المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفكـر يزور العقل في سجون النقل ! .. مقدمة ومناظرة ..



أبوبكر سليمان الزوي
21-09-2008, 02:44 AM
( لو جاز الاكتفاء بالنقل، لما وُجد غير القرآن مكتوباً )




سأل أحد الزملاء، عن تفسير آية قرآنية، هي : { وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً }الإسراء16.



فأجبته بما ألهمني الله سبحانه وتعالى، .. بما يتطابق تماماً مع النسق العام للقرآن، ومقتضيات الإيمان - وفق عقيدة الإسلام، وبما يتطابق مع العقل والمنطق .!



واستدللتُ بآية من القرآن، ولكنني لم أستدل بآراء السابقين، فأنا لا أؤمن بأن الأمر الذي يتعلق بأوليات وبديهيات الإيمان واللغة والعقل .. يحتاج في فهمه وشرحه إلى سندٍ من النقل !



والمفاجأة كانت، أن أدركت حينها، بأنني أُخاطب إنساناً مسلماً مؤمناً عاقلاً، ولكنه ممنوعٌ من استعمال العقل – باسم الإسلام ! ولا حول ولا قوة إلا بالله !



إن عقيدة الأخذ بالنقل على حساب العقل، قد بلغت حداً مؤسفاً من تهميش العقل . فهي باتت تعني للكثيرين، الاعتقاد بضرورة إزاحة العقل - الحديث - عن العمل .. وذلك بإقالته وإيقافه عن التفكير، ووجوب الاعتقاد بأن أحكام الشريعة الإسلامية، وفهم القرآن وتفسيره .. هي من اختصاصات عقول العصور القديمة..

أي أنه علينا الاستغناء عن دور العقل، واستبداله بذاكرة مكتوبة ثابتة، وأن كل أمرٍ لا يوجد له تفسير في تلك الذاكرة، فإن عقيدة النقل تحتم علينا الوقوف أمامه صامتين عاجزين- داعين الله بأن لا يُحرجنا أحدٌ بالسؤال عنه – حتى نلقى الله ونحن أبرياء من التفكير واستعمال العقل ..؛
فكأنما العقل العربي المسلم قد أصابه الخرف، ولم يعد قادراً على الفهم والإدراك - بعد محطاته التاريخية القديمة - تلك .!



وهذا أمرٌ جدُّ خطير .. حيث إنه يقود إلى الاعتقاد بأن عقول المسلمين اليوم ليست مؤهلة للتكليف الإلهي .. كمقياسٍ ومُحـددٍ للصواب والخطأ .!

ولم تعد أهلاً لقراءة وفهم كلمات الله مباشرة؛ ولم يعـد مسموحاً لها بالتفسير واستنباط الأحكام والتشريعات .. إلا من خلال ما أنتجته العقول السابقة .!

وكأن القرآن خاصٌ بتلك الحقبة، وأننا اليوم مسلمون بالوراثة أو بالوصاية - لا بالعقل !



فالمؤمنون بعقيدة النقل، يتجاهلون بأن كل المنقول - عدا القرآن - هو نتاجٌ لعقل بشري! .. كقواعد اللغة العربية؛ والأحاديث المنسوبة للرسول – التي ثبت اختراقها، وخضعت لمزاج العقل من حيث الرواية، والتجميع والتصحيح والتفسير.



ويتناسون كذلك، بأن القرآن هو كلام الله الصالح لكل زمان ومكان، وهو حُجّة الله على الإنسان – الحُجّة الوحيدة الفريدة الباقية المحفوظة والمُيسّرة للذكـر !

وأنه- أي القرآن - ليس من أساطير الأولين التي نرويها عنهم دونما فهم - كما هي - حيث لا يُدرك أسرارها وحقيقتها إلا هم .!



إنه لو جاز الاكتفاء بالنقل، لما وُجد غير القرآن مكتوباً .!
حيث إنه، وعندما بدأ الأولون بتأليف الكُتب وتفسير القرآن .. لم يكن بين أيديهم شيئاً مكتوباً غير القرآن ( لا يوجد نقل)،
إذ إنه من المعلوم أن الرسول الكريم، والخلفاء من بعده قد منعوا كتابة أي شيء غير القرآن .. بما في ذلك الأحاديث النبوية، فقد منعوا كتابتها .!



فالنقل الذي يتحدثون عنه اليوم هو عبارة عن مجموعة من الآراء والأفكار والتحليلات والاستنباطات المتراكمة، التي أملتها ضرورات حقب تاريخية مختلفة - فأنتجتها عقولٌ بشرية فردية اعتيادية - تحت ضغوطات سياسية ومصالح عشائرية .. وهي عقول بشرية ليست معصومة وليست مُقدسة .!



حيث يمكننا أن نتساءل .. ما هو النقل الذي قرأه السلف - الأولون - عندما بدأوا بتأليف الكُتب المنقولة إلينا .!
ألم يعتمدوا على القرآن وحده، وعلى حصيلتهم اللغوية ومواهبهم الفكرية .. حتى أنهم أفتوا لمن اجتهد وأخطأ بأن له أجر .!



لو جرت مناظرة أو حوارٌ بين العقل والنقل، فإنه سيكون كالتالي :



العقل يسأل النقل :

هل تتفق معي، على أن الإنسان مُخيّرٌ ومُكلفٌ ومُستخلفٌ في الأرض، وأنه بسبب ذلك مبعوثٌ بعد مماته، ومُحاسبٌ، ..
وأنّ الجمل، والنمل، والحوت الأزرق، والطيور الجارحة، والضواري ...الخ، هي أقوى وأفضل نظاماً ونشاطاً، وأكثر مقدرة من الإنسان – على مواجهة ظروف الحياة، حيث إنه لا وجود للفقر بين هذه المخلوقات ..
ولكنها مع ذلك مُسخرة له، ومُسيّرة، وليست مُخيّرة ولا مُكلفةً ولا مُستخلفة، وهي بالتالي ليست مُحاسبة ؟



يُجيب النقل .. نعم أتفق معك تماماً .!



العقل .. وكيف أدركت ذلك، وأنت لا تفكّـر ؟



النقل .. سمعتُ بذلك، وقرأتُ عنه في بعضِ كُتبٍ قديمة أصلية، من تأليف بشرٍ أصليين، نقلها عنهم بشرٌ أصليون .!



-ماذا تقصد بأصليين، هل هم كاملو الإيمان والعلم – مثلاً، بمعنى أنهم معصومون من الخطأ والنسيان والسهو والتحيّز والتعصّب والبغض والحب والميل والهوى والغرور والإغراء والإغواء والخوف والطمع وضغط الحاجة والضعف البشري وحب الدنيا ...الخ ! .. إذا كانوا كذلك .. ألا يعني ذلك بأنهم جميعاً رُسُل .!



-لا، هم ليسوا كذلك - قطعاً، فهم ليسوا رُسلاً ! ولكن هذا ما أعرفه، وهو أنه على الخلف أن يقتفوا أثر السلف دون تفكير .. تحوطاً من انحراف الخلف، وبذلك يكون الوزر على السلف – في حال ضلال الخلف، فعلى الخلف أن يعتقدوا بأنهم ناقصو عقل ودين ولغة .!



-وهل يشفع للخلف – أمام ربهم - إتباعهم الأعمى للسلف - دون تفكير .. إذا كان السلف قد أخطئوا – بما أنهم بشر، وهل لهذه الفلسفة أو هذا الرأي .. سند في القرآن .



-لا يوجد لذلك سندٌ في القرآن، ولكن المنطق يقول إن السلف هم الأقرب إلى عهد النبوة، وبالتالي ينبغي أن يكونوا هم الأقرب إلى الصواب !



-عفواً، ليس من حقك الاستناد إلى المنطق! فلو كنت تعترف بالمنطق لما اختلفنا ! وأنت تعلم بأن المنطق هو أخ العقل، وبذلك فأنا أولى به !

والقول بإن السلف أقرب إلى عصر النبوة، هو كلامٌ صحيحٌ، ولكن لا تنسى بأنه يُصاحبه قربهم من زمن وعادات وضغوطات الجاهلية والقبلية - أيضاً.!
هذا، بالإضافة إلى الإمكانات الهائلة المتوفرة والمتاحة -اليوم - للخلف .. من حيث حجم وسهولة - القراءة والكتابة والمطالعة والتواصل والمشاهدة والاختلاط والمقارنة والتجربة .. بما يفوق بآلاف المرات - ما كان متاحاً للسلف.! .. فهاتان نقطتان ليستا في صالحك .!



العقل - وهل تدري لماذا يُكلّف ويُستخلف ويُبعث ويُحاسبُ الإنسان دون سواه ؟



النقل - يقولون إن ذلك بسببك أنت، أيها العقل .! حيث يقولون إن التكليف تابعٌ لك، فلو كُنتَ أنت في الجمل، لكان التكليف من نصيبه، وكذلك الحال مع النمل وغيره.!
ويقولون إن التكليف يسقط عن الإنسان بمجرد انفصالك عنه، في حين أن الأعضاء أو الحواس الهامة .. كالبصر، والسمع، والذراع، والرجل، والكلية، ...الخ – .. فإن انفصالها عن الإنسان أو فقدانه لها .. لا يرفع عنه التكليف!
فكأنك أنت المُكلف والمُحاسبُ – وليس الإنسان، وما جسدُ الإنسان سوى وسيلة لك، وما حواسه إلا أدواتٍ، وليست الأرض أكثر من مسرحٍ ومختبرٍ لعملياتك وتجاربك التي ستُسأل عنها ! فالتكليف للإنسان العاقل، وليس لغير العاقل.!



-كيف تؤمن بأن التكليف لا يكون إلا بي، ثم تمنع المؤمن من استعمالي.!



-أنا لم أمنع أحداً من استعمالك في السابق، لأنني لم أكن موجوداً حينها. فأنا من إنتاجك؛ وكذلك استعمالي اليوم بدلاً عنك – وفي وجودك .. هو أيضاً من إنتاجك واقتراحاتك !



العقل -هل تعترف بأن ما نقلته من أساطير. وحتى بعض آيات الكتاب المقدس، هي مؤثرة في عصرٍ دون غيره، .. بينما كل العصور خاضعة لي .!



النقل -أريد مثالاً يُوضح ما ترمي إليه !



-سأضرب لك مثالين .. أولاً الآية .. قصة أبرهة الحبشي - التي وردت في القرآن الكريم، والفيل الذي أراد استعماله لهدم الكعبة، فطالبت قريش بإبلها، وتخلت أو عجزت عن الدفاع عن مكة .. ألا يختلف تأثير هذه الآية في تلك الحقبة – عنه اليوم ! حيث إن الناس في ذلك العصر كانوا حديثي عهد بقصة أبرهة، ويذكرونها جيداً. والأهم من ذلك أن الفيلة كانت مُخيفة وغريبة في ذلك العصر، ولم تعد كذلك اليوم . إذ يستطيع اليوم أبو طالبٌ - سعوديٌ واحدٌ، أن يُدافع عن الكعبة، ويهزم ألف جندي مع ألفٍ من فيلة أبرهة - برشاشه العصري، دون أن يتخلى عن آبار نفطه !

ثانياً : مثال عن الأسطورة .. هل تتصور كم يبلغ عدد \عنترة بن شداد – الشاعر والفارس الذي لا يُشق له غبار، في عصرنا اليوم ؟
إذا كنت لا تدري، فأنا أقول لك، إنه يبلغ الملايين عدداً ! ولكن لا يسمع به أحد، ولم يعد يخشاه أحد، ولم يعـد يُلفت انتباه عبلة ..
لأنه كان بطلاً أسطورياً بمقاييس عصره – عصر القوة البدنية والشجاعة والإنجازات الميدانية الفردية .!
ولم يعد السيد – اليوم - في حاجة لشجاعة وفروسية العبد، ليعطيه حريته- كما حصل مع شداد وعنترة . بل إن كل أفراد وسادة قبيلة عبس العصرية، هم اليوم دعاة للحرية، ويشمئزون من استعباد الإنسان لأخيه الإنسان .!
فاليوم نحن في عصر الفكر، حيث لا مكان لشجاعة عنترة وقوته البدنية !،
إذ يستطيع أجبن الجبناء وأضعف الضعفاء - بمسدسه ودراجته الهوائية – أن يهزم أعتر العناترة - بسيفه ورمحه وفرسه العربي الأصيل !



-نعم أوافقك بأن المعايير تختلف باختلاف العصور، وأن مسلمات البشر في عصرٍ ما، هي ليست مسلمات في كل العصور..؛ ولكن كيف تصل هذه المعلومة أو هذه الفكرة، للإنسان الذي جعل من عقله عدواً لعقيدته .. فاستبدله بالنقل، وهو يعلم بأن التكليف بالعقيدة ما كان إلا بسبب العقل .!!!



يقول الحق تبارك وتعالى ..



{ أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ } البقرة44 .



{ إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ } الأنفال22 .



{ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ } يوسف2 .

خليل حلاوجي
04-10-2008, 01:51 PM
أتسائل دوماً عن سر ختم النبوات ... لماذا ؟


وهنا وجدت بعض ما كنت أفكر فيه من قبل مطابقاً لنبض قلمي ...


سأعود حتماً محملاً بالتساؤلات أخي واستاذي الحبيب .

أبوبكر سليمان الزوي
07-10-2008, 06:42 PM
أتسائل دوماً عن سر ختم النبوات ... لماذا ؟
وهنا وجدت بعض ما كنت أفكر فيه من قبل مطابقاً لنبض قلمي ...
سأعود حتماً محملاً بالتساؤلات أخي واستاذي الحبيب .



خبرتُ قلمكَ الجاد، وأفكاركَ العميقة ..

وأنا بانتظار مداخلتك - مُحمّلة بتساؤلاتك ..

فأهلاً بك دائماً .. أخاً وأستاذاً وسنداً ..