المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نزق الغرور



د. سمير العمري
08-10-2003, 10:51 PM
من شعر البدايات

خَــشَــعَ الْـجَـمَــالُ لِـسِـحْــرِهِ فَـتَـبَـاهَــى=وَاخـتَــ لَ فِـــي أَلَـــقِ الـشَّـبَـابِ فَـتَـاهَــا
وَأَقَـــــــــــامَ يَـــــرْفَــــــعُ لِــلــتَّــمــنُّـــعِ قَــــلْــــعَــــةً=مِــ نْ كُـــلِّ أَصْـنَــافِ الـــدَّلالِ بَـنَـاهَـا
عَبَقَـتْ زُهُـورُ الكَـوْنِ مِـنْ أَنْفَاسِهَـا=وَتَــنَــف َــسَ الإلْـــهَـــامُ رَجْــــــعَ صَـــدَاهَـــا
لَبِـسَـتْ عَـلَــى نَـــزَقِ الـغُــرُورِ رَشَـاقَــةً=تَـرْمــي بِـهَــا مَـــنْ قَـــدْ يَـــرَى فَـحْـوَاهَـا
وَالــعَـــقْـــلُ مُــتَّـــقِـــدُ الــــذَّكَــــاءِ كَـــأنَّـــمَـــا=خَـــض ـــعَ الـــذَّكَـــاءُ لِــرَأْيِــهَـــا وَهَـــوَاهَــــا
فَـتَـعـلَّـقَـتْ عَـيْــنِــي بِـطَـلْـعَــةِ سِــحْــرِهَــا=حَــتَّــ ى كَـــأنِّـــي مَــــــا رَأَيْــــــتُ سِـــوَاهَـــا
وَتَسَلَّـلَـتْ فِــي النَّـفْـسِ مِنْـهَـا رَجْـفَــةٌ=تَـسْـتَـشْـع ـرُ الأَحْـــــلامَ مِــــــنْ نَــجْــوَاهَــا
يَـا لَهْـفَ قَلْبِـي كَـمْ رَغِبْـتُ بِوَصْلهَـا=وَرَجَـــــوْ ُ صَــفْـــوًا وُدَّهَـــــا وَرِضَـــاهَـــا
مَــا اللَـيْـلُ إلا يَشْتَـكِـي مِــنْ شَوْقِـهَـا=أَمَّـــــا الـنَّــهَــارُ فُـصُـبـحُـهَــا وَمَــسَــاهَــا
لَكنَّهَا كَالطَّيْفِ فِي وَسَنِ الضُّحَى=أَوْ كَــالــسَّــرَابِ مُـــعَـــذَّبٌ مُـضْـنَــاهَــا
نَـسَجَـتْ يَدَاهَا الـمُسْتَـحِـيلَ بِحِـرفَــةٍ=حَـــتَّـــى كَـــــــأَنَّ الـمُـسْـتَـحِـيــلَ مَـــدَاهَــــا
أَدْرَكْـــتُ سِــــرَّ العَـاشِـقِـيْـنَ وَمَــــا أَرَى=إِلا الـقُـلُــوْبَ إِلَــــى الْــهَـــوَى تَـتَـنَـاهَــى
أَحْبَبْـتُـهَـا ، وَالـنَّـفْـسُ تُـغْــرَمُ بِالـصَّـبَـا=وَعَلِـقْـت حَـتَّـى قَــدْ سَـهـدْتُ بَـلاهَـا
أُخْفِي الـذِي يَجْـري وَدَمْعِـي فَاضِـحٌ=وَالـقَــلْــبُ يَـهْــتِــفُ بِـاسْـمِـهَــا وَيَــرَاهَـــا
لَــكِـــنَّ نَــفْـــسَ الْــحُـــرِّ تَــرْفُـــضُ ذُلَّـــهَـــا=وَتَـصُــو نُ فِـــي ثَـــوْبِ الـوَقَــارِ حِـمَـاهَــا
مَنْ كَانَ مِثْلِي لَيْسَ يَخْضَعُ لِلْهَوَى=بِـئْــسَ الْـهَــوَى إنْ لَـــمْ أَكُـــنْ مَـوْلاهَــا
هِـيَ بِالرِّضّـا إِنْ أَقْبـلَـتْ تَـجِـدِ الــذِي=تَــرْجُــو مِــــنَ الإِكْـــــرَامِ وِفْـــــقَ مُـنَــاهَــا
أَمَّــــــــا إِذَا رَامَــــــــتْ تَــــذَلُّــــلَ عَــــاشِــــقٍ=فَلَقَدْ سَقَتْ كَأْسَ النَّـوَى وَسَقَاهَـا

