المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بغداد تبكي - شعر



الباز
06-10-2003, 01:05 PM
الأفاضل في هذا المنتدى الندي

تحية طيبة مضمخة بشذى المحبة و نسمات الصباح العذبة

بداية أعتذر عن وجود الكسور العروضية في اواخر القصيدة
أخجل أن اهدي لبغداد نبض قصيدي المجرّح المثخن بالمكسور
ربما أشغال الحياة وضيق الوقت و الخبرة المتواضعة هي الأسباب

أتمنى أن أشاهد نقدا لكي يتعلم الإنسان الخطاء في داخلي من هفواته الكثيرة

عمر حسين / الباز

بغداد تبكي - البحر الكامل


بغدادُ إن تبكي فأنتِ بُكائي = و الدّمعُ حرَّ بنابضِ الأحياء

سالَت على خدِّ الترابِ رفيقتي = و النارُ في صدري و في أحشائي

مقهورةُ و سخينةً آلامها = تبكي ويظميها خريرُ الماء

و جريحةٌ ترتاحُ فوق جروحها = تغفو من الإعياءِ في إعياء

سحبُ المساءِ كأنها مصبوغةٌ = ساحاتها و صخورها بدمائي

و الشَّمسُ أبدَت في الدَّمار مشاهداً = ترتاعُ من آثارها الظلماء

و خيولُها قد طاردَت أحزانها = تطوي بهيمَ اللَّيلِ في إستحياء

رقصتْ على التنورِ يلسعُها الأسى = تبكي و يشجيها نشيج بكائي

مخفورة فوق التراب تفيضُ في = عيني فترقصُ من عميقِ رثائي

بغداد تلك الروحُ قد فارقتها = و رثيتُ نفسي ساكناُ برحائي

*"نضب الفراتُ و كان بحراُ زاخراً" = يرتاحُ فوق جماجم الأعداءِ

و بكت عيونُ المزنِ آذنة بما = يأتي من الأحداثِ و الضراء

* "الصدر للبحتري"

-------------------------=---------------------------

طفلٌ أقامَ اللَّيلَ يركعُ باكياً = يا ويله من ظلمةِ الأقذاء

كبدٌ على زفراتِه الحرّى بكى = و جرتْ دموعُ العينِ في الأرجاء

حملَ الصباحَ على أكفِّ جراحِه = يرتاحُ من حربٍ على الضُّعفاء

و صغيرةٌ نامَت بحضنٍ دافئٍ = ألفته حضناً باردَ الصعداء

نادتْ على صدرٍ ترقّدَ بارداً = و بكتْ غذاءَ الروحِ و الأعضاء

و أنينُ شيخٍ طاعنٍ متهالكٍ = والروح يلفظُها بغيرِ عناء

بغدادُ قد صارت تسيلُ جريحةً = و كأنها ديباجةٌ حمراء

الحربُ أفضت من عميقِ مواجعٍ = يا ويحها من فتنةٍ عمياء

كانت لروما مثل ثلجٍ باردٍ = و لفارسٍ كانت من الرمضاء

ووقودها الضعفاءُ في سكراتها = و الدمعُ سالَ و صار مثل الماء

تختال فوق روابضٍ و مقابرٍ = ملؤ الثَريا في الأديم النائي

------------------------------=-----------------------------

جاوزتُ قرطبةَ الجريحةَ مشفقاً = و اليوم في بغدادِ دمعُ رثائي

بغدادُ ما سقطتْ هنا لكنّها = سقطتْ دمشقٌ في يدِ الأعداء

و جنود مصرٍ قد تهاووا كالدمى = يا ويل قاهرة من الأنواء

صارت خيولُ الرومِ تملأُ أرضَنا = و غدَت خيولُ الفرسِ كالحرباء

في كل يومٍ ترتدي أثوابَها = حتى تواري سحنةَ الجُّبناء

أصدافُها لما قسَت وتبدَّلت = في عابثٍ أدهى من الدهماء

و بيوتها صارت بيوتُ أذلةٍ = ماتت بها الآباء والأبناء

ما راعهم من لومةٍ في قابلٍ = في قتل اطفالٍ و سفكِ دماء

او خالطوا دمع الأسى في عارضٍ = يبكي سخياً خابَ فيه رجائي

يا ليت شعري قد بدت كلماته = ترسو عميقا في سطور شقائي

و كتبت شعري فوق قنديل خبا = و قضى النسيم على ربيع ضِيائي

و تراجعت فوق الدموع أناملي = و تيتمت أنشودتي الحسناء

--------------------------=--------------------------

لكنّ فجري قد بدت لمحاته = في قلب ليل يرتوي بضياء

قل للبواسل قد بدت أعلامها = فوق النسور محاطة بسماء

أرخت الى الآتين طوق محبتي = ترجو بغير هشاشة الضعفاء

الفجر من صوت الأنين لقادم = و له من الأحضان سقف بناء

فتأهبوا للثأر في أكماتها = فالحقُّ شوككٌ في ألى الأعداء

خالد عمر بن سميدع
06-10-2003, 01:25 PM
أخي الكريم الباز


دعني أولاً أرحب بك هنا بيننا أخاً كريماً وقلماً مميزاً كما هو واضح وجلي من خلال مشاركتك الأولى " الرائعة " ,,,


بالنسبة للنقد فليس لي فيه باع طويل ، لذلك سأتشرف بالوقوف بجوارك لإنتظار أساتذتنا الكرام هنا لنقد هذه المشاركة ودعمها بوجودهم الكريم .


أهلاً وسهلاً بك مجددا ....




:010:

ياسمين
07-10-2003, 03:07 AM
اهلا بك اخى العزيز معنا

اهلا بشاعر قلمه يفصح عن قوة وقدرة وجمال

سعداء بوجودك وانضمامك الينا

ومصافحة اولى اكثر من رائعة

وعن النقد سوف يقوم الاساتذة الشعراء هنا بتوجيه النقد اللازم


فى انتظارك وانتظار المزيد منك

لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين

الباز
07-10-2003, 01:57 PM
العزيز مغترب قديم

تحية طيبة مضمخة بروح الرياحين و همسات البنفسج القوية

يسعدني وجودك و حرارة ترحيبك يقابلها نبضات محبتي عذبة رقراقة

تسيل من عيون الفؤادفكم أشتاق إلى مغترب أشاهد حنينه في

صفحات النظر و يتملكني إشتياق الأب لأولاده

عذرا فلست أبا لكني أمتلك عاطفة الأب و أبنائي يدرسون في الخارج

يملأ بي الفخر عندما ينقلون لي أخبارهم و لكني أعرف أنهم يخبروني

الجزء المشرق منها فأخفي عنهم قصائدي التي أصور فيها حنيني و

أشتياقي لهم .

عمر حسين / الباز

عبد الوهاب القطب
07-10-2003, 05:47 PM
اخي الكريم عمر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بداية ارحب بك اخي الكريم في واحتك واحة الفكر والادب

فاهلا وسهلا بك اذ شرفتنا بهذه الابيات الجميلة..

التي تنم عن عاطفة صادقة جلية نحو الوطن..وتترجم شعورا

ملؤه الالم والحزن والرثاء..ولا شك اننا نشاطرك اخي الحبيب هذا

الشعور ونرجو من الله ان يفرج الكرب عن امتنا وينصرنا على عدائنا.

بالنسبة للقصيدة..

لم اجد فيها اية هنة عروضية

ولكنني وجدت فيها بعض الهنات النحوية..


بـغـداد تـلـك الــروحُ قــد فارقتـهـا = و رثـيـتُ نفـسـي ساكـنـاُ
بـرحـائـي

*"نضـب الفـراتُ و كـان بحـراُ زاخـراً"= يـرتـاحُ فـــوق جـمـاجـم الأعـــداءِ

و بكـت عـيـونُ الـمـزنِ آذنــة iiبـمـا= يـأتـي مــن الأحــداثِ و الـضــراء



هذه ابيات اثرت بي واعجبتني لما عكسته من الاحزان والالام.

اشكرك عليها.

في الابيات لاحظت عيبا من عيوب القافية

بغـدادُ قــد صــارت تسـيـلُ iiجريـحـةً و كـأنـهــا ديـبـاجــةٌ iiحــمـــراء

حمراءُ هنا الاولى بها الرفع لانها صفة معطوفة على مرفوع وهو خبر كأن

وهذا عيب من عيوب القافية..

