المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من بحر عينيها



شاكر دمَّاج
09-08-2008, 02:56 PM
*
*
*
مِنْ بَحْرِ عَيْنيْهـا ألُـمُّ لآلئـي=سِرّاً.. و أَتْبَعُ خَيْطَهـا الفَتَّـانِ
.
.
قُمْرِيَّةٌ في ليلِ شعرها أرتَمـي=طيشاً على خطرٍ من الـدَّوَرانِ
.
.
دَوَّامةٌ كالحُسْنِ.. حِرْتُ بِوَصْفها=نامَتْ.. فَدارَتْ مُهْجَتي بِكَيَانـي
.
.
هِيَ دُمْيَةٌ كالعَـاجِ قُـدَّ بَنَانُهَـا=أنْفاسُهـا عِطْـرٌ مِـنَ الأفْنـانِ
.
.
لَمْيَاءُ لَفَّ الأُرْجُوانُ كؤُوسَهَـا=فَتَكَلَّمَتْ كالحُـبِّ.. دُونَ لسـانِ
.
.
مَرْقومةُ اللفَتَاتِ فـي تأويلِهـا=أررْخَيْتُ أشْرِعَتي إلى التَّوهانِ
.
.
وَ رَمَيْتُ ظَنِّي راجِماً بِغُيُوبِهـا=حتى وَصَلْتُ لِغَابَـةِ المَرْجـانِ
.
.
فَرَأَيْتُ كَيْفَ الضَّوْءُ يَبْنِيْ جَنَّـةً=خَلْفَ الظَّلامِ تَضِـجُّ بالألـوانِ
*
*
*
شيندال

وائل محمد القويسنى
09-08-2008, 09:40 PM
الأخ الشاعر شاكر دماج
جميل هذا البوح الوجدانى
أبدعت يا أخى
ولكن
(قُمْرِيَّةٌ في ليلِ شعرهـا أرتَمـي)
أظن فى نفسى شيئا من عروضها
(أررْخَيْتُ) ... أهى (أرخيت)؟؟
جميلة يا أخى
تقديرى
وائل القويسنى

لطفي الياسيني
10-08-2008, 03:14 AM
الاستاذ الاديب الراقي امير المنابر الكبير شاكر دماج
تحية الاسلام
لك مني عاطر التحية
واطيب المنى
دمت بخير

زاهية
10-08-2008, 03:01 PM
مِنْ بَحْرِ عَيْنيْهـا ألُـمُّ لآلئـي
سِرّاً.. و أَتْبَعُ خَيْطَهـا الفَتَّـانِ
.

شاكر دمَّاج أخي المكرم بارك الله بك
رغم قصرها فأنها جميلة
أختك
بنت البحر

عبد الصمد الحكمي
10-08-2008, 05:49 PM
أخي العبقري شاكر

لعل معاقرة الغرق
أذهلتك عن أن النعت يتبع المنعوت فجررْت ( الفتان ) ومنعوته ( خيط ) منصوب !
وألهتْك عن أن ( دمية ) لا تليق وصفا لحبيبة
\
إنه بحر عينيها
هل أعذرك ؟
يفترض

شاكر دمَّاج
10-08-2008, 06:47 PM
مِنْ بَحْرِ عَيْنيْهـا ألُـمُّ لآلئـي=سِرّاً.. أعوم بِخَيْطَهـا الفَتَّـانِ
.
قُمْرِيَّةٌ في وجنتاها أرتَمـي=طيشاً على خطرٍ من الـدَّوَرانِ
.
دَوَّامةٌ كالحُسْنِ.. حِرْتُ بِوَصْفها=نامَتْ.. فَدارَتْ مُهْجَتي بِكَيَاني
.
هِيَ فِتْنَةٌ كالعَاجِ قُـدَّ بَنَانُهَـا=أنْفاسُها عِطْـرٌ مِـنَ الأفْنـانِ
.
لَمْيَاءُ لَفَّ الأُرْجُوانُ كؤُوسَهَـا=فَتَكَلَّمَتْ كالحُبِّ.. دُونَ لسانِ
.
مَرْقومةُ اللفَتَاتِ فـي تأويلِهـا=أرْخَيْتُ أشْرِعَتي إلى التَّوهـانِ
.
وَ رَمَيْتُ ظَنِّي راجِماً بِغُيُوبِهـا=حتى وَصَلْتُ لِغَابَـةِ المَرْجـانِ
.
فَرَأَيْتُ كَيْفَ الضَّوْءُ يَبْنِيْ جَنَّـةً=خَلْفَ الظَّلامِ تَضِـجُّ بالألـوانِ
*
*
*
شيندال

شاكر دمَّاج
10-08-2008, 06:49 PM
الأخ الشاعر شاكر دماج
جميل هذا البوح الوجدانى
أبدعت يا أخى
ولكن
(قُمْرِيَّةٌ في ليلِ شعرهـا أرتَمـي)
أظن فى نفسى شيئا من عروضها
(أررْخَيْتُ) ... أهى (أرخيت)؟؟
جميلة يا أخى
تقديرى
وائل القويسنى
الأخ الشاعر وائل القويسني
ملاحظتك بمحلها أيها الطيب
تمَّ التعديل
لك الإبداع
محبتي

شاكر دمَّاج
10-08-2008, 06:52 PM
الاستاذ الاديب الراقي امير المنابر الكبير شاكر دماج
تحية الاسلام
لك مني عاطر التحية
واطيب المنى
دمت بخير


شيخ الكلمة و المنابر
أشكر مباركتك لهذا النص بكرم المرور
دمت منارة للأجيال
طال عمرك
شكرا

شاكر دمَّاج
10-08-2008, 06:54 PM
مِنْ بَحْرِ عَيْنيْهـا ألُـمُّ لآلئـي
سِرّاً.. أعومُ بخَيْطَهـا الفَتَّـانِ
.
شاكر دمَّاج أخي المكرم بارك الله بك
رغم قصرها فأنها جميلة
أختك
بنت البحر


الشاعرة القديرة بنت البحر
سعيد أختاه أنها نالت إعجابك
دومي و اسلمي

شاكر دمَّاج
10-08-2008, 06:56 PM
أخي العبقري شاكر
لعل معاقرة الغرق
أذهلتك عن أن النعت يتبع المنعوت فجررْت ( الفتان ) ومنعوته ( خيط ) منصوب !
وألهتْك عن أن ( دمية ) لا تليق وصفا لحبيبة
\
إنه بحر عينيها
هل أعذرك ؟
يفترض

الحضور المحبب
حارس الحقول
بازُ الكلمة
لا عذر.. هو الإرتجال و ..قلة الصنعة
جرى تعديل..
أشكر لك هذا التصويب
بود

شاكر دمَّاج
04-12-2008, 07:40 PM
مِنْ بَحْرِ عَيْنيْهـا ألُـمُّ لآلئـي=سِرّاً.. أعوم بِخَيْطِهـا الفَتَّـانِ
قُمْرِيَّةٌ فـي وجنتيهـا أرتَمـي=طيشاً على خطرٍ من الـدَّوَرانِ
دَوَّامةٌ كالحُسْنِ.. حِرْتُ بِوَصْفها=نامَتْ.. فَدارَتْ مُهْجَتي بِكَيَاني
هِيَ فِتْنَةٌ كالعَاجِ قُـدَّ بَنَانُهَـا=أنْفاسُها عِطْـرٌ مِـنَ الأفْنـانِ
لَمْيَاءُ لَفَّ الأُرْجُوانُ كؤُوسَهَـا=فَتَكَلَّمَتْ كالحُبِّ.. دُونَ لسانِ
مَرْقومةُ اللفَتَاتِ فـي تأويلِهـا=أرْخَيْتُ أشْرِعَتي إلـى التَّوهـانِ
وَ رَمَيْتُ ظَنِّي راجِماً بِغُيُوبِهـا=حتى وَصَلْتُ لِغَابَـةِ المَرْجـانِ
فَرَأَيْتُ كَيْفَ الضَّوْءُ يَبْنِيْ جَنَّـةً=خَلْفَ الظَّلامِ تَضِجُّ بالألـوانِ

علي عطية
04-12-2008, 07:56 PM
رائع اخي شاكر

دمت مبدعاً حد الغرق
ودام خاطرك شعراً

كل عام وأنتم العيد

د. سمير العمري
09-05-2013, 02:27 PM
قصيدة عذبة رقيقة فاتنة ازدانت بعد تعديلك الآخير.

أمتعتني فيها بحق أيها الشاعر الأنيق.

تقديري

فاتن دراوشة
29-05-2016, 06:47 PM
للعيون بحار تغرق بها الرّوح

ما أروع ما اصطاده حرفك الشّفيف من لجّة عينيها

وما أندى ما صبّه حسّك في مخمل أوصافها

دام لقلمك البيان

ودمت مبدعا