المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : انكسروا لله فأعزهم



سيد يوسف
08-05-2008, 06:20 AM
سلسلة يا ليت قومى يعلمون (16-16)
انكسروا لله فأعزهم
سيد يوسف

http://sayed-yusuf00.maktoobblog.com/?post=398308

تمهيد

هذى سلسلة روايات دون تعليق تتلألأ هكذا لتبحث عن عقول يقظة وقلوب نقية فتستقر بهما محدثة ما نرجو له من اثر فعال مستمر والله من وراء القصد.

* يروى عن السلطان نور الدين رحمه الله أنه عندما التقت قواته في (حارم) بالصليبيين الذين كانوا يفوقونهم عُدة وعدداً، انفرد نور الدين تحت تل حارم، وسجد لربه عز وجل، ومرّغ وجهه، وتضرع وقال: "يا رب هؤلاء عبيدك وهم أولياؤك، وهؤلاء عبيدك وهم أعداؤك، فانصر أولياءك على أعدائك، أيش فضول محمود في الوسط؟"، يقول أبو شامة: "يشير نور الدين هنا إلى أنك يا رب أن نصرت المسلمين فدينك نصرت، فلا تمنعهم النصر بسبب محمود إن كان غير مستحق للنصر، و بلغني ـ يعني أبو شامة ـ أنه قال: اللهم انصر دينك ولا تنصر محموداً.. من هو محمود الكلب حتي ينصر؟.

وحكى أبو شامة قائلاً: "وبلغني أن إماماً لنور الدين رأى ليلة رحيل الفرنج عن دمياط في منامه النبي صلى الله عليه وسلم وقال له: أَعْلِمْ نور الدين أن الفرنج قد رحلوا عن دمياط في هذه الليلة، فقال: يا رسول الله، ربما لا يصدقني، فاذكر لي علامة يعرفها، فقال : قل له بعلامة ما سجدت على تل حارم وقلت : يا رب انصر دينك ولا تنصر محموداً، من هو محمود الكلب حتى ينصر؟".
قال فبهت ونزلت إلى المسجد، وكان من عادة نور الدين أنه كان ينزل إليه بغلس، ولا يزال يتركع فيه حتى يصلي الصبح، قال فتعرضت له فسألني عن أمري، فأخبرته بالمنام وذكرت له العلامة، إلا أنني لم أذكر لفظة الكلب، فقال نور الدين: اذكر العلامة كلها و ألح علي في ذلك، فقلتها، فبكى ـ رحمه الله ـ وصدق الرؤيا، فأرخت تلك الليلة، فجاء الخبر برحيل الفرنج بعد ذلك في تلك الليلة".

** ويروى أنه كان زاهداً متواضعاً، لا يحب علواً في الأرض ولا فساداً، تلقى يوماً من بغداد هدية تشريف عباسية، ومعها قائمة بألقابه التي كان يذكر بها على منابر بغداد ".. اللهم أصلح المولى السلطان الملك العادل العالم العامل الزاهد العابد الورع المجاهد المرابط المثاغر نور الدين و عدته، ركن الإسلام و سيفه، قسيم الدولة وعمادها، اختيار الخلافة ومعزها، رضيَّ الإمامة وأثيرها، فخر الملة ومجدها، شمس المعالي و ملكها، سيد ملوك المشرق والمغرب وسلطانها، محي العدل في العالمين، منصف المظلوم من الظالمين ناصر دولة أمير المؤمنين.."، لكن نور الدين رحمه الله أسقط جميع الألقاب وطرح دعاءً واحداً يقول: "اللهم وأصلح عبدك الفقير محمود زنكي!!".

خاتمة وملاحظات

ما أجمل الانكسار لله، والخضوع بين يديه، والخشوع له، وما أروع القول: اللهم إِني عبدك ابن عبدك، ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ فيَّ حكمك، عدلٌ فيَّ قضاؤك. أسألك بكلِّ اسم هو لك سمَّيت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علَّمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حُزني، وذهاب همي".

وما أجمل قول النبى صلى الله عليه اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس يا أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين وأنت ربي إلى من تكلني إلى بعيد يتجهمني أو إلى عدو ملكته أمري إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي ولكن عافيتك هي أوسع لي أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن ينزل بي غضبك أو يحل علي سخطك لك العتبى حتى ترضى لا حول ولا قوة إلا بك.

سيد يوسف

بقية السلسلة

1/ إنها قضية القارئ البصير
2/ زفرة نفسية
3/ من أعطاك الخيط وباعك الإبرة
4/ انتى عايزه تعملى كحك
5/ كيف تستحى ممن لا تعرف
6/ لو سرقوا ما عزوا
7/ وعند الغضب تتيه العقول
8/ كم من شكل جميل خلا من معنى رفيع
9/ فى تواضع الفاقهين أسوة للعقلاء
10/ لا تعاملنى إلا معاملة الخصوم
11/ حاجة القلب النقى لعقل يقظ
12/ هكذا كانوا فسادوا
13/ بسط الأذى فى إهانة القارئين
14/ رعاة يطالبون بحقوقهم
15/ نحو تصحيح المفاهيم

عدنان أحمد البحيصي
08-05-2008, 03:32 PM
سيد يوسف

والله أبكيتني يا رجل

يالله إن كان هذا تواضع وانكسار مجاهد ممن حمل لواء الدين

فكيف بنا ونحن القاعدون

بوركت سيد يوسف بوركت

سيد يوسف
08-05-2008, 03:52 PM
أسأل الله العظيم أن يجمعنا معا ( اثنان تحابوا فى الله) فى الجنة أخى الحبيب أ/ عدنان

ماجدة ماجد صبّاح
08-05-2008, 08:33 PM
ما أجمل الانكسار لله، والخضوع بين يديه، والخشوع له، وما أروع القول: اللهم إِني عبدك ابن عبدك، ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ فيَّ حكمك، عدلٌ فيَّ قضاؤك. أسألك بكلِّ اسم هو لك سمَّيت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علَّمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حُزني، وذهاب همي".

لا فض فوك أخي الكريم /سيد
وجزيت الخير كله
تقديري

سيد يوسف
08-05-2008, 08:42 PM
رعاك الله وحفظك أختنا الكريمة وشكر الله لك جميل مرورك الكريم

عبدالصمد حسن زيبار
23-05-2008, 12:35 PM
بارك الله فيك أخي الكريم
الانكسار و الذل منتهى العبودية لله عز وجل
وهو العزة في الدنيا

حسنية تدركيت
24-05-2008, 11:01 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك

بابيه أمال
26-06-2011, 12:17 AM
سيد يوسف

والله أبكيتني يا رجل

يالله إن كان هذا تواضع وانكسار مجاهد ممن حمل لواء الدين

فكيف بنا ونحن القاعدون

بوركت سيد يوسف بوركت


نفس رد من نحسبه شهيدا عند الله.. أخانا عدنان رحمه الله وموتى المسلمين.

اللهم اجعلنا منكسرين في طاعتك وعبادتك، صابرين على من هم حولنا تيمنا بحلمك علينا ونحن المذنبون في رحاب رحمتك.. المحتاجون لعفوك احتياج الأرض القاحلة للماء أيام الهجير..
اللهم أعنا على مجاهدة الجهل بالحلم، والعلم بالعمل، والفتنة بتذكر عسير الامتحان، فلا نملك بعدها قدرة التطاول على فعل شيء إلا رغبة أو خشية فيما عندك.. حتى ما يتقوى الإيمان بأنه لا حول ولا قدرة إلا بك يا مالكا كل شيء نحن منه مملوكين غير متصرفين إلا بما شئته لنا..
اللهم أنزل الأمن والسلم على من هم منا متقاعدون عن الجهاد في سبيلك، حتى ما تتحد منهم النية على الخير فيمدون الدعاء الواحد لك بالنصر والتمكين لإخوة لهم هناك.. يجاهدون الغي حتى ما لا يسود ويجرف الجميع لا قدر الله ذلك..
اللهم لطفك.. لطفك.. تصلح به القلوب والعقول ليصلح العمل ويثمر الحب في الله سنابل خير يقتات منها كل عابر سبيل.. وصل اللهم على خير خلقك محمدا وآله وسلم تسليما.

سيد يوسف
جزاك الله بالخير على صفحة النداء إلى عز وتمكين أخرج منها باكية العينين دعاء باللطف والتحصين.

ربيحة الرفاعي
26-06-2011, 11:21 PM
سيد يوسف
والله أبكيتني يا رجل
يالله إن كان هذا تواضع وانكسار مجاهد ممن حمل لواء الدين
فكيف بنا ونحن القاعدون
بوركت سيد يوسف بوركت

كنا افكر في النسيج المناسب للرد على هذا الموضوع القيم
حين مررت بهذا الرد للشهيد عدنان أحمد البحيصي فإذا بزلزال يدك كياني
المجاهدون المنكسرون لله عز وجل
والشهيد الذي يصف نفسه بالقاعد
...
فما نحن بالله عليكم

ما نحن

اللهم إليك نشكو قسوة قلوبنان وتشبثنا بالدنيا وانشغالنا بزخرفها

موضوع قيم لا حرمت أجره أيها الكريم