المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قرّاء آخر زمان



د عثمان قدري مكانسي
15-03-2009, 10:55 PM
قرّاء آخر زمان !
الدكتور عثمان قدري مكانسي

- عام ألف وتسع مئة وستة وتسعين من القرن الماضي شارك في مسابقة حفظ القرآن الكريم في دبي – في دولة الإمارات العربية المتحدة - شارك فيها أحد حفاظ القرآن من الباكستان . فلما جاء دوره طلب إليه المقرر أن يقرأ من سورة طه .
وهنا بدأت الطامة الكبرى إذا قرأ هذه الآية " طه ، ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى " هكذا بعد أن انقطع نفَسُه : " طه ، ما أنزلنا عليك القرآن " .
" أنزلنا عليك القرآن لتشقى "
ومن المعتاد أن يعيد القارئ كلمة مما قرأ ، أوجملة حتى يصل ما انقطع . إنه فعل هذا ، ولكنه لجهله قلب المعنى وقطعه قطعاً حادّاً ، وغيّره تغييراً كبيراً ، فكأن الله تعالى لم ينزل القرآن على نبيّه الكريم ، ثم لمـّا أنزله قصد أن يشقي نبيّه بذلك !! . فأسكته الشيخ ، ثم أنهى المقابلة ، وصرفه . ولم يدر القارئ سبب إنهاء مسابقته لأنه لا يفهم العربية ، لقد حفظ القرآن دون أن يفهم معانيه ، وردد آياته ترديد الببغاء . ووقف وقفة خاطئة .
- وفي دبي – كذلك – عام سبعة وتسعين وتسع مئة وألف دخلت سوق بيع الجملة للخضار والفاكهة ، فأدركتني صلاة المغرب هناك . ، فدخلت المسجد في تلك المحلة ، فقرأ الإمام البنغالي في الركعة الأولى أول سورة " المنافقون " .. كتبتها بالرفع على الحكاية ، هكذا علمنا أساتذتنا ..
- قلت إنه قرأ الآية الأولى " إذا جاءك المنافقون قالوا : نشهد إنك لرسول الله ، والله يعلم إنك لرسوله ، والله يشهد إن المنافقين لكاذبون " فجعل الكلمتين يشهد ونشهد " نشحد ويشحد " بالحاء بدل الهاء ... قلت لا بأس أن نكون نحن معشر العباد " شـحّادين " أما أن يتصف الله جل شأنه بـ " الشحادة " فمصيبة كبرى .
واتصلت بمدير الأوقاف إذ ذاك ، ونبهته إلى وجوب أن يكون الإمام ناطقاً للعربية بشكل صحيح ، وأن هذا البنغالي لا ينبغي أن يكون إماماً ، فلم أجد منه أذناً صاغية .
بل إن مدير الأوقاف هذا كان منحرف العقيدة – إن صح التعبير - فقد حضرت له خطبة في إحدى الجمع فقال إن النبي صلى الله عليه وسلم ليس بشراً ، واحتج بقصة مختلقة ما أنزل الله بها من سلطان يقول فيها : إن السيدة عائشة رضي الله عنها حين أرادت أن تُحكم النطاق حول خصره صلى الله عليه وسلم عاد النطاق بين يديها . فلما نزل من المنبر وصلى بنا الفريضة أخبرته أنه اعتمد قصة مختلقة لا أصل لها ، وتناسى أنه صلى الله عليه وسلم شُج في معركة أحد وانكسرت رباعيته ، وسال دمه ، وأنه صلى الله عليه وسلم يأكل ويشرب وينام ويصحو ويموت . وذكرت له الآيات الدالة على بشريّته صلى الله عليه وسلم ، .. وكأنك تحرث في الماء ، وتزرع في الهواء ، وكان بيننا ما كان .
- أما في عام ألفين وأربعة للميلاد فقد كنت ضيفاً في رمضان على المركز الثقافي الإسلامي في مدينة جنوة الإيطالية ، وصليت وراء الإمام نافلة التراويح ، فقرأ في الركعة الأولى من سورة مريم ما قرأ وأنهاها بقوله تعالى : " وإن منكم إلا واردها ، كان على ربك حتماً مقضياً " ثم ركع وركعنا ، قلت في نفسي : سامحه الله ، كيف رضي أن يتركنا في جهنم دقائق عدة ، ثم بعد السجود والقيام إلى الركعة الثانية وقراءة الفاتحة أخرجنا منها حين قرأ " ثم ننجي الذين التّقَوا ، ونذر الظالمين فيها جثيّاً " .. على فرض أننا من المتقين إن شاء الله تعالى !.. هذا دليل على أن الإمام لا يعي ما يقرأ ، ولا يفهم ما يتلو ..
- إن ما ذكّرني بهذه المواقف أنني صليت عشاء اليوم الرابع عشر من شعر رمضان الفائت وتراويحه خلف إمام مسجدنا ، وعهدي به لمّاحاً ذكيّ الفؤاد ، فوقع في المطبّ نفسه حين أنهى الركعة الأولى لصلاة التراويح بقوله تعالى من سورة الصافات على لسان الكفار المستهزئين " أإذا متنا وكنا تراباً وعظاماً أإنـّا لمبعوثون ؟ ! أوَآباؤنا الأوّلون ؟! " ثم ركع وسجد وركعنا وسجدنا معه ، ثم قام إلى الركعة الثانية فقرأ الفاتحة ثم أورد الردّ القاصم الذي كان ينبغي أن يقرأه في الركعة الأولى وهو قوله تعالى " قل : نعم ، وأنتم داخرون أي خاضعون ذليلون . ... وكان المصلون يتابعونه – على ما أظن- غير مدركين ما يقرؤه ، غير أنهم ربطوا أجسادهم بحركاته : قيامه وركوعه وسجوده يؤدون عملية رياضية ليس غير ، تقبل الله منا جميعاً .

أحمد موسي
15-03-2009, 11:32 PM
للأسف استاذي الفاضل
نحن نعيش آخر الزمان
زى مبنقول الى يعيش يامه يشوف
والله القرآن هذا
هذا كتاب لو يباع بوزنه ذهبا لكان البائع المغبون
أما من الخسران إنك آخذ ذهبا وتترك لؤلؤا مكنونا
تقبل مرورى
سلمت يداك
لك ودي

أحمد موسي
15-03-2009, 11:33 PM
للأسف استاذي الفاضل
نحن نعيش آخر الزمان
زى مبنقول الى يعيش يامه يشوف
والله القرآن هذا
هذا كتاب لو يباع بوزنه ذهبا لكان البائع المغبونا
أما من الخسران إنك آخذ ذهبا وتترك لؤلؤا مكنونا
تقبل مرورى
سلمت يداك
لك ودي

د عثمان قدري مكانسي
16-03-2009, 06:54 AM
شكر الله لك مرورك ، أخي الفاضل أحمد موسى ، ورزقنا وإياك والمسلمين الهدى والسداد
بينما تجد بعض القراء يعطونك معنى جديداً في قراءتهم ، كأن يقرأ أحدهم قوله تعالى " لمن الملك اليوم ؟ لله الواحد القهار " فيعيد القراءة من قوله تعالى " الملك اليوم لله الواحد القهار " فتجد معنى فيه تأكيد رائع.

أحمد موسي
16-03-2009, 10:02 AM
القرآن ما هو إلا تدبر
وهناك كثير من الناس يقرءون بلا تدبر

تحياتي لك على موضوعك الجاد

ابنك المخلص

ف انتظار رأيك في كتاباتي المتواضعه

تحياتي

د عثمان قدري مكانسي
24-03-2012, 11:34 PM
وأمس صليت في أحد الساجد فتقدم رجل كبير السن يؤمنا ، وقرأ قوله تعالى من سورة ال عمران
" كل نفس ذائقة الموت ، وإنما توفون أجوركم يوم القيامة ، فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز ، وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور "
فقرأ ( كل نفس ذائقة الموت ) قراءة هادئة . ثم أسرع كسرعة البرق الخاطف في ( فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز) لم أستطع اللحوق به وقد أكل كثيرا من الحروف . ، ثم أبطأ كثيراً في ( وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور )
كرر هذا في قراءته كلها ..
ولا أدري كيف صبرت عليه ، لكنني قررت أن أصلي في مسجد آخر..

ربيحة الرفاعي
26-03-2012, 10:04 AM
وصلنا " آخر زمن" فلا تستغرب أن يكون قراؤه مثله

لكن الصفحة اليوم تبدو مشرقة بعض الشيء، أو انها مبشرة بإشراق..
أليس كذلك؟

يملؤني الأمل بجيل سيصحح كل هذا الذي أرهقنا

شكرا للموضوع ووجعه

تحيتي

د عثمان قدري مكانسي
26-03-2012, 02:21 PM
صدقت يا أختاه
اليوم أنا في تركيا ألتقي بأعضاء المجلس الوطني السوري... ولكنْ
بعضهم ذئاب قدموا ليقتطعوا نصيباً من الكعكة... لا يبالون بحرمة الدماء المسفوكة على ثرى الوطنّّ
أما الشباب منهم وذوو الدين والأخلاق فالبلسم الشافي الذي يضرب المثل الجميل في حياة البشر ...
وأملي أن هؤلاء الشباب سيمسكون بزمام الأمور نعم هذا ما أعتقده جازما ...
فادعي لنا يا أختاه