وكذلك

و بيوتـهـا صــارت بـيــوتُ أذلـــةٍ مـاتــت بـهــا الآبـــاء iiوالأبـنــاء

هنا الابناء كان يجب ان تُرفع على انها معطوفة على الاباء وهي فاعل

ويمكن ان تجد مخرجا من هذا اذا اعدت كتابة البيت كالاتي

و بيوتـهـا صــارت بـيــوتُ أذلـــةٍ مـاتــت بـهــا الآبـــاء (ك)الأبناءِ

وفي البيت التالي

و تراجـعـت فــوق الـدمـوع أنامـلـي و تيـتـمـت أنـشـودتــي
الـحـسـنـاء

الحسناء كسرت وكان يجب ان ترفع لانها صفة معطوفة على مرفوع


اخي الكريم عمر

بداية طيبة تبشر بما هو جميل وبديع

تحياتي وشكري

واهلا ومرحبا

المخلص

ابن بيسان

الباز
08-10-2003, 08:19 AM
ياسمين

تحية دافئة بيضاء الصفحات صافية كأنها ربيع السماء

شكرا لباقة الياسمين

أزهار الياسمين أزهى من ثغر اللؤلؤ تنساب في سماء صدري نسماتها

العذبةكأنها إنبلاج الفجر و طهارة الندى في دفئ إطلالة نيسان

لكنها تذكرني بعظيم ذنبي و سواد صفحة قلبي لماضي حدث ولا يمكن

نسيانه عندما خطفت زهرة من الياسمين عن الشجرة و ثملت

بإبتسامة الشذى و لم أستفق إلا بعد أن ذبلت الزهرة و خطف منها

نقاء لونها فأصبح داكنا يميل الى السواد

و بعدها إتخذت قرارا بأن لا أكرر ما حدث فالزهور لا تعيش طويلا حين

تبتعد عن الشجر .

عمر حسين / الباز

الباز
08-10-2003, 01:38 PM
العزيز ابن مدينتي بيسان

تحياتي الطيبة الدافئة المشرقة كأنها قطرات الشمس تقبل وجنات الندى

قريتي هي سيرين أو ما بقي من الأعمدة هنالك او هكذا قيل لي

غابة العالم المتوحشة التي تهيمن عليها شريعة الرأسمالية الدمقراطية

الظالمة شريعة الغاب التي خلعت كل ثيابها ظهرت حقيقتها العارية

البشعة حتى لأصحابها


النصر و تخليص العالم من ظلم شريعة الغاب تلك سيأتي فقط من

إعتناقنا للإسلام الراشد النقي الطاهر وطنا مجردا من البحث في

الخلافات الفرعية فليس هنالك أسمى من أن يكون الفكر وطنا حيث

الخالق الكامل الصمد رسم حدوده

نتجرد به من تبعية أو علمانية أو أنظمة ظالمة نسجتها يد إنسان خطاء

فغدا سيعود الإسلام الراشد اللاعلماني ليملأ صدر الأفق صفاءا و نقاءا

بعد غياب قرون

ابن مدينتي بيسان شكرا لإطلالتك أثلجت صدري ملاحظاتك و قمت

بتغير الأبيات و وجدت ان المنتدى لا يسمح بالتعديل المباشر فاكتفيت

بوضعها هنا

حيث البيت

بغـدادُ قــد صــارت تسـيـلُ iiجريـحـةً و كـأنـهــا ديـبـاجــةٌ iiحــمـــراء

أصبح

بغدادُ قد صارت تسيلُ جريحةً / تزهو على ديباجةٌ حمراء


و البيت
و بيوتـهـا صــارت بـيــوتُ أذلـــةٍ مـاتــت بـهــا الآبـــاء iiوالأبـنــاء

أصبح - كما أشرت علي
و بيوتها صارت بيوتُ أذلةٍ / ماتت بها الآباء كالأبناء


و البيت
و تراجـعـت فــوق الـدمـوع أنامـلـي و تيـتـمـت أنـشـودتــي الـحـسـنـاء

أصبح
و تراجعت فوق الدموع أناملي / و تيتمت بقصيدتي الحسناء

أمنياتي الصادقة

عبد الوهاب القطب
08-10-2003, 06:42 PM
كَمْ ذا بَكَيتُ على بيسانَ مُذْ رَحَلَتْ=
عنها الجُدودُ الأماجيدُ الصَّناديدُ
وَدَنَّسَتها يهود الأرضِ قاطِبَةً=
وَرَوَّعَتْها الزَّناديقُ المَناكيدُ
بيسانُ يا مَهدَ أجدادي ولؤلؤَتي=
الليلُ بعدكِ آهاتٌ وتَسْهيدُ
والعيْشُ دونَكِ لا شَوقٌ ولا أَمَلٌ=
غاض الطُّموحُ وفاتَتْني المواعيدُ



ابن البلد الحبيب الاخ عمر

تحية ملؤها المحبة والاخلاص

اسعدتني اللفتة الجميلة منك

لك مني كل الحب

واحلى الاماني

المخلص

ابن بيسان

د. سمير العمري
28-10-2003, 03:35 PM
أخي الكريم عمر (الباز):


أراك تمتلك الشاعرية وتنقصك الأدوات ولذا وإن لم ألحظ هنة عروضية واضحة إلا أنني وجدت العديد من الهنات النحوية التي أشار أخي ابن بيسان إليها والأهم هو ركاكة بعض التراكيب بحشو لا يقدم معنى مفيد كقولك مثلاً "و الدمـعُ سـالَ و صــار مـثـل الـمـاء"

إن محاولة الحشو لتطويل القصيدة يفسدها ويذهب برونقها وإنما التطويل بإفادة هو ما يندب إليه وأرى نك لو تعيد صياغة القصيدة "بريجيم" قاس فإنها ستكون أكثر رشاقة وألقاً.

هذا لا يعني إعجابي بما كتبت بل واستبشاري خيراً بما سيؤول إليه أمرك إن حاولت أن تتابع مستفيداً من كل توجيه ونصح فنحن هنا نخلص هذا ولا نرجو غير الخير. ولعلني أنصحك هنا بمتابعة الدروس في مدرسة الواحة لتتمكن من أدواتك وترتقي بصنعتك.


تحياتي وترحيبي بك في واحك واحة الفكر والأدب وبين النخبة من أخوانك في أسرتنا الكريمة.


كل عام وأنت بخير
:0014:

الباز
01-11-2003, 08:59 AM
العزيز سمير العمري

تحيات طيبة رقراقة عذبة

أسعدني مرورك الكريم و نصائحك غالية و قبلها نصائح العزيز ابن

مدينتي بيسان احاول ان اتعلم لكن تنساب الأبيات احيانا دون ان اسيطر

على المعنى في محاولات مني للإبتعاد عن البناء تارة و اصلاح الوزن

تارة أخرى و لكن لا بد من تشكيل المعنى المناسب في النهاية

أوافق أن تطويل القصيد يزيد الأخطاء فيها و يضعف القصيدة

أشكر لك مشاعرك الدافئة يثلج صدري معين هذه الواحة الظليلة

ستجدني ان شاء الله تلميذا مواظبا و صدرا رحبا يقبل النصيحة و يعمل بها

و سأرسل تجربتي المتواضعة على البحر الطويل قريبا انشاء الله

و هي بعنوان "الحنين إلى الغربة" و كلي امنية أن اعثر على هفواتي

و نقاط ضعفي بتوجيه من الأفاضل الكرام .

البازيّ

كاتب الرسالة الأصلية سمير العمري
أخي الكريم عمر (الباز):


أراك تمتلك الشاعرية وتنقصك الأدوات ولذا وإن لم ألحظ هنة عروضية واضحة إلا أنني وجدت العديد من الهنات النحوية التي أشار أخي ابن بيسان إليها والأهم هو ركاكة بعض التراكيب بحشو لا يقدم معنى مفيد كقولك مثلاً "و الدمـعُ سـالَ و صــار مـثـل الـمـاء"

إن محاولة الحشو لتطويل القصيدة يفسدها ويذهب برونقها وإنما التطويل بإفادة هو ما يندب إليه وأرى نك لو تعيد صياغة القصيدة "بريجيم" قاس فإنها ستكون أكثر رشاقة وألقاً.

هذا لا يعني إعجابي بما كتبت بل واستبشاري خيراً بما سيؤول إليه أمرك إن حاولت أن تتابع مستفيداً من كل توجيه ونصح فنحن هنا نخلص هذا ولا نرجو غير الخير. ولعلني أنصحك هنا بمتابعة الدروس في مدرسة الواحة لتتمكن من أدواتك وترتقي بصنعتك.


تحياتي وترحيبي بك في واحك واحة الفكر والأدب وبين النخبة من أخوانك في أسرتنا الكريمة.


كل عام وأنت بخير
:0014: