المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زيغرد هونكة أسلمت فحق لنا ان نفرح لها قبل وفاتها وان نترحم عليها



ضفاف أماني
14-10-2008, 08:40 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




مقتطفات من كتاب لكي لا يتناثر العِقد!!


تأليف عبدالرزاق المبارك
.
..

.


هذا عنوان لكتاب شهير ولكاتبة الشهيرة وهي زيغرد هونكة تحدث عنها صاحب كتاب لكي لا يتناثر العقد



والعنوان هو





((شمس الله تُشرق على الغرب))


العالمة الألمانية زيغريد هونكة صاحبة الكتاب الشهير "شمس العرب تسطع على الغرب" والذي بينتْ فيه، كما هو معلوم، فضل حضارة المسلمين وتمدنهم على الغرب ونهضته الأخيرة بعد عصور الظلام التي غطتْ أوروبا في غطيطها قرونا طويلة .. زيغريد هونكة التي تَمَلّك حبُّ العرب وثقافتِهم ومجدِهم شَغاف قلبها بما لا يكاد أن يكون له مثيل بين الأوربيين وأحبتْ الإسلام لحبها لهم ولعلمها بأنه هو الذي أخرجهم بين الأمم خير أمة أخرجت للناس، وقد حدثني بخبرها الدكتور علي الدفاّع عالم الرياضيات المعروف في جامعة البترول بالظهران بنفسه مشافهة قال:
كنت في أحد المؤتمرات العلمية في أوربا وقد تحدثتُ إلى الدكتورة هونكة وكنت مطلعا على كتاباتها وإنصافها لعقيدتنا وحضارتنا ورأيتُها وقد كبِرتْ سِنُّها قلت لها: إن لي حلما جميلا أرجو له أن يتحقق!! فقالت لي: وما هذا الحلم.. قال فأجبتُها: بأن حياتك العلمية والثقافية الطويلة في الدفاع عن مآثر العرب والمسلمين وتاريخهم أرجو أن يكون لهذه الحياة الحافلة وهذه السيرة العلمية المميزة تكملة جميلة وأن تختم بأحسن ختام وذاك بأن تدخلي في الإسلام!! قال محدثي: وقد رأيتُ عينيها اغرورقتا بالدموع ثم قالت لي بالعربية الفصيحة: "بيني وبين ذلك قاب قوسين أو أدنى" قال فما مر عام أو أكثر حتى سمعتُ خبر اعتناقها للإسلام وسمعتُ خبر وفاتها بعد ذلك بمدة رحمها الله.. اهـ.



وعندما سُئلتْ في أحد المؤتمرات الإسلامية ما نصيحتها للمرأة العربية التي تريد طي الماضي وخلع الحجاب، قالت زيغريد هونكة: "



.. لا ينبغي لها أن تتخذ المرأة الأوربية أو الأمريكية أو الروسية قدوة تحتذيها، أو أن تهتدي بفكر عقدي مهما كان مصدره، لأن في ذلك تمكينا جديدا للفكر الدخيل المؤدي إلى فقدها مقومات شخصيتها، وإنما ينبغي عليها أن تستمسك بهدي الإسلام الأصيل، وأن تسلك سبيل السابقات من السلف الصالح، اللاتي عشنه منطلقات من قانون الفطرة التي فُطرنَ عليها، وأن تلتمس العربيةُ لديهن المعايير والقيم التي عشن وفقا لها، وأن تكيف تلك المعايير والقيم مع متطلبات العصر الضرورية وأن تضع نصب عينيها رسالتها الخطيرة الممثلة في كونها أم جيل الغد العربي، الذي يجب أن ينشأ عصاميا يعتمد على نفسه"


انتهى كلام عبدالرازق المبارك



.



فرحت كثيرا عندما عرفت بإسلامها




العالمة المستشرقة زيغرد هونكة رحمها الله



.
.
.
تحياتي لكم بدوام المسرات

معروف محمد آل جلول
14-10-2008, 09:47 AM
شكرالك أختاه ..
هذه المرأة ..منصفة ..مستشرقة ألمانية ..
بينت فضل الحضارة العربية على الغربية ..
ولكنها لقيت متاعب جمة..
رحمها الله مسلمة ..

ضفاف أماني
14-10-2008, 09:05 PM
شكرالك أختاه ..
هذه المرأة ..منصفة ..مستشرقة ألمانية ..
بينت فضل الحضارة العربية على الغربية ..
ولكنها لقيت متاعب جمة..
رحمها الله مسلمة ..
نشكر لكم المرور الكريم

خليل حلاوجي
19-10-2008, 09:27 AM
أصبح من الضرورة القصوى أن نعيد قراءة عقلاء الغرب وانتاجهم الفكري

كما هو من الضرورة إعادة قراءة موقفنا من وجهة نظر هؤلاء العقلاء وتصحيح بعض المعضلات في كلتا الرؤيتين ..,.


بالغ تقديري

بالمناسبة

وددت أن نقرأ لعالم كبير هو جفري لانج ... الملحد الذي أسلم وكتب ثلاثة كتب رائعة

قصتي مع الايمان

حتى الملائكة تسأل

ضياع ديني

وهي منشورات دار الفكر .

د عثمان قدري مكانسي
19-10-2008, 10:06 PM
نقول - والله - حين نقرأ هذا الجواب الرشيد من زنغريد هونكة رحمها الله تعالى ما قاله المولى تعالى على لسان مؤمن يس : " يا ليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي ، وجعلني من المكرمين "

ضفاف أماني
21-10-2008, 02:00 AM
أصبح من الضرورة القصوى أن نعيد قراءة عقلاء الغرب وانتاجهم الفكري

كما هو من الضرورة إعادة قراءة موقفنا من وجهة نظر هؤلاء العقلاء وتصحيح بعض المعضلات في كلتا الرؤيتين ..,.


بالغ تقديري

بالمناسبة

وددت أن نقرأ لعالم كبير هو جفري لانج ... الملحد الذي أسلم وكتب ثلاثة كتب رائعة

قصتي مع الايمان

حتى الملائكة تسأل

ضياع ديني

وهي منشورات دار الفكر .

صدقت استاذ امثال مايكل هارت صاحب كتاب افضل مئة شخصية في الكون ووضع اولها شخصية النبي صلى الله عليه وسلم علماء كثر نجد انهم مقتصدون عادلون في ادلائهم بشهادتهم للتاريخ لكن لم يعدلوا مع انفسهم باتباعهم الحق اذ جائهم لكن سمعت ان مايكل قد اسلم ولا أأكد ذلك
كذك يوسف استس رائع بحق بحق شيخ اسلامي كبير امريكي
وجفري لانج عالم الرياضيات نعم قرات له قصة اول سجود له في الصلاة وكيف كان شعوره وحادثة بكائه الغزير تجاه شعور اجتاحه وانه لا يفضل به اي شيء اخر حيث قال بعدها ان ياربي ان عدت وكفرت فلا تبقني يوما واحدا قبل ان اكفر بك

شكرا على المرور الكريم

ضفاف أماني
21-10-2008, 04:01 PM
نقول - والله - حين نقرأ هذا الجواب الرشيد من زنغريد هونكة رحمها الله تعالى ما قاله المولى تعالى على لسان مؤمن يس : " يا ليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي ، وجعلني من المكرمين "
رائع ما خطه يراعك
اكرمتني بالمرور والرد القيم

بهجت الرشيد
27-11-2008, 04:21 PM
الاستاذة أماني حرب

جزاك الله خيراً على هذا النقل المفيد ..

أفرحك الله في الدنيا والآخرة ..

ورحم الله تعالى زيغرد هونكة ..

مع خالص تحياتي