المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رســالة الشعــر ... أدخل وقل رأيك



دموووع
14-12-2003, 12:43 PM
أعزائي ..
ليس الشعر تعبيرا عن خلجات النفس الإنسانية فقط ، ولا تفسيرا للأحاسيس الذاتية فحسب
ليس الشعر كلاما يقال في الفخر والجدال ، ولا أبياتا تقفّى
إنما الشعر ( كما رآه البعض ) هو الذي يدافع عن الحق ويرفع راية العقيدة ويذود عن الأمة والوطن ويبحث في قضايا الفكر .
وهذا ماعبر عنه أحد الشعراء بقوله :


قرضت الشعر أبياتا طوالا = وناقشت المحافل والرجالا
وبرهنت الحقائق في وضوح = وماكانت فروضا أو خيالا
فليس الشعر أبياتا تقفى = وليس الشعر فخرا أو جدالا
قضايا الفكر يبحثها رجال = أحبوا الحق واعتنقوا النضالا
فما وهنوا اذا مالجمع ولّى = وكان الشعر في الهيجا مجالا

وهذا ماعبر عنه ايضا الشاعر محمد صيام بقوله :



كرست أبياتي وأشعاري وان كانت قليله
للذود عن شعبي الأبي وعن عقيدته الأصيله
ولرفع راي الإستقامة والتدين والفضيله
ولكشف كل دسيسة للخائنين وكل حيله
ولنزع أقنعة التستّر عن وجوههم العميله

والى مثل ذلك أشار الشاعر سمير العمري في إحدى قصائده بقوله :




أَيَا شَاعِرَاً مِنْ طَبْعِهِ الْجَدُّ فِي النُهَى = إِذَا ضَيَّعَ التَّدْبِيْرَ فِي الرَّأْيِ هَازِلُ
وَيَا كَاتِبَاً لِلْحَقِّ أَفْرَدَ هَمَّهُ = وَأَحْيَا بِأَفْكَارِ العُلا وَهْوَ صَائِلُ
أَخَا الْهِمَّةِ العُلْيَا فَإِمَّا قَصِيْدَةٌ = وَإِمَّا مَقَالٌ صَادِقُ الْحَرْفِ فَاصِلُ
لأَقْلامِكَ السُّمْرُ العَوَالِي تَوَاضَعَتْ = وَهَابَتْكَ فِي أَغْمَادِهِنَّ القَوَاصِلُ
وإِنْ لاحَ فِي القِرْطَاسِ أَسْوَدُ خَطِّهَا = يَقُوْلُ الدُّجَى يَا صُبْحُ لَوْنُكَ حَائِلُ
وُهِبْتَ الْهُدَى وَالعِلْمَ نِعْمَةَ رَازِقٍ = فَحَدِّثْ بِمَا أُوْتِيْتَ فَاللهُ سَائِلُ
وَكُوْنُوْا كَمَا الشُّمِّ الرَّوَاسِي رَزَانَةً = إِذَا مَا اسْتَفَزَّ الْحِلْمَ حَقٌّ وَبَاطِلُ
وَهَيَّا إِلَى دَارٍ وَجَارٍ وَمِنْبَرٍ = فَمَا ضَاعَ حَقٌّ حِيْنَ يَرْعَاهُ كَافِلُ
إِلَى دَوْحِ آَدَابٍ إِذَا الفِكْرُ حَفَّهُ = لكَانَ مُحَالاً أَنْ يُرَى وَهْوَ مَاحِلُ



وهنا أطرح سؤالي :

ترى ..
ماهي رسالة الشعر الاساسية والسامية والتي ترى ( من وجهة نظرك أنت ) عزيزي القاريء وعزيزتي
القارئة أنه جدير بحملها وتكبد المصاعب من أجلها وايصالها للبشرية جمعاء على الوجه الأكمل ..؟؟

سؤال ينتظر الإجابه


دموووع

د. ندى إدريس
14-12-2003, 02:26 PM
مرحبا

أسعد الله المساء

لايعد آدميا ذلك الذي يحيا بلا هدف .. ولايحمل هما ولاينافح عن قضية مهما اختلفت القضايا وتنوعت ..
ولعمر الله فإن أسمى القضايا هي القضية التي من أجلها خلق الله الإنسان ووهبه الحياة وكرمه على خلقه وحمله في البر والبحر والجو والفضاء .. ليرى ويبصر ويتفكر ..(ففي الأرض آيات للموقنين وفي أنفسكم أفلا تعقلون)

هذا الهدف وهذه القضية هي ( وماخلقت الجن والإنسان إلا ليعبدون ماأريد منهم من رزق ولاأريد أن يطعمون إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين)

ومنذ دقائق كنت أحاور أختنا نضال.. وذكرت أننا ندين بكتاب شامل ارتكز على ثلاث ركائز.. اعتقاد .. اخلاق وتشريع

فنعم المال الصالح للعبد الصالح كما قال نبينا صلى الله عليه وسلم وعليه فنعم القلم الصالح للعبد الصالح

إن الخلود هو حلم ابن آدم وماخلقنا لنبقى ..( منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجك تارة أخرى) .. فمضى حلم من تمييز من الآدميين أن يخلد اسمه على مدى التاريخ بحسب توجهه
يكتب التاريخ عمن طبعوا بصماتهم عليه ... وقد أرخ الله فرعون كما أرخ موسى .. وقال ( ماكان حديثا يفترى)
وأرخ الناس هتلر وموسوليني , وتارخت وبيكاسوا

فإذا ليس التخليد بحد ذاته مفخرة.. وإنما ماكان سببا له
فهذا فرعون يلعن مساء صباحا وهذا الصديق وزيد بن حارثة يترضى عليهم كل حين

وهذا مخترع المصباح والطائرة ومطور السيارات.. يذكرون بخير كجزاء على ماقدموه فما ربك بظلام للعبيد

إذا حين نكتب لابد أن نسطر مايكون حجة لنا .. فهو كعلم .. فإن كان نافعا بلغه أجره ليوم الدين حين ينقطع به العمل .. وإن كان فاسدا فهو كم سن سنة سيئة فله وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة

إن القلم أمانة.. وهو أول ماخلق الله .. وبه أقسم .. ولم يهبه سبحانه إلا لمن اختصه بفضله.. واستخدامه يكون تعبيرا عما يعتقد صاحبه ومايحمل من هم ومايعتقد من ركائز الكتاب الثلاث

وهذا لايمنع من التباسط بين الأحبة .. فففي الحديث ( روحوا القلوب ساعة فساعة فإن القلوب إذا كلت ملت.. أو كما قال صلى الله عليه وسلم ) فلابأس بالمزاح بين الإخوة التعبير عن النفس واختلاجاتها بأدب ورقي وسمو.. فمعلوم أن الكلمة سهم ويجب ان لايمتلكها إلا رامي ماهر إذا ذكرنا بأن القوة الرمي.. فحذار من أن نصيب ناشيء في كبد القيم أو فاسقا بما يدعم مايروج له

دمت بخير


مودتي


واحترامي



:0014::0014::0014:

أبو جاسم
14-12-2003, 09:06 PM
أشاطر الأخت ندى القلب رأيها وأضيف ملحوظة صغيرة وهى أن الشعر نوعين فمنه مايكتبه الشخص لنفسه وهو حر فيه(فليكن واضحا أو غامضا أو طلاسم مثلا) ونوع يكتبه لنشره وهذا لابد ان يكون مفهوما ويعبر عن فكرة واضحة المعالم . فلكم يؤسفني عندما أقرأ شعرا لبعض الشعراء ولاأفهم حتى عما يتحدثون فإذا طلبت من الشاعر أن يفسر أبياته قال ليس على الشاعر أن يوضح ويفسر ولكن عليك أن ترتقي بذائقتك وفهمك وثقافتك حتى تفهم مايقال.

د. ندى إدريس
15-12-2003, 02:58 AM
نعم أخي أبا جاسم

وهذه مشكلة شعراء الحداثة غالبا وليس الأصالة .. فهم يكتبون مالا يفهم بحجة الابداع!

سبحان الله!

مهما بلغت حرفة الكاتب منهم في صناعة الشعر فهي لن تتفوق كلام الله المعجز .. وهو كلام بين

وهو مافاخر به الله تعالى

(كتاب مبين)

( أأعجمي وعربي).. فكأنهم يعجمون ولا يعربون!

وحين عير فرعون موسى قال( أم أنا خير من هذا الذي هو مهين ولايكاد يبين)

وحين امتدح الله ابن آدم ذكره بمنه عليه فقال ( خلق الانسان علمه البيان)

البيان.. إن أردنا التواصل مع الاخرين ..

والابهام إن أردنا التواصل مع الذات

هدانا الله وإياهم إلى سواء السبيل


دمت غيورا أخي الطيب

المتميز في الرقي


احترامي

:0014: :0014: :0014:

:os:

نعيمه الهاشمي
23-12-2003, 07:40 AM
السلام عليكم ورحمة الله

الاخت الحبيبه والشاعره الراقيه بفكرها دموع

دعنى اشكرك الف مره:v1: :v1: :v1:

لا ربما مليون مره لطرح هذا الموضوع المهم جداااااااااااا

فى بدايتى مع شبكة العنكبوت
وحبي لهوايتى الكتابه سجلت فى بعض المنتديات:010:
حتى اتواصل مع لغتى العربيه ومع شرقى الحبيب فى ضل الغربه

ولكن الصدمه شلت قلمى من مرأيت من انحطاط فكري فى غالب شعري موزون :007:

يشهد الله انصدمت من حال من يقولون عن انفسهم " شعراء" و"كتاب"

احترت هل هم شعراء وكتاب ام هم سم فى جبين الشعر والامه

رحمنى الله ووجدت هذه الواحه النزيهه الهمامه وفقها الله واعلا شئنها

كتبت موضوع عن هذا الصدد فى منتديات لها حجمها فى شبكة----

اول منتدى تعرضت لهجوم شرس من قبل الاراده ومواليهم
وتم ايقافى عن الكتابه بلمده اسبوع

فى المنتدى لاخر تم حدف الموضوع كليا بسريه


وهذا هو الموضوع-----------( ولى عوده ان شاء الله لنناقش هذا الموضوع الهم للشعر وللامه)


فائق التقدير والاحترام وقبل ذالك ودى





















يها الاخوة الشعراء والشعرات هل لنا انخرج ولو الوقت القليل من ضباب المجامله والتسليه والمدح بالاقاب والزوبعه الفكريه التى نعيش فيها حاليا.
ان العصر الذى نعيش فيه عصر تغيرت فيه المفاهيم والمقايس ولم نعد نميز الحق من الباطل والنور من الظلام على حد سواء
قال الوطنى المشهور مصطفى كامل
"الامم لا تسلب حقوقها ولا يعتدى العدو عليها الا اذا كانت الحقيقه مجهوله فيها"

عندما قرأت هذه الكلمات لاول مره توقفت عندها طويلا لعمقها ومصداقيتها الفذه. فهذا الجمله تغنى عن مئات الكتب بما تحمله من قيم ومقايس لتأسيس امه على بنائها الصحيح.

واقف ايضا عند جمله قالها الروائي الامريكى ارثر ملير فى كتابه ( موت رجل الاعمال)
" ان من اهم اسباب انهيار اسرتنا وتفككها المجامله والتزيف , واننا لم نقل الصدق فى هذا البيت ولو دقيقه واحده"

كم هي هذه الاسره والبيت يشبهان كل الشبه لاسرتنا العربيه وبيتها!!

ولعل هذه الجملتين يشرحان لنا اسباب انهيار الشعوب والانظمه العربيه راسا على عقب.

فدعونا ننخرج الى الصفاء الفكري وننقاش بحرية القلم والفكر وما تحمل كلمة صدق من معنى وننهض من السذاجه والخمول الفكري الذى نعيشه فيه منذ وقت طويل. ونطلق رماح أفكرنا الى سماء البصر والبصيره التى انعم الله علينا فكلنا راع وكل مسؤول عن رعيته
ولم يخلقنا الله عبثا بل خلقنا لعبوديته وخدمة دينه ونصر امته الاسلاميه
( وما خلقت الجن والانس الى ليعبدون)

* الى صلب الموضوع
فى عصرنا الذى انتشرت فيه المنتديات وسبل الاتصال والنشر مع تطور التكنلوجيا كانت من مستجداته ظهور هذا السيل الجارف من الشعراء والشاعرات. وفى ليله وضوحها يصبح الواحد شاعر او شاعره!
والسؤال الذى دوما يطرق مخيلتى هو هل هؤولاء شعراء حقا ويحملون مضمون الشعر على اعتاقهم ام هم مجرد اسم على غير مسمى فى زمن تسمى الاشياء بغير اسماءها الصحيحه.


ان الشعر فى جوهره ومضمونه الاساسي لم يكن كلمات غزليه فى غالب موزون يكتبها البعض بغثاء وبعد حين يطلقون على انفسهم بالشعراء ثم يتبعه التصفيق له من الغير ذون ادنى جهد او فكر سامى فى شعره.

عفوا ايها "الشعرا " فالشعر اسمى واطهر من هذه الصوره الخبيثه التى لاقيمة لها كليا لان الشعر لابد ان يحمل غاية واهداف عظيمه وهمم واراده وعزم وانسانية بين حروفه
.
والشعر كما وصفه القاموس الادبي" الشعر هو لغة البلاغه والبيان ومراءه للضمير والوجدان وصوت الشعوب والوطن"

فهل قصائد شعراءنا الحديثين تحمل ثوبا من اثواب الشعر؟ الجواب وكما هو واضح كوضوح الشمس لا طبعا , وشعرانا الحالين بعيدين كل البعد من مضمون الشعر وجوهري الاساسي.

ان شعرنا المعاصر لو صح عليه القول بانه شعر هو شعر النفاق الاجتماعي والمصالح الذاتيه , شعر لا معنى ولا جدوه له شعر مزيف خالى من كل عناصر المصداقيه والادب , وبكل اختصار الشعر اصبح اداة تسليه ومرح لتضليل الشعوب من قضاياهم السياسيه , واستخدموا الشعر لحساب خدمة السلاطين والدجالين والمحتالين واسترضائهم للوصول الى مكان اجتماعيه او تحقيق اغراطهم تحت غطاء الشعر.

يقول الاديب العربي الخالد مصطفى المنفلوطي

" يجب ان يكون الشاعر قبل ان يكون شاعرا مؤدب فى جميع جوارحه, يحب ان يكون أدب النفس اساس ادب الجوارح وان يكون أدب الجوارح تابعا له واثر من اثاره ,فان ابى الناس ألا ان يجعلوا ادب الحركات والسكنات اساس اعمالهم وعلائقهم وميزان قيمهم واقدارهم فليعلموا ان العالم كله قد استحال الى مسرح التمثيل وانهم لا يؤدون فيه غير وظيفة الممثلين الكاذبين"

فما اشبه شعر اليوم بهذا الوصف الدقيق.

ان الامه السلاميه والعربيه خاصة تمر تمر فى اوج اصعب ظروفها السياسيه والاجتماعيه ما يخجل القلم بوصفه.
مسرى الرسول عليه الصلاة والسلام ما زال اكثر من خمسين سنه مقيدا بقيود الصهاينه دمرهم الله دمار لم يسبق له مثل فى وجه الارض انه جبار عزيز ذو الانتقام
اكثر من خمسين سنه مزالوا الصهاينه لعنهم الله يدنسون ارضه الطاهره ويقتلون شيوخه واطفاله بالطرقات كمثال احمد الدره والملايين غيره ممن لم تدركهم الكميرات --
الاوطان العربيه رجعت تحت الاحتلال البرطانى بثوب صهيوامريكي

هاهيامهد الحضارات ومهد الخلافه الاسلاميه العباسيه ونور الاسلام واقوى الاوطان العربيه واغناها سقطت تحت الاحتلال فى ظل الانظمه العربيه الخائنه والانظمه الامريكيه المستعمره.

ومن جديد عاد ثوب السبعينات ومحاربت الاسلامين تحت اسم الارهاب " والمتشددين الاسلامين" لكل من قام للجهاد ونصرة اخوانه ودينه يكيدون لهم المكايد والقهر والاضهاد.

والانظمه العربيه التى اتخذت امريكا وليا من ذون الله يعتقلون الشيوخ حتى فى مقدسات الله ولم يستحوا من الله الذى تستحى منه الملائكه والانبياء.

االسلاطين والانظمه العربيه التى تتصرف باموال العامه من الفقراء والايتام الذين يموتون جوعا وبردا واموالهم تبنى فيهم القصور والحفلات الصاخبه---الخ -والى الكثير من المحن والمصائب التى تمر بها الامه لا تعد ولا تحصى.

ايها الشعراء اليست كلها هذه الأمور تعنيكم ولو يشئ قليل , اليس نصرت الدين واخوتكم فا الله ونصرة الوطن احق لشعركم من هذا الكم الهائل من القصائد العاطفيه والغزليه التى تغثى النفوس والامه.

فى بداية الحرب على العراق كانت ايام عصيبه عل نفسى كنت اراقب االمنتديات الى يومنا هذا علىان ينهضوا الشعرا من قصائد الحب والغزل
كنت انتظر او اظن ان الجميع سوف يقوم لنصرة العباسيه الرشيده لانها نور الاسلام ومهد الخلافه الاسلاميه! ولكن اصبت فى خيبه اذهلتنى جعلتنى اتسأل هل يتحول االانسان الى جماد والى اللا شعوري! وكيف يكتب الشعر من لا غيره فى دمه ولا شعور بامور دينه ودنياه!

فى وقتنا الحاضر نحن فى امس الحاجه للشعرا يحملون السيف فى حروفهم يحملون البلاغه والحكمه فى شعرهم , والاهم من ذالك شعرا يحمل هموم الامه الاسلاميه ومقدساتنا و لنصرة دين الله وملة الحنيف فلان يتركنا الله بان نقول اسلمنا بافواهنا ذون امتحان وفتن ليرى الله من اخلصه جهده لنصرة الله ودينه

وقال تعالى فى كتابه المنير ( وما خلقت الجن والانس الى ليعبدون)

وامر بالمعروف -وانهى عن المنكر واعرض عن الجاهلين

وقال المنفلوطى
الشاعر العاقل " يخدم الامه بتنميتها وتهذبها وتحميل الى الحظه المثلى , اما الشاعر والكاتب المنافق فانه يستخذمها لنفسه وان افسدها"

وهنا لنعد قليلا الى الوراء عندما كانت البلدان العربيه والاسلاميه تحت الاستعمار وهيمنته , كان مفتاح النصر الذى انهض الشعوب من منامها هم الشعار القوميون والكتاب. كانوا الشعراء حروفهم قصائد تغنى عن السيوف جاهدوا بكلماتهم التى كانت كالنيران المشتعله ضد الاحتلال والانظمه الداخليه التى همها مصالحها قبل كل شئ.
كانوا شعرا اخلصوا نياتهم وضميرهم لخذمة امتهم وتحرير اوطانهم من عار الهزيمه والاحتلال وعبوديته.

خاطروا بارواحهم وذويهم من اجل اعلاء كلمة الحق والوقف فى صفها مهما كانت العواقب والمحن فى طريقه الشق.
دللوا الصعوبات المره التى واجهتهم مع الانظمه الداخليه المواليه للاستعمار والقوة الخارجيه. منهم من قضى عمره فى السجون االسياسيه والتعذيب ولكن رغم كله هذه المكايد والمصائب ضلوا صادقين مع شعرهم وضميرهم وثبتوا مع تحرير شعوبهم واعلاء كلمة الله.
ومنهم سيد قطب ,حسن البناء ,مصطفى الرافاعي, بدر السياب, الجواهري
والمعاصرين احمد مطر ,ناجى العلي, مظفر النواب, فاروق شوشه والكثرين الخ -- الذين اخلصوا فى شعرهم .هؤولاء وان ذهبوا مزال التاريخ وثرى االاوطان تكتب اسماءهم على جبين التاريخ والانسانيه والنظال القومي واصبحوا مثال شريف كيف يكون الشعر والشعراء.

وكما قيل"ولكل حدث حديث و ولكل نباء مستقر , ولكل مجتهد نصيب."

وان الله لا يضيع اجر من احسن عملا. والعاقبة للمتقين.

فاين الشعراء المعاصرين الذى ملوا المنتديات كغثاء السيل الجارف من هؤولاء الشعرا الخالين المناضلين!

هل سوف يكتبنا التاريخ مثلهم كاسماء خالده فى صفحات التاريخ
والجواب كيف يكتبنا التاريخ والشعر بحد ذاته يتبرا كل التبراء من شعرا العصر الحداثي وشعرهم.
فشعر عصرنا ليس الا بصقات على جدار الشعر سوف يمسحه الشعر من جبينه يوم ينجلى الضباب عن امتنا.

لان شعراءنا واقلامنا وصحافتنا كانوا اسباب هزيمتنا كشعوب عربيه, شعرنا وصحفتنا واقلامنا خاليه من الحق والصدق والجوهر والبيان ولأدب
ولذالك اختلط الحق بالباطل والنور بالظلام.

والشعر" لا يجد لذة المرح والتسليه والجولان الى في ميدان الصدق والاعتقاد والانسانيه وخدمة الشعوب"

وفى الختام لنراجع شاعريتنا لو صح القول باننا "شعراء"

وكما قال الاديب الانجليزي شكسبير" كون او لا تكن فهذا هو السؤال"

وقال الاديب مخائيل نعيمه فى سيرته السبعون

" فالحافز للنظم هو اللقاح الذى به تتلقح قريحة الشاعر
والشاعر الذى لا يجد لقريحته لقاحا غير استجداء العطف او المال او التصفيق -- الشاعر يجنى على نفسه وعلى شعره ولكن من الخير له عقم قريحته"

"ومن الخير له عقم قريحته"


__________________
اخى عفوك-قد تاهت مراكبهم
فى موج بحر من الاحداث مضطرب

قالـوا العُروبـةُ ديـنٌ فيهِ وَحدتُـنا
هـذي رِسـالتُـنـا في العالَـمِ الرّحِـبِ

فَسَـلْ حُـدوداً وأعـلامـاً مُبَجَّـلَـةً
هَـلْ مَـزَّقَ العُـرْبَ إلاّ مُلْحِـدٌ وغَب

حكم الشراذم فالطوفان يجرفنا
فى كل وادى سحيق القعر منشعب

فهم وبدعة علمانية صـــــــــنعت
فى عهدهم سبب الخذلان والتبب

بئس العروبة فى ايدى جبابرة
على الشعوب ضحايا السلب والنهب

وغربة الحر فى عهد العبيد وكم
تطاول العبد , والاحرار فى كرب

اذا استتب له السلطان طالعنا
بالقتل والسجن والتشريد للنجب

وعاش منهزما فى ثوب متصر
او ثوب حنكة للحرب مجتنب

لا الزعم يصنع امجاد لتخدعانا
ولا السراب ندى يغنى عن السحب

اين المساجد للافذاذ جامعة
انتم يهجرنها فى شر منقلب

اين الثغور على الابلدان يحفظها
رهبان ليل وفرسان على السهب

ماذا تبقى وقد باتت عروبتكم
لا تنقد الاهل من بؤس ولا سغب

هذى عروبتنا والدين يصنعها
سلمان منا ودع عنا ابو لهب

كانت عروبة اسلام عدالته
بالعفوا سامية --بالحق فى رهب

كانت عروبة قران وفى مدى
الزمان مايعجز الساعين فى الكذب

فدع عروبة الاصنام وامزجة
محـــــــــــــــــــــــ مد قدوة للعجـــم والعـــــرب

وكن أبيا وخذ للنصر عدته
أن شاء ربك يخز الكفر بالرعب

وانظر خراب حصون الشرق معتبرا
فسنة الله فوق الشك والريب

وانظر مصارع فرعون وطغمته
صاروا أمثالهم فى النار كالحطب

فاسمع يلالا ينادى الرب " احد"
وانظر لقتلى قريـش ساعة الندب

وان رأيت طغاة الارض قد امنوا
فوعد ربك ات غير مرتقــــــب

واننا -ويد الرحمن تصنعنا-
فجر يلوح على الافاق لم يقب

فجر الطلائع من احــرار امتنا
رغم المكايد خلف الستر والحجب

فيا طلائع نصر الله لاتهنوا--
وليس بعد رضى الرحمن من ارب

و يافلسطين ولاسلام قائدها
ثوري ويا نصر هذا الدرب فاقترب
شعر الاستاذ نبيل

د. سمير العمري
03-01-2004, 06:13 PM
قدمنا شعار "الفكر قبل الشعر" لكل قلم صادق وستعمل على أن ننشر هذا دائماً.

ولعل لي الكثير من الأشعار بهذا الشأن أذكر منها مثلاً هذه الأبيات من قصيدة طويلة رداً على من يرى الشعر كلاماً غير ذي نفع:


يَا عَاتِبَـــــاً أنَّ القريـــضَ تَقَـــوُّلٌ=وقصائــــدٌ في بحرِهَا الأوهـــــامُ
لا نصَرَ للإســـلامُ فيـه ولا يُرى=للقـــــدسِ في أبياتِـــــهِ إكــــــرامُ
لا يا أخي ... بالقولِ نعبـــدُ ربَّنــا= إنْ تشـــــهدِ الأنفـــالُ والأنعـــــامُ
هو في كتــابٍ للحيــــاةِ مفصَّــــلٍ=وضحتْ به الآيــــاتُ والأحكـــامُ
لولا الرســـالةُ من حديثِ محمَّـــدٍ=كنَّا نســـــينا الدينَ كيفَ يُقــــــــامُ
والشعرُ يسري في النفوسِ ولا كما=تســري دمـاءُ القلبِ والأنســـامُ
ومن القريضِ ســوابقٌ جلَّتْ على=كلِّ الجيـــادِ وحَـــــدُّه الصمصـامُ
ومن الكتابــــةِ ما بهِ تســمو على=رتبِ العمــــادِ وترتقي الأقـــــوامُ
إنِّي امرؤٌ أبني القريضَ ولا أرى=صمتَ التخاذلِ ناصراً إنْ ضاموا
ما الشـــعرُ إلا مركبٌ لي ظهــرهُ=والبحـــرُ عنــــدي عزَّةٌ وذمــــامُ
ذللٌ مواهبُــــهُ وما أرجو ســـوى=للحــــقِّ إنصـــافاً وذاكَ حِمــــــامُ
يا ناظماً شــعراً بأفصحِ ما رأتْ=عيني فدتـــكَ العيــنُ والأرحــــامُ
يا شـــاعراً حينَ انطوتْ ألحانــــهُ=تاقتْ إليــهِ الصُـــحْفُ والأقــــلامُ
تزدانُ في هدي الكريــمِ بفضلهِ=إذ قـــالَ في دررٍ بكَ الإلهــــــــامُ
أُنشـــرْ كتـــابكَ هاديـــاً ومهذِّبـــاً=فالنـــاسُ مأمــــــومٌ وأنتَ إمــــامُ
ولكَ اليراعةُ صارمـــاً توقيعـــــهُ=نفـــعٌ يُــــرادُ وديمـــــةٌ ووســــامُ
في موكبِ الشـعراءِ ينتظمُ الورى=كلٌّ يريـــــدُ وللقريــــضِ مــــرامُ
ليســوا ســـواءَ إذا اعتبرتَ فمنهمُ=تلكَ الفحــــولُ ومنهـــمُ الخـــــدَّامُ
هم في المنابـــرِ ألســــنٌ وجوانحٌ=وعلى المشــــاعرِ ســــادةٌ وكرامُ


أرجو أن يكون فيما قدمنا ما يوضح رأينا مجدداً فلا شعر دون هدف أو تأثير ولا أدب في ذاته وإنما هو للفكر من أدواته.



تحياتي وتقديري
:os: