المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصيدتي الأخيرة



المتنبي
10-10-2003, 11:25 AM
مـــازالَ جُــــــــرحي يستَفيضُ دِمـــــــــاءَ=والدمــــ عُ يُـــري العيــــــسَ و البيـــــداءَ
لا تعــــرفُ العينُ المحـُبـــــةُ راحــــــــــةً=لا يعـــرفُ القلـــــبُ الجـــــــــريحُ شِفـاءَ
لا ذلكَ العــــــرافُ يعــــــــــــــــــرفُ علتي=لا يملكُ الشــــــــــــيخُ الرئيــــــــــــــسُ دواءَ
لا الدهـــرُ يُنسيني و يطـــــــوي صفحةً=فيها شــــــــــــــقائي أ و يــــــــردُ بــــــــــلاءَ
وولـــــــدتُ مِنْ فــــــــــرطِ الشقاءِ ببلـــــدةٍ=تُــــــــزي القـــــريضَ وتقتُـلُ الشعـــــراءَ
مَنْ كانَّ يحلــــمُ أنْ يُخلــــدَ شاعــــــرٌ=حُلـــــمُ التــُـــرابِ بأنْ يطـــولَ سمــــــــــاءَ
فالشعــــــــــــرُ منــــــــــــــبوذٌ وذاكَ لأنَّـــــــهُ=لا يشــــــتري للعـــــــــــاريينَ كِــــــسـاءَ
حلتْ على زمــــــــني الدراهــــــمُ نقمةً=فازدادَ منــــــها الجاهلـــــــــــــونَ بــــــــــهاءَ
لا يطلــــــــبُ التشبيبَ مــــنكَ متــــــــيمٌ=بلْ يـــــــرجو مهــــــــــراً يجلـــبُ الحســـناءَ
داعبتُ بالشعــــــــرِ الــــرقيقِ مسامــــــعاً=عبثاً أُغــــــازلُ صخـــــــــرةً صــــــــــــماءَ
ناديتُ أطلــــــبُ للقــــــــــريضِ مــــــــــهابةً=ويــــــ اهُ هــــــلْ ســــــمعَ الأصمُ نـــــــداءَ
صــــــرحُ القريضِ تهدمتْ أركـــــــانهُ=وغـــــدا مـــــعَ مــــــــرِ الســـــــــــنينِ هــــباءَ
فــــــــرأيتُ أوزانَ الخلــــــــــــيلِ دفـــــــينةً=و الشعــــــرُ مـــــــــلَ لفـقدهنَّ بُكــــــــاءَ
و غدا الطلـيقُ الحـــرُ شِعـــراً مُحكماً=وغـــدا الهـــــراءُ قــــصائداً عصـــــــــــماءَ
ورأيــتُ مَنْ لا يفــقـهـــــــــونَ قــــــوافـــــــيا=فــــ ـوقَ المــــــــنابــــــرِ يحملـــــــــونَ لـــــــواءَ
لا تـــــــدري إنْ نثــــــروا القـريضَ جهالةً=أ أرادوا مـــــــدحاً أم أرادوا هِـــــــــجاءَ
حسِــــــــبوا بأنَّ النثـــــــــــرَ يطـــوي قوافياً=هيهاتَ أنْ يطـــــــــــوي الثــــرى الجـــوزاءَ
مَـــــــنْ يجهلُ الأيـــــــــــامَ يأمــــــنُ غدرها=و الدهـــــــرُ يجلـــــــــبُ للّبيبِ شــــــــــقاءَ
لا تُنــبتُ الأرض القفورُ ســــــــــنابــــلاً=إذْ كــــــانَ غيمُها لا يجــــــودُ المـــــــــــاءَ

خميس لطفي
10-10-2003, 03:51 PM
والدمعُ يُري العيـسَ و iلبيـداءَ

يبدو لي أن هناك خطأ مطبعي فيما سبق .

وهنا : تُزي القريضَ وتقتُـلُ الشعـراءَ

وهنا : ( وغدا مـعَ مـرِ السنيـنِ هبـاءَ ) ألا يوجد خلل موسيقي ؟
-----------------------------------------------------------------------------
وردت ( خطفات ) كثيرة في القصيدة وأظنها تقارب الخمسة !!

-------------------------------------------

مَنْ يجهلُ الأيامَ يأمـنُ غدرهـا

وهنا هل تشكيل كلمات ( يجهل ) و ( يأمن ) صحيح ؟

وتحية للمتنبي على قصيدته الجميلة ولكن لماذا الأخيرة ؟!:011:

طائر الاشجان
11-10-2003, 12:46 AM
لله درك أخي .

كأني بالمتنبي قد بُعث من جديد .. هذا النفس الشعري الهادئ قرأت فيه الحكمة والعتب والشوق في آن واحد .

لك الشكر أيها المبدع .. وفي ترقب لكل جديد تخطه أناملك بشوق ولهفة.

أسعد المولى أوقاتك أخي

الممتن
طائر الاشجان

المتنبي
11-10-2003, 04:35 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا اخوتي الكرام على كل كلمة أسعدتني منكم

و لكن أرجو من أخي خميس التوضيح أكثر لأني حديث العهد بهذا المجال أي مجال الشعر و كما أني أنشر قصائدي في هذه الدوحة لكي أستمتع و أستفيد من خبراتكم و ملاحظاتكم عليها و بالنسبة للخل المطبعي فالكلمة يروي و أرجو أن تصلني ملاحظاتك بشكل أوضح لكي يسهل على فهمها و أن تذكر كل الخطفات التي وردت في القصيدة لكي أتمكن من إصلاحها بمساعدتك و مساعدت الجميع

و لكم محض المودة

عبد الوهاب القطب
17-10-2003, 10:43 PM
اخي الكريم المتنبي

تحية عطرة وجميلة

تليق بجمال ابياتك وروعة حسك.

قرأت فيها الجميل من الحكمة

والشكوى من الناس ومن الحياة وسنتها.

اسمح لي ببعض الملاحظات التالية :

لا يطلبُ التشبيـبَ منـكَ متيـمٌ = بلْ يرجو مهراً يجلبُ الحسنـاءَ

هنا لا يستقيم الوزن الا بخطف "يرجو" وهذا لا يجوز لغياب الجزم اي "يرجُ" بدل "يرجو"

صرحُ القريضِ تهدمتْ أركانـهُ = وغدا مـعَ مـرِ السنيـنِ هبـاءَ
(.................................... = ...... على......................)

لا تدري إنْ نثروا القريضَ جهالةً = أ أرادوا مدحاً أم أرادوا هِجـاءَ
(لم تدرِ................................ = مدحاً أرادوا أم بذاك هجاءا)

حسِبوا بأنَّ النثرَ يطـوي قوافيـاً = هيهاتَ أنْ يطوي الثرى الجوزاءَ
(....................بزَّ............. = .......................................)

مَنْ يجهلُ الأيامَ يأمـنُ غدرهـا = و الدهرُ يجلـبُ للّبيـبِ شقـاءَ
(.... يجْهلِ...... يأمنْ.......... = .....................................)

لا تُنبتُ الأرض القفورُ سنابـلاً = إذْ كانَ غيمُها لا يجـودُ المـاءَ
(..................................... = وغيومها لا تَحْوِيَنَّ الماءا)

طبعا اخي المتنبي

بامكانك اعتماد كلمات اخر
وانما اقترحتها فقط من اجل ان يستقيم الوزن

تحياتي وشكري واعجابي

المخلص

ابن بيسان
[/gasida]

دموووع
18-10-2003, 05:15 PM
أخي الكريم .. المتنبي
كلمات رائعة بحق .. وان كنت لا اعتقد بأنها الأخيرة
بل مازال لديك منها الكثير والجميل

فلا تبخل به علينا
نترقب الجديد


دموووع

د. سمير العمري
31-10-2003, 03:29 PM
أخي المتنبي:

قصيدة لبست ثوب التألق وزركشها حكمة ظاهرة وجزالة حاضرة ....

إلا أنك وقعت في هنات عروضية ونحوية متفرقة أشار إلى بعضها الأخوان وأدعوك لتعيد صياغتها من جديد فهذه القصيدة تستحق أن يحتفى بها.

ثم بالفعل أتساءل عن مغزى عنوان القصيدة وهل يعني فراقاً لنا أم للشعر أم أمراً غير ذلك؟؟

إن كانت رسالة عتب لنا فسنستعتبك حتى ترضى.



تحياتي وإعجابي
:0014: