المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (طريق القلوب إلى الله) كتاب مصور جم الفائدة



ندى الإسلام
07-01-2009, 04:36 PM
وسط هذه الأحزان والمذابح بغزة نحتاج إلى تلمس السبيل للنجاة فى الدارين
كتاب مصور للدكتور إسلام المازني
(طريق القلوب إلى الله) غلاف الكتاب
من منطلق أن الحكمة ضالة المؤمن، وكما فعل ابن قدامة رحمه الله مع إحياء علوم الدين ،نخوض ـ ولأول مرة ـ رحلة إيمانية مع صياغة وتصويب لشوح حكم بن عطاء الله السكندري على عقيدة أهل السنة والجماعة
قراءة رقيقة وعلى نهج السلف الصالح ، ءاخذين ما لذ وطاب بعيدا عن شطحات بعض الصوفية
رابط الكتاب بمكتبة صيد الفوائد
http://saaid.net/book/open.php?cat=82&book=5001
نشرـ دارالصحابة للتراث
الطبعة الأولى 1427/2006
قدم له فضيلة الشيخ/مجدى فتحى السيد
مقتطفات من الكتاب
*بحر الحكم لشبابنا المثقفين
*واقلة حزناه....
* ما صفة الرحلة التي نريدها؟
* ظلموك أيها الزهد...
* رعب وتخويف حقيقي!
* حبيبي ومحبوبي على كل حالة!
إهداء
إلى من يريدون الهرب من الحيرة،
ومن جنون الجنس والمال،
إلى دفء الإيمان وفواكهه.....
إلى راحة العقل وهدوء القلب.

مواعظ تحيي القلوب...
سؤال: ما هو خير أوضاعك؟ ومتى تشعر بالراحة؟
خير وضع هو:
* أن تكون مع الله... أن تدخل في كل خلق سَنيّ وتخرج من كل خلق دَنيّ.
* ألا تعتقد أنك تملك شيئاً، وأن تعتقد أنه لا يملك إلا الله تعالى.
* أن تسترسل نفسك مع الله تعالى على ما يريد.
* أن تنساب نفسك كالماء في مجرى الشريعة الغراء.
* أن تكون في صفوة القرب من الله تعالى، بعد كدرة وهمّ البعد منه
سبحانه.
كلمة حق، ما هي علامة الصدق؟
صدق التوجه إلى الله تعالى مشروط بكونه توجها بأعمال على السنة التي يرضاها، فلا إيمان ولا إحسان ولا تقرب من الواحد الديان إلا بفقه ومعرفة أحكام، فلا تقل: أنا أرتقي في قربي من ربي، وأنت لا تعلم هل عبادتك وأذكارك ومسائل الإيمان في قلبك صحيحة أم بأحاديث ضعيفة! أم بدعا ومنكرات! أم شركيات؟
وعلى العكس، من تفقه ولم يصدق إيمانه وإحسانه فقد تفسق، فهو سائر إلى أن يكون من الذين يتاجرون بالدين لقاء مال أو شهرة أو... أو...
س: إلى أي مدى نذهب مع الإسلام؟

فائدة: يجب طلب الحق وإن خالف الوالدين وإن كان الطريق شاقا
قال الشاعر:
أخاطر في محبتكم بروحي .. وأركب بحركم إما ... وإما ..(1)
وأسألك كل فج في هواكم .. وأشرب كأسكم لو كان سُمَّا
ولا أصغي إلى من قد نهاني .. ولي أذن عن العزال صما
أخاطر بالخواطر في هواكم .. وأترك في رضاكم أبا وأماً
(1) يقصد إما: غريقا أو ناجيا، يعني يجازف في سبيل المحبوب.
فمن أولى بهذه المعاني... من أولى بأن يركب البحر ويشرب الصبر ويقطع الطرق الطوال والصحارى والقفار.. ولا يسمع لمن يحسدونه وينهونه غيرة منه لأنهم لا يستطيعون أن يكونوا مثله... ويترك والديه في سبيل غايته أليس الأولى من يسعى لتكفير ذنوبه... والنجاة من النار والفوز بالجنة ونعيم الخلد
ما فائدة سماع الحكم وفهم مواعظ إحياء القلوب؟؟
هو تهذيب للقلوب بمعرفة علام الغيوب.
أو هو طريق لجلب سخاوة النفوس بالبذل في سبيل الله.
وطريق سلامة الصدور من الشرور والآثام، ومن النوايا السيئة والمشاعر السوداء كالحسد والحقد وغيرها
أين الحكمة؟
في القرآن والسنة والمواعظ البليغة المبنية عليهما والقرآن يحدثنا "وقل لهم في أنفسهم قولا بليغاً"
بم يكون إصلاح الجوارح؟
بظهور التوبة والتقوى والإستقامة.
وإصلاح القلوب؟
بالإخلاص والصدق والطمأنينة... فإذا كانت النفوس ذليلة بين يدي الله تعالى ومنكسرة أمامه جل وعلا فسيتحلى الإنسان بالأدب والتواضع وحسن الخلق
كيف تشعر بالأنس بالله تعالى؟؟
خير من يشعر بذلك هو من ترك الذنب وأقام الواجب فهذا نهايته حسنة (من أشرقت بدايته أشرقت نهايته)
الخاتمة
عود على بدء:
وماذا بعد المواعظ التي تحيي القلوب؟
كيف تشعر بالأنس بالله تعالى؟؟

خير من يشعر بذلك هو من ترك الذنب وأقام الواجب، فهذا نهايته حسنة
(من أشرقت بدايته أشرقت نهايته)
فلماذا نرى أناسا مجتهدين وآخرين كسالى؟
قالوا: من بلغ حقيقة الإسلام لم يقدر أن يفتر عن العمل إلا ما شاء الله...
وقد تنوعت الأعمال ربما لكي لا تسأم، وأذن لك في الراحة والمتعة الحلال لكي لا تنهك، فالحمد لله…
فهناك صوم وصلاة وحج وذكر وصدقة، والكثير من الطاعات، ربما لكي لا تمل من العبادة على وتيرة واحدة وبطريقة واحدة، فالحمد لله
على ماذا نعتمد؟
لا نعتمد على أنفسنا ولا على أعمالنا ولا على حولنا أوقوتنا، وإنما نعتمد على فضل الله وهدايته وتوفيقه وتسديده، وعلى عونه سبحانه وتعالى، فلا نغتر بما عملنا لأننا لا نستطيع الوفاء بحقوق الخالق الرحيم علينا.. بل نبذل ما استطعنا ونقول اللهم تغمدنا برحمتك.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لن يدخل أحدكم الجنة بعمله... قالوا ولا أنت يا رسول الله قال: ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمته)

عبدالصمد حسن زيبار
22-01-2009, 07:46 PM
إنها مقامات العارفين ومنازل الصديقين
الأنس بالجوار و القرب
طائر جناحاه الخوف و الرجاء و رأسه المحبة
التعطر بالطهر و النقاء و دموع الأسحار

تحياتي