ياسمين
09-10-2003, 12:53 AM
فى فضائى اللانهائى أتيت الىّ كسحابة ضياء
سكبت اشعتها الذهبية لتبلى دروبى الهاربة
وتسقى صحراء الرجاء
أنك الكون ياأمير الكون
فيك أنطوى عالمى الصغير
ذهبت كما يذهب الضوء
بت بعدك أتلمس الحروف
كما يتلمس الاعمى الاشياء
أستشعرت دفء الكلمات ورقة المعانى
أبحرت فى فضاء الامانى
فوجدت مدينة احلامى
قد استيقظت من حضن القدر
ووجدت ابوابها تراقص الزائرين
تحتصن العائدين من بحر الحنين
عانقتها
سرت على طرقاتها لمعبد الحب
فوجدتنى
قلب يتيم يبتسم
وزهرة بالندى تستحم
وامرأة معها سنابل الحب
تبعثرت كحبات المطر بين ضلوعك
فرقص الشعر .. وطرب الزهر
فهرعت اليك .. خوفا
فوجدتنى احتضنت طيفا أتى من عالم المستحيل
طيف يرتحل فى جسد العشق بالحب المغرور
فيغرق فى عطر الرحيل
ولكن صدى الكلمات يعلن من اعماق المستحيل اعلانه
احبك .. نعم احبك
ولكنى سئمت فى كل مرة
أن أذبح كبريائى قربانا لغرورك
,
,
سمير
احتاج هنا الى بستان من الياسمين
لآنثره هنا عطر للروعة التى تفوح من هذه الفاتنة

لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين

خميس لطفي
09-10-2003, 07:55 AM
مَنْ كَانَ مِثْلِي لَيْسَ يَخْضَعُ لِلْهَوَى بِئْسَ الْهَوَى إنْ لَمْ أَكُنْ
مَوْلاهَا
قصيدة جميلة وممتعة كالعادة ..
أخي سمير الحبيب :
ربما النساء يردن أن تطبق ما قلته أعلاه عملياً فقط أما عندما تصرح به فكلهن سيقفن ضدك !!
لذا فأنا أتفق ما مع قالته الأخت نسرين كثيراً .
وقد أتفق معك ( خلف الكواليس :011:)

سأقول : "مولاتي "! وأخضع للهوى *** والكل يعلم أنني مولاها .

:0014:

بندر الصاعدي
09-10-2003, 08:28 PM
كالعادة أخي الحبيب تتغزّلُ بكلِّ رقّةٍ وعذوبة وتتعزّزُ بكلِّ كبرياءٍ , قرأتُها كثيراً وذكرَتْني بقصيدة أخينا جمالَ أمدّهُ الله بالصحة والعافية " جاءت رسالة من أهوى " ..


ولك المحبّة دائماً مصجاً كنت أمْ ممسيا .


دمت بخير
في أمان الله

محمود صندوقة
13-10-2003, 10:00 PM
رحل الجوى لغزالتي وسباهــــــــا
ومضى يعاتب هجرها وبكاها
في الليل كنت أعيدها لصحائفـــــي
والحبر صب خاضع لهواهـــا
وعلى سرير الحزن أنسج وجههـــا
والبحر يرسل صوتها وأساهـا
هذي التي أحببتهــــا بجوارحـــــي
ووجدت قلبي ينحني لرضاهــا
هذي التي إن غردت فنشيدهــــــــا
حرف يعيد لقصتـــي معناهــــا
أبكي عليها والحدود تهزنـــــــــــي
حتى غدوت متيمــــــا بلقاهــــا
وأجود من وجع القصيد وأشتكــــي
يا ويح شعري لم يجد نجواهــــا
هي من أتت من بين أحضان الدنــا
ولحسنهـــــــا لم ترتوي دنياهــــا
هي من غدت في عالمي كفراشــة
والورد يرقص من شذى نشواهــا
هي شمعة وسط الظلام تذيبنــــــي
والنور منهــــا رعشتي وصداهـا
هي ضحكة الفجر التي لا تنتهـــي
ومع المساء تزورنـــي عيناهـــــا
هي دفتري الباكي وسر تلوعــــي
وسحابة تلهو بعمق سمــــــــاهــــا
يا ليتني قبل الرحيل سمعتهـــــــا
وعرفت أني في المدى شكواهــــا
اليوم أكتب والحياة جهنـــــــــم
نار الهوى وسعادتي جفناهـــــــــا
يا أيها الصب العنيد ألا إرعوي
ما كنت تبكي هكـــذا لسواهـــــــــا
إن الهيام إذا أتـــــــاك فهاتــــــه
واسكب كؤوسا من لظى ذكراهـــا
العشق داء والحقيقـــــــة مــــرة
فاسحب رحيلك لا تقل أنساهـــــا
سبحان من وهب الجمال لوجهها
ومن الحياء سماحة أعطاهــــــا

وله
14-10-2003, 12:18 AM
أستاذي الكبير.............سمير العمري

سيادتك على الكلمة أغرتك بالمرأة...........

لا أظن مرأة مهرها هذه العواطف تعترض أن تكون مولاها.


دمت أستاذا تحتار في التعقيب عليه الكلمات الناشئة..........

عبد الوهاب القطب
23-10-2003, 04:34 AM
تحية لقريحتك المغدقة

وشاعريتك الفذة

دمت متألقا شامخا

تحياتي وحبي

المخلص

ابن بيسان

د. سمير العمري
03-01-2004, 07:28 PM
ياسمين الواحة الزاهية:

بل يكفي الدوح منك ياسمينة واحدة لتعبق النفوس بأنفس أريج.

أشكر لك هذا التحليق العالي في أفق القصيدة.



تحياتي وتقديري
:os: :0014: :os:

شلولخ
03-01-2004, 07:58 PM
قاتل الله الشعراء D:
في كل يومٍ لهم مأتم ، وكل لحظةٍ لهم هوى !

.
.
.
.
.
.
السلام عليكم ..:pr:

د.جمال مرسي
05-01-2004, 06:57 AM
أخي الكريم د. سمير
اسجل حضوري و انبهاري بشعرك
و هذا ليس جديدا ولا غريبا على سمير العمري
تحياتي صديقي

د. سمير العمري
14-01-2004, 05:10 AM
أخي الحبيب خميس:
أشكر لك مرورك الجميل ورأيك الذي قد رآه أخي الشاعر محمد الشنقيطي الذي كتب معلقاً عليها:

لا تُخْفِيَنَّ عَنِ الصَّدِيْـق ِ مَسَائِلاً=مِمَّا تُخَبِئُ ، وَالعُيُـوْنُ تَرَاهَـا
وَتَقُوْلُ إِنَّكَ لَسْتَ عَبْدَاً لِلْحَبِيْبِ=وَأَنْتَ تَرْكُضُ في سَبِيْلِ رِضَاهَـا
لا عَيْبَ ، كَمْ مِنْ فَارِسٍ قَبْلِي وَ= قَبْلُكَ خَرَّ وَهْوَ يَقُوْلُ: مَا أَحْلاهَا
كَسَبَ الْحُرُوْبَ جَمِيْعَهَا بِتَفَوُّقٍ =وَرَمَى البُّنُوْدَ البِيْضَ فِي دُنْيَاهَـا
وَيُجَابِهُ الْحَتْفَ الْمُخِيْفَ بِعَزْمِـهِ =لَكِنْ يَخِـرُّ صَـرِيْعُهَا وَفِدَاهَـا
فرددت عليه بهذه الأبيات:

أَدْرَكْتَ سِرَّ العَاشِقِيْنَ وَمَا أَرَى =إِلا كَأَنِّـي قَدْ شَـقِيْتُ بَلاهَـا
لَكِنَّنِي أُخْفِـي وَدَمْعِي فَاضِـحٌ= وَالقَلْبُ يَهْتِفُ بِاسْمِهَا وَيَرَاهَـا
يَا صَاحِبِي إِنْ أَقْبلَتْ تَجِدِ الذِي =تَرْجُو مِنَ الإِكْـرَامِ وِفْقَ مُنَاهَـا
أَمَّـا إِذَا رَامَتْ تَذَلُّـلَ عَاشِـقٍ =فَلَقَدْ سَقَتْ كَأْسَ النَّوَى وَسَقَاهَا
*****
فرد علي ثانية بهذا

يَا شَـاعِرَاً صَنَعَ الرُّؤَى وَبَنَاهَـا =فِي صُوْرَةٍ سَمَتِ السِّمَاكَ سَمَاهَا
أَبْدَعْتَ فِي وَصْفِ الْمِلِيْحَة بَارِعًَا =حَتَّى كَأَنِّـي مِنْ رُؤَاكَ أَرَاهَـا
فِي دِلِّهَـا وَجَمَالِهَـا وَبَهَائِهَـا =فِي قِمَّـةِ الْحُسْنِ البَدِيْـعِ تَبَاهَى
لَكِنَّ عِـزَّةَ نَفْسِ حُـرٍّ رَافِـضٍ =تَأْبَـى ، وأَفْلَـحَ أنَّـهُ زَكَّاهَـا

فرددت قائلاً:


لله دَرُّكَ يَا صَدِيْـقُ أَمَـا تَـرَى=أَنَّ القُلُـوْبَ إِلَى الْهَوَى تَتَنَاهَى
لَكِنَّ نَفْسَ الْحُـرِّ تَرْفُضُ ذُلَّهَـا=وَتَصُوْنُ فِي ثَوْبِ الوَقَارِ حِمَاهَـا
*****
تحياتي
:os::tree::os:

د. سمير العمري
19-03-2005, 05:48 PM
أخي الحبيب بندر:
عثرت عليها صدفة كما العادة فوجدتني مقصراً في الردود كما العادة وما ذاك إلا لتراكم الردود وكثرة الانشغال. تقبل عذر أخيك.

ثم إني أشكر لك ردك اللطيف ورأيك الكريم وهو مما به نفتخر.



تحياتي وتقديري
:os::tree::os:

محمد الدسوقي
19-03-2005, 08:38 PM
أستاذي وسيدي

د. سمير

كم أنا أتقزم أمام كلماتك وأحسبني أن رأي لا يساوي ...

وكم أعجابي بك وبما يخطه يراعك وفكرك المتأنق الشاف من الوجع .

يرحمك الله بكل ما تفعل من خيرة الأعمال .

لك من الحب اعذبه

ومن الشوق اوصبه

ومن محمد أجمل التحايا

يَا لَهْفَ قَلْبِي كَمْ رَغِبْتُ بِوَصْلهَا
وَرَجَوْتُ دَوْمَاً وُدَّهَا وَرِضَاهَـا
مَا اللَيْلُ إلا يَشْتَكِي مِنْ شَوْقِهَـا
أَمَّا النَّهَارُ فُصُبحُهَـا وَمَسَاهَـا
لَكنَّهَا كَالطَّيْفِ فِي وَسَنِ الضُّحَى
أَوْ كَالسَّرَابِ مُعَـذَّبٌ مُضْنَاهَـا :0014:

إدريس الشعشوعي
20-03-2005, 01:01 AM
أستاذي الحبيب سمير هكذا أنت لله درّك من شاعر ...و أيّ شاعرية و وصف

و كم أستمتع بسجالك .. فله طعم مختلف

دمت المبدع .. بارك الله فيك

تحياتي و اعجابي

د. سمير العمري
10-03-2006, 02:07 AM
أخي الحبيب محمود صندوقة:

مررت مصادفة بهذه القصيدة القديمة فرأيت ما خط بنانك الرائع من معانقة فرأيت أن أزجي لك شكراً تأخر بعد أن طوى الأرشيف القصيدة.

تقبل شديد امتناني وتقديري



تحياتي
:os::tree::os:

خليل انشاصي
10-03-2006, 03:42 AM
أخي / د. سمير :
محبتنا لك شيئ بديهي
فأنت أهل لذلك
نقرأ لك فزداد قناعة بما لديك
أيها الغالي العزيز
وهذا
موضوع نصيخ له السمع أدباً وحسن استماع
موضوع شيق
له أثر في النفس
ولوعة في القلب
ونسمع منه نداءً في كل يوم
لا فض فوك أستاذنا الكريم
فقد أتحفتنا وآنستنا وزدتنا خبرة وعلما
بوركت
وعلى الخيرنلتقي دائماً

أبو عبدالله .

صابر ربحي ابو سنينة
10-03-2006, 10:19 AM
استاذي الفاضل تحيةٌ طيبة وبعد
اسمح لي بدايةً ان اعبر عن اعجابي الشديد بموهبتك وطريقتك في الإنتقال من بيت الى بيت بشكل ساحرٍ جميل بهي واسمح لي ان اسأل عن البيت:
لَكنَّهَا كَالطَّيْفِ فِي وَسَنِ الضُّحَى أَوْ كَالسَّرَابِ مُعَـذَّبٌ مُضْنَاهَـا
هل قصدت بأنها وهم وغير حقيقية0
شكراً لك0

د. سمير العمري
25-05-2009, 09:08 PM
أستاذي الكبير.............سمير العمري
سيادتك على الكلمة أغرتك بالمرأة...........
لا أظن مرأة مهرها هذه العواطف تعترض أن تكون مولاها.
دمت أستاذا تحتار في التعقيب عليه الكلمات الناشئة..........

وله .. يا سيدة الكلمة الشاعرة:

مبهرة أنت في شعرك ومفحمة دوما في منطقك.

بوركت أيتها السامقة.

ولعل الواحة أن تسعد منك بإطلالة تخفف بعض شوق لحرفك الجميل.


أهلا ومرحبا بك في أفياء واحة الخير.



تحياتي

د.عشتار احمد
25-05-2009, 10:48 PM
دكتور سمير العمري المحترم
طابت كلماتك ومشاعرك التي تفوح اخلاقا وقيما مهذبة. فعلا هي مشاعر تستحق الاحترام.
لك مني احترامي وتقديري...

محسن شاهين المناور
25-05-2009, 11:02 PM
الأخ الحبيب الدكتور سمير العمري
قصيدة شامخة سامقة تشد الإنتباه من ألفها
ليائها وختامها كان مسكا
دمت بكل الألق

حازم محمد البحيصي
26-05-2009, 12:02 AM
أخي الحبيب الاديب الأريب د. سمير العمري
أنا عندما أقرأ اسم العمري على الشبكة أعرف أن شيئا جديداً سيضاف إلى عالم الشعر
أعرف أن هناك لغة شعرية خاصة بك لا يرومها غيرك ولا يصل لسحابها إلا قلمك
دمت مبدعا أديباً
نص في غاية الجمال
تحيتي لك

محمود فرحان حمادي
22-09-2010, 10:36 PM
يذوّبني على نأي هواها
كأني لم أكن يومًا فتاها
ما أجمل أن تتلاقح المشاعر
وما أعذب بوحك د. سمير
لقد تمتعت بهذا البهاء في جميل الأداء
تقبل خالص الود

محمد ذيب سليمان
23-09-2010, 01:14 PM
لشعرك ولفكرك ألقه الذي تحمله الرجال
وقفت قرب البيت الأخير كثيرا
أَحْبَبْتُهَا ، وَالقَلْبُ يَفْتنُــــهُ الصِّبَـــا لَكِــنَّ عِــــزَّ النَّفْسِ لَنْ تَهْــــوَاهَا
مَنْ كَانَ مِثْلِي لَيْسَ يَخْضَعُ لِلْهَوَى بِئْسَ الْهَوَى إنْ لَــمْ أَكُنْ مَوْلاهَـــا


فهل حقا من أحب حد العشق يكون هكذا ؟؟
لك الود بالقدر الذي يرضيك

كريمة سعيد
23-09-2010, 01:43 PM
قصيدة جزلة تلاءم إيقاعها مع معناها فتناغم لحنها ولامس الوجدان
دمت أخي الفاضل ودام هذا الألق
تحياتي وتقديري الكبير

د. سمير العمري
09-01-2011, 10:56 PM
تحية لقريحتك المغدقة

وشاعريتك الفذة

دمت متألقا شامخا

تحياتي وحبي

المخلص

ابن بيسان


بوركت أيها الكريم النبيل ودام دفعك!

دمت بخير ورضا!

وأهلا ومرحبا بك في أفياء واحة الخير.


تحياتي

الطنطاوي الحسيني
10-01-2011, 05:54 PM
عَبَقَتْ زُهُورُ الكَوْنِ مِنْ أَنْفَاسِهَا
وَتَنَفَّسَ الإلْهَامُ رَجْـعَ صَدَاهَـا
لَبِسَتْ عَلَى نَزَقِ الغُرُورِ رَشَاقَـةً
تَرْمي بِهَا مَنْ قَدْ يَرَى فَحْوَاهَـا
وَالعَقْلُ مُتَّقِـدُ الذَّكَـاءِ كَأنَّمَـا
خَضَعَ الذَّكَاءُ لِرَأْيِهَـا وَهَوَاهَـا
/
نَسَجَتْ يَدَاهَا المُسْتَحِيلَ بحِرفَـةٍ
حَتَّى كَـأَنَّ المُسْتَحِيـلَ مَدَاهَـا
أَحْبَبْتُهَا ، وَالقَلْبُ يَفْتنُـهُ الصِّبَـا
لَكِنَّ عِزَّ النَّفْـسِ لَـنْ تَهْوَاهَـا
مَنْ كَانَ مِثْلِي لَيْسَ يَخْضَعُ لِلْهَوَى
بِئْسَ الْهَوَى إنْ لَمْ أَكُنْ مَوْلاهَـا
/
أخي د سمير العمري الفاضل الباهر الرائع الإبداع
سلام عليك ابدا وعلى الفكر والقلب والبوح
مررت قبلا عليها وكنت اظن اني علقت
رائعة وربي
ومن يكن هذا قديمه فلا غرو ان يكون حديثه بهذا الجمال والكمال
دمت بروعتك وجمال روحك وبوحك وصدقك
آفاق أخرى نستشرفها منكم في كل غرض
دمت بقلوبنا مبدعا رائعا وقائدا اخا وابا

