المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : همســــــــــــات, أنفاس قلب يسعى للإخلاص



حسنية تدركيت
12-02-2009, 12:58 AM
من كتاب تعطيرالأنفاس من حديث الأخلاص


للدكتور // سيد بن حسين العفانى


http://www.uaekeys.com/fwasel/www.uaekeys.com18.gif



عبودية القلب أعظم وادوم من عبودية الجوارح


{{ طوبى لعبد عرف الطريق إلى الله ، ووا أسفاه وا حسرتاه لعبد انقضى الزمان ، ونفد عمره وقلبه محجوب عن تصحيح المعاملة وحسن الصيانة والرعاية لحق مولاه ، ما شم للإخلاص رائحة . فداو قلبك وأصلحه واخلص ، وصحح النية وأخلص الطوية ، فإن حاجة الله من العباد صلاح قلوبهم . }}




http://www.w6w.net/album/35/w6w200504191512560fbdcafc.gif


قال رسول الله : صلى الله عليه وسلم " ألا وإن فى الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهى القلب "
رواه البخارى ومسلم فى صحيحيهما .



http://www.w6w.net/album/35/w6w200504191512560fbdcafc.gif



قال ابن القيم - رحمه الله - " من تامل الشريعة ، فى مصادرها ومواردها ، علم ارتباط اعمال الجوارح باعمال القلوب ، وانها لا تنفع بدونها ، وأن أعمال القلوب أفرض على العبد من اعمال الجوارح ، وهل يميَز المؤمن من المنافق إلا بما فى قلب كل واحد من الأعمال التى ميَزت بينهما ؟ وعبودية القلب أعظم من عبودية الجوارح ، واكثر وأدوم ، فهى واجبة فى كل وقت "


وقال أيضا : -رحمه الله - " أعمال القلوب هى الأصل ، واعمال الجوارح تبع ومكملة ، وإن النية بمنزلة الروح ، والعمل بمنزلة الجسد للأعضاء الذى إذا فارق الروح فموات ، فمعرفة أحكام القلب اهم من معرفة أحكام الجوارح "



يتبع إن شاء الله


وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم


منقول

البربريسي
12-02-2009, 09:42 PM
أعمال القلوب هى الأصل

مشكورة اختي الكريمة
نعم ان في الجسد لمضغة ومن سبل صلاح هذه المضغة
كثرة العبادات وقيام اليل وصلاة الضحي وصلة الارحام والتصدق وكل ما فيه مشقة للنفس والجسد والروح
كان التباهي عند الصحابة رضوان الله عليهم الجوع بالصيام والفتور للاقدام بالقيام
اللهم اجعلنات من اصحاب العناء من اجل دينك

راضي الضميري
12-02-2009, 09:59 PM
" قال رسول الله : صلى الله عليه وسلم " ألا وإن فى الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهى القلب "
رواه البخاري ومسلم فى صحيحيهما ."
نسأل الله سبحانه وتعالى أن يصلح قلوبنا جميعًا
ندى الصبار
بارك الله فيك
تقديري واحترامي

يسرى علي آل فنه
14-02-2009, 07:51 PM
عطر الله أنفاسك بمحبته حسنى

سأتابع بكل المحبة

دمت للخير أهلاً

ياسمين ابن زرافة
21-02-2009, 01:11 AM
من كتاب تعطيرالأنفاس من حديث الأخلاص
للدكتور // سيد بن حسين العفانى
http://www.uaekeys.com/fwasel/www.uaekeys.com18.gif
عبودية القلب أعظم وادوم من عبودية الجوارح
{{ طوبى لعبد عرف الطريق إلى الله ، ووا أسفاه وا حسرتاه لعبد انقضى الزمان ، ونفد عمره وقلبه محجوب عن تصحيح المعاملة وحسن الصيانة والرعاية لحق مولاه ، ما شم للإخلاص رائحة . فداو قلبك وأصلحه واخلص ، وصحح النية وأخلص الطوية ، فإن حاجة الله من العباد صلاح قلوبهم . }}
http://www.w6w.net/album/35/w6w200504191512560fbdcafc.gif
قال رسول الله : صلى الله عليه وسلم " ألا وإن فى الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهى القلب "
رواه البخارى ومسلم فى صحيحيهما .
http://www.w6w.net/album/35/w6w200504191512560fbdcafc.gif
قال ابن القيم - رحمه الله - " من تامل الشريعة ، فى مصادرها ومواردها ، علم ارتباط اعمال الجوارح باعمال القلوب ، وانها لا تنفع بدونها ، وأن أعمال القلوب أفرض على العبد من اعمال الجوارح ، وهل يميَز المؤمن من المنافق إلا بما فى قلب كل واحد من الأعمال التى ميَزت بينهما ؟ وعبودية القلب أعظم من عبودية الجوارح ، واكثر وأدوم ، فهى واجبة فى كل وقت "
وقال أيضا : -رحمه الله - " أعمال القلوب هى الأصل ، واعمال الجوارح تبع ومكملة ، وإن النية بمنزلة الروح ، والعمل بمنزلة الجسد للأعضاء الذى إذا فارق الروح فموات ، فمعرفة أحكام القلب اهم من معرفة أحكام الجوارح "
يتبع إن شاء الله
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم
منقول




كلام رائع جميل يريــــــــــــــــــــــ ـح الأنفس الضالة ويداوي جراح القلوب السقيمة ويفتح باب أملها في عفو الخالق
بورك في الناقل، وصدق رسول الله(صلى الله عليه وسلم) الناطق بوحي الإله،
اللهم نسألك قلوبا خاشعة وعيونا دامعة بالصدق، وأعمالا نافعة فلا خير في عمل لم تباركه
تحياتي لك سيدتي الفاضلة حسنية تدركيت;

حسنية تدركيت
01-03-2009, 01:22 AM
أعمال القلوب هى الأصل

مشكورة اختي الكريمة
نعم ان في الجسد لمضغة ومن سبل صلاح هذه المضغة
كثرة العبادات وقيام اليل وصلاة الضحي وصلة الارحام والتصدق وكل ما فيه مشقة للنفس والجسد والروح
كان التباهي عند الصحابة رضوان الله عليهم الجوع بالصيام والفتور للاقدام بالقيام
اللهم اجعلنات من اصحاب العناء من اجل دينك
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك

ولا حرمنا الله واياكم الاجر

حسنية تدركيت
01-03-2009, 01:23 AM
" قال رسول الله : صلى الله عليه وسلم " ألا وإن فى الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهى القلب "
رواه البخاري ومسلم فى صحيحيهما ."
نسأل الله سبحانه وتعالى أن يصلح قلوبنا جميعًا
ندى الصبار
بارك الله فيك
تقديري واحترامي

عليه الصلاة والسلام
جزاك ربي الجنة
وبارك الله فيك

حسنية تدركيت
01-03-2009, 01:28 AM
عطر الله أنفاسك بمحبته حسنى
سأتابع بكل المحبة
دمت للخير أهلاً

امين يارب

جزاك الله خيرا وبارك الله فيك

حسنية تدركيت
01-03-2009, 01:30 AM
كلام رائع جميل يريــــــــــــــــــــــ ـح الأنفس الضالة ويداوي جراح القلوب السقيمة ويفتح باب أملها في عفو الخالق
بورك في الناقل، وصدق رسول الله(صلى الله عليه وسلم) الناطق بوحي الإله،
اللهم نسألك قلوبا خاشعة وعيونا دامعة بالصدق، وأعمالا نافعة فلا خير في عمل لم تباركه
تحياتي لك سيدتي الفاضلة حسنية تدركيت;


بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

شكرا لك اختي الغالية

حسنية تدركيت
01-03-2009, 01:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
http://www.uaekeys.com/fwasel/www.uaekeys.com18.gif
عودة جديدة : مع الإخلاص
قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الأعمال القلبية : " هى من أصول الإيمان وقواعد الدين ،
مثل محبة الله ورسوله ، والتوكل على الله ، وإخلاص الدين لله ، والشكر له ، والصبر على حكمه ، والخوف منه والرجاء له ، وهذه الأعمال جميعها واجبة على جميع الخلق باتفاق
أئمة الدين "
وقال : " الأعمال الظاهرة لا تكون صالحة مقبولة إلا بتوسط عمل القلب ، فإن القلب ملك والعضاء جنوده ، فإذا خبث الملك خبثت جنوده "

http://www.w6w.net/album/35/w6w200504191512560fbdcafc.gif
* * صلاح القلب وصلاح أعماله موقوف على إخلاصه .**
قال الجنيد : رحمه الله : " إن لله عباداَ عقلوا ، فلما عقلوا عملوا ، فلما عملوا أخلصوا ،
فاستدعاهم الإخلاص إلى أبواب الخير أجمع "
** وباب الإخلاص مفتوح ، فادخل منه تصل لإلى رحمة الله وتكن فى كنفه وحفظه وستره وأجره ورزقه وكفايته ، ادخله ترتع فى رياض المخلصين وتدرك المعنى النفيس
فى حياتك ، وإلا ففقدان هذا الشىء الغالى فقدان لحياتك ذاتها فحياة البدن بدون حياة القلب من جنس حياة البهائم قال تعالى :
﴿ "وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ " ﴾

http://www.w6w.net/album/35/w6w200504191512560fbdcafc.gif
فيا طيب قلوب امتلأت من توحيد الله والإخلاص له ومحبته وخشيته ومراقبته ، قد انساها إخلاصها لمولاها ذكر غيره ، أوحشهم انسها به ممن سواه ، وبذكره عن ذكر سواه ، وبإفراده بالخوف والرجاء والرغبة إليه والرهبة منه والتوكل عليه والإنابة إليه والسكون أليه والتذلل والإنكسار بين يديه عن تعلق ذلك منهم بغيره ***
ولنا عودة إن شاء الله إن كان فى العمر بقية ....

د/ الماسة نور اليقين
06-03-2009, 01:06 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاكالله السعادة في الدارين واثابك الجنة