المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هذي الشآم



أبو جاسم
29-11-2003, 09:17 PM
هذي الشآم تنادي وِلْدَهَا شغفا=فيها الكرامة والأخلاق والعبرُ

لاظلم فيها ولاذل لزائرها=ولو بغتها جيوش الشر تندحر

ماكان شوقي لأرض الشام منطفئا=والشوق نار لذكرى الشام تستعر

الشام تهدى تحيات معطرة =والقلب يهفو إلى اللقيا وينتظر

ياروضة الحب ياشامي وياوطني=لغير حبك ماغنى لنا وتر

ان جئت حمصا فحيي كل ساكنها =ياحمص قلبي على ذكراك ينفطر

مازلت طفلا مع العاصي أداعبه =مازال يحبو لدى الصفاف لي أثر
مازلت أقرأ اشعارا أرددها=فيها البلاغة والاحساس والصور

مازلت أقطف تينا ناضجا عسلا=ان مسني الجوع أو قد طاب لي الثمر

ياحمص قلبي شقي في تباعدنا =ياحمص إني اليك العائد العثر

ياسمين
30-11-2003, 02:50 PM
ياروضة الحب ياشامي وياوطني
..............................لغير حبك ماغنى لنا وتر

,
,
كم اعجبنى هذا البيت
وكم يحمل من مشاعر ومعانى جميلة
ابو جاسم
مااجمل حب الشام فى قلبك ومااجمل الكلمات فى تعبيرك هن هذا الحب

شكرا لجمال القلم

ومزيد من هذا الألق

لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين

نبيل شبيب
30-11-2003, 05:53 PM
ومشرّدٍ عن شآمِ العزّ هيّجـهُ
ذكر الشآم ولم يرأف به الخبر
فالقلب يخفق والعينان زائغـة
والدمع من بردى يُروى فينهمر
إن يَغْفُ لم تغفُ أفكارٌ مؤرّقة
أو يصْحُ عاوده التحنان يستعر
دار الطفولة حلم في تسهدّه
والعطر والزهر والبستان والشجر
وضجيج مدرسة ما زال يسمعه
والأصدقاء وما قالوا وما هذروا
حتّى إذا فارق الأحبابَ تصحبُهُ
دعوات أمّ تعيش العمر تصطبر
ووصيّة من أب بالدمع يكتبها
أمسى غريبا مع الأيـام ينتظر
والموت أسرع من أمل يداعبه
لم يبق إلا رضاه بما قضى القدر
فيغالب اليأس والأحزان تغلبه
ويجدّد العزم والآمـال تندثـر
ويحرّق الشوق والتشريد يحرقه
في مذبح الغربة الحمراء لا يذر
فمضى الشباب ولم يترك له فرحا
وأتى المشيب مع الأعوام يعتذر
كم من حبيب قضى في الشام يذكره
فكأنّما لم يفارق طيفَـه البصـر
أو من وليـد تمنّـى لو يعانقـه
بلغ الشباب كما قالت له الصـور
يا شام يا شام رفقا بالشريد أتى
بالحبّ والدمع والأشواق يعتمر
روحي بأرضك لم تبرح تقبّلها
والقلب أنتِ وأنتِ النبض والوطر
وتهون في غربتي الدنيا وما حملت
ورضيت منك الثرى إن ينقضي العمرُ

د. ندى إدريس
01-12-2003, 01:08 AM
لاحول ولاقوة إلا بالله

لم أزور نصوصك عندما أريد الذهاب للنوم:004:

هذه حسناء أخرى تراءت لي بكل زينتها وجمالها

يالحسن ماأرى!

أبو جاسم اللهم اخزيك ياشيطان:011:

سأذهب الآن .. في تأجيل لما تراودني به نفسي لفسحة أخرى

سأركض الآن


تصبح على خير أيها الشاعر القدير

أخي أصدق الدعوات بدوام الرقي والرفعة

دمت ودام مدادك


مودتي


واحترامي


:0014: :0014: :0014:


:os:

عبد الوهاب القطب
01-12-2003, 07:35 AM
اخي ابا جاسم

تحية ملؤها الحب والاعجاب

والتقدير يا من نورت هذه الواحة الغراء.

تالله انك لشاعر رقيق المشاعر

بادي الاخلاص والوفاء والحب

جميل في حسك وتصويراتك

فاهلا بك بيننا وكم انا سعيد

بقراءة مثل هذه الدرر..

تحياتي واعجابي

المخلص

ابن بيسان

أبو جاسم
01-12-2003, 06:35 PM
كاتب الرسالة الأصلية نبيل

حتّى إذا فارق الأحبابَ تصحبُهُ
دعوات أمّ تعيش العمر تصطبر
ووصيّة من أب بالدمع يكتبها
أمسى غريبا مع الأيـام ينتظر
والموت أسرع من أمل يداعبه
لم يبق إلا رضاه بما قضى القدر

[/gasida] [/B]

............

وحقا مازالت الأم تغالب اليأس وتنتظر بريق أمل منذ نيف وعشرين عاما والابن المشرد مايزال يبحث عن ذلك النور المنبثق من وجه الأم الحنون . أما الوالد فرحمة الله عليه وأرجو أن يجمعنا الله به في جنات قطوفها دانية.
والحمد لله على كل حال.
وشكرا لك ياأخي الشاعر نبيل فقد عبرت بنبل وفصاحة عما يعتلج داخل الصدر. لقد أعربت عن شعور هذا المشرد أيما اعراب وشرحت أحاسسيه أيما شرح. فبارك الله فيك وبارك بشاعريتك الفذة.

أبو جاسم
01-12-2003, 08:47 PM
الأخت ياسمين، الأخت ندى القلب والأخ ابن بيسان
أشكر لكم طلتكم البهية وكلماتكم الندية وقلوبكم العامرة بالمحبة الأخوية ودمتم لنا منارات في عالم البيان والشعر.

نسيم الصبا
02-12-2003, 11:38 AM
أستاذي الشاعر القدير

أبو جاسم

أحاسيس دفاقة وحبٌ مفعم بالصدق الممتزج بالحنين إلى الشآم وتصويرات أرهفت الحس ...وأبصمها بالخمس :v1:

لي عودة إن شاء الله

مع أعذب التحايا القلبية وأصدقها :0014:

د. سمير العمري
16-12-2003, 06:33 PM
أخي الكريم أبا جاسم:

مشاعر طيبة وذكرى تختلج في صدر كل مغترب

نرجو الله أن يعيدنا جميعاً إلى أوطاننا ولنعانق بالأنفاس عبير الشام العليل.


تحياتي وودي
:0014:

أبو جاسم
16-12-2003, 09:04 PM
الأخوان نسيم الصبا وسمير العمري
بارك الله فيكما وشكرا لكما على هذا التشجيع

معارج الروح
17-12-2003, 12:18 AM
جئتُ لأرحب بك أخي الكريم واعذرنا على التأخر....
لقد هجيّتَ الشجون بقصيدتك هذه...لا فض فوك وحفظك الله في غربتك

تحياتي وتقديري...