المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إلى دموووع



نبيل شبيب
03-12-2003, 08:25 PM
لا أدري إذا كان المشرفون يعذرونني على هذه المشاركة في دوحة القصيد.. دون أن يكون في المشاركة (بيت شعر) واحد.. ولكن هاكم عذري

نبهّني أحد الإخوة (بأسلوب رقيق) إلى ما أعرضه هنا بأسلوبي.. أنّني قد بلغت من العمر عتيّا، فصرت أغفل عمّا لا ينبغي أن أغفل عنه.. وكان ذلك في الردّ على ما وجدت من أصداء حبيبة إلى القلب والنفس على الأبيات التي نشرتها بعنوان (الضادّ تشكو).. أغفلت أن أنقل عبر القلم بعض ما شعرت به في الأعماق وأنا أقرأ كلمات رقيقة للشاعرة الرقيقة دموووع.. التي كان لوقفتها عند مشاركتي ما أعتز به، إذ أعرف موقعي الحقيقي من عالم الشعر، وأعرف موقعها..
وعزمت على التكفير عن غفلتي بأبيات أنشرها تعقيبا على إحدى مشاركاتها السابقة، فبدأت أعود إليها مقلّبا إياها، واحدة بعد الاخرى، من نقيع الشوق، إلى صفحة من بقايا المداد، إلى مسرحية قيس وليلى، إلى ماذا تبقّى.. إلى في انتظار الحلم.. إلى .. إلى.. حتى وصلت إلى صفحة الترحيب بها في أول مشاركة لها بعنوان (من أنا؟.. مصافحة جديدة)..
ولم أستطع أن أجد لنفسي منفذا (شعريا) واحدا..
تستغرقني القراءة مستمتعا.. ويعجز القلم عن المحاولة.. فأين من ينظم المقالة بالأوزان ممّن تتدفق من قلمها المشاعر تدفقا، وتهيّج بحور الشعر رقّة وعذوبة وألما وحزنا وابتسامة وأملا..

أختي الفاضلة.. الشاعرة المرهفة الإحساس.. الفياضة المشاعر..
أعتذر.. عن غفلتي..
وأعتذر عن عجزي أن أضع الاعتذار في قالب أبيات تليق بالاعتذار من مثلك..
وبورك لهذا المنتدى الراقي بك..
ومع كل المحبة لسائر من فيه.. أقول: لو لم يبق في هذه الدوحة سوى الأزهار التي تنثرينها لبقيت لا أغيب عنها ولا أحرم نفسي من عبقها..
بارك الله في قلمك.. وفي دموع القوافي التي تتصبّب منه.. وجعلها كما قال كثيرون لك من قبل.. دموع الفرح على الدوام.. لا دموع حزن وآلام

واسلمي لسائر من تحبين ولأخيك نبيل

نسيم الصبا
04-12-2003, 10:19 PM
أستاذي النبيل

إنه من عظم أخلاقك وكرمك .... والتي تبين مدى ما تكنه تجاه الرائعة / دمووع ... سأعيرك بيتاً مما كتبته ذات يوم عله مناسباً للموضوع كي لا يحذفه المشرفووون D:


حزيناً تسقطُ الدمعَ اعتذارا = وتمسحُ مقلةً تبكي العذارا

مع أعذب التحايا القلبية وأصدقها :0014:

نبيل شبيب
04-12-2003, 11:39 PM
فهل ترضى "دمـوعٌ" أم ستبقى
دموعُك والمآقـي جمراً ونارا

عبد الوهاب القطب
05-12-2003, 02:22 AM
دموووعٌ ما لها شبهٌ ونِدٌّ
بروعةِ شعرِها أشدو مرارا

نبيل شبيب
05-12-2003, 08:20 PM
وتُبكـي القلـب إن شــاءت حنينـا
وإن شـاءت ففرحـا لا يُدارى

نسيم الصبا
05-12-2003, 08:41 PM
ومن ألمانيا قَدِمَ التساقي
جميلَ الروحِ عذباً وازدهارا

دموووع
05-12-2003, 11:01 PM
لما رأيت اسمي غدا عنوانا = اسرعت أبحث حائرا ولهانا
اتراكِ يادمع القصائد مرةً = أغضبتِ قصدا كائناً من كانا
بل دون ان تدرين كانت زلةً = لنبيل خلقٍ فابتغي خسرانا
هذا الذي صّليت في غسق الدجى = لله تبغين الشفا عجلانا
وله دعوتِ الله في ليل سرى = وشكرت في دفع البلا الديانا
ماكنتُ أعرف من نبيلٍ غير ما = جادت به صمّ الحروف بيانا
لكنما الرحمن جمّع بيننا = بأخوةٍ تستوجب الإحسانا
ايهٍ نبيلُ الحرف هذا خلقكم = تأبون فيما يُعذر النسيانا
ماكان ذنبا يرتضيني عذره = بل بعض سهو يرهق الإنسانا
قد جئتكم والفضل فيض حروفكم =بمقالةٍ تبدي لكم عرفانا
يكفي الوقوف بساحكم من رفعة = قد البسَتني في الورى تيجانا
تالله قد كلّفت نفسك عسرها = وأثَرْت في تحنانك الأشجانا
ماكان قولي منحة حتى أرى = رد الجميلِ وأرتقب نشوانا
بل واجب أملاه روعة حرفكم = والحق لايرضى سوى الإعلانا
العذر فاق السهو فاهنأ سيدي= والدمع مني صاحب الأجفانا
وفّقت للخير العميم مسدّدا = ومُنحت في ظل الجنانِ مكانا


لكم مني جميعا كل الشكر


دموووع

د. سمير العمري
21-12-2003, 07:56 PM
أدام الله علينا نعمة الأخوة والود في أفياء هذه الواحة الطيبة ....

أسعدني ما قدمتم لله دركم ودر خلق من الوفاء والصدق أنتم أهله.


تحياتي ومحبتي لكم جميعاً
:0014: