المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خصوصيات ربانية لخير البرية



صلاح جاد سلام
11-06-2008, 07:43 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
خصوصيات ربانية لخير البرية
الحمد لله رب العالمين ، الرحمن الرحيم ، مالك يوم الدين . وصلاة وسلاما دائمين متلازمين على المبعوث رحمة للعالمين ، سيدنا ومولانا محمد ، وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذرياته واتباعه إلى يوم الدين .
وبعد
فتشريفا لليراع ، وسموا بنتاج القلم ، نجول في فىء ظليل ، بل وجنة وارفة الظلال ، متنوعة الثمار ، من اهتدى إليها طاب مسعاه ونجا وكان من الفائزين .. ومن ضل عنها خاب ممشاه وهلك وكان من الخاسرين .
إنها سيرة المصطفى ، صفوة الخلق أجمعين ، سيدنا ومولانا محمد صلي الله عليه وسلم ، الذي قال فيه ربنا تبارك وتعالى :
" ان الله وملائكته يصلون على النبي " . الأحزاب 56 ،،،،،،على سبيل الدوام والاستمرارية . وفى هذا إخبار لنا وللخلق أجمعين بصلاة الله تعالى وملائكته على النبي .
ولهذا نقول حين سماع اسمه أو لقبه أو كنيته – على سبيل التصديق – صلى الله عليه وسلم ،،
ثم يتبع ربنا سبحانه وتعالى هذا الخبر بقوله تعالى :
" يايها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما " .
وهنا يأخذ القول المقدس صيغة الأمر ،، ولهذا فعلينا أن نجيب بقولنا :
" اللهم صل وسلم عليه " ، وذلك بأية صيغة من صيغ الصلوات ، والتي من أشهرها وأكثرها ذكرا وقولا ، تلك التي تقال في التشهد عند كل صلاة ، ( الصلاة الإبراهيمية ) .
وحيث أن هذه السيرة المقدسة الطاهرة الجامعة المانعة التامة الكاملة ، أوسع من أن يحاط بها في كتاب ، أو توفى حقها في سفر ، فإن التقصير عن بلوغ ذلك ، عذره منه ، ومبرره فيه ...
إذ من ذا الذي يمكنه ذلك ؟
وقد قال فيه ربنا تبارك وتعالى :
" وإنك لعلى خلق عظيم " . القلم 4 ،،،،
وقال هو عن نفسه :
" إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق "
وعليه ..
فان ما سبق لا يعتبر إلا اعتذارا مقدما لذاته الشريفة ، لتقصيرنا عن أن نوفيه بعضا من حقه ، كما يستحقه ، مهما حاولنا مخلصين ، إذ لا يعرف قدره ومقداره إلا خالقه رب العالمين.
وعليه أيضا ،،،
فإن لنا مندوحة واسعة ، وعذرا متقبلا ، حين يكون تجوالنا في رحاب سيرته الطيبة المباركة ، على غير تسلسل زمني أو مكاني ،
فجنة هذه السيرة الطيبة المباركة ، ذات شعب كثيرة ، تغرى بالتوغل دائما ولزاما ، لنيل وقطف الثمار الجنية الطيبة اليانعة .
على انه ينبغى علينا بداية التعريف بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم :
نسبه الشريف :
هو : محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصى بن حكيم (الملقب بكلاب ) ابن مرة بن كعب بن لؤى بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان .........
قال العلماء :
إن النسب الشريف إلى عدنان ثابت بإجماع الائمة . وما بعده موضع خلاف .
فجملة أجداده عشرون عدا ابيه عبد الله ..
جاء فى ( نهج البردة وعليه وضح النهج ) للإمام الأكبرشيخ الأزهر الأسبق الشيخ سليم البشرى رحمه الله تعالي أن الزهرى قال :
أبوه عبد الله الملقب بالذبيح ..إن عبد الله كان أجمل قريش . فذكر لآمنة بنت وهب جماله وصفته . وقيل لها هل لك أن نزوجيه . فاجابت . فمضى به أبوه فزوجه إياها .
وجاء فى تاريخ الإسلام للإمام الذهبي رحمه الله ، ان محمد بن كعب القرظى روى أن عبد الله خرج إلى الشام إلى غزة فى عير تحمل تجارات ، فلما قفلوا ، مروا بالمدينة وعبد الله مريض فقال : اتخلف عند اخوالى بنى عدى بن النجار .
فاقام عندهم مريضا مدة شهر .
فبلغ ذلك أباه عبد المطلب ، فبعث إليه الحارث ، وهو أكبر ولده ، فوجده قد مات ودفن فى دار النابغة ، أحد بنى النجار ..والنبى صلى الله عليه وسلم حمل على الصحيح .
وعاش عبد الله خمسا وعشرين سنة ...
قال الواقدى رحمه الله : وذلك أثبت الأقاويل فى سنه ووفاته ..
وترك عبد الله من الميراث أم ايمن وخمسة أجمال وغنما ، فورث ذلك النبى صلى الله عليه وسلم .
وأمه هى السيدة كريمة الحسب والنسب / آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن حكيم
( الملقب بكلاب ) ،
وإذن ،،،، فأبوه وأمه يجتمعان فى هذا ال ( حكيم ) ...
وافهم تغنم ...
يقول الذهبى رحمه الله تعالي فى ( تاريخ الاسلام ) :
إن آمنة توفيت بالابواء ( مكان يبعد عن المدينة نحو اربعين كيلو مترا ) وهى راجعة به صلى الله عليه وسلم إلى مكة من زيارة أخوال أبيه بنى عدى بن النجار ، وهو يومئذ ابن ست سنين ومائة يوم . وقيل ابن اربع سنين ..
فلما ماتت ودفنت . حملته أم أيمن مولاته إلى مكة الى جده ، فكان فى كفالته ، إلى أن توفى جده . وللنبى صلى الله عليه وسلم ثمان سنين ، فأوصى به إلى عمه أبى طالب .
وفى ( سيرة آل بيت النبى صلى الله عليه وسلم ) ، للدكتور حمزة النشرتى والشيخ عبد الحفيظ فرغلى ، جاء أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يعى أمه تماما ، ويعى زيارته إلى يثرب ،
ففى خبر ساقه ابن سعد رحمه الله تعالي في ( الطبقات الكبري ) ، قال :
لما نظر النبى صلى الله عليه وسلم إلى أطم ( حصن ) بنى عدى بن النجار عرفه ، وقال :
" كنت وأنا طفل ألاعب أنيسة ( جارية من الانصار ) على هذا الأطم ، وكنت مع غلمان من أخوالى نطير طيرا كان يقع عليه " ،
ونظر إلى الدار فقال :
" ههنا نزلت بى أمى . وفى هذه الدار قبر أبى عبد الله بن عبد المطلب . وأحسنت العوم فى بئر بنى عدى بن النجار " ......
وكان قوم من اليهود ينظرون إليه ، فقالت أم أيمن ( حاضنته ) رضي الله عنها وأرضاها :
فسمعت أحدهم يقول :
هو نبى هذه الأمة ، وهذه دار هجرته ، فوعيت ذلك كله من كلامه .
وقد زار النبى صلى الله عليه وسلم قبر أمه فى أثناء عمرة الحديبية ، إذ مر بالأبواء فى طريقه . وقال :
" إن الله قد أذن لمحمد فى زيارة قبر أمه فأتاه صلى الله عليه وسلم ، فأصلحه ، وبكى عنده وبكى المسلمون لبكائه ، فقيل له فى ذلك فقال :
" أدركتنى رحمتها فبكيت " .
وقبل أن نسترسل ...يجمل بنا أن نقف ، ونتوقف ،،
.. بل ويطيب لنا ويحلو أن نطيل الوقوف ....
ذلك أن الله تعالى ، رب البرية ، اختص حبيبه ، خير البرية بخصوصيات كثيرة متنوعة........
من هذه الخصوصيات :
تقلبه بين أصلاب الرجال وأرحام النساء ، بنكاح لا سفاح فيه . وذلك بنص حديث نبوى شريف .
اختاره من خير البيوت ، فى خير القبائل ( من بنى هاشم بن عبد مناف ، من قبيلة قريش ، سدنة الكعبة التى يقدسها الناس جميعا ) .
وقريش هي القبيلة الوحيدة التى ذكرت وأنزلت باسمها سورة ، قرآنا يتلى ، ويتعبد بتلاوته الى يوم الدين .
اسم أبيه ( عبد الله ) ،، اختيار إلهى ، لم يكن اسمه عبد شمس ، أو عبد قمر ، أو عبد حجر ، أو عبد شىء ،،،،
كان اسمه عبد الله .
وهو الوحيد من بين أنبياء الله ورسله أجمعين الذي اسم أبيه ( عبد الله )
اسم أمه ( آمنة ) ،، من الأمن والأمان والأمانة ،
أبوها ( وهب ) ،، من الهبة ،، والهبة هى العطاء بغير عوض
..وأمها اسمها برة ..
يجتمع أبواه فى جد اسمه ( حكيم ) ،، من الحكمة والحكومة والحاكمية والإحكام .
قبل أن يولد بأيام ، ( قيل إنها خمسون ليلة على الصحيح ) ، هزم جيش أبرهة الاشرم ، الذى أتى ليحطم الكعبة المشرفة ، فكفى الله تعالى شر هؤلاء القوم ، إذ انتصر سبحانه وتعالى لبيته وبلد نبيه ، مع كون دين أهل مكة حينذاك عبادة الاوثان على أصحاب الفيل مع كونهم أهل كتاب ارهاصا لكرامة مولده ، وتعظيما للبيت الحرام .
كان اسم قابلته ( الشفاء بنت عمرو ) ،، وهى ( أم عبد الرحمن بن عوف ) ،
فقد كان مولده شفاء للبشرية كلها من كل داء ألم بها ، أو قد يعتريها .
يــــــــــــــــــــتـــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــبـــــــــــــــــ ــــــــــــــــــع

صلاح جاد سلام
11-06-2008, 07:45 AM
ولد صلي الله عليه وسلم مختونا مسرورا ....
وفى هذا أخرج الطبرانى فى ( الاوسط ) ، وابو نعيم ، والخطيب ، وابن عساكر ، من طرق عن أنس بن مالك رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال :
" من كرامتى على ربى أنى ولدت مختونا . ولم ير أحد سوأتى " ...
وصححه الضياء فى ( المختارة ) ،،
وقال ابن سعد أنبانا يونس بن عطاء المكى ، حدثنى الحكم بن ابان العدنى ، حدثنا عكرمة عن ابن عباس عن أبيه العباس ، قال :
ولد النبى مختونا مسرورا ، وأعجب ذلك عبد المطلب وحظى عنده ، وقال :
ليكونن لابنى هذا شان ، فكان له شأن ....
اخرجه البيهقى وابن عساكر ...
( ومعنى مسرورا ، أى مقطوع السر ، وهو الحبل الموصول بالسرة ، ليتغذى بواسطته الجنين وهو فى بطن أمه ، يقطع عند ولادته ) .
وفى ( الوشاح فى الآداب ) لابن دريد ، محمد بن الحسن المتوفى سنة 321 هجرى ، قال ابن الكلبى :
بلغنا عن كعب الإحبار أنه قال :
نجد فى بعض كتبنا أن آدم خلق مختونا ، واثنى عشر نبيا من بعده من ولده خلقوا مختتنين ، آخرهم محمد صلى الله عليه وسلم وشيث وإدريس ونوح ولوط ويوسف وموسى وسليمان وشعيب ويحيى وهود وصالح ، صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين ...
وقد ذكر ذلك أيضا الإمام السيوطى رحمه الله تعالي فى ( الخصائص النبوية الكبرى ) ..
* ثويبة الأسلمية ، ( معتوقة أبى لهب ) كانت جارية له ....وافت سيدها ( أبا لهب ) ببشرى ميلاده صلى الله عليه وسلم ،،، فأعتقها ...
هذه السيدة أرضعت النبى محمدا صلي الله عليه وسلم ، وأرضعت أيضا حمزة بن عبد المطلب ، بلبن ابنها مسروح وكذا ارضعت أبا سلمة عبد الله الاشد المخزومى رضي الله عنهم أجمعين ....
وفى ذلك لا يفوتنك الوقوف والتبصر عند دلالات هذه الاسماء ..........
(ثويبة ومسروح وحمزة وأبى سلمة ) .
سماه جده عبد المطلب محمدا ...
ذلك أنه ذبح عنه فى اليوم السابع لمولده ، ودعا قريشا . فلما أكلوا .وفرغوا ، قالوا :
يا عبد المطلب ، ما سميته ؟
قال : سميته محمدا .
قالوا : فما رغبت به عن أسماء أهل بيتك ؟
قال : أردت أن يحمده الله فى السماء وخلقه فى الارض ......
.ولم يكن هذا الاسم معروفا من قبل إلا قليلا .
كانت حاضنته ( بركة الحبشية ) ، تلك التى كانت ضمن ميراثه من أبيه ( عبد الله ) ،
وهى أم أيمن ....وهنا لنا أن نتبصر فى معنى البركة ، ومعنى الإيمان .
وترضعه ( حليمة السعدية ) فى بنى سعد بن بكر .....
وهنا نقف ايضا مع الحلم مدلولا مستفادا ...
و كذا مع السعد والسعادة ، رموزا لها دلالاتها وإشاراتها وإرهاصاتها .
أما عن توقيت ميلاده صلى الله عليه وسلم ، فقد حققه العلامة محمود باشا الفلكى رحمه الله تعالي المتوفي في سنة 1885 م ، بأنه كان فى فجر يوم الإثنين ، التاسع من شهر ربيع الأول ، الموافق العشرين من شهر ابريل سنة 571 ميلادية ،
وقد وافق ذلك سنة 886 من تاريخ ذى القرنين الذى يؤرخ له الروم ...
جاء فى البداية والنهاية أن السهيلى رحمه الله تعالي قال :
كانت قصة الفيل أول المحرم من سنة 886 من تاريخ ذى القرنين . وفى عامها ولد النبى صلى الله عليه وسلم على المشهور ...وذو القرنين هذا هو الثانى اسكندر بن فلبس المقدونى الذى يؤرخ له الروم ....
وكان ذلك فى زمن حاكم الفرس ( كسرى انو شروان ) ، الملك العادل ، كما جاء فى الحديث الشريف :
" ولدت فى زمن الملك العادل كسرى أنو شروان "
وكان ذلك فى فصل الربيع..أثري فصول السنة وأبهاها .
وهنا يحلو لنا ويطيب أن نقف بلا عجل .....
الميلاد فى يوم الاثنين ...
لا يوم السبت الذى تعظمه يهود ،
ولا يوم الأحد الذى تعظمه النصارى .
الميلاد كان مع انبلاج الفجر ...
ولم لا ،، وهو رمز النور والضياء والرحمة للعالمين ، وفى دنيا الناس للناس أجمعين ؟
الميلاد كان فى شهر ربيع الأول ، وفى فصل الربيع ...
وهنا قف معي قليلا عند دلالة الربيع والربيع ، واستمع لقول الشاعر ، إذ قال فى ذلك :
يقــول لســــــان الحــال منـــه وقول الحق يعذب للسميع
فوجهى والزمان وشهر وضعى ربيع فى ربيع فى ربيع
يقول الشاعر :
يوم يتيه على الزمان مساؤه وصباحه بمحمد وضاء
وصدق من قال فيه :
وأجمل منك لم تر قط عينى واكمل منك لم تلد النساء
خلقـت مبرأ من كل عيـــب كأنك قد خلقت كما تشـاء
نعم ...هى بلا ريب إرهاصاب ومقدمات ، ذات دلالات عميقة ، لاتخفى على ذى لب متفكر متدبر ، وقلب خالص سليم .....
ورحم الله البوصيرى إذ قال :
أبان مولده عن طيب عنصره يا طيب مبتدأ منه ومختتم
ورحم الله البارودى إذ قال :
هو النبى الذى لولا هدايته لكان أعلم من فى الأرض كالهمج
..ولعل أبلغ ما قاله إنسان فيه ، وصفا ومدحا ، ذلك الذى قاله البوصيرى رحمه الله تعالى :
ومبلغ العلم فيه أنه بشر وأنه خير خلق الله كلهم
ورحم الله من قال فى دعائه :
إلهى فانشرنى على دين أحمد تـقيـا نـقيـا قـانتـا لك أخشــع
ولا تحرمنى ياإلهى وسيـــدى شفاعته الكبرى فذاك المشفع
وصل عليـه ما دعـاك موحـــد وناجـاك أخيــار ببابك ركـع
ونختم بقول أصدق القائلين ، ربنا تبارك وتعالى ، إذ خاطبه واصفا ومادحا بقوله تعالى :
" وإنك لعلى خلق عظيم "
فاللهم ربنا لك الحمد على أن جعلتنا بهدايتك من أتباع هذا النبى العظيم ، ذى الخلق العظيم .
ثم...
اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله الطيبين ، وعلى أصحابه الكرام الفائزين ، وعلى أتباعه إلى يوم الدين ،
واغفر لنا اللهم ولوالدينا ولمشايخنا ولذوى الحقوق علينا وللمسلمين أجمعين ،
وارحمنا برحمتك التى وسعت كل شيء ،
واحشرنا مع نبينا والنبيين والصديقين والشهداء والصالحين ، وحسن أولئك رفيقا ، يوم الدين ، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من اتى الله بقلب سليم ، فأنت حسبنا ونعم الوكيل ........
اللهم آمين ...
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ..
صلاح جاد سلام
يــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــتـــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــبـــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــع

صلاح جاد سلام
11-06-2008, 07:47 AM
ومن خصوصياته صلي الله عليه وسلم :
1 – أنه بعث آخر الانبياء والمرسلين . وذكر في القرآن الكريم في أولهم .....
قال تعالي :
" وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح ..... " ، الأحزاب 7
2 _ تعدد أسمائه أكثر من غيره من الانبياء من قبله ، فضلا عن غيره من الخلق أجمعين ....
ومن المعلوم أن كثرة الأسامي تدل علي شرف المسمي ....
وهل هناك أشرف من رسول الله صلي الله عليه وسلم من بين الخلق أجمعين ؟
3 _ أنه صاحب القبر الوحيد ، من بين قبور جميع الأنبياء ، المعروف علي سبيل التحقيق ،
دون أدني ريب ، أو ثمة شك .
4 _ أنه الوحيد من بين الأنبياء الذي قرن المولي سبحانه وتعالي اسمه باسمه .
وهذا هو بعض تفسير قوله تعالي :
" ورفعنا لك ذكرك " ، الشرح 4.
5 _ أنه كلما ذكرالله تعالي اسمه في القرآن الكريم ، أضاف إليه الرسالة ....
قال تعالي :
" محمد رسول الله " . الفتح 29
" ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين " . الأحزاب 40
" وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل " .آل عمران 144
6 _ هو الوحيد من بين الأنبياء والرسل . بل ومن الخلق أجمعين الذي أكرمه المولي عز وجل
بالاسراء والمعراج .
7 _ هو الوحيد الذي انشق له القمر ، تصديقا لنبوته ورسالته ، ولم يكتشف ذلك إلا منذ سنوات
قلائل ، علي أيد غير المسلمين ..
8 _ هو الوحيد من بين الأنبياء الذي اسم أبيه ( عبد الله ) .
9 _ قرن الله سبحانه طاعته بطاعته .........قال تعالي :
" من يطع الرسول فقد أطاع الله " . النساء 80
" قل أطيعوا الله والرسول " . آل عمران 32
" وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون " آل عمران 132
" وأطيعوا الله ورسوله " . الأنفال 1
" أطيعوا الله ورسوله " . الأنفال 20
" وأطيعوا الله ورسوله " . الأنفال 46
" وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول " . المائدة 92
10 _ خاطب الله تعالي جميع الأنبياء بأسمائهم ...فقال سبحانه :
" يا ابراهيم ..." ----- " يا موسي ...." ------ "يا عيسي ...."
وخاطبه صلي الله عليه وسلم بقوله تعالي :
" يا أيها النبي ..... "------- " يا أيها المزمل ...."------- " يا أيها المدثر ........" .
11 _ أعطاه ربه سبحانه وتعالي الكوثر ........
قال تعالي :
" إنا أعطيناك الكوثر " . الكوثر 1
والكوثر،،، قيل : هو الخير الكثير .
وقيل : هو نهر في الجنة . وقيل غير ذلك .
12 _ غفر له ربه تعالي ما تقدم من ذنبه وما تأخر .........
قال تعالي :
" ليغفرلك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر " . الفتح 2
13 _ يطلب من كل نبي من الأنبياء ، من يشهد له بتبليغ رسالته .... أما هو فلا .
بل إنه هو وأمته الذي يشهد ويشهدون بذلك .............
قال تعالي :
" وجئنا بك علي هؤلاء شهيدا ". النساء 41
وقال جل جلاله :
" وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء علي الناس " . البقرة 143
14 _ أرسله الله تعالي رحمة للعالمين ...............
قال تعالي :
" وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين " . الأنبياء 107
و كلمة العالمين تشمل الجن والإنس والحيوان والنبات والجماد ......حتي الملائكة .
ومن صور هذه الرحمة التي تدرك الكافرين ، أن الله تعالي يؤجل العذاب لهم إلي يوم
القيامة . إذ كانت الأمم من قبل ، تعجل لهم العقوبات في الحياة الدنيا .
15 _ تولي ربه سبحانه الدفاع عنه .. وتبرئته مما رماه به من كفروا به .
وأما الأنبياء من قبله ، فقد تولوا الدفاع عن أنفسهم بأنفسهم ....
قال نوح عليه السلام :
" يا قوم ليس بي ضلالة " . الأعراف 61
وقال هود عليه السلام :
" يا قوم ليس بي سفاهة " . الأعراف 67
أما رسول الله صلي الله عليه وسلم .....فقال الله دفاعا عنه :
" فذكر فما أنت بنعمة ربك بكاهن ولامجنون " . الطور 29
" ما أنت بنعمة ربك بمجنون " . القلم 2
" وما صاحبكم بمجنون " . التكوير 22
" ما ضل صاحبكم وما غوي وما ينطق عن الهوي إن هو إلا وحي يوحي " .
النجم 2 و 3 و 4
" إن شانئك هو الابتر " . الكوثر 3
*** هو الوحيد الذي جعلت له ولأمته الأرض مسجدا وطهورا .
وقد كانت الأنبياء من قبله لا يبدؤن الصلاة ، حتي يبلغوا محاريبهم .
*** هو الوحيد الذي نصر بالرعب في قلوب أعدائه من مسيرة شهر .
*** هو الوحيد الذي أحلت له الغنائم . ولم تكن كذلك لأحد من قبله .
16 _ أرسل الله الرسل ، وبعث الأنبياء ، عليهم السلام أجمعين ، كلا إلي قومه خاصة .....
أما هو ، فقد أرسل للعالمين كافة ، بشيرا ونذيرا .
17 _ هو الوحيد الذي ولد في مكة المكرمة ، البلد الحرام ، أحب أرض الله إلي الله .
البلد التي فيها الكعبة المشرفة ، بيت الله الحرام ، محج العرب ، وقبلة المسلمين اجمعين .
18 _ قال ربنا تبارك وتعالي في حقه صلي الله عليه وسلم :
" لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة " . الأحزاب 21
كل من يريد التأسي ، من جميع بني آدم ، علي اختلاف ظروف الناس . يمكنه أن يتأسي
برسول الله صلي الله عليه وسلم .
فالأعزب يتأسي به ، لأنه مارس هذا الظرف قبل أن يتزوج .
والمتزوج يحق له أن يتأسي به ، لأنه مارس الزواج . وكان زوجا ، بل ونعم الزوج صلي
الله عليه وسلم .
والأرمل يتأسي به ، لأنه مارس فقدان الزوجة التي ماتت في حياته .
والأب يتأسي به ، إذ أنجب ، فكان أبا ، نعم الأب هو بأبي وأمي صلي الله عليه وسلم .
والجد يتأسي به . فقد مارس هذه الصفة .
ومن فقد الإبن أوالإبنة ، فلذة الكبد يتأسي به ، لأنه قاسي هذا الظرف العصيب .
واليتيم يمكنه أن يتأسي به ، فقد جرب اليتم .
والمحارب يتأسي به ، فقد جرب ويلات الحروب ، ومارسها بشخصه الشريف .
والمعاهد يتأسي به ، فقد عاهد ، ووفي في كل عهد .
والمتعاقد يتأسي به . ، فقد تعاقد . وبر في كل عقد .
وبالجملة ،، فقد جمع بين كل الأحوال التي يمكن أن يتأسي به فيها كل أحد ........
في حين لم تجتمع لنبي غيره من الأنبياء السابقين ....
وأقرب مثال لذلك ، أن المتزوج لا يستطيع أن يتأسي بعيسي عليه السلام في موضوع الزواج .
ذلك لأن عيسي عليه السلام لم يتزوج .
19 _ جمع الله له القبلتين ..ولم تجمع لنبي من قبله .
20 _ جمع الله له الهجرتين ، بهجرة أصحابه إلي الحبشة . ، وهجرته هو ومعه أصحابه إلي
المدينة المنورة بنوره صلي الله عليه وسلم .
21 _ هو صاحب لواء الحمد يوم القيامة .
22 _ هو أول من يجتاز الصراط يوم القيامة .
23 _ هو أول من يقرع باب الجنة يوم القيامة .
24 _ هو أول من يدخل الجنة يوم القيامة .
25_هو صاحب الشفاعة العظمي يوم القيامة لبدء الحساب ، حيث تقف الخلائق جميعها طويلا
تنتظر الحساب ، وتتمني بسبب طول الإنتظار الإنصراف ولو إلي النار والعياذ بالله ،
فيتشفع صاحب الشفاعة الكبري ، ويؤذن له في ذلك .
26 _ هو صاحب الشفاعة ، لمن وجبت له النار من أتباعه المسلمين .
27 _ هو صاحب الشفاعة لرفع درجات بعض أتباعه في الجنة .
28_ أنه الوحيد الذي يسال عنه الميت حين يقبر . ( سؤال الملكين ) .
ومن خصوصياته صلي الله عليه وسلم ......
أن أمته ( كرامة له ) ، أختصت بخصوصيلت ، لم تكن لإحدي الأمم من قبل .....
من ذلك :
** أن امته آخر الأمم ، وهي اول الأمم دخولا الجنة .
** أن أمته رخص لها أن تصلي في خفافها ونعالها .
** أن أمته قد شرعت لها التوبة من الذنوب . ولم يكن ذلك لغيرها من الأمم من قبل . إذ كانت الخطيئة عند بني اسرائيل تكتب علي الأبواب ، وتكتب معها كفارتها .
** ان أمته رفعت عنها المؤاخذة في الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه .
** أن أمته شرع لها الركوع في الصلاة ، ولم تكن مشروعة لأمة من قبل .
** أن أمته شرع لها التكبير في الصلاة . ولم يكن مشروعا من قبل ....... كانوا يسبحون
ويهللون .
**أن أمته انفردت بأكلة السحور من بين الأمم .
** أن أمته تفردت بكلمة "" إنا لله وإنا إليه راجعون "" عند المصائب ، فيتولاهم المولي
سبحانه بالصلوات والرحمة ، ويصفهم بالمهتدين .
** أن أمته تتفرد بالتكبير حين يرتقون . وبالتسبيح حين يختلفون .
فصلوات الله وسلامه عليه ،،،،،،،،،،،،،،
صلاح جاد سلام

عبدالصمد حسن زيبار
11-06-2008, 09:42 PM
بارك الله فيك أخي

لي عودة

صلاح جاد سلام
01-11-2008, 06:26 AM
أخي الحبيب الأستاذ / عبد الصمد ،، المكرم ،،
تحية من عند الله مباركة طيبة ،،، وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته ،،
وبعد ،،
وعدتني بالعودة ،،
وأنا في الإنتظار ،،
مع خالص التحية وفائق الإعتبار ،،
صلاح جاد سلام

خليل حلاوجي
01-11-2008, 09:23 AM
به عليه الصلاة والسلام ختمت النبوات وأقفلت السماء أبواب الوحي


وبدأت البشرية تشهد ولادة العقل الاستدلالي ...

عبدالصمد حسن زيبار
04-11-2008, 08:13 PM
بأبي أنت و أمي يا رسول الله

الرسالة الخاتمة
الرسالة العالمية

اليس في هذا تحميل لنا للامانة

عالمية الاسلام تحتم علينا النهوض من الغفلة و الرقاد

و أذن في الناس بالحج

أما آن لعقولنا أن تتفقه

و القرآن في أيدينا

معروف محمد آل جلول
04-11-2008, 10:11 PM
استاذي المحترم ..صلاح جاد سلام ..
جزاك الله خير الدنيا والآخرة..
نعم أخي الكريم..
واجبنا اليوم ..مباشرة التطبيق..
أكثرنا من الكلام ..ولكننا نراوح مكاننا ..نتفرج على الأحداث..
نعم سيدي؛آن الأوان ..بل نحن متعطلون..
والمسالة تنظيمية..هنا مربط الفرس وبيت القصيد..
ذكركم الله فيمن عنده...