المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لاَ عَاصِمَ الْـيَوْمَ...



أحمو الحسن الإحمدي
23-03-2009, 08:02 PM
لاَ عَاصِمَ الْـيَوْمَ...
خَمْسٌ وَعِشْرُونَ مَا أَوْدَى بِكَ الْأَسَفُ=مضَى الْمُحِبُّونَ عَنْ دُنْيَاكَ وانْـصَرَفُوا
تَشَابَهَ النَّاسُ لَمْ تَرْحَـلْ نَوَارِسُـهُمْ =وَأَنْتَ وَحْدَكَ بَينَ النَّـاسِ مُخْتَلِـفُ
أَمَــامَكَ اثْنَانِ : آمَالٌ وَرَاحِلَـةٌ=وَخَلْفَكَ اثْنَـانِ : هَذَا الْحُزْنُ وَ الشَّغَفُ
آنَسْتَ نَـاراً وَمَـا أَغْرَتْكَ أَلْسُنُهَـا=فَقَدْ تَسَاوَى لَدَيْكَ الْبُؤْسُ وَ التَّرَفُ
دَيْنٌ عَـلَى الرِّيحِ أَنْ تَلْقَاكَ جَاهِمَـةً=وَفِي ابْتِسَامَاتِكَ الْوَلْهَـى لَهَـا تَلَفُ
قَالُوا : ثَمِلْتَ ، وَلَمْ تَسْكَـرْ بِخَمْرَتِهِمْ=وَمَـا رَشَفْتَ مِنَ الصَّهْبَاءِ مَا رَشَفُوا
زَاهٍ بِدَمْعِكَ .. سَـاهٍ تَحْتَ غَيْمَتِـهِ=لاَهٍ عن الْوَعْيِ فِي اللاَّوَعْيِ .. لَوْ عَرَفُوا
شَـابَتْ بِكَفِّكَ أَحْلاَمٌ تُهَدْهِدُهَـا =وَشَانَ شَـالَاتِهَـا التَّسْوِيفُ وَ الْخَرَفُ
مَـاذَا تَبَقَّـى ؟ وَمِنْدِيلُ الْهَوَى مِزَعٌ =وَنَخْلَةُ الـرُّوحِ لَمْ يَحْفُفْ بِهَا السَّعَفُ
**
قَالُوا :.. فَقُلْتُ اسْتِعَارَاتِي مُهَدَّلَـةٌ=وَرِحْلَتِي فِي مَجَازِي رَوْضةٌ أُنُفُ
مُسْتَوْثِقَ الْخَطْوِ أَمْشِي فِي مَنَاكِبِهَـا=أَمْشِي الْهُوَيْنَى وَلَمْ أَعْبَأْ بمنْ وَقَفُوا
أَطُـوفُ سَبْعِينَ لَا سَبْعاً بِكَعْبَتِهَـا=أَفِرُّ مِنْـْهَـا إِلَيْهَـا ثُمَّ أَعْتَكِفُ
عُـكَّازَتِي سَلَّةُ الذّكْرَى ، وَ تَوْرِيَتِي=حَبَّاتُ سُبْحَتِهَـا فِي الْأُفْقِ تَنْكَشِفُ
مِنْ كُوَّةِ الْغَيْبِ أُدْنِي خَيْطَ أَخْيِلَتِي=فَأَحْتَسِي الْوَحْي أَقْدَاحـاً وَ أَغْتَرِفُ
عِشْرُونَ عَـاماً وَأَبْيَاتِي مُعَتَّقَـةٌ=أَشْدُو عَلَى مَسْمَعِ الدُّنْيَا فَتَرْتَجِفُ
هِـيَ الْقَصِيدَةُ ! بِكْراً دُونَهَـا غُرَفٌ=مِنْ فَوْقِهَا غُرَفٌ .. مِنْ تَحْتِهَا غُرَفُ ..
لاَ عَاصِمَ الْيَوْمَ إلَّا الشِّعْـرُ مِنْ حُرَقٍ=فَارْكَبْ مَعِي زَوْرَقاً بِالنُّورِ يَلْتَحِفُ

أحمو الحسن الأحمدي
اليوم العالَمِي للشعر
21 مارس 2009

مجذوب العيد المشراوي
23-03-2009, 08:49 PM
للتثبيت وسأعود إلى هذه التحفة ..


طبعا أسلوبك تغيّر َ كليا في الحِبْك الشعري .. أنت الآن تنهل من حقيقه بصورة رائعة .. أيها المغربي الرائع ألف شكر

صباح الحكيم
23-03-2009, 09:22 PM
و أي تحفة و أي درة هذه التي أدمعت عيني لروعة سبكها و نقاء مشاعرها

الشاعر المتألق دوماً أحمو الحسن الأحمدي

شكرا لما أتحفتنا من بديع حرفك الممتع

دمتَ شاعراً نفخر به و دام نبض مدادك الرائق

خالص و دي و بهي وردي

حازم محمد البحيصي
23-03-2009, 10:09 PM
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ لقد سبقنى اليها الحبيب مجذوب
قصيدة قمة فى الجمال , رائعة السبك


سبع وعشرون ما ادوى بى الأسف = استنجد الصبر والاوجاع تأتلف
في الخافقين طلولٌ ما لها هطلٌ = الا الجراح وعمرٌ زاده نزف

إدريس الشعشوعي
23-03-2009, 10:50 PM
بوركتَ على هذه الخريدة البهيّة

الدرّة المتلألئة

أبدعتَ بارك الله فيك

فلا تحرمنا من مثلِ هذه الرّشفات البديعة العتيقة

دامَ الإبداع و الروعة ايّها الرائع

:nj: :0014:

سالم العلوي
24-03-2009, 09:40 AM
مُسْتَوْثِقَ الْخَطْوِ أَمْشِي فِي مَنَاكِبِهَا
أَمْشِي الْهُوَيْنَى وَلَمْ أَعْبَأْ بمنْ وَقَفُوا
أَطُوفُ سَبْعِينَ لَا سَبْعاً بِكَعْبَتِهَا
أَفِرُّ مِنْْهَا إِلَيْهَا ثُمَّ أَعْتَكِفُ
عُكَّازَتِي سَلَّةُ الذّكْرَى ، وَ تَوْرِيَتِي
حَبَّاتُ سُبْحَتِهَا فِي الْأُفْقِ تَنْكَشِفُ
مِنْ كُوَّةِ الْغَيْبِ أُدْنِي خَيْطَ أَخْيِلَتِي
فَأَحْتَسِي الْوَحْي أَقْدَاحاً وَ أَغْتَرِفُ


ما شاء الله لا قوة إلا بالله
إن من البيان لسحرا
سلمت على هذه الرائعة أخي أحمو
ودمت لهذه التي تأخذ بالألباب.

محمد عريج
24-03-2009, 01:49 PM
هذه من عيون ما كتبت أيها الشاعر الفذ....فكم طربت هنا يا صاح

دام عرق الشعر نابضا في عروقك

ودمت

محمد عريج
24-03-2009, 02:12 PM
هذه من عيون ما كتبت أيها الشاعر الفذ....فكم طربت هنا يا صاح

دام عرق الشعر نابضا في عروقك

ودمت

محسن شاهين المناور
24-03-2009, 09:17 PM
الشاعر الألق أحمو الحسن الاحمدي
عودا محمودا إن شاء الله فقد اشتقنا لحرفك الجميل
فأتحفتنا بهذه الدرة النادرة وهذا ليس غريبا على
شاعر سامق مثلك
دمت بألف خير ولاحرمنا الله من جميل حرفك

أحمو الحسن الإحمدي
11-04-2009, 08:28 PM
الكبير // مجذوب العيد المشراوي

شكــرا على مرورك البهي الذي أنـأر سماء حرفي ..


مودتي الكبيرة أيهـأ الرائع ..

مازن لبابيدي
12-04-2009, 01:45 PM
أخي الشاعر الرائع أحمو الحسن
أسجل اسمي على قائمة المعجبين بهذه الدرة .
سلاسة وجزالة في السبك واقتباسات قرآنية جميلة .
أحسنت ، لك أبلغ التقدير

أحمو الحسن الإحمدي
15-04-2009, 03:15 AM
صباح الحكيم

أيتهـا الرائعة جداا ..

شكرا لمرورك البهي الذي أنار سماء حرفـــي ..


تقبلي ودي ووردي ..

أحمو الحسن الإحمدي
11-06-2009, 02:28 PM
الأنيق حازم البحيصي ..

شكرا على مرورك الطيب ..

مع معذرتي عن تأخري في رد الجميل ..

ودي ووردي

يحيى سليمان
11-06-2009, 02:49 PM
تحفة فائية فنية
أسحر هذا يا صديقي

عماد أمين
11-06-2009, 03:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أستاذ أحمو :
أول جملة قلتُها بعد آخر بيت هي : ما شاء الله.

فائية جميلة لا فض فوك

تقبلني سيدي من المعجبين بحرفك الجميل.

مودتي وتقديري

عمر الراجي
11-06-2009, 07:58 PM
سأثبت هذه التحفة في ذاكرتي
أنت شاعر يفتخر المغرب بك
رائع
جميل
مدهش
ما الفاء في يديك إلا تاج يترقرق بالألق
فكأني بك شاعر من رؤى العصر الذهبي للشعر العربي
ثملت في شمالك القزحي حتى أرويتنا بشعرك الدافق شعرا
السلام عليكم

عمر الراجي
11-06-2009, 08:08 PM
كتبتك اليوم في أوراق ذاكرتي=سطرا من الشعر أو نزفا من المقل ِ
لازال جرحك ما جفت منابعه =لا زال بحرا من التطراب والغزل ِ

عمر الراجي
11-06-2009, 08:15 PM
دَيْنٌ عَلَى الرِّيحِ أَنْ تَلْقَاكَ جَاهِمَةً
وَفِي ابْتِسَامَاتِكَ الْوَلْهَى لَهَا تَلَفُ


هذا في نظري من أجمل ماقيل
من طرف شاعر مغربي
أقول لك صراحة أني في الآونة الأخيرة
لم أعد أسطيع أن أقرأ أي نص في الواحة
لقلة الموسيقى في النصوص
لكن نصك هذا وكأنه آلة موسيقية
ما أروع ما خطت يداك

مولود خلاف
11-06-2009, 10:09 PM
رائعة هي هذه الخريدة
صدقني لم استطع مغادتها دون التعليق عليها
من أين ارتشفت حروفها ، دلني بربك .....
لا عدمنا هذا الحرف المتألق
تحياتي

أحمو الحسن الإحمدي
12-06-2009, 08:16 PM
الأخ الكريم إدريس شعشوعي

شكرا على مرورك البهي الذي أنار متصفحي ..

تقبل ورود إعجابي ..

أحمد عبد المنعم سرساوى
14-06-2009, 01:29 AM
رائعة بحق
وكم نحتاج إلى الشاعر الذكي قبل الصانع الماهر

لك الشكر على هذا العبق الصافي
أحمد السرساوي

ينابيع السبيعي
14-06-2009, 01:36 AM
أيها الشاعر الأنيق
جذبت انتباهنا بهذه الدرة
سعدت بالقراءة لها والمرور بين نفحاتها
لك فائق تقديري
أختك
ينابيع السبيعي

أحمو الحسن الإحمدي
05-07-2009, 10:19 AM
الشاعر الأنيق عمر الراجي


شكرا لمرورك العطر الذي زان سماء حرفي ..


مودتي الكبيرة لقلبك ..

محمود فرحان حمادي
23-01-2010, 08:55 PM
لاَ عَاصِمَ الْـيَوْمَ...
خَمْسٌ وَعِشْرُونَ مَا أَوْدَى بِكَ الْأَسَفُ=مضَى الْمُحِبُّونَ عَنْ دُنْيَاكَ وانْـصَرَفُوا
تَشَابَهَ النَّاسُ لَمْ تَرْحَـلْ نَوَارِسُـهُمْ =وَأَنْتَ وَحْدَكَ بَينَ النَّـاسِ مُخْتَلِـفُ
أَمَــامَكَ اثْنَانِ : آمَالٌ وَرَاحِلَـةٌ=وَخَلْفَكَ اثْنَـانِ : هَذَا الْحُزْنُ وَ الشَّغَفُ
آنَسْتَ نَـاراً وَمَـا أَغْرَتْكَ أَلْسُنُهَـا=فَقَدْ تَسَاوَى لَدَيْكَ الْبُؤْسُ وَ التَّرَفُ
دَيْنٌ عَـلَى الرِّيحِ أَنْ تَلْقَاكَ جَاهِمَـةً=وَفِي ابْتِسَامَاتِكَ الْوَلْهَـى لَهَـا تَلَفُ
قَالُوا : ثَمِلْتَ ، وَلَمْ تَسْكَـرْ بِخَمْرَتِهِمْ=وَمَـا رَشَفْتَ مِنَ الصَّهْبَاءِ مَا رَشَفُوا
زَاهٍ بِدَمْعِكَ .. سَـاهٍ تَحْتَ غَيْمَتِـهِ=لاَهٍ عن الْوَعْيِ فِي اللاَّوَعْيِ .. لَوْ عَرَفُوا
شَـابَتْ بِكَفِّكَ أَحْلاَمٌ تُهَدْهِدُهَـا =وَشَانَ شَـالَاتِهَـا التَّسْوِيفُ وَ الْخَرَفُ
مَـاذَا تَبَقَّـى ؟ وَمِنْدِيلُ الْهَوَى مِزَعٌ =وَنَخْلَةُ الـرُّوحِ لَمْ يَحْفُفْ بِهَا السَّعَفُ
**
قَالُوا :.. فَقُلْتُ اسْتِعَارَاتِي مُهَدَّلَـةٌ=وَرِحْلَتِي فِي مَجَازِي رَوْضةٌ أُنُفُ
مُسْتَوْثِقَ الْخَطْوِ أَمْشِي فِي مَنَاكِبِهَـا=أَمْشِي الْهُوَيْنَى وَلَمْ أَعْبَأْ بمنْ وَقَفُوا
أَطُـوفُ سَبْعِينَ لَا سَبْعاً بِكَعْبَتِهَـا=أَفِرُّ مِنْـْهَـا إِلَيْهَـا ثُمَّ أَعْتَكِفُ
عُـكَّازَتِي سَلَّةُ الذّكْرَى ، وَ تَوْرِيَتِي=حَبَّاتُ سُبْحَتِهَـا فِي الْأُفْقِ تَنْكَشِفُ
مِنْ كُوَّةِ الْغَيْبِ أُدْنِي خَيْطَ أَخْيِلَتِي=فَأَحْتَسِي الْوَحْي أَقْدَاحـاً وَ أَغْتَرِفُ
عِشْرُونَ عَـاماً وَأَبْيَاتِي مُعَتَّقَـةٌ=أَشْدُو عَلَى مَسْمَعِ الدُّنْيَا فَتَرْتَجِفُ
هِـيَ الْقَصِيدَةُ ! بِكْراً دُونَهَـا غُرَفٌ=مِنْ فَوْقِهَا غُرَفٌ .. مِنْ تَحْتِهَا غُرَفُ ..
لاَ عَاصِمَ الْيَوْمَ إلَّا الشِّعْـرُ مِنْ حُرَقٍ=فَارْكَبْ مَعِي زَوْرَقاً بِالنُّورِ يَلْتَحِفُ
أحمو الحسن الأحمدي
اليوم العالَمِي للشعر
21 مارس 2009

قصيد رصين شامخ يحوطه ألق الإبداع من كل جوانبه
حييت أخي الكريم من شاعر فذ يمتعنا حرفه
لك سلامي وسلام المجمع الثقافي والأدبي في الفلوجة
إلى لقاء

محمد فقيه
23-01-2010, 10:11 PM
[gasida= font="traditional arabic,7,firebrick,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/mwaextraedit2/backgrounds/2.gif" border="outset,10," type=3 line=1 align=center use=sp num="0,black""]
لاَ عَاصِمَ الْـيَوْمَ...
خَمْسٌ وَعِشْرُونَ مَا أَوْدَى بِكَ الْأَسَفُ=مضَى الْمُحِبُّونَ عَنْ دُنْيَاكَ وانْـصَرَفُوا
تَشَابَهَ النَّاسُ لَمْ تَرْحَـلْ نَوَارِسُـهُمْ =وَأَنْتَ وَحْدَكَ بَينَ النَّـاسِ مُخْتَلِـفُ
أَمَــامَكَ اثْنَانِ : آمَالٌ وَرَاحِلَـةٌ=وَخَلْفَكَ اثْنَـانِ : هَذَا الْحُزْنُ وَ الشَّغَفُ
آنَسْتَ نَـاراً وَمَـا أَغْرَتْكَ أَلْسُنُهَـا=فَقَدْ تَسَاوَى لَدَيْكَ الْبُؤْسُ وَ التَّرَفُ
دَيْنٌ عَـلَى الرِّيحِ أَنْ تَلْقَاكَ جَاهِمَـةً=وَفِي ابْتِسَامَاتِكَ الْوَلْهَـى لَهَـا تَلَفُ
قَالُوا : ثَمِلْتَ ، وَلَمْ تَسْكَـرْ بِخَمْرَتِهِمْ=وَمَـا رَشَفْتَ مِنَ الصَّهْبَاءِ مَا رَشَفُوا
زَاهٍ بِدَمْعِكَ .. سَـاهٍ تَحْتَ غَيْمَتِـهِ=لاَهٍ عن الْوَعْيِ فِي اللاَّوَعْيِ .. لَوْ عَرَفُوا
شَـابَتْ بِكَفِّكَ أَحْلاَمٌ تُهَدْهِدُهَـا =وَشَانَ شَـالَاتِهَـا التَّسْوِيفُ وَ الْخَرَفُ
مَـاذَا تَبَقَّـى ؟ وَمِنْدِيلُ الْهَوَى مِزَعٌ =وَنَخْلَةُ الـرُّوحِ لَمْ يَحْفُفْ بِهَا السَّعَفُ
**
قَالُوا :.. فَقُلْتُ اسْتِعَارَاتِي مُهَدَّلَـةٌ=وَرِحْلَتِي فِي مَجَازِي رَوْضةٌ أُنُفُ
مُسْتَوْثِقَ الْخَطْوِ أَمْشِي فِي مَنَاكِبِهَـا=أَمْشِي الْهُوَيْنَى وَلَمْ أَعْبَأْ بمنْ وَقَفُوا
أَطُـوفُ سَبْعِينَ لَا سَبْعاً بِكَعْبَتِهَـا=أَفِرُّ مِنْـْهَـا إِلَيْهَـا ثُمَّ أَعْتَكِفُ
عُـكَّازَتِي سَلَّةُ الذّكْرَى ، وَ تَوْرِيَتِي=حَبَّاتُ سُبْحَتِهَـا فِي الْأُفْقِ تَنْكَشِفُ
مِنْ كُوَّةِ الْغَيْبِ أُدْنِي خَيْطَ أَخْيِلَتِي=فَأَحْتَسِي الْوَحْي أَقْدَاحـاً وَ أَغْتَرِفُ
عِشْرُونَ عَـاماً وَأَبْيَاتِي مُعَتَّقَـةٌ=أَشْدُو عَلَى مَسْمَعِ الدُّنْيَا فَتَرْتَجِفُ
هِـيَ الْقَصِيدَةُ ! بِكْراً دُونَهَـا غُرَفٌ=مِنْ فَوْقِهَا غُرَفٌ .. مِنْ تَحْتِهَا غُرَفُ ..

لاَ عَاصِمَ الْيَوْمَ إلَّا الشِّعْـرُ مِنْ حُرَقٍ=فَارْكَبْ مَعِي زَوْرَقاً بِالنُّورِ يَلْتَحِفُ


أحمو الحسن الأحمدي
اليوم العالَمِي للشعر
21 مارس 2009



خمسٌ وعشرون فيها الدرُ يأتلفُ..


والحبُ والشوقُ والآمال والشغفُ..


خمسٌ وعشرون ما خانتك قافيةٌ..


أو انثني عودها، أو مسها التلفُ..


خمسٌ وعشرون مرت في المدى ألقاً..


وأنت تأتزر الدنيا وتلتحفُ...


خمسٌ وعشرون مرت في تهدهدها..


ونحن نستلهم الذكرى ونرتشفُ..


خمسٌ وعشرون في التاريخ أرمقها..


كنخلةٍ ... يتدلى التمرُ والسعفُ..


خمسٌ وعشرون تاريخاً وأمنيةً..


ووعد غيث برغم الجدب يعترفُ...


خمسٌ وعشرون..ماذا بعد يا أفقاً...؟


أي الدروبِ إليك اليوم تنصرفُ..


أخشى تلاقي الذي لاقيت سابقةً..


وخانني دونها التصويب والهدفُ..


وقلت قولاً..ونار اليأس تحرقني..


والهمُ يعصرني والدمعُ والشظفُ..


......


(ماذا تبقى؟!! رمالُ الأرض ظامئةٌ
وأنتَ من وجع الصَّحراءِ ترتشفُ
شربتَ حزنكَ في صمتٍ وفي ألمٍ
ويستفزُ صدى أيامكَ الأسفُ)


******
***
**
أخي الحبيب الرائع..


ما أجمل شعرك..


وقوة سبكك..


كادت القصيدة أن تتكلم..


بل تكلمت وأفصحت..


بأبلغ لسانٍ وأحلاه وأجمله..


ذكرتني


بهجير منفاي.. (http://khayma.com/faqeeh/sher.hjeer.htm)


وأن كنت أتمنى أن تكون أكثر حظاً مني وأوفر؛؛


كما كانت قصيدتك أجمل وأبلغ..



تحية حب وعرفان؛؛؛


ومودة..


دم لأخيك محباً..

النواري محمد الأمين
23-01-2010, 10:57 PM
في إبحار جديد فرصة لإعلان شوق كبير ..
أعدتها، فذكرتني بلحظات كنا فيها على وشك الذوبان في حقيقة لسعادة ..
دمت في ألق أخي ..

تغني، إذا غنى حبيبي خواطري = وترحل في ذاتي مئات المعابر
ويمعن بي حب تشربه المدى = وألقاه في قلبي وبين دفاتري
فأتعس ما زار الهوى قلب عاشق = وأجمل ما زار الهوى قلب شاعر

أحمو الحسن الإحمدي
11-02-2010, 06:51 AM
محمود فرحان ..

شكرا لبهي مرورك الذي زان سماء حرفي ..

مودتي لك و لأهل الفلوجـة الأطايب ..

أحمو الحسن الإحمدي
11-02-2010, 06:53 AM
محمد فقيه ..

لم تزل يا رفيق الحرف مذهـلاً و كبيرا بشعرك و خلقكـ ..

مرورك كان وابلا صيبــا على أرضي الجدباء ..

تقبل مودتي الكبيرة ..

سلال الورد ..

أحمو الحسن الإحمدي
11-02-2010, 06:54 AM
العزيز محمد الأمين النواري ..

أيهـا المعجون شعرا و ألقا ..

مرورك نقاء و بهاء ..

تقبل مودتي و تقديري

أحمد ليبوركي
11-02-2010, 08:20 AM
أستاذي الشاعر الكبير
أحمو الحسن الأحمدي
استوقفني رياضك هذا
فانسال الاعجاب مني اعجابا
انها قصيدة في غاية الروعة والجمال
وهذا ليس غريبا منك
فأنت الذي تستوقف الزمن
وسفينتك تتقدم السفن ...

محبتي ومودتي
أيها الشاعر المبدع

جهاد إبراهيم درويش
11-02-2010, 05:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

شاعري المبدع

هذا هو الشعر أوزاناً وقافية
تهمي بها كالدرمؤتلقاً كالدر تأتلف
مرحى أبوك لقد أبدعت يانعة
يزهو لها الحرف والألحاظ تُخْتطف


دمت متألقا
تقبل مودتي
جهاد درويش

أحمو الحسن الإحمدي
09-07-2010, 07:34 AM
العزيز ليبوركي :

شكرا لبهي مرورك أيها الطيب ..

دمتَ بود

محمد ذيب سليمان
09-07-2010, 08:02 AM
تستحق الإنحناء
وكأنها سمفونية شعر وطرب
حد الذهول
شكرا لك

مصطفى السنجاري
09-07-2010, 08:30 AM
قصيدة ولا أجمل ولا أحلى
هنا يسكن الشعر
سررت بقراءتها
لك كل الود
ودم مبدعا حقيقيا

هاشم الناشري
22-03-2012, 08:23 PM
تَشَابَهَ النَّاسُ لَمْ تَرْحَلْ نَوَارِسُهُمْ
وَأَنْتَ وَحْدَكَ بَينَ النَّاسِ مُخْتَلِفُ

نعم والله أنت شاعر مختلف أخي / أحمو الحسن الأحمدي

بريك لاتحرمنا من هذا الترف الشعري .

تحياتي وسلااااامي.

ضيف الله عداوي
22-03-2012, 11:45 PM
حمو...أنت مبدع
هذا هو السحر في جمال الكلمة
حرف راقي وحس أرقى
دمت والإبداع
مودتي

ربيحة الرفاعي
23-03-2012, 03:10 PM
أهو السحر في شعر، أم ان الشعر من يراعك ينهمر ساحرا بذاته!

حرف مدهش أصالة تنتقي من الحداثة ما تزخرف به القصيد، وبهاء في المعنى والأداء الشعري
ولغة قوية

أهلا بك شاعرنا في واحتك

تحيتي

حسين العقدي
03-02-2013, 08:56 AM
أنت شاعر من طينة الكبار ...قصيدة حبلى بالجمال وأكثر


استمتعتُ بكل حرفٍ فيها ...لافض فوك شاعرنا وألف تحية لحرفك الفاره


خالص الود وطاقات ورد:0014:

نداء غريب صبري
20-02-2013, 10:36 PM
قصيدة رائعة
امتعتني قراءتها

شكرا لك اخي
بوركت

خليل حلاوجي
22-02-2013, 03:43 AM
[gasida= font="traditional arabic,7,firebrick,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/mwaextraedit2/backgrounds/2.gif" border="outset,10," type=3 line=1 align=center use=sp num="0,black""]
عُـكَّازَتِي سَلَّةُ الذّكْرَى ، وَ تَوْرِيَتِي=حَبَّاتُ سُبْحَتِهَـا فِي الْأُفْقِ تَنْكَشِفُ
مِنْ كُوَّةِ الْغَيْبِ أُدْنِي خَيْطَ أَخْيِلَتِي=فَأَحْتَسِي الْوَحْي أَقْدَاحـاً وَ أَغْتَرِفُ



فلسفة لغوية مدهشة ...

قلم له صوته .. وصولته.

د. سمير العمري
20-06-2016, 08:35 PM
بل إني أراها السحر ذاته!

هي من عيون ما قرأت لك وخريدة تميس في أفق الشعر السامق!

أخي الشاعر أحمو:

لمثل هذا الشعر فلنمتطِ صهوة الحرف!

دمت فارها ولا أوحش الله منك!

تقديري

فجر القاضي
20-06-2016, 08:40 PM
لن أقول شيئاً ..
ثبتوها للمرة الألف ..
تستحق أكثر ..ماشاء الله

عبلة الزغاميم
14-09-2016, 12:15 AM
لو أنّي أملك من الأمر شيئا لثبّتتها أخرى و ثالثة و عاشرة و ألف...
هذا هو الشّعر الحقّ
و أكتفي

عبدالستارالنعيمي
14-09-2016, 06:44 AM
و أي تحفة و أي درة هذه التي أدمعت عيني لروعة سبكها و نقاء مشاعرها

الشاعر المتألق دوماً أحمو الحسن الأحمدي

شكرا لما أتحفتنا من بديع حرفك الممتع

دمتَ شاعراً نفخر به و دام نبض مدادك الرائق

خالص و دي و بهي وردي











أين أنت يا صباحُ =هزّني منك جماحُ
أين يا أختاه حرفٌ =سكب الوردَ قَراحُ
سلسبيل الشعر أسـ=حار وملقاك صباح
حرفك الوردي كأس =وحديث الود راحُ
يا ترى هل نلتقي أم = سيلاقينا النياحُ