المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا صاحب الهمّ !!



حسنية تدركيت
13-02-2008, 12:56 AM
حينما يُنِيخ الـهَـمّ بِكَلْكَلِه في ساحات أقوام
وعندما يضرِب الكَرْب أطنابه في صدور آخرين
حينها تُخيِّم سحائب الْحُزن
وقد تُمطِر العيون دَماً بعد دمع
وقد يَرى أُناس الليل فلا يَرون فيه إلاّ حِلْكَته وسَواده

قد يتنفّس أحدهم من ثُقب إبرة !
وقد يَنظر من خلال منظار مُغلَق !

فلا يَرى في الأُفُق أمَلاً يَلُوح
بل لعلّه إذا رام تفريجا رأى ضيقاً
وإن نَشَد الفَرَح صَفَعَه الْحُزن
وإن أراد أن يَضحَك عُبِس في وجهه
فهو ينتقل مِن هَـمٍّ إلى هـمّ
ويَخْرُج من غمّ ويَدخل في آخر

إلا أنّ دوام الْحال من الْمُحال

وربّ العزّة سبحانه أخبر عن نفسه بأنه (كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ)
قال عليه الصلاة والسلام : من شأنه أن يَغْفِر ذَنْباً ، ويُفَرِّج كَرْباً ، ويرفع قوما ويخفض آخرين . رواه ابن ماجه .
قال عبيد بن عمير : مِن شَأنه أن يُجيب داعيا ، أو يُعْطِي سائلا ، أو يَفُكّ عَانيا ، أو يَشْفِي سقيما .
وقال مجاهد : كل يوم هو يُجِيب داعيا ، ويَكْشِف كَرْباً ، ويُجِيب مُضْطَراً ، ويَغْفِر ذنباً .
وقال قتادة : هو مُنْتَهَى حاجات الصالحين وصريخهم ، ومنتهى شكواهم .

ومن لُطْف الله وفضله وعظيم مِنَّتِه أنه لا شِدّة إلا ويَعقبها فَرَج
وما من كَرْب إلا ومعه التنفيس
وقد يبتلي الله عباده ليَظهر منهم صِدق العبودية
وليجأروا إلى الله بالدعاء

ومِن جُوده وكرمه سبحانه وتعالى أن هيأ لِعباده أسباب النجاة
وأنْ دلَّهُم على طُرُق الخيرات
وجَعَل له نَفَحَات ، وأمَرَهم أن يتعرّضوا لِتلك النفحات

ففي الحديث : افعلوا الخير دَهركم ، وتَعَرَّضُوا لنفحات رحمة الله ، فإن لله نفحات من رحمته يصيب بها من يشاء من عباده ، وسلوا الله أن يَستر عوراتكم ، وأن يُؤمِّن روعاتكم . رواه الطبراني في الكبير والبيهقي في شُعب الإيمان . وقال الهيثمي : رواه الطبراني ، وإسناده رجاله رجال الصحيح ، غير عيسى بن موسى بن إياس بن البكير ، وهو ثقة .
وهو سبحانه وتعالى يُخاطِب عباده كل ليلة ، فيقول :هل من سائل يُعطى ؟ هل من داعٍ يُستجاب له ؟ هل من مُسْتَغْفِر يُغْفَر له ؟ حتى ينفجر الصبح . كما في صحيح مسلم .
وروى محارب بن دثار عن عمّه أنه كان يأتي المسجد في السحر ، ويَمُرّ بِدَارِ ابن مسعود ، فسمعه يقول : اللهم إنك أمرتني فأطَعْتُ ، ودعوتني فأجَبْتُ ، وهذا سَحَر فاغفر لي . فسئل ابن مسعود عن ذلك ، فقال : إن يعقوب عليه الصلاة والسلام أخَّرَ الدعاء لِبَنِيه إلى السَّحَر ، فقال : (سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ) .
فيا صاحب الهـمّ ..
اعلم أن الفَرَج مع الكَرْب
وأن مع العُسر يُسْرا



يا صاحب الهم إن الهم منفرج = أبشر بخير فإن الفـارِج الله
اليأس يَقْطَع أحيانا بصاحِبِه = لا تيأسَنّ فإن الكـــافي الله
الله يحدث بعد العُسْر مَيسرة = لا تجزعنّ فإن الصَّـانِع الله
وإذا بُلِيتَ فَثِقْ بالله وارضَ به = إن الذي يَكْشِف البلوى هو الله
والله ما لَك غير اللهِ مِن أحَدٍ = فَحَسْبُك الله .. في كلٍّ لكَ الله


وأصدق منه وأبلَغ قوله عليه الصلاة والسلام : واعلم أنّ في الصبر على ما تَكْرَه خيرا كثيرا ، وأن النصر مع الصبر ، وأن الفَرَجَ مع الكَرْب ، وأن مع العسر يُسرا . رواه الإمام أحمد .
ويا صاحب الهـمّ ..لا تَغْفَل عن القرآن
ولا تُغفِل مصدر الفَرَج وأصل السعادةقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما أصاب أحداً قط هَمٌّ ولا حُزن ، فقال : اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمَتِك ، ناصيتي بِيَدِك ، ماضٍ فيّ حُكمك ، عَدْلٌ فيّ قضاؤك ، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك ، أو علمته أحداً من خلقك ، أو أنزلته في كتابك ، أو استأثرت به في علم الغيب عندك ؛ أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري ، وجلاء حزني ، وذهاب همي ؛ إلا أذهب الله هَمّه وحزنه ، وأبدله مكانه فرجا . فقيل : يا رسول الله ألا نتعلمها ؟ فقال : بلى ، ينبغي لمن سمعها أن يتعلمها . رواه الإمام أحمد .
ويا صاحب الهـمّ ..
لا تَجزعنّ لمكروه تُصَاب به = فقد يُؤدِّيك نحو الصِّحة الْمَرَضُ

ويا صاحب الهـمّ ..اعلم أن الهـمّ أجرٌ وخير
ففي الحديث : ما يصيب المؤمن من وَصَب ولا نَصَب ولا سَقَم ولا حَزَن ، حتى الْهَمّ يُهَمَّه إلا كُفِّرَ به من سيئاته . رواه البخاري ومسلم .

ويا صاحب الهـمّ ..
الهـمّ رِفعة في درجاتك
روى الإمام أحمد من طريق محمد بن خالد عن أبيه عن جده - وكان لِجَدِّه صُحْبَة - أنه خَرَج زائرا لِرَجُلٍ من إخوانه ، فبلغه شكاته . قال : فَدَخَل عليه ، فقال : أتيتك زائراً عائداً ومبشراً . قال : كيف جمعت هذا كله ؟ قال : خَرَجْتُ وأنا أريد زيارتك ، فبلغتني شَكَاتُك ، فكانت عِيادة ، وأبَشِّرُك بشيء سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : إذا سَبَقَتْ للعبدِ من الله مَنْزِلَة لم يَبْلُغْهَا بِعَمَلِه ابتلاه الله في جسده أو في ماله أو في ولده ، ثم صَبَّرَه حتى يُبَلِّغَه المنْزلة التي سَبَقَتْ له منه .
يا صاحب الهـمّ ..

ألا ترى أن الهـمّ والْحزن والكَرْب مِحَنٌ في طـيِّـها مِنَح ؟!

الرياض
صبيحة الجمعة 5/8/1426 هـ
قافلة الداعيات

صهيب توفيق
13-02-2008, 12:46 PM
الاخت حسنية/

مشكورة على هذا التذكير الرائع

فإن لم نلجأ لله لإزاحة همومنا فإلى من نلجأ؟

لك مني كل تحية واثابك الله خيراً

أسماء حرمة الله
15-02-2008, 01:06 AM
سلام ربّي عليكِ ورحمته وبركاتـه

تحية تهطلُ دعاءً



حُسنى الخير،

اللهـمّ فرّج كربَ المكروبين في مشارق الأرض ومغاربها، وارفعْ عنهمْ واشملهمْ برحماتكَ التي وسعتْ كلَّ شيء، يا رب يا رب يا رب إنّك على كلّّ شيء قديـر ..


حماكِ ربّي يا حسنى، وزادكِ من فضله ورضاه

محبّتي الخالصة :0014:
وألف طاقة من الورد والندى

سارة هنية
15-02-2008, 06:10 PM
يــــــــــــا صاحب الهم

لا تقل يـــا رب عندي هـــم كبير .. ولـــكن .. قل يــــــا هم عندي ربــــــــــ كبير


بوركت أختي الكريمة

دمت بوّد

سحر الليالي
15-02-2008, 06:34 PM
بارك ربي بك يا حسنية ..وجزاك خير الدنيا والآخرة.

لك ودي وتراتيل ورد

ايمان فرحان السباع
02-12-2009, 08:05 AM
الاخت الرائعه حسنيه(ندى)
صدقيني كنت أتجول في رحاب الواحة وأنا أحمل هما يثقل كتفي ..واستدركتني كلماتك ..قرأتها مرة وأخرى ثم أخرى...وكأنني بها غيمة أمطرت وابلا من الصبر واللجوء الى الله.شعرت بالأرتياح وقفت جانبا ووضعت حملي الثقيل وتوكلت على الله الذي لن ينسانا ابدا
شكرا أختي شكرا مرة أخرى وألف مره سيكون مروري دائما بحرفك
حفظك الله من كل حزن وهم وسوء

مرحة عبد الوهاب
02-12-2009, 12:05 PM
الأخت الفاضلة حسنية تدركيت
سلام الله عليك ورحمته وبركاته وعفوه ومغفرته .. وعلينا جميعا
حقا وصدقا قول الأخت إيمان فرحان السباع حين قالت :
وكأنني بها غيمة أمطرت وابلا من الصبر واللجوء الى الله.شعرت بالأرتياح وقفت جانبا ووضعت حملي الثقيل وتوكلت على الله الذي لن ينسانا ابدا
ما أجمله موضوع أختى حسنية ، بمجرد قرأته يُزال الهَم بإذن الله العلى القدير
وأذكركم ونفسى بدعاء سيد الخلق ورسولنا الكريم صلى الله عليه وعلى أهله وصحبه وسلم أجمعين
حين دعا وقال
اللهم أنى أسلمت لك نفسى
ووجهت إليك وجهــــــــى
وفوضت لك أمــــــــــــرى
وألجأت إليك ظهــــــــرى
رغبة ورهبة إليـــــــــــك
لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك
اللهم إنى أمنت بكتابك الذى أنزلت
ونبيك الذى أرسلت
أختى حسنية
لا ملجأ ولا منجا منه إلا إليه سبحانه وتعالى
وأستسمحك أن أتقدم بالشكر للأخت إيمان التى أعادت هذا الموضوع القيم الى السطح

ايمان فرحان السباع
02-12-2009, 02:37 PM
اختي العزيزه مرحه .بداية اأشكرلك شكرك لي .
وأقول أنناجميعاأخوة الالم تربطنارابطته القدسيه التي حاكتهايدالغربة والحرمان من الأهل والوطن وكل معنى من معاني الحب.ففجرت فينا ينابيع وجع اغضب ملئ كل الاكوان والفضائات .فصرنا نتنفسه ونبتلعه علقما مرا ..

سلمى يحيى محمد
16-12-2009, 09:11 PM
شكرا على هذا الموضوع الرائع

بهجت الرشيد
17-12-2009, 07:58 AM
صبرا جميلا ما أسرع الفرجا *** من صدق الله في الأمور نجا
من خشــي الله لم ينله أذى *** ومن رجا الله كان حيث رجـا





الأستاذة حسنية تدركيت


شكراً على هذا الموضوع الإيماني الذي يزرع الأمل في النفوس



تحياتي

عبدالصمد حسن زيبار
05-01-2010, 03:52 PM
بالأمل نحيا و ما الأمل إلا اللجوء إلى الغفار مفرج الكروب

ثريا الدوسري
05-01-2010, 04:48 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي في الله حسنية جزاك الله تعالى عن كل مهموم خيرًا .ما أحوجنا أختاه إلى الإقبال على الرب جل وعلا و الاعتصام به و قد ذكرتنا كلماتك -جعلها الله لك نورًا - بأهمية الإنابة و أن نري الله تعالى الخير من أنفسنا قال الله تبارك و تعالى :"يا أيها النبي قل لمن في أيديكم من الأسرى إن يعلم الله في قلوبكم خيرًا يؤتكم خيرًا مما أخذ منكم و يغفر لكم والله غفور رحيم."جعلك الله الكريم من الذين رضي عنهم فأصلح لهم القول و العمل.
سلمك الله.

حسنية تدركيت
13-01-2010, 01:04 AM
الاخت حسنية/



مشكورة على هذا التذكير الرائع


فإن لم نلجأ لله لإزاحة همومنا فإلى من نلجأ؟



لك مني كل تحية واثابك الله خيراً


وجزاك الله خيرا مثله

شكرا لمرورك الطيب لا حرمك ربي الأجر والثواب

جمال محمد صالح
31-01-2010, 10:40 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
فتح الله عليك.. ياصاحب الهمة.. أن أيقظت صاحب الهمِّ.. فلنعلم جميعاً {إن مع العسر يُسرا}.. وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (عجبت لأمر المسلم إن أمره كله خير إن أصابته نعماء شكر فكان خيراً له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له } او كما قال صلى الله عليه وسلم.. فيا صاحب الهمِّ.. لا تغتمّ ولا تأسف على ما فاتك.. واعلم ان كل أمر هو لك خير شريطة ان تصبر .. {إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب} وقد قال الرسول الكريم صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (من نُوقش الحِساب فقد عُذب) فهل لك ان تصبر وتدخل الجنة بغير حساب.. فقط اصبر.. واعلم ان الانسان حال المصيبة على واحدٍ من أربع:
(1) ناقم : (وهذا حرام) ناقم بلسانه او بأفعاله او بجوارحه كمن يرفض قضاء الله وقدره.. أو يشق ثيابه او يلطم خدوده او يهيل التراب على راسه.. وهذا كله حرام..
(2) صابر : وجزاء الصبر دخول الجنة بغير حساب. والصبر في اللغة (حدوث الشئ ليس مثل عدم حدوثه) اي انه لا يرضى بهذا الشئ ولكنه صبر واحتمل..
(3) راضٍ : وهي درجة أعلى من الصبر .. اي (حدوث الشئ مثل عدم حدوثه)
(4) شاكرٍ : اي لم ينقم بل صبر ورضي وشكر الله.. كنبي الله نوح على نبينا وعليه الصلاة والسلام.
أخوكم في الله
جمال محمد صالح
اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات إنك سميع قريب مجيب الدعوات