سامي عبد الكريم
10-01-2011, 07:30 PM
أَحْبَبْتُهَا ، وَالقَلْبُ يَفْتنُـهُ الصِّبَـا = لَكِنَّ عِزَّ النَّفْـسِ لَـنْ تَهْوَاهَـا
مَنْ كَانَ مِثْلِي لَيْسَ يَخْضَعُ لِلْهَوَى = بِئْسَ الْهَوَى إنْ لَمْ أَكُنْ مَوْلاهَـا

هكذا يكون عشق الرجال
إن الحسان وإن طلبن ترفّعا = جنسٌ لطيفٌ في التنعّم تاها
وأعزّهن وخيرهن أميرةٌ = ترجو من الدنيا شموخ فتاها

هذا هوالشعر الذي يثمل يا سيدالشعر

جزاك الله خيرا

سحبان العموري
10-01-2011, 08:22 PM
مَنْ كَانَ مِثْلِي لَيْسَ يَخْضَعُ لِلْهَوَى.....بِئْسَ الْهَوَى إنْ لَمْ أَكُنْ مَوْلاهَـا

احييك دكتور سمير :

ولكن هذه قصيدة قديمة لك احب ان اعرف رايك الان واي نوع من الموالي تريد ان تكون

القصيدة تدل على شاعرية قديمة وليست محدثة

دمت شاعرا متالقا

جهاد إبراهيم درويش
10-01-2011, 09:25 PM
قصيد جميلب ختامه مسك
شامخ عذب حلو الحس والجرس
شاعرية مقتدرة تحسد عليها

أبقاك الله ورفع شأنك في الدارين
اسمنح لي بالعودة لأنهل منها

تقبل عاطر التحايا
وباقات حب روود

رفعت زيتون
10-01-2011, 09:37 PM
.

يبدو أن هناك من الجواهر الكثير

مما لم نقرأ للدكتور سمير

قصيدة من أرقّ ما قرأت له

هي ذي الأصالة تعيش طويلا

قصيدة كتبت قبل ثمانية أعوام

ولكن نبضها الشاب لا زال يرهق القلب اشتغالا واشتعالا

تحياتي لك

نبيل أحمد زيدان
10-01-2011, 09:38 PM
الأخ الفاضل د.سمير العمري الموقر
جميلة وموضوعها يريد أن يحققه كل منا
فنرى الأمور بعد ذلك تحتاج لبعض الدبلوماسية
ليسير المركب
دمت بحفظ الله ورعايته

ربيحة الرفاعي
11-01-2011, 11:57 PM
جميلة عمريّة النكهة برغم أنها بدت أمام مطولاتك الباهرة ومضة شعرية

دمت بألق سيدي

د. سمير العمري
19-04-2012, 08:06 PM
قاتل الله الشعراء D:
في كل يومٍ لهم مأتم ، وكل لحظةٍ لهم هوى !

.
.
.
.
.
.
السلام عليكم ..:pr:

بل قاتل الله كل أفاك أثيم!

أعرف أن كنت هنا تمازح كعادتك أيها الحبيب ، ولكن لا يصح مثل هذا الدعاء ولو مزاحا.

دام دفعك!

ودمت بخير وعافية!

وأهلا ومرحبا بك في أفياء واحة الخير.


تحياتي

أيمن غالب الثلجي
21-04-2012, 01:00 AM
أستاذي الفاضل / الدكتور سمير العمري..
ماانفك شعرك يطربني ويبهجني
وصدق كلماتك من أحلامي بوقظني
أنت الأمير ولك الإمارة فكثر من يكتبون ولكنك تكتب للتاريخ وللخلود وكأني بك تقول ..
الحب لابأتي بالتوسل والرجاء..
والحب مع الإكراة لايحتمل البقاء ..
والغرور الذي لديك علمني الكبرياء ..
فالحــــب شيء لكــن الكرامـة أشياء ..
دمت مبدعاً وملهما للشعر والشعراء ...

د. سمير العمري
27-05-2012, 08:32 PM
أخي الكريم د. سمير
اسجل حضوري و انبهاري بشعرك
و هذا ليس جديدا ولا غريبا على سمير العمري
تحياتي صديقي

وتحية كريمة لك وشكر جزيل!

دام دفعك!

ودمت بخير وعافية!

وأهلا ومرحبا بك في أفياء واحة الخير.


تحياتي

نداء غريب صبري
23-06-2012, 12:10 AM
من شعر البدايات

خَــشَــعَ الْـجَـمَــالُ لِـسِـحْــرِهِ فَـتَـبَـاهَــى=وَاخـتَــ لَ فِـــي أَلَـــقِ الـشَّـبَـابِ فَـتَـاهَــا
وَأَقَـــــــــــامَ يَـــــرْفَــــــعُ لِــلــتَّــمــنُّـــعِ قَــــلْــــعَــــةً=مِــ نْ كُـــلِّ أَصْـنَــافِ الـــدَّلالِ بَـنَـاهَـا
عَبَقَـتْ زُهُـورُ الكَـوْنِ مِـنْ أَنْفَاسِهَـا=وَتَــنَــف َــسَ الإلْـــهَـــامُ رَجْــــــعَ صَـــدَاهَـــا
لَبِـسَـتْ عَـلَــى نَـــزَقِ الـغُــرُورِ رَشَـاقَــةً=تَـرْمــي بِـهَــا مَـــنْ قَـــدْ يَـــرَى فَـحْـوَاهَـا
وَالــعَـــقْـــلُ مُــتَّـــقِـــدُ الــــذَّكَــــاءِ كَـــأنَّـــمَـــا=خَـــض ـــعَ الـــذَّكَـــاءُ لِــرَأْيِــهَـــا وَهَـــوَاهَــــا
فَـتَـعـلَّـقَـتْ عَـيْــنِــي بِـطَـلْـعَــةِ سِــحْــرِهَــا=حَــتَّــ ى كَـــأنِّـــي مَــــــا رَأَيْــــــتُ سِـــوَاهَـــا
وَتَسَلَّـلَـتْ فِــي النَّـفْـسِ مِنْـهَـا رَجْـفَــةٌ=تَـسْـتَـشْـع ـرُ الأَحْـــــلامَ مِــــــنْ نَــجْــوَاهَــا
يَـا لَهْـفَ قَلْبِـي كَـمْ رَغِبْـتُ بِوَصْلهَـا=وَرَجَـــــوْ ُ صَــفْـــوًا وُدَّهَـــــا وَرِضَـــاهَـــا
مَــا اللَـيْـلُ إلا يَشْتَـكِـي مِــنْ شَوْقِـهَـا=أَمَّـــــا الـنَّــهَــارُ فُـصُـبـحُـهَــا وَمَــسَــاهَــا
لَكنَّهَا كَالطَّيْفِ فِي وَسَنِ الضُّحَى=أَوْ كَــالــسَّــرَابِ مُـــعَـــذَّبٌ مُـضْـنَــاهَــا
نَـسَجَـتْ يَدَاهَا الـمُسْتَـحِـيلَ بِحِـرفَــةٍ=حَـــتَّـــى كَـــــــأَنَّ الـمُـسْـتَـحِـيــلَ مَـــدَاهَــــا
أَدْرَكْـــتُ سِــــرَّ العَـاشِـقِـيْـنَ وَمَــــا أَرَى=إِلا الـقُـلُــوْبَ إِلَــــى الْــهَـــوَى تَـتَـنَـاهَــى
أَحْبَبْـتُـهَـا ، وَالـنَّـفْـسُ تُـغْــرَمُ بِالـصَّـبَـا=وَعَلِـقْـت حَـتَّـى قَــدْ سَـهـدْتُ بَـلاهَـا
أُخْفِي الـذِي يَجْـري وَدَمْعِـي فَاضِـحٌ=وَالـقَــلْــبُ يَـهْــتِــفُ بِـاسْـمِـهَــا وَيَــرَاهَـــا
لَــكِـــنَّ نَــفْـــسَ الْــحُـــرِّ تَــرْفُـــضُ ذُلَّـــهَـــا=وَتَـصُــو نُ فِـــي ثَـــوْبِ الـوَقَــارِ حِـمَـاهَــا
مَنْ كَانَ مِثْلِي لَيْسَ يَخْضَعُ لِلْهَوَى=بِـئْــسَ الْـهَــوَى إنْ لَـــمْ أَكُـــنْ مَـوْلاهَــا
هِـيَ بِالرِّضّـا إِنْ أَقْبـلَـتْ تَـجِـدِ الــذِي=تَــرْجُــو مِــــنَ الإِكْـــــرَامِ وِفْـــــقَ مُـنَــاهَــا
أَمَّــــــــا إِذَا رَامَــــــــتْ تَــــذَلُّــــلَ عَــــاشِــــقٍ=فَلَقَدْ سَقَتْ كَأْسَ النَّـوَى وَسَقَاهَـا




أَدْرَكْتَ سِرَّ العَاشِقِيْنَ وَمَا أَرَى =إِلا كَأَنِّـي قَدْ شَـقِيْتُ بَلاهَـا
لَكِنَّنِي أُخْفِـي وَدَمْعِي فَاضِـحٌ= وَالقَلْبُ يَهْتِفُ بِاسْمِهَا وَيَرَاهَـا
يَا صَاحِبِي إِنْ أَقْبلَتْ تَجِدِ الذِي =تَرْجُو مِنَ الإِكْـرَامِ وِفْقَ مُنَاهَـا
أَمَّـا إِذَا رَامَتْ تَذَلُّـلَ عَاشِـقٍ =فَلَقَدْ سَقَتْ كَأْسَ النَّوَى وَسَقَاهَا
*****


فرددت قائلاً:


لله دَرُّكَ يَا صَدِيْـقُ أَمَـا تَـرَى=أَنَّ القُلُـوْبَ إِلَى الْهَوَى تَتَنَاهَى
لَكِنَّ نَفْسَ الْحُـرِّ تَرْفُضُ ذُلَّهَـا=وَتَصُوْنُ فِي ثَوْبِ الوَقَارِ حِمَاهَـا
*****
:os::tree::os:

أكتفي سيدي بالتقاط المهرتين التين تركتهما تشردان في الردود بعيدا عن القصيدة

حفظك الله يا أمير الشعر والشعور

بوركت

ماهر يونس
23-10-2012, 09:45 PM
ياااااه!
ذاكرتي سمكية !
قرأتها قديمة وأردت التعليق ونسيت! أو أني علقت يومها؟
وأحببتها كثيرا من يومها
ومحبتي التعلم

براءة الجودي
04-11-2012, 09:30 PM
قصيدة ترتاحُ لها النفس
عفيفة الهوى

شكرا لك ايها الشاعر المبجل

د. سمير العمري
11-02-2013, 06:54 AM
أستاذي وسيدي

د. سمير

كم أنا أتقزم أمام كلماتك وأحسبني أن رأي لا يساوي ...

وكم أعجابي بك وبما يخطه يراعك وفكرك المتأنق الشاف من الوجع .

يرحمك الله بكل ما تفعل من خيرة الأعمال .

لك من الحب اعذبه

ومن الشوق اوصبه

ومن محمد أجمل التحايا

يَا لَهْفَ قَلْبِي كَمْ رَغِبْتُ بِوَصْلهَا
وَرَجَوْتُ دَوْمَاً وُدَّهَا وَرِضَاهَـا
مَا اللَيْلُ إلا يَشْتَكِي مِنْ شَوْقِهَـا
أَمَّا النَّهَارُ فُصُبحُهَـا وَمَسَاهَـا
لَكنَّهَا كَالطَّيْفِ فِي وَسَنِ الضُّحَى
أَوْ كَالسَّرَابِ مُعَـذَّبٌ مُضْنَاهَـا :0014:

بارك الله بك أيها الحبيب وأشكرك على رأيك الكريم!

دام دفعك!

ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
12-10-2014, 01:35 AM
أستاذي الحبيب سمير هكذا أنت لله درّك من شاعر ...و أيّ شاعرية و وصف

و كم أستمتع بسجالك .. فله طعم مختلف

دمت المبدع .. بارك الله فيك

تحياتي و اعجابي

بارك الله بك أيها الحبيب وأشكرك على رأيك الكريم!

دام دفعك!

ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
20-05-2015, 06:12 PM
أخي / د. سمير :
محبتنا لك شيئ بديهي
فأنت أهل لذلك
نقرأ لك فزداد قناعة بما لديك
أيها الغالي العزيز
وهذا
موضوع نصيخ له السمع أدباً وحسن استماع
موضوع شيق
له أثر في النفس
ولوعة في القلب
ونسمع منه نداءً في كل يوم
لا فض فوك أستاذنا الكريم
فقد أتحفتنا وآنستنا وزدتنا خبرة وعلما
بوركت
وعلى الخيرنلتقي دائماً

أبو عبدالله .

أحبك الله يا أبا عبد الله وإني والله في شوق لك ، وبارك الله بك أيها النبيل الكريم وأشكر لك مرورك العابق ورأيك السامق الكريم.

دام دفعك!
ودمت بكل الخير والرضا!

تقديري

د. سمير العمري
14-08-2016, 02:20 AM
استاذي الفاضل تحيةٌ طيبة وبعد
اسمح لي بدايةً ان اعبر عن اعجابي الشديد بموهبتك وطريقتك في الإنتقال من بيت الى بيت بشكل ساحرٍ جميل بهي واسمح لي ان اسأل عن البيت:
لَكنَّهَا كَالطَّيْفِ فِي وَسَنِ الضُّحَى أَوْ كَالسَّرَابِ مُعَـذَّبٌ مُضْنَاهَـا
هل قصدت بأنها وهم وغير حقيقية0
شكراً لك0

بارك الله بك أيها الشاعر الكريم المبدع وأشكر لك ردك الراقي ورأيك الكريم!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري