المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أيها العيد كن سعيداً ..



خميس لطفي
25-11-2003, 06:17 PM
آسِفٌ ! ، إنْ طرقتَ يا عيدُ بابي = آيباً ، بعد فترةٍ من غيابِ .

فتعجَّبتَ من سلوكي كثيراً = وتساءلتَ : ما جرى لي ؟ وما بي .؟

ولماذا أبدو حزيناً كئيباً = غير مستبشرٍ بهذا الإيابِ .

لم أقابلْكَ مثلما كنتَ ترجو = بكمانٍ ، وطبلةٍ ، وربابِ .

ما تبسَّمتُ ، أو دعوتُ لحفلٍ = أو عَشاءٍ ، أو سهرةٍ ، أصحابي .

كلما رنَّ هاتفي ، قلتُ للطالبِ : = " عيدٌ مباركٌ " باقتضابِ .

ليس من زينةٍ على باب بيتي = أو عطورٍ ، تفوح من أعتابي .

ليس عندي ، يا عيدُ ، مَنٌّ وسلوى = وطعامي ، لم يختلفْ ، وشرابي .

قهوتي " سادةٌ " ، ككل صباحٍ = ومساءٍ ، والماءُ في أكوابي .

ومن السوق ما اشتريتُ جديداً= ولبستُ القديمَ من أثوابي .

وكأنِّي لم أحسِب اليوم هذا = يومَ عيدٍ ، لمَّا حسَبتُ حسابي .

فلْتعاتِبني .. ولْتلُمني فإني = مستعدٌ ، للوْمِ أو للعتابِ .

وإذا ما وجدتني مكتئباً = ولمستَ البرودَ في أعصابي .

لا تسلني ..ما السر في لامبالا = تيَ أو في تعاستي واكتئابي.

وتأكَّدْ .. بأنَّ لي ألفَ عذرٍ = وتأكَّدْ .. بأنَّ لي أسبابي .

وبأني واعٍ ، بكامل وعيي = جئتَني أنت كي تُطِير صوابي .!

فلتحاولْ .. يا عيدُ ، فهمي وحاولْ = مرةً ، في حياتكَ ، استيعابي .

***

أي دربٍ ، سلكتَه أيها العيدُ ، = وهل زرتَ ، يا ترى ، أحبابي ..

في فلسطينَ ، ؟هل نزلتَ إلى الود= يان فيها ، وهل صعدتَ الروابي .؟

هل رأيتَ الخيامَ تقذفها الري = حُ بعيداً ، في جيئةٍ وذهابِ ؟

هل رأيتَ البيوتَ تُهدمُ ؟ قلْ لي := هل توقعتَ حجم ذاك الخرابِ .؟

هل رأيتَ الدموعَ في أعين الناسِ ،= وأدركتَ ما بهم من عذابِ .؟

هل رأيتَ الأطفالَ ، يقضون أيامكَ ، = يا عيدُ ، دون ما ألعابِ .؟

أو مراجيحَ او ملاهٍ ، ولمَّا = جئتَهم ، قابلوكَ باستغرابِ . ؟

هل سمعتَ الأقصى ينادي : " هلمُّوا .! = أنقِذوني .. من اليهود الكلابِ " . ؟!

هل رأيتَ الجوابَ ؟! وهو دماءٌ .. = حول أسواره ، لخير الشبابِ .

نحنُ بين الشعوب معجزة العصر،= غدونا ومبعث الإعجابِ .

في الأعالي نحيا ، إذا ما أردنا = وطناً ، كي نعيشَ فوق الترابِ .!

***

أي عيدٍ ؟ ولم نزل في لجوءٍ = ونزوحٍ ، وغربةٍ ، واغترابِ .؟

أي عيدٍ ؟ بدون أهلي وصحبي = وجبالي ، وأبحري ، وهضابي .؟

وانسحابِ المحتلِّ من كل أرضي = أي عيدٍ هذا ؟ بدون انسحابِ .؟!

***

أيها العيدُ ، كنْ سعيداً ، وعُدْ لي = حينها ، ألتقيك بالترحابِ

ياسمين
26-11-2003, 03:24 AM
أيها العيدُ ، كنْ سعيداً ، وعُدْ لي
حينها ، ألتقيك بالترحابِ

,
,

حتما سيأتى هذا العيد يوما علينا
أنه قادم لا محالة
طالما الايمان فى القلوب والعهد والاصرار على الكفاح والجهاد موجود
حتما سيأتى هذا العيد وأن شاء الله
ويكون سعيدا على كل المسلمين فى فلسطين وفى كل مكان


اخى العزيز خميس
برغم من مشاعر الحزن والحسرة بين اللحروف
الا انها تتألق جمالا

وكل عام وانت بخير خميس

لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين

دموووع
26-11-2003, 07:39 PM
أخي الرائع .. خميس

كلماتك الجميلة وموسيقاك الهادئة الحزينة
أثارت كوامن الأسى والشجن


وجعلتنا نعد العيد بالفرحة .. عندما يكون بالفعل سعيدا

لا عدمنا مدادك وسلم البنان


أخي خميس ..
شعرت ببعض الثقل عند قرائتي للشطر الأول في البيت
وإذا ما وجدتني مكتئباً
ولمستَ البرودَ في أعصابي

وكذلك في الشطر الثاني :
أيها العيدُ ، كنْ سعيداً ، وعُدْ لي
حينها ، ألتقيك بالترحابِ

هلا شرحت لي سبب ذلك مشكورا .. أم أنني واهمة ؟؟


دمت بكل الخير

دموووع

خميس لطفي
26-11-2003, 08:43 PM
أختي دمووع الغالية :0014:
بداية أشكرك كثيراً على كلماتك الرقيقة
لست واهمة يا أختي أبداً .. وأشكرك على تنبيهي لما ورد بدون وعي مني في التفعيلة الأخيرة من قولي ( وإذا ما وجدتني مكتئباً ) إذ يبدو أنني كنت مكتئباً بالفعل وقتها:011: أما ما قلته بوعي مني فهو ( حينها ألتقيك بالترحاب ) حيث فاعلاتن الأخيرة يوجد بها علة بالنقص وهو ما اصطلح على تسميته ( بالتشعيث ) حيث تصبح فاعلاتن على صورة ( فالاتن ) أو ( مفعولن ) وأنا أدرك أن هذا لم يرد في الأبيات الأخرى ولكني رخصت لنفسي ذلك على قاعدة ( يجوز للشاعر ..... ) مع قناعتي بأنني لا أستحق العلامة الكاملة على ذلك ولكن ما كان بالإمكان أكثر مما كان ( وقتها على الأقل ) :011:
مرة أخرى أشكرك يا أخت دموع وقد سعدت كثيراً بمداخلتك القيمة .
كل عام وأنت بخير :pr:
ولأختي العزيزة ياسمين الواحة أرق سلام وتهاني بالعيد السعيد وألف شكر على مداخلتك الكريمة وكل عام وأنت بخير .:0014:

عبد الوهاب القطب
26-11-2003, 09:03 PM
قهوتي " سادةٌ " ، ككل صباحٍ=
ومساءٍ ، والماءُ في أكوابي

ومن السوق ما اشتريتُ جديداً=
ولبستُ القديمَ من أثوابي

وكأنِّي لم أحسِب اليوم هذا=
يومَ عيدٍ ، لمَّا حسَبتُ حسابي

فلْتعاتِبني .. ولْتلُمني فإني=
مستعدٌ ، للوْمِ أو للعتابِ

اخي الحبيب خميس

كل عام وانتم بخير

حزينة وجميلة وكأن الشعر مني ومنك

كحبوب تخدير لما يؤلم ويشجي في حياتنا.

في البيت التالي الذي اشارت اليه الاخت الفاضلة دموووع



وإذا ما وجدتني مكتئباً
ولمستَ البرودَ في أعصابي

ما رأيك بالاقتراح التالي



وإذا ما وجدتني (ذا اكتئابٍ)
ولمستَ البرودَ في أعصابي

دائما تتحفني بأسلوبك السلس الرقيق

كنسمة جميلة محملة بشذى زهور اللوز

وعطر التفاح وترنيمة المساء.

تحياتي واعجابي بتنهداتك المخلصة

المخلص

ابن بيسان

خميس لطفي
26-11-2003, 09:17 PM
الأخ الحبيب ابن بيسان ..
أولاً كل عام وأنتم بخير :0014:
وثانياً : بتمون في التصحيح ونص وخمسة .
وثالثاً : أعجز عن شكرك مهما قلت من كلمات .
ورابعاً : أرجو أن أتمكن من المشاركة في الموضوع الخاص بك إن شاء الله والذي أنت فيه ( فوق ) الأضواء
ودمت ( نوارة ) هذه الواحة و متألقاً دائماً ..

د. سمير العمري
09-12-2003, 01:30 AM
أخي خميس:

رائعة جديدة من روائعك سلسة مؤلمة تنكأ جرحاً وحدنا جميعاً.

نسأل الله أن يعيد علينا العيد في فلسطين متبسماً وضاحاً بتحرير الأرض واستعادة الكرامة.



تحياتي ومحبتي
:os: