المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : للمــــرءِ قلــــبٌ واحــدٌ



المتنبي
29-09-2003, 04:21 PM
يا صاحـــــبي إنَّ الفُــــــــــــــــؤادَ يُعــــــــــــاني=مِن ظُلــمِ مَن أهــوى وصــرفِ زمـــاني
يا صاحــــبي ما مِـن فُـــــــــــؤادٍ نابـــــــــــــضٍ=يخلـــ ــــــــــو مِنَ الآلامِ والأشجــــــــــــــانِ
إنْ كُنْتَ قدْ أخمــدتَ ناركَ في الهـوى=فــــــــأنا يــــــزيـــــــــدُ لهيبُــــــــــها نيـــــراني
فلـــطالمــــا خِفــــتُ الهــــــــــــوى لكنْنـّي=لبيــتُـــــــــ ُ لمَّــــــــــا إليـــــــــــــــــــه ِدعــــــاني
مُلئــــتْ جــوانحُنّا بشـــــــــــــــوقٍ دافـــــــــقٍ=وعيـــــون نّا نطقـــــــــتْ بغـــــــــــيرِ لســـــــانِ
فركِبـتُ بحـــرَ العشــقِ في صفــواتــهِ=وحسِبــــــــ ُ أنَّ المــــــوجَ طــــــوعَ بنــــــاني
فــــــإذا بها ريـــحٌ تُفــــــــــرقُ جمعــــــــــــــنَّا=ومر كـــــبي تغـــــــــــدّو بلا شـــــــــطآنِ
مِن بعـــــــدها أضـــحى الفُـــؤادُ مُسهــــــداً=في ظُلمـــــــــــةِ الأشـــواقِ والأحــــــزانِ
قدْ عِشــــتُ لا ادري اقلــــبي خافــــــــقٌ=أمْ أنــّــــــــــــهُ يحــــــــــــــــــيى بلا خفـــــــقانِ
في القلـــبِ جُــرحٌ ســـــــوفَ يبقى نزفـــهُ=حــــــتى يُـــــردُ الخلـــــــــــــقُ للرحمــــــــــنِ
لي مُقلـــةٌ عبـثاً أُكفكف دمعـــــــــــهَا=كالنهــ ِ ما انفكــتْ عن الجـــــريانِ
إني قتــــــيلٌ مــــــــاتَ يعشــــــــقُ قــــــاتـــــلاً=ومُســـ ــــهدٌ يبكـــــــــــي على وســــنانِ
يا صاحـــبي هــــــــذا ســــــــبيلٌ طــــالمـــــــا=قـدْ قـــــــــادَ مَن سلكــوه ُللأكـــــفانِ
فالحُــــــــبُّ نـــــــبعٌ للـــــــــــردى لا يُـــــوردُ=قـدْ جُــــــــنَّ توبـــــــــةُ منـــــهُ والقيـــــــــسانِ
والحُــــبُّ سِجـــــــنٌ شــــــــوقنا قضبانـــــــهُ=والنفـــــ ـسُ قد سئمتْ مَن القضــــــــــــبانِ
أتُريـــــــدُ أنْ أضـــعَ السلاســـلَ في يــــدي=و أســـــيُر في طـــــوعٍ إلى الســـــــــــــجانِ
والقلــبُ قـدْ مـــــــلَ الحديـــثَ عن الهــــوى=فحــــديثهُ ضـــــــــربٌ مِــن الهـــــــــــــذيانِ
فالقُـــــــدسُ تغــرقُ في دمــــاِء شـــــــبابها=وبُكــاء أطفالِ العـــراقِ شــــــــــجاني
و الأُمـــــــةُ الصـــــــــــماءُ طـــالَ سُـــــــباتها=غفِلــــــ ـــــــتْ عن الصهيونِ والصُلـــــــــبانِ
عجـــــــــباً أيعشــــــق مَن يــــرى إخـــــــوانهُ=في القُــــــدسِ قـدْ أمســـــوا بلا أوطـــــــانِ
يا صاحبي للمـــــــرءِ قلــــــــــبٌ واحـــــــــدٌ=أنــَّـــى بــــــــــــهِ الجُرحــــــانِ يجتمـــــعانِ

خميس لطفي
29-09-2003, 08:31 PM
ما أجمل الشعر الذي أنشدته = طربت غداة سماعه آذاني .

عبد الوهاب القطب
29-09-2003, 10:46 PM
[
اخي الشاعر

المتنبي

لله ما اجمل واروع هذه الصورة الحركية


فركِبتُ بحرَ العشقِ في صفواتـهِ
وحسِبتُ أنَّ الموجَ طـوعَ بنانـي
فإذا بهـا ريـحٌ تُفـرقُ جمعنَّـا
ومراكبـي تغـدّو بـلا شـطـآنِ
مِن بعدها أضحى الفُـؤادُ مُسهـداً
في ظُلمـةِ الأشـواقِ والأحـزانِ

وكذلك:


والحُبُّ سِجـنٌ شوقنـا قضبانـهُ
والنفسُ قد سئمتْ مَن القضبـانِ
أتُريدُ أنْ أضعَ السلاسلَ في يـدي
و أسيُر في طوعٍ إلـى السجـانِ
والقلبُ قدْ ملَ الحديثَ عن الهوى
فحديثـهُ ضـربٌ مِـن الهذيـانِ





تحياتي

وبانتظار المزيد

المخلص

ابن بيسان
[/gasida]

خالد عمر بن سميدع
30-09-2003, 12:01 AM
قصيدة تصويرية غزلية رائعة أخي المتنبي ....


شكراً لك وبإنتظار المزيد منك دوما . . . ..




:010:

د. سمير العمري
07-10-2003, 11:27 PM
أخي المتنبي:

أحسنت المعنى والمبنى ..

لعلي أعلق على بضع نقاط برأي أرجو أن يتسع صدرك له.

فالحُـبُّ نبـعٌ للـردى لا يُـوردُ
هنا وجب عليك إشباع العروض غير المصرع

إنْ كُنْتَ قدْ أخمدتَ ناركَ في الهوى **** فأنـا يزيـدُ لهيبُـهـا نيـرانـي
في العجز حشو غير مفيد من اللهيب والنيران والنيران تزيد ولا يزيد وأرى لو كان العجز هكذا "فأنـا يزيـدُ لهيبُـهـا تحناني" أو " فأنـا يزيـدُ لهيبُـهـا وجدانـي"

حتـى يُـردُ الخلـقُ للرحـمـنِ
ربما ناسب الموقف هنا كلمة "الديان" بدل "الرحمن" ..... مجرد رأي


تحياتي وودي
:0014:

ياسمين
08-10-2003, 02:04 AM
لا تقل عن هوايا تردى عليلا
ياحبيبى حنينى .. بكائى دليلا
كيف يرجو حبيب حبيبا رحيلا
كيف انسى بقلبى المنى والخليلا
كيف ارضى بكأس الضنى مستحيلا
كيف ومن يسقنا فى الأسى سلسبيلا
ماتمنيت هجرا وبعدا طويلا
ماتمنيت حزنا وهما ثقيلا
ليت تدرى فتهدى الىّ السببيلا
ليت تدنو فأشدو زمانا جميلا
خذ بسهم الهوى لا سواكم بديلا
وارمنى قد أكون الفدا والقتيلا

,
,

تحياتى لروعة الاحساس والقلم

لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين

المتنبي
10-10-2003, 11:02 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا لكم جميعا على ردودكم و كما أقول دائما إني في أول الطريق و كلماتكم تجعل هذا الطريق الوعر سهلا ممهدا

و بالنسبة لملاحظات أخي سمير أشكره عليها أولا ثم أقول له ما رأيك في البيت الأول بعد التغيير

إن كنت قد أخمدت نارك في الهوى فأنا الهشيم و مُوقدُ النيران

و بالنسبة للبيت الثاني و إن كنت لا أفقه شيئا في التشبيع و التقطيع العروضي لأني أخذت حب الشعر و خاصة المتنبي عن و الدي و لكن لم أخذ عنه الأوزان بل و تخصصي بعيد كل البعد عن هذا المجال لذلك أعتمد كليا على الوزن السماعي و عند قرأتي للبيت أحسست بوجد خلل فقمت بتعديله

الحب نبع الواردين إلى الردى قد جن توبة منه و القيسان

أرجو أن تصلني ملاحظاتك التي سرتني كثيرا
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الميمان النجدي
10-10-2003, 12:17 PM
أخي الحبيب المتنبي

بارك الله فيك وأثابك الله على ما خطت يمينك ..

رائع ما كتبت وجميل ما نسجت

قلت فأبلغت ..

طائر الاشجان
11-10-2003, 12:56 AM
مرة أخرى أعيش حالة من الاسر بين أبياتك أيها المتنبي .. وأصافحك بحرارة المعجب .. وأكبر فيك هذه الروح الطيبة وتجاوبك مع النقد وهذه صفة لا يختص بها الا القلة ممن يعيشون الشعر بمعناه الراقي ، ومشاعرك المتدفقة تدل على صفاء الروح وهذه ميزة اخرى .

لك التحية والتقدير

أخوك/
طائر الاشجان

بكاء الياسمين
12-10-2003, 01:20 AM
فالقُدسُ تغرقُ في دمـاِء شبابهـا
وبُكاء أطفـالِ العـراقِ شجانـي
و الأُمةُ الصمـاءُ طـالَ سُباتهـا
غفِلتْ عن الصهيـونِ والصُلبـانِ
عجباً أيعشق مَن يـرى إخوانـهُ
في القُدسِ قدْ أمسوا بـلا أوطـانِ
يا صاحبي للمـرءِ قلـبٌ واحـدٌ
أنَّـى بـهِ الجُرحـانِ يجتمعـانِ


*
*
*

الكريم.المتنبي

رائعة بحق
احدى روائع المتنبي
تصوير لعشق كبير
لكن ماجذب بكائي
في هذا الليل البهيم
الذي يملأ وحدتي
هي تلك الأبيات

سلّم الله أناملك
وسلّم الله حُسن خُلقك

دمت بخير

تحياتي
بكاء الياسمين