قصب، لا صخب فيه ولا نصب).

وفي صحيح مسلم عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( دخلت الجنة فإذا أنا بالرميصاء امرأة أبي طلحة وسمعت خشفة، فقلت: من هذا؟ فقال: هذا بلال، ورأيت قصرا بفنائه جارية، فقلت : لمن هذا ؟ فقالوا: لعمر بن الخطاب، فأردت أن أدخله فأنظر إليه فذكرت غيرتك ) فقال عمر : بأبي أنت وأمي يا رسول الله: أعليك أغار؟ . وقال الأعمش : حدثنا مالك بن الحارث، عن مغيث بن سمي قال: إن في الجنة قصورا من ذهب وقصورا من فضة وقصورا من لؤلؤ، وقصورا من ياقوت وقصورا من زبرجد .

الطرق التي يُحصّل بها المؤمن مزيدا من القصور في الجنة:

روى أحمد في مسنده عن ابن عباس بإسناد صحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ( من بنى لله مسجدا ، ولو كمفحص قطاة لبيضها بنى الله له بيتا في الجنة) . وفي مسند أحمد وصحيح البخاري ومسلم وسنن الترمذي وابن ماجة عن عثمان رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من بنى مسجدا يبتغي به وجه الله بنى الله له مثله في الجنة).

وفي صحيح مسلم ومسند أحمد وسنن ابي داوود وسنن النسائي وابن ماجه عن أم حبيبة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من صلى في اليوم والليلة اثنتي عشرة ركعة تطوعا، بنى الله له بيتا في الجنة ).


----------
* منقول

أسماء حرمة الله
15-02-2008, 12:59 AM
سلام ربّي عليك ورحمته وبركاته

تحيـة تهطل دعاءً


منـار الحبيبـة،

آمين آمين آمين ولكِ بمثل وأكثر يا طيّبـة .
نسألـه تعالى القَبول والهدى والتقى والعفاف والغنى، ورضاً لاسخط بعدَه أبداً ..

حفظكِ ربّي أينما حللتِ وارتحلتِ


محبّتي التي تعرفين :0014:
وألف طاقة من الورد والندى

سحر الليالي
26-09-2008, 02:42 AM
:

لــ رفع .... بارك ربي بك يأ سماء وجزاك عنا خير الجزاء .
كوني بخير
لك حبي وتراتيل ورد

بهجت الرشيد
01-10-2008, 10:12 AM
الاديبة الشاعرة الاستاذة أسماء حرمة الله

جعلك الله تعالى من أهل الجنة ، وجعل هذا الموضوع في ميزان حسناتك ..

وجزاك الله خيرا وثبتك ونصرك وأثابك خيرا عظيماً ، وفتح عليك من العلوم والمعارف ما تنفعك في الدنيا والآخرة ..

مع خالص تحياتي
وكل عام وانت بخير